المثقف - قراءات نقدية (أدب ومسرح)

الهايكو وفرقه عن القصائد النثرية الثلاثية

الهايكو شعر مكون من ثلاثة أسطر تحكمه مبادئ مستمدة من أصول الجماليات اليابانية وهي: "الإخلاص والخفة والموضوعية والحنو على كل المخلوقات الحية والبساطة والسكينة والوحدة والجمال المجرد في انسجام مع الطبيعة"(جاك لوك تولا، 2011، ص107). ازدهر الهايكو بفضل ماتسوئو باشو (1644-1694 م) و هو شاعر ياباني، ومعلم شعر الهايكو الأكبر بلا منازع . يحاول شاعر الهايكو، من خلال ألفاظ موجزة شفافة بعيدة عن السرد التعبير عن مشاعر جياشة أو أحاسيس عميقة بعيدًا عن الحكمة و التحليل الشخصي للأحداث.

بعض الشعراء يكتب الهايكو وكأنه يكتب قصيدة نثرية ثلاثية، وقد طبعت بعض النثريات الثلاثية بعنوان هايكو. و قد اعترف لي كثير ممن تحدثت إليهم في هذا الشأن بأنهم كانوا يكتبون ثلاثيات نثرية وينشرونها بعنوان هايكو . أرجو أن يفهم القارئ أيضًا بأن الهايكو روح وليس مجرد قالب، "الإيحاء أو النهاية المفتوحة وعدم تدخل الشاعر في الحكم، مع موضوعية صادقة في نقل التجربة هي ما يطلق عليها روح الهايكو"( الصلهبي،حسن، 2016، ص 20 ) .

إن الهايكو له معايير مُثْلى ومعتمدة ومن يلتزم بها وتتوفر فيه الموهبة سيكتب هايكو وإلا فسيبقى الكثير من هذه المحاولات مندرجًا في جنس القصيدة النثرية القصيرة جدًا .

فی هذا المقال أريد أن أشير إلى النقاط التي يختلف فيها الهايكو عن القصيدة النثرية الثلاثية . والجدير ذكره ان النماذج التي سوف أذكرها لشرح فكرتي على ثلاثة أضرب: ضرب نشر بعنوان هايكو وهو ليس بهايكو وضرب نشر بعنوان قصيدة نثرية ثلاثية وضرب هايكو.

(1)

الهايكو أقرب إلى الواقع، لا يحلّق بك في آفاق الخيال كما تفعل القصيدة النثرية. فشاعر الهايكو يشاهد ولايتخيل. تأمل في الهايكو التالي لهاربر:

عيدُ ميلادهِ: التسعون

الشموعُ مضاءةٌ

غيرُ قادرٍ على إطفائها. (جمال مصطفی، 2011، ص56)

وانظر إلى القصيدة النثرية الثلاثية التالية لـ "جمال نصاري" من عبادان:

فنانةٌ تسقط على لوحتها

شاعرٌ يسقط على ذاته

الشعبُ لايجد مكانًا ليسقط فيه (نصاري، جمال، 2015 ،ص 113 )

 

أو القصيدة النثرية التالية لـ "زهران القاسمي" من عمان:

على حافة الصمت

تكتظ سلالات من الموسيقی

منتظرة أدوارها بشوق.(القاسمي، زهران،2012، ص 125)

(2)

تكتب قصيدة النثر بغموض وتحتاج إلى تأويل إذ لا يبدو فيها المعنى واضحًا لأوّلِ وَهْلة بيد أن الهايكو يكتب بألفاظ شفافة و بطريقة عفوية سهلة تعطي القارئ خبرة جديدة .على سبيل المثال أنظر إلى القصيدة النثرية الثلاثية التالية لـ"كمال سلمان" والتي طبعت بعنوان هايكو! في كتاب القصيدة النثرية العربية في إيران:

همسة في أذني ساعة الميلاد،

أمي الحنينة:

أما بقية الطريق فسره على قدميك! (نصاري، جمال،2016، ص 211)

أو القصيدة النثرية الثلاثية التالية لـ "قاسم سعودي" من العراق:

لايفصلني عن جهنم

سوی خيط رفيع

عبرت عليه دبابة ميتة.. (سعودي، قاسم، 2017، ص162)

