باسم الحسناويلقصيدَتي سيفانِ حينَ تحاوِلُ

                     أن تقتلَ المعنى الذي هوَ قاتلُ

في كفِّها الأولى حسامٌ كالسكارى

                        فهوَ في رأسِ السُّلافةِ ماثلُ

في كفِّها الأخرى ملاذٌ ظاهراً

                           هوَ آمنٌ إذ تحتويهِ أنامِلُ

لكنَّهُ ما إن يقبِّلهُ الفتى

                       حتى تثورَ على الشفاهِ قنابِلُ

ويكونَ أخطرَ ما يكونُ إذا ارتآهُ

                         الصبُّ معشوقاً فقد يتمايَلُ

وكأنَّهُ يبغي التغنُّجَ بينما

                    من تحتِهِ انتبَهَت هناكَ زلازِلُ

فتريدُ نسفَ الأرضِ تحتَ خيالِهِ

                   حتى الخيالُ يموتُ حينَ يغازِلُ

غَزَلُ الفتى إن كانَ حقاً شاعراً

                       أملٌ يعيشُ بأن يموتَ الآملُ

حتى إذا ماتَ الفتى من عشقِهِ

                        نهضت تنوحُ عليهِ أمٌّ ثاكلُ

الفكرةُ البيضاءُ والدةٌ لهُ

                        فحدادُها قطعاً بياضٌ ناحلُ

وإذا البياضُ بدا النحولُ مهيمناً

                    حزناً عليهِ هو الصعيدُ الماحلُ

لا عشبَ فيهِ أبيضاً أو أسوداً

                         كلُّ الذي فيهِ حبيبٌ راحلُ

الآنَ أرغَبُ أن أعيشَ مضاعفاً

                 عمري وإن وُضِعَت عليهِ جنادِلُ

كي أستجيشَ عواطفي فإذا بها

                         سَفَرٌ طويلٌ ليسَ فيهِ طائلُ

سَفَرٌ أحسُّ بهِ لذيذاً كلَّما

                       قيلَ المسافةُ أوشكت يتماهَلُ

فإذا تغافلتِ الخطى عنهُ يعودُ

                        إلى البدايةِ خطوُهُ المتغافِلُ

قد يبدأُ السَّفَرَ الجديدَ وكلَّما

                          يمشي فذلكَ جسمُهُ يتثاقَلُ

خطواتُهُ في كلِّ خطوةِ سيرِهِ

                          رمحٌ ورأسٌ فوقَهُ وقوافلُ

تلكَ القوافلُ يا صديقي لم تكن

                       منهُ ولا هوَ في القبائلِ نازلُ

لكنَّهُ قَطَعَ المسافةَ ذاهلاً

                       حتى توشَّحَها الكيانُ الذاهلُ

ليست على سَنَنٍ وحيدٍ إنَّما

                        منها الذي هوَ ساذجٌ متفائلُ

منها الذي شَمِلَ الوجودَ قنوطُها

                         فالكائناتُ الآنَ يأسٌ شامِلُ

اليأسُ أجدَرُ باحترامِ عقولِنا

                          أمّا التفاؤلُ فهوَ يأسٌ آجِلُ

إنَّ الطموحَ بنفسِهِ قد دلَّ أنَّ

                    الطامحَ المحتالَ شخصٌ سافِلُ

يبغي الوصولَ إلى العلاءِ بزعمِهِ

                         وعليهِ فهوَ منافقٌ ومخاتِلُ

أمّا المبادئُ فهي محضُ تجارةٍ

                        فبها يبيعُ ويشتري ويجادِلُ

لسنا دجاجاً يا صديقي إنَّما

                   نحنُ الطعامُ ستحتويهِ حواصِلُ

حتى الدجاجُ لهُ حواصلُهُ التي

                        ليست لنا فعلامَ أنتَ تجامِلُ

قل نحنُ برسيمٌ نما في حقلِهِ

                        لم ينمُ فيهِ ولو شعورٌ خاملُ

في الحالتينِ سيؤكَلُ البرسيمُ غضّاً

                          أو سيُؤْكَلُ وهو رثٌّ ذابلُ

لا فضلَ للمأكولِ لكن للذي

                      هوَ عندَ ترتيبِ الخلائِقِ آكِلُ

الشعبُ حتى وهوَ حيٌّ، لم يمت

                   حيٌّ، ولكن في الفراشِ يناضِلُ

إن لم يكن ميتاً ففيهِ غباوةٌ

                    لا شعبَ إلا وهوَ شعبٌ جاهلُ

أما القداسةُ فهيَ أسخفُ خدعةٍ

               خدعَ الشعوبَ بها الجريءُ الباسلُ

لولا القداسةُ فالسيوفُ جميعُها

                       في كفِّ حاملِها سلاحٌ فاشلُ

ومن القداسةِ تستبيحُ فجائعٌ

                         لا تنتهي أفراحَنا ومهازلُ

ومن القداسةِ كلُّ ما أذهانُنا

                  حفلت بهم من ماكرينَ تصاوَلوا

لا كي يكونَ اللهُ أعلى أو أجلَّ

                    فهم على ربِّ الوجودِ تطاوَلوا

فرأوهُ شيئاً في الخيالِ وجودُهُ

                           أما الحقيقةُ فهو ربٌّ آفِلُ

قالوا أجل إنَّ الطريقَ تحفُّهُ

                      نحوَ الضميرِ مشاكلٌ وقلاقلُ

اقتُلْ ضميرَكَ إن أردتَ سلامةً

                 اقتُلْ ضميرَكَ إنَّ عصرَكَ هازلُ

بيديكَ هاتينِ اعتنِقْهُ مخادعاً

                   واقتلْهُ فالشخصُ المصمِّمُ عاقِلُ

إنَّ العدالةَ أن تحقِّقَ نصرَها

                      أما إذا عجزت فظلمُكَ عادِلُ

ماذا تريدُ من الذينَ تنمَّروا

                        كن مثلهم نمراً غداةَ تنازِلُ

قابِلْهُمو نَمِراً إلى نَمِرٍ فإن

                 صرعوكَ فاعلَمْ أنَّ موتَكَ عاجِلُ

الموتُ خيرٌ للضعيفِ من الحياةِ

                     فلا تغرَّكَ في الحديثِ فضائِلُ

تلكَ الفضائلُ حجَّةٌ موهومةٌ

                        نادى بها ضدَّ الحياةِ أراذِلُ

لو أنَّ منطقَهُم يسودُ ترى الحياةَ

                            بحجمِ ذرَّةِ ذرَّةٍ تتضاءَلُ

لكنَّ منطقَها يسودُ برغمِهِم

                       حتى لقد شَمِلَ الحياةَ الباطلُ

بئسَ الحياةُ حياةُ شعبٍ من سرابٍ

                       لا سحابٌ في الحقيقةِ هاطلُ

لا نخوةٌ تسمو بهِ نحو المَدى

                      إذ ليسَ إلا الموهنات شَمائِلُ

الشعبُ رأسٌ في الحقيقةِ أصلَعٌ

                    فإذا بدت فوقَ الرؤوسِ جدائِلُ

فقلِ النفاقُ من الرؤوسِ تفتَّقَت

                   أشجارُهُ وهوَ الخرابُ الحاصلُ

وقلِ الضمائرُ في القلوبِ حدائقٌ

                     عاثت بها زَمَنَ الربيعِ مَناجِلُ

فاجتُثَّتِ الأزهارُ وهيَ صغيرةٌ

                       إن كنتَ عنها ثاكلاً تتساءَلُ

ماتت كأطفالٍ ملائكةٍ لهم

                     يومَ القيامةِ في السماءِ منازلُ

هيَ لم تَمُت في كفِّ قاتلِها الذي

                      هوَ ليسَ والدَها فنحنُ الفاعلُ

إنِّي ظننتُ القلبَ قلبي ذاتَ يومٍ

                            نهرَ حبٍّ ثمَّ زالَ الحائِلُ

فرأيتُهُ قلباً تطاوَلَ في الفضاءِ

                                لأنَّهُ قلبٌ جدارٌ مائِلُ

أخشى عليهِ من السقوطِ فربَّما

                      قَتَلَ الذينَ مع الجدارِ تفاعلوا

ظنّوهُ سورَ الصينِ فرطَ متانةٍ

                          فإذا بهِ هذا الجدارُ الزائلُ

بأكفِّهِم لو جرَّبوا أن يدفعوهُ

                       هوى إذن وبدا البناءُ الشائِلُ

قد أعجَبَتْهُم خدعةٌ ببنائِهِ

                         أنَّ الجدارَ لأن يُحوَّرَ قابِلُ

فيكون خيلاً إذ يشاؤونَ السُّرى

                      ويكون خبزاً إذ يجوعُ العائِلُ

لم يعلموا أنَّ التصاميمَ التي

                          هوَ مولعٌ فيها خيالٌ حافِلُ

الحقُّ لا خيلٌ ولا سيفٌ ولا

                      رمحٌ فما نَسَجَ الفؤادُ مجاهلُ

وإذا ركبتَ سفينةً ربّانُها

                        قلبي فأعماقُ المياهِ الساحلُ

***

د. باسم الحسناوي

 

