 نصوص أدبية

صهيلُ الرَجُلِ الشَجَرةِ

جمال مصطفىوقصائدُ أخرى

***

1

صـهـيـلُ الـرَجُـلِ ــ الـشَـجَـرَة

لا

لا مـكـانَ وكـانَ يَـنْـبَـجِـسُ

أصَـدى الـصَـدى

أَمْ مَـسَّـنـي هَــوَسُ ؟

 

أخـضَـرُّ

إنـي الآنَ ذو وَرَقٍ

قَـدَمـي تَـغـورُ

ورحْـتُ أنْـغــرِسُ

 

فـرأيـتُ : هـا

نَـزلـوا بـأجـنـحـةٍ

ثُـمَّ اسـتَـظـلّـوا بـي

وقـد جـلَـسـوا

 

لَـبـثـوا مـعـي وقـتـاً

وكُـنْـتُ إلـى

إيـقـاعِـهِـمْ أُصْـغـي

وأخـتَـلِـسُ

 

فـإذا بِـهُـدْهُـدَةٍ

مُـبـاغَـتَـةً

عَـبَـرَتْ تَـصـيـحُ :

مِـن الـذي

احـتَـرِسـوا

 

صَـعَــدوا عـلى عَـجَـلٍ

وسـابِـعُـهُـمْ

رَكـبَ الـتي

في جـيـدِهـا جَـرَسُ

 

مَـن هـؤلاءِ ؟

الأمـرُ مُـلْـتَـبِـسُ

بـقِـيَ الـصَـهـيـلُ

وغـابَـتْ الـفَــرَسُ

***

2 - الـوَهْـم

فـي انـتـشـاءٍ

كـعــزاءٍ سـانِـحٍ

أولُّ الـوَهْــمِ

لـذيـذٌ سـائـِغُ

 

ثُــمَّ لا آخـِـرَ للـوَهْـمِ

إذا

حَـضَـرَ الـجُـحْــرُ

وغـابَ اللّادغُ

 

تَـسأمُ الـنـفـسُ بـلا وَهْـمٍ

إذنْ

حَـسْـبُـهـا الآنَ امـتـلاءٌ

فـارغُ

 

هــا هـوَ الـوَهْــمُ عـريـقٌ

واثِــقٌ

مـنـذُ آلافٍ فـصـيـحٌ

لاثِـغُ

 

قـال:

مـا أَرْسَـخَـنـي مِـنْ جَـبَـلٍ

كـادَ مِـن ظِـلّي

يَـغـيـبُ الـبـازغُ

 

دُرَري مِـنّـي

أنـا الـتـاجُ بـهـا

وأنـا مـنهـا لـهـا

والـصـائِـغُ

 

إنّـمـا

الأوْهـامُ أطـفـالٌ

عـلى

رأسِـهـا

وهْــمٌ كـبـيـرٌ بـالِـغُ

***

3- ديـبـاجـةُ الإكْـسـيـري

جـاءَ فـيهـا، ديـبـاجـةِ الإكْـسيـري:

مِـن قـديـمٍ عـلى طـريـقِ الـحـريـرِ

 

لَـيس عـنـدي بـضـاعـةٌ غـيـرُ سِـرّي

أتَـحَـرّى مُـسْـتَـطْــرِقـاً، وبَـعـيــــري

 

صـاحـبـي كـانَ تـارةً أو حـصــــاني

أو حـمـاري الـذي عـلـيـهِ حـصيـري

 

حـفْـنـةً مِـن جـواهـرٍ كُـنْـتُ أُخـفـي

هِـيَ مـفـتـاحُ كُـلِّ بـابٍ  وســــــورِ

 

عَـلّـمَـتْـني قـوافـلٌ بَـعْــدَ  أُخـرى

أيَّ  لُـبٍّ   وراءَ  أيِّ  قـشــــــورِ

 

مـنـذُ الـفـيـنِ سبعـةٍ مـنـذ فــجْـرٍ

أوْهَـمُـونــا   بـأنـهُ  أسـطــوري

 

كـانَ أربـابُـنـا الـشبـيـهـون جِـداً

بـأبـيـنـا  قـد أسّـسـوا لـلـشـرورِ

***

4 -عـامُ الـجـراد

هَــداهِــدُ

يـا زمـانَ الـمَـنجَـنـيـقِ

طـرائـدُ

فـي الـدخـانِ وفي الـحـريـقِ

 

عـطـاردُ

والـمُـنـجّــمُ مـاتَ غــدْراً

شـرابُ الـوردِ

مـسـمــومُ الـرحـيـقِ

 

شــدائــدُ :

حَــلّ طـاعــونٌ فــأفــنـى

كــمـــا

أبـلـى جــرادٌ بـالــوريــق

 

أمـاجــدُ

يـكـظـمــون الـغــيــظَ دَرْءاً

لـخــازوقٍ بـأجـمـعـهـمْ

مُـحـيــق ِ

 

فــراقـــدُ

قـد تـوارتْ لـيـس خـوفـاً

ولـكـنْ

كي تـغـيـبَ عـن الـصـفـيـق

 

مَـشـاهــدُ

كـان مــاردُهـــا يُـلــبّـي

سـريـعـاً

رَهْـنَ فـصٍّ مِـن عـقـيـقِ

 

 

فـرائـدُ

يـا لَـمُـنـتـحــرٍ كـحُـوتٍ

تَـجـانـحَ

نحـوَ شـطـآنِ الـمـضـيـقِ

***

5 - وصـيّـة إلـى الـنـسـيان

سـأتـركُ لِـلـنِـسـيـانِ

نَـفْـضَ غـبـاري

ولُـؤلُـؤةً مِـن بَـعْــدِ

شَــقِّ مُـحـارِي

 

فـيـا أيـهـا الـنِـسـيـانُ

فـي الـبـيـتِ خـاويـاً

عَـنـاكِـبُ حـاكَـتْ

حَـوْلَ رُكْـنِ جِـرارِ

 

شِـبـاكـاً إذا مَـزّقْـتَ

شَـعّـتْ جِـرارُهُ

بِـمـا يَـشـتـهـيـهِ اللـصُّ

خَـلْـفَ جِـدارِ

 

تَـذَكَّـرْ

أيـا الـنَـسـيـانُ أنّـكَ سـارقٌ

ولا تَـنْـسَ :

زُرْ بالـلـيـلِ لا بِـنَـهـارِ

 

