 قراءات نقدية

مصيدة الضوء في رواية: إخناتون ونفرتيتي الكنعانية

بكر السباتين

حاولت جاهداً في هذه الدراسة القصيرة المعمقة تسليط الضوء على الرؤيا التاريخية لحقبة احتلال مصر الفرعونية لبلاد كنعان من خلال قصة حب جمعت بين إخناتون الفرعوني ونفرتيتي الكنعانية.. ” في سياق رواية صبحي فحماوي التي استلهمت التاريخ ولم تستنسخه.. وقد خالطت في مضمونها الحقائق مع الخيال في إطار رواية أدبية بكل المقاييس الفنية.. إنها رواية “إخناتون ونفرتيتي الكنعانية” الحادية عشرة التي صدرت في فبراير 2020 عن الدار الأهلية للطباعة والنشر- بيروت- عمّان- وهي قصة حب شهيرة للأمير إخناتون، ابن الإمبراطور المصري أمنحتب الثالث، والأميرة الكنعانية إلهام- نيفرتيتي، ابنة رفائيل ملك مملكة مجدو.. ولكنهما عند التقائهما وجهاً لوجه، على أبواب معركة مجدو الشهيرة، يتوصلان إلى عقد اتفاق يقول لها فيه:

” نيفرتيتي… ستكونين الزوجة الملكية.. الملكة العظمى. ولن يكون حب كبير كحب كل منا للآخر.. وستبقين جميلة وسعيدة إلى الأبد.”..

هذا النهر الذي يعيد إلينا بينابيع الحياة الكنعانية بتفاصيلها المدهشة وتفاعلها مع الآلهة التي ما لبثت لها بصماتها في بعض عاداتنا.. حيث تجري أحداث هذه الرواية بين طيبة عاصمة مصر الفرعونية، وممالك بلاد كنعان الممتدة من البحر الكنعاني إلى بابل، مروراً ب عجلون وعمون وموآب، وصولاً إلى صيدا وبيروت وجبيل، وأوغاريت.. وقد زودت الروافد نهر الرواية الهادر الجاري، بمعطيات الحياة الحافلة بالتنوع والحكايات المسرودة بنكهة التاريخ والأساطير التي ساهمت في تشكيل الوعي الذي حدد ملامح الشخصية الكنعانية.. وفي هذه الرواية، يتعايش القارئ مع قصة حب عظيمة وملهبة للمشاعر، حيث الصعود إلى ذروة الحدث ثم الهبوط.. وتداعيات المؤلمة.. نحن نتحدث عن رواية تكشف لنا الكثير من خبايا التاريخ السحيق حينما احتل المصريون الفراعون بلاد كنعان، فاشتبكت السيوف والقلوب وخرجت الملاحم التي خالطتها الأساطير وأنعشت تفاصيلها قصة الحب التي جمعت بين إخناتون ونفرتيتي.. رغم النهاية غير المتوقعة لمسارات القلوب التي خالفت مسارات العقول ومآربها. في سياق إنساني منفتح على الخيال داخل إطار تاريخي محسوس وليس منسوخاً بحذافيره.. أي أن الرواية تنقل عبر النهر الدفاق نبض الحياة في تلك الحقبة الكنعانية بتفاصيلها الإنسانية بعيداً عن السرد التاريخي، لذلك فقد وظف الكاتب كما سنرى الصور الفنية الجميلة لتقريب المشهد إلى قلوب القراء قبل عقولهم.. حتى يراها العقل الباطن فتتحول لديه إلى مسلمات.

