 نصوص أدبية

بيروتُ يا نايَ القصيدةِ

وليد العرفي إهداء إلى المرأة الإنسانة قبل المرأة المسؤولة السفيرة اللبنانية في الأردن السيدة ( تريسي شمعون ) التي استقالت احتجاجاً على الفساد والمفسدين


 

بيروتُ يا نايَ القصيدةِ

بيروتُ خاصرتي وخاصرتي بها

خِنْجَرْ

وعلى مدى شوقي بكى

المَعْبَرْ

فكأنَّ أحلامي  توابيتٌ

تكفَّنَ عمرُنا فيها

ونحنُ بها نساقُ لمذبحٍ

نُنْحَرْ

بيروتُ يا نايَ القصيدةِ

يا حداءَ الهائمينَ الرَّاحلينَ على وجوههِمُ ...

...  المنافي اسْتقبلتْهُمْ

والمواني حينما هجرَ الحمامُ فضاءَهُ

بيروتُ يا منفى النَّوارسِ

حينما الشُّطآنُ تُنكرُ عاشقيها

والبلادُ تكاملَتْ في صورةِ الوجعِ المقيمِ

منَ المُحيطِ إلى الخليجِ أوانَ ربيعِنا العربيّ لمْ يُثمرْ سوى مأساتِنا

بيروتُ لوْ تدرينَ ما قصَّ الرُّواةُ عنِ المُسافرِ والمُقيمِ

كلاهما في الهمِّ مشتركٌ

فهذا عاشقٌ لصراطِ عودتِهِ

وذاكَ مسافرٌ نحوَ الجحيمْ

بيروتُ يا مأوى شتاتِ المُبعدينَ البائسينَ الطَّيبينَ

يا عنقودَ داليةِ اليتامى

يا تراتيلَ المسيحِ بظلِّ نخلةِ مريمَ العذراء

يا فيروزَ صبحٍ لمْ تعانقْهُ الأغاني منْ سنينْ

بيروتُ قدْ ذبحوكِ همْ يبكونَ كالأطفالِ منْ فزَعٍ على أنْ تُثلمَ السّكين

(هروشيما) تبادلُكِ التَّعازي والأنينْ

صبراً جميلاً آلَ ياسر إنَّ موعدَنا جليل

صبراً على حكَّامِنا الأبطالِ

قوّادِ المعاركِ في طواحينِ الهواءِ

وجعجعاتِ رحى خطاباتٍ وما منْ سُنبلَةْ

في حقلهمْ

منْ أينَ منْ أينَ الطَّحينْ

لا تستقيلي

ربَّما نحتاجُ صوتَكِ مرَّةً أُخرى

إذا ما زُلزلَتْ فينا براكينٌ وقامَتْ زلزلةْ

شكراً لكمْ حكّامَنا النُّبهاء

لمْ تتعلَّموا إلَّا بنا فنّ التَّجارةِ والنَّخاسةِ والعمالَةْ

لمْ يبقَ فيكمْ إصبعٌ لمْ تغمسوها بالنَّذالَةْ

وطنٌ يعيرُ سماءَهُ  وهواءَهُ

ومنَ المُحيطِ إلى الخليجِ مفاسدٌ

أعيَتْ مداوةَ الطَّبيبِ وليتَ كانَ مساءلَةْ

***

د. وليد العرفي

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (25)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر د- وليد العرفي صباح سعيد
أستقالة السيدة ( تريسي شمعون ) عبرت عن فشل الساسة والنظام في لبنان
فكان لها موقف شجاع في تقديم استقالتها إثر حادثة مرفأ بيروت المشؤوم
الذي ذهب ضحيته الكثير من الأبرياء
القصيدة معبرة عن مأساة وحادثة كارثية من صنع الا مبالاة والإستهتار
بالشعوب والجري وراء المصالح التي لا تخدم الوطن والمواطن والولاء
للأعداء .
--
شكراً لكمْ حكّامَنا النُّبهاء