تَـسَـلّـلْ

إذا مـا جِـئْـتَ لِـلْـبـيـتِ حـامِـلاً

زَكـيـبَـتَـكَ الـسَـوداءَ

فَـهْـيَ تُـداري

 

وتُـخْـفـي

بـريـقَ الـنـائـمـاتِ بِـجَـوفِـهـا

لِـتَـحْـمـلَـهـا فـي اللـيـلِ

لِـصَّ دَراري

 

إذا كـان هـذا اللـيـلُ

لا صُـبْـحَ بَـعْــدَهُ

فـعِـنْـدَكَ فـي الـسـوداءِ

نُـونُ نَـهـارِ

***

جمال مصطـفـى

 

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (33)

This comment was minimized by the moderator on the site

اخي المبدع الكبير العصي جمال مصطفى . ساختلف معك من اجلك . انت يا جمال مثقف ثقافة باراسايكولوجية عميقة . ساقول لك وللقراء اشياء قالتها قصييدتك المجزأة لغرض الايضاح . هناك ٤ مداليل استخدمتها بدون ان تذكرها وهي ، المسخ والنسخ والفسخ والرسخ .هنا لا مجال لشرحها ولكنها تحيل الى وحدة الوجود من الفيدا. ولاهيري ماهاسيا الى ابن عربي في فصوص الحكم وبعض من الفتوحات المكية . انظر ماذا فعلت بنا في نشرة اخبار النبوءة في كل ما اردت قوله . والله لي مع قصيدتك حديث يطول لان اسمها القصيدة المجزأة العبقرية . قد اكون مختلفا معك في ما تريد ولكن هذا ما انا اريد . الم اقل لك انك ظاهرة .

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

ريكان ابراهيم الشاعر الشاعر والحكيم المتخصص
ودّاً ودّا

شكراً من القلب على تعليقك المكتنز بما جعلني أرى قصائدي من زاوية وبُعدٍ جديدين.
أحاول في قصائدي إمتاع القارىء دون التنازل عن ولعي في التوغل عميقاً في غابةِ
ما يعجز المنطق عن إدراكه ويبدو لي أن عدم معرفتي التامة بكل ما يتعلق بقصيدتي
أفضل لي وللقراء فما ان أحيط بكل راقاتها ومناحيها حتى تصبح أقل جاذبية , هكذا
اعتقد وأظن , لهذا لا أتعب من ترديد بيت المعرّي الشهير :
أمّـا اليقينُ فلا يقينَ وإنما
أقصى اجتهادي أن أظن وأحدسا
ويبدو لي ان هذه الـ ( أن أظن وأحدسا ) هي زمكان مناسب جِداً للشعر والشعراء .
دمت في أحسن حال يا استاذ ريكان , دمت في صحةٍ وشعرٍ وحكمة .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الشاعر المبدع المجدد جمال مصطفى،

أنا دائم الإندهاش لقدرتك على التجريد دون قطع شعرة معاوية مع الواقع والمعنى، وإن كان الميل في البدء إلى الغموض الذي يشحذ الرغبة في الغوص و التساؤل، بادرت إلى إرخاء الشعرة كلما شد المعنى على الجانب الأخر وأوشك الإنقطاع. العثور ثم البقاء على التوازن بين القوتين لهو أمر خارق للمعتاد، وإنجاز أدبي بديع.

الإستهلال مثلاً يبدأ بالنفي كأن الحديث قد طال من قبل، هو دخول في صلب الموضوع لا يترك للقارئ أخذ نفسه، هو مطالب بالجري وراء المعنى فإن أدركه كانت فرحته عظيمة:

"لا
لا مـكـانَ وكـانَ يَـنْـبَـجِـسُ
أصَـدى الـصَـدى
أَمْ مَـسَّـنـي هَــوَسُ ؟ "

ثم يأتي البيت "يواسي" القارئ إن أضاع المعنى أو تشرد في دروبه، كأنه يقول له الأمر ملتبس لا تبتئس لذلك بقي الإنطباع-الصهيل بعد إنتهاء القصيدة وهي المادة الخام كالانتشاء إن كان المعنى هو الكأس، كالروح إن كان الفهم والإدراك هو الجسد:

"مَـن هـؤلاءِ ؟
الأمـرُ مُـلْـتَـبِـسُ
بـقِـيَ الـصَـهـيـلُ
وغـابَـتْ الـفَــرَسُ"

القصيدة فتح نافذة وليس زج في العالم الذي يليها، كأنها تضع الفرشاة بين يدي القارئ الذي عليه رسم ما يريد، تزوده بالألوان وما أخلبها وأبهاها.

أحب في قصائدك اللانهائية، دعوتها إلى التفكير وإن كانت لا تنحو إلى البساطة، فذلك قصدها وعبقريتها. كل المعاني لا تتأتى بالبساطة، ورهان قصائدك أنها صادقة غير مخاتلة. لذلك نشمر على سواعد العقل حين نقف أمام الجبل - القصيدة، صاعدين حالمين نمني أنفسنا بالفهم - الوهم، لكن لا ضير إن وجدنا احدهما، هما وجهان لعملة واحدة... !

"ثُــمَّ لا آخـِـرَ للـوَهْـمِ
إذا
حَـضَـرَ الـجُـحْــرُ
وغـابَ اللّادغُ"

دمت في كل خير أخي وأستاذي المبدع الجميل.

ياسين الخراساني
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الحبيب الشاعر المبدع ياسين الخراساني
ودّاً ودّا

شكراً من القلب أخي ياسين على كل حرف وكل كلمة في تعليقك , تعليق الشاعر الذي يعرف
أحوال الشعر والشعراء .
لا أريد التشويش على القارىء فلكل قارىء أفق خاص يستقبل القصيدة ويحتويها بمجساته
الخاصة به , وله عليّ أن أضع أمامه قصيدتي بما لها وما عليها تاركاً له حق تأويلها وإذا
كان ولا بد من بعض الإشارات فإنني أسرّبها في التعليقات بوصفها عوامل مساعدة لتبيان
بعض العموميات ليس إلاّ .
يبقى ان أشدد على ان لكل سباعية عالمها المستقل حتى وإن اشتركت بمواصفات عامة ثم
انها سباعيات لم أكتبها أمس بل كتبت الوهم قبل خمسة أعوام وديباجة الإكسيري قبل عامين
وعام الجراد قبل خمسة أعوام إلا صهيل الشجرة فعمرها لا يتجاوز ثلاثة أشهر وكذلك
وصية الى النسيان قبل شهرين تقريباً .
دمت في صحة وإبداع أخي ياسين

