 قراءات نقدية

النص بين مخيلتي المؤلف والقارئ.. مجموعة (هجير الهواجس) اختيارا

رحيم زاير الغانمان ما تنتجه المخيلة المؤلف من نص، لا يقف عند عتبة هذه المخيلة، بل أنها تتواصل مع مخيلة متلقيها/ القارئ، بفعل ما تحققه المسافة الجمالية كونها نقطة التقاء هاتين المخيلتين، لذا يجب التنبه إلى الآثار التي يتركها النص على مخيلة القارئ النموذجي، لتحفزه على التحليق، ضمن أفق وعوالم النص، وكذلك ضمن السياق العام للمنتج الإبداعي، والتراكم المعرفي، وما يحدثه من فهم، الذي قد يحقق الوصول إلى المعنى، وهذا لا ينفي تأويلا ثانٍ أو ثالث للمعنى، إذ ان النص الشعري، لا يخضع لتأويل واحد في اقصاء للتأويلات الأخرى، أو انه يضفي صبغة ما على مخيلة كل قارئ، لما لشفرات النص الشعري القدرة على تزويد المخيلة النقدية للمؤول بمعانٍ متعددة، لذا لا غرابة ان نجد القارئ (س) مثلا لو حظي بفرصة تمكنه من قراءة النص الشعري (ص) مرة ثانية ، بعد ان اكتسب خبرة في قراءة النصوص، فأنه عندما يأتي للنص المفترض (ص)، في المثال، لا يَقدِمُ لنا وهو حامل نفس المعنى الذي وصل اليه في القراءة الأولى، مع العلم انه نفس القارئ المفترض(س) ، أي أن تنامي المخيلة والمعرفة والذائقة الفنية لدى القارئ نفسه لها أثرها الفاعل في الوصول إلى المعنى أو إنتاج معنى جديد، وبحسب الظروف والخبرات المكتسبة، وكلما تحقق الاتصال بين القارئ والنص، كلما أسس لعلاقات مستقبلية بينهما، حتى أننا نجد القارئ يتمكن بفطنته من كشف مخرجات ومدخلات النص الشعري لنمطية التأليف، وفي هذا مردود سلبي على النص، كون الرتابة حلت بلعنتها وعرف القارئ ان لا سرَّ في لعبة التأليف هذه، إذ لم يأتِ المؤلف بجديد، يتمكن به من إبهار القارئ وكسر أفق توقعه، ليصنف هذا النتاج ضمن النصوص العادية/ النمطية، التي لا تحرك بحساسيتها وجدان القارئ، كونها فقدت المبادأة و والمفارقة وضبابية الأفكار وغياب الرؤية، وهذا يعود لنضوب مخيلة المؤلف المقارنة بتوقد مخيلة القارئ، لتحسب للقارئ الرجاحة في هذه الجولة.

لكننا نسجل في أحيان أخر رجاحة كفة النص، من خلال تخييبه أفق توقع القارئ، كون المؤلف، اتخذا من كسرر أفق التوقع سبيلا للفرادة والمبادأة والمفارقة التي تعتبر من ميزات النص الشعري الحديث، وقد نلمح خيطية تتشكل قد تُنبئ برتابة حلت بالنص، تمكن القارئ ادراك مجريات النص وفك شفرات اللعبة النصية، لكنها سرعان ما تتبدد بكسر افق توقع القارئ، ، كل ما تقدم سيتم تناوله في مجموعة ( هجير الهواجس )، للشاعر حامد عبد الحسين حميدي، كإجراء لإثبات ما تم تداوله سالفا.

(مسافة موؤدة .. تكدست

على نثار جريح،

للسراب شرنقة، أسقمتها

انحناءات الهديل...) ص13

 من مواصفة النص الشعري الحداثوي انه يصل إلى متلقيه عبر ما فيه من إيحاء وتوهج مفردة، وعدم اتصاله بما سبق إنتاجه، وهذا ما يدغدغ مخيلة القارئ، للاسترسال مع النص الذي كما يبدو لأول وهلة بنزعة خيطية، لكنها غير منسابة إلى الرتابة، إذ ان فَخاخ النص عجلت بكسر أفق التوقع، فالمسافة الموؤدة التي تتكدس على نثار الجريح، في انزياح أضفاه المؤلف، شكَّل كسرا لأفق التوقع، أردفه بسراب شرنقة أسقمتها انحناءات الهديل، في خرق يُثيرُ تساؤلاً: من أين للسراب شرنقة؟ قطعا، ان العين التي اضمحل في افقها الأمل، صارت تتصور للسراب شرنقة، بعدما انحنى هديل الحمام، فبعده لا مسلمة دائمة البقاء، فلا يمكن احتفاظ الأشياء بموجبات ديمومة حدوثها.