سردار محمد سعيدصرير الباب يرتقي حتى المراودة

يتسلق سلم الشغف إلى الرأس

متى أقطف غصنك الرطيب

هـَيْتُ لك

السمع والأبصار والأنفاس

شهرتُ ُدعج العيون

وخصري المجنون

رفست ُ قدح الشرف العاتق

الليل موحش

هل أنت صعلوك

حيّات الرمل لا تخاف

المسرّة كسحابة بيضاء

لا ورد هنا

لا نحل يلسع

عائمة في خضمّك

يداعب الموج نهديّ

مالي إذ ربك أحسن مثواك

وأفتيت بسبع بقرات عجاف

أنا القطة السمراء

بلون الرمل غروباً

تأوهات الواد

تستفزسفح خصري

تضج في عيني صخباً

وتسيل على تفاح خدّي المفرط بالغنج.

***

سردار محمد سعيد

نقيب الخائبين بين المشرقين والمغربين

 

فاطمة الزبيديحينما تغمرُها غمامةَ الوسنٍ…

تتسلقُ أجفانَ الليل، وتحتضنُ حلمَها الموارب:

"أميرةٌ نائمةٌ، وفارسٌ نبيل"

*

تحتَ وسادتِها خيولٌ تسابقُ رؤاها

وحدُها أحلامُها لا تقبلُ بأنصاف المسافات

لفارسِها تنحني أعتى الرياح

صباحاتُها رياحٌ صافنات .

*

تسابقتْ في مضمارِها سنونٌ وسنون

تآكلتْ حوافرُ الخيول

ورَّقَ صهيلُ خيالِها .

*

أمسَتْ تحلُمُ بجناحيّ ملاك

لا لتعدو في مضمارِ فارسِها …

بل  …

لتخطفَ أميرَ الكلام…

تساوِمُهُ على مفاتيحِ طلاسِمِهِ

وتسطو أمامَ عينيهِ، على خزائنِ بلاغتِه

هناكَ حيثُ تفاحةِ الصٍبا

وكأسِ قصائِدِهِ العذراوات .

*

حينَ اتكأتْ  على وسائِدِ أسرارٍهِ

تمارسُ حدسَها في مآثرِهِ الغامضات …

تناصفا التفاحةَ قضماً

وعلى دندنةِ قلبيهما …

شربا معاً نَخْبَ الشِعرٍ

                     قصيدةً

                            قصيدة

***

فاطمة الزبيدي

 

فتحي مهذبكانوا يرددون في الكنائس..

في المعابد حيث يتحرك الرهبان في النقصان..

في الهضاب التي ترشق الصقور بالزغاريد..

الوديان التي تغفو بلمسة ساحر..

في الساحات الملبدة بسحب النوستالجيا..

كانوا يرددون أن أمك التي أرضعتك على ضوء القمر..

في حقول الذرة..

أمك التي تستدرج الينابيع الى البيت الموشى بالقصب.

أمك التي تقرض حبال الحمى

التي تضرب فروة رأسك في حزيران.

لتخلصك من حلكة النسيان.

أمك التي تجري وراء الأرانب والغزلان ..

لتكون حصتك من القنص وفيرة.

التي تصعد الصخرة وتعوي..

تنادي ذئابا يطلون من شباك القمر..

أطفالا يلعبون على حافة الأبدية..

كانوا يرددون أن الذئبة التي

كنت تمتطي ظهرها..

مثل فارس صغير

التي ماتت برصاصة قناص.

في مساء هادىء مثل بحيرة روح الله..

تلك الذئبة المبقعة بالرمادي..

انها أمك التي قتلوها بدم بارد أمام دار الأوبرا .

***

فتحي مهذب

....................

La louve

 

Ils répétaient dans les églises…

Dans les temples où les prêtres progressent en décroissance…

Sur les collines où les youyous foudroyaient les faucons…

Dans les vallées qui sommeillaient au touché d’un sorcier…

Dans les coures couvertes de nuages de nostalgie…

Ils répétaient que ta mère qui t’allaitait à la lumière de

La lune…

Dans les champs de mais…

Ta mère qui trainait les sources vers la demeure en roseaux…

Ta mère qui ronge les cordes de la fièvre…

Qui secoue la forure de ta tète en Juin

Pour te débarrasser de la noirceur de l’oubli

Ta mère qui court après les lapins et les gazelles

Pour que, considérable, soit ta part du butin

Ta mère qui escalade le rocher et hurle

Appelle des loups qui regardent à travers la grille de la lune…

Des enfants qui jouent à la limite de l’éternité

Ils répétaient que la louve dont tu montais le dos

Comme un petit cavalier

Qui est morte de la balle d’un tireur

En un soir calme comme l’étang âme de Dieu

Cette louve tachetée de gris

C’est ta mère qu’ils ont tué à sang froid.. ;

Devant le bâtiment de l’opéra.

Poème de Fathi MHADHBI

Traduit de l’arabe au francais par : Khadija Nasseur

 

صحيفة المثقففي الصفحة الاولى من الجريدة

نطالع كل صباح ..

منذ اعوام بعيده

وجه والينا المفدى

بحلة جديدة

فمرة يحكمنا بلباس شاعر

يبدو كانه المتنبي

أو ربما حفيده

وكل ما يقوله في القصيدة

قذفٌ وشتمٌ و جرحٌ للمشاعر

ومرة يحكمنا بلباس تاجر

يعرضنا للبيع بأسعار زهيدة

يعرضنا في سوق النخاسة

كأننا عبيده

ونحن من فرط سعدنا

نشكرهُ

نعذرهُ

فنحن و ما نحن الاّ

بضاعة كسيدة

***

بقلم: حامد شنون

 

انعام كمونةأااأ..تحتفي عروش التراب بأوجاااااع الحصاد وفســــاتين السنابل نِحْلَةً لنزيفِ الدموع ..!؟، كيف تستر مهج القمح مياسم ضوعها وفلذات مفاتنها تلوذ بأحضان حطيم الاحتراق،بحواس أناقتها الحنطية مآآآآدب دخان تموج رمادا مملح العتمة تحتشم ذبولا مُخَضِبَا صَداق عُرسُها حنة شموخ من تبر غرتها الخمرية التوهج لحِجرِ نحرها الأسمر الجذور بهذيان صمت خلاخيلها الفواحة الشجن، فكيف لأبنة لقمة تُنجب زُهد أفواه الطين لرائحة تنور خلد رمق خميرة ما زال طيبها عالق بأصابع ذاكرة جدتي وأطلال نكهة تُتمتمها فزاعة الجياع لقصعة اشتهاء ناضجة التعفف بمنجل جدي قبل ولادة أنين الطَلَق...

هنااالك.. تتجشأ ضفاف عشائنا الأخير ولائم خصبة التبن على أهبة الذهول، معجونة بهشيم العمر سلال قحط نضحت جروح غلال الموائد ففار ملح جودنا خلسة نار اللهفة العطشى بمذاق أفواهٍ طِبْنَ لجداول الجدب فبرق الإنطفاء ...

يقولــون: ستتوشح فَلقات حقول حنطة اليقين بحزام أخضر القنديل..!!، ونستنشق أنامل تذوق مقمرة الرغيف مختمرة البُرُّ بعاتق فراديس الكرم..!!، فهل شبه لنا نبأ سيل اليباس ببذار الروح، أم في شك من مِلةِ حرائق زاهية الوجع تلتهم حواري صواعنا على بساط سلسبيل النهم، أيُشـــبِع تلكؤ ماء الندم أطباق ظمأ رشفة فم ..!!!!!.

