خيرة مباركيإيهٍ زُليْخَة ..

لوْ تَدْرِينَ ما وجَعُ البِعَادِ

فِي كُلّ قافِيةٍ ،

تنُوخُ عصفُورةٌ حَالمَةٌ

مزَنّرَةٌ كاشْتِعالِ البيْلَسَان

إيهٍ .. لَوْ تدْرِينَ زليخَة

حِين تطيرُ الأحْلامُ كالمَنايَا

وتُغادِر في وَغَى جَداوِلِ الخِذْلانِ

لِي فِي هَذا السِّياجِ حَرَائقٌ

مِنْ عَويلِ المَطرْ..

تَشُقُّ دُخَانَ الأمْنِيَاتِ العَلِيلَةِ !!؟

أعْرِفُ صَمْتَ اللُّغَةِ

حِينَ يَتَخَطَّفُها الغُربَاءْ ..

يَتَقَاذَفُونَهَا إشَارَاتٍ .. إشارتٍ  بِخَرَسِ  الإيمَاءْ

هَذِه الزّحَافَاتُ نحْنُ خَلقْنَاهَا

وَرَفَعْنا عِمَادَهَا

بِمَرَارَة قَهْوتِنا

ولُهَاثِ الفَجْرِ فِي دِمَائِنَا ..

هَمستكِ ذَاتَ مسَاءٍ قَابَ فِعْليْنِ !!

ولَكِنّ النَّهْرَ لاَ يُجِيبْ

يَنْهَرُ دَمْعَتَهُ منْ ثِقَلِ مَوَازِينِي

تَشْطُرُنِي مَسَافَاتٍ وشَهِيقْ ..

فَمَنْ فتَحَ مَجْرَى النَّهْرِ فِي غَرَقِي

وعَصَفَ فِي مَصَبِّ نبْعي ؟!!

وَأنا التِي مَلأت صَمْت اللَّيْل بِطَرْقِ

أبْوابِ العاصِفَة

أنا أتَضَرّعُ للصّمْتِ أنْ ينْطِقَ..

فخُذِينِي إليْكِ.

خيرة مباركي -  تونس

من ديوان "مخاض الأشرعة"

 

محمد علي السنمارنامتْ عنِ العُرْبِ عينُ اللهِ مِن زمنِ

                القدسُ في غَيهَبٍ والداءُ في اليَمنِ

والنّاسُ في حَلبٍ يشكونَ مِن صَممٍ

                   عمَّ الورى فقُلوبُ الخلْقِ لم تَلِنِ

إنّي رأيتُ عراقَ الأمسِ قد نُسِفتْ

                   حتّى كأنّ عراقَ الأمسِ لم تَكُنِ

لا ترجُ مِن ربّنا ردّا إلى وسنٍ

                      فما لنا أملٌ في مَطلبِ الوسنِ

يا وَيْلتاهُ لِعُربٍ أم لسادَتِها

                     باعوا لأعدائِهمْ مجداً بِلا ثمنِ

لا كدّ عندَهُمُ إلّا كما خَطَبوا

                    كلامُهمْ أجوَفٌ قد ضرّ بالأُذنِ

هل تنهضُ العُربُ إن مُسّتْ كرامتُها

                   أم رقّ للحالِ قلبُ السادةِ الجُبُنِ

لم يُرزقوا القلبَ والعقلُ الذي لَهُمُ

                    مُخرّبٌ كَخرابِ البيتِ والمُدنِ

ما مُسّتِ العُربُ يوما في كرامتِها

             بل أنشبتْ في الحشا الأقوامُ والسُّننِ

حتى جرتْ خارجَ القتلى دماؤُهمُ

               مِثل العقولِ الجواري خارجَ البدنِ

وما على نشرةِ الأخبارِ أرّقَني

                    والحالُ في بلدِ الأعرابِ آلمَني

حتى إذا خضتُ شعراً في هِجائهمِ

                  أُلقيهِ هبّتْ ملوكُ العُربِ تمنَعُني

يا عُربُ قومي ففيكِ العارُ متّقِدٌ

                    مِن دونِنا أُممٌ لم ترضَ أن يَبنِ

والدّهرُ طالَ متى تصحو لهُ عَرَبٌ

                    وشَيبُهُ ناصِعٌ أصفى من الكفَنِ

الفخرُ عاشَرنا، والمجدُ كانَ لنا

                      أيّامَ كانا يُزاحمانِ في السّكنِ

واليومَ أضحى يسيرُ الدّهرُ مُرتجِياً

                        في كَفّهِ شَرفٌ يقولُ ذا لِمَنِ

هَيهاتِ تلقاهُ في أرضٍ مُفـرقَـةٍ

                    أنّـى لنا شرفٌ في عيشةِ الفِتنِ

قد كانَ للعُربِ عزٌّ لستُ أبصِرُهُ

                  ونحنُ عُربٌ بِعزّ الدّينِ والوَطنِ

***

السنمار محمد علي     

 

باسم الحسناويقالتِ النارُ إنَّ جسمَكَ نارُ

              قالَ جسمي فالنارُ ربٌّ شَرارُ

ليس للنارِ طعمُ نارٍ ولكن

                  طعمُها يا أخي هوَ الجلَّنارُ

كانتِ النارُ أمَّةً من سُكارى

                ثمَّ هاموا ثمَّ استقلّوا فطاروا

ثمَّ صاروا مع الرياحِ بروقاً

                    ورعوداً ولم تزل أمطارُ

شربتهم أرضُ البلادِ فقامت

                   تنطحُ الجوَّ تلكمُ الأشجارُ

وذوت بعدها فكانت هشيماً

                 أجَّجتهُ الشموسُ والأحجارُ

هذه النارُ أمَّةٌ من سُكارى

             طأطئِ الرأسَ حينَ تنشُبُ نارُ

***

قالَ بدرٌ في الليلِ بدرٌ نَهارُ

                   قلبُكَ الشَّهمُ عاشِقٌ مُنهارُ

قالَ قلبي فأنتَ يا بَدرُ صَبٌّ

                  وكذا تَشكو عشقَها الأقمارُ

بيدَ أنَّ الأقمارَ شَمطاءُ جِدّاً

             بل هيَ الآنَ في الخَيالِ حِجارُ

لم يَكُ الناسُ يركبونَ عَليها

            مثلَ ظَهرِ الحمارِ أهيَ حمارُ؟!

قالَ قلبي أنا مكانَكَ بدرٌ

                   فاختفِ الآنَ أيُّهذا الإطارُ

فأنا صورةُ الحبيبِ تَماماً

                 بينما أنتَ موقِفٌ أو مطارُ!