(خارجاً

تلملمُ بقايا السواد

تنثر أحزانك المتحجرة،

..في كأسٍ مثقوب

خرافتك الماطرة

تنزلق، من وراء النافذة) ص 21

 حين تتلاءم مخيلة المؤلف والقارئ، تنتج لنا معنى جديدا، أو قل معانٍ عدة، مادام التأويل حاضرا لفك شفرات النص الشعري، التي تمنح القارئ النموذجي، مِثل هكذا فرصة، عندما تأخذ من الطبيعة شفرات من اجل ترصين النص بها، وما نجده من بقايا السواد ونثر الأحزان المتحجرة، كدلالة لثباتهما في مخيلة الفرد كنسق جمعي، ألفَ هاتين الثيمتين في النصوص الشعرية، لكن المفارقة ان الشاعر تمكن من جمعهما بشطرين متجاورين، غير معتبر بكشف أفق التوقع، إذ انه انتظر هو الآخر، بعدها ببث شطر مفارق، جمع من خلاله، السواد والأحزان المتحجرة، في كأس مثقوب، متكئ على خرافة ماطرة، لكنها هذه المرة تنزلق من وراء النافذة، في كسر لأفق توقع القارئ المواكب لنتاج المؤلف.

(وأنحني في جوفه،

الصمتُ الهرم..

يتوكأ على عكازه،

يمسحُ أدمعه على جدار الظلام،

وأنين الغربة

ينساب في قبضة الريح،

أفعوانا...) ص29

 ان النص الشعري المفارق، ينتج معنى مفارقا أيضا، يحمل ذات الأهمية والتوجه، ولذا يحتاج إلى قارئ، بمواصفة تلقي هكذا نص محمل بدلالات هائلة، تحتاج من القارئ التأمل والتريث في إصدار الحكم القاطع، من اجل إنتاج المعنى، فالنص على هكذا مستوى من تبني مشروع كسر أفق توقع القارئ، اذن يحتاج لقارئ لا يؤمن بالحكم القبلي، أو لنقل أكثر روية وصبرا إنصافا للنص، فمن ينحني في جوف الصمت، الهرم!؟ ليتوكأ على عكازه؟! أنه كسر توقع من نوع خاص، مع العلم ان الشاعر جمع الصمت، والهرم وهما متجاورتان دلاليا نوعا ما، ليذهب بعيدا في كسر أفق توقع القارئ، عندما يمسح أدمعه في جدار الظلام، وأنين الظلام، ولا غرابة ان انساب في قبضة الريح أفعوانا.

(في منامهم: رأيت

 عناقيد من الطفولة،

تخرج من شرانق الحياة

تشرب هوس البقاء

رمالها على جدار) ص73

ان مخيلة القارئ حاضرة لمحاكمة النص الشعري، مادامت المخيلة منضبطة بأطر نقدية، فلا سبيل لمخيلة الباث إلا إنتاج نص شعري يتوافق مع هذه القدرة، وبذا يمكننا عده الرقيب الايجابي، الذي يحمل حسَّاً بالمفردة والجملة الشعرية أو بالنص الشعري، كبناء فني متماسك، لذا يُنتج النص وفي الحسبان، تصاعد معمار النص فنيا، مع مغادرة الرتابة/ الخيطية، التي قد تشيع نوعا من الملل، الذي يحفز المؤلف إلى إنتاج نص يحمل سمة الفرادة، فرؤية العناقيد في المنام تصرف المخيلة إلى خيطية نصية متعارف عليها، كعناقيد العِنَب، لكن النص غاير التوقع، عندما حرف بوصلته من الاعتياد إلى المفارقة، في جملة (عناقيد من الطفولة)، وما خروجهم من شرانق الحياة إلى معنى أشمل مُثِلَ في جملة (تشرب هوس البقاء)، وفي هذا خروج من عالم الأحلام/ الرؤية إلى الدخول في عالم الرؤى وبث الأفكار، وما فيه من إنتاج لمعنى المواجهة والتحدي، مع التقييد التام بالمعنى الافتراضي الذي أفاض من المنام، لكنه ضمن أطر الحياة التي امتدت سلطتها إلى عوالم أخرى.

نخلص إلى ان المؤلف يسعى إلى مد جسور التواصل بين النص والقارئ، بين مخيلتين أو لنقل انه يستهدف مخيلة ناضجة نخبوية عارفة بما يدور في خيال المؤلف وتتناغم معها، على اعتبار ان المؤلف، عندما ينتج نصا شعريا يضع في حسبانه نوعية متلقيه، وهذا بالطبع خاضع لمخيلة ناضجة، بحيث أن بمقدوره صناعة نص يراعي مستوى قارئ محدد، اي اننا نشهد القصدية حاضرة من انتاج النص، ولا يقف عند هذا الحد بل يتعداه إلى خرقه لأفق التوقع، في تغييب شبه تام لأفق توقع القارئ سياقيا، محققا لقارئه امكانية انتاج معنى جديدا، مما يضفي على النص الشعري سمة الفرادة والمغايرة والتي من شأنها استنهاض حساسية وجدان القارئ، التي هي امتداد لحساسية وجدان الشاعر، لنجد توقد المخيلة ماثلاً في النص الشعري، في نأيٍ عن الرتابة أو ما يمارس من قتلٍ نصوصي بالمجان.

 

رحيم زاير الغانم

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4553 المصادف: 2019-02-22 12:34:22