 نصوص أدبية

لا، لَنْ نبيعَ لأننا السرُّ

كريم الاسديلا، لنْ نبيعَ لأننا الســـرُّ

والكونُ والتكوينُ والدهرُ

 

ولأننا في النونِ نقطتُها 

ومدادُها الأنهارُ والبحرُ

  

لا، لَنْ نبيعَ لأنَّ أحرَفَنا 

منها سيولدُ عالمٌ حُـــــرُّ

 

تتلفعُ الدنيا بِبُردتِــــــــــهِ 

ليغيبَ عنها البردُ والحَرُّ

 

لا، لَنْ نبيعَ ولَنْ نبايعَهمْ 

وبهم يسابقُ شرَّهُ الشـــرُّ

 

لا ننحني، ورقابُنا جسرُ 

لسبيلِنا، وقلوبُنـــــــا نذرُ

 

وبِنا من الأسماءِ مَبْزَغُهــا 

ومِن الدنى الميلادُ والفجرُ

 

وبِنا مضتْ أسفارُنا سدماً

والسِفْرُ يعقبُ سِفْرَهُ السِفرُ

 

النجمُ تعرفُنا مراصـــــــدُهُ

ومِن الأعالي خصّنا الفخرُ

 

ماغابَ عن أبـاءِ حقبتِنا

أسلافُنا سبروهُ اذْ كرّوا **

 

نحوَ السماءِ تجولُ أعينُهـــــم

ولدى الوغى مكثوا وما فرّوا

 

النهــــــرُ أنجَبَنا وعَلَّمَنا

أدريتَ ماذا عَلَّمَ النهرُ؟!

 

ان لا تكفّ عن الندى أبداً ***

ويكون فيك الشفعُ والوترُ

 

والجمعُ والوطنُ الحميمُ اذا

خان الجميعَ الرأيُ والفكرُ

 

والعالَمُ المأهولُ أكملَهُ

انْ قلَّ فيه الخيرُ والبِرُّ

 

أبناءُ أرضِكَ هم بنوكَ وانْ

ذهبوا لغاتٍ ، أو طغى الغرُّ

 

متوهمـــــاً ان الوجودَ لَهُ

ولِمَنْ تَبَقى البؤسُ والفقرُ

 

أنتَ أبنُ بابلَ والحروفُ أتتْ

مِن باسمٍ بــــــــــــرباكَ يفتَّرُ

 

عن بسمةٍ بيضاءَ ناصعةٍ

أو قدْ يقولُ فينجلي أمرُ

 

حتى اذا التبستْ مطالعُها

وكبا بها التنجيمُ والسِحرُ****

 

كفُّ الفراتِ دعا الجميعَ الى

أصبوحـــــةٍ، حتى اذا مرّوا

 

مدَّ النميرُ لهم موائــدَهُ:

عِنبٌ يزيدُ بِكرْمهِ تَمْرُ!!

 

فَسَلى بهم ليلٌ وماهجـــــــــروا

ونسوا من القاموسِ ما الهجرُ!!*****

 

يا أور مَن قاموا وماقعدوا

لا تغفلي، فيفوتُكِ العمـــرُ

 

والنهرُ والأقمارُ والدرُّ

والعلمُ والأبداعُ والشعرُ

 

وعلى المدى في كلِّ معجزةٍ

كانتْ لديك سبائكٌ شــــــــذرُ

 

وزمردٌ زاهٍ يرصِّعُهـــــــا

فزهتْ لديكِ أرائكٌ خُضْرُ

 

فبها من الملكوتِ ما حدسوا

وبها من الناسوتِ ما سَرّوا

 

فمشتْ اليكِ البيضُ تصحبُها

نحو الفــــــراتِ قوافلاً سمرُ

 

خضبنً شَعراً بالعطور تُرى

ماذا يقول لريحِهِ الشَعرُ ******

 

وأتى بنوكِ على الجيادِ اذا

أزرى بسرِّ بناتُهم عطــــرُ

 

فهمُ الهواةُ لديكِ ساعَ هوىً

أوهمْ حماةُ، فطبعُهم وعرُ

 

لا، لن يبيعَ الحرُّ مَرْضَعَهُ

فالحـــــرُ رغمَ قيودِهِ حرُّ!!

***

شعر: كريم الأسدي

.....................

* كتبتُ هذه القصيدة في برلين بين 15 الى 17 من سبتمبر 2017.

** بأكثر من اِشارة واِشادة، وأكثر من وسام شكر وتقدير، وبأهم من جائزة نوبل  جدير هو الجهد العلمي للسومريين والبابليين في الفيزياء الفلكية، ولعل أهم مانشير اليه هنا وفي هذا الصدد هو النموذج الفلكي للكون الذي وضعه السومريون قبل خمسة آلاف عام تقريباً والذي مازال الى الآن قريباً جداً من النموذج الحديث الذي وضعه الأوربيون في بداية القرن العشرين وبعد اكتشاف المراصد الحديثة . في النموذج السومري تظهر بعض الأجرام السماوية التي لم يكتشف وجودها العلماء المعاصرون حتى القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين. 

*** كلمة  الندى في اللغة العربية من الممكن ان تكون تعبيراً أو وصفاً للكرم والجود لذا يقال مثلاً : الكفّ الندي، بمعنى الكفّ الباذل الكريم.

**** من المعروف عن بابل القديمة ضلوع بعض أهلها بالتنجيم والسحر، والتنجيم كان مرتبطاً عند العراقيين القدماء بعلم الفلك، ثم انفصل عنه ليبقى علم الفلك في الأطار العلمي الفيزيائي الرياضي وليتجه حقل التنجيم الى الغيب والدين والروحانيات..

*****المعروف تاريخياً في علوم الاجتماع والتاريخ والأجناس البشرية ان المجموعات الانسانية التي استوطنت على ضفاف دجلة والفرات كانت من أقل الأقوام نزوعاً الى الهجرة ومن أكثرهم أرتباطاً بالمكان أو الوطن، وهذا أحد الأسباب التي مكنتهم من بناء حضارات متلاحقة وخلّاقة.

