 نصوص أدبية

تأشيرة شعرٍ إلى جنّةِ "رابعة"

ذكرى لعيبينصوص خارج السرب

قلمي طافحٌ بالحكاياتِ

لكن فمي لن يعينني على التصريحِ!

قلتَ لي ذاتَ بكاءٍ:

إنّي تعويذتكِ التي سقطَتْ من جيبِ السماءِ

فاحتفظتَ بي في جيبِ عمرِك

وقلتُ لك ذاتَ لقاء:

إنّكَ وريقةٌ سقطتْ من شجرةِ اللهِ، فتكاثرَتْ حتى ظللت فيافي الوطنِ

منحتكَ أنفاسَ الصباحاتِ كلّها

وقفلتُ نوافذي

منحتكَ مفاتيحَ الأنهارِ كلّها

ونسيتُ ظمئي

منحتكَ ضوءَ مساراتِ النجومِ كلّها

وغرقتُ في ليلي

لا، "عاديّ جدّاً" كنتُ أقولُها لكَ وأنا مجروحةٌ، ولم يكنْ وداعُك عاديًّا أبدًا

وكنتُ أكتبُها، وأنا أتألّم عندما تخبرُني أنّكَ غيرُ قادرٍ على لقائي!

ليسَ "عاديّا" عندما تقطع مكالمتي لتتواصلَ مع مكالمةٍ أخرى – تخبرُني أنّها من أهلكَ- وقلبي يخبرُني أنّها من أخرى!

لكنّي كنتُ أقولُ لكَ: عاديّ جدٌّا لا تهتمّ ، أو : " ولا يهمّك"

والموقفُ كانَ يهمّني كثيرًا

أتعبني انتظارُ ذاكَ الفرحِ المأمولِ!

" نثرت العمر بدروبك واگول ادوم"

ولم تدمْ غيرُ أوجاعي المتخمةِ بانتظاركَ

ولم تدم غيرُ المراراتِ المضمّدة بصوتكَ

ولم تدم غيرُ المساءاتِ الباردةِ التي تقفزُ أمامَ مرآتي كلما حاولتُ أن أدفئَ عينيّ بصورتكَ

ولم تدم غيرُ " طيوفك ضيوفي بصحوتي وبالنوم"

"عاديٌّ جدًّا" قلتها لك حين تنصّلتَ من مسؤوليتكَ كـ " رجل"

وليسَ عاديًّا في الحقيقةِ، لأنّي بعدها تقمّصتُ دوركَ، ودورَ نقاطِ الضوءِ التي نثرتُ بياضَها فوقَ صخورِ السنواتِ.

وكنتُ أستعينُ بجيوشِ النخلِ، كلما داهمَني جوعُ المشاعرِ

وكنتُ أطردُ الحيفَ، وشحّ المسرّاتِ، وأبقى متأنّقـةً،

 أتمدّدُ بينَ حدقةِ الوطنِ والذاكرةِ،

وأنحسرُ كقطعةِ ثلجٍ لمسَها لهيبُ شوقٍ..

وداعة اللهِ

وبيع كل شوگي وتكـَتــّر

وانسه كلشي

ابداعة الدمع التطشــّر

ومن تروح وتذكر احچاياتنه

ومن تغني الوحدك اغنياتنه

احچي الكل البلابل شوگنه

واذكر اغصان الي فَـيـّت فوگنه

واسگي من دمعك عشگ ورداتنه

سأتبعُ الحقيقةَ ، صوتَها ، وظُلّها ، بنيها وبناتَها، وأقفُ فارعةً مثل تأشيرةِ شعرٍ إلى جنّةِ  "رابعة"

وأنتَ ستحملُ فأسَ خيباتكَ، وتحرثُ وجوهَ أكاذيبكَ

"عاديٌّ جدًّا" حينها عندما نلتقي في باحةِ اللهِ ، سأسألكَ: بأيِّ ذنبٍ مسحتَ تواريخي؟

***

ذكرى لعيبي

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (48)

This comment was minimized by the moderator on the site

يا لك من امرأة صبور و يالقلبك الطيب من أكاذيب الهوى
المزعوم عزيزتي كم ضيعت أعمار ومزقت قلوب .
كوني قوية لا تستسلمي لليأس والكآبة
قصيدتك مشحونة بالمشاعر واحساسك الشفاف كماء رقراق ينساب في نهر ظليل
دمت بخير وفرح