* التلسكوب الصيني ومصيدة الضوء

1544يعرفنا الراوي” العالِم” بالتلسكوب الصيني الذي سمح له باستخدامه لاسترجاع الماضي من قلب الفضاء بصرياً. وهذا ينسجم مع فيزياء الكم لو أمعن القارئ التفكير.. فحدقة التلسكوب الصيني تتبع افتراضياً ما تلاشى من انعكاسات الضوء للأحداث عبر الكون اللانهائي الامتداد.. وكأنه يذكرنا بنظرية الحسن ابن الهيثم في أن الأجسام تعكس الضوء الذي يسقط في عيوننا فنستطيع رؤيتها.. ووفق الكون الأحدب والبعد الزمني في نسبية أينشتاين، ومبدأ عدم اليقين في فيزياء الكم، فإن الأجسام ومنها النجوم، لا ترى بالعين المجردة عبر السنوات الضوئية، إلا بعد أن تلتقي الأشعة العاكسة للحدث بعيوننا فتتبلور الصورة.. لذلك ففي الكون الأحدب توجد بعض النجوم المولودة التي لا نراها لأن أشعتها العاكسة لم تصافح عيوننا بعد، والعكس صحيح إذ توجد نجوم تلاشت بعد أن استنفدت طاقتها لكننا نراها لأن الشعاع الذي انقطع عن الحدث ما زال في حالة تواصل مع عيوننا فنراها قائمة.. هذا يترجم لنا مبدأ عدم اليقين.. من هنا فالروائي صبحي فحماوي استغل هذه الحالة الفيزيائية ليأتي لنا بالدليل البصري على أن أحداث روايته حدثت كما وصفها الراوي.. فالتلسكوب الصيني استطاع ملاحقة الأشعة الكونية من خلال المرايا لرصد تفاصيل الأحداث عن كثب.. وقد كتبها فحماوي وفق الشروط الموضوعية للرواية بدءاً من الشخوص الرئيسة والثانوية المساندة، والحوار المتنقل ما بين المباشر وتيار الشعور، مروراً بالحدث فالذروة والمكان وصولاً إلى الزمن الذي استعادته المرايا بدقة بالغة.

* الولوج إلى عالم الرواية

يقول الراوي المثقف في سياق عملية الولوج من المستقبل إلى الماضي، مروراً بتداعيات الحاضر الذي سادت مفرداته عقله الواعي:

” قال لي العالِم الصيني المسؤول؛ إنني بصفتي روائياً معلوماتياً عربياً، أستطيع بهذا المنظار أن أشاهد ما أريد من أحداث الماضي” إلى أن قال:

“ولتأكيد أنني في علم ولست في حلم، ثبّتَ العالِمُ سماعتين على أذنيّ، فكانتا تُسمعاني قرقعة الأسلحة، وأصوات حوافر الخيول المطاردة في ذلك التاريخ السحيق، والصرخات، والآهات، وأحاديث الحب والغرام، وحتى الأحاديث المترجمة بنظام الترجمة الفورية من الكنعانية والهيروغليفية إلى العربية الحديثة…هكذا أفهمنى منظار الزمن، الذي لم أتوقع بأي حال من الأحوال أن أنتقل برمشة عين إلى ذلك العصر الكنعاني الفرعوني المجيد”

ومن هنا تبدأ الأحداث تتوالى في سياق قصة عاطفية إنسانية مستلهمة من تاريخ منهوب، في ظل سياسة تضليلية من قبل المؤرخين المعاصرين المجيرين لصالح الرواية الصهيونية المزورة، التي دأب أصحابها بكل ما لديهم من قوة على نفي الآخر، وانتحال تاريخه الكنعاني المجيد وتراثه الفلسطيني الأصيل.

وهنا يتحول الراوي السارد إلى إحدى “شخصيات الرواية المستقبلية” في زمن يكون باستطاعة الإنسان  فيه استرجاع تفاصيل الماضي بالتلسكوب الصيني، حيث أسقطت هذه الشخصية وعيَها الذي يتجاوز الزمن على تفاصيل “الماضي”، في الوقت الذي استعاد فيه الراوي التاريخ الكنعاني المنتهك، من خلال استلهامه في إطار حكاية مروية، وإسقاط ذلك التاريخ على الحاضر بكل تجلياته ومفرداته.. فالتاريخ الممتد عبر الزمن التراكمي يتكرر في تفاصيله الإنسانية، حيث يتجلى ذلك في الثنائيات التي أتخمت بها رواية فحماوي، وكان أهمها ثنائيات: “ما بين مركز الفعل والهامش”، الخير والشر، الحب والكراهية، "سطوة الدين ومؤسسات الدولة واتباع سياسة القطيع ومن ثم تجيير المواقف، مقابل المواجهة المباشرة والحوار لحسم الواقف".. ليخرج القارئ الحصيف من خلال هذه الثنائيات بخلاصة تمثل الحقيقة المليئة بالتقاطعات والثنائيات المتنافرة على أرضية فسيفسائية تمثل واقع الحال آنذاك.. وتتكرر اليوم وربما مستقبلاً حيث يقف الراوي أمام التلسكوب ليستعيد الماضي التليد والمحجوب عن الأنظار.

