 نصوص أدبية

نَشْوةَ الكُوجِيطُو...

عبد اللطيف رعريالكُوجِيطُو

لُعْبة أسرّهَا المَنطقُ

في

 حَاشِيةٍ

 مِن ترَابٍ

فمِنَ أينَ يأتيكَ المَللُ

 إذنْ

سيِّدِي النَّاهِي...؟ ديكارت

النوافذ ُاحكمَ الرّيحُ إغلاقَها

 بعدَ سِلسلةٍ

مِن

الضَّرباتِ...

الأطْيافُ العَاريَّة

 حوَّلهَا الحَائط ُإلى مُومِياءٍ

تَقتاتُ

 منْ لونِ

 الدِهليزِ

كُلّمَا مسَكَ الّليلُ ذيلَ

 السّماء ....

وأنتَ

 تَعُدُّ سيِّدي مِزهَرياتَ القَصر ِ

لابُدَّ أن تقعَ علَى شَوكةٍ

 دَاميّة

 تَكشِفُ خيانةَ سبَّابتكَ

لا ترَاوغِ الظّلَ

 حينَ يعْزفُ نفسَ اللَّحنِ

أرْقُص عَلى سَاقٍ

 يتِيمَة

 ولا تُنعِي الفَشلَ للفَراشاتِ...

خُذ منّي

 تِقنياتِ التّيهِ

 لِمَواسِم الهَذيانِ

 فَوحْدكَ لنْ تنجُو مِن غَرقِ المَعانِي ,,,

ولنْ يَنعَم بالمَلامةِ

 أبٌ

 تَصيّدَ في خُلوةِ الشّكِ مجبرًا

 لمّا للرّيحِ صفّقت بَناته

مِن ورَاءِ سِتارٍ كَاشفٍ...

.لا تُجَازف بِبهاءِ طَلعتكَ

 فخِصْر امْرأةٍ يغْني عنْ سُؤالكَ ..

وصَدرٌها مَقامٌ حتّى نَستفِيقَ

 منْ غَيبُوبةِ

الحُلمِ العَنيدِ.

يا سيِّدي ....

بِمذهبِ المُفارقَةِ والتَّشكيكِ

خُذ منّي سُبلَ الهُروبِ

 مِن سَوادِ الورْطةِ...

 إلى فجْوةِ النهَاياتِ الأليمَةِ

وأنتَ الواقفُ علَى حَبلِ الذِّكرَياتِ

 تَكْفيكَ

 دَمعَة

 دَمْعتانِ....

 سَيلٌ مِن الأضْرارِ

 لترْميمِ المَعابدِ المُخربةِ...

والكاتِدرالياتِ المُتعبةِ ببُكاءِ القَساوِسةِ 

أنت فارِسُ التَّلمِيحاتِ ...

عَانِق طُيورَ الفَجرِ

 ارْحَلْ....

اغتَرٍبْ...

اغتَسلْ بتُرابِ القَلبِ..

اغْرقْ فِي المَتاهَةِ لبِضْعةِ عُمرٍ.

أنتَ مشكاةٌ رُخَامِيةٌ لمِصْباحٍ دَائمِ الشُعلات...

اجبِرهُ علَى الخُلودِ

 وفي عَودتكَ  منَ الرَّحيلِ

تأهَّب للرَّحيلِ ...

فبعدَ طُولِ انتِظارٍ

 الأبلهُ

 مِن أطْفالنَا سَيردُّ البابَ خلفهُ

  برَكلةٍ طائشَة

وفي الطّريقِ إلى أمِّ العلاَماتِ

طائرٌ يحفرُ السّماءَ بمُنيقرِ النّدامةِ

سلِّمهُ الأمَانَة...

 ضَبابةٌ  عَلى وَشكِ الانْهيارِ

سيَسكُنها...

كَما الأشْباحُ قبْلهُ سَكنُوا...

وبعْدَ كُل انتِظارٍ

 المَجْنونُ مِن شُعراءنا

سَيغتَصبُ القصيدةَ

 لِتلدَ شَاعرًا أخَر مِن زَمنِ العَبثِ

 يَحلمُ بصَمتٍ أبدِي

سَيّدي ديكارت

 لا جُنونَ فوَقَ جُنونِي

 وأَنا أتَسكَّعُ

 في جُبِّ

 المُفارقاتِ

 لاهذيانَ يقبلُ صَمتي

 غيرَ شَعائرَ الشَّكِ التِّي بنَيتهَا لليقينِ

مِن الصّمتِ إلى الصّمتِ

 تُطلّ المَعانِي

 بزيِّ

 الأزلِ..