لمْ تتعلَّموا إلَّا بنا فنّ التَّجارةِ والنَّخاسةِ والعمالَةْ

لمْ يبقَ فيكمْ إصبعٌ لمْ تغمسوها بالنَّذالَةْ

وطنٌ يعيرُ سماءَهُ وهواءَهُ

ومنَ المُحيطِ إلى الخليجِ مفاسدٌ

أعيَتْ مداوةَ الطَّبيبِ وليتَ كانَ مساءلَةْ
--


هكذا هو منهجهم ودستورهم. تحية تليق ودمت في رعاية الله وحفظه.
---

تواتيت نصرالدين - الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الجزائري الأصيل الأخ تواتيت نصر الدين ما يحزننا نحن الشعوب العربية أننا ضحايا الأقرباء وأصحاب القرار فينا
وظلم ذوي القربى أشد مضاضة كما قال طرفة بن العبد مودتي الدائمة لكم وللجزائر من خلالكم عاطر تحاياي

د. وليد العرفي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي وليد ايها الشاعر الموهوب سلام الله عليك وعيدك مبارك
بهذه القصيدة نبت عنا جميعا .. ومن خلالها عبرت عن احساس الملايين ..
شكراً لكمْ حكّامَنا النُّبهاء

لمْ تتعلَّموا إلَّا بنا فنّ التَّجارةِ والنَّخاسةِ والعمالَةْ

لمْ يبقَ فيكمْ إصبعٌ لمْ تغمسوها بالنَّذالَةْ

وطنٌ يعيرُ سماءَهُ وهواءَهُ

ومنَ المُحيطِ إلى الخليجِ مفاسدٌ

أعيَتْ مداوةَ الطَّبيبِ وليتَ كانَ مساءلَةْ..
دمت في صحة وعافية

قدور رحماني
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الشاعر الدكتور قدور رحماني
تحية من الأعماق
وبقدر حزني على الواقع سرني أنك بخير دعائي لك دائماً بأن تكون الجناح المحلق بالعلم والشاعرية أينما كنت أيها المسافر في الحلم الجميل محبتي

د. وليد العرفي
This comment was minimized by the moderator on the site

"ربيعِنا العربيّ لمْ يُثمرْ سوى مأساتِنا

بيروتُ لوْ تدرينَ ما قصَّ الرُّواةُ عنِ المُسافرِ والمُقيمِ

كلاهما في الهمِّ مشتركٌ

فهذا عاشقٌ لصراطِ عودتِهِ

وذاكَ مسافرٌ نحوَ الجحيمْ".
قصيدة رائعة لامست شغاف قلوبنا ومعبرة جداً لواقع الحال.. الرحمة للشهداء والسلام لشعبنا الصامد.. دام نبض قلمكم دكتور.

لبابه
This comment was minimized by the moderator on the site

طالبتنا النجيبة الحصيفة لبابة سرني حضورك ومتابعتك فأنتم الجيل الذي سيحمل من بعدنا الأمانة وأنت وأمثالك من يعوّل عليهن في بناء جيل قادر على حماية الوطن وحمايته من سارقيه دمت بخير وآمل لك حياة مستقرة مزدهرة في حياتك العلمية كما في حياتك الاجتماعية

د. وليد العرفي
This comment was minimized by the moderator on the site

د وليد العرفي ... الشاعر المتميز ... تحية طيبة وسلام
في هذه القصيدة الني تسبح في فضاء المراثي... يفلت النص من قبضة الحزن واجترار الوجع الى سماء الثورة ... مايميز هذه القصيدة انتقال (( الكاميرا)) فيها من القتيل الى القاتل... تعرّيه وتفضح عمالته وخيانته وفشله... نص جميل ومؤثر يصح لبيروت ويمكن ان يكون لبغداد.... ولعواصم اخرى اصيبت بنفس الداء.... الحب والاعجاب الدائم .

