تقارير وتحقيقات

1059 ايمان ١ضمن برنامجه الثقافي المميز أقام "مجلس الأعمال العراقي" في الأردن معرضاً فنياً خاصاً بالفنانات التشكيليات العراقيات والأردنيات في بادرة مهمة لتوحيد الرؤى وتمازج الأفكار وتلاقح المفردة الفنية بمباركة واشراف الفنان التشكيلي العراقي الرائد "ابراهيم العبدلي" إذ احتظنت "قاعة زين" التابعة لمجلس الأعمال العراقي هذا المعرض ولمدة عشرة أيام . وفي حديث مع السيدة "عبير النائب" المدير العام للمجلس أشارت الى أهمية الجانب الثقافي في المجتمعات المتطورة والى ضرورة الأهتمام بالمرأة بشكل عام والمبدعة بشكل خاص وأهمية تفعيل جانب المحاكاة والتبادل الثقافي بين البلدين الشقيقين للتقارب الكبير بينهما وتسليط الضوء على الحضارتين العراقية والأردنية، كما أكدت ان الأقبال على المعرض كان ملفتاً جداً سواء من قبل الفنانات المشاركات بمختلف اساليبهن واتجاهاتهنَّ الفنية وتنوع المواد المستخدمة وتباينها وبين الحضور الهائل للمعرض، ومن الجدير بالذكر ان الحرص على وجود معالم الحضارة العراقية بمختلف مفرداتها مجاوراً لقرينتها الأردنية وبلمسات فنية انثوية عالية المستوى دليل واضح على ان الفن والوعي الجمالي والمعرفي قادر على ان يجمع الشتات ويوّحد الشعوب .

1059 ايمان ٢.jpg

بالإضافة الى ذلك فأن المعرض فسح المجال للنساء من البلدين الشقيقين ان يلتقيا في دائرة الفن التشكيلي ومن خلال هذا اللقاء تم توصيل الأفكار والآمال ونقل الواقع العراقي الى المملكة الأردنية بطريقة فنية وابداعية جسدت معنى الفن التشكيلي وثبتت غاياته بكل ثقة وجمال وهو دلالة واضحة على ان الفن بأمكانه ان يزيل كل الحواجز وان يتكلم بكل اللغات وان يصل الى المتلقي المعني وغير المعني دون عناء وكل ذلك بأدوات ابداعية خالصة وهو غاية المعرض الأساسية . شارك في المعرض "احدى عشرة" فنانة تشكيلية من العراق والأردن وتضمن ما يقارب "ست وثلاثون" لوحـة، وقد افتتحت المعرض الأميرة "فخر النساء بنت رعد" بمعية القائمين عليه . واشار الفنان العبدلي المشرف والمنظم لهذا المعرض الى الحماس الشديد الذي لاحظه جلياً من خلال اقبال المشاركات والى العلاقات الحميمة والتفاعل الأيجابي الذي شهده منذ الأيام الأولى لإعداد المعرض وحتى بعد انتهائه وكم كان فخوراً وسعيداً بما لمسه من توطيد لأواصر الصداقة بين المشاركات وتبادلهن الهدايا والعناوين الشخصية للتواصل الدائم وكيف كان يسود المعرض جو عائلي حميم ودافيء في دلالة واضحة على عمق الإنتماء العربي الواحد والتشابه الكبير بين الحضارتين والثقافتين العراقية والأردنية الأمر الذي شجعه على اقامة المزيد من المعارض مستقبلاً ضمن آفاق اكثر اتساعاً وتنوعاً . كما أثنت المشاركات على هذه الخطوة الفريدة التي تبناها "مجلس الأعمال العراقي" والتي فسحت لهنَّ المجال على الإطلاع المباشر على مجمل التفاصيل والمشتركات بين البلدين ونقلها بأساليب مختلفة وفق الرؤية والأسلوب الخاص بكل فنانة الأمر الذي عزز الكثير من الثقة والمحبة في استمرار هذا التواصل والإرتباط الإنساني الجميل .

1059 ايمان ٣

ومن الملفت ايضاً ان هناك الكثير من الأعمال تم اقتنائها من الجمهور  الحاضر للمعرض حتى ان بعض الأعمال حُجِزَتْ من قبل اكثر من شخص مما عزز الثقة عند الفنانات وابدن سعادتهن الشديدة لهذا الأمر غير المتوقع ، وقد حرص " مجلس الأعمال العراقي" على اقتناء عمل من كل فنانة وهو دافع مهم للفنانات للحرص على المثابرة والتواصل والحضور الدائم في المشهد الثقافي .

حضرَ حفل الإفتتاح بالإضافة الى السيدة مدير عام المجلس، السيد "سعد ناجي" أمين سر مجلس الأعمال والسيدة "تمارا الداغستاني" عضو المجلس كما حضر ممثلاً عن السفارة العراقية في الأردن المستشار الثقافي السيد " عدي أسعد " وعدد من أعضاء اللجنة الثقافية لمجلس الأعمال العراقي من الفنانين التشكيليين والمهتمين وعدد كبير من الجالية العراقية بالإضافة الى القنوات الفضائية والوسائل الإعلامية الأخرى .

وهنا لابدَّ ان نشير الى القيمة العالية للبرنامج الإبداعي الذي يتبناه مجلس الأعمال العراقي في عمان وهو دلالة واضحة على ايمانه المطلق بأن الفن رسالة انسانية مهمة يجب توليها الأهتمام الخاص وان الأمم التي تهتم بفنونها وآدابها هي أُممٌ حرة ومتطورة وتسير بالإتجاه الصحيح لخدمة بلدانها وتعزيز مكانتها الدولية والإنسانية .

 

إيمـان الوائـلي