 نصوص أدبية

الناس والفَلَق

زياد كامل السامرائيأخاف أن أقول لكِ: أحبكِ

مثلما أخشى على أبي السعادة 

وعلى البلاد من هشاشةِ العظام.

حائرا..

كيف نلوك الأيام ؟ 

كيف ينبحُ علينا الحزن

و يتسلّى الأرق

عند وادي أحلامنا اليابسة ؟

كيف بوصلة الزاجل

تنتّقم من عاصفةٍ صفراء

وهو يدرك إنَّ الأرض جنازة شاسعة ؟

حيث لا شفاعة واضحة

للموتِ و الحب

ذلك الذي بطعنةٍ

عن اليمين و عن الشمال

من لسان الأسئلة !

 **

أنْ تواجه حياتكَ، والآف العوائق

بقصيدة حُبٍّ واحدة

آتية  توا من حربٍ طويلةٍ

يعني: أن تُعيد النهر العظيم

الى غيمة نحيفة راقصة

أو هي : كأرنبٍ خجول

يصرّ على عبورِ حقلٍ من الصيّادين !

قصيدة بلا عائلة

لا يشعر بها ..

سوى غصن بطعمِ الأضلاع هناك

و قلبكِ الآن هنا.

**

بعض الكلمات.. مطر

بعض القلوب.. حجر

به أرجم حديقة الحُب العارية

بوابلٍ من الأسى.

أنا الهارب اليكِ

أتملّص بإعجوبة

من مجازرٍ وحروب

لبلاد ابتكرها الألم

ودثّرها البكاء

لكني سأعود، نهاية العزاء

كجنديٍّ توهموا جثته

لأقطف النعناع و طراوة القُبل

و أحقن البلاد بــ "سرنجة"* سلام

حتى نهاية هذه القصيدة.

**

و أنتِ أيضا مسودّاتي

فيها كل أخطائي النزقة

أنتِ الحِكمة 

أعلّقها على تمثالي المكسور،

أنتِ النار التي لا ترثها المصابيح

أو ما يملك منها العاشق

بعد نَفاد المعوّذتين**.

 

 زياد كامل السامرائي

................................

* سرنجة: كلمة متداولة في العراق بمعنى (حُقنة) وفي اللغة الإنكليزية: (Syringe).

**المعوذتان: (الفلق) و (الناس) هما آخر سورتين في القرآن الكريم.

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (25)

This comment was minimized by the moderator on the site

انظر يا زياد السامرائي ماذا فعلت بتخوفك من مجرد اطلاق كلمة احبك . انظر ماذا جرى لابيك وما جرى للنهر كل ذلك في تداع منظم كانه ارتال جبش منسحب . الذي يمكنني قوله الان انني احدس ان كثيرا من الشعراء ممن يقرأون هذه القصيدة سيحاولون مسايرتها بالباذخ اللفظي وألمزدهر البياني والسبك اللغوي .اهنئك

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الكبير.. المقيم في الشعر و الحكمة و الصبر
الدكتور ريكان ابراهيم.

الحب حين يواجه الجمال و القبح..
الحب تعبير يشير الى خاتمة ما ..
الحب شوط
الحب حقيقة و وهم فكري و عاطفي
الحب محيط يدور حول مركز غير ثابت
الحب استنتاج لوظيفة لامعة في القلب ...
الحب خصائص يهتم بها الشعراء و الفلاسفة
عندما لا يوجد هناك احتمال للدهشة .
برقع تلمّح اليه الحرب .
الحب ذات و تذوق
نهر ينام في أخاديد اللغة و الشعر.
ماذا تنتظر منّا المعتقدات بعد ان غاب الحب من كل شيء!
الا يستحق ان نخاف منه و عليه !؟

شكرا من القلب لتعليقك و رضاك... و ورد

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

{ بعض الكلمات.. مطر
بعض القلوب.. حجر
به أرجم حديقة الحُب العارية
بوابلٍ من الأسى.
أنا الهارب اليكِ
أتملّص بإعجوبة
من مجازرٍ وحروب
لبلاد ابتكرها الألم
ودثّرها البكاء
لكني سأعود، نهاية العزاء
كجنديٍّ توهموا جثته
لأقطف النعناع و طراوة القُبل
و أحقن البلاد بــ "سرنجة"* سلام
حتى نهاية هذه القصيدة.}

