 نصوص أدبية

اجنحةُ الرحمةِ

حيدر جاسم المشكورلا شيء مقفل..

الرحمةُ تنزلُ كالمطر

والهوا ملءُ الفراغ

والنورُ كالماءِ الطهور غُسلُ حياة

لا شيء مقفل

الرزقُ نزيلُ كل بيت

والنفسُ تدركُ جلال المستحيل

ومن عجين الترابِ ينشئُ الخلق الجديد

وفي الليل غمارُ جسدٍ عنيد..

والروحُ فيهِ سارحةٌ مع ذؤبانِ المنى

والحلمُ مضرجٌ بالمشاهدِ والصور

وافكارٌ تُغالبُ بعضها من غير نظم

لا شيء مقفل..

أبوابُ السماءِ مشرعةٌ

والمناهلُ مترعةٌ

والدعاءُ بلا حجاب

ونظرةُ الرجاءِ لا تُخذل

وفي الدماءِ بيوض الهوى

وعطرُ الحبِّ يملأ المكان

لا شيء مقفل..

وسحرُ الأملِ يكبرُ في النفوس

ومع الألمِ رغبةٌ بالحياة

واجنحةُ المنى تحدق بالبقاء

لا يأس يفترسُ الرضا

ولا يكسر العينَ القنوط

للرحمةِ اجنحةٌ هدى

تُحيطُ الدروب

والربُّ جل عُلاه ابوابهُ لم تؤصد

في وجهِ عبدٍ رجاه

 ***

حيدر جاسم المشكور

العراق/ البصرة

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

لا شيء مقفل فعلا أخي الكريم والحياة مستمرة بحلاوتها ومرارتها
والأيام والشهور تتعاقب والكل يترقب الرجاء من الواحد القهار
بلا منّ وشكوى ولكن بحذر وأمل مصحوب بالدعاء وطلب
الصفح الغفران. هذه هي سنة الحياة في خلق الله
تحية تليق الأستاذ حيدر جاسم المشكور على تصوير الحياة
بعين المؤمن الشكور .
ودمت في رعاية الله وحفظه.

تواتيت نصرالدين - الجزائر
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5083 المصادف: 2020-08-05 12:03:03