 نصوص أدبية

لماذا أكرهُ المرأة

ريكان ابراهيمالى الشاعرة إباء إسماعيل

 (1)

حاولتُ أنْ اكونَ مثلَها فما أستطَعْتْ

وعادتي أنيّ اذا واجهتُ يوماً مُشكِلا

فلا أقولُ: لا ، لكنّما

أحلُّهُ فأستريحُ منه، أو أراهُ

قاسياً وغامضاً ومُغضِلا

فأستميحُ العُذْرَ من براءتي

وأهمِلُ المُلِحَّ من عواطفي فلا

أهدَأُ حتي  يرحلا

(2)

حاولتُ أنْ أعيشَ دونَها فما أستطَعْت

لأننيّ ....من عادتي منذُ الصِغَرْ

لا أدّعي بطولةً

ولا أرى رجولةً

في أنْ اكونَ مُفْرداً عند الخَطْر

وحينما رأيتُ فيهاسندي

خشيتُ أنْ تتركني فكم وحيدٍ دونها قد أنتحَرْ

(3)

حاولتُ أنْ أعشَقها فما أستطَعتْ

فالعشقُ محوٌ كاملٌ لحالة الصَحْوِ التي تسكُنُني

وحينما قصَرّتُ في عشقي لها

ظننتُ أنّني ظلمتُها في كُلِّ ما خالجَني

فقلتُ: ماأوقحَني

وأخترتُ أنْ أكرهها

(4)

حَوّاءُ كُلُّ الكونِ،ليستْ بَعْضَهُ

حَوّاء كانتْ زَرْعَهُ وماءَهُ وأرضَهُ

لكنَني خُلقِتُ أكرهُ القيودْ

ولي نزوعٌ أنْ اكونَ خارجَ الوجوْد

وحينما وجدتُني

كأنّني مُوكَّلٌ بذَرْعِ  مُلْكِها

من الحدودِ للحدودْ

قَرّرتُ أنْ أكرهَها

(5)

حَوّاءُ كالغذاءِ والدواءِ للرجُلْ

بدونها يُصابُ بالخلَلْ

وإنْ جفتْهُ أصبحتْ حياتُه بلا أملْ

لكننيّ مُنذ الصِغَرْ

مُختلفٌ ،وربّما عن كُلِّ مِلّةِ البشَرْ

في أنَّ مَنْ أحتاجُهُ أكرهُهُ

(6)

 

إنّي قرأتُ كُلَّ ما حفِظتُ في مكتبتي

عن صحبةِ السَجّان والسجينْ

وصارَ عندي مَرّةً صاحبةٌ

أوهمتُ نفسي أننيّ أحببتُها

لكنّني كرِهتُها

لأنّني رأيتُ ماقرأتُ مِنْ سنينْ

(7)

أحببتُها حتّى أكتشفتُ أنّها

تُحِبُّ مَنْ تُحبّه ولاتحِبُ مَنْ يُحبُها

وأنها قد تمنحُ أخترامَها، وقد

يلينُ قلبُها

لكنّها يظلُّ غيرَ دَربي دربُها

وانّني لأجلها لابُدَّ أن اكرهَها

(8)

لأنّني مُتَّهمٌ  بأننّي علّمتُها على

الخطَأْ

وأننيّ أغريتُها فصارَ ساقُها كساقِ بلقيسِ سَبأْ

وأنني مُفسِدُها،فما خلوتُ مَرّةً بها

إلاّ انبرى الشيطانُ ينشرُ النَبأْْ

لأجلِ هذا كُلّه قَررّتُ أنْ

أكرهها

(9)

من بطنِها لِحضْنِها

ومن حياتي معها الى أرتدائي

كفني

تدخّلتْ في كلِّ ما أتعبَني

كأنها ظِليّ الذي يتبعُني

وكائنٌ  بمثل هذا القَدْرِ

من عطائهِ يجعلني

له حسوداً دائماً

لا أستطيعُ شكرَهُ

فأستحيلُ ناكراً

كأنه يكرهُني

(10)

شعرتُ بالذنبِ الذي أرتكبتهُ

بحقِّها...

