 قراءات نقدية

التفرد والتنوع في قصيدة النثر.. حديقة من زهور الكلمات ديوان يحيى السماوي

اياد خضير الشمري(أحاول ان اكون شاعراً في القصيدة وخارجها، لان الشعر موقف من الحياة، وإحساس ينساب في سلوكنا) محمد الماغوط .

يحيى السماوي من الشعراء الذين يولون اهتماماً كبيراً في كتابة قصيدة النثر وذلك لعمق ثقافته المتعددة المصادر، نجد معمارية قصائده وتفاصيل توترها معبأة بالثقافة الانسانية...عبارة عن لوحات وصور جميلة من الحياة ، قصائد حرة في اختيار الاشكال التي تفرضها تجربته الشخصية .

السماوي احياناً كثيرة يعبر عن دواخله بأبيات من الشعر والتي تعد الوسيلة للتعبير عما في قلبه وإحساسه من مشاعر وكلمات عميقة تصف الهيام والعشق فتظهر على شكل لوحات او ومضات تفيض بأبلغ المعاني .

أراجيح

(فمي الطفلُ مُغرمٌ بالأراجيح

لذا

مددتُ حبلاً من القُبلاتِ

يربط شفتكِ العليا بالسفلى

أرجوحة ً له) ص76

الاصمعي عالم لغوي وناقد شعري عراقي من البصرة يرى ان قصيدة النثر حظيت باهتمام لم يحظ به أي جنس ادبي آخر قال: (مثّل مجيء قصيدة النثر الانطلاق نحو الحرية والتعبير للواقع المحيط الذي ضاق بالشعراء العرب الشباب وكان شوقهم الدائم لشعر جديد توازيه روح التمرد التي امتازوا بها، ولقد هيأتهم كل العوامل السابقة للخروج بالنص من حالته الكلاسيكية المعتادة الى حالة جديدة مستوحاة من الادب الغربي المتحرر).

عندما تفتح ديوان (حديقة من زهور الكلمات) وتتجول في حديقة السماوي تبقى مندهشاً بهذه الومضات الشعرية ترافقك الفراشات والنسيم العليل مع باقات الورود الجذابة حديقة متكاملة تلك النصوص الشعرية التي اطلق عليها الشاعر عبارة من مقاطع موسيقية تدفعك للخيال، اغلب قصائد النثر التي يحتويها الديوان ومضات شعرية متنوعة غنية بعدة شخصيات سياسية، تاريخية، اسطورية، موحية بالرمز والأنوثة وبعشق ازلي .

915 يحيى السماوي

التناص ظاهرة من الظواهر المهمة في ديوان الشاعر يحيى السماوي يستعمله في أثراء قصائده بتعابير قرآنية واخرى اساطير ومع الفلسفة... من نماذج التناص مع ديكارت الوجودي انا افكر اذن انا موجود :

قصيدة سنبلتك لا بيادرهن

(سنبلة ٌ منكِ خيرٌ من الف بيدر..

انا احبكِ؟

إذن

انا موجود!) ص70

ومن نماذج التناص، يذكرنا بحكايات الف ليلة وليلة نموذجاً فعلاً ولغة جسدت صورة المرأة التي تطرقت للجسد الانثوي الذي اضاف الى الحكايات السردية والاسطورة والتخيل والمتعة، اضاف السماوي متعة الكلام، شهرزاد الفتاة العصرية المتعلمة تجيد كل الفنون استطاعت ان تروّض الملك شهريار وتنقذ بنات جلدها.. السماوي كتب قصيدة تناص مع حكايات الف ليلة وليلة :

قصيدة خشوع

(لكل عصر شهرزادُهُ

وليس من شهريار

اجدرُ مني بحكايا الفِ قُبلةٍ وقُبلة

تقصها شفتاكِ

فتصيخُ لهما شفتاي

حتى يكفَّ العناقُ المُباحُ

فنغفو) ص75

السماوي في أغلب قصائده ذو لغة شفافة تعتمد على الوضوح والواقعية فهي لغة تكاد أن تكون خاصة بالشاعر، لغة من وعيه بأدواته الفنية مغمسة بحالته النفسية من خلال كتابته لهذه القصائد، يناجي الفرح ان يكون زكريا .. تناص مع الرمز الديني أبدع بهذه القصائد .

قصيدة أيها الفرح

(أنا يحيى

فكن لي زكريا !