سمية العبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

مساء الخيرات والعافية عزيزتي سمية
هذا النص ضمن نصوص بهذا النمط لمشروعي القادم " نصوص خارج السرب" اتناول فيه بعض معاناة المرأة ، رسائل عتاب وحب وندم وكبرياء وووو،، مجموعة مشاعر من واقع عاشته وتعيشه أكثر من امرأة
كوني مطمئنة أنا بخير وأمل وسعادة ، لكني أتقمص دورهن وأكتب..
محبتي وشكري الجزيل لحضوركِ الطيب

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

كيف تظلل الكلمات الوارفة رمضاء الذاكرة، وكيف تقف النخلة على ساق واحدة في وجه العاصفة،

تستجير الإجابة بكلماتك سيدتي الشاعرة، لأنها تعلم أين أرض الخلاص.

لا تضاهي عاطفة النص الصادقة إلا سلاسة اللغة التي حملته عاليا فشارف جنة الحقيقة.

حفظك الله سيدي الكريمة ورزقك المسرة والفرح الحقيقي.

دمت في كل خير وعافية.

ياسين الخراساني
This comment was minimized by the moderator on the site

يسعد مساك بكل الخيرات أيها الياسين
أسعدني حضورك وكلماتك الراقية ..
ممتنة جداً
اعتزازي واحترامي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة ذكرى لعيبي
.
كم متخمة حروفك هذه بالاوجاع والانتظارات
على دكة تحرق القلوب
لك كل السعادة عزيزتي

رند الربيعي
This comment was minimized by the moderator on the site

الرند العزيزة
مساء المحبات والخيرات
هي أوجاع وانتظارات نساء كثيرات ربما لايستطعن البوح ، فاستعرت منهن قلوبهن وآهاتاهن لأكتبهن
محبات لحضورك

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزتي الشاعرة المتألقة باحاسيس الحروف والمتمكنة في رسم الصور الحية المؤثرة في النفس ودموع القلب اجدت رصد الذات الموجوعة بالخيانة بكل لهجات المحبين وازلت لثام وقعها على الجروح بكل عنفوان المرأة الصابرة ..هكذا هي الأنثى الوقورة تصون ولا تصان بحيف قلب لا يخشع بوجودها....
سلم البوح وينابيع المداد العذب
دام ابداعكم والرؤى المرهفة
سلام الورد وانهار سعادة

إنعام كمونة
This comment was minimized by the moderator on the site

حبيبتي مبدعتنا الإنعام الجميلة
أسعدني جداً حضوركِ وتعليقكِ ، بل أضاف للنص بريق المرأة التي تشبهني ربما..
سلم هذا الحضور الراقي
محبتي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

هذا النص لعوب.
لا يمكن ان ينتمي لأي مدرسة من الفنون المعروفة سوى الكتابة.
حتى للمفردات من قاموس الفصحى و العامية.
انها تجربة بدأت بالتعرف إليها عند فؤاد الركابي و لكن وصلت لذروتها عند سعيد الكفراوي و يوسف القعيد.

صالح الرزوق
This comment was minimized by the moderator on the site

دكتور صالح يسعد مساك بالخيرات
"لا يمكن ان ينتمي لأي مدرسة من الفنون المعروفة سوى الكتابة." / لهذا اسميتها : نصوص خارج السرب
عندما أكتب لا أنظر للصنف ولا للمسميات أو الأسماء ، أكتب ما تريد أن تبح به " ذكرى" قد تكون جمرة كلمة ، وقد تكون ندى كلمة
الكبير سعيد الكفراوي ، قال في لقاء له : "نحن لا نكتب، الحياة تعلمنا كيف نكتب، كما يقول أحد الأدباء، نكتب مستعينين بالخبرة وليس بالواقع، ونحن لا ننقل الواقع، بل يمر من خلال مخيلتنا ليكون فناً"
نعم الحياة تعلمنا كيف نكتب
شكراً لحضورك الكريم دكتور
احترامي واعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

منحتكَ أنفاسَ الصباحاتِ كلّها

وقفلتُ نوافذي

منحتكَ مفاتيحَ الأنهارِ كلّها

ونسيتُ ظمئي

منحتكَ ضوءَ مساراتِ النجومِ كلّها

وغرقتُ في ليلي

هذه معاناة الامرأة العربية، أو لنقل العراقية، والجنوبية خاصة، تعطي كل شيء في سبيل الامل الذي قد يتحقق
وقد يتلاشى، وحتى الخيانة لا تصبح حقيقة مع وجود بصيص امل بالتراجع.
دمت ودام قلمك البهي