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ الحبيب الشاعر الكبير جمال مصطفى... تحية طيبة وسلام وامنيات بالعافية... اجمل مافي قصائدك هو الانتماء لعالم جمال مصطفى حتى بات اسلوبك في الكتابة علامة مسجلة يصعب تقليده او مجاراته... خماسية اختلف فيها البوح عن معظم قصائد جمال مصطفى التي كانت المفردة تتسيد فيها المشهد... في هذه النصوص تقاسمت الفكرة مساحة المشهد مناصفة مع عروس نصوص جمال مصطفى(( المفردة)) ... وحدة الموضوع في كل نص كان بمثابة رسالة هي اقرب للوصية منها لمجرد مذكرات...خماسية صهيل الرجل الشجرة واخواتها... شهادة عابر للزمن... منذ ابتداع اباؤنا للالهة ... منذ ان تلمسنا طريق الحرير... الى عوالم لاحقة تصلنا الان ونحن نستاف نفس الغبار ..نكظم غيظنا مخافة الخازوق وعدونا مارد يحبسه صفيق في فص عقيق يلوّح به خنصراً كل عظمة فيه هي مسلّة تندرج فيها اساطير الامس الوهم الاسطورة ... الكذبة....... عالم جمال مصطفى بلا ابواب... بلا نوافذ او جدران... انه فضاء ممتد ، ولكنه بأبعاد زمكانية لانهائية...لله درُ البيان ....جمال مصطفى الوحيد الذي يقول للنسيان (( تذكّر )) و (( لا تنس)... حبي واعجابي الدائم

احمد فاضل فرهود
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الحبيب الشاعر أحمد فاضل فرهود
ودّاً ودأ

شكراً من القلب أخي أحمد على تعليقك الجميل المتميز , ما أجمل تفاعلك مع الشعر .
إن تأويلك لقصيدتي يدهشني لأنه لم يخطر لي على بال وبعد أن أسمعه منك أكتشف أن
تأويلك له ما يبرره داخل النص وهذا يجعلني لا اجازف بالإدعاء ان تأويل الشاعر لقصيدته هو الأفضل .
أعجبني بشكل خاص هذا السطر المكثف في تعليقك وتعليقك كله جميل :
(هذه النصوص تقاسمت الفكرة مساحة المشهد مناصفة مع عروس نصوص جمال مصطفى(( المفردة ))
نعم في هذه السباعيات ما يشبه تنامي فكرة ما على انها ليست فكرة بالمعنى المعروف بل هي أقرب
الى رؤية المشهد بوصفه احتمالاً شبه مستحيل .

ليتنا يا استاذ أحمد نتخاطب فلا يسبق أسماءنا سوى الشاعر والشاعر فقط أمّا ( الكبير) فهذه
من كرم المعلق ولطفه ولا أراني جديراً بها ولا أقول هذا تواضعاً بل اعني ما أقول ورحم الله
رجلاً عرف قدر نفسه .

دمت في أحسن حال يا استاذ أحمد .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ الشاعر المتألق جمال مصطفى...
طاب يومك...
لا

لا مـكـانَ وكـانَ يَـنْـبَـجِـسُ

أصَـدى الـصَـدى

أَمْ مَـسَّـنـي هَــوَسُ ؟

 

أخـضَـرُّ

إنـي الآنَ ذو وَرَقٍ

قَـدَمـي تَـغـورُ

ورحْـتُ أنْـغــرِسُ

 

فـرأيـتُ : هـا

نَـزلـوا بـأجـنـحـةٍ

ثُـمَّ اسـتَـظـلّـوا بـي

وقـد جـلَـسـوا

 

لَـبـثـوا مـعـي وقـتـاً

وكُـنْـتُ إلـى

إيـقـاعِـهِـمْ أُصْـغـي

وأخـتَـلِـسُ

 

فـإذا بِـهُـدْهُـدَةٍ

مُـبـاغَـتَـةً

عَـبَـرَتْ تَـصـيـحُ :

مِـن الـذي

احـتَـرِسـوا

 

صَـعَــدوا عـلى عَـجَـلٍ

وسـابِـعُـهُـمْ

رَكـبَ الـتي

في جـيـدِهـا جَـرَسُ

 

مَـن هـؤلاءِ ؟

الأمـرُ مُـلْـتَـبِـسُ

بـقِـيَ الـصَـهـيـلُ

وغـابَـتْ الـفَــرَسُ
ابتداء أحس كأني في محراب المتنبي
او الجواهري ايقاعا و موسيقى.
يا ابا نديم لا ادري هل تحدثنا هنا عن
الأنبياء الذين صعدوا للسماء و منهم من
مكث هناك و منهم من عاد و مات في
الأرض..انها مجرد تخيلات.
دمت بخير و عافية.

حسين يوسف الزويد
This comment was minimized by the moderator on the site

أبا كهلان الشاعر حسين يوسف الزويد
ودّاً ودّا

شكراً من القلب يا أبا كهلان على تعليقك الدافىء الكريم أيها الأخ الحبيب .
أسعدني ان قصائدي جعلتك تشعر انك في محراب المتنبي والجواهري إيقاعاً وموسيقى
مع ان قصائدي أقل منهما بكثير ولكن مصدر سعادتي هنا هو ان في قصيدتي جانباً يلمسه
جميع القراء على اختلاف أذواقهم وهو الموسيقى والإيقاع وهذا ليس بالقليل كما اعتقد .
جاء في تعليقك : (يا ابا نديم لا ادري هل تحدثنا هنا عن الأنبياء الذين صعدوا للسماء )
وأنا أيضاً يا ابا كهلان أقول : لا أدري ولو كنت أدري لما قلت في البيت الأخير من هذه
السباعية :
مَـن هـؤلاءِ ؟
الأمـرُ مُـلْـتَـبِـسُ
بـقِـيَ الـصَـهـيـلُ
وغـابَـتْ الـفَــرَسُ

أنا لو كنت أدري لما كتبت شعراً , أعني انني لا اعبر عن ما أعرف بل أنغمس في ما
هو في أحسن حالاته ظن يريد أن يتيقن .
دمت في أحسن حال يا أبا كهلان

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والناقد المبدع جمال مصطفى
باقة ود وورد

