 نصوص أدبية

محو الظلم بالظلم

نور الدين صمودجـاء يبغي إنـقاذهمْ منْ ظَلومِ

                   فأتاهـمْ بألـفِ ألـفِ ظلـومِ

بل أتاهم بألِفِ ثُعــبانَ يبـغي

                أن يُـنَمِّي سُمومَها بالسُّـمومِ

فمضت في القفار تُبْدي فحيحًا

               نابيَ الوقع مثل ريحِ السَّمومِ

مظهرا فيهمُ العدالة لكنْ

               ظل يُخفي عِـداءهم من فـديمِ

كان ظلمًا منظَّـمًا ذا بُـنـودٍ

             يقهَرُ الناسَ تحت حكمٍ غَشُـومِ

فإذا الظلـمُ قـد غـدَا فَوْضويًّا

             غَمَـر الشعبَ بالأسَى والهمومِ

قد أتَـوْهمْ لِمَحْوِ ظُلـمٍ بظُلـمٍ

                  ثمّ داوَوْا كُـلومَهـمْ بالكُلـومِ

أيها القادمـونَ كونوا عدولاً

            واجعلوا العدلَ كالهوا والنسيمِ!

يَشمَلُ النـاسَ كلَّـهمْ، فهْوَ حـلْمٌ

                 راودتهمْ أطيافُـهُ من قديـمِ؟

أيها الحارس القطيع تـنبه

                للانادي فالذئب غيْرُ مــلـومِ

 واحرسوا الشاء في الحظيرة تسلمْ

                كل شاة، فالذئبُ غـيـرُ ملومِ

واملؤوا أرضكم ضياءً، وسِيرُوا،

             يا هُداةَ الورَى، بدربٍ قــويمِ!

وانشروا العدلُ في حِماكمبعدل

               فهْـو يشكو ظلامَ ليلٍ بهـيـمِ!

واتركونا فنحن أهــدَى سبيلاً

            في عبور على الصراط القويمِ

وقبــيح أن تعتنــوا بسِواكــمْ

              وسواكم يحيا بخـــيـرٍ عمـــيمِ

              ***

نورالدين صمود

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر نور صمود جميلة هذهخ الإنشادية لو أنها تجد أذناً تسمع وقلباً يعي وعقلاً يتفكر وداوها بالتي كانت هي الداء دام حبرك سيالاً

د. وليد العرفي
This comment was minimized by the moderator on the site

فإذا الظلـمُ قـد غـدَا فَوْضويًّا
غَمَـر الشعبَ بالأسَى والهمومِ
**
عندما تسود الحياة الفوضى تكون النتائج سلبية وتنعكس على الإنسان
من حيث انتشار الصفات القبيحة والأمراض الإجتماعية التي يصعب
علاجها كالظلم والعدوان وكل ما يمت لهما بصلة ويشجع على انتشارهما
قصيدتك جميلة هادفة التناول تحية تليق أستاذ نور الدين صمود
ودمت في رعاية الله وحفظه

تواتيت نصرالدين -الجزائر
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5058 المصادف: 2020-07-11 03:50:40