وقد جمّل فحماوي روايته بالخيال المجنح على متن لغة سردية مثقفة، رزينة ومستقرة، مفعمة بالصور الفنية واللوحات الجميلة من خلال الوصف الجميل لتفاصيل المكان البيئي حيث بين الكاتب ملامح تلك الحقبة من التاريخ الفرعوني الكنعاني المشترك.. إنها الرواية التي لفتت انتباه المبدعين العرب، حيث جاء السياق التاريخي فيها وفق المصادر التاريخية المنصفة.. وقد تفاعلت الشخصيات النامية والثابتة، الرئيسة والثانوية، على صعيد إنساني منذ بداية الأحداث ونمو الصراع فيها فالذروة حتى الخاتمة القاسية التي أقيمت على تناقض النفس البشرية ونزعاتها الشهوانية والسلطوية وصعود الأنا إلى الذروة.. في تداعيات عاطفية إنسانية تخللتها صراعات عززت من عنصر التشويق في الرواية، من خلال وصف حياة الكنعانيين المتحضرة التي كانت تتمتع بالتنوع والازدهار، واستلهام روح وثقافة المجتمع.. حيث تمازج الأدب الرفيع والفن الراقي وديانة ايل الكنعانية، إذ تعلقت قلوب المؤمنين وفق قناعاتهم آنذاك بالإله الموحد المنير الكنعاني إيل مقابل عبادة الإله الفرعوني “أمون” حيث كان الكهنة يقيمون شعائر عبادته في معبد الكرنك بعاصمة مملكة مصر “طيبة”، أولئك الكهنة الذين تحالفوا مع السلطة في سبيل الاغتنام غير المشروع من المواطنين.. الذين أرهقتهم الضرائب.. سواء في بلادهم أو في الممالك الكنعانية التي كانت خاضعة لسيطرة ملك مصر أمنحتب الثالث.

وسوف يتنفس القارئ الصعداء وهو يعيد قراءة هذه الرواية من جديد بعين السائل المتأمل.

* ملخص السردية

تمكن الحب من الجمع بين الأميرة إلهام التي أصبح اسمها فيما بعد “نفرتيتي” ابنة ملك مجدو الكنعاني، رفائيل، والامير امنحتب الذي سمي فيما بعد ب(إخناتون) ولي عهد مملكة مصر الفرعونية.. وذلك قبل معركة مجدو بثلاث سنوات حينما التقيا على هامش اللقاء الودي الذي جمع بين ملوك الكنعانيين المتذمرين من سلطة مصر وجبروتها ومصادرتها لهيبة ممالكهم وثرواتها، مع ملك مصر امنحتب الثالث، حيث تم تصوير نمذج لذلك في مملكة الخليل الكنعانية .

فبينما كان الملك الكنعاني رفائيل يتفاوض مع ملك مصر العظيم أمنحتب الثالث، حول تفاصيل العلاقة المتأزمة بين مصر والممالك الكنعانية، كان الأمير امنحتب - ولم يكن اسمه (إخناتون) بعد- في موقف حالم جمع بينه وبين معشوقته الملهمة التي ظفر بها بالصدفة العجيبة المدهشة، وذلك أثناء محاولته إنقاذ فتاة جميلة من عمق البحيرة العذبة، ليتبين فيما بعد أنها الأميرة الكنعانية الهام (نفرتيتي فيما بعد زواجها).. رغم أنها لم تكن بحاجة لشهامة الأمير كونها سباحة ماهرة، لكنه القدر الذي جمع بينهما.