قصيدتك عملت بي ما عملته بحيرة سيفان، أعلى بحيرة في العالم، عندما رأيت الغيوم الصيفية تنزل إليها من الجبال المحيطة بها تماماً كالشلالات المائية الغزيرة. كان منظراً من أجمل المناظر التي رأيتها في حياتي لكنه أدخلني في حزن شديد وصل حد البكاء. لم أعرف تفسيراً لما حدث لكنه أفقدني المناسبة فاضطررت بعد سنوات أن أعود لزيارة البحيرة موة أخرى لأشاهد ذلك المنظر الخلاب دون دموع. وفعلاً استمتعت كثيراً
سأعود لقراءة قصيدتك الجميلة مرة أخرى ولكن يدي على قلبى خوفاً من ولعك في الايغال في الغموض من أجل الغموض.
تحياتي ومودتي

حسين فاعور الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الحبيب الشاعر حسين فاعور الأسدي
ودّاً ودّا

شكراً من القلب على كل كلمة في تعليقك .
أسعدني أن سباعياتي عملت بك ما عملته بحيرة سيفان لأن هذا يعني انك تفاعلت معها
بشكل من الأشكال .
لو كانت قصائدي مباشرة وبسيطة لما قلت في تعليقك كما تقول الآن من أنك ستعود لقراءتها
وهذه من حسنات الغموض الذي تضع يدك على قلبك خوفاً من ولعي أنا به وهذا يعني انك
لم تستطع أن تحسم إذا كان غموض قصائدي من طبيعة إبداعية أم انه غموض مصطنع
ووصولك الى هنا يفرحني فأنت في هذا التعليق لا ترفض الغموض بالمطلق .
ما استطيع قوله هنا هو ان قصيدتي لا تصطنع الغموض بل هي الغموض بذاته ولن تكون هي
دون غموضها هذا ولا شك ان من يؤرقه هذا الجانب هو ذلك القارىء الذي يرى الشعر
أفكاراً وتوجهات ويلبسها الشاعر ثوباً من التعبير المجازي وشيئاً من الموسيقى وإلا لماذا
هذا الخوف من الغموض وما هو بغموض بل طريقة في التعبير عن الذات تختلف عن الشائع
وللتعبير عن الذات طرق عديدة منها البوح ومنها التكتم ومنها التعبير غير المباشر أي التلميح
وهناك التصريح , إذن الغموض وأنا هنا أقول غموض ولا أعني بذلك ما يعنيه أخي حسين أقول
الغموض هو هجران متعمّد لكل ما يستدعي البوح والتصريح من الموضوعات فلا يُعقل ان القصيدة
غامضة وموضوعها مديح لشخصية عامة فهذا الموضوع يستدعي الوضوح التام وإلا شكك الجميع
بنوايا القائل أما ما تسميه الغموض فهو كما قلت سابقاً طريقة في القول على ان القول نفسه هنا
يتناغم مع طريقة القول ولا يتنافر معها أي ان الموضوع يختار شكله التعبيري المناسب .
بمرور الوقت وتتالي القصائد والتعليقات ستجد ما تسميه غموضاً الآن وقد أصبح مجرد غلالة شفافة
تستر عري القصيدة فتزيدها فتنة أو هكذا أرجو وأتمنى .
دمت في أحسن حال أخي الحبيب حسين

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي جمال ..
تحياتي ..
الأخ الشاعر والأديب والناقد حسين اسمه واسم عائلته : حسين فاعور الساعدي.
انت تكرر كتابة اسمه مبدلاً لقبه الى الأسدي .
أعتقد انك تخلط بين لقبه ولقبي.
وقد نبهك هو قبل هذا ، ولكن الخطأ يتكرر عندك ..
أرجو الانتباه للامر.

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر كريم الأسدي
ودّاً ودّا

معذرةً معذرةً يا عزيزي الشاعر كريم الأسدي
يبدو انني كررت الخلط أكثر من مرة ,
والله لا أدري كيف لم أنتبه لخلطي بين اللقبيين الكريمين ,
أعتذر عمّا بدر مني من خلط غير مقصود
وأكرر اعتذاري الى العزيزين
الشاعر كريم الأسدي والشاعر حسين فاعور الساعدي
دمتما في أحسن حال

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ المحترم والشاعر الكبير جمال مصطفى مساؤك سعيد وأسعد الله أيامك بالخيرات
صهيلُ الرَجُلِ الشَجَرةِ قصيدة بدايتها نفي وهي نفي لما لا يمكن وهذا ما تجلىواضحا
في نهايتها بعد المفاجأة التي أعطت النص فيضا من الجمال

فـإذا بِـهُـدْهُـدَةٍ
مُـبـاغَـتَـةً
عَـبَـرَتْ تَـصـيـحُ :
مِـن الـذي
احـتَـرِسـوا
صَـعَــدوا عـلى عَـجَـلٍ
وسـابِـعُـهُـمْ
رَكـبَ الـتي
في جـيـدِهـا جَـرَسُ
مَـن هـؤلاءِ ؟
الأمـرُ مُـلْـتَـبِـسُ
بـقِـيَ الـصَـهـيـلُ
وغـابَـتْ الـفَــرَسُ
--
أما قصيدة الوهم ففيها من تضاد المفردات ما يفقد حقيقة الوهم
ثُــمَّ لا آخـِـرَ للـوَهْـمِ
إذا
حَـضَـرَ الـجُـحْــرُ
وغـابَ اللّادغُ
---
وهذا ما يجعل للوهم لاآخر ولا نهاية له في حضور الأصل والمصدر
وغياب ما يشغل المكان ومن المقابلة أيضا فصيح لاثغ لتنتهي القصيدة
بحكمة جميلة في قولك
إنّـمـا
الأوْهـامُ أطـفـالٌ
عـلى
رأسِـهـا
وهْــمٌ كـبـيـرٌ بـالِـغُ
---
أما وصية النسيان وديباجة الإكسيري فهما قصيدتان مدبجتان بجواهر لغتك
الأنيقة المتفردة تحية تليق مع تقبل قراءتي المتواضعة ودمت في رعاية الله وحفظه

تواتيت نصرالدين - الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الأستاذ تواتيت نصر الدين
ودّاً ودّا

شكراً من القلب يا استاذ تواتيت على تعليقك كلمة كلمة وحرفاً حرفا .
ولي رجاء أخوي وهو أن نكتفي في التعليقات بلقب ( الشاعر) قبل الإسم
دون هذه ( الكبير ) , إنها يا أخي الحبيب طربوش أكبر من رأسي .
شاكراً لك سخاءك ولطفك ولكنني يا أخي العزيز لست شاعراً كبيراً , الشعراء الكبار
في الوطن العربي بعدد أصابع اليدين أو أقل من ذلك .

