 نصوص أدبية

ارهاق

سمية العبيديمرهقة أنا

مثل رابية كتوم

تسفيها الرياح

صيف شتاء

تزاور

عنها شموس النهار

ويألف فانوسها

القمر الموارب

خلف سحاب

رابية

شبع الطير

على كتفيها وقوف

واستجارت بها

قبرات حسان

من صقور

يركبها العنفوان

وصيد الخوافي

و

حرث

السماء

**

رابية أنا

تحصي السنين

على متنها

وشاحا وشاحا

من مطر

من ثرى

من حروب

من سيول الغجر

يرتدي صحوها

سحابا ثقيلا غريبا مهول

له ملمس الموت

ولون العاصفة

**

حجرا إثر حجر

كتلا بعد كتل

سرقتها

كحصاد القمح

كجمع أكواز الذرة

كلملمة  التمر

من نخل الجنوب

سرقتها الريح

لم يعد في قمتها

الا الهواء

لم يعد في جانبيها

غير كسوف الشمس

وخسوفٍ للقمر

بددت أحلامها بالغاب الكثيف

الظل

وشميم الزعفران

والفطر المظلة

و وريقات مشرقات

تنمو ما فوق جذع

وتزحف مثله صعداً

و ورود خلف صدع

صور جمعتها في الخيال

أحلامٌ  ... رؤى

لم يعد منها

غير  صفصاف ذبول

ومن أشجارها

السامقات  بذهنها

لم يعد

الا هشيما وذيول

ومن العمر

عجاف

تنتظر

باصطبار مهيب

ساعة

للرحيل

***

سمية العبيدي / بغداد

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (12)

This comment was minimized by the moderator on the site

{ صور جمعتها في الخيال
أحلامٌ ... رؤى
لم يعد منها
غير صفصاف ذبول
ومن أشجارها
السامقات بذهنها
لم يعد
الا هشيما وذيول }

قصيدة تأخذ روح مرثية موجعة
ولا تخلو من صور كابوسية
تكشف عن بعدين داخلي وهو الذات البشرية
وخارجي هو المكان الذي تعيش فيه شخصية القصيدة
التي ربما هي الشاعرة

الاستاذة الاديبة المبدعة : سمية العبيدي
اتمنى لك المزيد من الصحة والعافية والعمر المديد
سلامي واحترامي

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

مروركم بنصي المتواضع اسعدني كثيرا استاذ سعد فالسنوات العجاف تحتاج من ماء الحياة وينبوعها الكثير الكثير توفره احيانا الجيرة والقرناء واليوم لا جيرة ولا قرناء بفضل السيدة
كورونا اطال الله صبرنا ودمتم بخير شاعرا مرتفعا

سمية العبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

اعتذر استاذ سعد جاسم اقصد شاعرا مرهفا

سمية العبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذة المحترمة الشاعرة الأديبة سمية العبيدي مساؤك سعيد وأسعد الله أيامك بالراحة والصحة البدنية
والفكرية وأبعد عنك كل مرهق ومقلق
استهلال نصك بتشبيهك برابية كتوم تسفيها الرياح صيف شتاء فتأكدي سيدتي أن الأرض تهتز وتربو
بعد نزول الغيث وتنبت من كل زوج بهيج قد يتغير مناخ النفس بما يبهج ويفرح ويلوح في الأفق عمود
النور والأمل وتبعث الحياة بما نشتهي ونتمنى

تفضلي بقبول أسمى التحايا على ما خطه قلمك من جمال اللغة والمعنى والتوظيف الجيد للعبارة
ودمت في رعاية الله وحفظه

تواتيت نصرالدين - الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الشاعر المرهف الذي يتوجع لوجع الآخرين

دمت مسبارا للارواح المتعبة تحس بها وتتفاعل معها بإحساس عميق بارك الله فيك وفي نتاجك الفكري وبقلمك الدؤوب