وخلال الحديث الطويل الذي تجاذبا أطرافه بشغف وانسجام، اجتمع الطرفان على حب الشعر وتطرقا في حوارهما الثقافي العميق إلى الأديان من خلال إله التوحيد الكنعاني وشمل الحديث الإله الفرعوني “أمون” وإله أمنحتب، “أتون” اله الشمس الموحد الذي كان في مفهوم اخناتون لا شريك له وذو النور الذي يفيد جميع الكائنات الحية من إنسان وحيوان ونبات، ممثلاً بقرص الشمس، وأشعتها التي تمنح الحياة والرخاء لكل الكائنات الحية.. إنه إله الشمس والريح والخصوبة؛ ومعنى اسمه “الخفي”.. وانتقد أمنحتب عملية سطو كهنة معبد الكرنك على مقدّرات مصر والممالك الكنعانية، بالتحالف مع السلطات الفاسدة من خلال جباية الضرائب، بالإضافة لما يدفعه الناس من قرابين لآلهة آمون المتجبرة بكهنتها الظالمين..

كانت الأميرة إلهام جريئة معه إذ سألته عدة أسئلة متتابعة:

” بِمَ تفكر عادة، وما هي تطلعاتك المستقبلية، وما دينك، ولمن تصلي”؟

فقال لها: “إنا لا أصلي لأحد. بل أجدني مثلك، أتأمل الشمس التي تحملينها في يدك، وتحلمين بها لتحقق آمالك، وأفكر في رع، الإله المصري الذي يعبدونه، إذ يرونه في أشعة الشمس.. الطاقة المسيطرة على الوجود.. وأنا شاب مسالم، لا أحب الحروب، ولا أحب قتل الحيوانات الآمنة”.

وبالمقابل يذهل أمنحتب برأيها المطابق لرأيه، ولقدرتها على الحوار، والتعبير عن النفس، وما تزال صغيرة في السابعة عشرة من عمرها..فينسجم معها، وتصير بينهما مواءمة يستطيعان أن يتحادثا بها، إذ قالت:

“علاقة الملك الإله برجال الدين، تشبه علاقة المغني بفريق الموسيقا. هذا يغني وأولئك يعزفون”.

وقالت:

“ما دمنا نفكر بهذه الإنسانية الخيالية، والمحبة المتبادلة، وما دمت أنت ولي عهد ملك مصر، فلماذا هذه المشاحنات بين شعبينا، ولماذا تزداد قسوة الفراعنة على أبناء شعبنا في هذه السنوات العجاف، وذلك بابتزازهم واستغلال طاقاتهم، التي اتفقنا على أن مصدرها هو إلهنا الواحد أتون-الشمس الذي يعطي الطاقة للجميع بلا تمييز.. لماذ نجد عندكم التمييز بين حاكم ومحكوم.. بين سيد ومسود.. وبين فرعوني وكنعاني؟

ثم افترقا وقد جمعهما حب “أتون” قلب رع الإله الفرعوني، وارتبطا بعهد على حلّ النزاع بين ممالكهم سلمياً درءاً لنشوب حرب مدمرة لا تبقي ولا تذر.

وبعد ثلاثة أعوام من هذا اللقاء، اشتد تمرد الممالك الكنعانية على مملكة مصر الفرعونية، وبينما الملك امنحوتب الثالث يتلهى بالصيد في البراري مع حاشيته، كانت زوجته الملكة “تيي” تحرض ابنها الأمير أمنحتب ( إخناتون- لاحقاً) على مواجهة الممالك المتمردة في مجدو الكنعانية، وتمهيداً لذلك قامت بتعيين أحد أقوى رجال جيشها (حور محب) قائداً للجيش.. وأرسلته على رأس حملة يقودها ولي العهد امنحتب (إخناتون- لاحقاً) لمواجهة تلك الممالك الكنعانية التي استعدت لمواجهتهم بقيادة ملك (مجدو) الكنعاني، رفائيل حيث تزعم جيوش الحلفاء، من أمراء الممالك الكنعانية في بلاد الشام والذين سعوا إلى التحرر من ضغوطات المملكة الفرعونية، لإبعاد هيمنتها عليهم.