***

قالَ ليلٌ صلّى بهِ الأبرارُ

                فهو دمعٌ من حزنِهم مدرارُ

تلكَ عيناكَ إنَّ عينيكَ أفقٌ

                    واسعٌ جدّاً فهو أفقٌ مَنارُ

قالتِ العينانِ اللَّتانِ هما أفقٌ

                      رحيبٌ فأنتَ ليلٌ شِعارُ

يرتدي الأنبياءُ روحَكَ حتّى

                      أنتَ للأنبياءِ طرّاً إزارُ

يَصهرُ الأنبياءُ ليلاً بليلٍ

                 فيذيبُ الليلَ الجليدَ انصهارُ

كلَّما ذابَ ثلجُ ليلٍ طويلٍ

                   يفجأُ العالمينَ وحيٌ نهارُ

***

قالتِ النخلةُ التي أرتقيها

                أنتَ يا أيُّها الفتى صرصارُ

ترتقيني وأنتَ تضمِرُ قتلي

               إنَّ قتلي على يديكَ اصطبارُ

تأكلُ التمرَ من عذوقي هنيئاً

                       أكلُكَ التمرَ كلَّما تمتارُ

فإذا ما هوى إلى الأرضِ جذعي

                     بعدما هبَّ ليلةً إعصارُ

قطَّعَ السعفَ منجلُ الحقدِ مني

                       فكأني بالقاطعِ الجزّارُ

هوَ يبغي جمّارةً في فؤادي

                       وفؤادي فؤادُهُ الجمّارُ

ثمَّ شقَّ الجذعَ الذي يرتقيهِ

              بطنَ نصفينِ الفأسُ والمنشارُ

ثمَّ جاؤوا بي تحتَ قدرٍ كبيرٍ

                   فيهِ ماءٌ يغلي فتضرمُ نارُ

قلتُ يا نخلةُ الحياةُ عطاءٌ

                  ثمَّ أخذٌ فالربحُ هذا الخسارُ

أنتِ أيضاً كم قد شربتِ رفاتي

                ومعي الأقربونَ والأصهارُ

سعفُكِ الأخضرُ الذي امتدَّ فخراً

                     أذرعُ الميِّتينَ والأظفارُ

جذعُكِ الممتدُّ الطويلُ عمودٌ

                        فقريٌّ وفارسٌ مِغوارُ

ثمَّ إنَّ الجُمّارَ قلبُ حبيبٍ

                    ماتَ يوماً وجرحُهُ نغّارُ

أيُّها النخلُ إنَّ ثأرَكَ ثأرٌ

                     لبني آدمٍ فكــــــوفِئَ ثارُ

***

قال نهرٌ على يديهِ رضيعٌ

                    ظامئٌ حزَّ رأسَهُ الجزّارُ

من يديكَ الأنهارُ تنبعُ قهراً

                 ليسَ للعارفِ الكبيرِ اختيارُ

هاتِ بعضَ المياهِ كي يشربَ

            الطفلُ فقد ماتَ مائيَ المستعارُ

كانَ ماءً من مائِكَ العذبِ قطعاً

                 ثمَّ لمّا على الحسينِ أغاروا

نظرَ الماءُ صوبَهُ فإذا الرأسُ

                        الإلهيُّ في القناة يُدارُ

رمقَ الماءَ رأسُهُ بعتابٍ

              كيفَ صدَّ المياهَ عنهُ الحصارُ

فبكت أعينُ المياهِ طويلاً

                 فهي الآن في الفضاءِ بُخارُ

قلتُ يا أيُّها الذي كانَ نهراً

                وهوَ الآنَ صرحُ سبطٍ يُزارُ

لم تخنهُ فقد رأيتُكَ شهماً

               يحملُ السيفَ ماؤُكَ المغوارُ

كانَ جيشُ الطغاةِ أبشعَ جيشٍ

                  وهو بالطبعِ عسكرٌ جرّارُ

نصفُهم كان يرصدُ السبطَ نصفٌ

          منهمو حولَ ظلِّ ظهرِكَ صاروا

طعنوا ظهرَكَ الشُّجاعَ اغتيالاً

              وهمُ الخائفونَ حتى استداروا

كلُّ هذا وأنتَ لم تشعرِ الطعنَ

               وهل يشعرُ الطعانَ المُثارُ؟!