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

دكتور عادل يسعد مساك بالخيرات والمسرات
ديدن المرأة - الجنوبية - الحرّة وليس كل جنوبية ، هو العطاء بل أحياناً تقضم قلبها لتطعم المقابل ، لكن..
ممتنة جداً لحضورك الطيب
احترامي واعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

أجمل الحيات ست ذكرى
يسعدني تألقك في اكتشاف المعنى من البعيد أو المستبعَد
مساؤك بهجة

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

العامري ساحر الحرف
جزيل الشكر لمتابعتك واهتمامك وحضورك
يسعد مساك بكل الخيرات
احترامي واعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

المبدعة المتألقة ذكرى لعيبي

تحيّة اعتزاز

مزاوجة جميلة شحنت البوح الشعري بطاقة تعبيرية عارمة ، تمسك
بالمتلقي وتأخذه إلى مكامن الجمال والترقب واللهفة بجمل شعرية عذبة تنساب برقة يخالطها حزنٌ شفيف ، وصور ترسم بانوراما الروح بكلِّ تجلياتها عبر تدفقها ساخنة بإحساس متوقد ، بُورك حرفك شاعرتنا ذكرى ...

د. سعد ياسين يوسف
This comment was minimized by the moderator on the site

دكتور سعد يسعد مساك بكل الخيرات والعافية
حضورك بهجة
وتعليقك بطاقة تهنئة لدخولي عالم جديد من الكتابة - هكذا قرأت - كلماته
شكري واعتزازي واحترامي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

وكنتُ أطردُ الحيفَ، وشحّ المسرّاتِ، وأبقى متأنّقـةً،
أتمدّدُ بينَ حدقةِ الوطنِ والذاكرةِ،
وأنحسرُ كقطعةِ ثلجٍ لمسَها لهيبُ شوقٍ.

ذكرى لعيبي الشاعرة الرهيفة
ودّاً ودّا

في هذا النص الشعري المفعم بعاطفةٍ تترقرق صافيةً كماء ينبوع
تأخذنا الشاعرة الى حدائق غنائية ظليلة في قلب امراةٍ ينبض .
حتى المقتبسات داخل النص جاءت دافئة تتدفق بعفوية حتى النهاية .
( إنّي تعويذتكِ التي سقطَتْ من جيبِ السماءِ )
ذكرى لعيبي شاعرة تكتب قصيدتها ولا تقلّد غيرها .
دمت في صحة ٍ وإبداع سيدتي

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

أيها الجمال المصطفى نهارك ورد ونوّار
" ذكرى لعيبي شاعرة تكتب قصيدتها ولا تقلّد غيرها ." هذه العبارة عندي شهادة مهمّة من قلم له مكانته
ألف شكر لهذا الحضور
اعتزازي واحترامي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

المبدعة بحق ذكرى لعيبي . هذا نص انثوي بلا مراء . هذا نص يفضح المسكوت عنه
بناء شعري سامق . مشاكسة تنفع للمصارحة . هذه هي العواطف الصادقة

د. ريكان إبراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

د ريكان صباحك خيرات وعافية
رأيك بالنص زادني حماس للأستمرار في تكملة مشروع " نصوص خارج السرب"
جزيل الشكر والتقدير
احترامي واعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرة الهم.. الرقيقة ذكرى لعيبي

مودتي

منحتكَ أنفاسَ الصباحاتِ كلّها
وقفلتُ نوافذي
منحتكَ مفاتيحَ الأنهارِ كلّها
ونسيتُ ظمئي
منحتكَ ضوءَ مساراتِ النجومِ كلّها
وغرقتُ في ليل


انها اللوعة التي ترسمينها بقدمين وهي تتجول بك حاملة كل هذا البهاء
لائذة بمحطات من حكاية شاسعة الألم.. متخمة الانتظار..

نص يبهرنا بما انتزعه منك..

دمت بكامل الصحة

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

ايها الحلفي العزيز
طاب نهارك بالخيرات والمسرات
" انها اللوعة التي ترسمينها بقدمين وهي تتجول بك حاملة كل هذا البهاء
لائذة بمحطات من حكاية شاسعة الألم.. متخمة الانتظار.." وأنا ابهرني هذا التعبير !
لقلبك السعادة والصحة والسلامة
اعتزازي واحترامي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

نص عذب
يوائم بين الفصحة والعامية العذبة بسلاسة
لغوية لافتة للانتباه
..............................
الشاعرة المبدعة
ذكرى لعيبي
دام ابداعك .

