 قراءات نقدية

ماذا قال الناثر "نزار قباني"؟

خالد جودة احمدكلنا يعرف الشاعر الكبير "نزار قباني"، ولكنه لم يشتهر بنثره كما اشتهر بشعره، والحقيقة أن نثرة في غاية الروعة والجمال ويحمل طاقات شعرية وفكرية هائلة، ويحتفظ بنفس خصائصه من حيث السهولة والصعبة علي موهبة أخري غير موهبة نزار، انتقيت لكم عبارات من أقواله أرجو أن تنال رضاكم، وتكون حافزا نحو مطالعتكم لسفر هذا الناثر الكبير

وقراءات في كتاب ” الأعمال النثرية الكاملة نزار قباني ” المجلد الثامن ص 1 يناير 1993 م – بيروت:

ص 286 :

”لماذا لا يكون الشعر شجرة يأكل منها الجميع.. ثوبا يلبسونه … ولغة مشتركة يتكلمونها ..

العالم العربي، أيها الأصدقاء، بحاجة إلي جرعة شعر بعد أن جف فمه .. وتخشب قلبه ..

إن الشعراء أيها الأصدقاء، مدعوون لغرس السنابل الخضراء في كل زاوية من زوايا الوطن العربي ”

ص 275

” كنت أحلم بديمقراطية شعرية لا فرق فيها بين من يملكون، ومن لا يملكون، وبين من يحكمون ولا يحكمون  ”

ص 230

“قد تكون الرحلة متعبة، وقد تحرمكم النوم والطمأنينة، ولكن من قال إن وظيفة الشعر هي ان يحمل لأجفانكم النوم، ولقلوبكم الطمأنينة … إن وظيفة الشعر هي ان يغتال الطمأنينة .. ”

ص 192 : 193

” مهمة الشاعر أن يكون جهاز الرصد الذي يلتقط كل الذبذبات، والإهتزازات والإنفجارات التي تحدث في داخل الأرض، وفي داخل الإنسان إن جهازه العصبي يجب ان يظل 24 ساعة في ا24 ساعة في حالة استنفار ورقابة، بحيث يستوعب كل حركة تحدث تحت أرض التاريخ كما تتحسس الخيول بقرب سقوط المطر قبل سقوطه .وهوائيات الشاعر هذه، تسمح له بأن يسمع أسرع من غيره، وأقوي من غيره، وبهذا المعني يأخذ الشعر مدلول النبؤة .

إن الشاعر ليس منجما ولا ساحرا، وليس عنده مفتاح الغيوب، ولكن أهميته في أن يسبق الآخرين بثانية، أو بجزء من أجزاء الثانية في اكتشاف الحقيقة، ويقدمها لهم علي طبق من الدهشة ”

ص 191

” إن التجديد يحدث يوميا دون ان نراه، ويجري في أعماقنا دون أن نلاحظه .. ودون أن نستعجله، كما يأخذ الشتاء وقته لتحضير الأرض، ويأخذ الصيف وقته لإنضاج الثمر .. ويأخذ الربيع وقته لإنجاز الديكورات الجميلة التي وعد بها الأرض إن الفصول لا تزاحم بعضها ولا تتقاتل ”

ص 177

“وفي سؤال أصبح اسمك مقترنا بالقصيدة الأزمة، فكل كلمة تنشرها تحدث ردود فعل بين مؤيد ومعارض، لماذا أنت وحدك دون سائر الشعراء تقف علي حد الخنجر؟

منذ عام 1944 أنا أقيم بين أسنان التنين إرنست همنجواي كان يقول إن الكاتب الحقيقي هو الذي يقف علي الحد الفاصل بين الحياة والموت  ”حين تريد أن تؤسس عالما جديدا علي أنقاض عالم قديم .. فإن كل حجر يصرخ في وجهك وكل الأشجار المقتلعة تقف في طريقك ”

ص 179

“إنني لا أشعر أنني علي قيد الحياة إلا حين تتساقط الحجارة علي زجاج نافذتي في هذه اللحظة أشعر أن جرعة الشعر التي أعطيتها للناس بدأت تتفاعل في دورتهم الدموية .. وأن الزلزال الذي كنت أحتفظ به في داخلي قد أنتقل إليهم.

عندما أنشر قصيدة ولا يرجمونني بسببها .. أشعر أنني مريض وتبدأ حرارتي بالإرتفاع ”

ص 172

” الكتابة هي فتح واختراق ومغامرة والشاعر الذي يخاطب الأمة العربية في هذه المرحلة الحارقة من تاريخنا بالفوازير والكلمات المتقاطعة وبلغة مسمارية لا يمكن تفكيكيها هو شاعر هارب من الجندية ويستحق الحبس ”

 

خالد جودة أحمد

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

جميل منك أن تلتفت لكتابات هذا الشاعر ، وجميل ما قاله وما خطه نزار شعرا ونثر ا...الغريب في الأمر أننا نقرأ الكثير كل يوم لكننا ناذرا ما نتأثر بما نقرأه، لكن القليل مما نقرأه يجعلنا نتأثر وتقشعر أجسامنا مما نقرأ...
أحييك أستاذ

This comment was minimized by the moderator on the site

صدقتم في كل كلمة
خالص إمتناني وتقديري لتفضلكم بالمرور والقراءة والتفاعل والتعليق.
خالد جودة أحمد

This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا جزيلا لك. نزار الثائر لا يقل روعة عن نزار العاشق.ونزار الكاتب رائع مثلما نزار الشاعر

This comment was minimized by the moderator on the site

أكرمكم الله تعالي صديقي الأديب المفكر الرائع أستاذ هشام

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4507 المصادف: 2019-01-07 01:07:15