 نصوص أدبية

البحث عن زمكانِ الحُبّ

ريكان ابراهيمفي الحُبِّ يتّخِذُ المكانُ له مكاناً مُستطابْ

حيث الغيابُ له حضورٌ والحُضور بلا غيابْ

وتدورُ فوق رؤوس ِ مخمورينَ فاكهةُ المكان

والحُبُّ ظاهرة لها بَدءٌ وآخِر كُلِّ ذي بدءٍ

مسافاتٌ يُقاُسُ بها الزمانْ

هو كائن ٌ حيُّ اذن، وسفينةُ الزمكانِ

مبحرةٌ به نحو الشموخِ أو الهوانْ

قد كان قبلَ الآنَ لاموجٌّ يهيد ولا شواطئٌ تقترِبْ

لكنهُ زمنٌ مضى، والأمنياتُ كما يحِبْ

وعليه،مهما أعتلَّ مٍمّا فيهِ، أنْ يجدَ الطريقَ الى المكانْ

مَنْ يقتدي بمنِ ألمكانُ أم الزمانْ؟

فأنا حضرتُ وأنتَ لم تحضَرْ

فعاتبني الغيابُ على حضوري

وأعارني ثوباً لأستُرَ سَوْءتي

وأخيطَ فتْقاً في ضميري

ياحُبُّ أيُّ المِيتَتيْنِ تُحِّبُها

موتي أمِ الزمكان في هذا السعيرِ

**

لا شيءَ أرقى في الحياةِ من أمتلاءِ

فراغِ كأسِكَ بالبياضْ

إنَّ البياضَ بدون ألوانٍ هو الألوانُ

أجمعُها وسَيّدُ كُلِّ أزهارِ الرياضْ

وفراغُ كأسِكَ صُورةٌ غنّاءُ من صُورِ المكانْ

بل لوحةٌ تحكي لياليكَ المِلاحَ

وتستعين على ضياعِكَ بالزمانْ

هذا هو الزمكانُ،فاحذرْ أنْ تُحِّبَ

وأنتَ خارجَهُ فتخسَرَ في

الرِهانْ؟

**

أتُريدُ مِنّي أنْ أُلخِّصَ ما أقولْ؟

حسناً ...أقولُ لكلِّ حُبِّ، كي يُسمّى الحُبَّ

شرطٌ في الزمانْ،

حُبٌ أتاكَ مُبكِّراً طفلٌ رضيعٌ لا يُحصِّنُه وقارْ

واذا أتى متأخراً يبدو كساقطةِ الخريفِ من الثِمارْ

ولكي يُسّمى الحُبُّ حُباً فهو يختارُ القلّوبَ له مكانْ

**

الحُبُّ مثلُ قصيدتي هاذي، بَدتْ في صدرِها

سوداءَ مُعتِمةً ومبهمةَ البيانْ

لكنّها في ذيلها فرُجتْ، كذاك الحُبُّ يبدأ معتماً ليصيرَ

آخِرُهُ جميلاً في النوايا والعبارةِ واللسانْ

***

د.ريكان ابراهيم

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (23)

This comment was minimized by the moderator on the site

يقول ابن الملوح

أَمُرُّ عَلى الدِيارِ دِيارِ لَيلى
-------أُقَبِّلَ ذا الجِدارَ وَذا الجِدارا
وَما حُبُّ الدِيارِ شَغَفنَ قَلبي
------وَلَكِن حُبُّ مَن سَكَنَ الدِيارا

لقد مجدابن الملوح المحبوب دون المكان والزمان لأن المحبوب
يجعلك تحب مكانه بيتا أوسكنا أو اي مكان وتقدس زمنه
وتؤرخ له إنه الحب سيدي وها أنت دكتور ركان إبراهيم
تعطي للحب مكانته من حيث الزمكان فكلاهما شاهد وشهيد
إنها واحدة من روائعة الماتعة تقبل تحياتي سيدي الكريم
ودمت في رعاية الله وحفظه

تواتيت نصرالدين - الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز الكريم الااستاذ تواتيت نصر الدين . احييك . انت سيد العارفين تدري ان القصيدة وجدت الزمكان ... اللامبكر واللا متأخر في التوقيت زمانا .. والقلب مكانا . بذلك يكون قيس قد احب زمكان ليلى ونحن احببنا ليلى الزمكان . ايها الشاعر تحياتي اليك والى الجزائر

د. ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

حُبٌ أتاكَ مُبكِّراً طفلٌ رضيعٌ لا يُحصِّنُه وقارْ
واذا أتى متأخراً يبدو كساقطةِ الخريفِ من الثِمارْ

