المثقف - أقلام ثقافية

مميزات القصة الامازيغية التقليدية الشفهية .. ايت واوزكيت تازناخت الكبرى نمودجا

alhasan aabaتعتبر القصة من الفنون الادبية ولها مقدمة وعقدة وحل هده العقدة وهي عند الامازيغ فن قديم متوارث ابا عن جد.وتاتي حسب الباحثين والعارفين في المجالات الادبية في المرتبة الثانية بعد الشعر.لكن كيف تسرد القصة الامازيغية الشفهية القديمة .. ومتى وكيف .. لقد تعددت المصطلحات حول هدا الفن .. فهناك من يطلق عليها .. تيمنينت .. وهدا بالنسبة لسكان قبيلة ءيزناكن الصنهاجة الامازيغ اما عند قبيلة ايت اعمر فيطلق على هدا الفن.ب .. لحديت .. وهدا ليس معناه السنة او حديت القران وانما يطلق على القصة القصيرة عند هده القبيلة.لكن ايت اعمر يميزون بين انواع هده القصص .. فالقصة القصيرة مثلا كقصص الحيوان والطير والحشرات الزاحفة والغير الزاحفة .. هي لحديت .. كما قلنا سابقا .. اما القصص الطويلة والتي تتميز غالبا بالغزوات والحروب فيطلق عليها .. لقيست .. بالسين وليس الصاد .. وعند امازيغ سيروا ايت سمكان .. وايت واغرضا وايت ماغليف الى ايت ؤبيال فيطلقون عليها .. دمينت ونفس المصطلح نجده عند قبائل الاطلس الكبير وبالدات ب .. ءيمي ن ت…انوت .. وهناك مصطلحات امازيغية اخرى تطلق على القصة الامازيغية وهي كثيرة .. مثل .. تالاست .. وتانقسيست .. وتانفوست بالجزائر الى غير دلك من تعدد المصطلحات.اجل غالبا مانقص هده الحكايات في فصل الشتاء عندما نستدفئ حيث تقص علينا امهاتنا وجداتنا احسن واغرب القصص انداك.وتقص وتسرد ليلا.اما نهارا فممنوع لان المعتقد الشعبي السائد هنا عند الامازيغ يمنع دلك.وكما يقول المعتقد الشعبي السائد مثلا عند قبيلة ءيزناكن .. ان الانسان الدي يسرد هده القصص نهارا فسوف يزيغ ويظل ويحجب عنه الطريق الدي يمشي فيه.وعند قبيلة ايت اعمر.فان الدي يسرد هده القصص نهارا فسوف يكون خاله اقرعا ونفس الشسء ينطبق على القبائل الامازيغية الاخرى.نعم ان القصة الامازيغية الشفهية التقليدية تتقيد بعدة شروط عكس القصة الامازيغية الحديتة المكتوبة ومن بين هده القيود كدلك ان المعتقد الشعبي يفرض على السارد تكملة القصة حتى وان كانت طويلة وان لم يستطع السارد دلك فعليه مثلا ان يقول .. مسلغتين غ ؤكضي .. اي بالعربية اي اغلقت عليها في الجحر.والمعنى من دلك كله .. هو ان السارد يريد متابعة السرد غدا.ومن بين شروط القصة الامازيغية التقليدية كدلك هي ان لها مقدمة متفق عليها من طرف القبيلة فمثلا بالنسبة لقبيلة ءيزناكن فالسارد كيفما كان لابد ان يفتتح قصته ب مثلا .. ءيمين ار ءيمين د ءيكان…ومعناه .. كان ياماكان .. اما عند ايت اعمر فيفتتحونها .. مندو مندو يات لحديت ارت ءيتكا ربي د تين زازال اليغت ءيكا د تين غييض .. اي هده قصة جرت احداتها نهارا الى الليل .. ومن الشروط الاخرى التي تميز هده القصة الشعبية التقليدية الرائعة .. هي انها تختتم بخاتمة متفق عليها كدلك حيث مثلا تقول .. فلغتين غ شر اشكاغد س لهنا ءيخص بوواديف ءيمي نو تاكرتست ءيمارغن ءيلجماعت…اي تركت هده القصة بما فيها من ماسي وعدت انا غانما اما اللحم الطري لي والقديد للجماعة.

ان ايت واوزكيت وبتازناخت الكبرى كنمودجا فيها انواع مختلفة من القصص .. هناك قصص الانسان العادية وقصص الحيوان والطير والحشرات الزاحفة والغير الزاحفة .. اضافة الى قصص النوادر وهي على شكل قصة وتختتم بحكمة وبمثل شعبي يدل على تلك القصة .. مثل .. هاخور ها صباح .. نعم انه مثل شعبي لكن لديه قصة ازد على دلك الاساطير مجسدة والغير المجسدة

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2963 المصادف: 2014-10-16 22:38:06