احمد فاضل فرهود
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ العزيز أحمد فاضل فرهود
أشكر نظرتكم التي كحلت بها هدب هذه الفصيدة سمها ما شئت إنها بوح كانت بنت لحظتها ، وقد سرني كحلك الذي جمّل بعض حزنها رغم هول المأساة التي كما ذكرت هي مأساة ـــ مع الأسف ــ ممتدة شاملة لا محددة في نطاق جغرافية ، وقد تجاوزت المأساة نطاق الحجر إلى البشر دمت بخير وعلى الود دائماً نلتقي عاطر التحايا

د. وليد العرفي
This comment was minimized by the moderator on the site

بيروتُ يا مأوى شتاتِ المُبعدينَ البائسينَ الطَّيبينَ

يا عنقودَ داليةِ اليتامى

يا تراتيلَ المسيحِ بظلِّ نخلةِ مريمَ العذراء

يا فيروزَ صبحٍ لمْ تعانقْهُ الأغاني منْ سنينْ

صحّ قولك يا دكتور وليد. هذا حب معتق ممزوج بأنين عاشق لبيروت. حين أقرأ هذا النوح اتذكر بغداد أيضا، فهي كبيروت سبتها غربان المقابر وأحالتها الى خربة جرداء. أدامك الله محبا وفيا للوطن.

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الدكتور الشاعر عادل الحنظل
إنه حزننا المشترك على حالة واحدة وواقع جامع
فما أحوجنا إلى أحد العمرين العادلين في زمن الباطل يا عادل
لكم عاطر المودة ونسمات الود

د. وليد العرفي
This comment was minimized by the moderator on the site

المواطنة و الانتماء من جبلّة الشاعر المجلي باركك الله يا صديقي على هذا الانتماء الوطني العربي مع ان لبنان هي سورية مهما تغيرت الحياة لك قبلاتي

محمد سعيد العتيق
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع محمد سعيد العتيق صدقت فكلنا أخوة ولو فرّقتنا المسافات تقربنا وحدة المشاعر قبلاتي رغم الكورونا

د. وليد العرفي
This comment was minimized by the moderator on the site

لشاعر المبدع محمد سعيد العتيق صدقت فكلنا أخوة ولو فرّقتنا المسافات تقربنا وحدة المشاعر قبلاتي رغم الكورونا

د. وليد العرفي
This comment was minimized by the moderator on the site

الحال أنه مجرد استقالة مسؤول عربي أو مسؤولة عربية من منصب مهم خاصة في السلك الدبلوماسي
لهو سابقة بل قصيدة !
فالمعروف عن السياسي العربي أنه مستعد التنازل عن الكثير الكثير مما هو مهم في حياته ليتشبث بمنصبه .
أما عن قصيدتك فــ :
بيروتُ يا مأوى شتاتِ المُبعدينَ البائسينَ الطَّيبينَ
يا عنقودَ داليةِ اليتامى
يا تراتيلَ المسيحِ بظلِّ نخلةِ مريمَ العذراء
يا فيروزَ صبحٍ لمْ تعانقْهُ الأغاني منْ سنينْ
،،،
لبنان زهو البلدان العربية،، ومراتٍ عدة في ألمانيا وبسبب الدكتاتورية ومغامرات الحروب العبثية في عراق الأمس واليوم وعندما أُسأل من أي بلد أنت فأجد حرجاً فأضطر إلى القول بأني من لبنان !
في الغرب وأوروبا نسوا بابل وميسوبوتاميا وهرون الرشيد والسندباد فما عادوا يذكرون سوى الدكتاتور السابق وسوى نظام الملالي الرجعي المتخلف اليوم ،،،
ولك مني أطيب سلام

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الألق سامي العامري
باقات ورد ونبع ود دافق لمرور مائك في هذا الجفاف مودتي

د. وليد العرفي
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي. وليد.