أيُّها النهرُ لم تمت أنتَ حقّاً

               أنتَ في قبَّةِ الحسينِ النُّضارُ

***

قالت الأرضُ إنَّ آدمَ إبني

                        وأنا أمُّهُ وإني الذِّمارُ

عاشَ في ذروةِ النعيمِ، مياهٌ

                هيَ شهدٌ تجري بها الأنهارُ

وصنوفٌ من اللذائذِ لم يسمع

                    بها إنسٌ إذ هيَ الأسرارُ

لو رآها بنوهُ في الأرض عادت

               تزدري كلَّ بهجتي الأبصارُ

لم يُطِق آدمٌ هناكَ حياةً

                     فثمارُ الجنّاتِ حقّاً ثمارُ

بيد أنَّ الوليدَ شاءَ ارتضاعي

                  وحناني وطالَ منهُ انتظارُ

فعصى كي يعودَ للأمِّ أخرى

                    راضعاً ثديَها الفمُ القيثارُ

قلتُ مهلاً فآدمٌ ليسَ طفلاً

              عاشَ في المهدِ جسمُهُ الفخّارُ

آدمٌ لم يكن كذلكَ شيخاً

                   هَرِماً، ليسَ تهرمُ الأنوارُ

آدمُ النورُ والترابُ فضاءُ

            النورِ طبعاً ثمَّ الفضاءُ احتضارُ

عادَ للأرضِ ليسَ من أجلِ ثديٍ

                ربَّما جفَّ فازدراهُ الصِّغارُ

هو قد عادَ حاملاً حكمةَ الشيخِ

                     بسنِّ الشبابِ إذ يُستَشارُ

فاستشيريهِ في كلِّ أمرٍ تكوني

                 حرَّةً أو لا فالمصيرُ الدَّمارُ

***

قالتِ الخمرُ هؤلاءِ الندامى

                       عرفاءٌ أشاوسٌ أحرارُ

شربوا الخمرَ ثمَّ إذ فرِغت

                   منها دنانٌ وغادرَ الخمّارُ

غرزوا السيفَ في الوريدِ فسالت

               خمرةٌ منها السكرُ والإسكارُ

ثمَّ كانت أكفُّهم يا صديقي

                  كالأكاليلِ تُنتَقى وهيَ غارُ

ورؤوسُ القومِ الندامى جبالٌ

               أحرقَ الوحيُ مخَّها فهيَ نارُ

ثمَّ أقدامُهم فأقدامُهم نارٌ

                  تلظّى من أينَ جئتَ أناروا

قلتُ نعمَ الخمرُ التي تُنتَقى، نعمَ

                 النَّدامى أيضاً، ونعم الأوارُ

بيد أني عتبتُ جدّاً عليهم

                    فلماذا لم ترقصِ الأوتارُ

نشوةُ الخمرِ في الرؤوسِ غناءٌ

                      عبقريٌّ وهمسُها جيتارُ

ومتى صارتِ السُّلافُ ملاذَ

                 المرءِ فالمرءُ كوكَبٌ سيّارُ

الندامى لا يسكنونَ بيوتاً

                 فالندامى رؤوسُهم هيَ دارُ

والندامى لا يعشقونَ العَذارى

               ما لعشقٍ لدى النّدامى غِرارُ

غايةُ العشقِ عندَهم أن يغيبَ

              الوعيُ حتّى يندكَّ هذا الجِدارُ

فيرونَ الحقيقةَ النورَ أنثى

                  تستحقُّ السّجودَ حينَ تَغارُ

***

حكمةُ الفيلسوفِ قالت أنا

                أحتقرُ العقلَ رغمَ أني وقارُ

سفسطائيَّتي هيَ المكرُ حقّاً

                       إنَّما العقلُ ذلكَ المكّارُ

قد أرى الحقَّ واضحاً بيدَ أني

               أغمطُ الحقَّ والسبيلُ الشِّجارُ

قلتُ أنتِ التي نبذتُ هَواها

                     فهو لا شكَّ عاهرٌ فجّارُ

عهرُكِ الماكرُ الخبيثُ خفيٌّ

                  ذقتُهُ دهراً فهو عهرٌ دُوارُ

ليسَ رأسي عندَ الجماعِ برأسي

               فكأنْ حزَّت أمَّ رأسي الشِّفارُ

يا فؤادي كن أنت رأسي بديلاً

                     عنهُ إمّا تماوجت أفكارُ

فإذا ما البياضُ يبدو سواداً

               قل سوادٌ هذا البياضُ المُعارُ

حكمٌ أنتَ في الخصامِ وخصمٌ

             أنتَ أيضاً والعدلُ منكَ القَرارُ

***

قالَ شعري لا يكذبُ الشعرُ أصلاً

                   بل تقولُ الحقيقةَ الأشعارُ

المجازُ الخلاقُ أصدقُ قيلاً

                 حيثما توجدُ العقولُ الشَّرارُ

سعةُ المعنى في المجازِ فضاءٌ

                       لا مكانٌ تحدُّهُ الأشبارُ

والمجازُ الجميلُ إن شئتَ أنثى

            سفرت أو إن شئتَ كانَ الخِمارُ

والمجازُ الجميلُ لا وزرَ فيهِ

         شرطَ أن تمحضَ الهوى الأوزارُ

رَجَزُ الشعرِ في الحروبِ انتصارُ

               أنجزت وعدَهُ النفوسُ الكبارُ

هوَ والنقعُ مثلُ رمحٍ وسيفٍ

                    ذاكَ طعنٌ والآخرُ البتّارُ

أنتَ في الغرفةِ الكئيبةِ موجودٌ

                    فمن أينَ جاءتِ الأقطارُ

أنتَ ها أنتَ في الحضيضِ فقل كيفَ

                 سَما الذِّهنُ فهوَ ذاكَ المَدارُ

أنتَ عبدٌ للهِ عبدٌ حقيرٌ

                  كيفَ باراكَ الخالقُ الجبّارُ

أنتَ لا شيءَ في القياسِ ببحرٍ

           كيفَ غارت في بؤبؤيكَ البحارُ

أنتَ يا صاحبي كثيفٌ كثيفٌ

                 كيفَ شفَّت عظامُكَ الفخّارُ

كيف صارت عيناكَ شمساً وشمساً

                    وهما كهفٌ مظلمٌ وغبارُ

كيفَ حتى وأنتَ تُقتَلُ صبراً

                     كلَّ حينٍ تقولُ إني فَقارُ

قلتُ يا شعرُ فاتَكَ الآنَ شيءٌ

                  وهو أني تهابُني الأخطارُ

فأنا لا أعيشُ إلا لِماماً

                   أغلبُ الوقتِ ميِّتٌ مُختارُ

وأنا ليسَ لي الخيالُ متاعاً

                     فخيالي مسدَّسٌ وانتحارُ

وخيالي يجيئُني كلَّ حينٍ

                      كلَّ حينٍ وثمَّةَ الأسفارُ

لا أعاني في رحلتي لسماءِ

                  السدرةِ المنتهى فَثَمَّ اقتدارُ

ثمَّ إني يا أيُّها الشعرُ قلبٌ

                 ليسَ إلا قلبٌ هوَ الإعصارُ

فإذا ما شعرتُ حيناً بشيءٍ

                 هوَ طينٌ أقولُ أنتَ النضارُ

فإذا لم يكن نضاراً فقلبي

               هوَ هذا النضارُ والمَينُ عارُ

قطُّ لم تخطئِ القلوبُ إلى الآن

                    وكم أخطأت عقولٌ كثارُ

أكبرَ الناسُ ما يرى  العقلُ لكن

                  هوَ ذا العقلُ تاجرٌ سمسارُ

يقتلُ المعتدي الأثيمُ الضَّحايا

                ولهُ العقلُ شأنَ ضَبٍّ وجارُ

يسرقُ اللصُّ كلَّ قوتِ اليتامى

                     والأيامى وتلكمُ الأعذارُ

إن يكُ القلبُ معصماً فجميلٌ

            حولَهُ العقلُ حين يسمو السّوارُ

***

نطقَ العارفُ الكبيرُ بقولٍ

                     هوَ وحيٌ ورُتِّلت أذكارُ

قالَ إني أموتُ عمّا قريبٍ

                    فإذا متُّ غودرَ المزمارُ

غيرَ أنَّ السُّلاف تعكسُ روحي

              فاكرعوها تُستَوضَحِ الأسرارُ

سترونَ الترابَ يصبحُ عدناً

               سبحت في أحواضِهِ الأبكارُ

الألى يعشقونَ هم أنبياءٌ

                       وسواهم معاشرٌ أبقارُ

***

باسم الحسناوي

 

 

انعام كمونةوخضاب اللقاء نديا برائحةِ الغزل

تمَددَتْ جذوع الصمت

جداولَ اغتراب

ناعمةَ الفحيح

غانيةَ الخطى

بأحضانِ قانصاتِ الوداع

تؤججُ حسراتِ الوهم …..

بذاتِ اتقاد ….

تُراقصُ بادرات الوجد …

بخفي حنين ….

تراشقت اقداري ..أمواج رحيل

تعوم ما بيني .. وبيني

تزُقها كؤوسُ ريح

تسكرها لحنا مُوارباً ضِفافَهُ

تطويني ..لحاظُ ليلٍ

آهاتٍ

رعشاتُ شوق ترويك …..

عواصفَ اشتعال …..

فلي من سرمدك حصيلة نجومٍ باكيات

لو تسبح خمرة الندى في هشاشةِ المساء !!

اتمتصُّ زرقة الضوء من موجاتِ السحر؟

أتصفَعُ دَهشَةَ الدموع حين سؤال !! .. ؟

يغزوني ظلك المفارق

ومرايا خوفي زوايا ارتعاش

زجاج بعضي… مرتبك الحنين

من ذكرى تتمهل……

تنتهل خيبة الانتظار ….

تجثو على صهيلِ … حميم الوجع

لوَّنْتْ  كاهلَ الوجع ظلالُ الغروب

حين ذهول غد الصباح

***

إنعام كمونة

 

يحيى السماوي(1)  أنـا لا أشـكـو .. ولكـنـي أشـكُّ

***

 


 أنــا

لا أشــكــو

ولــكــنـي أشـــكُّ

*

أنْ يـعـودَ الـفـحـمُ غـصــنـاً

ورمـادُ الــوردِ فـي الــمـوقِــدِ

يـذكـو

*

نـحـنُ فـي عـرف الـهـوى

طـيــشٌ ونُــسْــكُ

*

وجـحـيـمٌ وجـنـانٌ

وبــســاتـيـن وصـحـراءٌ

وإيـمـانٌ وشِــركُ

*

ربــمــا

يـغــفــو مـعـاً

فـوق ســريـرٍ واحـدٍ

وردٌ وشــوكُ

*

ومــرايــا مــثــلُ مـصـبـاحٍ بـمِـشـكـاةٍ

ومِــسْــكُ

*

غـيـرَ أنَّ الـصـبـحَ لا يـأنـسُ لـلـيـلِ

ولا لـلـكـذبِ صِـدقٌ

ويـقـيـنٍ أبـيـضِ الـبـردةِ شَــكُّ

*

أنــا لا أشــكــو

ولــكــنــي أشـــكُّ

*

أنْ يُــؤاخـي

بـيـنَ مـحـراثـي  وتـنُّـورِكِ خـبـزٌ

وعـلـى وقـعِ صَـهـيـلـي يـتـسـلّـى  بـهـديـلٍ مـنـكِ

يــنــبــوعٌ وأيْــكُ

*

قـبـلَ أنْ يُـسـرَى بـجـثـمـانـي

الـى الـثـامـن مـن أنـهـارِكِ الـضـوئـيـةِ الأمـواجِ

فُــلْــكُ  (*)

*

فـأعـودُ الــســومـريَّ الـمـالِـكَ الـمـمـلـوكَ  ..

هـارونـاً جـديـداً :

أيــنـمـا يـمـطـرُ غـيـمُ الـفـرحِ الــنـائـي 

فـفـي مـمـلـكـتـي

حـيـثُ زهـورُ الـلـوزِ والأطـيـارُ والأشـجـارُ شـعــبـي

وســريــري  الـخـوصُ والـمـشـحـوفُ مُـلـكُ

***

........................