وتأمل في الهايكو التالي لسامح درويش من المغرب:

 ﻋﻠَﻰ ﺣﺎﻓﺔ ﺍﻟﺒﺌْﺮ،

ﺍﻟﺪّﻟﻮ

ﻳﻤْﻠﺆُﻩ ﺍﻟﻤﻄﺮ (سامح درويش، 2016، ص 6)

أو الهايكو التالي للشاعر الياباني "ريوكان":

اللصُّ أخذ كل شيءٍ

ماعدا القمر

على النافذة (هنري برونل،2005،ص 90)

ذات ليلة، سطا لص على كوخ الشاعر الياباني ريوكان، وجرده من كل ثرواته الصغيرة: ثيابه، قصعة أرز، وقرعة مفرغة ، وعصاه. أسف أن زائره الليلي لم يحمل معه القمر الذي كان يسطع بكل ألقه عبر زجاج النوافذ.

(3)

شاعر قصيدة النثر يطرح رأيه الشخصي بحرية تامة، فإنه يقدم صورة لا تمكن المتلقي من الشعور بنفس الطريقة التي يشعربها الشاعر. ولكن في الهايكو يتخلص الشاعر من طرح موقفه الذاتي فمثلا لايقول: مساء جميل أو أو طائر جميل  بل يكتفي بنقل المشهد وكأنه محايد. " وعلى الرغم من ذلك فيمكن إدراج ضمير المتكلم عندما يعد الشاعر نفسه ليس مشاهدًا فقط بل جزءًا لا يتجزأ من الصورة كما لو كان ينظر إلى نفسه من الخارج كأي ظاهرة طبيعية أخرى بحيث يلعب دورًا مهمًّا في الصورة(الصلهبي،حسن، 2016، ص 21 ) .

يكتب جمال نصّاري من عبّادان هذه القصيدة النثرية:

مفاتيح جسدي

بيد امرأة

لم تولد بعد(نصاري، جمال، 2015 ،ص 111 )

ويكتب "قاسم سعودي":

أنا ولدت بساقين

وحين كبرت..لم أعثر عليهما

قال الجندي.. (سعودي، قاسم، 2017، ص167)

القصيدة النثرية الثالثية التالية لمحمود الرجبي نشرت بعنوان هايكو في مجموعة" صمت اللازورد المعتق":

أنا عكسُ أنا

الخصوبةُ تحت التراب

سأحرثُ داخلي !! (الرجبي، محمود ، 2016 ،ص10 )

 و أنظر في الهايكو التالي، كيف ينقلُ سامح درويش المشهد بحيادية تامة:

الرّيح

تكْنسُ أوراقًا يابسةً

وتأتِي بأخْرى (سامح درويش، 2016، ص 31)

(4)

في قصيدة النثر يجوز أنسنة الأشياء بحيث يقوم الشاعر بنقل صفات الإنسان كالتفكير والكلام والحركة إلى الكائنات الأخرى وهذا مايسمى في علوم البلاغة بالتشخيص ألا أن هذه المحسنة تفسد الهايكو فيجب على شاعر الهايكو تجنب التشخيص أو أنسنة الأشياء .

يكتب " عبدالله سرمد الجميل":

ظلٌّ مُشْتَهَى

وأنا أراقبُ ظلّي وظلَّكِ ،

تعجَّبْتُ كيفَ أنَّ أًصابعي تأكُلُ ما تشتهيهِ (مركز النور، قصائد نثر قصيرة)

وأنظر إلي الهايكو التالي ل " علم الدين قادريتش" من صربيا:

هجومٌ برّي،

الزهرةُ البرية

في مكانها (آزاد، اسكندر، 2017 ص 16)

(5)

يحق لشاعر قصيدة النثر أن يكتب بلغة مجازية ويقول مثلًا:

صيحة القمر، نداء البحر،محطة الشمس ، صراخ الأرض إلى آخره، أما شاعر الهايكو يتَجنّبْ اللغة َ المجازيةَ ويكتب بلغة واقعية ففي الهايكو ، القمر لايصيح والبحر لاينادي والأرض لاتصرخ وليس للشمس محطة .