في لحظةٍ. نُسِفتْ. أجمل مدينة عربيّة ( بيروت ) فصارتْ

ركاماً و كومة رماد بسبب الإهمال. والفساد المستشري

في النظام. وكل منظوماته ومع ذلك لم نشهدْ إستقالةً

لإيّ مسؤولٍ حكومي او مَلِكٍ من ملوك الطوائف .

وهذا دليلٌ دامغٌ على مدى الخراب. والرذيلة والعفن

في. النظام. العربي الرسمي. وهذه الحقيقة يعرفها

الجميع. ولكنّ الأمر الغريب والمخزي معاً. أنّه حين

هبّتْ. و ثارت. الشعوب العربيّة. صارخةً. بوجه. الطغاة

الأنذال وقفتْ النخبة ضدّ الشعوب الثائرة. وقالت عنهم

إرهاباً والمصيبة الكبرى. هي أنّ. ( النخبة ). و كذلك

أدعياء العلمانيّة ( لا العلمانيّة الحقّة ) و أدعياء اليسار

الزائف ( لا اليسار الحق ). صاروا جميعاً أبواقاً للطغاة

وحماة. لتلك الأنظمة. التي طالما. شتموها ولعنوها ذرّاً

للرمادِ في العيون

خالص الود

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الطبيب مصطفى علي الحبيب
تلك مأساتنا في الشرق العربي متاهة ما بين الوسط فلا اليمين يمين ولا اليسار يسار ، والقلب لا يعرف لماذا ينبض في هذه الأرض أهو من التعب أم من الحب ؟
عاطر تحاياي

د. وليد العرفي
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد والشاعر القدير
صور شعرية بليغة في الصياغة والتعبير والرؤية المتضامنة بعطر الوجع في الخنجر الذي غار في اعماق الجسد والروح . قصيدة فيها الوجع والحزن لحالة بيروت الكارثية ( بيروتُ خاصرتي وخاصرتي بها / جنجر ) وكذلك مديات الغضب الساخط والصاعق على كل من ساهم في كارثة بيروت , وكذلك على المفاسد من المحيط الى الخليج , التي هدمت بيروت التي كانت سابقاً جنة العرب . فهدموها في حقدهم ومفاسدهم من المحيط الى الخليج الفاسد , من الربيع العربي الاسود والمشؤوم , الى الوصاية الجاثمة على صدر بيروت . كأن هذه الاطراف الحاقدة لم يشبع حقدها في تفتيت بيروت . فكان حقدهم عليها بلا حدود , لبيروت مأوى الشتات والمبعدين . مأوى الطيبين البائسين . مأوى الجمال وفيروز الصباح . مأوى التعايش بين الكنيسة والمسجد . ولكن بيروت الحبيبة تدفع اليوم فاتورة الحساب بالكارثة التي حلت بها بالخراب والدمار . بيروت ليس بحاجة الى النحيب والانين . لا مجال للتعازي الحزن . وانما توجيه السخط والاتهام بكل من شارك في جريمة النكبة والكارثة . اليوم بيروت في محنة , ولكنها في حالة الغضب الذي يسبق العاصفة التي تقلع الطبقة السياسية الفاسدة . تقلع هؤلاء الحكام ابطال معارك الطواحين الهوائية بالسخرية الهزيلة في بدعة انتصاراتهم المضحكة والهزيلة . بيروت تشتعل فيها الثورة الشعبية العارمة لتقلع النظام الطائفي الفاسد . تقلع الانتداب والوصاية بواسطة ذيولهم التي شاركت في جريمة الكارثة . لابد لبيروت ان تنهض من رمادها كالطير العنقاء اكثر شباباً , لابد ان تشرق الشمس على صباح بيروت وتعود اغاني فيروز الصباحية من جديد .
بيروتُ يا مأوى شتاتِ المُبعدينَ البائسينَ الطَّيبينَ