***

إنعام كمونة

قصي الشيخ عسكرجاءت تسائلني كيما تغرر بي

             عن سر صدي وإعراضي بلا سبب

أخشى عليك بأن ألقاك في عبث

                       أنا الذي جده لون من اللعب

فكيف أبقى على عهد الوفاء وقد

                    روّضت نفسي لتغيير ومنقلب

أزريت بالأرض إن ظلت على نسق

              وضقت بالشمس إن طلت ولم تغب

بالجهد حالي على الأضداد أنثرها

               فربما الحق في صدقي وفي كذبي

لا الشرق من دفئه في النار يقذفني

                أو يطفيء الحر مني ثلج مغتربي

الشمس تقرب من كفي فأطفؤها

               وأغمر الأرض بالنيران والحطب

أعاند الليل لايقوى على أرقي

           وأذبح الصمت فوق الرعب بالصخب

هذا التمرد بعض من مشاكستي

                    فلا حدود لما أبديت من شغبي

أسمو فتعجز عن إدراك منزلتي

                     كل الحقائق والأوهام والريب

مابين جنبيّ هم لايطاوله

            إلا اصطباري على الترحال والتعب

ياأول القدر الموعود أنهكني

                 وكنت من قبل لم أهزم ولم أخب

إن كان صمتك يعني وأد أمنيتي

           ليس الكلام – وإن أخفيت – من أربي

أنت التي راودتني إن عجزت فكم

                   بيني وبينك هالات من الحجب

ومطلب في التلاقي لست أدركه 

             حتى الممات وإن جازفت في طلبي

 

.................

هذه إحدى قصائد مجموعة رؤية التي صدرت عام 1985

 

حسين يوسف الزويدلا تسألي عَنِّــي وعَــنْ أيامـي

                    كَـمْ كُنْـتِ أنـتِ شـقيةً بغرامـي

كَمْ كُنْتِ سَكرى، لا تَـكُـفُّ تَـغَنُّجاً

                     ولَكَمْ صرخْتِ لنشـوةِ التهيـامِ

وأتحتِ صدرَكِ لي بكـلِّ تَهَـوُّرٍ

                    وتحطمَ الخزفُ الأميرُ أمـامي

ولَكَمْ زعمتِ بأنكِ الأنثى التي

                  تبقى كـضوءِ المشرق المتسامي

أنكرْتِ هـذا فـي غرابةِ موقـفٍ

                    هـا أنـتِ جئـتِ كسيرةً قدّامـي

الأنَ دوري كـي أردَّ لـكِ الجـفـا

                  وأكونَ صعباً لا يُنالُ، عصامـي

لا والذي فلقَ النوى ، يـا هذهِ

                    لا أسْتَسيغُكِ فانصتـي لكلامـي

فعليكِ أن تَتَحملي وِزْرَ الأسـى

                       وعليكِ أنـتِ ســدادُهُ بتمـــامِ

سـأعيدُ عـاداتٍ خَلَتْ وتَخَلُّفاً

                    لـن ينمحي ثأري مــدى الأيامِ

***

د. حسين يوسف الزويد

...........................

كانت هذه الكلمات بعد منتصف سبعينات القرن الماضي يومها كنت طالب مرحلة أولى في كلية الهندسة/جامعة الموصل.

 

صحيفة المثقففي إحدى الحروب وجد الناس أنفسهم خارج مدينتهم الجميلة اذ اخرجوا منها جميعا ورُحّلوا الى أماكن اخرى . وكان ليث ومصطفى يلعبان خارج المدينة كما يفعلان دائماً، حيث يستلقي هناك نهر صغير جميل يصلح للسباحة صيفاً وللصيد شتاءً وبقربه أشجار ظليلة لتسلقها والجلوس تحتها، فكانا يسبحان هناك ويصيدان الأسماك أو ينصبان الفخاخ للأرانب والطيور. وحين عاد الصبيان من نزهتهما وجدا بيتيهما خاليين من العائلة فضلاً عن كل البيوت الاخرى في المدينة، ولم يسمح لهما الجنود ان يظلا في المدينة الخالية بل أبعدوهما أيضاً قائلين لهما إنهم سيُعيدون عائلتيهما بعد زوال الخطر .

وكان سكان المدينة قد نقلوا بسيارات سريعة الى أماكن اخرى احتار الصبيان ماذا يفعلان؟ وأين سينامان؟ فقررا العودة الى مكان نزهتهما المعتادة . وحين وصلا متعبين جلسا على حافة النهر بعد أن قطفا وأكلا شيئاً من بقايا فاكهة من التفاح والكمثرى تجود بها بضعة شجرات متفرقة لم يلتفت أحد لجني ثمارهما . ظلا يفكران تارة معاً وتارة كل بمفرده، وقد عزما على ترتيب امورهما حتى يلتقيا بأُسرتيهما . وكان في طريق نزهتهما مصنع كبير لتصنيع الورق مهجور منذ زمن بعيد، طالما لعبا في ساحته . قال ليث : ساصنع لي بيتاً صغيراً من الورق . لكن مصطفى قال : اما أنا فسأبني لي بيتاً من الخشب .

وحين بدأ الظلام يهبط انطلقا مسرعين الى المصنع، وكان المصنع مغلقاً بإحكام ولا منفذ لداخله، وفي ساحته بضع لفات كبيرة من مادة (النايلون) والكثير من لفات الورق السميك الأبيض وفيه الكثير من الأخشاب يُصنّعها المعمل أيضاً ليلف حولها الورق المنجز استعداداً لتسويقه ولاغراض اخرى . هناك نصح مصطفى ليثاً ان يفعل مثله فيبني بيتاً خشبياً ، غير أن ليثاً أصرَّ على رأيه لأنه يحب اللون الأبيض ولأن البيت الخشبي يحتاج وقتاً وجهداً لا يطيقهما ولا يصبر عليهما .  انطلقا صباحاً بعد أن ناما ليلتهما في فناء المصنع، هبّا في الصباح الباكر ليأكلا ما بقي لديهما من الفاكهة مما جلباه معهما في جيوبهما، ثم اغتسلا في ساقية تتفرع عن النهر الصغير . دحرج ليث لفة كبيرة من الورق الى مكانهما المفضل الذي يحبانه قرب النهر، وعندما كان يعجز عن دحرجتها كان مصطفى يترك ما بيده مسرعاً ليساعده . عاد مصطفى عدة مرات كي يحمل الخشب حتى تجمعت لديه كمية ظنها كافية لبناء البيت الصغير . اما ليث فقد حمل بضعة خشبات تصلح أعمدة للزوايا .

وبعد بحث وتنقيب وجدا عدة عُدد يدوية مكدسة في صندوق حشر تحت السلم في فناء المصنع الخارجي وقد علاها الصدأ فحملا بعضها . ووجد ليث علبة غراء نصف مغلقة فأخذها، أمّا مصطفى فقد بحث بجد حتى وجد بضعة مسامير معوجة وصدئة ، لكنه لم يبال فأخذها واخذ ينتزع مسامير اخرى من قطع الخشب المبعثرة في باحة المصنع هنا وهناك .

صنع كل منهما هيكلاً للبيت الذي سيسكنه من خشب يصلح للزوايا وقد أخذ ذلك جهداً كبيراً من كليهما، اما ليث فاكمل بيته الورقي بعد ذلك بسرعة كبيرة وسرَّ به كثيراً ، ثم انصرف يتمشى بقرب النهر يستمتع بالمناظر الجميلة . وبعد أن ملَّ من السير جلس الى حافة النهر وأخذ يرمي بحُصية بعد اخرى الى النهر ويراقب الدوائر المتتالية التي تصنعها الحُصيّات . أما مصطفى فقد بذل جهداً بعد جهد وهو يساوي قطع الخشب ويدق المسامير المعوجة الصدئة بعد تسويتها بالمطرقة وقد ترك فراغاً لنافذة صغيرة وآخر أكبر لباب صغير . لم يستطع ان يكمل بيته في نهار واحد مع كثرة ما عمل ، وكانا اثناء ذلك قد ذهبا الى الأشجار التي يعرفان مكانها ليقطفا من ثمرها ويسدان جوعهما . ذهب كلاهما للنوم فرفع ليث ورقة سائبة من بيته اتخذها باباً ودخل لمكان مهّده وفرشه بالورق أيضاً . اما مصطفى فدخل الى بيته ذي الجدار الناقص والسقف المؤجل . ونام كلاهما من التعب بسرعة فائقة . نام مصطفى فوق خشبات ترتفع قليلاً عن الأرض صفها بانتظام ووضع فوقهن كومة من أوراق الاشجار اليابسة .

استيقظا ليذهب ليث لمكان لعبه ومتعته، أما مصطفى فقد ذهب الى المصنع ليجلب أخشاباً إضافية وحين عاد استأنف عمله في بناء البيت حتى أتمّه ثم اعتلى السقف بعد أن كمل وفرشه بمادة النايلون التي جلبها من فناء المصنع، ثم وضع فوقه صخوراً كبيرة كي لا يتحرك او يطير إذا ما هبت الريح . أصبح البيت دافئاً غير انه لم يكن جميلاً تماماً، أغلق بابه ونام هانئاً مطمئناً، اما ليث فنام ولم يحسب حساباً لشيء . لكن الليلة كانت ممطرة، وما كادت السماء تمطر لبضعة دقائق إذا بالبيت ينهار على صاحبه ليلتصق الورق على وجه ليث وجسمه فهرع مسرعاً الى خارج بيته وتوجّه الى مصطفى مولولاً صارخاً يستنجد به، فتح مصطفى الباب وهو يفرك عينيه قائلاً : تفضل تفضل يا ليث المكان واسع يكفينا معا ً .