(*) : الفلك بضم الفاء وسكون اللام : السفينة .

(**) إشارة الى قول هرون الرشيد مخاطبا السحابة : امطري حيث تشائين فسوف يأتيني خراجك .

***

(2) أنـتِ نـهـرٌ

 

أنـتِ نـهــرٌ تـضـيـعُ فــيــهِ الـبـحـور

وقــلــيــلٌ يَـحــارُ فــيــهِ الــكــثــيــرُ

 

وضــيـاءٌ أضــاءَ قــلــبــي فــدربـي

حيثُ أمـشي يُـضاحِـكُ الخـطـوَ نـورُ

 

ومِــدادٌ .. إذا كـــتـــبــتُ فــحــرفـي

نـبـعُ شِـعـرٍ تـفـيـضُ مـنـهُ الـسـطـورُ

 

كـلَّ يـومٍ أمـوتُ فــيــكِ اشـــتــيـاقــاً

فـاخـبـريـنـي مـتـى يـكـونُ الـنـشـورُ ؟

**

بُـعــدَ  نـجـمـيـنِ : آسِـــرٌ والأســيــرُ

قُـربَ هُــدبَـيـنِ : سِــرُّنــا والـسـرورُ

 

مَحـضُ أنــثـى كـمـا الــبــقــايـا ولـكـنْ

فـي صـحـارايَ عُـشـبُـهــا والـغـديــرُ

 

فـاخـبـزي ليْ من الأغـاني رغــيـفــاً

لـيــس أشـهـى إذا يـجـوعُ الـسَّــريــرُ

 

واسْــقِــنـي مـنـكِ شِــربـةً مـن زفــيـرٍ

ســوف أرضـى إذا يـعــزُّ الــنــمــيــرُ

 

الهـجـيـرُ اسْــتـبـى حـقـولـي ونـهـري

فــغــصـونـي ظــمــيــئــةٌ والـجــذورُ

 

قـد ألِــفــتُ الـعـذابَ طــفــلاً وكـهــلاً

مــثــلــمـا آلَــفَ الـظـلامَ الـضَّــريــرُ

 

مـا مُـجـيـري سـوايَ من شـرِّ نــفـسـي

ويـحَ نـفـسـي إذا تـغـاضـى الــمُـجـيــرُ

 

أنـتِ نـهــرٌ مـن الــتـسـابـيـحِ تُــتــلـى

حـيـن تـدعـو الـى الـصـلاةِ الـزهـورُ

 

مــنــذ ســبـعٍ ولمْ أجـزْ مــنــهُ جُـرفــاً

فــكـأنـي الـى الــوراءِ الـــمــســـيـــرُ

 

أدهـشـتـنـي مـن الـفـراديـس شــتـى

واحـتـوانـي الــذهــولُ أنّـى أســيــرُ

 

الـحـمـامُ الـوديـعُ فـي الـصدر يـغــفـو

مُـطـمـئــنَّـاً وفـي الـعـيـونِ الـصـقـورُ

 

كـلــمـا أُكـمِــلُ الــمـسـافـاتِ لــثــمــاً

وارتــشــافــاً ونــشـــوةً أســــتــديــرُ

 

لا أنـيـسٌ إذا اصـطـبـحــتُ بـشـمــسٍ

أصـطــفـــيــهِ وإنْ دَجـا لا ســـمــيــرُ

 

مَـنْ نـصـيـري إذا الـفـؤادُ خـصـيـمـي ؟

إنّ قــلــبـي ولــيـس عــقـلـي الأمــيــرُ

***

يحيى السماوي

السماوة 14/7/2019

 

 

جميل حسين الساعديبَعُـــــــدتْ مســــــافاتٌ ومرت أعصــــرُ

وهواكِ يزهرُ في الفـــــؤادِ ويكبـــــــــــرُ

 

مِن قبلِ أنْ ألقــــــاكِ كنتِ حبيبتــــــــــي

مــــا كُنتُ أعلمُ غير أنّـــــي أشعـــــــــرُ

 

مـــا قلتُ مِنْ شعــــرٍ ومـــا سطّــــــرتُهُ

هـــوَ للذي أخفــى الزمانُ تذكّـــــــــــــرُ

 

فهوَ القــــــديم المستجــــدُّلأنّـــــــــــــــهُ

مِنْ قبلُ في لوحِ الخفــــــاءِ مُسطّــــــــرُ

 

هــوَ شوقُ روحٍ، موجـة ٌ تطوي المدى

تأتـــــي كموجـــات الضيــــاءِ وتعبــــرُ

 

قال النديمُ: سكرتَ مِنْ خمرِ الهــــــوى

وأنــــا هنـا فـي حـــانةٍ لا أسكـــــــــــرُ

 

فأجبتــــهُ: لا لستُ وحــــــدي إنّمــــــا

الكــلُّ حـــــولي مُنتـــــشٍ يتبختـــــــــرُ

 

اطلــبْ شراب الحبِّ وارشفْ رشفــــةً

تجــــدِ الوجــــودَ خلافَ مــــا تتصـوّرُ

 

وتحسُّ أنّـــكَ غارقٌ فــي نشـــــــــــوة ٍ

يعيـــــا اللســانُ لوصفهـــــا والأسطــرُ

 

سترى بلا عينيــنِ كونـــا ً ساحــــــرا ً

فيهِ جمــالٌ ـ ليسَ يوصفُ ـ مُبهــــــــرُ

 

ولســـوفَ تنســـى يا نديمــي كًلّ مـــا

يؤذي النفــــــوسَ بلحظــــةٍ ويُكــــدّرُ

 

الحبُّ عتــــــقٌ ما لــــهُ مِنْ غـــــايةٍ

تُقصيـــــكَ عمّــا تستلــذّ وتشـــــــعرُ

 

فسفينــــــةُ العشّــــاق لا ترســـو ولا

تبغـــــي موانئَ فهْــيَ دومـــا تُبحــرُ

 

ربّانـــــها هجــرَ الامــاني عندمـــــا

وجـــدَ الامــاني غيمــة ً لا تُمطــــرُ

***

يا مَـنْ برغمِ البُعْـــــدِ أبصرها معي

والحبُّ يختصرُ الدروبَ فتقصـــــرُ

 

إنّي عرفتُ وذاكَ مِنْ سرِّالهــــــوى

أنّ الحبيــبَ بطبعــــــهِ يتنكّـــــــــرُ

 

يـــا مَنْ برغمِ الموتِ عادت حيّــــةً

في صــورةٍ تُذكــي المشاعرَ تسحرُ

 

فإذا تلوّثَ كــــــلُّ شـــئٍ إننـــــــــا

دومــــا ً بمحــــرابِ الهوى نتطهّـرُ

 

تتغيّـــرُ الاشيــاءُ لكـــن حبّنــــــــا

باقٍ كمـــــاقدْ كانَ لايتغيّــــــــــــرُ

 

في البيــــدِ كانَ صداهُ امسِ مُدويّا ً

واليوم ردّدهُ الفضـــــا والأبحـــــرُ

***

يا مالئ الأكوابِ خمراً خمرتـــــي

ليستْ هنا هي في السمــاءِ تُحضّرُ

 

لا بابــــــــلٌ عرفتْ لها شبهاً ولا

روما ولا هـــيَ في بلادٍ تُعصـــرُ

 

جلّتْ عن الوصف الدقيق فما لهـا

وصفٌ وإنْ وِصفتْ فليستْ تُحصرُ

 

هيَ خمرةُ الحبِّ الكبيـرِ برشفِــها

يتكشّـــفُ السحــرُ الخفيّ المُبهــرُ

 

الحبّ مملكــــة الذينَ تطهّـــــــروا

ستعيشُ خالدةً ويرحـــــلُ قيصـــرُ

 

شاخ الزمـــانُ وكنتُ أعرفُ أنني

سأظلُّ طفلاً لا يشيـــخُ ويكبــــــرُ

 

جميل حسين الساعـــــدي

...................