انظر إلى القصيدة النثرية الثلاثية التالية لمحمود الرجبي التي نشر بعنوان هايكو في مجموعته الهايكوية ! " صمت اللازورد المعتق":

على رصيفِ الحزنِ

يصهل بالكلمات الغامضة

حصانُ لساني !! (الرجبي، محمود ، 2016 ،ص16)

و تأمل في هذا الهايكو ل"مسيح طالبيان" من إيران:

رويدًا رويدًا الغروب،

نُشْعِلُ سيجارتينِ

بِقداحةِ غَرِيْب (النصاري، توفيق:مجلة المداد، هايكو مسيح طالبيان، ص 72)

(6)

قصيدة النثر تتحدث عن الماضي والحاضر والمستقبل ، أما في الهايكو يجب ان يكون الزمن دائما هو الزمن الحاضر لذا نجد أغلب الأفعال المستخدمة في الهايكو هي أفعال مضارعة، فالمضارع يوحي بطراوة التجربة .

يكتب " إرنست جون بري " من نيوزلندا:

حرارة الصحراء

الوزغة تختفي

في الأفعى (جمال مصطفی، 2011، ص22)

ويقول " أحمد لوغليمي" من المغرب:

هناك في وعر الجبل،

شجرة توت تُثمر

لأجل لا أحد! (لوغليمي، أحمد: 2010، ص 84 )

(7)

يعتبر المشهد البصري أساس الهايكو، بينما قصيدة النثر لاتقوم على هذا الأساس؛ أنظر إلى القصيدة النثرية الثلاثية أدناه للشاعر جمال نصاري:

الشطُّ يبتعدُ عن ضفته

أمي تبتعدُ عن تاريخها

السلطةُ تحتفل بالابتعادين (نصاري، جمال، 2015، ص 115 )

أو القصيدة النثرية الثلاثية التالية لكمال سلمان التي طبعت بعنوان هايكو في كتاب قصيدة النثر العربية في ايران:

عالِمٌ ظلامي

فلاعجب، يا صديقي

أن يغيبَ قوس القُزح! (نصاري، جمال،2016، ص 213)

و تأمل في الهايكو التالي ل "دورثي كاميرون سميث" من كندا:

ضباب تشرين...

عمتي العجوز

تسألُ مَن أنا (جمال مصطفى، 2011، ص 70)

فهذا الهايكو كماهو واضح، عبارة عن مشهد بصري والتقاطة طرية يبحث الشاعر من خلالها عن شيء غير مألوف يُدهش القارئ.

(8)

شاعر الهايكو يبحث عن اكتشاف جديد في العالم هو يكتشف أشياء معنوية لا يلاحظها الناس عادة ً في زحمة انشغـالهم بالواقع حتي اذا قرأ أحدهم الهايكو قال كيف لم أنتبه لهذا الشيء وأنا أراه يوميًا وهذا مايسمي في اليابان ب (Atarashimi) .

أنظر إلى الهايكو التالي ل "ألان بيزارللي" من الولايات المتحدة الأمريكية:

عاملُ محطةِ الوَقود

يُشيرُ إلى الطريق

بخرطومِ التعبئة(جمال مصطفى، 2011، ص26)

(9)

توجد في الهايكو سمة الكايرجي (kireji) التي لانجدها في القصيدة النثرية، وهي صمت زمَنيّ يقسمُ الهايكو إلى زمنَين وهي  في الهايكو الياباني عبارة عن حرف مثل ya أو kana أو keri أو ramu أو tsu وغيرها من الحروف . إلا أن اللغات الأخرى كالعربية و الفارسية والانجليزية و غيرها  لا تحتوي على هذا الحروف لذلك تترجم الكايريجي kireji بعلامة ترقيم توحي الصمت وعلامات الترقيم التي استخدمت هي  (،) أو (…) أو (-) أو (/). الكيرجي تمنحُ بُنيَةَ الهايكو تماسُكاً كبيراً وتدعو القارئ للتأمل.

