 نصوص أدبية

بيروت..

كريم الاسديالى بيروت التي ستكون عصيةً على الهزيمة

بوحدة أهلها الطيبين الباسلين ..


 يبقى فنارُ البحــــرِ يا بيروتُ

 مهما دجَتْ لا يعتريهِ سكوتُ،

 

 أُفُقاً يُمَــــــدُّ على الدُنى ومنارةً

فيها الضياءُ على الضياءِ يفوتُ

 

مَلِكٌ على الأنوارِ نورُكِ كاشِفٌ

حتى يُضاءَ بِوهجِهِ الملكــــوتُ

 

يا أبجدياتِ الحروفِ مطالعاً

عبرتْ ليقرأَ حرفَها الناسوتُ

 

يا دارَ أهلي في الجبالِ وساحلٍ

صعدَتْ على كفِّ السماء بيوتُ

 

مِن آلِ شمسِ الدينِ، من مغنيّةٍ

مِن آلِ محفوظٍ لديــــــكِ بيوتُ

 

وبِهمْ الى هورِ الجبايشِ مَنسبٌ

ونعُوتُهم ما لا تقولُ نعوتُ

 

 أُسدُ الديارِاذا استباحَ عرينَهـا

جيشُ اللئيمِ سيسقطُ الطاغوتُ

 

بيروتُ يا طيفَ المسيحِ مُسالماً

ومُحارباً أسيافُهُ الياقــــــــــوتُ

 

بيروتُ ضمّــــي شيعةً فـي سنّةٍ

في آل عيسى في الدروزِ، تموتُ

 

كلُّ الدسائسِ في المهودِ ويزدهي

أرزٌ سيخشى علْوَهُ الجبـــروتُ ..

***

شعر: كريم الأسدي

....................

ملاحظات:

1 ـ زمان ومكان كتابة هذه القصيدة: في اليوم السابع من آب 2020، في برلين .

2 ـ هناك كثير من الأسر والعوائل في العراق ولبنان تجمعها أنسابٌ مشتركة وأصولٌ واحدة، وأقول هذا لا للرغبة في التصنيف العشائري والقبلي على أساس الانتماء للقبيلة بل للرغبة في أِظهار الروابط التاريخية والجغرافية والاجتماعية بين أبناء العالَم العربي الواحد بالفعل، فأسماء العوائل التي وردت هنا مثل شمس الدين ومغنيّة ومحفوظ هم عوائل لبنانية وفروع من عائلة الأسدي الكبيرة ـ المنتشرة في كل العراق والمتمركزة في هور الجبايش ـ مثلما قرأتُ في تاريخ العائلة المكتوب من قبل عارفين في علوم الأثنيات والأنساب والأنثروبولوجيا والتاريخ . وبعض العوائل يسكن الى الآن موزعاً بين البلدين الشقيقين مثل اسرة آل محفوظ التي أنجبت العلّامة المرحوم الدكتور حسين

علي آل محفوظ الكاظمي البغدادي الأسدي والذي توفي في بغداد قبل سنين ودُفن في الصحن الكاظمي الشريف .

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (15)

This comment was minimized by the moderator on the site

احسنت والله اخي كريم .. احسنت صنعا لانك تدعو الى توحيد جميع الطوائف .. واحسنت لانك عبرت عن مشاعر الملايين في الوطن العربي الجريح..
واحسنت لانك عبرت تعبيرا ادبيا جميلا عن هذه المحنة التي المت بهذا الجزء الرائع والحساس من الوطن العربي ..
دمت اصيلا متالقا

قدور رحماني
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز الشاعر البارع الدكتور قدور رحماني ..
تحياتي ..
أنت تكتب رأيك كشاعر حر صاحب ضمير حي وأيضاً كأبن لشعب حر كريم هو الشعب الجزائري الذي لا تنطلي عليه الألاعيب والأباطيل والخدع ، وصمدَ ايجاباً كرقمٍ صعبٍ في معادلة الحياة أو الفناء للعالَم العربي .. أعتقد انه من أكبر الشعوب العربية في أعداد أو نسبة الأحرار الشرفاء وأقلها في نسبة عبيد المصلحة والخونة والأنتهازيين .. في الجزائر ، مثلما خبرتُ ، هناك دائماً تحليلٌ واعٍ مبكرٌ للأحداث ، وموقفٌ مناصر لمَن يستحق المناصرة ، وهذه ميزة لشعبكم الكريم ، وأنتم يقيناً من قناديله ..
دمتَ بأروع حال وصحة أخي الحبيب قدور.

