 نصوص أدبية

شيء غير الحلم

قصي الشيخ عسكريبدو أنّ كلَ شيء حدث وفق ترتيب غريب مألوف في الوقت نفسه ولا دخل للمصادفة فيه.أما أصل الحكاية فيعود إلى لحظة اندفع فيها كلبي الصغير نحو غابة قد أكون مررت بها يوما ما ولم تلفت نظري.وجدت هناك حارسا أشقر في الخمسين من عمره، تغطًي تجاعيد جبينه.سألته إن رآى كلبا يدخل الغابة، فأجاب بلطف أني يمكن أن أدخل فأبحث.

عبرت البوابة فوقع بصري على أشجار سرو وصنوبر، والغابة التي تلوح لا نهاية لها تكاد تغص بكلاب من مختلف الاشكال والألوان والأحجام.لم تلتفت إلي تلك الكلاب بعضها يستريح تحت الشمس وأخرى تغص في الماء ومجموعة تأكل.أملت أن يستدل الكلب عليَ بحاسته المألوفة.أوشك النهار ينتهي وإذ يئست مسدت على رقبة كلب شبيه بكلبي الضال، حملته بين ذراعيّ وخرجت.

كان الحارس كما ظننت في الكوج الصغير عند مدخل البوابة.

أو

هكذا خٌيًل لي.

اليوم التالي تركت الكلب في المنزل وقصدت الغابة ذاتها.وجدت رجلا في الثلاثين من عمره أسمر البشرة فظّ الملامح واقفا عند البوابة، سألت كأن الحارس قبله كان صديقي أو أنّ هناك رغبة تحثٌني لمعرفة خبره:

معذرة أين الحارس الذي كان يقف مكانك يوم أمس؟

أجابني بصوت أجشّ لا تخو من بعض ملامح صوت سمعته أمس:

ليس هناك من حارس غيري، أنا أعمل هنا منذ عقد ولم أغادر مكاني.

لكن أمس..

أشاح بوجهه عنّي مقاطعا:

يمكنك الدخول..

هذه المرّة شككت في أن أكون أحلم، بصري وقع على حشود من قطط مختلفة الاشكال والأحجام والألوان، قطط على الشجر وبين السواقي وأخرى تطارد فئرانا وقطط تهرب من لاشيء أو تمارس الجنس. الحت عليّ فكرة تسربت من أمس فدنوت من قطة استأنست لراحة يدي فحملتها، ولم أر الحارس الفظّ الذي قابلته عند اجتيازي البوابة فلعله يستريح في الكوخ، قلت من قبل إنها ليست المصادفة تجعلني أرى أشياء فأجد غيرها في اليوم التالي وإذ دخلت البيت وجدته فارغا من كلب جلبته يوم أمس.

ذلك دفعني لتجربة جديدة. مغامرة. اكتشاف. حلم. حقيقة، أي شيء قصدت الغابة يوما وآخر، وفي كل مرّة أجد حارسا جديدا يدعي أنه كان منذ سنوات في المكان ذاته، فأدخل.. لا أحد منهم يمنعني، التقط حيوانا ولا أرى الحارس القديم الجديد عند خروجي، جلبت إلى بيتي أرنبا وسنجابا.. أفعى .. ديكا.. ابن عرس، ثعلبا، وكل حيوان يتلاشى حالما أدخل البيت بصحبة آخر.. .

وهكذا

آخر يوم لم أجد الحرّاس الحارس ذاته، والحاجز اختفى، فدخلت المكان كما لو أن شيئا ما ينقصني.الغابة اختفت وحلّ مكانها امتداد لسهل فسيح لانهاية له يعبق بالرمل والحصى.اشكّ في نفسي.لو كنت في حلم لما تغيّرت الأشياء. أحاول أن أنسى كلّ ما حدث فأعود إلى البيت من دون أي حيوان أحمله معي.

فجأة وأنا أدير مقبض الباب سمعت نباحا ومواء وصريرا.أصوات متداخلة لحيوانات جلبتها معي اختفت ثمّ عادت.كانت تتطلّع فيّ بنظرات مبهمة، فتراجعت..