أسعدني وصفك للغتي بـ ( الأنيقة ) .
دمت في أحسن حال أخي الحبيب الأستاذ الشاعر تواتيت نصر الدين

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

ليس وهمًا ذا شعورٌ سابغُ
شاعري الشاعر يأتي سائغُ

كنميرٍ حين يسري حافلاً
ليس فيه والقوافي لاثغُ

دررٌ صِيغتْ على تاجٍ زها
كالروابي انتَ فيها الصائغُ

يا اخا ودّي وحسبي نشوةٌ
بلغتْ مني رعاها نابغُ

خالص ودّي عاطر باطيب التحايا لك شاعري المبدع جمال مصطفى .

دمت في الق

الحاج عطا

الحاج عطا الحاج يوسف منصور
This comment was minimized by the moderator on the site

تنبيه الى اخي ابي نديم والى الاخوة القراء

ارجو قراءة عجز البيت الاول كالاتي :

هكذا الشعرُ بليغٌ سائغُ .... بدلاً عن ... شاعري الشاعر يأتي سائغُ

محبتي وتحياتي

الحاج عطا

الحاج عطا الحاج يوسف منصور
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي العزيز أبا يوسف الشاعر الحاج عطا الحاج يوسف منصور
ودّاً ودّا

كتابة التعليقات شعراً أصبحت علامة فارقة ملتصقة بالحاج عطا حتى لو
اقتبسها البعض منه أحياناً .
للشاعر الحاج عطا ديوان كامل هو ديوان التعليقات وهو ديوان مبثوث في ارشيف
صحيفة المثقف .
شكراً من القلب يا أبا يوسف على تعليقك الشعري الجميل
ودمت في صحة وشعر وأمان .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
نعرف ان أبا نديم العزيز . يملك تجربة شعرية خاصة في اسلوبيتها وتقنيتها واسلوب الرؤية والتعبير . له تجربة خاصة في التعاطي في الشعر . اي انه ينحت في الصورة في الديباجية الشعرية , ولكن لا يضفي عليها صبغة الالوان او ريشة الالوان , وانما يترك الامر للقارئ ان يضع ريشة الالون حسب طريقة تفكيره وذوقه ومزاجه في رؤيته مفردات الحياة والواقع . اي انه يحث القارئ الى اكمال الديباجية الشعرية في الرسم التشكيلي التجريدي . وهذا الشكل الشعري في هذه الديباجية الخاصة , يمكن ان نطلق عليه . الشعر التجريدي . بأن يكون الرسم التشكيلي يعتمد على مشاركة المشاهد أو القارئ في رسم الرؤيا وتبعياتها الخاصة , اي انه يدخل الى الرسم التشكيلي التراجيدي الروح النابضة والخفاقة , وهذا يختلف من قارئ الى اخر . اي ان هذا الشعر التجريدي ان صح الاسم والتعبير عنه , يعتمد على ديباجية القارئ ان يستمتع بوضع ريشة الالوان في متعة الذوق والفهم , ليضع عليها بصماته , وهذه البصمات تختلف من قارئ الى اخر في مسألة وضع التفاصيل الدقيقة في الصورة التجريدية . حتى تكتمل الصورة او اللوحة في منصاتها المرئية واللامرئية . لو اخذنا هذه الديباجية الشعرية التجريدية على سبيل المثال :
مَـن هـؤلاءِ ؟

الأمـرُ مُـلْـتَـبِـسُ

بـقِـيَ الـصَـهـيـلُ

وغـابَـتْ الـفَــرَسُ
السؤال المطروح : من هؤلاء ؟ وما الامر المتلبس في الصهيل ؟ ولماذا غابت الفرس ؟ ي انه يترك الرؤية والتأويل لذوق ومزاج القارئ ان يضع بصماته في اللوحة التجريدية . بالضبط مثل عنوان القصيدة ( صهيل الرجل الشجرة ) من المعروف ان الشجرة من الثوابت المكانية غير المتحركة . ولكن ان نضع بصماتنا او ريشة الالوان عليها على الثبات ( الشجرة ) في صهيل الرجل . هل يعني هذا الصهيل يدل على الثبات الصاعد ؟ أم هذا الثبات يدل على الجمود وبالتالي يعني صهيل الرجل هو الخسوف النازل ؟ وكذلك هذه اللوحة التجريدية :
فـي انـتـشـاءٍ

كـعــزاءٍ سـانِـحٍ

أولُّ الـوَهْــمِ

لـذيـذٌ سـائـِغُ
هنا المسألة الحيوية الصورة هي الوهم . هل هو عزاء سائح , أم ان الوهم عزاء لذيذ سائغ ؟ هذا مهمة القارئ ان يتوغل في عمق الرسم التجريدي
تحياتي في الصحة والعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي الناقد والمترجم جمعة عبدالله
ودّاً ودّا

شكراً من القلب أخي الحبيب جمعة على تعليقك المتشعب والمتسائل .
كثيراً ما يتساءل القرّاء : ماذا يعني الشاعر وماذا يريد أن يقول ؟
وجواباً على سؤالٍ كهذا يجيب الشعراء بطرق شتى , أغلبها تبرير
أو تلخيص لما يعتقد البعض انه الفكرة الكامنة خلف المظهر الخارجي
وفي الحقيقة لا يملك الشاعر جواباً على سؤال : (ماذا تعني ؟ ) سوى
الرد ب : ( أعني ما ورد في القصيدة ) .
القصيدة لا يمكن اختزالها بماذا تعني , انها تشكيل من جمل وكلمات وحروف
صاغه الشاعر بهذه الطريقة لأنه يرى ان هذه الصيغة هي ما يراه التعبير الأمثل
عن مجموع وعيه ولا وعيه وانفعاله في تلك اللحظة فإذا سأله القارىء بعد قراءة
القصيدة : ماذا تعني فكأنه قال له : لم استطع التجاوب مع قصيدتك لسبب ما
وهنا على الشاعر أن يسأل السائل : هل أشكلت عليك كلمة , جملة , عبارة ما
بحاجة الى توضيح ؟ فإذا جاء الرد : لا ولكنني لم أستطع الإمسال بالمعنى الذي
يريد الشاعر إيصاله ؟ وهنا يرد الشاعر : ولكنّ المعنى الذي أردت قوله لا يمكن
أن يقال بشكل أفضل مما هو عليه في القصيدة .
ستكون العبارة الأخيرة في تعليقي هذا مقتبسة من تعليق أخي الحبيب جمعة :
(هذه مهمة القارئ ان يتوغل في عمق الرسم التجريدي )
صدقت أخي جمعة .
دمت في أحسن حال .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي جمال مصطفى عليك سلام الله ..
انها قصيدة تتكامل فيها جميع العناصر الفنية التي تدرجها ضمن سماوات الفن الراقي والقول الشعري الاخاذ..
لغة القصيدة ينابيع تترقرق من اقاصي دنيا المعاناة الشعرية ملتئمة على امواج متلاحقة لا تستقر ولا تنقطع.. موسيقاها بحار زواخر..
انها دوامات شعرية تنزع الفؤاد وتستاصل الاوردة من تربتها .. اتساقها التعبيرية المختلفة فتوح شعرية ستظل وقتا طويلا مفتوحة على الدلات الجمالية الثرية..
اخي مصطفى انك عقبة من عقبات الشعر العربي المعاصر.. انت حديث واصيل .. بل انك اكبر شاعر مجرم في الوقت الراهن..
مع تمنياتي لك بالصحة والعافية..

