 نصوص أدبية

الشمس والغربال

بن يونس ماجنعندما يكف الذهب الاسود

عن السيلان

وتجف الابار في الفيافي الغادرة

ويلعب الخمر

بروؤس الصهاينة العرب

ويلبس الفلسطينيون

ثياب الحداد

ثم يمشون وراء جنازة

وطن مسلوب

ويحملون جذوة النار

في ليل بهيم

 

على مدار سبعين عاما

فلسطين تضمد جراحها بنفسها

تتثاءب الشمس وتسأل الغربال

ما جدوى رتق الفجوات

في مهب الرياح

مع كل طلعة

 ينزعج عباد الشمس

من الدوران

الشمس تطوي الظل

تحت القيظ المستجد

 

حتى اكياس القمامة

صارت ترقص

على  نعيق الغربان

منفضة سجائر

منتهية الصلاحة

تحتضرفي دوامة الدخان

وموتى بدون دفن

خارج الاكفان

 

في زقاق عتيق

تجاعيد شاحبة

تحفرها خيوط الشمس

في راحة  الغرباء المضطهدين

 

حتى الشمس والغربال

يستغيثان

انقذونا من المتلهفين

على التطبيع وتقسيم الارض

هذا الوحش  الجديد

الذي صار بين ظهرانينا

كالطوفان

  

بين شجرة وشجرة

ينمو فرع لقيط

الطيور تعرف ذلك

فهي ترفض ان تحط فوقه

ولا تحبذ بناء اعشاشها حواليه

أليس ذلك الفقيه المنافق

كالسيجارة المحتضرة

تنفث رمادا في أعين مريديه

 

التطبيع مثل الموت البطيئ

كما الاختناق

والدوس على الاعناق

فلا تضعوا ركوبكم

على عنق فلسطين

انها لا تستطيع التنفس

 

في زمن كورونا

كل شيء جائز

على حافة الارصفة

تهوي تماثيل تجار الرقيق

وحياة السود مهمة

وشرارة الانتفاضة التي لا تهدأ

ومحاولات الضم قد لا تصل

وثمة احصنة خشبية

لا تزال تصر على الركض

في سباق مع الطواحين الهوائية

***

بن يونس ماجن

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشمس والغربال نص يعري الواقع المؤلم الذي يصنع
أحداثه الذين يبيعون آخرتهم بدنيلهم ومن يبيعون آخرتهم
من أجل دنيا غيرهم .
ومهما يكن فنور الشمس يخترق الغربال ولا ينبغي
للغربال أن يحجب الشمس إنها الحقيقة التي ما عليها
نقاب
--
التطبيع مثل الموت البطيئ

كما الاختناق

والدوس على الاعناق

فلا تضعوا ركوبكم

على عنق فلسطين

انها لا تستطيع التنفس
--
تحية تليق لك ولسمو حرفك أستاذ بن يونس ماجن
ودمت في رعاية الله وحفظه

تواتيت نصرالدين - الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
أمنية عظيمة عندما يكف الذهب الاسود عن السيلان . وتجف آباره . بهذا لامل العظيم تتحرر الشعوب العربية من اصفادها واغلالها الى رحاب الحرية والانعتاق . ويلملم العرب جراحهم للشفاء في الاوطان المسلوبة . ويلتأم جراح فلسطين على مدار سبعين عاماً , وتضمد جراحها . وتنظف الشعوب العربية القمامة والازبال العفنة التي جثمت على صدرها , وتعود الحياة بعد موتها من جديد . لتحتفل بالاحتفال العظيم بموت الذهب الاسود . وسيختفي حتماً كل اللقطاء واولاد الزنى , الذين باعوا شرفهم وضميرهم بحقارة وخسة . وستشرق شمس الحقيقة التي لا يغطيها غربال الزيف والنفاق
بين شجرة وشجرة

ينمو فرع لقيط

الطيور تعرف ذلك

فهي ترفض ان تحط فوقه

ولا تحبذ بناء اعشاشها حواليه

أليس ذلك الفقيه المنافق

كالسيجارة المحتضرة

تنفث رمادا في أعين مريديه
تحياتي

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر العزيز الاستاذ تواتيت نصر الدين
الف شكر على قراءتك البناءة
لك مني كل الود والتقدير

بن يونس ماجن
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الناقد المبدع جمعة عبد الله
يسرني مرورك البهي وتقييمك لنصي المتواضع
دمت في صحة وابداع غزير

بن يونس ماجن
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5047 المصادف: 2020-06-30 04:33:56