وفي ساحة المعركة وقبل أن يتقابل الجيشان، انتدب الملك رفائيل ابنته الأميرة الهام لتتقدم الصفوف من أجل ملاقاة خصمها أمنحتب والتفاوض معه إن تيسر لها الأمر كما اتفقا مسبقاً، بالمقابل كان الأمير امنحتب قد تقدم في منطقة النزال إلى مقدمة جيشه، مذهولاً من سوء الحظ الذي وضعه في مواجهة مع حبيبة قلبه وملهمته الأميرة إلهام.. من هنا أخذهما حوار القلب قبل حوار العقل.. وسارا حسب إيمانهما بالاله المصري “أتون، والإله الكنعاني الواحد الأحد إيل”.. وهكذا انتهت الحرب على وفاق واتفاق قبل أن يتلاحم الجيشان فتعاهدا على المحبة والسلام. وكانت الخاتمة سارة، إذ عقد الأمير امنحتب قرانه على الأميرة الكنعانية إلهام (نفرتيتي). فلحقته الأميرة إلهام بوفد عرس بهيج على ظهر باخرة فرعونية عملاقة كانت قد صنعت في جبيل الكنعانية، لتكون زوجته الفاتنة ووصلت إلى(طيبة).. عاصمة مملكة مصر الفرعونية، وهناك تقبلت الملكة الفرعونية الأم ”تيي” الأمر بكل بهجة وفرح.. وكان قد أعلن عن وفاة الملك امنحتب الثالث أثناء غياب ولده الأمير أمنحتب في المعركة ، فنصب على إثر ذلك ولياً العهد أمنحتب ملكا على البلاد.. واصبح اسمه امنحتب الرابع لكنه فور تعيينه، نودي باسمه الملكي ليكون “إخناتون” وعليه فقد نصّب زوجته الكنعانية وملهمته إلهام، ملكة على مصر، ونوديت باسم “نفرتيتي” اي الجميلة أتت.

كان لدى نفرتيتي مشروعٌ ثقافيٌ على أساس ديانة التوحيد الكنعانية (إيل) التي اتفقت بها مع إخناتون على أن يتماثل الدينان التوحيديا "إيل وأتون"، ليكون الإله الحقيقي هو الشمس وقلبها أتون، فسعت وزوجها لتحويل الناس من عبادة “أمون” إلى اله التوحيد “أتون”. واسترعى الأمر منهما تهميش سلطة كهنة معبد الكرنك الذي تلقى دعماً معنوياً من قائد الجيش حور محب والملكة الأم “تيي” لذلك آثر إخناتون الابتعاد عن الصراعات العائلية في طيبة، فقام لأجل ذلك بإنشاء عاصمة جديدة وأطلق عليها اسم “أخت أتون” وأنشأ فيها معابد خاصة بآلهة التوحيد التي سميت العاصمة الجديدة باسمها.. وعمم فيها عملة مصرية جديدة ، أسوة بالعملة الكنعانية (الشاقل) موطداً علاقة مصر بالممالك الكنعانية على قاعدة الاحترام المتبادل.

من هنا دب الصراع غير المعلن بين اتباع “أمون” في العاصمة طيبة يقوده كهنة الكرنك من جهة، واتباع وكهنة أتون في العاصمة الجديدة “أخت أتون” بقيادة الملك إخناتون وزوجته وملهمته الكنعانية “نفرتيتي”.