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الاخ كريم الاسدي لقد كشفت الحقيقة وتمثلت الواقع المؤلم مع الاسف ويبقى الترابط الاخوي بين الشعوب رمز وجود لا تلغيه الحدود
مودتي

د. وليد العرفي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز الشاعر القدير الدكتور وليد العرفي ..
تحياتي ..
أذا كنتُ قد كشفتُ الحقيقة فهذا هو دور الشاعر الحقيقي في مثل هذه الأحداث الجسام حيث تُهدم البيوت على رؤوس ساكنيها ويُقتل الأطفال ، والّا فما دور الشاعر ، هل هو فزّاعة طيور أو ناطور خضرة ، أو انه ينتظر ان تجف أنهار الدم ليغني لنا ويترنم بالغزل أو الألغاز ؟!!! أو انه ينتظر افتعال فرص الخصام والعداوة مع أقرب الناس اليه تاركاً جانباً أبشع الجرائم والأهوال ، أو متهاوناً متهادناً مع صانعيها !!
ومثلما قلتَ أخي وليد فكل الحقائق تشير الى تركيبة ثقافية وانسانية وأدبية وتاريخية واجتماعية متتشابهة للبلدان العربية ، وتكاد تكون في كثير من الأحيان واحدة مثل العراق ـ سوريا ، وسوريا ـ لبنان .
دمتَ أخي وليد والعائلة الكريمة بأحسن الأحوال وأتم الصحة.

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

بيروتُ يا طيفَ المسيحِ مُسالماً

ومُحارباً أسيافُهُ الياقــــــــــوتُ


بيروتُ ضمّــــي شيعةً فـي سنّةٍ

في آل عيسى في الدروزِ، تموتُ
---

الله الله
ماروعك أخي كريم
تحية تليق ودمت في رعاية الله وحفظه

تواتيت نصرالدين - الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز الشاعر الجزائري تواتيت نصر الدين ..
تحياتي ..
نريد لشعوبنا ان تعيش بكرامة وحرية وسلام ، وان يكون التنوع فيها اثراءً لها وليس وبالاً عليها ، لذا ننزل لساحة الكلم والشعر ونكتب موقنين ان هذه رسالتنا في الحياة ..
دمتَ في أروع الصحة والنشاط أخي العزيز تواتيت..

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر كريم الاسدي
تحياتي

سيعلو الأرز ويشمخ وستعود بيروت أجمل مما كانت بتكاتف أهلها الطيبين وهمة الشرفاء الذين لا يركعون الا لله. بيروت عاصمة الثقافة والمجد ستظل عصية على الدمار.
قصيدتك أخي كريم جميلة نابضة بكل القيم والمعاني النبيلة.
لك تحياتي ومودتي

حسين فاعور الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز الشاعر الفلسطيني الجليلي حسين فاعور الساعدي ..
تحياتي ..
بيروت عاصمة ثقافة بالفعل فقد كان يأتي اليها المثقفون والمبدعون والأدباء والشعراء العرب من كل أنحاء العالَم العربي حاملين معهم مسوداتهم للنشر أو للطباعة أو للأِلقاء والحوار على مدى القرنين التاسع عشر والعشرين ، ثم انها من الموانيء المهمّة التي انطلقت منها سفن الفينيق ما قبل الميلاد مبشِّرة بالحرف واولى الأبجديات ، وتسلسل الخطوط الكتابية واضح ان رأيته في الصورة : الخط المسماري السومري ـ الخط الفينيقي ـ الخط اليوناني ، فاليونان مهد الحضارة الأوربية يدين للفينقيين بتعلم خطّه . نأمل ان يرتفع عالياً شجر الأرز النبيل وعلم الأرز المكابر الأبي ..
دمتَ أخي الحبيب حسين بأروع الصحة وأجمل حالات الأِبداع .