فأنني أتعبتُها بالحَملِ والولادةْ

شربتُ كلَّ صدرها

على مدى عامين أو زيادةْ

وحين صرتُ عاشقاً راودتُها

عن نَفْسِها

وحينما أكلتُ من تفاحِهَا

رجمتُ كُلَّ رِجْسِها

أنا الذي عَوّدتُها المسيرَ

في الصحارى

أنا الذي فضضْتُ فيها عِفَةَ

العذارى

أنا الذي أولدتُها الصغارا

وصرتُ كلّما رأيتُهمْ

رأيتُ فيهمْ أنَّهم عقوبةٌ

منها لِما جَنيْتْ

وأنّها تكرهُني

وواجبٌ عليَّ انْ أكرهَها

***

د.ريكان ابراهيم

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (28)

This comment was minimized by the moderator on the site

لكنَني خُلقِتُ أكرهُ القيودْ

ولي نزوعٌ أنْ اكونَ خارجَ الوجوْد

وحينما وجدتُني

كأنّني مُوكَّلٌ بذَرْعِ مُلْكِها

من الحدودِ للحدودْ

قَرّرتُ أنْ أكرهَها
ـــــــــــ
للمهدي والمهدى إليها تحية تليق
هذه تعبيرات قريبة من روحي جداً
ومموسقة على أربعة وعشرين قيراطاً !
وصباحكم نبع صافٍ

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا للشاعر المبدع الكريم الراقي سامي العامري .انك المثقف الذي لا تغيب عنك المرئيات الجميلة .انظر الى ذوقك وحضارتك حين هنأت المهدى والمهدى اليه باستواء كفي الميزان

د.ريكان إبراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز. المُبدع.

د. ريكان إبراهيم.

تدخّلتْ في كلِّ ما أتعبَني
كأنها ظِليّ الذي يتبعُني


في أيّام. الشباب كُنّا. نقرأ محاضراتٍ في

التحليل النفسي. للطبيب النمساوي الشهير سگموند فرويد

ترجمة. جورج طرابيشي .

واليومَ. نقرأُ. نظريّات. و فرضيات فرويد. شعراً بعد ان

حوّلها ريكان الى قصائد شعرٍ بما يمتلكه من موهبة الشعْرِ

ومهارات اللغة. و حكمة التجربة. والممارسة .

خالص. الود

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

المبدع شعرا واخلاقا مصطفى علي . نقدك بناء وانصافك للمرحوم فرويد عادل يدلان عليك طوية وسلوكا

د.ريكان إبراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

هذه قصيدة موضوع ، يغلب عليها الطابع السردي ، تحتفي بالفكرة وتستولد منها صورها . وبالرغم من أنها ( سردية ذاتية ) تستحضر علاقة المنتج / الشاعر بالمرأة ، إلا أنها تحيل إلى ( سردية غيرية ) أخرى هي سردية الخلق الأول ممثلة بالمنتجَين الأولين الأب /آدم ، والأم / حواء ، مع فارق في علاقات المنتجِين في السرديتين ، ففي حين اتسمت العلاقة بينهما في سردية الخلق الأول بالتكافؤ ( أو هكذا تخبرنا المدونات المتعالية على الأقل ) ، إلا أن هذه العلاقة في سردية الشاعر انقلبت لصالح المرأة ، بدليل شعور الشاعر بالكره تجاهها ، وكما أرى – وقد أكون مخطئاً – بأن الكره هو أداة الطرف الأضعف للتعبير عن موقفه من تفوق الطرف الأقوى عليه .