سالم الياس مدالو
This comment was minimized by the moderator on the site

صباح الخيرات أستاذ السالم القدير
جزيل الشكر والتقدير لحضورك الكريم
احترامي واعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدتي الاديبة العالية الهمة ذكرى لعيبي
كل القصيدة رائعة آسرة والاجمل ما فيها هذا التضمين الذي انتقيتِه
وكأنها بهارات لتزداد شهية القراءة اكثر من مرة
اعرفك شاعرة متنوعة وقاصة قديرة وتتقنين الشعبي الموغل في اعماقك
وافر الابداع والتنوع سيدتي ام احمد

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

نهارك يجود بالخير أيها الجواد العزيز
يسعدني رأيك ويبهج حروفي
أشكر ثقتك بقلمي وأنت المتابع والمشجع منذ بداياتي هنا ..
اسأل الله أن يحفظك من كل هم وسوء
اعتزازي واحترامي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة المبدعة ذكرى لعيبي
نص جميل
مزج رائع بين الفصحىى والعامية
بلغة سلسة وشفافة
دام ابداعك .
ا

سالم الياس مدالو
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر أستاذ سالم
طاب صباحك بكل الخيرات والمسرات
أشكرك جداً لحضورك الكريم
احترامي واعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

السيدة ذكرى الأديبة المتألقة
هل يمكن أن تسعدنا جراح الآخرين
سعدت جدا بهذا النص الذي تفوح منه رائحة الجراح وهذا سرّ جماله
تحيتي لقلمك
قصي عسكر

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب الانسان المثقف دكتور قُصي
إن تُرجمت إلى نص أو لوحة ، حتماً سنرى جانبها الذي يلمس أرواحنا، وقد يحاكي جروحنا نحن أيضاً، لهذا نشعر بشيء من السعادة..
ممتنة جداً لحضوركَ النبيل
اعتزازي واحترامي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيزة الغالية.

ذكرى

منحتكَ أنفاسَ الصباحاتِ كلّها
وقفلتُ نوافذي
منحتكَ مفاتيحَ الأنهارِ كلّها
ونسيتُ ظمئي
منحتكَ ضوءَ مساراتِ النجومِ كلّها
وغرقتُ في ليلي

المرأة. العربيّة. مشروع دائم للعطاء. والتضحية والتفاني

وهذا يشجّع. الرجل على الفرعنه والإستكبار وأحيانًا

النذالة.


وداعة اللهِ
وبيع كل شوگي وتكـَتــّر
وانسه كلشي
ابداعة الدمع التطشــّر

مودتي ودعائي

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي الشاعر د مصطفى
نهارك قدّاح ونوّار
نعم مع كل الأسف - الأغلبية -
ممتنة جداً لحضورك الكريم
اعتزازي واحترامي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة الرهيفة ذكرى لعيبي
تحايا و ورد

هذا البوح لا يحتاج الى تأشيرة كي يتسربل
الى القلب ..
مزاوجة رقيقة فرحة تسر القارىء
أغبطك على ما جاء في النص من مباهج
و أنفاس حنين.

يسعدنا تألقك ايتها الإنسانة الرائعة

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

نهارك جوري أيها الزياد
يسعدني أن النص نال استحسانك ومنحك بعض المسرّة
ممتنة جداً لحضورك الكريم مبدعنا
احترامي واعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

قلمي طافحٌ بالحكاياتِ
لكن فمي لن يعينني على التصريحِ!

عندما يطفح القلم المميز عند الشاعرة المرهفة ذكرى لعيبي، وهي تحدق في أسفل البرج الذي شيدته في مخيلتها وفي أعاليه وتتسائل في نفسها: "أكمل البرج؟" وقبل أن تستيطع الإجابة، يصحو القلم..

وفي النهاية تقول لنا ذكرى : هذا قليل!

