 نصوص أدبية

تَحولاتُ الزير سالم النحوية

ريكان ابراهيمقد صرتُ مفعولاً وأطلبُ من أخٍ

لي في الرضاعةِ أنْ يكونَ

الفاعلا

وسألتُهُ جرَّ الحروفِ

نيابةً

عنّي فقد أدْمَتْ لديَّ الكاهلا

عربيةٌ لغتي وإعرابي لها

أغرى دموعي أنْ تسيلَ جداولا

وكُليبُ كان كما يُسمّيهِ أبي

كلباً....

له جَدٌّ يُسمّى وائلا

هو مقول القولِ الذي إعرابُهُ

أنْ لا محلَّ له.. ...فأصبحَ فاشلا

فلأجلِ أنثى من أباعرِ

عَمِّهِ ....نسيَ الحصافةَ حينَ

أصبحَ جاهلا

أنا كنتُ زيراً للنساءِ وللطِلى

أُرخي على كتِفِ الزمانِ

جدائلا.....

والمُبتدا مِنّي بلا خبرٍ لهُ

فبهِ الكفايةُ أنْ يكونَ

القائلا

اليومَ خَمْرٌ....لا تقُلْ ماذا غداً

فلطالما صَدقَ المُؤمَّلُ آملا

بالأمسِ زيرٌ سالمٌ من

عيبهِ ، واليومَ زيرٌ صار عيباً

شاملا......

فغدوتُ (كان) وكان فعلٌ ناقصٌ

قد أودعتْهُ النازعاتُ

منازلا.....

وبلا جوابٍ قد تركْنَ تساؤلي

في مثلِ ماتركَ المُجيبُ السائلا

قِفْ لي ، أنا الزيرُ الذي ضَيّعتَني

... .ونسيتُ أنْ أُعطيك

شغلاً شاغلا

أنا جَدّكمْ، وكليُبُ ماتَ، وليس لي

إلاّ خطايا صِرْنَ فيَّ فضائلا

فاذا قرأتَ قصيدتي لا تبتئسْ

فقصائدي أمسَتْ لديَّ نوافلا

جَسّاسُ يعرفُ كُلَّ مفعولٍ به

كم ألفَ جَسّاسٍ يُسّمى باسلا

***

د. ريكان إبراهيم

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (23)

This comment was minimized by the moderator on the site

اليومَ خَمْرٌ....لا تقُلْ ماذا غداً

فلطالما صَدقَ المُؤمَّلُ آملا

بالأمسِ زيرٌ سالمٌ من

عيبهِ ، واليومَ زيرٌ صار عيباً

شاملا......

فغدوتُ (كان) وكان فعلٌ ناقصٌ

قد أودعتْهُ النازعاتُ

منازلا.....
---------------
د. ريكان نهارك تحولات أدهشتنا
أسجل أعجابي وجداً ولا أخفيك رغم ما بين كلمات النص من ألم مستور ، لكني ابتسمت لحالنا
صباحك أغنية
احترامي واعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة المبدعة ذكرى لعيبي شكرا لهذة الملاحظات الدقيقة والسبر الرائع لتاريخ صرنا نشفق على عدونا ان يقرأه .تحياتي اليك

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر د.ريكان ابراهيم
جميل ماتناولت من موضوع لصق بتاريخنا واحيانا
يوجد من يتفاخر بهذه المأساة التي تسجل ضدنا لا
لنا ...
فاذا قرأتَ قصيدتي لا تبتئسْ

فقصائدي أمسَتْ لديَّ نوافلا

جَسّاسُ يعرفُ كُلَّ مفعولٍ به

كم ألفَ جَسّاسٍ يُسّمى باسلا
....
دمت مبدعا بامتياز

رند الربيعي
This comment was minimized by the moderator on the site

رند الربيعي الشاعرة الملهمة .صحيح كل ما ذهبت اليه وهو عامل مشترك في الفهم بيننا . تحياتي اليك يا رند

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة موغلة برمزيتها في بحر اللغة العربية العميق وأبطال الحادثة التاريخية
لحرب البسوس ...تحية تليق الشاعر د. ريكان إبراهيم
ودمت في رعاية الله وحفظه.

