المثقف - أقلام ثقافية

بؤس الوعي والثقافة في العراق

hekmat mahdijabarيدعي الكثير من الأفراد الثقافة دون أن يعرف ماهيتها. فهو بمجرد تعلم بعض أشياء وحفظ من كتاب أو من صحيفة أو سمع موضوعا أو قرأ بضع صفحات ليعتبر نفسه واهما أنه عرف كل شيء. ثم أن هناك من حصل على شهادة مرموقة في التعليم وتخصص في مجال معين لكنه لم يمتلك ادوات التثقيف لتشذيب شخصيته من الترهلات الفكرية وبقايا الجهل الثقافي المترسب. وهناك كم كبير ومن درجات وظيفية مختلفة ولديهم خدمة طويلة مازالوا لم يتحرروا من قوقعة التزمت والدوغمائية فضلا عن ترسب ألأفكار الخرافية التي يدعون أنها مسائل روحانية لايمكن التقرب منها. ناسبين ذلك الى المرجع الفلاني أو السيد الفلاني دون الألتفات الى ما وصل اليه العالم من تطور ونهوض واكتشافات ويعتبرونه كفر والحاد.

أن أغلب هؤلاء الآن يشغلون مناصب رفيعة في الدولة والحكومة. أرتقوا تلك المواقع بطريقة وأخرى وهم يحملون معهم فيروسات التخلف والأمية الثقافية المغلفة بطقوس دينية مبالغ فيها. فراح بعضهم يطلق لحيته ويحمل مسبحة بأجود انواع الاحجار والخرز. وآخرون ملأوا سياراتهم بمصاحف القرآن وكراسات الأدعية وكتب التفقه في الدين وما غيرها.

أنه من الحسن أن يتقرب الأنسان الى الله ليشعر بالأطمئنان والنقاء الروحي. لكن ذلك أمر يجب أن لايكون صوريا بحيث صار مدعاة للتباهي والتفاخر. حيث ظهرت اشكالا من العناوين والنعوت والمسميات جعلت وسائل وصولية نفعية لاعلاقة لها بحقيقة الجانب الروحي والنقاء الانساني.

أن أولئك الذين تسلقوا المناصب وفازوا بالأنتخابات بأحدث الطرق والاختراعات الانتخابية هم الذين أسسوا لقواعد التخلف والجهل التي تسود مجتمعنا اليوم ليكون ضحية خلافاتها وتناقضاتها. فتراهم يؤسسون لمنظمات ودوائر ووزارات هي بحد ذاتها تشكل مصادر خطيرة للفتنة الطائفية ثم يأتون ليتشدقون برفض الطائفية وأن لافرق بين عراقي وعراقي. يهيؤون أسباب أشعال النيران ثم يأتوت يدعون الناس لأطفاءها. يدعون الوطنية وهم يرفعون شعارات حماية المذهب يدعون العراقية وهم من جانب يثيرون مشاكل أكل عليها الدهر وشرب.

أننا لاننكر أن مجتمعنا العراقي طائفي عشائري فئوي عرقي بأمتياز. تلك حقيقة لامفر منها. ومن يقول غير ذلك فهو انما يجامل الآخرين ولغايات مرحلية آنية. لكن تلك البنية العراقية عشنا فيها ونشأنا عليها. حتى عرف (العراق) بها على مدى التأريخ. . لكن من يريد أن يحمل الهوية الوطنية العراقية وينوي لم الشمل سيما من (تورط) في كرسي الحكم وتحمل مسؤولية قيادة الناس وتولي أمورهم عليه أن يتجرد ويتنازل ويتسامى على كل تلك الأنتماءات والمسميات الضيقة التي اغتالت الجذر الأنساني وقمعت فيه روحه النقية. لكن وللأسف ان الغالب ألأعم ممن اختار العمل السياسي والخوض في الحكم مازال (محتلا) من قبل افكاره وعقائده ومازال يعاني من بؤس الوعي وأضمحلال الثقافة عدا القلة القليلة ممن هم الآن يعانون التهميش والأقصاء والأبعاد. فحوصرت أصواتهم ولم تسمع أراءهم تحت عناوين التحريم والتكفير والزندقة والفسوق والأنحراف عن المذهب والعقيدة السياسية والدينية وحتى الاجتماعية.

أن مايمر به المجتمع العراقي اليوم من مصيبة الفكر الجامد والمتعصب والمقفل هي مصدر البلاء. وما يزيد مأساتنا هو انزلاق كم هائل من السياسيين والمثقفين في منحدر التخلف والخوض وبشكل (غريب وعجيب) في عالم الخرافة والغيبيات الضالة التي يعتبرها الكثير منهم عودة للتوبة والغفران. بينما هي لم تمت بصلة الى عدالة السماء ولا ألى اخلاق الأنبياء ولا ألى حقيقة مايريده الله. وتلك نعتقد معضلة لاسبيل لحلها إلا بالعودة الى الفكر العلمي القائم على البراهين والأدلة والألتفات الى هذا الشعب الجاهل المسكين الفقيروضرورة تنوير عقولهم بالحقائق بما يحقق انسانيتهم ويكشف لهم عن حقيقة الله الخالق العظيم.      

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2914 المصادف: 2014-08-28 04:17:45