الصديقة العزيزة الشاعرة ذكرى لعيبي سيدة الحرف المميز
دمتِ بخير وعافية وألق دائم وكثير من السعادة

عامر كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

أيها العامر بالمحبة.. الصديق العزيز
يسعد مساك بالخيرات وبتلات الورد
" أ كمل البرج؟"
نعم هذا السؤال الذي سترّد عليه نجمة الحكي وهي تتربع أعلى البرج لتلامس قوس الله وفي قلبها لون فرح
جزيل شكري واعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

اعشق الفضاء الحر في الكتابة ، حين يبتدع الكاتب اسلوبه الخاص وليكن خارجا عن المألوف لأن هنا تكمن الروعة
تحياتي لمك ولابداعك

د هناء القاضي
This comment was minimized by the moderator on the site

حبيبتي دكتورة هناء
مساء الياسمين
وهذا الذي أحاول أن أصل إليه، كتابة نص يشبهني - يشبه ذكرى-
جزيل الشكر والمحبات صديقتي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديبة القديرة
نص شفاف مرهف ومفعم بلهيب مشاعر الوجدان , في احاسيسها الضاغطة على المرأة في الظلم والحرمان والمعاناة حتى في الحب والشوق . ذلك يحمل الوجدان اطنان من البوح والوجع , في الحكايات الطافحة بالوجع والجراح . يعجز اللسان في وصفها والتعبير عنها ( كلما اتسعت الرؤية ضاقت العبارة ) في هذه التعويذة التي سقطت من جيب السماء ودخلت في جيب القهر . انها وريقة سقطت من شجرة الله . وتناثرت في فيافي الوطن , محثة حسرة وألم في انفاسها المخنوقة . بدلاً من ان تكون تعويذة لصباحات المشرقة , تضيء فسحة الحياة , وتكون فسيلة الحب عامرة في ازهارها الفواحة . لكن حدث العكس وتناثرت بذور الالم والوجع , والمكابرة على الاوجاع . تضغط على اسنانها وتقول ( لا تتم / لا يهمك ) لكن طيوفها اتعبت القلب والاحساس من طول السفر في ( الصحو والنوم ) التي تشل لهيب الشوق في جوع المشاعر الظامئة الى مياه الحياة العذبة . لكن صوتها يسقط في الفراغ . لذلك تنشد تأشيرة الدخول الى جنة ( رابعة )
سأتبعُ الحقيقةَ ، صوتَها ، وظُلّها ، بنيها وبناتَها، وأقفُ فارعةً مثل تأشيرةِ شعرٍ إلى جنّةِ "رابعة"

وأنتَ ستحملُ فأسَ خيباتكَ، وتحرثُ وجوهَ أكاذيبكَ

"عاديٌّ جدًّا" حينها عندما نلتقي في باحةِ اللهِ ، سأسألكَ: بأيِّ ذنبٍ مسحتَ تواريخي؟
انها حروف كتبت بحروف دموع الالم .
نص ينتمي الى كل الاشكال التعبيرية وتسمياتها . لان الاديبة بارعة في سكب المكنون الداخلي من البوح والوجع بأي صيغة ادبية تعبيرية كانت , لانها عواطف ملتهبة في حزن المرأة
تحياتي ودمت بخير وعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد الألق جمعة
يسعد مساك بالخيرات والمسرات والعافية
قراءة جميلة وتعريف دقيق بمكنون النص ، وهذا ليس بغريب عليك..
جزيل الشكر والاعتزاز لمتابعتك واهتمامك
احترامي وتقديري

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة المبدعة ذكرى

كلماتك مغسولة برهافتك، وأنتِ تنتضين براءتك الشفافة سلاحاً في وجه الغدر.
ومشاعرك مغسولة بحزنك الذي يقشّر الروح بعذوبته.
ذكّرني إحساسك بالغدر بقصيدة لشاعر فرنسي يدعى كلود روا (ترجمها الشاعر اللبناني المتميز بول شاوول)، وعنوانها "حبّي وغدرك"، يقول فيها:

* * * * *
في جوف قلبي
سُلَّمان كبيران من البلّور
من أحدهما يصعد ألمي
ومن الآخر تنزل سعادتي


في داخل قلبي
طاولة من البلور
يقامر عليها بورق اللعب
حبي وغدرك.
* * * * *
دمتِ ودام إبداعك

مع تقديري
تامي الشيخ علي

تامي الشيخ علي
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزتي الجميلة تامي
صباحاتكِ بهجة وحضوركِ عطر
"في جوف قلبي
سُلَّمان كبيران من البلّور
من أحدهما يصعد ألمي
ومن الآخر تنزل سعادتي"
اختيار دقيق وراقٍ وموافق لقلب النص..
سعدتُ جداً بهذا الحضور صديقتي
محبات

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة القديرة ذكرى لعيبي
تحية الود والاعتزاز
قصيدة جميلة في صياغتها وصورها ولغتها العذبة. هذه المزاوجة بين الفصحى والعامية تخلق حالة من التوازي/التوازن بين موقفين وحالتين هما اللتان تشكلان موضوع القصيدة: الوفاء من جانب المتكلم وعدمه من جانب المخاطب. كأن بناء القصيدة ونسيجها يحاكيان موضوعها. برأيي المتواضع، هذه الموائمة عنصر اساس من عناصر الفن الراقي.
دمت بكل خير وابداع...