واستمر الحال طويلاً لتنساب المياه من تحت قدمي الملكة المغبونة نفرتيتي فتوجه لها المفاجآت ضربتها الموجعة فتخرب مسيرة حياتها، وذلك بزواج الملك إخناتون من ابنتهما الأميرة “ميريت أتون”، وكان الزواج في دائرة الأقارب الضيقة مسموحاً به.. والأنكى أن الملك إخناتون الذي خان عهده بحبيبة قلبه نفرتيتي قد انغمس في حياته الشخصية مع زوجته الجديدة وعمد إلى حياة اللهو والترف على حساب قلبها المكلوم، ومصالح مملكته الممتدة التي عمّت فيها الفوضى ليتلظى المُلْك تحت قدميه.. وخاصة حينما ضربت في كبريائها الملكي بإعلان ابنتهما وزوجته الجديدة”الزوجة الملكية العظمى” فتكون نفرتيتي بذلك قد خرجت من مركز الفعل إلى هامش الضياع.. حيث عانت “نيفرتيتي”.. وأصيبت من جراء ذلك “بلوثة عقلية لم ينجُ منها دماغُها، مما اضطرها للخروج من قصرها، بعد العام الثاني عشر لزواجها، من دون تجميل ولا ملابس ملكية، ولم تأخذ معها أي شيء.. خرجت من قصرها المنيف، حافية بثوب قديم مهترىء، كي لا يعرفها أحد.. وسارت في الطرقات على غير هدى، بلا صديق أو رفيق، واستمرت في سيرها إلى المدى غير المنظور.. حتى اختفت عن الأنظار.. ولم تظهر بعد ذلك الخروج الأخير”.

ونظراً لعدم التفات إخناتون إلى متطلبات الحكم، فلقد سمح لأخيه الأصغر “سمنخ كا رع” الذي ما أن أصبح له في ردهات قصر أمه شعور بكونه ملكاً، حتى دخل كهنة آمون في دماغه، فأعلنوه ملكاً على البلاد منقلباً على أخيه الملك “إخناتون”، وتم الاحتفال بتتويجه تحت ضغط الكهنة الذين كانوا لا يزالون يقاومون لاستعادة سيطرة عقيدة الإله “أمون” على البلاد كافة، فعينوه ملكاً على مصر كلها، حسب العقيدة الأمونية.

وبخروج نيفرتيتي من قصرها، ومسيرتها المجنونة، هائمة على وجهها، وهي تغادر القصر الملكي، واختفائها في عالم الغيب، بقيت أربع من بناتها، إضافة إلى أخيهن الأمير الصغير توت عنخ أتون، الذي تخلت عنه وعن زوجها إخناتون نفسه، بعد زواجه من ابنته ميريت أتون، وطلبت من الملك إرسال ابنها إلى حيث تعيش أخواته، ليتربى بينهن، مع وصيفات نيفرتيتي وخادماتها.

وهذا جعل أخاه سنمخ كا رع يعيد الهيبة إلى طيبة، من باب السماح بالتعددية الدينية في مصر.. فيعود رجال الإقطاع ليتربع كل منهم على مذهب أو دين يعبده، فيجمع حوله أعداداً هائلة من المريدين، ليدفعوا لبيوت العبادة، التي تدرّ ذهباً على كهنتها وإقطاعييها.

كما أن القائد حور محب صار يتصرف ضمن مساحة تتجاوز صلاحياته وخاصة أنه أصبح عديل الملك إخناتون بزواجه منذ البداية بشقيقة نفرتيتي الكنعانية ميت نجمت، فيساعد على إضعاف العاصمة الجديدة في خطوة متقدمة لإنهاء عصر (أخت أتون) ذي الطابع الفرعوني الكنعاني المتمازج، ومن ثم تدمير هذه المدينة العظيمة ومحو آثارها عن خارطة الوجود.

لقد تم كل ذلك بناء على أوامره العسكرية في عهد الملك الجديد سنمخ كا رع ، فهدم كهنة طيبة وسدنة معبد الكرنك آثار إخناتون ومدينته أخت أتون ومحوا اسمه من عليها، فهجرها الناس.. تاركين فيها إخناتون وحيداً مستسلماً لقدره، والذي تم هجره هو أيضاً، مما جعل استعادة الممارسة الدينية الأمونية وتعود إلى أوج عهدها وتترسخ.. إنه حكم دهاء الكهنة ودمغتهم في إطار البقاء للأدهى.