وأنتِ أيتها الغربة ُ

كوني زليخة ٌ

لأكون قميص يوسف

فالطواغيتُ

قدوا أمسيَ من دبرٍ

ومن قُبلٍ قد المجاهدون الزورُ

يومي!) ص55

الشاعر السماوي له خزين عامر من الخبرة في كتابة قصيدة النثر.. خبرة لغوية تجعله متفوقاً في كتابة القصيدة، يزرع وروده في بستان الحياة لذا تشاهد قصائده عبارة عن صور متعددة الأوجه والرموز طاغية عليها من واقعنا المعاش، ثقافية تحمل دلالات وتعابير فكرية وأخرى مغمسة في العشق الصوفي وأخرى قصائد تفضح الحكام الفاسدين، المافيات الذين سيطروا وامتلكوا القصور وسلبوا الوطن من خلال تجاربهم وسماسرتهم لولا خزين العراق من النفط لما اصابنا الجوع وهتك بنا المرض.

قصيدة شرود

(النفط الذي أشبعنا جوعاً وحروباً

متى يجفُ

فيغادر اللصوصُ

بيت مالِ المستغفلين؟) ص114

ديوان السماوي حديقة من زهور الكلمات متنوع في كل مفاصل الحياة قصائد عن فاجعة مول الكرادة التي راح ضحيتها الكثير من العراقيين إثر اجرام دموي قاهر سقط الكثير من الشهداء ولازال البعض مفقودا اغلبهم حرق بالكامل يطلق صيحاته الى السماء ان يعيننا على هذا المصاب .

قصيدة الكرادة

(نهارُ وليلُ الكرادة

أضحيتها

أكثر سواداً

من لافتاتِ الحدادِ

وعباءات الاراملِ والثكالى) ص124

محاورة مع الخليفة ليبعد سكينه الطائفي الذي مزق الوطن واحالته الى تناحرات متعددة راح ضحيتها الكثير من العراقيين، الطائفية المقيتة التي رفضها الشاعر السماوي في اكثر من قصيدة .

قصيدة ايها الخليفة

(أيها الخليفةُ

انا

لست كبشاً

وأنتَ

لستَ ابراهيم

فابعد

سكينك الطائفية

عن عنقي!) ص106

الطغاة على مدار التاريخ صنعوا مصيرهم بأفعالهم وكانت النهاية السوداء هي الدليل الكافي لأفعالهم، قصيدة عن الجلادين في زمن الدكتاتورية صور حزينة ومؤلمة عن قتل المناضلين في السجون، سلام عادل المناضل الشيوعي نموذجاً، فقئت عيناه وكسرت عظامه وقطعت اصابع يديه ومن ثم تم ذبحه.

قصيدة مناضل

(في اعتقالهِ الاول

اخذوا له صورتين أمامية وجانبية

ثم أطلقوا سراحهُ

فخرجَ يتلفت

في اعتقاله الثاني

صادروا أسنانهُ

ثم أطلقوا سراحهُ

فخرج ويده مطبقة ٌ على فمه

في اعتقاله الثالث

صادروا قدميهِ

ثم أطلقوا سراحه ُ

فخرج يتوكأ على عكاز

في اعتقاله الاخير

صادروا روحهُ

فخرج محمولاً في تابوت) ص171

(اخيراً)

السماوي في قصائده لعب دوراً مهماً في ايقاع قصيدة النثر عن طريق رسم القصيدة بطريقة فنية معمارية فتكون لوحة ابداعية تحرك الحواس مفعمة بالدلالات والصور الواقعية ، قصائد نثر وومضات مضيئة تحمل صورا حزينة واخرى مفرحة، ديوان متكامل من صميم الواقع ذات خيال واسع ولغة متوقدة بزهور الكلمات المذهلة تمنياتي للشاعر بدوام التأليف .

 

اياد خضير

....................

الديوان من اصدارات مؤسسة المثقف العربي سدني/ استراليا بواقع 194صفحة من الحجم المتوسط .

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا ومحبة وعرفانا بجميل فضلك أخي الروائي والناقد القدير الأستاذ إياد خضير الشمري .
دراستك الثرة موضع زهوي سيدي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

المقالة تكتب بلغة شعرية عن قصائد تحول عالمنا النثري الى شعر. رؤية الناقد تساعد على فهم القصائد و تضعها في سياقها الصحيح.

صالح الرزوق
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4640 المصادف: 2019-05-20 02:12:59