عادل صالح الزبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

نهارك خيرات وعبق الياسمين دكتور عادل
عندما بدأت بهذا المشروع ، كنت متوجسّة من عدم استحسان القارىء أو المتلقي أو حتى أصدقاء وصديقات الكلمة ، لكن بطبيعتي أكتب ما أرغب وما أشعر به، وكنت كلما انتهي من نص وأعيد القراءة ، اتألم وأبكي وكأني لست بكاتبته، حينها قلت :هذه النصوص ستذخل ذوق المتلقي بالتأكيد.. ربما بسبب لهجتنا العامية التي تلسع الروح وتلچم ..
ممتنة جداً لحضورك الذي أسعدني
احترامي واعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

شفيقة الكلمة الرقيقة الشاعرة والاخت الراقية ذكرى لعيبي باقات ورد صباحية لكلماتك الشذية المفعمة بالوفاء والاحساس
ذكرى لعيبي تكتب مشاعر المرأة من زاويتها هي تقرا وتكتب الألم والمعاناة بعدستها الوفية لحواء فتبدع
هذه النصوص التي اسميتها خارج السرب استقطبت اسرابا للانضواء تحت أجنحتها فحلقت
بوركت ايتها الرائعة وبورك قلمك المبدع
مع خالص احترامي وتقديري

مريم لطفي
This comment was minimized by the moderator on the site

حبيبتي المريم ريشة الضوء المحلّقة في فضاء المثقف
صباحكِ بهجة ونور
ذكرى ذاتها تكتبني، وتكتبكِ، وتكتب الــ " هي" والــ " هنّ" .. نحن جذور النخلة، وجذوع البرتقال، وأوراق الياس والحنّة
والله يا مريم أشعر وكأن النساء جميعاً في قلبي ، أشعر بهنّ ، لهذا أكتب بأحساسهن ، حزنهن، فرحهن ..
محبتي ياقلبي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

{ أتعبني انتظارُ ذاكَ الفرحِ المأمولِ!

" نثرت العمر بدروبك واگول ادوم"

ولم تدمْ غيرُ أوجاعي المتخمةِ بانتظاركَ

ولم تدم غيرُ المراراتِ المضمّدة بصوتكَ

ولم تدم غيرُ المساءاتِ الباردةِ التي تقفزُ أمامَ مرآتي كلما حاولتُ أن أدفئَ عينيّ بصورتكَ

ولم تدم غيرُ " طيوفك ضيوفي بصحوتي وبالنوم" }

الصديقة العزيزة : ذكرى لعيبي
شاعرة الوجع السومري ...وساردة احزان ومسرّات جنوب الله

هكذا هي نصوص الوجع المُعتّق
هكذا هي نصوص البوح في اقصى تجلياته
والصراخ أحياناً حين يطفح كيل الخيبات والخسائر الباهضة الشجن
هكذا هي الكتابة الحقيقية والصادقة والمفتوحة على كل الاشكال والاجناس والرؤى والفضاءات

نص متوهج بثيماته المتعددة وأوجاعه وذكرياته واحلامه الخفيّة
أُحييك شاعرة وساردة تكتب بدم القلب وضوء الروح
دمتِ بعافية وألق وابداع
تحياتي والورد ياالذكرى الخالدة

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

مساء القدّاح والجوري أيها السعد
ماذا عساي أردّ على تعليق يشبه ذاكرة معتّقة بمواويل القلب، وأشجان الروح ، ذاكرتي التي لاتنفكّ منها الأزمان ولا الأماكن ..
نعم أيها السعد ، أجدت الوصف : " أكتب بدم القلب وضوء الروح"
ممتنة جداً لهذا الحضور الجميل
اعتزازي واحترامي

ذكرى لعيبي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5153 المصادف: 2020-10-14 05:02:57