***

سمية العبيدي

 

 

حنان عباسيجهّزَ لها الضوءُ مقعدا قُرب النافذة، وكأنها على موعد فرح مع سنا الشمس الدافيء . قفزت من سريرها البارد مُتعبةً فهي لم تعرف للنوم طريقا منذ ليلتين، تقضيهما في مطاردة ظلال شاردة تحتلُّ سقف غرفتها تفرض عليها رفقتها المُستبدة، تدّعي أنها تؤنسها في ليال الشقاء تلك. أعياها الأرقُ اللعين ولا تعرف له سببا، فلا حبيب تهدهد بذكراه ليل السهر، ولا مُعضلة شقّ عليها حلُّها فاستعصى معها النعاس وعزَّ النوم.. ظلت تستشعر ليلها تعانق صقيع السرير الذي لم تُدفئه دموعها الساخنة ولا تنهداتها الحارقة، فأخذت تلعنه وتتساءل "ما بي؟ مالذي يحدث لي؟".. فتحت باب الخزانة، ألقت نظرها على ثيابها بلامُبالاة غريبة، " ما أهمية ماذا سألبس اليوم؟ هو يومٌ ناقص في تعداد العمر أُؤدي فيه دورا غبيّا لِفتاةٍ مُجهزة منذ الولادة لإطاعة الأوامر" . وجدت نفسها أمام المرآة، فتاة سوداء الثوب يطغى ذلك السواد روحها فتتقمصه وجها كئيبا وجامدا، تلبسُ ملامح الحزن وتتعطرُّ بتنهداتها . جمعت ما تبقى منها وألقت على وجهها ابتسامة تُحيِّي بها أمها وأختيها .

- صباح الخير حياة

- صباح الخير أمي، ألم تستيقظا بعد؟

- حسناء في غرفتها تتجهزُ للخروج وحورية كعادتها تغط في نومها كميت اعتاد قبره، لن تنهض حتى أهزّ غرفتها صراخا .

و ضحكت مستمتعة بالأمر الذي هو ذاته مصدر غضبها وكأن المشهد اليومي المتكرر للمطاردة الشرسة لابنتها الصغرى كي تستيقظ هو مبعث تسليةٍ بالنسبة لها، وهو أمرٌ تستمتع بفعله خفيةً تحجبها التكشيرة المبحوحة والنبرة القاسية في نشيدها الصباحي . ضحكت حياة أيضا عند رؤيتها لجمال ذلك الوجه المتجعد المملوء فرحا، كانت عجوزا قويةً رغم الأخاديد التي حفرتها السنون على جسدها، ربت بناتها وحدها بعد ترمّلٍ مبكر ورحيل زوج عشقته أبا وأخا وعائلة تنعم بودّها، ذاك الحب الذي سكن كل خلايا الروح وملأ قلبها، أغدقت منه بسخاءٍ عليهن ولم تحرمهن شيئا من حنوها، بل وكانت لشدة طيبتها لا تعرف الغضب وإن فعلت، كانت تبدو كطفلة صغيرة تدّعي المرض كي لا تكمل وجبتها، و لم يكن أحدٌ يُصدّقها .

- حياة، لازلتِ هنا؟؟

- أهُمّ بالمغادرة، وأنتِ؟؟

- لن أخرج قبل شرب القهوة، أتنتظرينني؟

- لا أعلم، ربما أُشاركك فنجانا .

التفتت أمها نحوها ورفعت حسناء وجهها وكلتاهما تحمل نفس النظرة المُتعجبة، فهي لم تعتد الإفطار معهن وطالما رفضت تناول أي شيء صباحا. " ما بها؟" كان ذلك عنوان النظرتين . ولم تهتمّ، جلست قبالة أختها، سكبت لها أمها فنجان القهوة، حدّقت بالدوائر الملونة ودغدغت الرائحة اللذيذة أنفها، ولسبب خفي استمتعت باللحظات الساكنةِ في رفقتها وبدت وكأنها سافرت إلى عالم شديد النقاء .

. - هيا انهضي الآن، لقد تأخرتِ كثيرا .. هيا لا تُغضبيني وإلا رميتك من السرير رميا

- أمي أرجوكِ اتركيني قليلا فقط، خمس دقائق.. طيب .. دقيقة أخرى

- هيا قلت انهضي الآن لا دقيقة لكِ بعد

كان هذا صوت أمها وهي تتجادل مع حورية ككل صباح.

شربت حسناء قهوتها بتؤدة وهي ترمق أختها صامتة، تُحاول قراءة الكلام الساكن في عينيها الشاردتين دون جدوى، " ما بها؟" ولم تجرؤ على سؤالها، فقد اعتدن احترام بعضهن وخاصة حياة فهي الكُبرى وكانت أقرب إليهما من أمهما ولا تترددان في طلب نُصحها واستشارتها في كل أمورهما، وكانتا لا تريانِ منها إلا الابتسامة الهادئة ولا تسمعان إلا قليل الكلام . ولكن صمتها هذا مُعبّأٌ حيرة ويدعو للتساؤل.

-هلّا غادرنا؟

- هيا

خرجتا فيم شجار أمهما وحورية لازال متواصلا وكانتا تعلمان نهايته الأكيدة، لذلك لم تُلقيا بالا على الأمر ولا على علوّ صوتيهما، مُودّعتين أمهما وهما تغلقان باب البيت الأزرق.

أخيرا استيقظت الكسول وكان عليها الاستحمام كي تمسح عن جسدها كل آثار التعب وتستطيع بدأ يومها بنشاطٍ أكبر، راقبت قطرات الماء الساخنة تلسع جلدها البارد فارتشعت وقد خطرت ببالها صورته يُقبّل يدها، فزعت للذكرى وأستعاد معها قلبها خفقانه القاتل، تداخلت الصور أمامها، فبين عينيه الهادئتين وشفاهه الثائرة، كانت الرحلة شاقة عليها، وأخذت تستعرض في بطء كاميرا سينمائية مرحَ نظراتها الخجولة على ملامح وجهه الجميل .. لم تفهم بما شعرت، و لم تجد تفسيرا للخوف الذي انتابها ولا اختلاطه بسعادةٍ راقصة أجفلت عقلها.

- أين أنتِ؟ حورية هل تكملين نومك في الحوض أم ماذا؟

- كفاكِ أمي، سأخرج حالا.

انتزعت جسمها المرتعش شبقا من تحت الماء والتفّت بالمنشفة، وأسرعت إلى غرفتها تدفن شوقها في أول ثوب وجدته، ارتدت ملابسها، جهزت حقيبتها، وصورته تطاردها كظِلٍّ لئيم يلتصق بك حتى في ظلام دامس ولا تقدر على الخلاص منه إلا بقتل نفسك .. لحقت بأمها في المطبخ، قبّلتها مُسرعة وأعلمتها في نبرة هادئة وحازمة بأنها متأخرة ولن تستطيع الإفطار وأنه عليها المغادرة حالا إن أرادت ركوب الحافلة، ثم ركضت وهي تسمعها تتأفف معترضة على خروجها دون تناول شيء يرم عظامها الهزيلة، رافقها الصوت الحنون المُحتج إلى الباب، ثم اختفى وسط زحام ذكرياتها المُشردة والتي جالستها في الحافلة وقاسمتها ساعات الدرس الطويلة المملة وأنهكتها شوقا له، "أينه؟"، لم يأتِ اليوم والغريب أنها أمضت اليوم في ذكراه حتى لم تدرك غيابه إلا وهي تهم بمغادرة الجامعة، " أيتها الحمقاء أتعشقين طيفا؟" تساءلت مقهقهة في صمتٍ وهي تتلفت يمنة ويسرة لتتأكد من عدم وجود شاهد على جنونها ....

( يتبع .....)

 

حنان عباسي

 

تواتيت نصر الديندعيني يا حبيبتي أفتش عنك في تلابيب ذاكرتي

وأبحث عن ما تبقى من طيفك

في سراب الأمنيات

وعن همسة حركت وجداني ذات مساء.