كهذا الهايكو لباشو:

‏古池や蛙飛び込む水の音ふるいけやかわずとびこむみずのおと

و يلفظ:

‏ fu-ru-i-ke ya ka-wa-zu to-bi-ko-mu mi-zu-no-o-to

أتى حرف الكيرجي في نهاية السطر الأول وهو حرف ya وفي ترجمته الي اللغه الإنجليزيه وُضعت ثلاث نقاط عوض حرف الصمت الياباني  ya أو や:

‏old pond…

‏a frog leaps in

‏water's sound

في الهايكو التالي " تيرداد فخرية" من إيران وقعت الكايرجي أو الوقفة في السطر الأول:

ثَلجُ الصَّباح...

نَدفة نَدفة يَنزل

الصَّمت عَلَى العَالَم (النصاري، توفيق:مجلة رسائل الشعر، العدد التاسع ص 109)

(10)

على عكس قصيدة النثر " إن الهايكو ليس شعرًا من نتاج العقل، لكنه تعبير عن لحظات ممارسة واعية وحقيقية للحياة، بحيث تتضح ردة فعل الشاعر تجاه الأشياء بموضوعية كاملة، إما عن طريق النظر أو الصوت أو الرائحة أو التذوق أو حتى

اللمس" (الصلهبي، حسن،2016، ص 19). لذلك فالأشياء العقلية أو المنطقية لا يمكن التعبير عنها في شعر الهايكو.

أنظر لهذه القصيدة النثرية الثلاثية لآدونيس:

يطغى بيَ الحُلُمُ

فأضيع من شَغَفٍ،

وأكاد بالعَبثِ الفضيّ أرتطمُ. (آدونيس، 1998، ص 17)

وتأمل في الهايكو التالي لجعفر محمود من سورية:

مساء ربيعي                        

نصف كأسي الفارغ

يملؤه القمر (مجلة المداد، 2016، العدد التاسع، ص 50)

 

 ...........................

المصادر:

- هنري برونل، ترجمة محمد الدنيا، أجمل حكايات الزن يتبعها فن الهايكو، المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، 2005

- جاك لوك تولا، ترجمة ثريا اقبال: فلسفة الزن ، كلمة، أبوظبي، 2011

- لوغليمي، أحمد: رسائل حبّ إلى زهرة الأرطانسيا، منشورات الغاوون، الطبعة الأولی، لبنان، 2010

- سعودي، قاسم: الصّعود على ظهر أبي، العنوان للنشر والتوزيع، الشارقة،الطبعة الأولی، 2017

- القاسمي، زهران: موسيقی، دار الفرقد، دمشق، 2012

- آدونيس: أوراق في الريح، دار الآداب، بيروت، 1988

آزاد، اسكندر: هايكو الحرب، دار فضاءات للنشر والتوزيع، عمان 2017

- نصاري، جمال: من عبادان نحو العالم الفرنكفولي، دار البدوي للنشر، تونس 2015

- نصاري، جمال: قصيدة النثر العربية في ايران، هرمنويطيقيا للنشر والتوزيع، عبادان2016

- سامح درويش: 100 هايكو، منشورات الموكب الأدبي2016

- جمال مصطفى: هايكو مختارات عالمية معاصرة، طوي للنشر والإعلام، لندن 2011

- الصلهبي، حسن: صوت الماء مختارات لأبرز شعراء الهايكو الياباني،هدية مع مجلة الفيصل العددان ) 477 - 478 )

- الرجبي، محمود: صمت اللازورد المعتق، دار كتابات جديدة للنشر الإلكتروني، ديسمبر 2016

- النصاري، توفيق: ترجمة هايكو تيرداد فخريه، مجلة رسائل الشعر، السنة الثالثة، العدد التاسع كانون الثاني 2017، ص 109

- جعفر محمود: مجموعة من نصوص الهايكو، مجلة المداد، العدد التاسع، السنة الأولى 2016، ص 50

- أحمد شاملو، علي باشايي: هايكو شعر ژاپني از آغاز تا امروز ، الطبعة الرابعة، إيران طهران ، نشر جشمه 1384 هـ ش

- النصّاري، توفيق: محاولة ابتدائية لتوضيح بنية الهايكو، مجلة المداد، العدد السادس، السنة الأولی 2016

-عبدالله سرمد: قصائد نثر قصيرة، مركز النور

 http://new.alnoor.se/aticle.asp?id=305460

 

 

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (7)

This comment was minimized by the moderator on the site

استاذي القدير
شكرا للدرس الرائع
ودمت ..