كتبت القصيدة  في برلين بتاريخ الثالث عشر من تموز للعام 2019

 

 

سردار محمد سعيدإنصدعت الظلمة

كاهن المعبد يجتر ترتيله

أغلق العينين وسدل الجفنين

سواد وبياض

الواحد في كبد الآخر

يتعاقبان صعوداً

لايدري لمن

وأيّان مرساهما

وهذا الـ (لمن) يكاد يتقيأ

الجدار يرنم

ألوانه أجمل من الجمال

الزخارف تتسوره

كوشي جلد عاهر

السماء اتخذت مكاناً قصيّاً 

غطاؤكم يا بني الحمأ المسنون

البراق أبطأ من يطأ

الوهم يبتسم  

سأتسلق حصون الحقيقة بلا رحمة 

أعبرقلاع الجسدالإبليسية 

ألتفع الغمام بضراوة (إنكيدو) في الليلة الأولى 

لتهرب السباع وتطير الطيور بلا وجهة 

توقف تناسل السعالى

العَبِقات قطعن ايديهن

الحورعُلقت بمسامير 

(لاكشمي) لم تأت*

واهبة العشق والخصب

صعلوكتي ..... يا صعلوكتي

متى تشبكني أيديك الأربع

خصب وحب وسلام وحرب

أصعد خلف خطيئة الرغبة

يا توأم العري

وتوأم ورق الجنة

سارقة تفاحتي

فاقدة الرعشات

أهبط خلف زوبعة الحياة

آتيك من جزائر البحور

متى يختض غربال السحب

البذر في الحرث

ينتظر الماء السماوي

والريح صرصر

لاكشمي لن تأتي

ولا تهب سلافاً

الجداريكاد ينقض

و(الخـَضـِر) بعيد  *.

 

سردار محمد سعيد

نقيب العشاق من بيخال إلى نياغارا

..........................

* لاكشمي: ذات الأيدي الأربعة من آلهة الهندوس .

* الـخَضِروهو العبد الذي رافقه موسى وتعلم منه، ويلفظ بحركات مختلفة، والصحيح هوبفتح الخاء وكسر الضاد ..

 

محمد صالح الغريسيمات ناجي العلي رحمه الله ولكنّ رسومه،

 لا سيما شخصيّة حنظلة،

ظلّت حيّة تقضّ مضاجع الكثيرين*.

***

-ألو .. نعم.. من ذا الّذي يحكي معي..؟

 ناجي العلي؟ !

أفزعتني .. يا ويل لي.. يا ويل لي..

أو لم تمت وصَعِدْتَ تَرْفُلُ في السّماك الأعزلِ

و تركتني لا حول لي !

أمشي وحيدا في الدّروب كَـثَـيْتَلِ

أرمي بخطوي مثل عجل أخطلِ

لا عمّ لي .. لا خال لي

أَبْكِي بُكَاءَ مُصَوِّتٍ ومُوَلْوِلِ

لم يبق لي أحد ولي

يا ويل لي .. يا ويل لي...

ألو.. ألو..

1030 ناجي العليناجي العلي!

ما بال صوتك يختفي؟

أيكون قد قُطِعَ التّواصل بيننا؟

أم بات كلّ في مداه بمعزلِ

ألو.. ألو..

ناجي العلي!

-نعم.. نعم ..ناجي العلي..

هل أنت ابني حنظلة

ماذا الّذي بعدي جرى

هل فتّشوا عن قاتلي

هل أمسكوه وحقّقوا في المسألة؟

أم كان قتلي لعبة في مهزلة؟

-هذا أنا يا سيّدي، رسم رسمته صامتا

قد كان حبرا، ثمّ أمسى"حنظلة"

فَارَقْتَهُ

و تركته يمضي غريبا

تائها لا حَوْلَ لَهْ

كُنْتُ ابْنَ عشر مُذْ وُلِدْتُ، ولم أزلْ

رغم السّنين المظلمات المثقلةْ

لم تطمس الأيّام رسم ملامحي

أو بدّل الزّمن الخصالَ الْغُرَّ في ما بَدَّلَهْ

عذرا أبي ومعلّمي،

أَنَا بِدْعُ ما رَسَمَتْهُ ريشة ُمبدعٍ

لم يدر يوما أنّه بـِـ"سِلَاحِهِ"

أَمْضَى، وأَعْلَنَ مَقْتَلَهْ

فذرعت ُوجه الأرض أمشي حَافِيًا

و قطعت دهرا والثّياب مُهَلْهَلَةْ

أطأ الثرى ويداي خلفي، حاملاً

أوجاع من قد جرّعوك "الحنظلةْ"

قتلوك غدرا والعيون بصيرةٌ

لكنّهم قد صُمَّتِ الآذانُ

و الأفواه ظلّت مُقْفَلَةْ

و سألتُ نفسي غاضبا:

من يا ترى قَتَلَ " العليَّ" وجَنْدَلَهْ

أَهُوَ أَنـَا،

أم حُبُّه للفنّ أَمْ

وطنٌ يغارُ من النجاحِ، فَجَنْدَلَهْ

أَمْ سَهْمُ غَاصِبِ أَرْضِهِ

خَرَقَ الْفُؤَادَ فَعَطَّلَهْ

ستجيب عن هذا التّساؤل أمّةٌ

إن حصّلت من وَعْيِهِ ما حصّلهْ

و لعلّني يا "سيّدي" يوما سأفهم علّةً

من أجلها

خيّرتَ لي بين "الأسامي " حَنْظَلَةْ"

***

شعر : محمد الصالح الغريسي

12/07/2019

........................

* في 22 جويلية سنة 1987 أُسْكِتَ صوت الرّسام الكاريكاتوري الفلسطيني 'ناجي العلي' برصاصة قاتلة، في أحد أنهج  لندن.ثمّ خيّم الصّمت حول وفاته تاركا أسئلة حارقة عن الدّواع الكامنة وراء اغتياله واليد التي ارتكبت جريمة إسكاته إلى الأبد.

 

ابويوسف المنشدأصعد في الفراغ

أهبط في الفراغ

ودمعتي بئر صدى

أنا، أنا ..

أكذوبة الحياة !!

فابك ِ معي .. في آخر المخاض يا أنا،

فليس من أغنية ٍ

على يدي ..

على يدي زنبقة السراب !!

يا أيّهذا اللّاوجود،

ياخليّة الصدى ..

أدركت بالعريِ سرابات الحياة

والخواء الدائري !!

أدركت طفلاً لبسته الريح ذات هتك

صرخته مبلّلة !!

يشمّني الرّدى، أشمّه

وخطوة الغروب في انتظارها فمي !!

نهاية الخواء، لا نهاية !!

رأيت وجهي في البحار المطفأة ..

ولم أرَ النجوم، والقمر !!

ياغامض الإيضاح مثل الموت

ياتلاوة الظلام ..

ما من شقاءٍ يتخطّى نبضتي !!

أنا هو المسكون باللّاشيء

والموبوء بالزمن !!

أنا هو المقصود من مهزلة الوجود

مذبحة الوجود ..

محرقة الوجود ..

ودمعتي بحيرة الصدى !!

وعالمى موتى، وثرثرات

أنا، أنا

أكذوبة الحياة !!