****** في الاحتفالات والمواكب السومرية كان من المعروف عند السومريين تخضيب شعورهم بالزيوت المعطِّرة.

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (28)

This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ العزيز الشاعر الأبي الصادق كريم الأسدي
صباحك خير وأمان واطمئنان

كيف يبيع من هو كل شيء؟ كيف يبيع من هو النقطة في حرف النون التي بدونها يمكن ان تكون النون ب ويمكن ان تكون ت ويمكن ان تكون ث ويمكن أن تكون لا شيء؟
بساطة وعفوية بلغت القمة في العمق. في هذا البيت قلت كل شيء واختصرت كتباً ومجلدات.
لا شك أن حروفك النابضة ستساهم في ولادة ملايين الأحرار الذين سيبنون العالم الحر الذي فيه سينعم الإنسان بإنسانيته.
النجمُ تعرفُنا مراصـــــــدُهُ
ومِن الأعالي خصّنا الفخرُ

ماغابَ عن أبـاءِ حقبتِنا
أسلافُنا سبروهُ اذْ كرّوا **
من هذا التاريخ الحافل بالبطولات والانجازات وبالسلف الصالح يأتي كل هذا الشموخ الذي يزين هذه القصيدة.
الفجر قادم والدليل على ذلك هذا التاريخ المتواصل والحافل بالفداء، فداء الحسين ووالده على رضي الله عنهم وعطاء الكثيرين من أبناء الرافدين الشرفاء.
وأتى بنوكِ على الجيادِ اذا
أزرى بسرِّ بناتُهم عطــــرُ

فهمُ الهواةُ لديكِ ساعَ هوىً
أوهمْ حماةُ، فطبعُهم وعرُ
لقد أبدعت اخي في هذا المزج بين الكلمات السهلة والكلمات الصعبة المبتكرة في قالب سهل ممتنع ذي طعم ورائحة خاصة بكريم الأسدي. أنت صاحب هوية شعرية تميزك عن غيرك من المبدعين. هذه الهوية ليس من السهل الحصول عليها في عالم يطفح بما هب ودب.
قصيدتك جعلت صباحي هذا اليوم ندياً من ندى قصيدتك.
حفظك الله

حسين فاعور الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز الأديب ، الشاعر والناقد المرهف حسين فاعور الساعدي ..
تحياتي ..
كأنك تقرأ افكاري حينما كتبتُ هذه القصيدة ثم جلستُ أقرأها لنفسي ، وقراءة القصيدة بعد كتابتها ـ حتى بصوت مسموع أحياناً ان سمح المحيط ـ أحد طقوس الكتابة عندي .. كأنك تقرأ افكاري حينما فكَّرتُ بحرف النون دون نقطة حيث من الممكن ان يكون حرف باء أو تاء أو ثاء ، أو يكون بلا معنى أو مجرد علامة .. ثم فكَّرتُ بالنون التي تعني المحبرة ، والنقطة هي نقطة الحبر أو قطرة الحبر .. فما فائدة المحبرة دون حبر ، اذْ ستكون محض وعاء أجوف .
حتى لو كانت النون هي الحوت بعينه فالنقطة هي يونس في جوفها وهذا ما يميزها عن أي حوت ، هذا ان رجعنا للبعد الديني أو الميثولوجي للقصة ..
أخي العزيز حسين .. الشِعر في اللغة العربية مشتق من المصدر ( شعرَ ) ، وكلمة شاعر تعني صاحب المشاعر والأحاسيس ، فكيف نكون أصحاب مشاعر وأحاسيس ونصمت أو نلتفتُ جانباً عمّا يحل في أوطاننا بل وفي العالَم كله من خراب وتدمير وفتن واقتتال وتعاسة ومعاناة وأمراض واحتلال وسرقة ونصب وجهل وتجهيل وتهاوي للقيم الإنسانية وتشويه للحب والجمال .. أما بصدد التكثيف الذي تحدثت عنه ، ولو رجعنا للغات الشعوب لأنها تعكس ثقافات وطرق تفكير البشر ، نجد ان معنى الشعر في اللغة الألمانية ( Dichtung ) وهذا يعني التكثيف ، وكلمة شاعر ( Dichter ) تعني المكثِّف بما يعني مكثِّف الكلام ، وحتى تعبير الكثافة فيزيائياً ( Dichte ) مشتق من نفس الجذر .. يسعدني ان تصل اليك مشاعري وأحاسيسي وأفكاري مكثَّفة ، وان ترى انني أقول في بيت من الشعر ما تقوله كتبٌ ومجلدات .. أتمنى ان أكون هكذا وعند حسن ظن النبلاء والطيبين والعارفين من أمثالك ..
أعرف نزاهة قصدك ورهافة ذوقك فلا تهتم .. بوصلتنا تشير الى ما هو أعم وأهم وأنبل وأجمل.
دمتَ بكل خير أخي الحبيب حسين .

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز الشاعر المحلق في ربى العزة والأنفة كريم الأسدي،

لطالما تعجبت في أحيان صفاء الذهن لنسبية الوقت والتاريخ وكيف يكون تصورنا لطول حقبتنا الراهنة وما عراها من خزي وعار على أنها الأساس في وجودنا. بيد أنها نقطة ضئيلة في مسار الإنسانية والتي كان لنا فيها إسهام مختلف تماما عما عرفناه في آونة أخيرة. بعضنا -وأنا منهم- ينجرون بسهولة إلى هذا التقزيم التاريخي فينظرون إلى الجزء الفارغ من الكأس غير قادرين على تأمل نسبية التاريخ والخروج من قراءة تقزيمية وحصرية كتوال للهزائم والاعطاب المتعددة، حتى في كتابتي لهذه السطور أجد في نفسي ميولا للتركيز على مفردات وتعابير تناسب قاعدتي التفكيرية والإعتقادية. لذلك كان أساسيا الإصغاء لصوت إيجابي مفعم بالقوة والعزة كصوتك أخي كريم:

النهــــــرُ أنجَبَنا وعَلَّمَنا
أدريتَ ماذا عَلَّمَ النهرُ؟!

الجميل في الأمر أن إحساس العزة والشموخ هو عاطفة ذاتية قد لا تحتاج مبررات خارجية، لأن الفرد غير مجبر بتحمل ماض ونسب لم يكن له دخل في اختياره، أجد ذلك جميلا ألقا في البيت:

أبناءُ أرضِكَ هم بنوكَ وانْ
ذهبوا لغاتٍ ، أو طغى الغرُّ

أخي كريم، تعطي لقيمة الشعر والقصيدة حقها في الهواء النقي النابع من رئة سليمة معافاة. وإن تعفن الأفق وتعطنت الريح، كان في قصيدتك متنفس أمل وكوة إشراق وثبات على انفة وعزة أنت أهل لها:

لا، لن يبيعَ الحرُّ مَرْضَعَهُ
فالحـــــرُ رغمَ قيودِهِ حرُّ!!

دام برج حرفك عاليا يشارف بنا أفقا أفضل،

دمت في خير سرمد أخي كريم.