ليث الصندوق
This comment was minimized by the moderator on the site

المبدع الكريم صديقي القديم ليث الصندوق .اشكرك على ملاحظاتك الرائعة .اكرر لك شكري

د.ريكان إبراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

تُحِبُّ مَنْ تُحبّه ولاتحِبُ مَنْ يُحبُها
هذه السردية الجميلة والجديدة برٶياها المتناقضة تارة و واقعية تارة أخری ليست الا مرآة فنية لعالم الحواء المثير للجدل، لکنه انحراف ابداعي عن سكة المتداول يوميا من قبل أكثرية الشعراء، وهنا يبرز القيمة الشعرية ، يا ليت الشعراء کلهم يأتوا بالجديد من صنع أقلامهم الخاصة بهم کما فعل الشاعر الدكتور في 'لماذا أكره المرأة' ..بهذه المناسبة أود أن أذكر قول حكيم في صدد التعامل الامثل مع بنت الحواء عندما يقول: المرأة کالطفل ان ترکض وراءها فهي تهرب، وان هربت منها فهي ترکض وراءك

نزار البعلبكي
This comment was minimized by the moderator on the site

نزار البعلبكي .تحيتي اليك .هذه اول مرة نتواجه بالكتابة .اشكر لك حصافة رأيك وفرحك بان يكون للشاعر بصمة الخصوص .انها أراء تخدم الجميع احييك فيها واشكر لك رضاك عن القصيدة

د.ريكان إبراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

ما الذي فعلته يا دكتور ريكان، اسكرتنا بخمرة هذه القصيدة. هذه أول مرة أعرف فيها انك عاشق متمرد.
في بعض ابياتها وجدتُ نفسي. في مثل هذا الشعر، يعرف الشاعر كنه نفس الاخركما يعرف كنه نفسه تماما.
سلاما لك مع الود

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

اهلا بالمبدع الكبير ا.د. عادل الحنظل . سعيد انا اذا كنت عبرت عنك بكلماتي فهذا دليل عزائنا المشترك لما نحن فيه من وفاق مشاعر . اشكر رضاك عني

د.ريكان إبراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

أنا الذي فضضْتُ فيها عِفَةَ

العذارى

أنا الذي أولدتُها الصغارا

وصرتُ كلّما رأيتُهمْ

رأيتُ فيهمْ أنَّهم عقوبةٌ

منها لِما جَنيْتْ

وأنّها تكرهُني

وواجبٌ عليَّ انْ أكرهَها

الشاعر د.ريكان إبراهيم أسعد الله مساءك بالخيرات والمسرات
المرأة هذه المؤنسة التي كرم الله بها الرجل لتكون أما وأختا وزوجة
وبها تستقيم الحياة وبدونها نفقد النصف الآخر من الحياة فهي مصدر
العطاء والبهاء والنقاء إلا من بعض قال الله تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا
إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلادِكُمْ عَدُوّاً لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا
وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ )
تقبل مني أسمى التحايا ودمت في رعاية الله وحفظه.

تواتيت نصرالدين - الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

تواتيت اخي المبدع من الجزائر العظيمة .اسعدك وابقاك ورحمك وارضاك . كل ما نطقت به صحيح سليم معافى من الخطأ . اسلم لاخيك ريكان .

د.ريكان إبراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

حاولتُ أنْ أعيشَ دونَها فما أستطَعْت
لأننيّ ....من عادتي منذُ الصِغَرْ
لا أدّعي بطولةً
ولا أرى رجولةً
في أنْ اكونَ مُفْرداً عند الخَطْر
وحينما رأيتُ فيهاسندي
خشيتُ أنْ تتركني فكم وحيدٍ دونها قد أنتحَرْ

ريكان ابراهيم الشاعر النطاسي المبدع
ودّاً ودّا

علّق الأخوة قبلي فقالوا في القصيدة انطباعات شتى وكلها واردة
وكلها دليل على ان القصيدة تحتمل أكثر من تأويل .
لكنني وجدت فيها شيئاً ربما لم يخطر على بال الشاعر وهو ان الشاعر
قد جعل الذكر مرادفاً للمطلق تاركاً الطبيعة كلها للمرأة وهو بهذا لا
يكره المرأة بل يراها مختلفة ولا بد منها ومع ذلك فهو قادر على
القول الفصل فيها وفي ما ورائها .