**

العراق – الشاعر أبويوسف المنشد

زياد كامل السامرائيإنْ تكتُبَ باصابعِ ظلّـكَ

تاريخكَ الأرضيّ

وتغادر..

وتنسى..

كيفَ يجوسُ الظلام شفتيكَ،

الجسد الذابل من خيول الدمع

وأميرة تغرق فيه؟

بينكَ وبين آخر بذرة للنجاةِ،

ظلٌ أنتَ فيه سِرُّ الكلمات.

فتختارَ الليل عَرْشا لسُهادك.

أبق على سريرِ الوهمِ، وتهجّى

من أعلى شرفة الحشا،

حروف بقائكَ.

تخشى ان لا يَكتُبَ اسمكَ،

كحارسٍ للصمتِ، يلوذ بضراوة الخيال

فلا وقتَ لديه

ليتحرّى شطآن عينيكَ،

رمال صحرائكَ التي تنبض

كالجمرِ في قلبكَ،

طول ساقكَ المبتور منذ عامين،

وأسباب جنونك؟

الظل ..... وفيّا

كلما كان للآمال زيف،

يمدُّ من نهايتكَ الممهورة بالطين

يُخصّب قامتكَ المؤجلة،

يُعِدُّ الخطو.. من شفاه الموسيقى اليه

ومن فرط نشوتهِ بك

يعبر كل الحواجز التي عجِزْتَ أنْ تصلَ اليها

ليُقبّل خُصلة من شعرها الطويل.

ظلكَ المعافى

عفى عن جهلكَ، أخطائكَ، وهزائمكَ

منذ أول سراب بدَّدَ مائك.

نبحَ في مجابهة الحزن

فتح الباب عنك وارتدى ثمار روحك

وألقاكَ... لحظة عابرة.

أيها الظل الذي رسمني من تُخُوم الكونِ

ما أضناكَ مني؟

تمهّلْ، ريثما أُكحّل عينيَّ بمنفاي

وأشدّكَ بحرير اللونِ

مِنْ خاصرة شمسي اليّ

 ***

 زياد كامل السامرائي

 

صحيفة المثقفالساعة فوق الجدار الأزرق الذي يحاكي لون سماء صيفية صافية الساعة تشير الى الحادية عشرة قبل الظهر، انقلبت المرأة على جنبها الأيمن بصعوبة بالغة يلونها الأنين وهي تحدث نفسها : نعم قرب الأجل عليها إذن أن تنهي ترددها ومماطلتها وإن تسعى لتحقيق نذرها الذي أجلته عاما بعد عام لا لأنها مسوفة بطبعها، لا بل لأن هذا النذر بالذات سيدخلها في دوامة خجل لا تنتهي كما سيثير حولها الأقاويل وربما كمّاً هائلاً من السخرية والاستهزاء لا بد من ذلك . غير إن كل ذلك أهون من أن تلاقي ربها وهي لم تف بنذرها، لذا قامت من سريرها بتؤدة تبسمل وتحوقل و تضع كفها على موضع الترائب لعل وجيب قلبها يخفت. ذلك الوجيب الذي ترافقه عادة نوبة من الهلع كل مرة سحبت حقيبتها من تحت وسادتها تلك الحقيبة غدت توأما لوسادتها فهي تضم حبوب "ما تحت اللسان" وضعت حبة تحت لسانها وانتظرت بضع دقائق حتى تلاشت من فمها، ثم مضت الى مشجب في ركن الغرفة يغرق في الظلام وأنتزعت شالها وعباءتها .. أولا لفت بعناية شعرها بشالها الأبيض الذي واضبت عليه مذ أيام حجها لبيت الله في صدر شبابها، ثم ارتدت العباءة والمداس المنزلي الذي ما عادت تطيق غيره في قدمي السكري الذي ابتليت بهما طويلاً وأخذت تدرج في الممر الداخلي ذي البلاط المطعم بالرخام مفكرة بما جرها لمثل هذا النذر وأجابت نفسها: عمق الأزمات هو ما يلبس النذور ثيابا لا تليق بها ... نعم هذا ما حدث فعلا وتذكرت صديقتها التي كانت أزمتها حادة جدا مما جعلها تنذر أن ترقص في الطريق إذا ما انفرجت يوماً، ما اضطر صويحباتها اللواتي فرحن معها لانفراج الأزمة أن يحطن بها وجعلن من أجسادهن سورا لتحرك داخله يديها ورجليها بحركات غريبة تدعوها رقصاً وفاء بنذرها الأحمق كما نذرها هي . فتحت المرأة الستينية باب المنزل الرئيس بهدوء فهي لا تريد أن تلفت أحدا من أُسرتها لما تفعل ... خرجت الى الممر الامامي بصمت وانزلقت نحو رصيف الشارع الذي يمتد طويلا أمام منزلها ومنازل الجيران اتجهت يسارا الى عمق الشارع وأحست بالوهن والخور يعاودانها ويكادان يطرحانها أرضا .. لم تعد بل استمرت تمشي متخطية بابين وجمدت عند الباب الثالث فهي لا تستطيع أن تمضي أبعد من ذلك قرعت جرس باب البيت الثالث يسارا وانتظرت قليلا وكلا ساقيها تكادان تنسحقان تحتها ... سمعت من الداخل صوتا من ؟! لم تجب بل انتظرت أيضا فتح الباب فتى في التاسعة من عمره عرف المرأة توا وعرفته هي أيضاً غير إنها لم تلقي عليه التحية كما هو معتاد بل بسطت يدها كمتسولة وهي تقول بصعوبة بالغة : من مال الله ذُعر الفتى ولم يعرف ماذا يقول أو يفعل بل مضى مسرعا الى المطبخ ليقول لأُمه وكلا عينيه تنطقان بالذعر والحيرة حكى لأُمه على عجل ما جرى خرجت المرأة بسرعة خارقة وهي تنفض كفيها من بقايا الخضار الذي كانت تقطعه لتجد الجارة الوقور وقد انهارت تماما على نفسها قرب الباب انحنت عليها لتسمعها تقول : الحمد لله ... لقد وفيت بنذري .... وكان ذلك يوم المرأة المريضة الأخير في هذه الدنيا الفانية .

***

سمية العبيدي / بغداد

29 /5/2019

 

 

ريكان ابراهيمفي الموتِ لعبتانْ:

"حُبّ الموتْ"

و"موتُ الحُبْ"

كانت الاولى لي

وكانتْ لكِ الثانيةْ

***

لِمَ كُلُّ هذا الصَمْتْ؟

هل أنا مسألةٌ حسابيةْ؟

يقتضي حلُّها منك انعدامَ التنفّس

***

لستُ الأعظم لكي لا ترين إلّايْ

ولستِ الأجملَ لكي لا أرى إلّاكْ

إذنْ، لِمَ لا نتّفقُ على اقتسَامِ المُتيسّرْ؟

***

لِمَ لا تقولينَ لي:

هَيْتَ لكَ وتُغلّقين الأبوابْ

أدري أنّكِ لستِ زُليخةْ

وأنا لستُ بيوسفَ

لكنَّ لنا حقّاً في العشقْ

***

كلمّا فكّرتُ فيكْ

فكّرتُ في السريرْ

وفكّرَ السريرُ في الليلْ

تُرى هل يخشى الحُبُّ ضوءَ النهارْ؟

***

حيائي فيكِ أخلاقْ

وأخلاقي فيك قميصْ

أخلعُهُ كلما كنتُ مَعِكْ

وأرتديهِ لاحقاً

ألم يتعبِ القميصُ هذا من المراوحةْ؟

زحزحي قَدْميكِ عن الجنّةِ يا امرأةْ

دعينا نراها

فإنّها تحتَهما من زمانْ

***

لماذا تقفينَ ورائي؟

ألكي أكونَ عظيماً؟

لن أكون كذلكَ

إلّا وأنت جنبي

أو في أواسطِ قلبي

أو - أحياناً - أمامي

***

لماذا صادقتِ الأفعى؟

لا تُنكري ذلكْ

التفّاحةُ التي في يدي

أخبرتني بكل شيءْ

***

إلى السرير ...