ياسين الخراساني
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز الشاعر والشاعر الواعد ياسين الخراساني ..
تحياتي ..
أرى ـ وأيّم الحق ـ ان تفكيرك أكبر من عمرك حتى لو كان عمرك ستين عاماً ..
الفكرة ـ التساؤل التي أتت في مستهل تعليقك شغلتني أنا أيضاً باستغراب اننا ننسى كل هذه السلسلة الماسية الذهبية من الإنجازات العلمية ، الفكرية ، الثقافية ، الأدبية و الإنسانية على أرضنا ونبقى نُعذِّب ونقرِّع أنفسنا بمزيد من جلد الذات : اننا لا شيء ، وان الأمم خيرٌ منّا .
لقد حاول الآخر المغرض غرس شعور الدونية في أعماق نفوسنا ووعينا الجمعي ، وأسندت لبعضٍ منّا مهمة السخرية من الذين يذكرون أمجاداً للإنسان وعلى هذه الأرض ، حتى لو كان استدعاء أمجاد الماضي لأجل معالجة أخطاء الحاضر والنهوض بالمستقبل ، وحتى لو صدر هذا ممن وعي سليم ومعاصر بأن الزمن ماضيه وحاضره ومستقبله وحدة كليّة لا تتجزأ ، بل ان الماضي يؤثر في الحاضر والمستقبل ، والحاضر يؤثر في المستقبل .
الإحساس بالعجز والدونية وباءٌ ويؤدي في النهاية الى اليأس والاستسلام وتفويض الأمر الى الآخر الذي خطط لغرس هذا الإحساس فيننا ليدمرنا ..
لا ، لا ينبغي ان نُهزم بهذه السهولة ، و اذْ نستدعي الماضي فأِننا نستدعي إنجازات الانسان في أوطاننا بما أفاد في النهاية البشرية جمعاء . ليس من العيب ان نقول ان من أرضنا وفي أرضنا اخترع الانسان الكتابة والعجلة ونظم الري وآلات الموسيقى الأولى والزجاج ومن جهود اسلافنا وتفكرّهم في الحياة أتت الى العالَم نماذج الصور الفلكية للكون ، والملاحم الشعرية والأدبية ، ومسلات القوانين ، والنظم الرياضية مثل الحساب الستيني الدائري وحتى نظرية فيثاغورس قبل فيثاغورس بقرون ، والإنجازات المعمارية مثل زقورة أور واهرامات مصر ، وفكرة القواميس اللغوية ، وهذا كله غيض من فيض ، بل ان من الجريمة ان تُدك الأرض التي كانت مسرحاً لهذه الإنجازات بمئات لاف الأطنان من القنابل والمتفجرات ، ويُقتل طفلها وانسانها في محاولات إبادة شاملة .. ليس من الممنوع علينا ان نقول في أرضنا طلعت الى العالم سومر وبابل و آشور ومصر وفينيقيا وبغداد العباسيين ، وفي الأندلس أبدع أبناء المغرب العربي الإسلامي شعراً وأدباً وفلسفةً وعلماً وكانوا في حوار خلّاق مع بغداد العباسيين . هذا كله أثّر أبلغ تأثير بصورة عالمنا الحديث.
يسعدني الحوار معك أخي ياسين ، ويسرّني اعجابك بقصائدي لأنك شاعر وعارف محزّم بالوعي النبيل ومتوَّج بالموهبة النادرة شعراً ونثراً ، ومهذباً بالخلق العالي .. ولا أجاملك هنا أبداً فهذا عين الحق ..

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

السيد فاعور الساعدي
الرجاء تجنب إثارة النعرات بين الأخوة الشعراء المبدعين في المثققف
وهنا أشير إلى قولك:

لقد أبدعت اخي في هذا المزج بين الكلمات السهلة والكلمات الصعبة المبتكرة في قالب سهل ممتنع ذي طعم ورائحة خاصة بكريم الأسدي. أنت صاحب هوية شعرية تميزك عن غيرك من المبدعين
وحتى مقالتك النقدية السابقة عنه كانت محاولة لاستفزاز الآخرين
فرجائي الأخوي أن تعلق بشكل طبيعي
دون محاولة استفزاز الآخرين
مع الشكر

علي حسين
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ السيد علي حسين المحترم
عليك سلام من الله

آسف لأنني لا أعرف من أنت. ولا أدري أي نعرات أثرت. في الفقرة التي اقتبستها حضرتك من تعقيبي لا يوجد أي شيء يثير النعرات. أم أنك لا تملك الشجاعة لتشير للفقرة التي ذكرت فيها الامام الحسين ووالده علي رضي الله عنهم؟ إذا كنت تقصد ذلك فها أنا أقول لك ما يلي:
لو عرفتني لما قبلت أن تتهمني بمثل هذه التهمة الباطلة
أنا حتى هذه اللحظة لا أعرف ولن أعرف لأي طائفة ينتمي كريم الاسدي
أنا لست شيعيا ولكنني عندما يتعثر حفيدي أقول له بعفوية:"الله وعلي" لأننا نحب علي والحسين وكل آل البيت . وأي مسلم هذا الذي لا يحب أول فدائي في الإسلام.
لقد أخطأت يا أخي العزيز بحقي وحق الكبير كريم الأسدي فأطلب منك الاعتذار
سلامي ومحبتي

حسين فاعور الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الى الزميل الذي علق تحت اسم ( علي حسين ) ..
رغم انني لا أعرف أحداً قد علق من قبل على عمل أدبي لي تحت اسم ( علي حسين ) الّا انني سأجيبك على تعليقك في صفحتي ، وعلى تهجّمك الذي لا يُبرر على الأطلاق على زميل لي وصديق في الأدب والشعر، وعلى ضيفٍ في صفحتي هو الأخ الشاعر حسين فاعور الساعدي..
معرفة أصول الضيافة ثقافةٌ إنسانيةٌ وأدبٌ وأخلاق ، والأخوة الذين يعلقون على عملي في متصفحي هم ضيوفي ، ولا يحدث معي شخصياً انني أهاجم ضيفاً على صفحة صديق أو ضيفاً على صاحب صفحة آخر ، وأترك أو أتجنب مواجهة ذاك الصديق أو صاحب الصفحة نفسه ان كان لدي اعتراض عليه..
الشخص تحت هذا الاسم علي حسين نكرة بالنسبة لي ، بيد ان الحدس حدس الشاعر يقول لي انه معروف التوجهات ، والتوجهات شخصية يمليها عليه الحسد والغيرة والحقد والاحساس بالرعب من رسل الحق والضمير والابداع والصفاء الإنساني .أو انّه مكلّفٌ بهذا الغرض !!.. أنا لحد الآن ضمن احتمالات المنطق .
هل انتهت مشاكلنا ورزايانا وكوارث أوطاننا التي وقعت من السماء الى الأرض لنشغل انفسنا بهذه السفاسف ؟!
ثمَّ ما الذي كتبه الأخ الشاعر والأديب والناقد حسين فاعور الساعدي حتى تبيح لنفسك مهاجمته وادانته واتهامه . وحتى لو أخذننا اقتباسك من قوله الذي لم تضعه بين أقواس ولم تختمه بنقطة ، فماذا في هذا القول من خطأ ؟! .. وهل ان الناقد الذي يكتب نصاً نقدياً تحليلياً وتشخيصياً عن أعمال شاعر ويقرنه بالأدلة والشواهد من عمل الشاعر نفسه ويمتدحه ، سيكون بالضرورة قد ذمَّ الآخرين أو ذمّك شخصياً ؟! ..
أنا والله اشفق عليك وتثير هذه الأساليب الاشمئزاز في نفسي في الوقت ذاته .. أما لديك من عمل آخر سوى هذه المتابعات السقيمة ؟!.. الأمر هذا سيؤذيك كثيراً ..
كن واثقاً من نفسك وشجاعاً وتكلمْ باسمك وعرِّف بنفسك ، ولا تدع الأسماء المستعارة والأقنعة تنوب عنك وأنت تتعذب و تتنقل مغرضاً من اسم الى اسم وربما من بيت الى بيت ، ومن مكان الى مكان ، ومن حاسوب الى حاسوب ، فكيف حسبتَ أمرك؟!