اخي الشاعر المبدع : زياد كامل السامرائي
سلاماً ومحبّة

قصيدة رؤيوية متعددة الثيمات والابعاد والطبقات
ومن وجهة نظري انها قصيدة تحفل بتحليقات فنطازية وسريالية
تُثير فينا لدهشة والتساؤلات وضرورة المثابرة في التلقي والاكتشاف

اقترح اخي زياد الجميل : أن يكون هذا المقطع الدي اقتطفته من قصيدتك هو المقطع الختامي لها
حتى تكتسب ميزة مضافة وفرادة لافتة ؛ وهي انها ستكون قصيدة ذات نهايتين :
نهاية نصّية
ونهاية مفتوحة
فما هو رأيك بهذا المقترح عزيزي ؟

ابارك لك قصيدتك الفاتنة والمختلفة
دمتَ بعافية وشاعرية وألق

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعر الرهافة و الخضرة المبدع سعد جاسم
حياكم الله اخي الكريم.

رضاك و تأملك للمعنى يعني الشيء الكثير لقلب
مثل قلبي..
وحين يدهش قلبك نصيّ يصير الشعر أبهى.
أما اقتراحك، فيجلب لي الحظ
و تزهر مرابع الأعتقاد يقينا..

الحق أقول : لم تغب عني ان أضع المقطع الذي أشرت اليه
أخي الحبيب سعد جاسم نهاية القصيدة ...
لكني وجدت (و اعذرني لذلك) ان عنوان القصيدة (الناس و الفلق ) مع نهاية المقطع الآخير لها ( بعد نفاد المعوذتين) على انها وحدة متكاملة
تندرج في مصاف المعنى المشتق منها و لها.
حسبي في ذلك ان تكون تلك البنية و الهيئة تمرين مني لإضاءة و اتساق النص كهيكل واحد من شعاع...
أو هكذا خيل لي.

شكرا لكل ما انطوى عليه تعليقك من ضوء و أصداء.

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

{ بعض الكلمات.. مطر
بعض القلوب.. حجر
به أرجم حديقة الحُب العارية
بوابلٍ من الأسى.
أنا الهارب اليكِ
أتملّص بإعجوبة
من مجازرٍ وحروب
لبلاد ابتكرها الألم
ودثّرها البكاء
لكني سأعود، نهاية العزاء
كجنديٍّ توهموا جثته
لأقطف النعناع و طراوة القُبل
و أحقن البلاد بــ "سرنجة"* سلام
حتى نهاية هذه القصيدة.}

اخي الشاعر المبدع : زياد كامل السامرائي
سلاماً ومحبّة

قصيدة رؤيوية متعددة الثيمات والابعاد والطبقات
ومن وجهة نظري انها قصيدة تحفل بتحليقات فنطازية وسريالية
تُثير فينا الدهشة والتساؤلات وضرورة المثابرة في التلقي والاكتشاف

اقترح اخي زياد الجميل : أن يكون هذا المقطع الذي اقتطفته من قصيدتك هو المقطع الختامي لها
حتى تكتسب ميزة مضافة وفرادة لافتة ؛ وهي انها ستكون قصيدة ذات نهايتين :
نهاية نصّية
ونهاية مفتوحة
فما هو رأيك بهذا المقترح عزيزي ؟

ابارك لك قصيدتك الفاتنة والمختلفة
دمتَ بعافية وشاعرية وألق

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي زياد،

كأنك بهذه القصيدة طفوت درجة إلى سطح الوضوح وإن لم تلمسه بعد. وكأن يدك التي تمد إلينا من عمق البحر، تسلمنا جواهرا ودررا ثم تعود إلى العمق مع صاحبها. كأنك تغوص في الحزن لأجلنا، لأجل من تخاف مصارحتها، لأجل ابيك والبلاد، لأجل الغيمة والأرنب الخجول، كأنك تنبح على الحروف فتتراص غنيمات بيضاء على الورقة ...

...يعني: أن تُعيد النهر العظيم
الى غيمة نحيفة راقصة
أو هي : كأرنبٍ خجول
يصرّ على عبورِ حقلٍ من الصيّادين !

دام ألقك أخي زياد.

ياسين الخراساني
This comment was minimized by the moderator on the site

عفوا على سهوي في صرف الممنوع: جواهر

ياسين الخراساني
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الجميل المبدع ياسين الخراساني
حياكم الله أخي الكريم.