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

خالي العزيز تحيه شوق لاحدود لها ماأجمل كتاباتك وانت تكتب لبيروت لقد نزفت قلوبنا والله للبنان اطلب من الله أمانا لجميع البلاد العربيه —وارجوا من الله ان يحفظك ويرعاك لنا خالا نقيا وصافيا واصيلا 💕

ام زهراء كالفورنيا سان دياكو
This comment was minimized by the moderator on the site

كريم أيها النغم الجميل والأدب الشامخ بسطوعه وتميزه وصدقه ومعانيه التي ندركها بعد تأمل وبعد نور
كريم مدينة الشعر الجميل مثلما هي بيروت مدينة الجمال والعظمة
قصي عسكر

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الحبيب الشاعر والروائي والأديب الدكتور قصي الشيخ عسكر ..
تحياتي ..
تعود معرفتي بك اسماً ادبياً وشعرياً الى مطلع أيام مجلة الاغتراب الأدبي اللندنية حيث كان لدينا نحن الشباب العراقيين اصرارٌ عجيب غريب على مواصلة طريق الابداع الشعري والأدبي رغم وعورته وكثرة أشواكه ، وفي عالَم يرفضنا ويتحيّز ضدنا وينكرنا حتى لو تأكد من سمو مواهبنا .. وها أنا التقيك ثانية على صفحات المثقف ناقداً ومعلقاً على نصوصي بسخاء الكريم ولكن بمعرفة العالِم ونزاهة الانسان واِحساس الشاعر .. ورغم انك قريب لي ومنّي فنحن لم نتوفق للأسف في لقاء .. سمعتُ انك استاذ أدب في احدى الجامعات الانجليزية في مدينة قريبة من لندن .. ان زرتُ لندن في يوم قريب فسوف أسعى الى لقياك وربما سنجتمع قرب أخي وصديقي الشاعر والأديب عبد الكريم كَاصد ..
رأيك في انجازي الشعري يشرّفني ..
دمتَ بكل صحة وتوفيق ووهج ابداع .

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المتألق كريم الاسدي... تحية طيبة وسلام... جميل جدا اشارتك للوشائج التي تربط اهل بيروت باخوتهم في العراق.. وجميل اشارتك للاطياف جميعا.... ان مفردة بيروت وحدها تكفي للاشارة الى كل من يسكنون هذه المدينة الحالمة ... المدينة التي تحلم منذ الازل على وقع الموت المتربص فيها...سلمت ودمت مبدعا وشاعرا .

احمد فاضل فرهود
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز الشاعر والناقد البارع الدكتور أحمد فاضل فرهود ..
تحياتي ..
ما أشرتُ اليه في القصيدة من ترابط ووشائج قربى بين العراقيين واخوتهم اللبنانيين هو مختصر قصدتُ فيه التوضيح والتنبيه وقد جاء شعراً . هناك من عائلة الأسدي فقط ما يقارب عشرة بيوت فرعية لبنانية باسماء مختلفة يرتبطون لجهة الانحدار والأجداد مع أخوتهم العراقيين ، وهناك فروع من عوائل قريبة للأسدي من تميم وخزاعة مع عوائل عربية كبرى تسكن في العراق وفي لبنان في نفس الوقت . تجاوزتُ هنا مقدماً التهمة الجاهزة بالعشائرية أو التعصب القبلي ، وبالنسبة لي فان المسألة مسألة تاريخ وجغرافيا وعلم اجتماع وأثنيات وأنساب . تضامني مع اخوتنا في بيروت ولبنان انساني بالدرجة الأولى ولكن لا أحد بمستطاعه ان يمنعني ان قلت : اللبنانيون أخوة وأقرباء لنا عن طريق النسب أيضاً.. أما مفردة بيروت فكافية لوحدها للأِشارة لساكنيها ، ولهذا جعلتُ عنوان القصيدة ( بيروت ) فقط دون زيادة ، لأن الأسم يكفي.
سلمتَ ابداً أخي العزيز أحمد ودام حرفك الجريء الساطع ..

