 نصوص أدبية

لم يولدوا غجرا

سمية العبيديتغازلنا المنافي

لتحضن أوهامنا على مضض

لستين أُخرى، والقلوب فرار

راحاتنا في يد الأطفال شاحبة

وعيوننا وعد خرافي المعاني

ونعالنا مرفوضة من أيما

صحراء أو جبل

لا شيء يعرفنا هنا

على مر السنين الشح .. لا شاهد

فالمسافات التي قطعت منا

وجوه أديمها

محت قاماتنا الملغاة

كالمدن المبادة

استراحات الأرامل

في محطات الوقوف تبددت

كالرمل من وجه الكثيب

لا شيء يحلف إننا كنا هنا

لا موت للجواب  ..  لا صوت للجواب  ..

لا هرب

خيمة الترحال مثل قلوبنا تجب

لا سجف لمن جبل الترحل ..

لا جدار

لم يولدوا غجرا

في عيون الطفل ينطق بؤبؤ

: يا ااااا متى نصل؟؟؟

جب وراء الجب صاح بها السراب

فرغ الجراب بنا أو امتلأ الجراب

تلملمنا    تبعثرنا الأماني

غلٌّ خطانا ..  و دروبنا شلها التعب

ووشاح أُمي

السافرته الريح جنحا طيبا .. لغب

وعظام جدتنا التي رقدت

هناك نسية

قبر بلا شاهد

فهلا ذكرته بالخير يا سحب

موت الرجال فريضة

ولكن ميتة الأوطان ما تجبُ

فرب بطاقة نطقت

ورب بطاقة تمنح الانسان

نحلته وألوانه

ورب بطاقة بها يعرف الجواب جيرانه

(فان أكلت قيعتك الجرذان

لا تلبث يا ولدي انسان

بل شبح المنافي السود

والزمن  الجبان)

***

سمية العبيدي

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

خيمة الترحال مثل قلوبنا تجب

لا سجف لمن جبل الترحل ..

لا جدار

لم يولدوا غجرا

في عيون الطفل ينطق بؤبؤ

: يا ااااا متى نصل؟؟
استاذتي ووالدتي الفاضلة سمية العبيدي طابت اوقاتك بالخير والبركة وتحية طيبة تليق بقلم يرسم الحياة كلمة وموقف
نعم أستاذتي هو حديث المنافي وسطوة الترحال الذي لم يبق ولم يذر يبدد احلام ويستهجن اخر بحثا عن الامان ،يدفع الإنسان فيها ضريبة عمره غربة واسى في ارض ليست ارضه وسماء ارهقتها الغيوم
لا يسعني إلا أن أقول أبدعتي واجدتي والدتي القديرة
دام مداد قلمك المبدع
ودمت بخير وامان

مريم لطفي
This comment was minimized by the moderator on the site

الحمد لله شكرا شكرا
الذي ينطقنا بالحق ويخرسنا عن الباطل وهو القادر أن يعيدنا لما تعودناه من امان وسلام وهدوء وسكينة واستقرار ويجعل وطننا جنة ويمتعنا بخيرها وعذب مياهها .
عزيزتي شكرا لمرورك
دمت بخير وارف وعميم

سمية العبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

{ جب وراء الجب صاح بها السراب
فرغ الجراب بنا أو امتلأ الجراب
تلملمنا ... تبعثرنا الأماني
غلٌّ خطانا .. و دروبنا شلها التعب
ووشاح أُمي
السافرته الريح جنحا طيبا .. لغب
وعظام جدتنا التي رقدت
هناك نسية
قبر بلا شاهد
فهلا ذكرته بالخير يا سحب }

استاذتنا الاديبة المبدعة
سمية العبيدي
سلامي واحترامي

قصيدة ترتكز بعمق وأسى وفجيعة على ثيمة جوهرية في حياة البشر عموماً
وحياتنا نحن العراقيين بشكل خاص ...
أَلا وهي ثيمة المنفى بوصفه قضية جوهرية ووجودية وروحية .

عفواً استاذه سُميّة :
أَحببتُ ان اسألك مستفسراً حول مسألتين اعتقدهما مهمتين :
كنت قد لاحظتهما في المقطع الاخير من قصيدتك ؛ والذي هو : :

(فان أكلت{ قيعتك} الجرذان

لا تلبث يا ولدي انسان

بل شبح المنافي السود

والزمن الجبان)

وتساؤلي يتكوّن من شقين ؛ وهما :
اولاً : لماذا قمتِ حضرتك بحصر المقطع بين قوسين ؟
ثانياً : هل ان مفردة { قيعتك } التي وضعتها انا بين قوسين صحيحة ام انها خطاً طباعي ؟
وتعنينَ بها { قُبَّعَتك } ؟

شكراً لك استاذتنا الأديبة المثابرة لأنك فتحتِ شهيتي
وحرّضتِ مزاجي على القراءة والتلقّي والتعليق والتساؤل
دمتَ بعافية وشاعرية وابداع
وأطال الله في عمرك مبدعةً خلّاقة .
مع أَجمل تحيات وأَطيب أُمنيات : ولدكِ وأخيك الشاعر البابلي : سعد جاسم

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

سعد جاسم شكرا لكرم مرورك بنصي هذا وشكرا لرأيك بما أكتب اما عن سؤاليك فالثاني
قيعة هي الأرض المستوية الجرداء وهي لفظة قرآنية
اما عن السؤال الأول فأنا قد وضعتها بين قوسين لأنها لب الموضوع فالإنسان بلا وطن يعني ويساوي لا شيء .

سمية العبيدي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5138 المصادف: 2020-09-29 05:09:40