 قراءات نقدية

الابداع الشعري.. وتطلعاته العالمـي

سوران محمدبوعي أم بغير وعي قد نكتب. نكتب، من الاعماق التي لا تصل يد أحد اليه، الا القلم الوجداني الذي يبث ذبذبات النفس المكلومة. أحيانا نهرب عن طريقه من الواقع المشجون، وأحيان أخری  نواسي به أنفسنا ونتسلى، وكذلك قد كتبت صفحات الأيام الخوالي والماضي السحيق بأقلام  قد جف مدادها ووافی المنية أصحابها، ولكننا مازلنا نعايش أجواءها المشحونة بالصراعات ومرات بجمال سرمدي لا نظير لها، نتذوقها وهي بدورها تشبع الحس الأستاتيكي في داخلنا. وكلما مررنا عليها أثناء مطالعاتنا تشتد بنا هواجس مختلفة. ربما يكتب الشاعر ولا يسأل نفسه لماذا  يكتب؟ أم لانه  ليس له جواب شاف لها أو لا يسأل نفسه أصلا هذا السؤال الوجيه البسيط، لأن الكتابة أصبحت ملكة أو جزءا من الروتين الحياتي للشاعر كالأکل والشرب والنوم والمشي في الطرقات. ودائما هنالك جمع من الناس يتميزون بتلك الصفات النفسية للشاعر ويقعون في شباك نتاجاته أو بالاحری في غرام خطابه الادبي ويترك في أنفسهم أثرا ملحوظا، لأنهم يجدون أنفسهم وواقعهم هناك داخل هذا العالم السحري أو بما يسمی باليوطوبيا الشعرية، بل حتی مرات يصعب علی القارئ أن يكتشف ماهية  سر الجاذبية  لنص ما، الا أن روحه تحس بدغدغته، وكم من عالم غير المرئي أوسع من العالم المادي كمدی سعة خيال البشر أنفسهم. اذن لا ينحسر الشعر في التعريف التقليدي بالكلام الموزون والمقفی فحسب، بل هنالك عناصر عديدة تشارك في تكوين بناءه الهندسي والفني في آن معا، بدءا من الفكرة ومرورا بالثيمة، ثم روح المثابرة والتمرد في النص وعند الشاعر، موسيقاه تنعش أرواحنا وايقاع المعاني والکلمات  تجذب شعورنا وتحتل احاسيسنا وتسيطر عليها، بلاغته تؤثر فينا بشكل بليغ، رسالته تستقر في القلب كسهم أصاب هدفه بدقة. أما الفنتازيا والصور الشعرية المتجددة تقلب مفاهيمنا كثورة يافعة تجرف كل عائق أمامها وتنقلنا من عالمنا المحسوس الی عالم مغاير تماما. وهكذا يتبين مستوی الاحترام الذي حظي به الشعر من قبل الشاعر أثناء تعامله وتداوله لحظة تأليف نصه. ونلاحظ هذا الاهتمام  في ثنايا الأسطر والمقاطع الشعرية، هل ابتذر الشاعر في استعمال المفردات وقام بأعادة استعمالها من جديد أم لا، هل أبدع الصور من عالم تصوراته ورؤاه الخاصة وفضاء خياله الشاسع أم تقلد واستعمل المألوف دون عناء وبذل جهدا يذكر؟ أما الكلام حول الأسلوب والتقنية فلا حدود لحصره في أسطر عدة ومقالة واحدة، لأنه متعدد ومتنوع کأختلاف أشكال بصمات الأصابع اليد الواحدة  وتنوع عناصر الكون الواسع. احيانا تأتي الی مخيلة الشاعر كفکرة عابرة وأحيان أخری يكتب لغرض ما أو حاجة مختبئة في نفس الشاعر، هل يكتب لهدف منشود يصيبە أم بالعكس تماما کما يراه الحداثييون أن الشعر الأصيل خال من تحقيق أهداف  معينة والمرامي السياسية المتغيرة وهذا ما أكد عليه محمود درويش بأن القصيدة السياسية  لا تعني له أكثر من خطبة، بل في الحقيقة ان القصيدة الخالدة هي صدی مدوية في آذان البشرية جمعاء مادامت السماوات والارض. ولا تشيب بمرور الأيام والسنين مخترقا بهذا حواجز الزماكان ومحتضنا هموم الانسانية والصراعات الكونية بين الموجودات المختلفة، مستعينا بتطلعات  فلسفية وأسئلة متحيرة، ثم بتعميم الخاص وجعل الذات موضوعا، وهكذا القدرة الرائعة على الوصف ونسج الصور  في آن معا، في حين يراه الآخرون  کأرضية مثالية لإعادة ابتكار الذات كما فعله بروتيغان، لكن في الأخير هي الهام وملكة مختبئة داخل النفوس ومصدرها الروح الانساني، وقد يحسن صياغتها من لهم باع طويل في عالم المجاز والقدرة علی الابداع عن طريق استخدام علوم اللغة وفنون  تعبيرية‌  اخری أثناء غوصهم في محيط الميتافيزيقا مستعينا بالجهاز التلقي والتي تتبلور في الحس المرهف عند الشاعر، لكن دائما هنالك فکرة وراء استعمال کل هذه الوسائل المتنوعة من أجل خلق نص شعري متميز ومبدع، بحيث يتميز بها عن السائد العتيق، وهنالك طريقة أخری وقياس سهل لمعرفة أصالة نص ما ومستوی جودته، وهي امكانية ترجمته الی لغات أخری واحتفاظه بقيمته الشعرية في نفس الوقت، ومن خلال هذه العملية يتبين لنا أن الجزء الشكلي من النص (المتغير) والذي اعتمد علی التزين اللفظي واختيار المفردات والألاعيب اللغوية تبقی ثابتة في النص الأم فقط، لكن الثبات الحقيقي هو لروح القصيدة والتي تتجسد في الفكرة، الثيمة، الايقاع الداخلي للكلمات والمعانی، أما اختيار المفردات والالفاظ المتشابهة  للنص في اللغة المنقولة اليها تعتمد علی مستوی الفهم ونوعية ذائقة المترجم وامكانياته الشعرية واللغوية. وخاصة في عصرنا هذا لقد تقارب الزمان والحضارات من البعض وبغض النظر عن الاختلافات العرقية والايدولوجية فان تکنولوجيا الاتصالات سهلت هذه العملية وجعلت من العالم قرية صغيرة تتنقل عبرها كل ما هو جديد  في غضون ثوان محدودة من اقصی الغرب الی اقصی الشرق، ومع ان الشعر كسائر أنواع الادب قد فقد مركزيته، الا انه ولحسن الحظ مازال يعتبر رابطا ولغة مشترکة بين الأمم والشعوب وقد اجتاز كل الحواجز المصطنعة ودون ان يخضع لجبر الانتماء والتنقيح الرقابي.

وختاما: ليس من السهل الاحاطة بتعريف تام لعالم الشعر وابداعاته وطرحه بصيغته المنتهية، بل من المستحسن ان نترك هذا الأمر كما يفهمه الناس ويتعاطون معه ، وتماما هذا ما أوصانا به رائد الشعر الفرنسي آرثر رامبو: ‘إن الإبداع، في أفضل حالاته، لا يمكن وصفه، لذا لا تحاول أن تعثر على تفسير منطقي له، بل اسبح مع التيار’.

 

سوران محمد

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5136 المصادف: 2020-09-27 03:40:17