الشاعر المبدع الأستاذ ريكان ابراهيم
ودّاً ودّا

قصيدتك الجميلة ( البحث عن زمكان الحب ) أشبه ما تكون بثمرة مانغو كبيرة يانعة
تسر الناظرين طيباً وطعماً وحلاوة .
أردت القول في تشبيهي قصيدتك بالفاكهة ان موضوعها يجتذب القلب والعقل والحواس كلها
وقد صاغها شاعرها صياغة لا تخاطب أمّةً بعينها بل جعلها قصيدة تخاطب الإنسان أينما كان
فهي إذن قصيدة عابرة للحدود .
شاعر القصيدة شكّلَ قصيدته فـجعلها تحتوي على أربعة مقاطع وقد تنامت القصيدة بعفوية
من مدخلها صاعدة الى ذروتها في الخاتمة .
تقسيم القصيدة الى أربعة مقاطع جعلني أراها معادلاً شعرياً للقلب البشري فهو الآخر
رباعي الحجرات ( بُطينان وأُذينان ) , الحب والقلب ثنائية أبدية في الشعر والغناء .
انها قصيدة شاعر محترف يعرف الشعر وجهاً وبطانة .

لا شيءَ أرقى في الحياةِ من أمتلاءِ
فراغِ كأسِكَ بالبياضْ

اريد أن أخرج الى الدعابة قليلاً فقد طغى تأويلٌ في رأسي على غيره من التأويلات وهي عديدة
في ما يخص ( إمتلاء فراغ الكأس بالبياض ) , هذه الصورة تُحيل الى العرق العراقي عديم
اللون ولكنه يتحول الى أبيض عند مكاسرته بالماء وبصراحة فإن الشاعر أبدع أيما إبداع في
هذا المقطع وقد لا يكون تعمّد ذلك ولكنّ هذا التأويل وارد :
إنَّ البياضَ بدون ألوانٍ هو الألوانُ
أجمعُها وسَيّدُ كُلِّ أزهارِ الرياضْ

أحببت هذه القصيدة الجميلة جملة ً وتفصيلا ً : لغةً وموسيقى وموضوعاً ومضمونا انسانياً راقيا .
دمت في أحسن حال يا استاذ ريكان .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

المبدع بحق جمال مصطفى .تحياتي اليك . قبل سنوات اورد جورج طرابيشي قولا لرولان بارت يقول . احتاج الشاعر الى ناقد فصنعه على هواه ثم احتاج الناقد الى شاعر. فلم يجده . انت ظاهرة كما قلت هذا في رسالة الى اخوتي .لقد صرت اكتب لاراك واسمعك . بالنسبة للطريفة التي اوردتها اقول لك ...صدقت ...رحم الله زمان المستكي . ان قصيدتي ارتفعت قامة بك .

د. ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع د.ريكان ابراهيم...
محبتي و اعتزازي...
خالي العزيز ..
لقد صاغ انشتاين نظريته النسبية
على اساس انه وضع البعد الرابع
لأي جسم و هو الزمن أذ لم يكتف
بوصف الجسم بابعاده الثلاثة طول..
عرض..ارتفاع..
هكذا اراك تحلق بنا في الحب
لتدخلنا معك في ابعاد جديدة
للحب و هكذا هم المبدعون.
دمت بخير.

حسين يوسف الزويد
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز الغالي باش مهندس حسين يوسف الشاعر المبدع . لم اكتف بالابعاد الثلاثة كما قلت .اسألك ابا كهلان الا يستحق الحب البعد الرابع . تحياتي اليك ودمت لي ولقرائك

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر دريكان أبراهيم لغتك المختلفة منذ أن قرأتك للمرة الاولى ترفض أن تغادر الذاكرة فكلما قرات لكم أدرك أن لللشعر شياطينه التي تغوي ووديانه التي يعيم فيها الشعراء الحقيقيون .ونحن نحاول اقتفاء الاثر عاطر تحاياي د. ابراهيم

د. وليد العرفي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي المبدع نقدا وشعرا د. وليد العرفي . ليس غريبا ان اكون جيدا مثل الكثار الكثير لكن المهم ان يظهر مبدع مثلك ينصف الجيدين . تحياني لك ايها الكبير المشرق .

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز ريكان ابراهيم فاتني إخبارك بأني كتبت عنكم بعض قليل مما تستحق فانتظره غدا بحول الله

د. وليد العرفي
This comment was minimized by the moderator on the site

د. وليد المحترم نحن غي انتدار وجهات نظرك ااصادقة

د. ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

هذه قصيدة كونية ان جاز التعبير، فاصطلاح الزمكان من مصطلحات فيزياء الكون وقد ادخله اينشتاين عتدما اضاف الوقت او الزمن كبعد رابع للابعاد الثلاثة المعروفة على الارض. توظيف هذا التعبير في الشعر امر جميل وجديد ربما، والقصيدة تسيل كالسلسبيل.
دمت بخير اخي دكتور ريكان

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الكبير عطاء وبناء ا.د. عادل الحنظل . على يديك وفي ناظريك صارت قصيدتي كونية لانك انت كوني الوعي والاخلاق والتطلع . انا اعتبر أراءك النقدية زوادة ترياق بما يداف من زبد الرحيل . تحياتي اليك ايها الاصيل .