تراجعت وقد تبادر إلى ذهني الفرار

***

قصة قصيرة:

قصي الشيخ عسكر

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (20)

This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ قُصي،
اتعلم عزيزي قُصي، ان الأحلام ، اغزر مادة لكتابة القصص،
كما ان كثيرا من النصوص الدينية استقت افكارا، وتعاليم من الأحلام،
تلعب الأحلام دورا هاما في حياة الشعوب البدائية، الأبورجينال، سكان
استراليا القدماء، عاشوا مرحلة من حياتهم ، كانوا يسمونها زمن البراءة والاحلام،
وعندما حط الكابتن جيمس كوك ورجاله ، ارجلهم لأول مرة على ارض القارة،
استقبلوهم على انهم اجدادهم الأموات ، جاؤا اليهم من عالم الأحلام،يوجد لي نص
منشور على المثقف، تحت عنوان استراليا، اتمنى ان تقرأءه لتوضيح الفكرة اكثر.
شئ غير الحلم، قصة جميلة ذات نمط خاص، غير مألوف، خروج عن النمطية والتكرارية،
واحيانا نجد في الواقع ما هو اغرب من الخيال،
مع المودة الأخوية نلتقي،
وأنت بنعمة الصحة والسلامة ، والإبداع الدائم.

صالح البياتي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب المقتدر صالح البياتي
يسعدني أن أطلع على ماتكتبه من إبداع أـيها الأعز
شكرا لملاحظتك
مودتي
قصي عسكر

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

القاص والشاعر الكبير د. قصي الشيخ عسكر
أنا أتابع ما تنشر منذ سنوات
ولكنك في الآونة الأخيرة انقطعت ولا أعرف ما السبب
وأنا أتفق مع الروائي الكبير صالح البياتي
بأنّ الأحلام هي مصدر مهم لكتابة الروائع خصوصا في مجال القصة

علي حسين
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدي العزيز علي حسين
ممنون لك اهتمامك
وأشكرك أيها الأحب
قصي عسكر

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب قصي عرفتك شاعراً مجلياً وها أنذا أقرأ لك قصة ممتعة تجذب القارىء وتمتعه ، وما بين متعة الشعر و جاذبية القصة نجدنا نردد قول أبي فراس الحمداني فعلى أي جانبيك تميل وأضيف وسوى الشعر عند بوحك لون فبكل الألوان أنت جميل

د. وليد العرفي
This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتور وليد العرفي
يسعدني أنك مررت بهذه القصة وشرفتني بإطلالتك
نشأتي كانت متزامنة مع القصة والشعر
وأكرر سعادتي بلقائك
قصي عسكر

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ العزيز الدكتور قصي
قصة ممتعة ومشوقة، نحن نعرف انه حلم ولكنك لم تقل انك تحلم في النهاية، وكانها حالة فنتازية، أو بتعبير ادق حالة تأملية.
دمت مبدعا

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الأكرم الدكتور عادل الحنظل
محبتي الدائمة وأملي في اللقاء
قصي عسكر

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

قصي الشيخ عسكر البارع سرداً وشعرا
ودّاً ودّا

قصة ممتعة بحق
وتقنياتها بديعة , السرد في هذه القصة يقترب في جمالياته من السرد الشعري .
الحدث هنا حلزوني يتصاعد وهو ينمو حتى النهاية الجميلة .
ما زلت حتى الآن أتذكر قصتك الجميلة عن ذلك الذي يكبر رأسه بلا توقف حتى
طردوه من المدينة وعندها صار رأسه يصغر ويصغر بلا توقف .
دمت في أحسن حال أخي قصي ودام إبداعك .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

حبيبي المبدع القدير جمال مصطفى
ودا ودا
شكرا لك ولي أمل بلقائك
قصي

فصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

السارد العذب والشاعر الجميل قصي عسكر
محبتي

تدخلنا في عالم القصة.. لنحرج وقد نسينا ما علق في اصابعنا من خيوطها الملونة..
فنروي روايتنا المشبعة باصوات الحيوانات بين حلم لم ينتهي بنهاية القصة.. وواقع
لم نفطم منه بعد..

رواية كتبت بحرفية مبهرة.. تلهمنا بعالمها السحري كسهام غير مسترة..
يظل صدى فكرتها مطوّحًا بنا كمهب طفولة..

