 نصوص أدبية

عشقُ الارض

حيدر جاسم المشكورلا أُدنقّل عليك ولا أدروّشْ

فكما أنتِ ثوريةٌ..

أنا ثوريٌّ بالتراث وبالفطرةْ

اجيد السياسة والكياسة

ولي شعورٌ يحاكي هواكِ ويدوشْ

أنا ابنُ البحرِ عاصفة..

وعاطفةُ النخلِ ثمارْ

أنا ابنُ شروقِ الشمسِ مدارْ

أنا المفخورُ كالطين الحرَّي بنارِ الوطن

وعشقِ الأرض

بعد نصفِ قرنٍ اشواق واشتياقْ

جاءت تلعمني كيف أكون ثورياً

وأنا ابنُ العراقْ

عندنا السياب

غازل الشاطئ وامواج الغيابْ

وغنَّى للسحرِ وغاباتِ النخيل

لأجراس بويب وجيكور المطر

والى الأرضِ البعيدةِ الضبابْ

عندنا النواّب

من بالَ على الطغاةِ وسكر

ومدد الساسةَ على دكةِ المغتسل

ووسّم قادةَ المرحلةِ بالزناة القحابْ

واحمد مطر وما أدراك ما مطر

وظّف الامثالَ كلها في هجاءِ الاستلابْ

ندد في كلِّ حرفٍ بالمخبر الفتان

وحمار السلطان

وصناديق الانتحاب

وقرعة الاحزابْ

ولم احدثك بعد عن محمود البريكان

 وكاظم الحجاج وعبدالوهابْ

أنا ابنُ مدرسةِ الجنوب

العشقُ والتقى وبراءةُ الأرض

من الجدبِ واليبابْ

 ***

حيدر جاسم المشكور

العراق / البصرة

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

أنا ابنُ مدرسةِ الجنوب

العشقُ والتقى وبراءةُ الأرض

من الجدبِ واليبابْ
---
سلام الله عليك يابن الجنوب في موطن الرافدين الأستاذ الشاعر حيدر جاسم المشكور
واسعد الله مساءك بالخيرات ودمت عاشقا للأرض والحرية بأصالة الإنتماء والوفاء
كأقرانك الأولين من الشعراء والكتاب ومن أشهروا أقلامهم في وجهوه الظالمين المظلين
ودمت في رعاية الله وحفظه

الأستاذ / تواتيت نصرالدين - الجزائر

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاتة..
كل الشكر والتقدير لك صديقي الكريم.. حفظكم الله ورعاكم

حيدر جاسم محمد المشكور
This comment was minimized by the moderator on the site

ولم احدثك بعد عن محمود البريكان

وكاظم الحجاج وعبدالوهابْ

أنا ابنُ مدرسةِ الجنوب

العشقُ والتقى وبراءةُ الأرض

من الجدبِ واليبابْ
-------------------------------- إذاً أنت ابن مفخرة للبصرة وهذا الجنوب ولكل باحث سر الحياة الحرة الكريمة في هذا الوجود ... أُحييك من الاعماق على هذا النص بعيد المدى !

حمودي الكناني
This comment was minimized by the moderator on the site

حفظكم الله ورعاكم صديقي الكريم.. خالص الشكر ووافر المحبة

حيدر جاسم محمد المشكور
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5022 المصادف: 2020-06-05 04:24:48