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المُبدع.

ريكان ابراهيم

وتدورُ فوق رؤوس ِ مخمورينَ فاكهةُ المكان
والحُبُّ ظاهرة لها بَدءٌ وآخِر كُلِّ ذي بدءٍ
مسافاتٌ يُقاُسُ بها الزمانْ
هو كائن ٌ حيُّ اذن، وسفينةُ الزمكانِ
مبحرةٌ به نحو الشموخِ أو الهوانْ


ساهمَ في صياغة هذه القصيدة العقلُ. والوجدانُ معاً

فجاءت. متوازنة بعيدة عن الهيجان الوجداني وبرودة

العقلِ معاً . وهذه. إحدى أبرز سمات القصيدة الحداثيّة

خالص. الود

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

المبدع المتمرد مصطفى علي . اختيارك لمقاطع مني هو اخلاق الدخول التي يجيدها مثلك مع مثلي وهو تشريف لي . اشكر لك رأيك ودمت لي .

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

{ لا شيءَ أرقى في الحياةِ من أمتلاءِ

فراغِ كأسِكَ بالبياضْ

إنَّ البياضَ بدون ألوانٍ هو الألوانُ

أجمعُها وسَيّدُ كُلِّ أزهارِ الرياضْ

وفراغُ كأسِكَ صُورةٌ غنّاءُ من صُورِ المكانْ

بل لوحةٌ تحكي لياليكَ المِلاحَ

وتستعين على ضياعِكَ بالزمانْ

هذا هو الزمكانُ،فاحذرْ أنْ تُحِّبَ

وأنتَ خارجَهُ فتخسَرَ في

الرِهانْ؟ }

د. ريكان ابراهيم
الشاعر والحكيم والصديق المُعتّق
سلاماً ومحبّة

كنتَ ولازلت وستبقى تبحث عن زمكان الحب
رغم ادراكك الكامل ان الحب لازمكان له
لأنه مطلق مثل الله

وأنا أُحبّك في الله خارج الزمان والمكان
ابقَ بعافية وشاعرية مُتدفقة وابداع صديقي الكبير

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

سعد جاسم دائما ...مبدعا وصانعا . سعد النجار الحداد السباك للقصيدة ولنقد القصيدة . لقد صدقت حين احلت الزمكان الذي في الحب على التقاعد يوم جاء ذكر حبي لك وحبك لي فنحن في حبنا لبعضنا لازمكانيان لاننا مطلقان . احييك وافخر ان لي سعدا .

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

( في الحُبِّ يتّخِذُ المكانُ له مكاناً مُستطابْ

حيث الغيابُ له حضورٌ والحُضور بلا غيابْ

وتدورُ فوق رؤوس ِ مخمورينَ فاكهةُ المكان

والحُبُّ ظاهرة لها بَدءٌ وآخِر كُلِّ ذي بدءٍ

مسافاتٌ يُقاُسُ بها الزمانْ

هو كائن ٌ حيُّ اذن، وسفينةُ الزمكانِ

مبحرةٌ به نحو الشموخِ )

تعمّدت الوقوف عند الشموخ ، فحذفت الهوان لغاية في نفس أمنياتي .
*
قرأت واستمتعت ، وجزت المتعة ، فأعملتُ فكري ، فوجدتني أمام قصيدة هائلة في دلالاتها الفلسفية ... القصيدة تفلسف الحب وليست شارحة له ، لذا تطلبتْ قراءتها أنْ أُشغِل فكري ، فخرجت بحصيلة تمثّل حقيقة فنية ( الحقيقة الفنية تختلف عن الحقيقة التاريخية ... الأولى إنسانية تصلح لكل الأزمنة والأمكنة ـ وأما الثانية ـ التاريخية ـ فجثة محنطة تنام في مقبرة التاريخ ، تحتمل الصدق والكذب ) .
هذه الحقيقة الفنية الإنسانية هي : إنّ كوخا في صحراء مع الحبيب / الحبيبة هما أجمل وأبهى من قصر في فردوس أرضي بدون الحبيب / الحبيبة .

*
صديقي الشاعر الشاعر د . ريكان ، صدقني أنني اليوم سعيد ، فقد قرأت فيه شعرا رائعا ، وترجمة رائعة ، والإنترنيت لم يشاكسني ببطئه وانقطاعاته كباقي الأيام ـ وقبل ذلك : قد استيقظت على هديل حمامة .