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الثائر كريم الاسدي صباحك سعيد
(لا)..هذا الصوت المدوي الرافض قد جعلته يجوب المدى
في قصيدة مجلجلة ملؤها الغضب توقظ الصمت هكذا كان
مطلعها
لا، لنْ نبيعَ لأننا الســـرُّ
والكونُ والتكوينُ والدهرُ
لتتكررمرة ومرة لتثبت للعالم عزيمة الثبات والتشبث بالحق
والأرض والعرض وكل ما يرفع الهمم
دامت حدائق شعرك مزهرة بالجمال والبهاء . تحية تليق
ودمت في رعاية الله وحفظه .

الأستاذ / تواتيت نصرالدين - الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز الشاعر تواتيت نصر الدين .
تحياتي ..
هناك كلمتان متجاورتان ، مهمّتان ، متناقضتان ، متناغمتان ، يتممان بعضهما : لا ، و نعم .
والذي يعرف ان يقول نعم يجب ان يعرف ان يقول لا ..
لا لبيع الضمائر ، لا للظلم ، لا للخيانة الأوطان والانسان ، لا لصناعة المسوخ البشرية . هذه اللاءات تشبه :
نعم لصوت الضمير ، نعم للعدالة ، نعم للأِخلاص للأوطان والانسان ، نعم للحفاظ على كرامة البشر .
يسعدني ان القصيدة أعجبتك عزيزي تواتيت ..
دمتَ بكل صحة وهمّة وتوفيق..

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

هذا المديح الذ هو دون أي دليل
ليس جديدا على ما يسمى بالوسط الثقافي العربي
ففي الحقيقة أن كاتب هذه المنظومة هو نفسه سبق وأن مدح من كتبوا له اليوم مديحاً ورغم اني قليل المرور والقراءة هنا ولكني تعقبت بعض المنشورات
ولنلاحظ اولًا :
ان الابيات لا تضيف أي جديد لما يعرفه الناس مثقفين وغير مثقفين عن بابل وسومر
بل اليوم مثقفونا يعيشون الهزيمة لهذا تجد واحدا منهم يتحصن بالماضي والآخر بالآيدولوجيا وووو بينما العالم اليوم سائر بثقة وبسرعة ولا يلتف كما نحن الى الاجداد وما ننسبه لهم من خوارق وكأن الشعوب الاخرى بلا تاريخ ولا حضارات ! بل هي عندها ذلك ولكنها لا تنام على ذكراه العطرة!!

قيمة النص اي نص في التميز لذا فأي بيت هنا يحمل هذه الصفة ؟
وثالثاً لماذا الهامش الطويل الذي يحاول الايحاء من خلاله باهمية القصيدة وضرورة ضبطها
ورابعاً
لماذا لم ينوه من كتبوا التعليقات الى البيت التالي وما فيه من اغلاط
فهمُ الهواةُ لديكِ ساعَ هوىً
أوهمْ حماةُ، فطبعُهم وعرُ
,,,,,,,,,,,,,,
فما هي هذا ( ساع) ؟ اذا كان يقصد ساعة فهذا لا يجوز بتاتا
ثم كيف تم له عدم تنوين (حماة) وهي غير ممنوعة من الصرف؟
ولا أريد أن أطيل
واتمنى التوفيق للجميع فانا في بيت احد الشعراء وهو من أشار لي بالاطلاع

منذر السيد
This comment was minimized by the moderator on the site

لا، لنْ نبيعَ لأننا الســـرُّ
والكونُ والتكوينُ والدهرُ

ولأننا في النونِ نقطتُها
ومدادُها الأنهارُ والبحرُ الشاعر كريم الأسدي تحليق بجناح الشعر تمنح خوافيه قوة للقوادم ، استهلال ماتع ، وعمق رؤيا تُلبس النص عباءة الفراهيدي ،ومن دون أن تُخفي تفصيل لبوسها الخاص بها جسداً وروحاً مودتي

د. وليد كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الشاعر الدكتور وليد العرفي ..
تحياتي ..
في الشعر الحقيقي يتحاور ويتجاور الخاص والعام ، والشامل والجزئي ، والزمان والمكان ، والماضي والحاضر ممهدَينِ الى المستقبل ..
نتمنى ان نبقى حقيقيين في الشعر والحياة أخي وليد ، فالشاعر الحقيقي هو الذي يستطيع التحليق بجناح الشعر ..
يسعدني ان تنال نصوصي اعجاب شاعر وناقد هو وليد العرفي .
دمتَ بصحة وهناء ونشاط ابداع ..

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

انها قصيدة مملوءة بعوطف العزة والشموخ.. ولا استغرب على الاطلاق ان تصدر مثل هذه الاحاسيس الفياضة من انسان عراقي .. فالعراق والعراقيون عبر التاريخ رمز ساطع للاباء والشهامة ..
لقد ابدعت اخي كريم وامتعت وانني الاحظ في كل قصيدة ميلاد صور جديدة ومعان جديدة تعبر تعبيرا عميقا عن معاناتك وتعلك بالعراق عراق التاريخ والعلم والحضارة والنخوة والرجولة ..
لغتك اخي كريم اصفى من مياه الفراتين ، وانساقك التعبيرية حقول بنفسج وياسمين .. لقد استطعت ان تطوع السريع ايما تطويع لتستخرج منه دررا ويواقيت شديدة اللمعان .. انت شاعر موهوب يبدع فيمتع..
مااروععك حين تقول:
لا، لنْ نبيعَ لأننا الســـرُّ

والكونُ والتكوينُ والدهرُ



ولأننا في النونِ نقطتُها

ومدادُها الأنهارُ والبحرُ



لا، لَنْ نبيعَ لأنَّ أحرَفَنا

منها سيولدُ عالمٌ حُـــــرُّ
مع حبي لك واحترامي ايها الشاعر المحبوب .. دمت لنا ودام لنا العراق الذي لا يمكن ان يكون الا عظيما