تواتيت نصرالدين - الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الرائع تواتيت
اشكرك على رضاك عن القصيدة وما هدفت اليه من رموز

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

نشيد يستحضر الصحراء ليمدِّنها رغماً عن أنفها !
وموسيقية تجعلك تحس بأنك تقرأ على البحر الكامل لأول مرة !
لك المحبة والتقدير

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

هكذا انت يا سامي ايها الشاعر الكبير . عندما ترضى عن نص يتحول النقد عندك الى غزل . احييك سامي العامري

د. ريكان إبراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

ريكان ابراهيم الشاعر المبدع والنطاسي الحكيم
ودّاً ودّا

جَسّاسُ يعرفُ كُلَّ مفعولٍ به
كم ألفَ جَسّاسٍ يُسّمى باسلا

باختصار : هذه القصيدة من أجمل ما قرأته للشاعر , قصيدة فاتنة تنساب بعذوبة ولكنَّ القارىء الذي
يتمعّن في مغازيها الجوانيّة سيجد متعة أكبر وأغزر وأدسم .

قصيدة عمودية بعيدة كل البعد عن النظم , قصيدة لا يكتبها إلا شاعر شاعر .

عربيةٌ لغتي وإعرابي لها
أغرى دموعي أنْ تسيلَ جداولا

دمت في أحسن حال يا استاذ ريكان .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

جمال مصطفى الكبير دائما . كل مرة اقرأ نقدك لقصائدي اتحين فرصة انك نسيت شيئا لم تكتشفه فافشل . بوركت نباهتك وتكامل ذائقتك .

د. ريكان إبراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الحبيب الدكتور ريكان ابراهيم

عندما سمعت هذه المعلقة بصوتك الرخيم قبل اسبوع، استمرت تردداتها في أذني لأيام..وكنت تواقاً جدا لقرائتها هنا على صفحات المثقف الغراء..

عربيةٌ لغتي وإعرابي لها
أغرى دموعي أنْ تسيلَ جداولا


ما اعظم هذا التعبير...

دمت بخير أيها الشامخ ابدا

عامر السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

المبدع الرائع عامر السامرائي . كم جميل عندي ان اسمع رأيك فانت مهم جدا يا عامر عندي .

د. ريكان إبراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

قد صرتُ مفعولاً وأطلبُ من أخٍ
لي في الرضاعةِ أنْ يكونَ
الفاعلا
وسألتُهُ جرَّ الحروفِ
نيابةً
عنّي فقد أدْمَتْ لديَّ الكاهلا
عربيةٌ لغتي وإعرابي لها
أغرى دموعي أنْ تسيلَ جداول
د.ريكان ابراهيم طاب يومكم بالخير والبركة
قصيدة اكتنزت بالاحداث التاريخية ومنها حرب البسوس
تناول فيها الشاعر صيغتين هما الماضي بكل احداثه التي خصها بالرموز
كليب،وائل،وجساس واولئك الرؤوس الحقيقة للحرب الطاحنة التب بدات بقتل الناقة والتي استمرت اربعين عاما
واحداثها معروفة،استخدمها الشاعر للمقارنة بحدث حاضر (المعنى في قلب الشاعر)،اي انه استخدمه كمثل للمقارنة
وقد وظف الفاعل والمفعول وحروف الجر كناية عن الاشخاص
فمثلا قال جر الحروف وهو يقصد بذلك القوم او الجمع الذي ارهق كاهله
والقصيدة تمثل الصراع بين قوتين متمثلا بجساس الشجاع وكليب الباغي
ثم قصة الانتقام المعروفة بين جساس وكليب الذي كان صهره
وحقيقة فقد ابرع الشاعر الكبير في تطويع الاحداث وصولا الى مبتغاه
دام حرفكم استاذي وابي الكبير
ودمتم في رعاية الله وحفظه

مريم لطفي
This comment was minimized by the moderator on the site

اهلا ومرحبا بالغالية مريم لطفي . كان عين الصواب كل ما خطر لك في تحليل القصيدة نفسيا وتاريخيا . ان هذا دليل وعيك الكبير في الانتبا٥ الى الرمزية في القصيدة .اشكرك ابنتي

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذي الكبير لقد لبيت طلبكم بكتابة مقال عن تاثير الهايكو على النفس من خلال تجربتي الشخصية وارجو ان اكون وفقت بذلك مع خالص امتناني وتقديري