سمية العبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذتي وامي القديرة ا.سمية العبيدي طابت اوقاتك بكل خير
قرات القصيدة عدة مرات ووقفت اتامل في كل محطة من محطات الرابية المعطاء التي قدر لها ان تكون شمسا تعطي بلا مقابل
واقفة سامقة شامخة كشموخ نخيل الجنوب تمر عليها رياح السموم صيفا وريح الشتاء الباردة فلاتابه ولاتنحني
احتظنت الطيور وكانت وكنا لها وسكنا
مرت عليها السنون وارهقتها المنون،
شهدت كل اللحظات الجميله والمواقف الحزينة
عصفت بها الحروب لكنها صمدت كالسنديانة العتيدة لاتهزها العواصف
استخدمت الشاعرة مفردات رائعة عالية الرمزية تدل عل الحدث الطويل الامد مثل(تزاور) دلالة على المكوث الطويل وهذه المفردة الرائعة (تزاور كهفهم) تدل على خلفية الشاعرة الثقافية الدينية
ثم تسترسل الشاعرة بتلاوتها للاحداث وكان قلمها مرافقا لها ولم يتوقف
يكتب عن حالة انسانية معطاء قرنتها الشاعر بالرابية وهو تعبير عالي اللرمزية يحمل في دلالاته الكثير من المعاني
ارادت الشاعرة ان تصف الانسان الكثير العطاء الذي يغدق كلما يستطيع اغداقه ولايبخل باي شئ
ولكن في نهاية المطاف يجد ان كل قد ذهب الى ضالته ولم يبق غير الخواء
القصيدة تحفة ادبية بطريقة استرسالها للاحداث وصياغتها باستخدام الكلمات الصافية ذات الدلالات العميقة
حقيقة اقول ابدعتي استاذتي
لقد قرات القصيدة منذ الصباح لكني كنت مشغولة اليوم كله لذا تاخرت بكتابة التعليق
دام مداد قلمك المبدع ابدا
ودمت بصحة وعافية

مريم لطفي
This comment was minimized by the moderator on the site

باركك الله من ابنة بار ة يشرفني حضورك في ساحتي وابداؤك الاهتمام بالنص وتحليله الصادق والمصيب لما في النص من والأفكار معلنة أو مستلة من خلال المخبوء
سلامي لك وتمنياتي بالتوفيق والنصر

سمية العبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

اسفة من اعني مشاعر وأفكار لقد افلتت الكلمة وامحت

سمية العبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

اديبتنا المحترمة سمية العبيدي عليك سلام الله
ان هذه القصيدة من ارقى النصوص التي قراتها لك ..
لغة راقية وتعابير فنية مملوءة بالفن والجمال .. كم هو رائع قولك:
رابية أنا

تحصي السنين

على متنها

وشاحا وشاحا

من مطر

من ثرى

من حروب

من سيول الغجر
الله يرعاك ويحفظك

قدور رحماني
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذ قدور رعاك الله وحفظك من كل شر نعم مرت علينا الدنيا بكل بلواها وتقلبها ولقد صبرنا واحتسبنا وها نحن ننتظر النهاية بعيون الأمل بالله ان ينصر أجيالنا اللاحقة. دمت بعافية

سمية العبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

موجع الوقوف على تل الحاضر والتحديق بصروح الأمس الجميل وقد غدت مجرد أطلال :

أحلامٌ ... رؤى

لم يعد منها

غير صفصاف ذبول

ومن أشجارها

السامقات بذهنها

لم يعد

الا هشيما وذيول

*
ما يؤاسي وجع اليوم ، هو الأمل الموعود في الغد المرتجى ..
تمنياتي لك ـ ولكل القانتات والقانتين ـ بالفرح المأمول سيدتي الأخت الشاعرة المبدعة .

زادك الله إبداعا وتعهّدك بالنعمى والمسرة وخيره العميم .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذ يحيى السماوي يشرفني ويسعدني مروركم الكريم بنصي المتواضع عسى الله أن يلقي علينا رداء من الصبر والرضا ويوسع على ابناءنا من الأجيال القادمة ليفرحوا ويعبدوا ويشكروا الله وقد عمر السلام حياتهم فتواشجوا وتعاطفوا .
لك أمنياتي بالعمر المديد والصحة واستمرار العطاء

سمية العبيدي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5061 المصادف: 2020-07-14 08:29:48