مَنْ يسبقُ مَنْ؟

إنني سبقتُكِ إليهِ بجسدي

لكنّني وجدتُ قلبَكِ مُمدّداً

هناكَ ينتظرْ

***

عندما تهزّينَ الرضيعَ بيدِك

يهتزُّ العالَمْ

(هذا ما قالتْهُ وكالاتُ الأنباءْ)

وعندما تهزّين العالَمْ

تهزّين قبله قلبي

(هذا ما قالتْهُ وكالةُ عقلي)

***

عندما عانقتك

انفرطَتْ حبّاتُ عِقْدِك

وانتهى الحُبّ

لأنه كان العِقْدَ الذي

على نَحرِك ....

***

هذا ليس شِعري فيكْ

إنه دمي الذي يسيلْ

كلّما خدشَتْ الذاكرةْ

الشرايينَ المسؤولَة عن نسياني

***

في فراشِكِ أتعرّى

ليس حُبّاً في العُري

إنما لأنني لا أُجيدُ استخدامَ

الغيمِ لِحافاً

***

د. ريكان إبراهيم

 

محمد الذهبيقالوا: بخافيةٍ تطيرْ

فقلت: لاشروى نقيرْ

قالوا: هو الزمن الأخيرْ

(فقلتُ هذا وطني)

**

قالوا: أناسٌ كالحتوفْ

يبكون دوما للطفوفْ

وبلادهم طفٌّ مخيفْ

(فقلتُ هذا وطني)

**

قالوا دماءٌ لاتجفُّ

وخلفها جيشٌ يدفُّ

هذي بلاد الخوفِ نزفُ

(فقلتُ هذا وطني)

**

قالوا دماءٌ جاريهْ

قالوا بموت الأغنيهْ

والخبزُ عافَ العافيهْ

(فقلتُ هذا وطني)

**

قالوا على الوطن السلامْ

لم يبقَ فيهِ سوى الحطامْ

ساقوهُ للموتِ اللئامْ

(فقلتُ هذا وطني)

**

قالوا ستنكسرُ الجموعْ

أمامَ موتٍ أو خضوعْ

قالوا لقد سئموا الركوعْ

(فقلتُ هذا وطني)

**

قالوا جنوبٌ لايطاقْ

وكذا شمالٌ في السياقْ

شدوا على الوطن الوثاقْ

(فقلتُ هذا وطني)

**

قالوا مدارس للبكاءْ

لا ارض تخلو من عزاءْ

جاؤوا به موتاً وجاءْ

(فقلتُ هذا وطني)

**

قالوا جياعٌ في الطريقْ

وعلى المدى موتٌ محيقْ

بالأرض يبغي أو يحيقْ

(فقلتُ هذا وطني)

**

قالوا جباهٌ في الصفوفْ

سوداء من ليل الكهوفْ

من الف عامٍ او ينيفْ

(فقلتُ هذا وطني)

الليل يعوي يا عيونْ

نامي فقد ملتْ جفونْ

لا ترقبي الدرب الحزينْ

وقولي هذا وطني

 ***

محمد الذهبي

نادية المحمداويبين احتدامِكَ بالغيظِ

ونـفاذُ صبرِي عليـكَ

متسعٌ من الحلمِ الوقورْ

يضيءُ لخطوي

طريقَ عودتي إليكَ 

في محطاتِ الوهمِ الباردةْ.

كانَ وجهُكَ

البضُ في الانتظارْ.

يشتعلُ بياضاً لؤلؤياً شفيفاً

يرتلُ للقادمينَ

ابتهالاتٍ سماويةً دافئةْ.

**

انفعالاتُ الورقِ المحترقِ

بجذوةِ الحروفِ الحكيمةِ

دروبٌ يسكنها الضوءُ دائماً

وتتسعُ رويداً لخطوي الذي يجيء

من آخرِ المطافْ.

تستوعبُ أحلامي التي انتظرتها

بصبر الزاهدين

**

على أديم الورقِ المحترقِ

بجذوةِ الحكمةِ القديمةْ. 

متسعٌ آخرُ يضيءُ

كاشراقةِ البياضِ بوجهِكَ المشتعلْ. 

ويفضي بخطوي على حذرٍ

إلى حدائقِ آسٍ متراميةِ الجنابْ.

يطوي تحتَ غبشِ جناحيهِ

ساعاتهُ الحبلى بما سوفَ يأتي 

ويلغي من قاموسِ حكمتي

اعتباراتها القديمة. 

***

نادية المحمداوي

 

حيدر جاسم المشكورمجرد هاجس تلبّد بين الاحاسيس

سحرتني فيكِ يا دمشقْ

امرأةٌ عصيةٌ على العشقْ

تُحسبُ بالياسمين..

ورقةً وشذىً وعبقْ

في شفتيها ندىً

تبرقُ في كلِّ فن

تفاحيةُ الحبقْ

**

سحرتني امرأةٌ من حمص

جمالها بستاني

وقلبها زيتوني

وعطرها ريحاني

وصدرها من تينٍ

بلونِ كلِّ الأُصُص

تُحاكي أجمل القصصْ

**

سحرتني فتاة من حلبْ

غنجيةُ البسمة والأدبْ

فستقيةُ الطعم..

كنفانيةُ الشكلِ.. ذهبْ

رقيقةُ كنفحةِ الجوري

عذبةُ كالرُّطَبْ

غشاني سحرُها..

ولا سحرُ الملكينِ ببابل

بوابلٍ من حُبْ

يا سحرها.. يا رب.

***

حيدر جاسم المشكور

العراق / البصرة

سميرة بنصرهناك التقينا.. وهنا لم نلتق.. هناك كانت الامنيات تعبث بيدي.. تسرح على معلقات الجدار.. تشطب وجوها جف عنها

الطين

شققتها براثن الغبار

// هناك كنا ..

نسكب الالوان نزفا

 أخضر ... .....

**

لا لم تكن يدي.. بل كانت الامنيات تعبث بي

كان الخيال جبارا عنيدا يقتحم ما أضمره المتوقَّع

يسطو على يدي

يجرها على المسافات، على المساحات.. تسري وتسري

بجنون الريح.. بذهول الصمت

// أيا قلم.. تجري ثم تجري.. تحـت الطوفان.. فوق غليان الماء..

أيا قلما

 يأتي على كل الصور والمفردات ..

يشجها نصفين يلمع الايمن ويمحو الايسر بارتكاس الرماد حول تدرجاته الضــــوئية .. لتغوص بضلعي الايسر ..

 أيا قلم بوحك الزجاجي يخدشني .. يعتصرني ..