دمت ابدا بصحة وعافية

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

عطرتني بكلماتك الزكية الذكية
ياشاعر الحرف البديع
أخي المبدع طارق الحلفي
قصي عسكر

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ العزيز الشاعر والروائي الدكتور قصي الشيخ عسكر المحترم:
تحياتي القلبية لك أخي أبا استبرق الغالي وتحية لحضورك الجميل بعد غياب طويل .
عزيز دكتور قصي انك دائما رائع وجميل في ما تقدمه لنا ، لأنه لا يأتي الجميل إلّا من الجميل ..
وهذه القصة التي قٍرأتها اليوم الموسومة " شئ غير الحلم "
فاطلالتك وحضورك البهي اليوم في حديقة المثقف حقيقة وشئ غير الحلم الحمد لله على سلامتك حبيبي دكتور قصي الأخ والصديق.
محبتي وفائق احترامي
أخوك:ابراهيم

الدكتور ابراهيم الخزعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الدكتور الأديب إبراهيم الخزعلي
كم وددت لو حضرت احتفالية حصولك على الدكتوراه في الطب في موسكو
إنه حلم المهم فيك البركة أيها الطبيب الأديب المبدع
قصي عسكر

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

د. قصي الشيخ عسكر أسعد الله مساءك بكل خير
القصة عميقة في معانيها لما وظف فيها من علاقة بين كائنين
من مخلوقات الله ( الإنسان والحيوان ) .تحية تليق
ودمت في رعاية الله وحفظه

الأستاذ / تواتيت نصرالدين - الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

ممنون لك أستاذ تواتيت نصر الدين
حفظك الله وحفظ شعب الجزائر العظيم أيها المبدع القدير
قصي عسكر

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب القدير
ليس بالغريب استخدام الحيوان مقام الانسان في الفعل والسلوك والتصرف , وتحمل مغزى وايحاء في دلالاته الرمزية في المعنى والتعبير . لكي توضيح وتفسير وتشخيص مجريات الواقع القائم . مثلاً ( ابن المقفع ) في كتابه الفكري والحكيم ( كليلة ودمنة ) ولحد الان يعتبر استخدام الحيونات التي تقمصت دور الانسان , مساحة واسعة لدلالة على عتبات الواقع القائم . ومنها رواية ( مزرعة الحيوان ) لجورج اوريل , لدلالة على الدولة الدكتاتورية والاستبدادية والوحشية التي تمارس البطش والتنكيل, ولكن في رمزية الحيوانات التي اخذت دور السلطة الباطشة . وهذه الغابة في هذه القصة القصيرة تعج بالحيوانات السائبة والوحشية . والحارس يتبدل في اشكال مختلفة , لكن مهمته الاساسية حماية وصيانة غابة الحيوانات الوحشية , والعراق عرف بتبدل الحراس في مزرعة الحيوان , واخرها الاحتلال الامريكي جمع الحيوانات الوحشية والسائبة وسلمها مفاتيح العراق , وهذه جعلت الناس في شذر مذر في الهروب والفرار من البطش الوحشي من هذه الحيوانات .
قصة مكتملة الجمال والتقنية والرؤية السديدة
تحياتي ودمت بصحة وعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الناقد جمعة عبد الله
يسرني أيها الكبير أنك قرأت القصة
مرورك يبعث في النص إشعاعا لذيذا وروحا شفافة
قصي عسكر

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب والشاعر الدكتور قصي عسكر

لم أعتاد على القراءة السريعة خصوصاً في القصص القصيرة.. نصلك هذا البديع جعلنا أهرول بل أعدو خلف الكلمات لكي أعرف نهاية الموضوع أهو حلم فعلاً أم حقيقة، وما الذي سيحصل في اليوم التالي..

قصة جميلة جداً لم يسبق لي وأن قرأة شبيهة لها.

دمت أخي واستاذي الحبيب بخير وعافية وشموخ

عامر السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب الراقي عامر السامرائي
لك مني أطيب التحيات والشكر على اهتمامك بالقصة
ممنون لك
قصي عسكر

قصي عسكر
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5021 المصادف: 2020-06-04 04:00:23