المثقف - أقلام ثقافية

الكون في المثل الشعبي الامازيغي

alhasan aabaان الثقافة الامازيغية بشكل عام مثلها مثل جميع الثقافات العالمية التي

تحدتث عن الكون واسراره وغرائبه وغرائزه..فالكون..او الدنيا وبالامازيغية

المتداولة...دونيت...او اماضال..ليس جديدا في الثقافة الشعبية الامازيغية...فالامازيغ استنطقوا الكون والطبيعة وضربت امثال كثيرة عن هدا الكون العجيب الغريب الدي مازال يحير العلماء والباحثين وغيرهم من بني البشر.ان دراسة الكون لا تنفصل وجوديًا عن دراسة الذات التي تشكل أحد نتاجات الكون الأصيلة، ولعل دراسة الكون وغوامضه هي المفتاح لفهم الذات وهذا ما أراه يعبر عن المضمون العميق لجملة سقراط بأن يعرف الإنسان نفسه، وهذا ما أراه يعبر عن المضمون الغني لدراسات فلاسفة اليونان ومن قبلهم الميثولوجيات الدينية لحل لغز الوجود الكوني وبنفس الوقت من خلاله دخول عالم الذات العميق، ومن هذا المنطلق بالذات أجد التقاطع التاريخي بين الكونيات والفلسفة، فكليهما يعبران عن طرح شمولي للفهم، وكليهما قائمان على تساؤلات وفرضيات ونظريات وتخيلات لعوالم ممكنة، ويكفي أن نفهم التقاطع العميق بين مونادات لايبنتز الفلسفية وعوالم أفريت الكونية، ومفهوم الزمن الفلسفي مع زمان النسبية العامة، وشمولية جبرية اسبينوزا مع مفاهيم الكون الثابت، ونظرية الخير عند أفلاطون أو الفراغ عند ديمقريطس أو الله عند لايبنتز التي تؤدي كلها الدور نفسه في النظرية الكونية، وتصورات موسيقى الكرات القديمة للكون عند الفيثاغورثية مع نظرية الأوتار الفائقة الكونية التي تقترح أن المشهد المجهري للمادة تغمره أوتار دقيقة تتحكم أنساق اهتزازاتها في تطور الكون، لنرى مدى التقاطع التاريخي بين نمطي المعرفة..ومن بين الامثال الشعبية الامازيغية اليكم هده القصيدة الشعرية الامازيغية لاحد المتصوفين الامازيغ القدماء وهو يتحدث عن الكون...دونيت حيث قال

ادونيت اتار لامان اياساراگ ن دنوبي

ادونيت اتار لامان اياسگني ئيلان غ لبور

تغدرتي تغدرت والي كنت ئيبنان ابو نزاهات

ئيبنو كنت اتاشرافين ئيدو س اكال ئيزدغ گيس

ايامكسا رارد وولي ياغوزالاك يوسفردي

اهان اجديگان تزريت ءيلا فلاس لحسابي

ان الدنيا او الكون هنا هو غدار يغدر بالانسان ويغريه باعاجبه حتى ينسى الانسان خالقه كما جاء في هده القصيدة التصوفية القديمة الرائعة.

فالانسان يجب ان يكون كالراعي الدي يرعى الغنم ويعكف حتى لاتتجاوز اغنامه هده الحدود.وهناك مثل اخر قيل بلسان الحيوان ويضرب بين الناس حيث قال

القنفد..وبالامازيغية...بومحند...او ئينيسي

ئينا بومحند...قال القنفد

... دونيت ؤر تعودي ءيمي ؤرتات ؤفيغ...

فالكون حسب المثل لانهاية له وليسهناك بابا للخروج منه

وجاء على نفس الحيوان اي القنفد

ئينا بومحند ...قال القنفد

دونيت اياد داتزيگيز خار تساقلاي

هدا المثل الشعبي مصدره قصة امازيغية قديمة جرت بين القنفد ورفيقه الدئب عندما كان يتجولان حتى اصابهما العطش ففكر القنفد في حيلة فنزل في دلو الى قاع بئر فشرب حتى شبع فاطل عليه الدئب فقال له القنفد ياصاحبي هنا في هدا القاع اغنام كثيرة..فلما سمع الدئب الى هده الرواية نزل في دلو اخر في الوقت الدي دخل فيه القنفد الى دلو اخر فلما التقيا في الوسط قال لهالدئب الى اين ياصاحبي فاجابه القنفد هده هي حال الدنيا ياصاح فيها الطالع وفيها النازل فتركه حتى مات وحيدا في قاع البئر وحول الدنيا او الكون يقول احد الشعرا القدماء الدي شبه الدنيا بالنسيخ وشبه الخيوط بالايام والفصول بالحديد والقصب بالمطر ودلك في بيث شعري رائع حيث يقول

تگا دونيت ازطا

گون ؤسان ءيفالان

گون ءيزماز ؤزال

ءيگ ؤزال اغانيم

وقال شاعر اخر والدي اعتبر الكون او الدنيا بمتابة حقل وبدوره البشر والحصاد هو عزرائيل الدي يحصد ارواح الناس حيث قال

ئيگر اتگا دونيت

ئيگ بنادم امود نس

ءيگو سيدنا ازراين

اشووال خار مگرن

ويقول مثل شغبي اخر

...زوند يان م ءيتملا دونيت اغو تسرس ازد امان

اي مثل الدي ظن ان الدنيا لبنا فوجد ماء

وهناك مثل اخر قيل بلسان الحرباء..وبالامازيغية..كاشا..او محباوش

قالت الحرباء...تنا كاشا

... اسي اضار سرس اضار اورن سراك تگراول دونيت

اي ءيمشي رويدا رويدا حتى لاتنقلب عليك الدنيا

وكخلاصة ..عامة فالكون او الدنيا تناوله المثل الشعبي قديما واستطاع

الامازيغي ان يستنطق الكون والطبيعة وما تحمله من اسرار

 

الباحث الحسن اعبا

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3316 المصادف: 2015-10-04 22:06:51