قدور رحماني
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر قدور رحماني
ودّاً ودّا

اشتقت الى شعرك , أنت بخيل شعرياً واغفر لي صراحتي .
أنت تُطل علينا معلّقاً ونحن لا نكتفي منك إلاّ بحضورٍ كامل ,
فمتى تطل علينا شاعراً لا معلّقاً فقط ؟
حين أكتب قصيدة جديدة فأنت وقلائل نادرون مثلك تحضرون أمامي بوصفكم
قرّاء قصيدتي ولولاكم فإن قصيدتي بلا قبيلة شعرية ولولاكم تظل قصيدتي تعاني من
من الصقيع والوحشة خارج مضارب الشعر المقبول .
ليتني استحق ما تتكرم عليّ به من القاب أقول ليتني لأن القصيدة المجرمة حقاً عصيةٌ
عليّ حتى الآن وأظنها لن ترضخ أبدا .
أشدد مرة أخرى نحن ننتظر قصيدةً منك ياصديقي هنا في صحيفة المثقف
فقد طال غيابك الشعري يا استاذ قدور أيها الشاعر الجميل .
أرجو ان تكون قد تعافيت تماماً من أثار الحادث المؤلم .
دمت في أحسن حال أخي الحبيب .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الرائي

جمال مصطفى

حينما تَقرأُ قصيدةً. للشاعر جمال مصطفى ينتابكَ

خليطٌ من المشاعر المتضاربة والمتناقضة . مزيجٌ من العذاب

والعذوبة .

عذابُ الرغبةِ في إصطيادِ المعْنى المستور أو قنْصِ غزالة

الرؤية. المتوارية. او القبض على شظايا الفكرة المزروعة

في ثنايا النصّ وليس في قلب شاعرها كما يُصرّحُ هو

بذلك في تعقيباتهِ . كذلك هناك عذابٌ و عناءٌ و مشقّة

من نوعٍ آخر. إنّهُ إحساس المتلقي. بالتحدي. والإستفزاز

واحياناً الهزيمة. إِذْ يقفُ امام نصٍّ. شاهق البناء حديث

الصياغة. وبلغةٍ عالية الجناب. نحواً و صرفًا وبلاغةً

حيثُ لا سبيلَ الى. إهماله. او تجاوزه او التعالي عليه

أي لا بُدّ من المغامرة في إقتحامه. مع التوق الجارف لفكّ

مغاليقهِ. وكشفِ أسرارهِ. او على أقلّ تقدير إيجاد تأويل

ترضي به فضولك او تداري به عجزك . هذه العذابات.

يخفّفُ منها. عذوبة. الانغام. والايقاع. والموسيقى. التي

لا ينكرها الا جاهلٌ او متحامل .

خالص الود

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

مصطفى علي الشاعر الغرّيد
ودّاً ودّا

تعليقك يا أبا الجيداء مترع بإشارات كثيرة ومهمة وقد سرّني فيه أن قراءة قصيدتي
تحث القارىء على أن يأخذ الشعر بجِديّة ولا يراه كتسلية عابرة .
نعم أحاول أن أجتذب القارىء الى حقل ألغام كي يستنفر حواسّه كلها فالقارىء شاعر
القصيدة الثاني وليس متلقياً سلبياً يجود عليه الشاعر بفكرة أحادية ويفرضها عليه فرضاً ,
القصيدة بستان تآويل .
هناك أفلام تفوز بجائزة أفضل موسيقى تصويرية فقط ولكن الموسيقى المصاحبة لأحداث
الفلم تستعين بالصورة البصريّة وتتفاعل معها ومن تواشج الصوت والصورة
يكون الإبداع في الموسيقى التصويرية وهذا ينطبق على القصيدة أيضاً بشكل مختلف قليلاً
فموسيقى القصيدة تتلون بالكلمات ومعاني الكلمات وظلالها فليست موسيقى القصيدة منفصلة عن
إيحاء معاني الكلمات وما أريد ان أقوله هنا ان القارىء إذا تأثر بموسيقى القصيدة وإيقاعها فقد
تأثر بمناخها النفسي والإنفعالي أيضاً وما دام أبو الجيداء قد استمتع بموسيقى قصائدي
وإيقاعها فهذا يعني انني حصلت على جائزة الموسيقى التصويرية وهذا حسبي .

دمت في أحسن حال يا أبا الجيداء يا صديقي العزيز

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

قرأت ، وأعدت القراءة .. وقرأت ، وأعدت القراءة .. وفي القراءتين وما بعدهما من القراءتين ، خرجت بمحصّلة هي ذات المحصّلة التي سبق وخرجت بها منذ أول قراءة قرأت فيها أول قصيدة قبل حين من الدهر ..
خلاصة المحصلة : أنت أحد المتقدمين الجميع في تجديد البنية الداخلية للقصيدة العريقة ، وتقدم الدليل على حقيقة أن الشعر الكلاسيكي ـ ذي الشطرين ـ يتسع لفضاء الحداثة الشاسع لينقذها من رتابتها وصورها المستهلكة التي لم يأكل عليها الدهر ويشرب فحسب ، إنما : وتقيّأها !