فلاح الشابندر
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ فلاح الشابندر شکرًا لکرم المتابعة. لك ودي ووافر تقديري

توفیق النصاري
This comment was minimized by the moderator on the site

توفيق النصّاري الهايكوي بامتياز
ودّاً ودّا

شكراً أولاً على هذه المقالة وشكراً مرة صانية لأنك فتحت باباً ومناسبة للتعليقات .
اعتقد ولا أجزم اننا نحن العراقيين تحديداً نميل الى عصيان القواعد والإنزياح عنها ,
وهذا ينطبق على العرب الآخرين بشكل أخف , أقول هذا لأن الأمم الأخرى
تكتب الهايكو بالمواصفات اليابانية المتعارف عليها فيأتي ما يكتبون أقرب ما يكون
الى ملامح الهايكو المعروف , إلّا نحن العراقيين نخلطه بالشعر لأننا نحلّق في
الخيال ولا نقتنص مشهداً واقعياً ولأننا نميل الى التعبير المجازي ولا نحب ان
نكتب داخل إطار مفروض سلفاً والنتيجة ستكون طبعاً قصيدة ثلاثية تقترب احياناً
من تقنيات الهايكو وتبتعد أحياناً أخرى .
توفيق النصاري قال شيئاً دقيقاً في هذه المقالة وهو ان الهايكو روحية قبل أن
يكون تقنية وهذا يعني انه صعب , لأن التقنيات يمكن تعلمها واستيعابها أمّا
الروحية فلا يمكن الإقتراب منها إذا لم يكن الشاعر مستعد روحياً لذلك .
ليس غريباً ان ينصرف كبار الشعراء العرب عن كتابة الهايكو ولو كان
الهايكو تقنيات وقالباً شعرياً فقط لكان شعراؤنا الكبار قد أدخلوه في شعرهم
ولكن الهايكو روحية كما يقول النصاري توفيق والروحية لا يمكن استيرادها .
أنا شخصياً كتبت في هذا السياق مقالات منشورة ها هنا في المثقف حول
الهايكو وقد ذكرت الكثير من مواصفات الهايكو ويبدو لي ان دروس الهايكو
الأوضح هي أن نذكر هايكو محدداً في المقالة كما يفعل النصاري في مقاله
ثم يقوم بالتعليق عليه كي يتحسس معه القارىء جماليات الهايكو وأين تتركز
وكيف تختلف عن جماليات الشعر في ثلاثية شبيهة بالهايكو وهذا درس مستمر
لا يتوقف والتعليقات مفيدة إذا ركّزنا على التفاصيل وكلما زادت التعليقات
عمّت الفائدة وأصبحنا أكثر فهماً واستعيباً لحقيقة الهايكو .
دمت في صحة وترجمات وهايكو وإبداع اخي الشاعر توفيق النصاري .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الصديق جمال مصطفى شکرا لهذا التعليق الجميل الذي يبعث في نفسي الثقة، أرجو أن أکون عند حسن ظنك.لك تقديري ووافر مودتي

توفیق النصاري
This comment was minimized by the moderator on the site

حياك الله أخي توفيق النصّاري، بارك الله بك وفيك،أتمنى لك التألّق الأكثر في سماء الأدب والمعرفة،إنك موضع فخر واعتزاز.
أخيك أبومحمّدالعاشوري

توفيق النصّاري
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الأهوازي الرائع أبومحمد العاشوري شکرًا لکرم المتابعة والتعليق، أنتم مصدر الفخر ونحن نتباهی بکم وبأدبکم. دمتم شرفًا للناطقين بالضاد.

توفیق النصاري
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر توفيق النصاري

حقيقة رائع ماطرحت من درس الفرق بين القصيدة

النثرية الثلاثية وبين فن الهايكو فكان درسا غنيا

بملاحظات قيمة لمن يكتب هذا الفن الذي يعتمد

بالدرجة الأولى على اقتناص اللحظة المناسبة فيما

يدور حولنا في الطبيعة بكل ايجابياتها وسلبياتها

كل التقدير والاحترام لك

رند الربيعي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3841 المصادف: 2017-03-12 04:04:12