فتفتحت أحلامي كزهرة

داعبها الندى والنور

دعيني ألتقط من قاموس كلماتك العالقة

هنا وهناك

على ضفاف ذاكرتي لأنسج من تعابير محبتك

ما يوقظ اللهفة والحنين إليك

وكل ما تناثر من ذكريات الفصول والسنين

كل شيء يستوطن في ذاكرتي من غواية

حبك الذي حولني إلى ناسك

في معابد هواك

كل ما في ذاكرتي يا حبيبتي مازال يحتفظ

بتفاصيل حبنا وغواية همسنا

وتقاسيم وجهك ومحياك اللطيف

فدعيني الآن أفتش عنك ياأنا علني ألقاك

في محطات ذاكرتي لأرسخ ذكرى لقاء أبدي

بنقوش تترجم آما لنا وأحلامنا

لقاء أبدي ما بعده وداع

وتأريخ لميلاد جديد

ليرمم شقوق ذاكرتي المتصدعة..

***

بقلم / تواتيت نصرالدين - الجزائر

 

عاطف الدرابسةرسالةٌ من شابٍّ تخرّجَ حديثاً إلى والده:

يا أبتِ:

نهاري صارَ ليلاً

وليلي أصبحَ نهارا 

ها أنا أُجيدُ فنَّ السّهرِ إلى الفجرِ 

وأُمارسُ طقوسَ "الببجي"

حدَّ الصُّراخِ والجنون

أغيبُ معها كغيابِ الصّوفيِّ

لا أعرفُ ما الذي يجري في الوطن

قالوا لي:

إن الضرائبَ تتنزَّلُ على كواهلنا كالقنابلِ العنقوديّة

وقالوا لي:

إنَّ نسبةَ البطالةِ بين الشّبابِ حطَّمت الأرقام القياسية

وعلمتُ بأنَّ الكسادَ يغمرُ الأسواق

كما تغمرُ المياهُ الآسنةُ

المشاتلَ

والمزارعَ

وأقدامَ النساء ..

*

يا أبتِ:

ها أنا أُجيد " free fire "

فكن مطمئناً على مستقبلي

فما دخلتُ معركةً في الببجي

أو الfree fire

إلّا وانتصرتُ فيها

فقد حررتُ

كلَّ الأحصنةِ

وكلَّ المُدنِ

وكلَّ القلاع

ورفعتُ في ساحاتِ الببجي

راياتِ العزِّ والفخار

وعوّضتُ كلَّ هزائمنا

في فلسطينَ

والعراق 

في ليبيا

وصنعاء ..

*

يا أبتِ ..

ضُمَّني إلى صدركَ

بكلِّ فخرٍ واعتزاز 

فقد أجدتُ كلَّ أشكالِ التدخين

التبغ الملفوف 

والغليون

والسيجارة الالكترونية

والأرجيلة

وتعاطيتُ باحترافٍ

كلَّ أنواعِ الحبوب المخدّرة والمُسهرة

وأتقنتُ التحشيشَ والتخزينَ

وها هو الأفيونُ

يبني أعشاشاً في رئتي

لأتنفسَ حريّةً وهميّة 

وها هو الهيروين

يغزو خلايا عقلي

وخلايا دمي

لأبني فوقَ جبالِ الوهمِ

وطناً لا يُشبهُ وطنكم

وقصوراً لا تشبهُ قصوركم

واقتصاداً لا يُشبه اقتصادكم ..

*

يا أبتِ:

ها هي الشهاداتُ الجامعيّةُ

التي حصلنا عليها بعدَ سنين

تتراكمُ في ديوانِ الخدمة المدنيَّة

كما تتراكمُ الثّلوجُ في الصحراء

انظر إلى الشبابِ المُهاجرِ

والشّباب الذي يصطفُّ

أمامَ أبوابِ السفارات ذليلاً

كالجيوشِ المهزومة

يرحل عن البلد كما ترحلُ الطيور ..

*

يا أبتِ:

لا تُهاجمني

ولا تسخرْ منّي

إن جاءكَ خبرٌ أنِّي أعملُ طبيباً

في مشاريعِ الخيانة

أو مديراً في الشّركاتِ الفاسدة

أو عميلاً لدولةٍ أجنبية 

أو تاجرَ مخدّرات  ..

*

يا أبتِ:

لا تخجلْ مني إن علمتَ يوماً

إنّي سطوتُ على بنكٍ

أو قتلتُ امرأةً عجوزاً

من أجل دينار ..

*

يا أبتِ:

لا تخشَ عليَّ إن أخبروكَ

أني أنامُ على حاشية الرصيف

فهذا الزّمنُ عاهرٌ

كأنهُ مصابٌ بالإيدز

أو كأنهُ مُصابٌ بالزهايمر

فالوطنُ الخربُ

حينَ يُصابُ بالفسادِ

يدفعُنا إلى الجنون ..

***

د. عاطف الدرابسة

 

حسن السالميالقائد

السّماء تشتعل، والأرض تحترق.. حينها برز القائد العربيّ بوجهه الأسمر وقامته المديدة، في يده سيف صقيل، وعلى صدره درع قديم..

تبختر في مشيته أمام جيشه المرصوص.. خطب طويلا:

"اثبتوا... سنرميهم في البحر..."

وانبرى إلى العدوّ صارخا بأعلى صوته، ملوّحا بسيفه في الهواء:

"هل من مبارز؟"

أجابه العدوّ بقذيفة ذكيّة اقتلعته من مكانه ولم تنسفه!

**

الغامض

مذ جاء من إيطاليا بعد غيبته الطّويلة وهو في قلق. قليل الكلام، شارد الذّهن، زائغ النّظرة، فاقد الشهيّة لكلّ شيء. كلّما اقترب منّي انطفأ أواره سريعا، وتركني معلّقة في نصف المسافة. أحيانا كان يحضنني ويبكي، وأحيانا أخرى يحتضن ولدينا ويبكي.. أسأله فلا يجيب، دائما ما أشعر أنّ قسماته تحمل خوفا مّا..

كثيرا ما يفيق من نومه مخطوف الوجه مرتجف الأعضاء.. يحدّثني عن الكابوس الذي يلازمه:" أراني أشوي أكبادا ثلاثة..."

أسأله عن عمله في إيطاليا فيتغيّر لونه ولا يجيب..

ذات ليلة انخلعت أبوابنا ودخل علينا ملثّمون.. جمّعونا قهرا.. تلّوه للجبين... فاشتوت أكبادنا.

**

الغصّـــــــــة

رأيته، ليتني ما رأيته.. عشرون عاما وهو ماثل في خيالي كالوجع.. ما زال كما عهدته مترامي الأطراف، عظيم الرّأس، قويّ الزِّند، في وجهه نضرة النّعيم.. لم يتغيّر منه إلاّ ذاك الذي على كتفيه، من خيط يتيم إلى نجوم تشتعل مع الشّمس. الآن صدقّت أنّنا نعيش أكبر كذبة. نحيا وهمًا مخدِّرا، فإلى متى؟

في ذلك الزّمان، أذراني عاريا، وأشار إلى زجاجة خمر قائلا: "اجلس عليها طوعا أو كرها". ثمّ أردف ساخرا: "حُرّم عليكم شربها بالأفواه، فاشربها إذن بدبرك"...

ووجدتني أترصّد حركاته... ذات فرصة استللت سكّيني وهممت به، فجأة برزت ابنته الصّغيرة تنطّ كالفراشة.. ارتجفت يدي... أدركت إنّي وإيّاه لسنا من طينة واحدة.

**

الغِـــــــــلّ

الشّمس تغرب في عين حمئة.. حيث لا أحد، كان وإيّاه يغذّان السّير شمالا صوب المضارب. كان يتقدّم جَملَه بخطى منهكة وفي يده خطامه، بغتة أحسّ بهواء ثقيل يهوي عليه من الخلف.. إنّه الجمل يصول...

**

أمّه: آه، خرج فجرا...

عمّه: رأيته يشقّ شاطئ الملح، والشّمس قطعة من جهنّم..

أبوه: أنا القاتل، أوفدته وحيدا ولمـــــّا يخبر طبائع الإبل.

شاهد: رأيته يغلو في ضرب جمله. قلت إيّاك وغِلُّ البعير.

أخوه: اقتفينا أثرهما، وجدنا ثيابه مفرّقة على الشّجر.

شاهد: سمعت رُغاءً.. اقتربت، فإذا الجمل يطحنه بصدره.

**

سمّ الخياط

أرسل بصره إلى بعيد، فتراءت له الدّنيا غائمة في سراب بقيعة.. نظر إلى كفّه، إلى خطوط قميصه، فخيل إليه أنهّما يغرقان في هالة من ضوء مختلفةٌ ألوانها.

تنهّد تنهيدة حرّى. قال بصوت محشرج:

"الموت أحبّ إليّ من العمى."

