المثقف - قراءات نقدية (أدب ومسرح)

المبحث رقم (1).. الشعرية الزمكانية في قصيدة طالب عبد العزيز

haidar abdullradaمدخل: أن الصورة الزمكانية الشعرية تنطلق في عوالم قصيدة الشاعر طالب عبد العزيز من تصور يقر بإمكانية الأنتقال من خطية دال كلي يحيل بشكل إيحائي على مدلول كلي حيث يقود واقعة النص الى القرائية الدوالية ثم الى استخراج محط المقروئية المدلولية الوظيفية المعبرة نحو صورة زمكانية تحكي مزايا الإرسالية القصدية في النص وعلى نحو تبدو القصيدة وكأنها تعددية دوالية من حيث التركيب والاشتغال والابعاد الدلالية المتصيرة ضمن موقعية تنقل حافزية القراءة الهواجسية نحو جودة المنتوج الشعري الرصين في شكله الاجمالي .

أــ الإرسالية الزمكانية في واقعة النص:

من الواضح واللافت إن الراوي الشعري في قصيدة طالب عبد العزيز اتجه إلى تأسيس هوية المكان الذهني بمعنى أنه وضع المناخ الشعري للقصيدة في حالة نوعية مكانية من شأنها توصيف حساسية الأمكنة وعلى نحو راحت تحاكي مراوية مخيلة الشاعر التي أخذت بدورها من علامة المكانية مبعثا نديا رحبا في تمظهرات الوظيفة القصدية في نصه . فالمكانية والزمانية في نص الشاعر بمثابة الذاكرة / المركز / القصد / الدلالة . إذ ينتخب الشاعر من خلالها محصلات ذهنية التصور على حسية التأمل والشرود والتوحد مع الذات الواصفة والمعلقة في أتون المعنى الدلالي والموضوعي في منطقة الواقعة الصورية والتشكيلية التي تتجذر في الإيقاع والمكان والحدث الشعري المركز:

لم يباغتنا النخل، نحن استعجلناه على الأنهار

بأبي الخصيب .

يتمظهر الإيقاع الزمكاني في دوال شعرية الحال تمظهرا حسيا يخضع في تشكيله لآلية تراسل العلامات: ــ (لم يباغتنا النخل) بيد أنها من جهة ما راحت تحاكي الصفة الأحوالية في الصورة الزمكانية القادمة من فضاء (يباغتنا / النخل / الأنهار / أبي الخصيب) فيما راح يتحول الأنتماء الزمكاني في الواقعة الشعرية الى رقعة فعلية ممسرحة تنفتح على المحيط  والمدلول والفضاء انفتاحا يتلاءم مع سيرة هوية المكان / الزمان قبل أن يتجه الى وظيفة الفضاء الأحوالي القريب من دلالات شعرية القول .

لا تطوي المرآة الشجر في الطريق الى بيروت

مائلة، تنسحب الصورة حتى البحر،

أن الابعاد الزمكانية في قصيدة الشاعر تبدو تصورا كليا ذو محاور أربعة: زمكانية في اطار اللأفعال والعوامل ومعطياتها التي تقع ضمن ابعاد قصدية معينة .. وزمكانية الخطاب في المكونات البوحية الموصولة بوظائف مفهومة ضمن سياق عام هو زمكانية النص .. وزمكانية النص في العلائق السياقية الشاغلة بين الدوال المتعددة وصولا الى محصلة الدليل الخاص . وزمكانية المعنى في فهم هيمنة العلامات الترميزية على سائر العناصر والمكونات ووظائفها ومستوياتها لأجل تحقيق ما يصل الى المتلقي من معنى شعري . وهو في جوهرة معنى جمالي . فالزمكانية في المعنى الشعري كحالة تأثيث  المحورية والمتصلة بالانتقالات الاحوالية التي يجتهد الشاعر في تشييدها ضمن سياق المروي الشعري العام والخاص وصولا منه إلى قابلية محفزات المعنى الابعادي المتبدى في تمظهرات فضاء النص . وربما جاءت الزمكانية في بناءات النصوص الشهرية لدى الشاعر ضمن صدورية إيحائية غير مباشرة تعبر عن بنية المركز الخطابي والسياقي إجمالا وذلك لأن تأثيرهما الزمن / المكان عاملا حاسما في كيفية سرد الفاعل الشعري المهيمن . بمعنى ما أن الزمكانية تشكل عاملية مستحوذة على أفعال الذات والنفس والتمظهرات التكوينية في حدوثات فاعلية النص .

ب ــ الفعل الشعري وحبكته الزمكانية:

الفعل الشعري هو الإجراء الفني والاشتغالي الذي يؤديه الشاعر عبر الخطاب والسياق .. وهو في القصيدة غيره في الأساليب الأجناسية الأخرى .. والفعل الشعري في القصيدة ترتفع فيه فاعلية الحبكة الزمكانية فيما ترتفع فيه بالمقابل لغة العلامة ومعطياتها الشفروية أو الرمزية وصولا الى تلك التصويرية الزمكانية التي يحتفي بها المعنى المخصوص في مجليات واقعة النص:ــ

الصورة تنزلق طرية من عين الكاميرا

فأهزها في الريح، تتضح أكثر

أتأمل البحر أزرق مسرعا في الغياب

البطيء للشمس،

فلا أرى الحرف الكوفي إلا مائلا

تقول السائحة:

أكان العرب هنا؟. فأقول: لا

كان السلاطين هناك .