وبعد بضعة أعوام اجتمع ذوو إخناتون، الذين كانوا مختلفين على حقوقهم لخلافة الأسرة الثامنة عشرة، فأسسوا أسرة جديدة، وأسَاؤوا لسمْعَة إخناتون وخلفائه، مشيرين إليه في السجلات الأرشيفية، بلقب “العدو” .

“مات الملك إخناتون مُحطم القلب.. بعد أن أدرك أنه لم يعد مقبولًا لدى شعبه، وأن شعبه غير جدير به. مات واندثر بلا مراسم جنازة تليق بمقامه، ولا حتى أغاني جنائزية من أشعاره التي هزت الفكر الكوني، وأوصلت السماء بالأرض. مات فعادت مصر إلى الممارسة الدينية الأصولية الأمونية المستبدة تدريجيًا.. حتى أنه بعد عدة أعوام، لم يكن حكام الأسرة الثامنة عشرة متفقين على حقوق واضحة للخلافة، فأسسوا أسرة جديدة، وأسَاؤوا لسمْعَة إخناتون وخلفائه” من جديد وسعو لطمس آثاره .

* الخاتمة

هذه هي سردية إخناتون العاشق. وها هي حبيبة قلبه وملهمته، الكنعانية الأصل نفرتيتي.

كانت تداعيات الرواية منطقية وفق أحكام التاريخ في تفاصيله الدقيقة؛ ليدخلها الكاتب في أجواء خيالية خدمة للقصة التاريخية المحورية. وهذا دارج في القصص المستلهمة من التاريخ.. وقد سبق فحماوي الروائيُّ الكبيرُ نجيب محفوظ الذي كتب الثلاثية التاريخية:

(عبث الأقدار 1939، رابوديس 1943، كفاح طيبة 1944) بالإضافة لرواية “العائش في الحقيقة” (1985) التي تحدثت جميعاً عن إخناتون. وهي ذات الفترة التي غطتها رواية فحماوي”إخناتون ونفرتيتي الكنعانية”.

وفي الختام أوصي بتحويل هذه الرواية إلى مشروع سينمائي جاد، نظراً لقيمتها الفنية والتاريخية في وقت يتعرض فيها الموروث الفلسطيني إلى نهب وتغييب من قبل المؤسسات التي تدور في فلك الصهيونية.

وصبحي فحماوي كاتب أردني من أصل فلسطيني، عضو رابطة الكتاب الأردنيين واتحاد الكتاب العرب وهيئات أخرى كثيرة، ولاقت أعماله اهتماماً في مؤتمرات من قبل الجامعات والنقاد العرب، حيث صدرت له في مجال الرواية:

-“عذبة”، دار الفارابي.. بيروت، 2005

– الحب في زمن العولمة”، روايات الهلال .. القاهرة، 2006. (ترجمت إلى اللغة الإسبانية)

- حرمتان ومحرم”، روايات الهلال .. القاهرة،2007

- قصة عشق كنعانية”، دار الفارابي.. بيروت .. 2009..

- الإسكندرية 2050″، دار الفارابي، 2009

- الأرملة السوداء”، روايات الهلال، 2011.

– على باب الهوى”، دار الفارابي،  2014-

- سروال بلقيس” من مكتبة كل شيء الحيفاوية، 2014

- ورواية صديقتي اليهودية”، بيروت .. المؤسسة العربية للدراسات والنشر، 2015.إضافة إلى هذه الرواية "اخناتون ونيفرتيتي الكنعانية" 2-2020 الصادرة عن دار الأهلية للطباعة والنشر..

ولنترككم في رحلة متفردة ومدهشة، عبر قطار الماضي إلى تلك الحقبة المترفة بالحياة وتفاصيلها الإنسانية وفق أحداث استلهمها روائي مقتدر ذو رؤية “فكرية” موضوعية منصفة، وضعته في مقدمة المدافعين عن التراث الكنعاني الفلسطيني بكل أبعاده.. وقد وفق في ذلك.

 

بكر السباتين

عمان- الأردن3-6-2020.

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5019 المصادف: 2020-06-02 13:21:43