شكرا لنور حروفك و مجد تعليقك الزاهي ..
الخلاص لا يعني ان نتحرر من المأزق حسب ..
بل ان نعيش حياتنا بتلقائية في كل وجوهها.
رغم إن الفلم الذي نشاهده الآن،
المسرحية التي تعب الممثلون لبلوغ الدور،
القصائد التي تلهث للوصول أعلى التل،
و أحيانا الصور التي نقلبها في الألبوم،
تتسلل الى قلوبنا و تترك فيه ندوب لا تزول !

دمت متألقا أخي الحبيب ياسين

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
براعة في تحويل الابداع في الصياغة الشعرية الى رؤية مشبعة بالرؤية الفكرية في تعبيرها الدال والبليغ . ويمكن تصنيف هذا الشكل الشعري , الى صفة مركبة : الشعر / الرؤية الفكرية . وهذه تغطي على الصياغة الشعرية وتمنحها ضوئية شاسعة في مجداف الرؤية في تحفيز الذهن في التأمل والتفكير في منصاتها الفكرية . ولاسيما وهي تحرث في مفردات الواقع والحياة في عصبها الحيوية , التي تحرث في هشاشة عظام الوطن الخاوية والضعيفة التي هي على شفى الهاوية والتصدع والتحطم . لذا فأن القصيدة تغور في مسائل الحيوية في مسألتين الموت والحب . او الحب والقلق على خلفية رؤية الآية القرآنية ( قل اعوذُ برب الفلق / من شر ماخلق ) والحب في زمن الهشاشة المنخورة في الانحراف . لكي ينبح الحزن في اعلى صوته , في ارض تحولت الى جنازة شاسعة . لا شفاعة ولا عون . وصارت لعبة اصناف الحب في الكلمات المطر , او في القلوب الحجرية . لذا للحب اصناف من خلقها الله والشيطان معاً . بين كلمات المطر , او بين الكلمات الحجرية كقلوبها الحجرية , على ابابيل الاسى والمعاناة . لذا صار للحب وجوه متعددة لا تتشابه بل تتقاطع مع بعضها حسب معايير قلوبها . مثل : حب الجشع . حب الحروب والدماء . حب القبح والخراب . حب الفساد واللصوصية . حب القتل والاغتيال . حب الكرسي وكنز الذهب والدولار . حب العمالة والذيلية , هذه حب القلوب الحجرية . أما حب المطر فهي : حب الجمال والحياة . حب السلام والاخاء . حب الاصلاح والنزاهة الوطنية . وطالما الوطن يشكو من مرض البغض والاحتراب والتناحر , لذلك يحتاج الى ( سرنجة ) السلام حتى تنتهي زوابع القلق , وليشع السلام على ارض البشر .
بعض الكلمات.. مطر

بعض القلوب.. حجر

به أرجم حديقة الحُب العارية

بوابلٍ من الأسى.

أنا الهارب اليكِ

أتملّص بإعجوبة

من مجازرٍ وحروب

لبلاد ابتكرها الألم

ودثّرها البكاء
تحياتي

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد المبدع و المترجم الجميل جمعة عبدالله
حياكم الله أخي الكريم..

هكذا أنتَ دائما، لا تفوتكَ شاردة من النصِّ ولا واردة من تأويلهِ
حتى تتحفنا ببراعة قلمكَ و صريره.
انما بظلالك، يغتني النص، تخضرّ غصونه و تُزهر عناقيده و تنتشي
طيور المعنى.

لقلبك الأبيض كل المحبة و السلام.

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي زياد سلام الله عليك
لقد امتعتنا اخي زياد بهذا النص الشعري الراقي الذي يجمع بين العمق والحكمة والفلسفة وشمولية المعاناة..
انك تكتب بلغة متفردة والحان شعرية مختلقة .. انت شاعر حديث بكل المقاييس .. انني لا استطيع ان اقترب مما تنطوي عليه نصوصك الا بعد سلسلة من القراءات والتامل العميق..
كم انت رائع حين تقول:
أنْ تواجه حياتكَ، والآف العوائق

بقصيدة حُبٍّ واحدة

آتية توا من حربٍ طويلةٍ

يعني: أن تُعيد النهر العظيم

الى غيمة نحيفة راقصة

أو هي : كأرنبٍ خجول

يصرّ على عبورِ حقلٍ من الصيّادين !

قصيدة بلا عائلة

لا يشعر بها ..

سوى غصن بطعمِ الأضلاع هناك

و قلبكِ الآن هنا.
دمت متالقا

قدور رحماني
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر العذب الصائغ قدور رحماني
حياكم الله أخي الكريم.