.سَيّد ديكارت

من الرَّحيلِ إلى الرَّحيلِ

 حَزْمةُ البداياتِ

تُنذرُ بأفُولِ النهَاياتِ

الأزلُ صُد فةٌ من صُلب شجرةٍ ...

ربَّما صُلبِ امرأةٍ...

الأزلُ

 نوبةٌ هَوجاءَ تحكُم المَكانَ

  تُمطِّطُ الزّمانَ إلى شعلٍ ناريةٍ

 تغمزُ مَاء البحرِ

 الأزلُ

 قبسٌ

 منسِيٌّ يسْتثنِي فِي الكَونِ شرحَ

المَ

شْ

كُو

كِ

 فيهِ

 لتَلتفَ حَولكَ المُغالطَاتُ

 رَبَّ الكُوجِيطُو

أنتَ

سيِّدي النَّاهِي

 للتَّسلِيمِ بالمُسلَّمَاتِ ...

الأزلُ شرَارةُ تُخفِي مفْهوم القِدمِ

 لُعبة ترْكُبها الظّلالُ

إلى حَرقِ المَسافاتِ في جوْفِ المَدى

  فلِمَا أنتَ مُشككًا بَديعاً فوْقَ العَادَة

والشعَراء

 بينَ رَاحَتيكَ

 تُجنُّ ....

بعْد كُل انتِظارٍ ...

سَتمرُ قَوافلُ النَّملِ

 لا كَعادَاتِها

مُدجّجَة بالوَيلاتِ

تُبكِي الجَبل

تُعرِّي الشَّجر..

وتَنفُضُ عَن حَالهَا أبجَدياتِ الطَّاعةِ

فلكَ سيِّدي ديكارت

 نشْوة الشَّكِ ...

لكَ شهْدَ اليقِينِ مِن مَخاضِ المُحالِ

وَلي بينَ نشْوتكَ وشَهدِ اليقِينِ

 بِدايةَ وَحمٍ للقَصيدَةِ.....

***

عبد اللطيف رعري – مونتبوليي / فرنسا

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة مدهشة أ. عبد اللطيف رعري

رائع " حين يفكر الشعر ويشعر الفكر"
الكوجيتو لم يعد سيد النهايات، لكنه غاص بالتناقض والاختلاف
وأنتم عزيزي ا. عبد اللطيف اغرقته حتى الثمالة، تلاعبت به، ارهقته تحرراً
كشفت عوارته، مراراته ونكوصه، هو أقل من خصر إمرأة يداعب الريح ويصوغ اللحظات
والمفارقات لا تدعه، بل يتحدث الشاعر حاملاً مشاعلها ولا يوقف عن التوثب طويلا مرات بعد مرات.
وإشارة الجنون مترعة بتراث النقض والهذيان في صلب الحياة والفكر.
لم يعد الكوجيتو صاحب الصروح والقصور والقلاع في الثقافة الغربية
غدا (الأنا يفكر) مشرداً على الأرصفة والنواصي تعقره الكلاب الضالة ويتحرش به المتسولون
والقصيدة بكلمات لبقة تدع القارئ يتسلل إلى التفكير الحر وهدم الصروح الفلسفية
ورمزية ديكارت بالذات كانت دالة، لأنه كاهن الكوجيتو في عصور الحداثة كلها
اللغة لديكم متمردة، زلقة، منتشية كانتشاء الفجر، تواكب حركة المعنى وتستبق المجهول

جميل شعركم المفكر... دمتم بوافر الابداع

سامي عبد العال
This comment was minimized by the moderator on the site

عبد اللطيف رعري

لك صديقي كامل المحبة وتفاعلك زادني حماسا ...وفهمك للنص كان بابا مترعاً على أتمه للنقاش والتحاور...شكرا لك ولصحيفة المثقف

عبد اللطيف رعهري
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5019 المصادف: 2020-06-02 03:04:11