قدور رحماني
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الحبيب الشاعر الموهوب الدكتور قدور رحماني ..
تحياتي ..
أولاً أود ان أعبر لك عن سعادة لا توصف اذْ أراك بيننا من جديد سليماً معافى ممتلئاً بالهمَّة والحيوية والنشاط .. قلقُنا عليك وخوفُنا من عواقب الحادث كان كبيراً ولازمنا طوال فترة صمتك الذي أُجبرت عليه ..
ها أنا أقدِّمك الآن للرد على تعليقك بعد الاستئذان من الاخوة والزملاء الذين وصلت أو ظهرت تعليقاتهم قبلك ، ولا سيما ان تعليقاً ثانياً منك ورد لي من جريدة المثقف تتساءل فيه عن اسباب تأخر تعليقك في الظهور رغم انك أرسلته قبل ساعات .
أخي قدور لو لم أكن عراقياً وعربياً لكنني أمتلك نفس الجبلة والطبيعة البشرية التي أنا عليها الآن لَكنتُ انحزتُ للعراق وساندته وهو يعاني ويُحاصر ويموت أطفاله ، وتجف زروعه ، ويُمثَّل به أكبر تمثيل .
لقد قابلت بشراً من بلدان شتى ليسوا عرباً أو عراقيين بل ان معظمهم من العالَم الغربي كان لديهم تعاطف كبير جداً مع العراق ، وأسفٌ لما حصل ، وسخطٌ على أصحاب القرار في هذا العالَم ، واني لأتذكر تماماً سيدتين أميركيتين قابلتهما في ندوة ثقافية وسياسية عن العراق عُقدت في بيت الثقافات العالمية في برلين ، وفي الاستراحة تجاذبنا أطراف الحديث عن العراق موضوع الندوة ، فعبّرتا لي عن أسف شديد لما حدث وتبرؤ من الساسة الذين دبروه ، وعن اعتذار كبير من الشعب العراقي صرتُ أنا عنوانه في ذاك اللقاء..
لم يدعا لي أبداً مجالاً للشك في صدق توجهما وهما يرددان بين الحين والحين : هذا بلد النهرين مهد الحضارات البشرية ..
فاذا كان بعض الأجانب هكذا في شعورهم نحو العراق فلماذا نصمت نحن العراقيين والعرب ، والعراق بيتنا ووطننا وهل يعقل ان نتركه لأهل الرحمة والإنسانية ، والمهمّة مهمتنا بالدرجة الأساس.
سلمتَ أخي قدور أبد الدهر .. آراؤك بالقصيدة وبشعري عموماً تفرحني وتزيد من همّتي ابداعياً ، ولاسيما انك شاعرٌ موهوب ، وأستاذ أدب وشعر ، وقامة عالية من قمم الجزائر والمغرب العربي شعرياً وأدبيا حسبما أقيّمك منصفاً ..
نحن بانتظار عملك الإبداعي القادم أيها الشاعر المحب والانسان الرائع.

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير كريم الأسدي
أجمل التحايا
لعل هذه القصيدة هي من أجمل ما قرأت لك من أشعار. فمن مطلعها: "لا، لنْ نبيعَ لأننا الســـرُّ/والكونُ والتكوينُ والدهرُ" إلى قفلتها: "لا، لن يبيعَ الحرُّ مَرْضَعَهُ/ فالحـــــرُ رغمَ قيودِهِ حرُّ!!" ترسم خريطة للحرية بمعناها الأشمل والأعمق والأنبل. وقد ابتدأت القصيدة ببعد ذاتي ووطني تمثل في "لن نبيع" ببعد إنساني شامل في الخاتمة "لا لن يبيع الحرمَرْضَعَهُ" يكرس الحرية كقيمة ‘نسانية يسعى إليها جميع أحرار. وبين المقدمة والخاتمة تفاصيل فكرة الحرية باعتبارها جزء لا يتجزأ من حضارة الرافدين، وباعتبارها القيمة الأسمى للشعب العراقي، الذي تأصلت هذه القيمه في نفوس أبنائه وكأنها جزء من تكوينهم البيولوجي والروحي معًا.
تحياتي لك ولكل عراقي حرّ لا يبيع..
مودة وورد

نزار سرطاوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز الشاعر والمترجم البارع نزار سرطاوي ..
تحياتي ..
الحريّة ككلمة وهذا يعني أيضاً كفعلٍ وحالةٍ ووصفٍ كانت أول ما دخلت في عالَم اللغات عن طريق بلاد الرافدين ، حيث أتت لأول مرّة ، مثلما تعلم ، كلمة ( أمارجي ) السومرية بمعنى الحريّة ، وأعتقد ان هذا التطلع نحو الحريّة له علاقة بشغف العراقيين في مختلف العصور بالفضاء الفلك والتطلع الى السماء.. أقول هذا وأدرك معنى المفارقة وسخرية الأقدار والأزمان في مدى الفرق بين الأمس واليوم ، وكيف يريد الآخر ان يجلب لنا الحرية والديمقراطية بعد القصف المريع ، وعلى ظهور الدبابات ، وبعد خسائر لنا في حروبه ضدنا وصلت الى ملايين الأنفس من الأبرياء ، وتدمير للثروة الوطنية على كل الأصعدة ..
يبهجني أخي العزيز نزار ان القصيدة نالت اعجابك وأنت الشاعر والمترجم المسافر في أرواح آداب العالَم.
كل التوفيق والنجاح لك ..

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الاستاذ كريم الأسديّ
أحسنت وأجدت.مابرح جماح الشعر طوع يدك. تحيّاتي لك وخالص مودّتي.

عبدالإله الياسريّ
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الكبير الشاعر عبد الاله الياسري ..
تحياتي ..
شهادة من شاعر عارف مثلك لا تكون الّا موضع فخر واعتزاز ..
اذا أعجب شعرُ شاعرٍ أهلَ الشعر ، فهذا يعني ان على الشاعر ان يكتب ، لأن العالَم ينتظره.
دمتَ بصحة وتوفيق.

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر كريم الأسدي
ودّاً ودّا

أريد في تعليقي هذا أن أعلق على بعض التعليقات يدفعني الى ذلك ضرورة أخلاقية
وحروف لا بد أن يضع عليها النقاط واحد منا نحن الذين نكتب في هذه الصحيفة :
لا ريب في ان الأخ علي حسين والأخ منذر السيد شاعران أو ناقدان أو شاعر وناقد
وربما هما اسمان ( مستعاران ) لكاتب واحد .
ولكن لماذا ينشطان أو ينشط أو ينشطون فقط في التعليقات على قصيدة كريم الأسدي ؟
لا أظن انهم , انه , انهما لا يعرفون اننا نعرف , اعني انهما يعلقان مستهدفين شخص
الشاعر وليس قصيدته وهذا غير مقبول عرفاً وأخلاقاً ثم انه , انهما , انهم بهذا الصنيع
يخسران المعركة غير المتكافئة حتى لو كان لديهما حجج نقدية , فليس من المقبول
أن تقف متحصناً متخفياً وترمي الآخر وهو لا يراك كي يدافع عن نفسه .
المعلق الأخ منذر السيد لديه ما يقوله نقدياً فلماذا لم يعلّق بعيداً عن الإستهداف الشخصي
حتى دون ذكر اسمه الحقيقي ؟
أما المعلق علي حسين فقد انقضَّ على الشاعر الفلسطيني حسين فاعور الأسدي والرجل
لا ناقة له ولا جمل في كل هذه المناكدات فقد أصابه الشرر لأنه وقف قريباً من سندان الحداد.
لن تسيء هذه التعليقات يا أعزائي الى الشاعر ولكنها تسيء الى كاتبها وسيقول من يقرأ
هذه التعليقات : ان المعلق لا يمتلك الجرأة ليعلن عن نفسه فكيف يرضى صاحب التعليق أن
يضع نفسه في هذا الموقف ؟
ليس فينا من هو الكامل المكتمل ولكن التجريح والضرب في الظلام نقيض الشعر
ويتعارضان مع الثقافة وعياً وسلوكاً وقبل هذا وذاك فإن هذا السلوك طفولي ويفتقر الى
الشجاعة وفيه شيء من الإستهانة بنا نحن الذين نكتب في هذه الصحيفة فإذا سكتنا فإن
موقفنا سيكون موقف المتفرج واستمرار مثل هذه المناكدات تجعلنا جميعاً في خانة
عدمية وكأن الكتابة مجرد لعب ليس وراءه رهافة سلوكية يستند عليها .
أقولها بمرارة نحن العراقيين نتناقر كديكة في كل مجال وهذه الخاصية لم أجدها عند
شعراء عرب من أقطار عربية أخرى وإذا كان هناك ما يشبهها عند شعراء وأدباء
غير عراقيين فإنها على نطاق أضيق ولكنها عندنا ظاهرة فاقعة ولهذا لم يزدهر عندنا
نقد حقيقي .
في هذه القصيدة الكثير من الأبيات الجميلة صوراً وصياغة على الرغم من ان موضوعها
يذكرني بواحد من أغراض الشعر وهو باب الفخر وأظنه أضعف أبواب الشعر والتعاطف
مع هذا اللون من الشعر يكون في العادة مع مهارات الشاعر في الصياغة واجتراح الصور
ولكن ليس انجذاباً لموضوع القصيدة فموضوعها يندرج في النهاية في باب المدح والفخر
وهما باب واحد .