أيا قلبُ احفظ تعاويذك بعيدا عن ظهرك فلا تغتصب منك

يالإشفاقي عليك

يالإشفاقي على يدي

أخرجها بيضاء من دون سوء

مسلمة لا شية فيها

بيضاء قبل الخطيئة

قبل تعرّق الخطوط والجذوع

قبل اشتباكها وتنافرها

قبل انشقاق الحزن عن الفرح

هناك التقينا ///

خارج حدود المسافات خارج الريح والهذيان

في خفقة فراغ بين مضغتيْ وقت

/// هنا لم نلتق

هنا لن نلتقي

 اسماؤنا تتأرجح على حبل غسيل

دونه الريح والعويل

قف تناثرت الاسماء

لا اسم لي

لا اسم لك

**

الحبل يؤرجحه الجنون

يكاد يسقط في الامس

الامس في غياهب الوقت والتراب

يضمر سكونا مهيبا

للراسخين في الموت

للذين تربو بهم الارض

خميرة الطين

ينبتون نسل النيات  لتأبين المدى بعد انحسار الانفاس

// هناك انجذبنا وانجرفنا وتعرت من خطانا الارض

**

هناك أخرج من جرحي بكامل قواي

وافتح بابا على لوحة على جدار علا مخيلتي

داخل اللوحة أفياء ومفازات وقصور

قيس وليلى،، طوفان عشق وحبور

هناك التقينا ونلتقي الى اكتمال وحدتي

***

سميرة بنصر

 

إباء اسماعيلغائبةً كانتْ بلقيسُ

أمِ الغائب أنتْ ؟!!

أخذتْ منكَ البحرَ

وزرقةَ عينيكَ

ودقاتِ القلبِ المشحونةَ بالبرقْ ...

أخذتْ شهقةَ روحِكَ ،

رعشةَ أزهارِ الجسدِ الغافي

في حلُمٍ يسرقهُ كابوسُ الشَّرقْ !...

أخذت خاتمكَ الملكيَّ،

كنوزَ سليمانَ

وتاجَكَ

والمملكةَ الخضراءْ...

غائبةً كانتْ

أمْ كنتَ الغائبَ

لا فرقْ !...

**

يا الهدهدُ إنْسُجْ أسرارَ الحكمةِ

في عرْشِ امرأةٍ

علِّمْها باسم اللهِ

وباسمِ الحُبِّ

وباسم الشِّعرِ

بأنّ سليمانَ يُرتِّبُ أضواءَ قصائدهِ

 الورديَّةَ،

نجماً

نجْماً

كي تنجُمَ بلقيسُ كوهْجِ الشمسِ

تُفَتِّحُ أزهارَ محبَّتِها الأولى

فوق جبين العاشِقِ والتائهِ

في جنَّتِها الفيحاءْ !...

غائبةً كانتْ بلقيسُ

أمِ الغائبُ أنتْ ؟!!

أخذتْ كلماتِكَ

كالشالِ تغطّيها

صيفاً وشتاءْ..

أخذتْ لثغةَ صوتِكَ

تهطلُ في دمها،

مطراً

شِعراً

وهديلَ نداءْ !..

أخذتْ كل طقوس غوايتها

وعطورَ براءتها الأولى،

وجَعَ الغربةِ ،

حينَ تصيرُ الدّاءْ ...

كالجمرةِ تقطفُ وهْجَ  أنوثتها

وتعانقُ أشجارَ غيابِكَ

في الأمْداءْ ...

تركتْ معطَفَها الشتويَّ

المسْكونَ

 بقبلتكَ الأولى

كي تصحو في روحكَ

عصفورةَ شوقٍ

حمراءْ !..

***

شِعر: إباء اسماعيل

 

فتحي مهذبالذئب الذي يسقط من القمر

وفي خطمه منديل أحمر..

القمر الذي يغني منذ آلاف السنين

هائما في المدن والبراري

مثل مقاتل شركسي..

الغابة التي استودعتني مفاتيحها مثل ابن بار.

الذين فروا من مرآة الأميرة.

الذين كسروا بلور الجوزاء.

وناموا عراة على سرير الهاوية..

الذين استيقظوا حين ناموا

لم يجدوا أزهار البرقوق.

لم يجدوا الفهارس ونثر الحدائق.

لم يجدوا حجر الساحر .

وبريد الهدهد الليلي..

حقا لن ييأس الشلال أمام سور المحكمة..

عجل أيها القاضي بمحاكمة

آكلي غزلان الضوء..

صانعي توابيت الملائكة..

الذين يجلجلون في الهضبة المعتمة..

سأحرر جميع الأسرى من مخالب البارجة..

لن أثق في صلاة القباطنة .

في مشية الغراب المريبة

على زجاج الريح..

لن أثق في ميزان الحواس..

سأقلب الطاولة والكرسي لتهدئة مراكب العميان..

سيتبعني زنوج كثر لايقاظ المنارة.

لجبر عظام الشجرة الأسيرة..

لدحض فصاحة الفهد في الأرياف.

سأقاتل من أجل خبز مصابيح النهار..

أحب الغرقى لأني واحد منهم

ابتلع خاتمي حوت أزرق.

والموجة الزرقاء لم تشف من الجنون..

لم تسلم سلالتي من عضة الثور الأسود..

حملوا جرار الخمر الى التنين.

والقناطير من الضوء الى فخامة القس.

بشفاه غليظة يلعقون حليب المحظيات..

لن نيأس يا زهرة الحقول الجريحة.

سنخاتل قدرية الأشياء.

سكرة الأمير في البستان .

لنستفرد بالتاج والسنبلة..

***

فتحي مهذب

 

صالح الطائي (نثر مكثف)

أيها الواقفون في طوابير الانتظار المر

على حدود ضياع العمر

ليلكم تيه تسرح فيه الجنيات

وصباحكم ثغرة تطل على سواتر الفرح

تبعث في نفوسكم نشوة دفء الفصول الذبيحة

حيث دفء الخريف يلاعب العواطف الهائمة

لنفوس قرفصها البرد

في حقول ألغام الاشتياق

والبحث في دفاتر الزمن الغائر

عن شهوة إلى حضن تفوح منه رائحة أم

فقدت وليدها منذ عصر السبايا

ولا زالت تبحث عن وطن في منافي الدنيا البعيدة

ليت يوم عيد واحد يمر في حياتها

لتستنشق نفحة من أمل

أمل لقاء الأحبة

لكن على شواطئ الحنين

لا في ظلمات المقابر المكفهرة

فالحياة لا تبدأ في المقبرة

بل تنتهي بها غالبا وليس على الدوام

وألا فكثير من الذين فقدناهم في معارك التوحش

توسدوا الأرض وأغمضوا جراحهم

ولم نعثر لهم على قبر

فقط رائحتهم التي عهدناها منذ طفولتهم

رائحتهم العالقة في قوبنا

أشارت بإصبع الاتهام

إلى الأرض الندية

تخبرنا عن حدود مقبرة جماعية

كل المدفونين فيها لا زالوا يتنفسون

ويحملون في قلوبهم حقداً على الجلاد

فالموتى مثلنا يحلمون أحيانا بشيء من الجمال

***

الدكتور صالح الطائي

 

فاطمة الزبيديحينَ اختمارِ الأسى، والليلُ يهدهدُ الصمت

أبحرتُ في لُججِ الطارئات 

وريقاتي ، تندبُ حظَ الشجرة

دفاتري ، تتأوهُ كمحمومٍ ....

تعاني انجمادَ أطرافِ التقليب

*

لاشيءَ يحتفي بي  ...

كان ظِلي إلاهاً شغلَتْهُ الرعية

إلّاهُ ... تائهةٌ في قَفرِ أيامي

*

مَنْ يؤرخُني؟ وأنا نبعٌ تعتعتُهُ الكلمات!!

هواجسي تجادلُني، وأنا في صومعةِ أفكاري  ...

أُحصي الصعقةَ تلوَ الصعقة 

*

لمْ أكن في عزلة ...

فأنتَ لي النشوةُ الحالمة 

عطرُ أصابعِكَ  يملأُ قارورةَ الفصول

*

أنتسبُ إليكَ أيها الغريب  ...

أنا وإياك من قبيلةِ الضاد

كلانا حاضرٌ في هيبةِ الأبجدية  ...

وهي تبسملُ بحمدلةِ نبي

***

فاطمة الزبيدي