المثقف - تقاريروتحقيقات

اجتماع الجمعية العراقية للمدارس العربية التكميلية في بريطانيا تحت شعار:اللغة العربية تجمعنا ولاتفرقنا

samy  farisبسم الله الرحمن الرحيم: ﴿ وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ ﴾

عقدت الجمعية العراقية للمدارس العربية التكميلية في المملكة المتحدة يوم الأحد 20/12/2015 الاجتماع الثالث للجمعية على قاعة (جمعية رعاية العراقيين في المملكة المتحدة) في لندن تحت شعار " اللغة العربية تجمعنا ولاتفرقنا " وقد ضمّ الأجتماع مدراء وممثلي المدارس وقد بلغ عدد المدارس التي انضمت الى الجمعية " 17 مدرسة " من عموم المملكة المتحدة

افتتح الإجتماع الأستاذ سامي فارس رئيس الجمعية بكلمة ترحيبية قصيرة مرحبا بالضيوف الكرام وبأعضاء الجمعية الجدد من المدارس التي انضمت حديثاً للجمعية

ثم قال:" ان تكون معلماً مصلحاً في المهجر من الذين يدعون للحفاظ على اللغة العربية وتعليم القرآن الكريم والأخلاق الإسلامية السليمة فتلك رحمة ومنة من الله يختص بها الله سبحانه وتعالى من أحب من عباده فحافظوا عليها " .

ثم تحدث السادة الضيوف كل من سماحة الشيخ ضياء الدين الزبيدي من العتبة العباسية في كربلاء المقدسة بكلمة قصيرة استعرض خلالها اهتمام العتبة العباسية بتعليم اللغة العربية والقرآن الكريم لأولادنا في المهجر ثم استعرض طباعة نسخة جديدة من جزء عّم وجزء تبارك ونسخة جديدة من القرآن الكريم طباعة مطبعة الكفيل مبدي استعداد العتبة العباسية المقدسة لتزويد المدارس بسعر الكلفة من مطبوعات مطبعة الكفيل التابعة للعتبة دعماً لمدارس يوم السبت، وبعد ذلك

تحدث الدكتور اسامة نعمة بلال أخصائي الإمراض النفسية للأطفال بكلمة قصيرة، اظهر اعجابه بعمل الجمعية وأستعداده للعمل في الدورات التطويرية والتأهيلية للهيئات التعليمية لمدارس يوم السبت من خلال دورات موحدة لجميع المدارس التي تقيمها الجمعية في المستقبل بالتنسيق مع الهيئة الإدارية، وبارك الضيفان عمل الجمعية الدؤوب من اجل النهوض بمستوى تعليم اللغة العربية لأبناء الجالية في المهجر وبعد مغادرة الضيوف، باشر المجتمعون بجدول اعمال الإجتماع الذي تضمن ترشيح وانتخاب هيئة الأمناء للجمعية وهم .

888-SAMI

١- الأستاذ سامي فارس رئيس هيئة الأمناء

وعضوية كل من

٢- د. محمد الأسدي عضواً،

٣- الأستاذ فارس النصراوي عضواً،

٤- السيدة بتول جاسم عضواً،

٥- والسيدة ألاء المعمار عضواً .

ومن ثم تم اختيار شعار الجمعية بعد ان تم عرض العديد من النماذج وتمت موافقة جميع الأعضاء على نموذج يكون هو الشعار الرسمي للجمعية.

ومن ثم تم مناقشة وضع الجمعية الحالي وعلاقتها مع المؤسسات التعليمية والتربوية وسبل تطوير تلك العلاقة في المستقبل .

وبعد الإستراحة لمدة ساعة تم استئناف الجلسة الثانية التي تحدث فيها جميع الأعضاء بشكل موجز عن سير عملية التعليم وسبل تطويرها في مدارسهم وتم خلال ذلك استعراضهم للطرق الجديدة والمبتكرة من تعاونهم بأستصدار كتب حديثة او برامج الكترونية لتوصيل اللغة العربية الى الطالب بمايتناسب والبيئة وقاموسه اللغوي وطرحت احدى المدارس سلسلة كتاب جديد لتعليم اللغة العربية وطرحت مدرسة اخرى كتاباً للتربية الإسلامية ولكنهما قيد التجربة والدراسة والبحث وقد اشاد رئيس الجمعية بجهود المدارس المتميزة في هذا المجال وجهود المدارس التي تعلم الأطفال في المهجر وترعى الإيتام في العراق ومن ثم تمت مناقشة ماتوصلت اليه اللجان، لجنة تأليف المناهج ولجنة الدورات التطويرية واللجنة المالية ولجنة المتابعة والإعلام، واللجنة القانونية وتم الإتفاق على وضع جدول للدورات التطويرية لتأهيل وتطوير الهيئات التدريسية وإدارات المدارس خلال فترة العطلة، وذلك بالتعاون مع الجهات الداعمة للعمل التعليمي والتربوي ووجددت الجمعية الدعوة الى جميع مدارس نهاية الإسبوع والشخصيات الإكاديمية التربوية والتعليمية للإِنْضِمام الى الجمعية، ومن ثم تم تعيين الإجتماع الفصلي القادم بعد ثلاثة أشهر وفي الختام توجه رئيس الجمعية بأسم أعضاء الجمعية بالشكر والتقدير الى جمعية رعاية العراقيين في بريطانيا على دعمها

واستضافتها إجتماع الجمعية وسبل تطوير هذا التعاون مستقبلاً للعمل بما يخدم الجالية في المهجر معاً، ومن ثم توجه رئيس الجمعية بالشكر والتقدير الى أعضاء الجمعية الذين قدموا من خارج لندن من مدينة نيوكاسل ومن نوتنغهام ومن بيرمنكهام متحملين اعباء السفر للمشاركة في الإجتماع . وختم الإجتماع بقراءة سورة الفاتحة وإهداء ثوابها الى شهداء الحشد الشعبي ومتوجهين بالدعاء الى الله تعالى ان يسدد خطى المرجعية العليا الحكيمة الرشيدة ويحفظها وينصر الشعب العراقي وشعوب المنطقة على زمر التكفير والضلالة ويعم الإمن والسلام بلدنا الحبيب وسائر البلدان، وأن يوفق الجميع للعمل من أجل بناء ورفعة أبناءنا في المهجر وبناء مستقبلهم وتشجيعهم وحثهم على ارتباطهم القوي بلغتهم ودينهم ووطنهم الأم.

 

الكاتب والباحث: سامي فارس

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

شكراً لكل الجهود المضنية التي تسعى لرقي و خدمة الطلاب الأعزاء في بلد المهجر . لقد أذهلتني روح الإبداع والتعاون التي سادت الأجواء في وقت الاجتماع .

ام محمد
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3396 المصادف: 2015-12-23 01:13:40