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

يقول لوركا: على الشاعر أن يضحك ويبكي مع شعبه."

ويقول الزهاوي:
غذا الشعرُ لم يهززْك عند سماعهِ
فلـيسَ خـليقـاً أنْ يُقـالَ له شـعرُ

وهزة الشعرِ هي هزةُ العاطفةِ والمشاعر الفيّاضة. فالشعر دونهما بقى كلاماً وصّافاً أو فكراً مجرّداً أو صوراً من غير حرارة، حتى لو كان عاليَ النبرةِ ، غزير المعاني، بليغ الأسلوب، محكم السبك.
قصيدتك هذه فيها المشاعر دفّاقةً، والعاطفة جيّاشةً، والمرور بمأساة ومكانة لبنان في حاضرة العرب مذكورة بتعداد شعريّ منساب. أما المعاني والسبك والبلاغة فهي تحصيل حاصل شاعر كبير، متمكن من ادواته بامتياز.
وأما بيروت فمتفائلون بعودتها منارةً مشعةً بكل ألأوان الحياة واللجمال والثقافة والفن الرفيع. فلولا التفاؤل لجمدت الحياة عند نقطة الصفر.
محبتي
عبد الستار

عبد الستار نورعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز الشاعر عبد الستار نور علي ..
تحياتي ..
جميل بالفعل ان تستهل تعليقك بمقالة للوركا الاندلسي الاسباني الرائع شعراً ومضموناً انسانياً وشباباً وبهاء طلعة .. كنت أقرأ له بعض القصائد المترجمة الى العربية من أيام العراق ، وكانت نصوص له تمر علينا نحن طلبة الماجستير في الأدب المقارن في جامعة برلين ، ولم أزل أتذكر ما قاله بابلو نيرودا عنه وهو يرثيه ، وأي رثاء في كتابه ( أعترف انني قد عشتت ) الذي اعتبره من أجمل كتب أدب المذكرات.. لكن الممتع في الأمر ان هناك شاعراً ايرانياً يقيم في برلين أعرفه وأعرف زوجته وابنته وهو شاعر جيّد ومثقف كان كلما يراني في برلين يقول لي انني اشبه لوركا تماما ، وانه كلّما يراني يتذكر لوركا .. كنت سابقاً حليق اللحية والشارب وشَعري أطول مما عليه الآن وفي نفس السن تقريباً الذي كان عليه لوركا قبل ان يرحل برصاص الفاشست . والفاشست موجودون في كل مكان وسيوجدون في كل زمان ان لم تتعاون الارادات الخيرة والهمم العالية والمواهب الفذّة في سبيل القضاء عليهم قبل ان يقضوا على البشرية . واذا كان الشعر يهزُّ العاطفة والمشاعر فليكن حليفنا ونصيرنا ضد الآخر الذي يريد اذلالنا وتروعينا والاستهانة بحريتنا وكرامتنا واستقلال رأينا بل وبحياتنا برمَّتها .. غابت أصوات كثيرة من بيننا أخي عبد الستار وانشغل آخرون بالسفاسف والسخافات والأراجيف والمصالح االشخصية التافهة مما سهل استهداف الشاعر الهادف الى الأسمى والأنبل والأكرم اِذْ بقي وحيداً أعزل ، رجعُ صوته في كثير من الأحيان هو صدى صوته نفسه ، بينما انشغل الآخرون بالمنح والجوائزوسماع المديح السخيف المغرض القادم من أوساط متجبرة أو ذليلة في حفلة التخدير المتبادل التي ضمّت المدمنين.
دمتَ ضميراً حيّاً ، وشاعراً مبدعاً حرّاً وواعياً لواجبه الانساني أخي عبد الستّار.

كريم الأسدي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5087 المصادف: 2020-08-09 03:04:46