مريم لطفي
This comment was minimized by the moderator on the site

من كانَ خِنْذيذا ً يقودُ جحافلا ً

قد باتَ في جوفِ الحفيرةِ نازلا

نبْلُ المنيةِ بالأنام ِ بصيرة ٌ

لابد يوما ً أن يُصِبنَ مَقاتلا

لا "تمنع الصرفَ " السنون وإنما

بصروفها شهدتْ حكاياتُ الأُلى

كن في إستباق ِ الخير ِ "نائبَ فاعل ٍ"

ان لم تجد وسعا ً وإلا " فاعلا "

كن "فاعلا" تقديرهُ هوَ لا تذع ْ

فالله لا ينسى لخير ٍ عاملا

لا "تجزمنَ" الرأي َ دونَ تثبت ٍ

فلطالما عاد َ الجَزوم ُ و بدّلا

عبد الله
This comment was minimized by the moderator on the site

نحن بانتظارك ان شاء للله يا مريم

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

د ريكان ابراهيم الشاعر المُلهِم المُلهَم ... تحيات وامنيات بالعافية...جميلة وممتعة ومثيرة هذه القصيدة..وذلك لان استخدام تفاصيل وادوات اللغة العربية في القصائد ليس بجديد ولكنه غالبا ماكان ينتج قصائد تعليمية تقريرية ومباشرة قريبة من الاكاديمية وبعيدة عن الشعر الا ماندر... وهذه القصيدة من اجمل ال ماندر ... كان استخدام اي اداة لمعناها الخاص في البيت وليس لمعناها في القاموس... لم يكن ريكان ابراهيم يتحدث عن الزير سالم بالذات بل كان يتحدث عن تاريخ كان ويمتد وسيكون... تاريخ له علاقة بالموروث ومخرجاته ...كان يتحدث عن الوجه الاخر للاسماء اللامعه التي رصعت الموروث العربي ... يتحدث عن البُعد الاخر للكنى والالقاب التي حازتها اسماء مرت في سماء العرب لو تلمّسنا الان اثرها لما وجدنا اثرا يُفتَخَر به كما نجده لغيرهم من العلماء والادباء والفلكيين والفيزيائيين وغيرهم....ريكان ابراهيم يريد ان يقول ان مجرد اجادة استعمال السيف والمقدرة على القتال لايجعل من المرء فارسا... فالفارس صفة معنوية لاخلاق اخرى قد تكون اهمها منع وقوع حرب وحقن دماء رغم المقدرة على خوض الحرب وسفك الدماء. ... الدكتور ريكان ابراهيم اعجابي الكبير بالشفافية والرومانسية التي استخدمت بها ادوات اللغة وطريقتك الرائعة بالايحاء والرمزية في هذه القصيدة التي اختصرتها بالبيتين الاتيين:

وكُليبُ كان كما يُسمّيهِ أبي
كلباً....
له جَدٌّ يُسمّى وائلا
(( المتسبب بالحرب ))

جَسّاسُ يعرفُ كُلَّ مفعولٍ به
كم ألفَ جَسّاسٍ يُسّمى باسلا
(( قاتله))
لك الحب والاعجاب الدائم .

احمد فاضل فرهود
This comment was minimized by the moderator on the site

احمد فاضل اخي الناقد الرائع الملتفت الى اقل القليل من المفردة النقدية . كل ما ذهبت اليه في القصيدة صحيح وقد التقطته يا احمد ببصيرة نافذة .تحياتي اليك

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر السيد عبدالله شكرا لهذه المحاكاة الشعرية وايقاع الحافر على الحفر بتنطيق النحو العربي . تحياتي

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

التاريخ يعيد نفسه يستنسخ الأحداث والحماقات المرهقة للسواد يقولون .. الاباء ياكلون الحصرم والابناء يضرسون ..وانا اقول الكبار يلبسون تيجان البغي والحماقة والصغار يعمهون ويموتون صرعى الغرور .
قصيدة عمودية ترتدي الحداثة بردة
بوركت قصيدة موفقة بحق .

سمية العبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

شعر ينهمر كشلال مطر صاف يبعث البهجة في القلوب
د ريكان شاعر كبير حقا
قصي عسكر

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الاديب المبدع قصي عسكر .سعيد انا بمرورك على القصيدة واشكر لك رضاك عنها

د. ريكان إبراهيم
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5130 المصادف: 2020-09-21 04:52:27