الذكر في القصيدة يفصح عن غربته تجاه المرأة , المرأة التي هي الطبيعة
بكل ما للطبيعة من حضور ملموس بينما لا يتجاوز حضور الرجل ذلك الحضور
الرمزي .
دمت في صحة وإبداع يا استاذ ريكان .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الحبيب المبدع الكبير جمال مصطفى .اشكرك جدا على التقاط اللعبة .فمن البداية كان العنوان فخا للوهم .انك طرحت موضوعة الجندر بلغة التحليل النفسي كما اشار الى ذلك مصطفى علي . اشكر لك لباقتك النقدية الهائلة

د. ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المتألق دائما د ريكان ابراهيم ...تحية طيبة وسلام... وامنيات بالعافية..... ان مايميز قصائد د ريكان ابراهيم هو اسلوبها الحواري (( ان صح التعبير)) فهو ينتقي الفكرة ذات التأثير الانساني ثم يهتم بتفصيلها باستخدام الحوار والاقناع بشكل فريد لايسوّف الفكره ولايصيبها بالترهل ولايدلق المفردات بشكل مكرر ....وهذا الاسلوب يفرز حقيقة مهمة وهي ان الكاتب لحظة ولادة النص يعمد الى توازن دقيق بين سطوة الفكره والمفردة الهاطلة من اللاوعي ومحاولة سردها لنا بتفصيل يشبه سرده لحلم رآه ويحاول جاهدا ان يضعنا في اجواءه الخيالية لنراه في حالة الوعي، دون ان يؤدي ذلك الى تدجين الفكرة او افراغها من حقيقتها الاثيرية كفكرة هاطلة لقصيدة. لك الحب سيدي والاعجاب الدائم.

احمد فاضل فرهود
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد الشاعر المجلي احمد فاضل فرهود . لقد قطعت الطريق على كل محاربي شعر الفكرة .انك احلت القضية كلها الى الشاعر المسؤول عن ردم اافجوة بين المبنى والمعنى . لقد كنت موفقا لذلك احييك واباركك .

د. ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع د. ريكان ابراهيم
تحياتي ومودتي

لماذا تكره المرأة؟ انت لا تكره المرأة وإنما تحبها حبا جما. انت تكره ما يسببه لك هذا الحب من تقييد للحرية. انت تحب المرأة ولكنك تحب الحرية أكثر. انت تقول لنا ان الحب او العشق هو قيد، يحد من الحرية. انت تبحث عن الحرية المطلقة. هذه الحرية لا تتأتى الا بالتحرر من مشاعرنا وأحاسيسنا ونزواتنا وغرائزنا. كل هذه الأشياء تحد من حريتنا. انت يا صديقي تعشق الحرية المطلقة فهي حبك وعشقك وتكره كل ما يقيد هذه الحرية من الأشياء التي تحبها.
بالنسبة للمرأة هنالك سبب آخر يجعلك تقول ما تقول وهو شعورك بالذنب اتجاهها لأنك لم تحبها كما تستحق وهذا الشعور بالذنب هو قيد آخر يمس بالحرية المطلقة التي تحبها وتبحث عنها. هذا رأيي وقد أكون بعيدا عن الصواب.
حفظك الله ورعاك

حسين فاعور الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي المبدع الوقور حسين فاعور الساعدي . لا بد اذن من الاعتراف امامك انني احبها لكنني من اجل لمبارزة قلبت الموازين . عاش حدسك وظنك اخي الذكي المبدعا