الشاعر كريم الأسدي
دمت في أحسن حال

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي القديم الشاعر والناقد جمال مصطفى ..
تحياتي ..
أولاً أعتذر لتأخر ردي عليك نسبياً ، فقد كتبتُ البارحة الكثير ، ومنحتُ اليوم لروحي استراحة في حديقة جميلة يانعة خضراء عدتُ منها قبل قليل .

تكلمتَ في تعليقك عن ظاهرة تكررت معي حين انشر في جريدة ( المثقف ) حيث تأتيني مراراً ودائماً تعليقات وملاحظات من أسماء لأشخاص لا أعرفهم وبأسماء لم يسبق لي ان عرفتها أو سمعتُ بها من قبل ، وملاحظاتهم دائماً سلبية تحاول النيل منّي كشاعر أو انسان ، وهم يجهدون أنفسهم لإيجاد أدنى شيء ليصوروه على انه خطأ لغوي أو عروضي ، بل انهم يلفقون شخصيات من العدم من برلين تدلي بشهادات زور ضدي .. بعض التعليقات شكك في مقدرتي في اللغة الألمانية التي اجيدها وأبدع بها شعرياً وأدبياً مثل اجادتي العربية وباعتراف اساتذتي الألمان في الجامعة لمراحل الماجستير والدكتوراه ومنهم نقّاد أدب عالميون ، وبشهادة جمهوري الشعري في الأماسي الشعرية التي أقيمها في اللغتين العربية والألمانية فأقرأ في اللغتين على مدى أكثر من ساعة من الوقت غيباً دون الاستعانة بورقة أو كتاب ، بينما زميلاتي وزملائي الألمان يجلبون أوراقهم وكتبهم معهم فيقرأون منها .. يعني ببساطة انهم يحاولون التشكيك في المجالات التي أتفوق فيها ، ومن دون ان يوردوا حججاً علمية منطقية ، ومن وراء نقاب !!..
أتقبل النقد بصدر رحب حتى اذا كان سلبياً ، ولا أحقد أبداً على من ينتقدني اذا ما تأكدت انه لا ينوي النيل منّي أو تثبيط همّتي وان نقده لا يصدر عن حقد أو حسد أو سوء نيّة ، واذا كان يكتب باسمه الصريح ، أمّا أصحاب النقاب الذين يمنعهم جُبنهم وسوء قصدهم من اعلان أسمائهم فكيف ترد عليهم .. نحن للأسف الشديد في وسط ملوّث داخل العراق وخارجه .. هناك احباطات وعقد نفسية وأمراض روحية وشعور بالخيبة والفشل يدفع بالمصابين بهذه الإشكالات الى افرازها على الآخرين الذين حصنوا أنفسهم وظلوا محافظين على أرواحهم وضمائرهم وأنفسهم ، ولديهم موقف واضح من الأحداث في العالَم ، ويعبرون عن آرائهم بشكل حرٍّ مستقل شعراً ونثراً ومقالاً .. لا أستبعد ان وراء هؤلاء مَن يدفعهم ويسندهم في عالمنا اليوم الموجه من قبل تيارات و لوبيات تمتلك قدرات هائلة في اختراق الجاليات والأحزاب والمنظمات والمؤسسات والجماعات والأفراد ولا سيّما انني أعيش في مدينة برلين التي لها اسمٌ آخر حيث تدعى ( عاصمة الجواسيس ) ، وهذا الاسم لبرلين معروف في الألمانية ( Hauptstadt der Spione ) كما هو معروف بالأِنجليزية تحت ( The capital of spies ) والاسمان يعنيان برلين التي اكتسبت هذه الصفة بعد الحرب العالمية الثانية وبعد جهود قوات الاحتلال .. وسواء صدرت هذه الاساءات من برلين وألمانيا حيث أعيش ، أو من أي بلد آخر، فنحن نعيش في عالم مزيَّف مزيِّف ، مضطرب ، مريض يسيطر فيه القوي الغاشم ، ونحن قادمون أصلاً من بلدان أزمات وحروب وحصارات وقمع واخفاقات وخسارات وفقدان هوية وقيّم وقد طال للأسف ، سوء الأوضاع فطالت غربتنا..
هذا يوضح وصول الأمر بأناس الى ان ينسوا كل شيء ويعجزوا عن اجتراح أي فعل شجاع وخلّاق فيركزون جهدهم على أقرب الناس اليهم بمحاولات الايذاء والارباك والتشكيك ، بينما مدنهم وعوائلهم تنحدر الى الهاوية .. هذه ظاهرة عراقية وعربية عموماً تشمل العالَم العربي كله من أقام في الداخل ومن نزح الى الخارج ترتبط بتدهور الوضع السياسي العربي والانحطاط الاجتماعي وبمشاعر الخيبة والانهزام المتسرب من المحيط الخارجي الى داخل النفس البشرية .. لا أريد ان أطيل عليك وعلى القراء أكثر ..
لقد اقترحتُ مراراً على هؤلاء أو على هذا النشر بأسمائهم الصريحة أو باسمه الصريح حتى أتمكن من الرد عليهم أو عليه ولكنهم يفضلون الاختفاء وراء النقاب وممارسة هوايتهم المفضلة من المخابئ ، فكيف تحاورهم؟! وكيف يمكن ان تحاور المنفصم أو المعمي من الحقد أو المأجور أو كل هؤلاء معاً !!!
أتمنى للجميع الصحّة والتوفيق..