قرأت وأعدت القراءة واستمتعت وتأملت وأصخت النبض ، وتفيّأت طويلا هذه القصيدة / القصيد / التي تعدل عندي ديوانا كاملا :

لا

لا مـكـانَ وكـانَ يَـنْـبَـجِـسُ

أصَـدى الـصَـدى

أَمْ مَـسَّـنـي هَــوَسُ ؟



أخـضَـرُّ

إنـي الآنَ ذو وَرَقٍ

قَـدَمـي تَـغـورُ

ورحْـتُ أنْـغــرِسُ



فـرأيـتُ : هـا

نَـزلـوا بـأجـنـحـةٍ

ثُـمَّ اسـتَـظـلّـوا بـي

وقـد جـلَـسـوا



لَـبـثـوا مـعـي وقـتـاً

وكُـنْـتُ إلـى

إيـقـاعِـهِـمْ أُصْـغـي

وأخـتَـلِـسُ



فـإذا بِـهُـدْهُـدَةٍ

مُـبـاغَـتَـةً

عَـبَـرَتْ تَـصـيـحُ :

مِـن الـذي

احـتَـرِسـوا



صَـعَــدوا عـلى عَـجَـلٍ

وسـابِـعُـهُـمْ

رَكـبَ الـتي

في جـيـدِهـا جَـرَسُ



مَـن هـؤلاءِ ؟

الأمـرُ مُـلْـتَـبِـسُ

بـقِـيَ الـصَـهـيـلُ

وغـابَـتْ الـفَــرَسُ

***

حُقّ للشعر أن يتباهى بك ، وحُقّ لك أن تتباهى بشِعرك صديقي سادن الـ " جمال " المداد الـ " مصطفى " للإبداع والتجديد .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

يحيى السماوي الشاعر الشاعر
ودّاً ودّا

أسعدني رضاك عن قصائدي يا استاذ يحيى
واحلوّت قصائدي .
إذا كانت قصائدي جميلة قبل تعليقك فهي الآن بعد تعليقك عليها أجمل .
دمت في أحسن حال يا استاذ يحيى .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المجدد والمبهر جمال مصطفى
هذه سباعيات اقل ما يقال عنها انها متفردة، في اسلوبها وفي صياغتها ومعانيها. لن اجازف باختيار بضغة ابيات منها فاغمط جمال الاخريات، فكلها مخطوطة بالادهاش ذاته. ربما اختلفت عناوين السباعيات ولكنها تتحد بوحدة الغرض الذي اراد الشاعر ابرازه. لا أظن ان احدا من القراء مر على القصائد مرة واحدة وتجرأ ان يكتب تعليقا، فلا بد من اعادة القراءة خاصة وان المعاني ليست مبسوطة بل مغلفة بغلاف لا يسهل فتحه بسرعة.
أحييك على هذا النمط الشعري الاخاذ.
مودتي

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي العزيز الشاعر عادل الحنظل
ودّاً ودّا

شكراً من القلب على تعليقك كلمةً كلمةً وحرفاً حرفا .
كما ترى يا صديقي فإنني أحاول استدراج القارىء الى أن يقرأ القصيدة
بتأنٍ وهذا من بركات ما يسميه البعض بالغموض وهو ليس غموضاً
بل ابتعاد عن الشائع من الناحيتين : ناحية الموضوع وزاوية تناول الموضوع .
بالمناسبة هذا ليس بالجديد على الشعر العربي الحديث لكن قد يبدو جديداً على
القصيدة العمودية على ان هذه الأخيرة لا تستطيع أن تتحصن أمام التأثر بأجواء
قصيدة التفعيلة وقصيدة النثر .

دمت في أحسن حال يا استاذ عادل .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الشاعر المجيد النجيب جمال مصطفى
حياكم الله أخي الكريم.

الأفكار تقود الى التأمّلِ
التأمل يُوقدُ الصورة و الشعر
و الشعر عند جمال مصطفى يأخذ بيد الهيام ..
قدرة الإدراك الحسي و الوظيفي على كون الشاعر (شجرة )
ينتج من ذلك التركيب ( الضوء- شعري) عندما تلتقط لوامس
الشاعر صفات اليخضور و سماته، لكن بواقعية (خيالية) محضة.
و الوهم (الحسي و البصري) يختلف عند جمال الشاعر ايضا،
فهو ليس بالعلة و الداء، بل تمرين يجتمع فيه طبق الواقع المهشّم و خبز الحقيقة الساخن..

وكذا بقية الخماسية،
تترك في جوفنا علامة فارقة بما نعتقده سلفا: ان الشعر طاقة،
قواعدها من زمن و جوف من استجابات .

دمت متألقا ناصعا
كبياض النورس أخي الحبيب جمال

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الحبيب الشاعر زياد كامل السامرائي
ودّاً ودّا

شكراً من القلب على تعليقك , تعليق الشاعر العارف بالشعر وطقوسه .
ورد في تعليقك هذه الجملة الرائعة :
(ان الشعر طاقة، قواعدها من زمن و جوف من استجابات .)
نعم الشعر طاقة شريطةَ أن تكون طاقة إيجابية وذلك لأن الطاقة السلبية على
الرغم من كونها طاقة جبارة أيضاً فإنن تأثيرها هدّام ولا تتناغم مع الشعرية ,
لهذا تتمزق القصيدة إذا احتوت على شيء من الطاقة السلبية على شكل
حقد أو كره أو استصغار أو حسد أو أي موضوع جاذب للطاقة السلبية
بينما تجتذب الطاقة الإيجابية ما يشبهها مثل الشجن والحب بشتى أشكاله
والرغبة في كل ما هو جميل ومتناسق وطافح بالحيوية .

دمت في صحة وإبداع أخي الحبيب زياد

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site



لَـبـثـوا مـعـي وقـتـاً
وكُـنْـتُ إلـى
إيـقـاعِـهِـمْ أُصْـغـي
وأخـتَـلِـسُ


انها لخيمة.. نظنها نصبت لنا لتظللنا.. ولكننا لا نستطيع السكن
فيها.. تحتل شيئًا فينا. وفي الان تنحينا قبل ان نتملكها.. قد ننجح
في لحظة متحدية.. ولكن الفشل الذي نخفيه تحت السنتنا يؤكد
باننا بلا قدرة كافية لنطقها.. فيظل التحدي متعفرًا بغبار الصدى
والطنين..