د.ريكان إبراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

كرابتي دكتور ريكان يرحم والديك ماذا فعلت ؟ ! قصيدة مخاتلة أسميها بالقصيدة المتثعلبة
حنكة في الأسلوب وبراعة في الصياغة
قرأتها جهراً فكانت ورطة جنّبك الله مثلها
أنا الذي عَوّدتُها المسيرَ

في الصحارى

أنا الذي فضضْتُ فيها عِفَةَ

العذارى

أنا الذي أولدتُها الصغارا

وصرتُ كلّما رأيتُهمْ

رأيتُ فيهمْ أنَّهم عقوبةٌ

منها لِما جَنيْتْ

وأنّها تكرهُني

وواجبٌ عليَّ انْ أكرهَها
بقي عليك أن تعيدنا لساحة السلام دمت فيه

د. وليد العرفي
This comment was minimized by the moderator on the site

بشراك اخي د.وليد العرفي . انا لها . لا نامت اعين النسوان . لانصرنك في جولات قادمة باذن الله ايها المشهداني الاصيل

د.ريكان إبراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

حاولتُ أنْ أعشَقها فما أستطَعتْ
فالعشقُ محوٌ كاملٌ لحالة الصَحْوِ التي تسكُنُني
وحينما قصَرّتُ في عشقي لها
ظننتُ أنّني ظلمتُها في كُلِّ ما خالجَني
فقلتُ: ماأوقحَني
وأخترتُ أنْ أكرهها
-------------
يسعد مساك بالخيرات دكتور..
كره بنكهة الحب.. عندما يغرق الرجل بجب المحبة ومجادلة الروح
احترامي واعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

ذكرى لعيبي المبدعة .اتعرفين لماذا انا سعيد . سعيد لانك عرفتني غير صادق في كذبي . لقد كنت ماكرا ولكنني من كيدكن انه عظيم . تحياتي

د.ريكان إبراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الطبيب المبدع د. ريكان ابراهيم

الحب و الكراهة لا يلتقيان
فبأي قصائد ريكان تفتتنان !
*
الحب و الكره، أحدهما يقيس الآخر على نحو ما
فكلاهما قابل للكسر اذا ما اعتبرنا هما ضرورة حتمية
لا نهائية.
أحدهما يعتذر من الآخر حينما ينفتح شعاع الرغبة بالتجدّد و التواصل
التام و المتقطع أو المنفي.
أشعر ان القصيدة تدّعي لنفسها ما ليس يحلم شاعرها.

دمت في ألق في التنفيس عن خواطرنا
و عما نريد ان نكتبه في أشعارنا بعد مئة عام.

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

سلمت يا مبدع الاماني وصائغ جواهر التحليل زياد كامل السامرائي .حقا صررنا نتسلل الى كراسي ممدوحينا تسللا يخيفنا قبل ان يفرحنا . لقد اثارت القصيدة صراعا كان مخفيا . انت خير من يعاوننا على حل ،مرابط الفرس .تحياتي اليك والى عامر

د. ريكان ابر اهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذنا القدير د.ريكان ابراهيم طاب يومكم بالخير والبركة
من البديهي ان الانسان اذا كره بشدة معناها انه احب بشدة
ولازال واقعا تحت هذا التاثير
لذا فانه يظهر خلاف مايبطن
والا لما كتب اصلا
تحياتي لكم بدوام العافية

مريم لطفي
This comment was minimized by the moderator on the site

المبدع مريم لطفي . يوما بعد يوم تتعزز بك ثقتي في كل كناباتك والله شاهد علي .اشكر لك صدق ماذكرت تماما . تحيتي اليك

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

سلام لك ولشعرك أيها العزيز لقد بعثت فينا البهجة والانبهار وهكذا هو الأدب الجميل
قصي عسكر

فصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

المبدع الرائع قصي عسكر . تحياتي اليك وشكري لرضاك عن شعري .اسألك يا د. قصي كيف لي الحصول على روايتك التي نقدها اخونا د. حسين سرمك .

د. ريكان ابراهيم
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5085 المصادف: 2020-08-07 02:28:06