شكرا من القلب لحسن ظنك بما يقرأ قلبك من معانٍ
قد تجد طريقها أحيانا الى روحك النبيلة الشاعرة.
رضاك و إنصاف نصّي، لهو من جميل حدسك و بيان
بصيرتك ..

دمت في الق و عافية أخي الحبيب قدور رحماني.

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

يحدث لي ـ لي شخصيا وليس للجميع ـ أن أقرأ قصيدة فأخرج منها ولا حتى بخفّي حنين ... يحدث أيضا أن أشتري ديوان شعر وما أن أنتهي من قراءته حتى أسأل نفسي : أين الشعر فيه ؟

يحدث لي أيضا أن أقرأ قصيدة فأكتفي بها وأتعمّد عدم قراءة غيرها طيلة يوم كامل كي أبقى محلقا في فضاءاتها ـ بل وحدث لي أن بقيت يوما كاملا منتشيا بجملة شعرية واحدة قرأتها في مجموعة " الفرح ليس مهنتي " لمحمد الماغوط ..

هذه الحالة من الإنتشاء تلبّستني الان وأنا أقرأ هذا المقطع من القصيدة الرائعة لصديقي الجميل الشاعر المبهر زياد ... قرأته بانتشاء ملأ يرى في روحي خدرا لذيذا كالخدر الذي تتركه شطحات التماهي عندما تتلبّس العرافيين :

أنْ تواجه حياتكَ، والآف العوائق

بقصيدة حُبٍّ واحدة

آتية توا من حربٍ طويلةٍ

يعني: أن تُعيد النهر العظيم

الى غيمة نحيفة راقصة

أو هي : كأرنبٍ خجول

يصرّ على عبورِ حقلٍ من الصيّادين !

قصيدة بلا عائلة

لا يشعر بها ..

سوى غصن بطعمِ الأضلاع هناك

و قلبكِ الآن هنا.

*

زياد الحبيب ، أقول صادقا والله : هذا المقطع وحده : ديوان شعر مكتنز إبداعا عرفانيا .

أحييك وأحييك وأحييك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرنا الكبير شعرا و قلبا و سماءً
الأب يحيى السماوي.

ويحدث لي أيضا كلما رافق رضاك نصّي – الهُدب من الشِعر-
أن يطير بي الخيال حتى أقاصي السماوة،
ليعانق أرضك و ماؤك و النخيل، اللاّتي منها أنت سيدي.
رضاك ... رقصة نوبل، تشفع لنهر من قصائدٍ لمْ تولد بعد.

بارك الله في عمرك
و أمدّك الله بعافية لن تزول و شعرا يقول
ما لا يقوله غيرك.

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

زياد كامل السامرائي الشاعر المبدع
ودّاً ودّا

و أنتِ أيضا مسودّاتي
فيها كل أخطائي النزقة
أنتِ الحِكمة
أعلّقها على تمثالي المكسور

نصوصك يا زياد شعر حقيقي لغةً وصوراً وأخيلة وصياغة وتقنيات .
هذه هي قصيدة النثر التي تشد القارىء الى ما فيها من حداثة وجماليات
غير مستهلكة .
هذا نص شعري عنقودي , كل مقطع فيه قصيدة قصيرة مكتفية بذاتها .
السياق العنقودي لهذه المقاطع يجعلها قصائد قصيرة متجاورة كجزر
في أرخبيل مجتمعة معاً في مناخ شعري واحد .
دمت في صحة وإبداع أخي زياد

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الشاعر و الناقد الألمعي
جمال مصطفى.

حياكم الله أخي الكريم ..

هو شأنك أبدا، دعوة للمعرفة و التبصّر و تقليب النصّ
حتى يتماثل للشفاء..
يصحو،
ليرتشف كأس العافية.

دمت في ألق و إبداع أخي الحبيب جمال مصطفى

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site



أخاف أن أقول لكِ: أحبكِ

متسترًا بالسؤال.. اهتداء الى الأجوبة المعجزة.. كحلق
في اذن ورقة توت خضراء تتدفأ تحت الشمس..
تم تبدأ بجز عشب السيرة الشكاكة في الكيفية الي يجب
ان تدار بها مهمة خطوط الحيرة المتوازية.. التي لا تلتقي
الا في عيوننا المبهوتة..

مثلما أخشى على أبي السعادة
وعلى البلاد من هشاشةِ العظام.