أحبك وحق ربي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الكبير الكثير الاخ يحيى السماوي .بك ازدهي وبك اقتدي . ضغطك على زناد روحي جعلني اتملى عنفوان الشعر . اذا كنت انا بهذا الادهاش فما ذا يجب ان اقول عن السماوي الكاندرائي المتبتل الخجول .دعني انوقف فان لؤمي لا يجاري عفوك وبخلي لا يوازي كرمك . احييك واقبل ناظريك

د. ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير الدكتور ريكان إبراهيم
تحية الود والاعتزاز

قصيدة بارعة ومتقنة الصنعة والصياغة اللفظية والعمق الدلالي في تناول اعرق واصدق عاطفة عرفها الانسان وتغنى بها الشعراء: الحب.
ثمة عنصر يثير الانتباه في القصيدة: انها قصيدة ميتافيزيقية، بالمعنى الاصطلاحي وليس الاعتيادي للكلمة.

الشعراء الميتافيزيقيون الإنكليز وعلى رأسهم جون دَن ظهروا في القرن السابع عشر وكتبوا شعرا جديدا قياسا لتقاليد عصرهم بسبب وقوعهم تحت تأثير العلم والثورة العلمية والفكرية التي شهدها عصرهم. وقد أعاد الاعتبار لهم في أوائل القرن العشرين الشاعر والناقد الكبير ت. س. اليوت في مقالة رائدة عنهم يصف اشعارهم بعبارة الشهيرة على انها "مزيج من العاطفة والبراعة الفكرية".. وانهم يمتازون بالذكاء والفطنة الخييلية... ومن ان اهتمامهم وانشغالهم ينصبان على "تحليل الإحساس او الشعور اكثر من مجرد التعبير عنه" فضلا عن سعي الشاعر "لاستكشاف بواطن وتجاويف وعيه."

دمت مبدعا ثرا...

عادل صالح الزبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الاديب الكبير د.عادل صالح الزبيدي .حقيقة لقد قدمت اضاءات رائعة .ليتني بكرت بنشر قصيدتي لاحصل منك على ما نورتني به وخصوصا انتباهك الى البعد الميتا فيزيقي . اكرر احترامي لك يا عزيزي د. عادل .

د. ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير د . ريكان ابراهيم : تحياتي القلبية واعتزازي الأخوي .
أحييك على هذه القصيدة العصماء ، فقد حلّقت فيها في أعلى سماوات الإبداع .
دمت بخير لتمنحنا المزيد من الشعر المدهش .

بتول شامل
This comment was minimized by the moderator on the site

سلمت يا اختي الشاعرة بتول شامل . انك تعرفين انني معجب جدا بشعرك الذي حاولت ان تغبنيه حقه بتسميته خواطر . انقل اليك مرة اخرى اعجابي واشكر لك رضاك عني .

د. ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الدكتور ريكان ابراهيم... احلى تحية واطيب سلام.. وامنيات بالعافية... قرأت القصيدة مرارًا وتكرارا... وفي كل مرة اعود فيها للبداية كان وجهك الباسم في الصورة يطالعني مثل معلم حاذق يبسط لي حقيقة الحب الغير بسيطة ... لقد وضعت شرطين للحب...

الزمان :

حسناً ...أقولُ لكلِّ حُبِّ، كي يُسمّى الحُبَّ
شرطٌ في الزمانْ،
حُبٌ أتاكَ مُبكِّراً طفلٌ رضيعٌ لا يُحصِّنُه وقارْ
واذا أتى متأخراً يبدو كساقطةِ الخريفِ من الثِمارْ

المكان :

ولكي يُسّمى الحُبُّ حُباً فهو يختارُ القلّوبَ له مكانْ

وفي هذا مفارقة فلسفية فريدة... فكأنك تريد ان تقول : في اللحظة التي نعتقد اننا خسرنا شرط الزمان (( الطفل الرضيع غير المحصن... الكهل في خريف العمر )) فاننا في نفس اللحظة نكون قد كسبنا شرط المكان لاننا في قلب احدهم (( الطفل الرضيع - الوالدان)) (( الكهل في خريف العمر - الزوجة الاولاد الاصدقاء)) وهنا تقدم الحب كحقيقة كونية لامفر منها مثل طائر فريد مستحيل يحلّق بذاته غير محتاج لاجنحة... لانك جمعت له الجناحين (( الزمان والمكان)) في ذاته المنيرة (( الزمكان )). لقد استمتعت وفكرت وتفكرت بهذه القصيدة الرائعة... وان كان ثمة شعور ينتابني الان ... فهو الشكر... شكرا جزيلا لك سيدي الشاعر القدير

احمد فاضل فرهود
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5056 المصادف: 2020-07-09 03:19:54