يا عنقودَ داليةِ اليتامى

يا تراتيلَ المسيحِ بظلِّ نخلةِ مريمَ العذراء

يا فيروزَ صبحٍ لمْ تعانقْهُ الأغاني منْ سنينْ

بيروتُ قدْ ذبحوكِ همْ يبكونَ كالأطفالِ منْ فزَعٍ على أنْ تُثلمَ السّكين

(هروشيما) تبادلُكِ التَّعازي والأنينْ

صبراً جميلاً آلَ ياسر إنَّ موعدَنا جليل

صبراً على حكَّامِنا الأبطالِ

قوّادِ المعاركِ في طواحينِ الهواءِ

وجعجعاتِ رحى خطاباتٍ وما منْ سُنبلَةْ

في حقلهمْ
تحياتي

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الراقي الناقد الحصيف جمعة عبد الله ماذا عساني أن أقول وانت المتبحر في عمق اللغة كلماتك اشرعة مجاز وحروفك مجاذيف بيان وأنت الضارب عصاك في بحر القصيدة تعيد تشكيلها وتلبسها زهو قراءة وكبرياء فكر فكأن النص غير النص واللغة ليست اللغة إنت لا تعلق وإنما تدرس النص وتحلل بعمق شكري ليراعك الذي كحلت به حزن بيروت بالامل

د. وليد العرفي
This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة أبدعت في التعبير عن واقع لبنان

لطيفة حمانو
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة الفاضلة لطيفة حمانو
هي بوح اللحظة والحقيقة و حسبها أن تلقى صداها لديك دمت اختنا في وحدة المشاعر والعروبة عاطر تحاي لمرورك

د. وليد العرفي
This comment was minimized by the moderator on the site

القدير الدكتور وليد العرفي
مرثية للمكان تجعلنا نتوقف ونستذر أنفسنا نتابع الخراب في أعماقنا فنجد أن بيروت هي كل مكان تعرض للخراب والدمار
تحياتي أيها العزيز

فصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

الكبير البهي قصي عسكر
سرني حضور قامتكم في خراب مدننا فأضفى حضورك جمالية الحياة دمت بصحة وعافية أستاذنا مودتي

د. وليد العرفي
This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة منسابة انسياب مشاعر شاعرها المتألق. فجرح بيروت جرح كلّ إنسان يحبّ الحرية والجمال والثقافة والفن الرفيع.
القصيدة خلاصة عاطفةٍ جياشة تعبر عن ألم وجرح لمصاب جلل أصاب لبنان، وغرس سكينه في قلب كل محبٍّ حرّ في هذا العالم.
لذا جاءت معبرة بصدق وحرارة عن أُثر الفاجعة في نفس شاعرنا الرائع، فصوّر حالها وحال الأمة جمعاء فيما تعانيه من طبقة حاكمة فاسدة خائنة عميلة، لا ترعوي عن شيء في المحافظة على مصالحها وكراسيها، حتى لو كان تدمير المال والعباد البلاد.
لا تستقيلي

ربَّما نحتاجُ صوتَكِ مرَّةً أُخرى

إذا ما زُلزلَتْ فينا براكينٌ وقامَتْ زلزلةْ

شكراً لكمْ حكّامَنا النُّبهاء

لمْ تتعلَّموا إلَّا بنا فنّ التَّجارةِ والنَّخاسةِ والعمالَةْ

لمْ يبقَ فيكمْ إصبعٌ لمْ تغمسوها بالنَّذالَةْ
...........................

لن تسقيل وشعبها ومحبوها يستعر فيهم الغضب والأمل والاصرار
شكراً على هذه الوجبة الشعرية
محبتي

عبد الستار نورعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الشاعر المبدع عبد الستار نور علي
تحية تليق بمكانتك وشاعريتك وأنت المجدد والمانح الشعر طاقة وحياة مودتي

د. وليد العرفي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5086 المصادف: 2020-08-08 01:42:16