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخوتي قي ادارة المثقف .. لقد علقت منذ ساعات على قصيدة الشاعر كريم الاسدي ولكن التعليق يظهر في بداية الامر ثم يختفي اذا حاولت ان تطلع عليه مرة اخرى..
اخي كريم قصيدتك ممتهعة وهي تنطوي على كثير من الصور الجميلة التي تخفي داخلها احساسا شعريا خصبا وموهبة شعرية جيدة ..
اخي كريم كم انت رائع في قولك:
لا، لنْ نبيعَ لأننا الســـرُّ

والكونُ والتكوينُ والدهرُ



ولأننا في النونِ نقطتُها

ومدادُها الأنهارُ والبحرُ



لا، لَنْ نبيعَ لأنَّ أحرَفَنا

منها سيولدُ عالمٌ حُـــــرُّ
ستبقى اخي كريم شامخا شموخ بغداد البهية وسيبقى عراق الحضارة والتاريخ لؤلؤة العالم رغم حقد الحاقدين..
والصلاة والسلام على محمد وعلى ال محمد.الطيبسن الطاهرين
دمت في صحة وعافية

قدور رحماني
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الحبيب الشاعر الموهوب الدكتور قدور رحماني ..
تحياتي ..
رغم انك تمر في دور نقاهة ، وأنت في طور تجديد صحتك ، وفي مرحلة تمنح فيها وقتك للعائلة والأهل وللراحة الجسدية والنفسية بعد حادث لئيم ، تصرُّ أنت أيها الكريم على التواصل مع أخوتك وزملائك ، وتكتب وتتابع تعليقك حتى يصل رأيك واعجابك الى أخيك كريم ، فما أكرم روحك وما أبهى عوالمك ..
كتبتُ اليك البارحة ، وها أنا أكتب اليك الآن مرحباً بك ومنتظراً عملك الإبداعي القادم أيها الكبير .

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ والصديق العزيز الأستاذ كريم الأسدي المحترم:
تحياتي القلبية وأسعد الله صباحكم بالخير والعافية
عزيزي أبا العز والأباء ،ان من طبيعة الأنسان يَوَدُّ حين يستيقظ صباحا
على أجمل شئ، ينشرح به صدره وتطيب به نفسه ، وها أني أستيقظت على صباح طاب به قلبي وأشرق الأمل في نفسي كما الشمس أشرقت في عَيْنَيَّ ، وهو صباح خير علينا وعليكم وعلى العراق شعباً وأرضاً وعلى البشرية جمعاء ان شاء الله ..
فعندما استفتحت صباحي بقصيدة الأخ العزيز كريم الأسدي ، ومن طبيعتي حين أقرأ أي شئ بتمعن وولوج في أعماق الحروف والكلمات و( أدوح ) ما بين السطور، إذا كانت المادة التي أقرأها قد جذبتني اليها، شعراً،
أو قصة ، أو رواية ، أو أي شئ آخر .
فقصيدة الأخ كريم الأسدي الموسومة " لا، لَنْ نبيعَ لأننا السرُّ " فهي تنطلق من الثقة بالنفس والأباء والتفاخر والأعتزاز بأمته { وهنا لا أنطلق من المفاهيم القومية أو العرقية أو المذهبية، وإنما أقصد من ذلك الأمة التي عاشت ما بين النهرين ، والتي أول من أطلق عليها الأغريق( ميسوپوتامیا) وهي سومر، وأكد ، وبابل ، وآشور، وكلدان } وتأريخها وما قدمته للأنسانية من عطاءات يشهد لها العدو والصديق ، ومن حق أي شعب أو أمة ، أو شخص أن يفتخر بتأريخه .
والأخ الشاعر كريم الأسدي لم يأت افتخاره من فراغ ، أو إدّعاء باطل.
فهو تجول في عمق التأريخ بروحه وعقله ودمه ولحمه ومشاعره وأحاسيسه ، وتوقف عند كل محطة في التأريخ وأشار اليها مبيناً معالمها وقيمتها ، التي لم ما كانت البشرية تمتلك مثلها من قبل، وهو هنا يؤكد على ذلك بقوله في هذا البيت :
ولأننا في النونِ نقطتُها
ومدادُها الأنهارُ والبحرُ
ولكن الذي جلب انتباهي في القصيدة ، هو الّلاآت السبعة ، وانا واثق أنه لم يتعمدها ، وإنما هن ( اي الّلاآت السبعة ) جئن من الملكة الشعرية ، التي أملتهن عليه ، وهذه الّلاآت هي:

1. لا، لنْ نبيعَ لأننا الســـرُّ
والكونُ والتكوينُ والدهرُ
**********************
2. لا، لَنْ نبيعَ لأنَّ أحرَفَنا
منها سيولدُ عالمٌ حُـــــرُّ
********************
3. لا، لَنْ نبيعَ ولَنْ نبايعَهمْ
وبهم يسابقُ شرَّهُ الشـــرُّ
**********************
4. لا ننحني، ورقابُنا جسرُ
لسبيلِنا، وقلوبُنـــــــا نذرُ
*********************
5. أن لا تكفّ عن الندى أبداً ***
ويكون فيك الشفعُ والوترُ
*********************
6. يا أور مَن قاموا وماقعدوا
لا تغفلي، فيفوتُكِ العمـــرُ
**********************
7. لا، لن يبيعَ الحرُّ مَرْضَعَهُ
فالحـــــرُ رغمَ قيودِهِ حرُّ!!
**********************
فالرقم أو عدد سبعة له دلالات عدة .
فرقم سبعة له علاقة قوية بتأريخ العراق القديم ، واهمية كبيرة في العلم الآثار .
وكذلك مرتبط بالأديان السماوية والوضعية ، وعلى سبيل المثال لا الحصر في القرآن المجيد انه نزل على سبعة احرف، وكما ان سورة الفاتحة تتكون من سبع آيات ، وخلق الله الكون في ستة أيّام وفي اليوم السابع استوى على العرش، وكما جاء في القرآن المجيد في سورة الطلاق (اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ).
ولا مجال في تناول رقم سبعة فيما يخص الدين الأسلامي والأديان الأخرى وسعته العجيبة المدهشة ، ويستطيع القارئ الكريم ان يتعرف اكثر على الرقم سبعة في الأديان والتأريخ والفلك والسحر والعلوم والذرة وفي حياتنا اليومية عن طريق الأنترنت ( غوغول )، وكما يقال ان الرقم سبعة في تفسير الأحلام فهو يدل على الخير، والأخ العزيز الأستاذ كريم الأسدي كأنه يؤكد لنا على رقم سبعة هو فأل خير وبشارة في قوله في البيت التالي :
لا، لَنْ نبيعَ لأنَّ أحرَفَنا
منها سيولدُ عالمٌ حُـــــرُّ

فهنا أود أن أتساءل ما سِرّ اللاآت السبعة التي حصلت في قصيدة الأخ كريم الأسدي ، هل هي مصادفة ، أم انها بشارة خير ، كما يرمز الرقم سبعة على الخير ؟
فليسمح لي أخي العزيز كريم الأسدي أن أطلق على قصيدته هذه
بـ ( قصيدة الأباء والّلاآت السبعة )
فصدق الرسول الأكرم محمد صلى الله عليه وآله وسلم حين قال
(وان من الشعر لحكمة وان من البيان لسحرا)
مودتي وفائق احترامي
أخوك:ابراهيم