لتقود بعصاك طوفان الشواطئ المليئة بالعجائب.. من حروب
طويلة.. واسى.. رغبة في الإفلات من الموت المؤجل.. نزوعا
الى ظل به تحتمي.. اوماء به تغسل بدميك.. او..

... حِكمة
أعلّقها على تمثالي المكسور


دمت اخي زياد بكامل الصحة

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المرهف الجميل طارق الحلفي

حياكم الله أخي الكريم

منذ ان يدخل النص رواق خيالك و أوراد قلبك
يتفتّح برعم آخر للمعنى و لا يغادره ربيع انتشاءه بك.
فمرحا بالشعر منك و جداول عذوبتك..

دمت متألقا مبدعا أخي الحبيب طارق الحلفي

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المصور البارع زياد السامرائي
سيظل عنوان القصيدة قافزا في البال غير مستقر حتى تصل الى اخر جملة في النص لتكتشف المغزى من هذا العنوان البعيد. القصيدة الرائعة هذه دمج محترف لا حاسيس وافكار شتى تتمحور حول الموروثات المسلم بها دون نقاش. لا يملك القارئ الا أن يدهش للتسلسل في عرض رؤية الشاعر
لموضوعه بصياغة متفردة قد لا يجيدها غيره.

أنْ تواجه حياتكَ، والآف العوائق

بقصيدة حُبٍّ واحدة

آتية توا من حربٍ طويلةٍ

يعني: أن تُعيد النهر العظيم

الى غيمة نحيفة راقصة

ولكن في النهاية، اتمنى ان يتمكن الحب من اظهار نفسه والتنازل عن جبروت التعاويذ.
دمت بكل خير اخي زياد

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الخصيبيّ المبدع عادل الحنظل
حياكم الله اخي الكريم

شكرا من القلب الحبيب الشاعر عادل الحنظل،
كلما عرفت ان رضاك فاكهة صيفية تقطفها القصيدة
ما جاعت و ما عطشت.
جذب انتباهي في تعليقك الجميل ( المصور ) كأنك بحدسك
المعهود علمت بأن لي هواية شغوف انا بها منذ الصغر..
الآف الصور بمختلف الموضوعات احتفظ بها
في (الهارد دسك) يمكنك الأطلاع على نماذج منها
في الموقع التالي :
https://500px.com/zeyadka15


دمت في تألق و إبداع

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

اطلعت على الصور، ذوق راقي بحق.
في ايام شبابي، أيام الاسود والابيض، كنت مولعا بالتصوير وكان لدي
كل معدات التحميض والطبع في البيت.
صورك عزيزي زياد راقية، بعضها فيه تعبير خاص وكم وددت
وانت الشاعر الفذ لو انك اخترت لها اسما بالانكليزية والعربية.
دمت فنانا

عادل
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الحبيب عادل الحنظل الشاعر المرهف...

نعم .. ملاحظتك صائبة جدا بخصوص عنوانات الصور.
تمتلك بعض اللقطات في الموقع عنوانا لكل منها باللغة الإنكليزية بالطبع..
لكني تركت الأخريات بلا عنوان... تكاسلا و عبثا .

شكرا لتقييمك و لذائقتك التي لا تميل.

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

اطلعت على الصور، ذوق راقي بحق.
في ايام شبابي، أيام الاسود والابيض، كنت مولعا بالتصوير وكان لدي
كل معدات التحميض والطبع في البيت.
صورك عزيزي زياد راقية، بعضها فيه تعبير خاص وكم وددت
وانت الشاعر الفذ لو انك اخترت لها اسما بالانكليزية والعربية.
دمت فنانا

عادل
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز المُبدع.

زياد. السامرّائي

السؤال :
كيف بوصلة الزاجل
تنتّقم من عاصفةٍ صفراء؟

الجواب :

إذا حازَ الزاجلُ خيالاً خلّاقا مِثْلَ خيالك

وأجنحةً لا يزيدها الإنكسار إلّا طيراناً الى ما وراء الخيال

خالص الود

مصطفى على
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المجيد المبدع مصطفى علي
حياكم الله أخي الكريم

جوابك المشوّق.. يجعل سؤالي العبثي شعرا
و فرد جناحيه للريح و الخيال
تكون بهجة الشواطيء بك أوسع.

دمت متألقا أخي الحبيب

زياد كامل السامرائي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5061 المصادف: 2020-07-14 08:30:54