***

بقلم: حسن سالمي

 

احمد بلقاسمبعدما بلغ منا الجوع مبلغه، نقت ضفادع أمعائنا نقيقا مسترسلا، جعلنا نبحث عن أقرب مطعم لإخماد فتنتها؛ فتأتى لنا ذلك في مطعم قصي في طرف المدينة حيث التهمنا غذاءنا التهام ألسنة اللهب للهشيم.

كعادته صديقي لا يرتاح له بال، ولا يطيب له خاطر، إلا بارتياد مكتبات المدينة على قلتها، فهو يؤمن بمقولة يوجد في النهر ما لا يوجد في البحر، فغير ما مرة عثر على كتب مهمة في مكتبات هذه المدينة الهامشية، قلّ نظيرها في مكتبات المدن الكبيرة. عقدنا العزم على زيارة إحدى هذه المكتبات، وبينما نحن نجول بين رفوفها، ننقب عن مكنوناتها، نتنقل من عنوان كتاب إلى آخر، إذ بنا نحن الاثنين وفي آن واحد، نشعر بحركة غير عادية لم تكن المكتبة مسرحا لها، وإنما كان مسرحها أحشاءنا، في بداية الأمر تجاهلناها، ظنناها حدثا عارضا كأيّها الأحداث العابرة، ومع مرور الزمن، ألمحت لصديقي أن ثورة بر كان خطير على وشك أن تحدث في بطني، فلنغادر المكان على جناح السرعة، دون تلكؤ منه وافقني صديقي الرأي لحاجة في نفسه، فإذا نحن في المقهى نتوخى العلاج:

- مرحبا السلام عليكم.

- وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

- أي شيء يحب الخاطر.

- أولا وقبل كل شيء كيف هي حالة دورة المياه؟

- دورة المياه!

- أقصد المرحاض هل هو متوفر؟

- صراحة لم ألق نظرة عليه.

- ما علينا؛ أريد فنجان قهوة.

- وأنت أستاذ؟

- أنا أيضا أريد قهوة سوداء.

- حاضر.

يغيب عنا مدة إحضار ما طلبناه، ثم يعود حاملا صينية بها فنجانان وكوبا ماء، وقبل أن يغادرنا لتلبية نداء أحد الزبائن؛ ابتسم لنا وهو يمعن النظر في وجهي العزيز ثم قال:

- الآن فقط فهمت لماذا سألتني عن المرحاض؛ قصدك دون شكّ، هو حالة آلة تحضير القهوة، أليس كذلك؟ كلامك صحيح، إن لم تكن الآلة في حالة جيدة ونظيفة، فإنها تعطينا قهوة رديئة و محروقة، أنا متأكد أن هذا ما عنيته بسؤالك عن حالة المرحاض؟ هذا تشبيه بليغ منك للآلة..

- ولكن رجاء افهمني؛ أنا سألتك عن المر..

- لا داعي للشرح؛ فاللبيب بالإشارة يفهم.

قبل أن ينهي كلامه، حاولت جاهدا أن أشرح له أنني فعلا أعني بالمرحاض - بيت الراحة أي بيت الماء - لأن أمعائي ومثانتي تكادان تجلبان إليّ العار أمام الغادي والبادي، بعد شحنهما بما لا يطيقانه من عصير وطعام. لقد باءت كل محاولاتي لأقناعه بالفشل الذريع، لأنه اطمأن لصحّة تأويله، لما رأى من صديقي الذي كان ينظر إليه متمعنا، ويصغي لهذا التفسير الغريب للآلة المرحاض، عند انصرافه عنا، التفت إليّ وقد افترّ ثغره عن ابتسامة عريضة:

- الآن تأكدت بما لا يدع مجالا للشك، أنك لست أنت من يبحث عن القصص، إنما هي تأتي إليك طائعة و عن طيب خاطر.

- ولكن قبل ذلك دلّني على المرحاض.

- آلة تحضير القهوة، هههههه.

***

أحمد بلقاسم - المغرب

 

 

عبد الجبار الحمديتلد حكايتي.. فجأة ودون مقدمات حكمت المحكمة بإدخالي مستشفى الأمراض النفسية دون أن تسمع دفاعِ، حتى المحامي كان مجرد فزاعة لي لا على من صال وجال في قاعة المحكمة، وهو يرى من  يكيل الإتهامات لي وأني اعاني مرض نفسي ومخبول، فكل الذي اوردته من وثائق وبراهين هي مجرد أوهام، وجميع الذين تقدمت بالشكوى ضدهم كانوا  نزهاء وشرفاء، وهم الذين رحبوا بي وتعاطفوا معي كوني مريضا نفسيا عندما قالوا:

إننا نعلم أن الضغينة والحسد هما من قاداه لمثل هذا التصرف إن حلمنا عليه ألف عام... مسكين سار وراء من أضاع حياته حتى لحس عقله الجنون وظن ان من زوده بما يكتبه على صفحات جرائد يمكنها ان تحصنه وتجعل منه بطل قوميا، لكن ردة فعل العامة من الناس ونقصد هنا الشرفاء الذين يعرفوننا جيدا والعدالة والقانون الذي نؤمن أثبتت ان كل هذا هو حديث جرائد، اتهامات من قوى أخرى لنيل ممن يهتمون بالمصالح العامة والمسئوليات الجسام التي تقع على عاتقهم.. لذا نطلب الرأفة والاهتمام به و وضعه تحت الرقابة عل وعسى يستعيد عقله الذي فقده... هكذا دارت علي الدوائر ودُفِعَ بي حيت عش المجانين...

ابتلعت لساني كأني أخرس من الصدمة فما أن أدخلت حتى أوردوني على الصعق الكهربائي الذي قيد حركتي وشل لساني، فما سمعت من الطبيب المسئول عن المستشفى إلا... أركنوه مع صحبة زعبول فهو على شاكلته يبدو ان هذه الردهة ستكون وطن العديد ممن هم على شاكلة زعبول...

لا أعلم ماذا يقصد؟ في الأيام الأولى كانت الصعقات الكهربائية التي أتلقاها كثيرة حتى صرت خيال مآته لا أهش ولا أنش... أما زعبول كما عرفت بعد ذلك كنت أراه في كل يوم يمسك بلفافة ورق كان قد طواها متسلقا الكرسي الذي يقبع عليه في وسط الصالة التي يتجمع بها جميع المرضى.. ثم يقوم خاطبا بالجميع دون صوت.. مجرد إشارات وإيمائات يقوم بها تعبر عما في داخله من لواعج، فيعرق تارة ويأخذ انفاسه تارة أخرى، الغريب!!! ان هناك يقف الى جانبه من يناوله كأس من الماء عندما يشعر بالعطش، لا أعلم كيف تدار في رأسه هذه الحركة!؟ لكني اجده يجهد نفسه بشكل يجعل من ينصت الى إشارته كأنه يترجمها بداخلة وذاك أعرفه من التصفيق الحار الذي يناله حتى مني عندما ينهي خطابه بحركة يبدو انهم تعرفوا عليها من مشاهدته...

في ذات يوم نزل من خطبته متوجها نحوي دون سابق إنذار وقد سحب الكرسي الذي أجلس عليه حيث ابتعد عن البقية وقال لي فجأ ولأول مرة أسمع صوته...

زعبول: هيه أنت ما اسمك الحركي وماهي حكايتك؟ لعلك مندس علي حتى تنقل الى الجهات الأمنية الخطب التي ألقيها؟ فإن كنت ابلغ مرؤوسيك ما عاد يهمني ذلك، وقل عن لساني أن زعبول قد شبع من دسائسكم فقد دقت على رأسه الطبول، ما عاد يهتم لقاذوراتكم والمستنقع الذي تعيشون فيه، هنيئا لكم قيادة الرعية كالعجول... قل لهم لقد مزق وأحرق زعبول القرابين التي قدمها الى الله كي ينال منكم بعد ان عجزت البطون عن إنجاب من يكون مثل هتلر يحرق الأخضر واليابس يزيل رقعة الوجود التي لا تؤمن بأن الله يمكن ان يغير ما في النفوس حتى تتغير معالم الحياة... أوضح لهم ما سمعت من خطبتي التي دوت الجماهير الحاضرة لها بالتصفيق لو وعت أن العالم يسير الى الوراء بخطى رتيبة... بعد ان أوحى الله إليهم أن القيم الإنسانية يجب ان تقتل، الشرف، الشجاعة، الغيرة والاخلاق، العدالة، الحق والقيم،  لابد ان تسقط كما أوراق الخريف...هل فهمت يا هذا؟