تقوم فلسفة تأويل النصوص أساسا على آلية المحتمل القصدي ــ أي بمعنى ما ينبغي لأي تفسيرية ما أن تكون بالأساس احتمالية مقصدية وحسب .. بل عليها أن تكون أكثر احتمالا من تفسيريات مرادفة أخرى .. وكلما تفوق الفعل الشعري في مجريات أحتمالاته المؤولة أصبح الانفتاح القصدي مرهونا على كفة من الاحتمالات المنتخبة للعمل بالنظر الى طبيعة حبكته الاحوالية والزمكانية والنفسانية والعلاماتية . وتبعا لهذا الأمر نواجه تمثلات مظاهر الزمكانية في دينامية حراك احوال موضوعة كيان النص فنجدها أكثر إيغالا في مواضعات الزمان والمكان والتي تؤلف في خطاب القصيدة مجالا مؤولا لأستيعاب فعل القراءة تبعا لأن الزمكانية بتموجاتها داخل بنية أصوات النص الحبكوية تعد بمثابة الركيزة الأساس لحركة الأحداث القولية في تشكيل التأويل النصي: (الصورة تنزلق طرية من الكاميرا / فأهزها في الريح / تتضح أكثر / أتأمل البحر أزرق مسرعا في الغياب .) هذه المسافة القولية في حراك الدوال الاحوالية / الزمكانية هي التي تشكل بؤرة الفعل الخطابي الذي يسمح لأدوات القراءة بكشف منظور الشاعر القولي الفاعل في مدلوله الرسمي: (الصورة تنزلق طرية من عين الكاميرا) أن الدال المتمثل بـ (الصورة) يعد بمثابة الإمعان والتدبر في مستواها الأحتوائي الأكثر حفظا وإشكالا في شكلية المنظور العلاماتي، حيث تخضع الصورة بقدر معقول من الأساس الزمكاني لحدود جدلية الرمز التوصيفي الموظف شعريا . وهذا المستوى الدلالي لدال الصورة راح يشكل بدوره جانبا من معرفة انفصاله الخطي عن موضعية ألتقاط حالات الأشياء الزمكانية / الاحوالية عن طريق دال (تنزلق) وبهذه المساحة الواقعة بين فعل التصوير ــ الصورة ــ وسقوط الرؤية المستوية عن عين الراوي ما هي إلا تلك الاستحواذية على أفق انتظار عياني معين أو هي بمثابة التعديل في مجرى المنظومة الاحوالية التي من خلالها يتم بلوغ المستغلق الذي لا تنفع معه سوى عين الكاميرا التسجيلية . وذلك لأن الدال الشعري في الخطاب قد أضحى متجاوزا في بناء مراحله الأولى لنتبين من خلاله أمكانية المؤول المتمثل بجملة (فأهزها في الريح / تتضح أكثر) وبهذه الشكلية الالحاقية وتجلياتها في الشكل التصويري تتسع لنا قراءة الدلالات الزمكانية وما يقع على عاتقها من مؤهلات الانخراط عمليا وموضوعيا داخل منطلقات التلقي .

الشعرية الزمكانية رؤية لأستكمالية المعنى القصدي

أن الشعرية الزمكانية في تمظهرات عاملية ومكونات وبنى قصيدة الشاعر طالب عبد العزيز ما هي إلا تلك (الرسالة / الشفرة) من العلاقة التأويلية في سياق أحوالية النص الشعري وهي تنبع من داخل وحدات عضوية وتوليدية متكاملة غير قابلة للأختزال أو القراءة المختزلة . بل أننا وجدناها وفي جل مجموعات الشاعر (تاسوعاء / الخصيبي / تاريخ الأسى / طريقان على الماء واحد على اليابسة) تشكل بذاتها تلك الحركية الزمكانية التي من شأنها تعضيد دلالات انتاج خصوصية وظرفية (المكان / الزمان) وبتوسيع أيقوني ملفت في شعرية موجهاته التأويلية المتداخلة .. فيما تكتفي بعض نصوص الشاعر في إعادة بناء ظروف الإحالة الظاهرية للقراءة لتدعيم سلطة التوصيف والمرجع الأحوالي التابع لصوت الشاعر وذاته المراوية للأشياء انعكاسا بطريقة البوح الإرسالي المحدد بصوت ومؤشرات المتكلم الراوي كحال قصائد مجموعة (تاسوعاء) وقصائد مجموعة (تاريخ الأسى) . أما الحال في مجموعة قصائد (طريقان على الماء واحد على اليابسة) فإنها باتت تشكل بذاتها انشغالا مباشرا بما تلتقطه عين ومخيلة الشاعر من حالات وتحولات ظاهرية تترشح من اليومي من حياته الشعرية الخاصة . وأخيرا أجدني أقول بأن القاسم المشترك بين مجاميع الشاعر هو ذلك الواقع التوصيفي المهيمن بالتركيز على المسافة المكانية والزمانية حيث تنتج لنا بالتالي ذلك الأستقلال الدلالي الاخآذ للنص الشعري المركب في ظل فضاءات وتكوينات شعرية القصيدة الزمكانية في تمفصلات قصيدة الشاعر .

حيدر عبد الرضا

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

معذرة. عندي طلب من الاستاذ حيدر، الرجاء ان يتصل بي على هذا الإيميل إن لم يكن لديه مانع
maltaie39@gmail.com
تحياتي
محمود سعيد

mahmoud saeed
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3893 المصادف: 2017-05-03 05:40:23