إنّـمـا
الأوْهـامُ أطـفـالٌ
عـلى
رأسِـهـا
وهْــمٌ كـبـيـرٌ بـالِـغُ


فنقفل حفر سعال اسئلتنا.. وابواب ضجيجنا بكممّات المصادفة
والوهم.. وهم العبور الى الضفاف الأخرى.. لمخالفة الغبش
المرصوف على زجاج دهشة الخبز الذي يخرج من تنور
اثواب القصيدة..

مـنـذُ الـفـيـنِ سبعـةٍ مـنـذ فــجْـرٍ
أوْهَـمُـونــا بـأنـهُ أسـطــوري


دون توان.. تجرنا كنملة تجر حبة قمح الى قريتها
عابرا بنا وصايا الصحوات القصيرة نحو النهارات
المقيمة تحت اقدامنا.. كأفراس تقفز فوق اسيجة
من اساطير النسيان


إذا كـان هـذا اللـيـلُ
لا صُـبْـحَ بَـعْــدَهُ
فـعِـنْـدَكَ فـي الـسـوداءِ
نُـونُ نَـهـارِ

ممتعة كمحبة.. ومخضبة كمنديل.. وغريمه كخطايا..

دمت اخي أبا تديم بك العافية

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر طارق الحلفي
ودّاً ودّا

شكراً من القلب أخي الحبيب طارق على تفاعـلك مع قصائدي .
تعليقاتك تدفعني أحياناً الى التفكير في حبك لمناخات تعبيرية
يغلب عليها المجاز الشاعري الذي يتكثف أكثر في نصوصك
فيصبح مجازاً شعرياً لهذا أقول لنفسي : ليت طارق يستغرق في
هذا المناخ فنقرأ له نصاً شعرياً حراً بلا قيود وأعني بالقيود
تلك الهواجس التي تنتاب الشعراء أحياناً من ان تعبيرهم الشعري
لا تصاحبه فكرة منطقية كطُعم لتمرير السياق الشعري بينما
هي في الحقيقة معرقلات تعترض تدفق النص وتدفعه الى
رشوة القارىء ببعض العبارات التي توهم بتبَني قضية ما أو
معالجة حدث ما وما هي في الواقع سوى عبارات طارئة.
انتظر أن أقرأ قصيدة نثر لطارق يتحرر فيها من الرقيب الداخلي ,
الرقيب الداخلي ليس أكثر من عاذل منطقي يغار من الشعرية
في النص فيعمل على تسميمها بما هو ضدها .
دمت في أحسن حال أخي طارق

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

قبل ما يقرب من قرن من الزمان كتب شاعر وناقد انكليزي مرموق كتابا اسماه سبعة انماط من الغموض...
اود ان اعلق على سباعيات جمال مصطفى الفريدة هذه بضوء انماط أخرى ومختلفة من الغموض، والملاحظات تخص السباعية الأولى:
- العنوان فيه استعارة مركبة لأنها استعارتان في استعارة واحدة: هل ذكرت لنا كتب البلاغة شيئا عن مثل هذه الاستعارة؟
- الصوت او وجهة النظر في القصيدة ليست ثابتة بل متغيرة تغيرا يحدوه العنوان: فهي مرة للرجل كما في البيت الأول ومرة للشجرة كما في الأبيات الثاني الى الخامس، ثم صوت غامض ملتبس بين بين في البيتين الأخيرين لا بد ان يكون للصوت الصاهل، سواء أكان فرسا ام حصانا.
- التكرار بمختلف صيغه: هل ذكرت لنا كتب البلاغة شيئا عن التكرار الطباقي والجناسي والخ من انواعه؟
سيجد القارئ بالتأكيد أنماطا اخرى في السباعيات الأخرى .
للشعر سحره الخاص الا انه من الناحية التأثيرية اعتقد انه يشبه السحر الفعلي اي انه يشبه الى حد كبير الحيل السحرية الملغزة وما ان يحل اللغز يذهب السحر.
حين يجري عمل الحيلة السحرية نستمتع بها بسبب عدم معرفتنا كيف تمت، اما اذا عرفنا كيف تم اجراؤها او الحيلة التي وراءها حينئذ لن نستمتع بها اذا ما اجريت امامنا: هذا هو الغموض في الشعر!!! انه اللغة الملغزة التي لا يعرف القارئ كيف لعبها الشاعر، ويظل في بحث دائم عن اسرارها.
دمت شاعرا فريدا متفردا يا استاذ جمال..

عادل صالح الزبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ عادل صالح الزبيدي صياد الفرائد
ودّاً ودّا

شكراً من القلب على تعليقك الرائع , تعليق العارف بالشعر العربي والعالمي .
يستدرجني تعليقك الى استطرادات كثيرة منها ان الغموض ملاصق للسحر
والسحر نشأ في المعبد على يد الكهنة وقد كانت الكلمات المنطوقة بطريقة إيقاعية
هي البداية الحقيقية للشعر ومن هنا ارتبط الشعر بالسحر قبل ان ينفصل عنه جزئياً
في مسيرته الممتدة منذ فجر التاريخ حتى الآن .
الشاعر بصورة من الصور وبشكل مجازي يلعب دور الكاهن الساحر واعياً أو غير واعٍ ,
وهذا كله بمثابة الجذر الغائر في التاريخ للغموض في الشعر ناهيك عما يصطرع في
ذات الشاعر من أوهام وأنصاف حقائق وحدوس وعدم يقين وشعور عميق بأن هذا العالم
ينطوي على أسرار لا يمكن سبر أغوارها وهذا كله يدفع الشاعر الى محاولة يائسة في جمع
العالم بكل تعقيداته في قصيدة أي ان الضغط الإنفعالي تحت هذه الهواجس مجتمعة تجعل
الشاعر يعيد دور كاهن المعبد في استحضار المطلق وتجسيده ولو رمزياً في قصيدة سيتهمها
البعض بالغموض , هذا البعض الذي يرى القصيدة خلاصة نثرية أو فكرة واضحة وبسيطة
مغلفة بموسيقى وإيقاع وقد قلتُ في تعليقات
سابقة أن الشاعر يقف أمام الورقة ولا يدري ماذا وكيف ومتى ستبزغ القصيدة ناهيك عن
انه لا معرفة له بشكلها ومحتواها مسبقاً لذلك يصدّق الشاعر ويثق في لا وعيه أكثر من ثقته بوعيه
وقدراته الذهنية التي تنفع فقط كناقد داخلي يشذب نتوءآت القصيدة بعد ولادتها .
دمت في أحسن حال يا استاذ عادل .

جمال مصطفى
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5061 المصادف: 2020-07-14 08:34:25