كنت بالكاد أستطيع ان أتحرك، نظرت إليه وقلت له: إني مثلك زعبول آخر ينضم الى عاصمة الزعابيل التي ترأسها، فلا تضجرني بترهاتك، لقد أكلت من الضرب ما أنساني أسمي، وهذه حقيقة سأكون مواطنا في دولتك هاته يا سيدي يا زعبول، عليك انت وحدك ان تصول وتجول وما علينا سوى أن نصفق لك كما الطائر الطنان حتى يمكنك أن تسمعنا عبارات الذم والهجاء التي أسمعت من أودعوك وأودعونا في هذا المصيف المزعبل... الا ترى أننا يمكن ان نصنع لأنفسنا هالة من المباديء والقيم، إن هلوستك الصامتة أسمعت من به صمم يا زعبول وأجدني أحد الذي أنصتوا لقولك وفهموا ماذا تريد وما تعني بهيجان زفد فمك الذي أخرجت كموجة بحر عات؟ إني معك وإن كنت لا أريد الأنخراط ساعة مجدك تلك، ولا أخفيك إشعر أني حبة رمل فيها كما حبات الرمل في ساعة رملية ننساب وإياك منخرطين دون الإحساس بأننا قد قتلنا الوقت بأيدينا بعد ان عبرنا من مضيق الى علم جديد، ما ان تقلبه يد السلطة حتى نعيد أنفسنا بالحراك والتسابق على من يدخل نفس المضيق ظنا أنه سينجو من واقع إن قلبته وأن أبقيته هو نفس العالم الوهمي الذي عليك ان تحياه وتعيش فيه دون إرادتك او طموحك...  إني يا زعبول قد ولجت عالمك دون إرادتي مثل حبة الرمل تلك التي اختلطت مع باقي الرمال حيث أولجونا فيها لنتذكر أننا مهما تطورنا فنحن ابناء الصحراء والجاهلية حيث الربع الخراب والرمال السائبة التي نطأها بإرادتنا بحثا عن حقيقة الوجود؟ إني يا زعبول لا أسبب لك أزعاجا ولكن اسمح لي بأن ألقي كلمة ترحيب تتضمن شكواي كي يفهم عالم الزعابيل أن الزعبول الجديد هو من أمم أماثلهم قادته الحقيقة لأن يكون ضمن الزعابيل التي تنبح والقافلة تسير بكل ما تحمل...

زعبول: يبدو أنك تريد السيطرة على مكانتي بين هذه الثلة من الزعابيل، لا أبقاني الوقت إن ابقيتك كزعبول مندس مخرب، هيا خذ قرابينك التي تريد ان تطرحها لسادن الزعبلة ذاك مشيرا الى الواقف قرب الكرسي وأنجو بنفسك، وإلا سأحملك وأجعل منك عبرة لجميع الزعابيل الذين أرادوا نيل كرسي الخطابة... يبدو أنك تجهل أهميته، إنه حلقة الوصل الرئيس بين جميع المتزعبلين الذي يصدقون أن يتغيروا بما يسمعوا عنه، رغم إدراكهم أنهم لا يفقهون سوى الرثاء والبكاء وهز الرؤس ثم يتابكون على انفسهم بحجة المظلومية والحرمان... إني يا هذا اسيطر على عقول من طأطؤها مجبرين، فعالمي هذا لا يكلف سوى خطبة أغزل غزلا كي ألبسه في ادمغة بُرمِجت ان تسير حيث لا تعي... لكن سأرأف بك ولا اثير الجلبة عليك من بقية الزعابيل بل سأجعلك مقرب مني كذاك السادن وأصيغ لك عنوان مستشار حتى لا تعيث فسادا وتغير من صناعتي لتلك الرؤوس التي تشهق إلي حين ألقي خطبتي عن الوجود كزعبول يعي أن العيش في عالم السلطة بعدالة وشرف مثل العيش في عالم الملاك بين قوم لوط.. أيقنت حينها أننا سواء بكامل قوانا العقلية ام مجانين نشدو محبين للسلطة سواء زعابيل كنا ام مردة شياطين.

 

القاص والكاتب/ عبد الجبارالحمدي

 

يحيى السماويرأتِ الآلهةَ الزورَ نشاوى

يكنزونَ التبرَ والفضَّةَ والدولارَ

باسْمِ الغائِبِ المُنتَظَرِ


 

لـم تـعـدْ فـي الـعـالـمِ الــعــلــويِّ إيــنـانـا  ..

هـيَ الان مـعـي تـمـشـي عـلـى الأرضِ  ..

مـعـي تـزرعُ ورداً ..

ومـعـي تـجـتـثُّ أشــواكـاً  ..

مـعـي تـغـفـو وتـصـحـو  ..

وتُـسـاقـيـنـي كـؤوسَ الــسَّــمَــرِ

*

ومـعـي تــقــطــفُ تُـفّـاحـاً وريـحـانـاً

وتــســقـي شَــجـري

*

خُـضــرةً مُــشــمِــســةَ الـفـيءِ  ..

وأصـنـافَ قـطـوفٍ ..

ومـعـي تـرعـى ظِـبـاءَ الـفِـكَـرِ

*

ومـعـي تـحـرثُ بـالأضـلاعِ صـخـراً

قـبـلَ مـيـعـادِ هـطـولِ الـمـطـرِ

*

تــنــســجُ الـلـذةَ لـيْ ثــوبـاً

وتُــدنــيــنـي مـن الأحـلامِ فـي صـحـوي

فـأســتـعـذبُ فــيـهــا سَــهَــري

*

خـارجَ الـوقـتِ  ..

وتُـحـيـي بـيْ رمـادَ الـحَـطَـبِ الـمـحـكـومِ بـالــمـوتِ احـتــراقـاً

فــتُــحـيـلُ الـجـمـرَ بــرداً وســلامـاً

ونـدىً يُـصـبـحُ مـن حـولـي

نـثـارُ الـشــرَرِ

*

وتُـحـيـلُ  الــصّــابَ شـهــداً

وأنـا أصـبـحُ " زريـابَ "

أغـنـي وضـلـوعـي وتَـري

*

ومـعـي أعـرى فــتـعــرى

وأصـلّــي فـتُـصـلّـي

وتُـغـنـي لـيْ إذا خَـرَّزَ صـدري ضَـجَـري

*

مـنـذ ســبــعٍ

وأنـا  فـي سَــفــرِ

*

بـاحـثـاً فـي الـلا أنـا عــنـي

ولا مـن أثَـرِ !

*

فـأنـا مُــبــتــدأً  صــرتُ

وإيــنــانـا  الــتـي غـادَرَتِ الـمـعـبـدَ فـي عـالـمـهــا الـعـلـويِّ

أضـحَـتْ خَـبـري

*

تـدخـلُ الـمـقـهـى مـعـي

نـشــربُ كـأســيـنِ مـن الــشـعــرِ

ونـقـتـاتُ رغـيـفـاً مـن طـحـيـنِ الـخَـدَرِ

*

ومـعـي تــقــتَـسِــمُ الـحـزنَ الــفــراتـيَّ

فـإيــنــانــا تـخـلَّــتْ عـن أُلُـوهِــيَّــتِـهـا  الـخـضـراءِ

واخـتـارتْ مَـصـيـرَ الـبَـشَــرِ

*

قَـمَـري قُـدَّ  مـن الــمـاءِ وزهــرِ الـلـوزِ والأنـوارِ

لا مـنْ حَـجَـرِ

*

غـادَرَتْ عـالـمَـهــا الـعــلــويَّ إيــنــانــا

حَـيـاءً مـن نـعـيـمٍ زائـلٍ

يُــفــضـي الـى مُــسْــتَــعَــرِ

*

رأتِ الآلـهـةَ الـزورَ نـشـاوى

يــكـنـزونَ الـتـبـرَ والـفـضَّـةَ والـدولارَ

بـاسْــمِ الـغـائِــبِ الـمُـنـتَـظَـرِ

*

كُـلُّـهـمْ أصـبَـحَ " قـارونَ " ـ حُـفـاةُ الأمـسِ ـ

يـجـنـونَ ثـمـارَ الـمـطَـرِ

*

إنـهـا الان مـعـي

تـنـتـظـرُ الـهـدهــدَ أنْ يـأتـيْ

بـبـشـرى نـبـإِ الـمـوعـودِ " غـودو "

لِــيُــقــيـمَ الــودَّ بــيــن الــشــاةِ والــذئــبِ

يَـؤمُّ الـجـمـعَ فـي الـمـسـجـدِ :

أحـفـادَ " عـلـيٍّ " ورعـايـا " عُـمَـرِ "

*

ويُـعـيـدُ الـجـمـرَ لـلـتـنُّـورِ

والـمـنـديـلَ لـلـعـاشِــقِ

والـدُّمـيـةَ لـلــطـفــلِ

ولـلـكوخِ  بــســاطَ الـعــشــبِ والـنـورِ

ولـلـصـحـراءِ مـوجَ الــغُــدُرِ

***

يحيى السماوي

السماوة في  4/7/2019

 