الدكتور ابراهيم الخزعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ العزيز الأديب والطبيب دكتور إبراهيم الخزعلي ..
تحياتي ..
يسعدني جداً ان تفتتح صباحك بقصيدتي وتعجبك القصيدة ، فيطيب لك الصباح ..
أنا أعرف نهجك الوطني الإنساني ، ويجمعني بك اننا نضمُّ أصواتنا للأحرار ، للمظلومين ، للكادحين ، للمعترضين على الظلم ، للرافضين للخنوع ، وللموكب الإنساني الهادر بالحق يريد ان ينتزعه حتى من أشداق وحوش الغاب .. تسلم لي أخي إبراهيم المختلف إيجابا عن معظم أهل هذا الزمان ..
شكراً للتعليق الوافي على القصيدة ولآرائك القيمة التي تدل على حس أديب وشاعرٍ مرهف ازاء الكلمة والايقاع .
لا بدَّ ان نرفع من شأن هذا الوطن العالي رغم رفعة شأنه أصلاً ، لكننا في زمان التدليس والتغليس والتزوير والانكار .. لقد وقع عليه جورٌ عظيم ، ولاقى من الأرزاء ما يجل عن الوصف ، فلابد من شعراء وأدباء يعيدون الوهج الى الكلمات ، وينفثون الروح في عالَم يحتضر لينهض سليماً معافى مزهواً بحريته وكرامته وانسانيته .
بخصوص العدد 7 فهو يحتوي بالفعل على هذا البعد الديني ، الميثو ـ تاريخي ، بل الأسطوري حقاً .. ولكنني لم أتقصد تكرار اللاءات في القصيدة لتصل الى سبعة .. مثل هذا التخطيط يجعل الشاعر يفكر بالثانوي وينسى الجوهري ، وهو أشبه باللعب ، في حين ان الشعر اتصالٌ بعوالم الروح ، وإخلاصٌ لصدقٍ في البوح ، وابحارٌ في عوالم الذكريات والمأمول على حد سواء ، وتوحيدٌ للأزمان في زمن لا نهائي هو زمن الشعر.
شكراً لك أخي وعزيزي د. إبراهيم ، وسلمت للحق وللضمير الناصع النقي أبداً .

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ العزيز كريم الأسدي

كلما طال بنا الزمن ونحن مجتثون من أرضنا يبقى الحنين للوطن ويبقى الم الغربة يوجعنا.. وكلما ننظر لما حل بوطننا، والبشاعات التي أرتكبت بحقه وحق أخواننا وأبناء جلدتنا هناك، نحتاج لمن يذكرنا بأننا لم نخلق لمثل هذا..

لا، لَنْ نبيعَ ولَنْ نبايعَهمْ
وبهم يسابقُ شرَّهُ الشـــرُّ

لا ننحني، ورقابُنا جسرُ
لسبيلِنا، وقلوبُنـــــــا نذرُ

وبِنا من الأسماءِ مَبْزَغُهــا
ومِن الدنى الميلادُ والفجرُ

دمت أخي كريم شاعراً وطنياً متألقاً

عامر السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز الأديب والمترجم عامر السامرائي ..
تحياتي ..
موضوع الوطن ، أي وطن ، لا يمكن ان يكون ثانوياً للأِنسان ، أي انسان ، ولا ينبغي له ان يكون ثانوياً ابداً ..
الذي يتخلى عن الوطن مثل الذي يتخلى عن قلبه أو دماغه بما في ذلك ذاكرته ..
مهما بلغت ثقافة الانسان لا يستطيع ان يبرر ان الوطن غير مهم في حياة البشر ، لأن هذا يتعارض مع بديهيات الحياة في علاقة الانسان بأمه ، والبيت الذي ولد فيه ، واللغة التي نطق بها حروفه الأولى ، والشجرة التي رآها أول مرّة ، والنهر الذي شرب منه أو سبح فيه ..
هذا بشكل عام ويشمل أصغر الأوطان وأحدثها تأسيساً .
حب الانسان لوطنه والانتماء له وعلاقته السليمة به أمور توازن حياة الانسان وتمنحها معنى.
لذا فالأدب والشعر المعنيّان بكل ما هو جميل وعميق وجوهري في الحياة معنيان أيضاً بالوطن ، فكيف اذا كان الوطن العراق الذي يعتبره بعض الأدباء الغرباء وطن كل بني الانسان ومهد البشرية ؟! .. أود التأكيد على هذه المفارقة : كيف يتحمس الغريب للدفاع عن بلاد الرافدين وينكره أبناؤه ؟!
ومن هذا المنطلق أكتب ..
سلمتَ أخي العزيز عامر ..

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

وبِنا مضتْ أسفارُنا سدماً

والسِفْرُ يعقبُ سِفْرَهُ السِفرُ
.......

لا، لن يبيعَ الحرُّ مَرْضَعَهُ

فالحـــــرُ رغمَ قيودِهِ حرُّ!!

الاخ العزيز كريم
قصيدة مضمخة بشتى صنوف الصور الشعرية والبلاغية. موسيقاها عذبة وقد وضفتها توضيفا جميلا ونوعت بها العلل العروضية بما يخدم غرض البيت الواحد. هذا من ناحية البناء الشعري أما المعاني فتصب كالماء الزلال في سيل الوطن الذي لا ينضب مهما حاول المخربون تبدبده وتخريبه. وابناء الوطن الشرفاء لن يبيعوا الارض والتراب العزيز بأي ثمن مهما طال البعد والاغتراب (لنْ نبيعَ لأننا الســـرُّ).
أحييك على هذه الروح الوطنية المتأصلة.
دمت بخير وابداع أخي كريم
مودتي

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز البروفسور الدكتور والشاعر عادل الحنظل ..
تحياتي ..
تسعدني تعليقاتك على نصوصي لأن المنهج العلمي التحليلي يرافقك ناقداً .. ملاحظاتك تهمني إيجابا وسلباً ، ولدي صدر رحب يتقبل النقد من الطيبين العارفين .
باعتقادي ان موضوع الوطن من أهم مواضيع الشعر والأدب ، وهذا يصح مع أي وطن كحضن أول يستقبل الانسان مع حضن الأم ..
أما بالنسبة لنا نحن العراقيين فقدرُنا اننا ولدنا في وطن الانسان الأول المسمى بلد النهرين ، وقدرُنا ان أحرج فترة في تاريخ هذا الوطن العريق والأقدم بين بلدان المعمورة قد تزامنت مع شبابنا وحياتنا .. أحداث استثنائية بامتياز ..
فكيف نتعامل مع حدث استثنائي يمس أهم محاور حياتنا ونحن شعراء وأدباء ؟!
دمتَ بصحة وتوفيق عزيزي وأخي عادل.

كريم الأسدي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5021 المصادف: 2020-06-04 04:02:05