باسم الحسناويكانت ليَ النَّفْسُ مأوى حينَ أقصدُها

               نفسي أنا هيَ قطعاً، لستُ أجحَدُها

لكن معَ الوَقْتِ ما عادت لتعرفَني

                     فلم أعُدْ مطلقاً إذ ذاكَ أشهَدُها

تغيبُ عني قروناً في تخلُّفِها

                   عنِ الزمانِ الذي بالنورِ يعقدُها

تجيءُ لي بعدَ هذا كي تحدِّثَني

                      عن الذي قد رأتهُ ثمَّ أطردُها

تمضي إلى زَمَنٍ للآنَ ما حدَثَت

                          آناتُهُ.. ثمَّ لا تأتي فأنشدُها

وقد تجيءُ ولكن وهي صامتةٌ

                           فلا تحدِّثُني عمّا يسهِّدُها

في صمتِها أقرأُ السرَّ العميقَ فلا

                       أحسُّ إلا بأنِّي رحتُ أوقِدُها

فذا اللهيبُ الذي منها تصاعدَ قد

                     بدا أمامي كما لو راحَ يعبدُها

أضحت ضريحاً على ظهرِ الفضاءِ فذا

                      لُجَينُها يبهرُ الدنيا وعسجدُها

إن أظلمَت هذهِ الدُّنيا بأجمَعِها

                         يبدِّدِ الليلةَ الظلماءَ فرقدُها

إنِّي على ثقةٍ من أنَّها ارتحَلَت

                  عن عالمِ الناسِ هذا فهوَ يجهدُها

لم تقطعِ النفسُ حتى الآن لي صلةً

                  بها فإن أبرَقَت في الجوِّ أرعدُها

أبدو كما لو أنا عبدٌ تملَّقَها

                         لكنَّني باعتقادِ الكلِّ سيِّدُها

                         ***

ربّاهُ ويلي من النفسِ التي شَمَخَت

                          عليَّ جدّاً فإنِّي لا أحدِّدُها

حدودُها أنتَ يا ربّاهُ تعلمُها

                        أما أنا فأنا بالضبطِ محتدُها

لكنَّها لم تعد تلكَ التي نشأت

                   في باحةِ القلبِ حتى لو أجرِّدُها

الآنَ أحسَبُ أنَّ الأرضَ ضيِّقةٌ

                     بها لهذا تسامت فهي تحسدُها

الأرضُ تعشقُها رغمَ الفراقِ لها

                         وساءَها أنَّ ما فيها ينكِّدُها

فها هيَ الأرضُ يا مولايَ خاشعةٌ

                  تعيدُ في الذهنِ ذكراها، تجدِّدُها

فليسَ تملكُ إلا أن تخلِّدَها

                   تلكَ التي جاوَزَ الآفاقَ سؤدَدُها

***

د. باسم الحسناوي

 

صحيفة المثقفأيها الليل.. أنت مثلي

تعاقرُ صمتَ هذا السكونْ..


 

مشينا

وهمنا على أطلال أحلامنا

ثم عدنا

وكانتْ علاماتنا

في كلِ دربٍ مشينا وتهنا..

تلاشتْ مع الريحِ آثارنا

وعشنا

كإنَ المسافات فاقمتْ حالنا

وان الوجود علاه السأمْ..

يُسجلُ ما تبقى من عويل العدمْ..!!

**

ما جرى كانَ في أعماقنا

كنزيفٍ جرى واحتدم..

كلما حاول الصبح

ان يمتطي صهوة الجرح

نتابع سيرنا

نمضغ الوقت

وندب الجروح غدت كالوشمْ..

**

وسرنا

فوق جمر من الصبر

فاضت على ضفتيه الدموع

وتاهت بآكامه قهقهات الوهمْ..

**

وحين اقتربنا

وكان الشذا روحنا

لعل الذي بيننا

أفزعته الظنون..

**

أيها الليل

أنت مثلي

تعاقرُ صمتَ هذا السكونْ..

فكيفَ تداوي بريق العيون

وتمنع عنا طقوس الكلامْ..

كإن الذي في طريقي

جيوش من الحزن

لآحتْ تصد السهامْ..

**

وحين اقتربنا

تلاشت مع الأفق أحلامنا

وتهنا مع الصمت

حتى غدا بركة من شجون..

وحين ابتعدنا

تمادت مع الفجر أحزاننا

وهمنا مع الوجد

حتى بدا مرتعاً للسنين..

**

أيها الفجر

هون عليك

أنت مثلي يداخلك الحزن

في كل حين يجيء المساء

ونمضي ، ونجري

الى حيث كان المدى والمنون..!!

***

 

د. جودت صالح

4/07/2019

 

نادية المحمداويسأستعيدُ انتظامَ نبضي.

وأعدو راكضةً  إلى أحضانِ

طفولتي التي تلاشتْ

كخيطِ دخانٍ في الهواءْ.  

سأعدو هاربةً من هواجسِ

يومي المتخم بالأسى

استعيدُ من ظلماتِ العثارِ

ثباتَ خطـوي المكابـرِ  

أرهقني السيرُ وحيدةً

أجرُّ أذيالَ انكساري وامضي

كأني مسافرةٌ لا تعودْ.   

انتزعُ حلمي من براثنِ الخديعةِ 

والتمسُ العذرَ لجموحي العنيدْ.

إخوة يوسفَ

وجوهٌ تملكتها الضغينةُ

خلفوني في غيابةِ الجبِ ميتةً   

(وجاءوا أباهم عشاءً يبكون)

(لا تثريبَ اليومَ عليكم)

سأبدأ بعدَ الموتِ

خطوي الموعودَ بالوصولْ.

وتصهلُ في دمي حرائقُ

الغناءِ الحزينْ.

ستلتقطني من غيابةِ الجبِّ

السحيق، أيادي السيارةِ العابرينْ.

***

نادية المحمداوي

 

لطيف عبد سالمذاتَ لَيْلَةٍ مُطَيْرة في مطلع العقد الثامن من القرن الماضي، إستفاق مِنْ شروده عَلَى صوت صغيرته المدللة، فوثب مذعوراً قبل أنْ يهرعَ حافي القدمين وقلبه يسبق أوسع خُطُوَاتِه صوب حجرة والدته الَّتِي تَعِدها كُلّ ما ورثته عَنْ أبيه.

أصابه الذهول لفترةٍ من الزمن وهو يحاول لملمة أفكاره خلال انشغاله بعقدِ ذيل دشداشته العتيقة بوساطةِ حزامٍ متهرئ وهبه إياه قبل أعوام عدة جده لأمه، بعد أنْ جعل من بابِ حُجْرَتها المتهالك سندَاً لظهرِه، أطرقَ للأرضِ قبل أنْ يترك لعينيه النظر إليها وهي تكور جسمها محولة إياه لما يشبه كرة غير منتظمة الأبعاد بفعلِ احتضانها وسادة تحتفظ بها منذ ليلة زفافها لأجل التخفيف من ثقل امراضها.

كان جل اهتمامه منصباً علَى الظفر بمحاولةِ إبعاد كل ما يثبط عزيمته حول التعامل معها بطريقة مِنْ شأنها خلخلة وجدانها المعبأ غيظاً وألما.

وهي ترخي عينيها في إغماضهٍ خفيفة أعادت إليه ذكرى حزنها يوم مات أصغر أبنائها غرقاً، حدق في صغيرته وأشار بيده إليها أن تتقدم منه، تحركت ببطء شديـد، وقفت أمامه، انحنى قليلاً، رفعت رأسها نحوه، همس في أذنها وهو يداعب شعرها بإصبعه، ذهبت لحجرته راكضة، ثم عادت إليه تحمل حقيبتها المدرسية، احتضن الحقيبة وافترش الأرض، أخرج منها دفتراً صغيرا وقلم رصاص، أمسك القلم من المنتصف وانحنى به على الدفتر، ممرّراً إياه في الورق بالاتجاهات كافة.

كانت والدته حيرى فيما بوسعها فعله، ووسط ذهولها نظرت نحوه ثم قالت:

- ماذا تفعل يا ولدي؟

رفع رأســه نحوها مبتسماً وقال:

- أكتب رساله إلى أخي.

قالت له والذعــر بائن في نظراتها:

- كيف تكتب رسالة وأنت لا تقرأ ولا تكتب؟

أشار إليها بيده قائلاً:

- وما الضير في ذلك؟ ما دام هو أيضاً لا يجيد القراءة والكتابة!.

***

قصة قصيرة

لطيف عبد سالم