المثقف - قراءات نقدية (أدب ومسرح)

الإيقاعُ في أغنية (جوز منهم) لـ عفيفة اسكندر

abdulreda aliهذه الأغنيةُ موقّعة على ( الرمل) وهو إيقاعٌ من بحورِ الطربِ التي تثير النشوةَ في السامع، وقد طوّعها كاتبُها المرحوم الفنان خزعل مهدي (1928ـ 2012م)، وصاغ منها أجملَ لحنٍ شعبيٍّ عراقيٍّ في ستينيّاتِ القرن الماضي، ولعلَّ المطربةَ عفيفة اسكندر لم (تسلطن) في أيّةِ أغنيةٍ من أغانيها كما سلطنت في (جوز منهم) .... لكنَّ (بحّةَ) التوجّع التي في صوت ساجدة عبيد تلامس شغافَ قلوبِ الكثيرين من عاشقي الإيقاع الشجيِّ، وتحرّكها.

 جرت تشكيلات هذه الأغنية على تداخل تشكيلي الرمل المحذوفِ من التام:

فاعِلاتُنْ فاعِلاتُنْ فاعِلُن     فاعِلاتُنْ فاعِلاتُنْ فاعِلُن

و الرملِ المحذوفِ من المجزوء:

فاعِلاتُنْ  فاعِلاتُنْ    فاعِلاتُنْ فاعِلُن    

 فضلاً عن استثمار الشاعر لتفعيلةِ الرملِ المقصور (فاعلان)* التي تجيء في ضربه ، وإدخاله لها في الحشو، و اعتمادِ النهايات الموقَّعة على وحدة تفعيلته التامّة (فاعِلاتُنْ) لحنيَّاً، لكونِ هذا البحرِ مرناً في النظمِ، إلى جانبِ انسيابِهِ على اللسانِ انسياباً خفيفاً، مع وجوب مراعاة بعض المفردات الشعبيّة عند التقطيع بدمجِ بعضِ الحروفِ، أو بحذفِ بعضها الآخر كما في (شلون = شون)، والانتباه إلى التداخل الإيقاعي أحياناً بين الخلل السمعي، والخلل العروضي كما في جملة( شلك عدهم) فهي في الإيقاع السمعي (فاعلاتن)، لكنّها في التقطيع العروضي (مفاعيلن) وذلك بسبب ميلِ اللغة المحكيّة إلى السواكن، والابتعاد عن المتحرِّكات.

يا أيها الناسُ : الكونُ مبنيٌّ بناءً موسيقيّاً (كما يقول فيثاغورس)، فما لكم تعافون الموسيقى وهي غذاءُ الروحِ إلى ما ليس منها؟؟؟.

وإليكم تقطيع الأغنية إيقاعيّاً :

جوز منـهم لا تعاتبهم بعـد      

فاعِلاتُنْ  فـاعِلاتُنْ  فـاعِلنْ

 

شـلك عدهم ناس ما إلهم عهد   

مفاعيلن  فـاعِلاتُنْ  فـاعِلنْ

 

شون جازونا بهجر وبلا عذر

فـاعِلاتُنْ  فاعِلاتُنْ  فـاعِلنْ

 

تالي باعونه بسـعر ماينذكر

فـاعِلاتُنْ  فاعِلاتُنْ  فـاعِلنْ

 

هاي هم قسمةْ وعد        

فـاعِلاتُنْ  فـاعِلنْ

 

جوزِ منْـــهُمْ

فــاعْ لاتُــنْ

 *****

إحنا ربينا وتعبنا وشفنا لوعات وســهر

فـاعِلاتُنْ فـاعِلاتُنْ  فاعِلاتُنْ  فـاعِلنْ

 

واحنا دارينا وشربنا كاس مر مـن الزهر

فـاعِلاتُنْ فـاعِلاتُنْ  فاعِلاتُنْ  فـاعِلنْ

 

من هواهم ذاب قلبي وشيبت

فـاعِلاتُنْ  فاعِلاتُنْ  فـاعِلنْ

 

من جفاهم ألف موضوع كتبت

فـاعِلاتُنْ  فاعِلاتُنْ  فـاعِلنْ

 

يظلمون لكن بعيني شفــت

فـاعِلانْ  فاعِلاتُنْ  فـاعِلنْ

 

يعلم الله شكثر من شوفي حزنت

فـاعِلاتُنْ  فـاعِلاتُنْ  فـاعِلنْ

 

يشهد الله شكثر من شوفي حزنت

فـاعِلاتُنْ  فاعِلاتُنْ  فـاعِلنْ

 

هاي هم قسـمةْ وّعد

فـاعِلاتُنْ  فـاعِلنْ

 

جوزِ منْـــهُمْ

فــاعْ لاتُــنْ

*****

بس حجي العالم كسبنا وبالعكس دار الدهر

فـاعِلاتُنْ فـاعِلاتُنْ  فاعِلاتُنْ  فـاعِلنْ

 

صار للعذال حبنا وحصَّلِ الواشـي خبر

فـاعِلاتُنْ فـاعِلاتُنْ  فاعِلاتُنْ  فـاعِلنْ

 

من هواهم ضاع دربي وتيهت

فـاعِلاتُنْ  فاعِلاتُنْ  فـاعِلنْ

 

من جفاهـم ألْـفِ نمَّامِ سمعتْ

فـاعِلاتُنْ  فاعِلاتُنْ  فـاعِلنْ

 

يظلمون لكن بعينـي شفـت

فـاعِلانْ  فاعِلاتُنْ  فـاعِلنْ

 

يعلم الله شكُثْرِ من شوفي حزنت

فـاعِلاتُنْ  فـاعِلاتُنْ  فـاعِلنْ

 

يشهد الله شكُثْرِ من شوفي حزنت

فـاعِلاتُنْ  فـاعِلاتُنْ  فـاعِلنْ

 

هاي هم قسمةْ وّعدْ

فـاعِلاتُنْ  فـاعِلنْ

 

جـوزِمنْـهُمْ

فـاعِـلاتُنْ

*****

أ. د. عبد الرضا عليّ

......................

(*) القصرُ علة، وهي حذفُ ساكن السبب الخفيف في (فـاعِلاتُنْ) وتسكينُ متحركهِ فتصير (فاعلاتْ) بتسكينِ التاءِ، وتنقل إلى  (فاعِلانْ) المساوية لها بالحركاتِ والسكنات، كما في (يظلمونْ = فاعلان).

وهذا رابط أغنية عفيفة اسكندر(جوز منهم):

https://www.youtube.com/watch?v=Opf_pLwpkbg

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (8)

This comment was minimized by the moderator on the site

ياسيدي عبالرضا،
كم.انت من ذاك الرضا
تملأنا خزاءناً
من الرضا
فيستحيل المرتضى
كنز رضا
ابريزه عبد الرضا
————
مع الاعتذار عن عدم التحريك لأني اكتب من الهاتف المحمول الخالي من الحركات وغيرها من متطلبات الإملاء السليم، وفِي هذا الفجر الغيهب
مع الاحترام والمحبة
عبد الستار نورعلي

عبد الستار نورعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر السامق عبد الستار نور عليّ
كيفَ لي أن أجاري شاعريَّتك...وأنتَ شاعر الأعالي؟
إليكَ هذه الأبيات راجياً أن ترضى عنها:

((ستار)) يا نورَ الفضـا

جمَّلتَ من عبد الرضـا

جيداً من اللونِ، ومن ماءٍ فراتٍ قد نضا

ألبســــتَهُ قِلادةً

أحيـيتَ تاريخاً مضى.

مع محبّةٍ مستدامةٍ لا تنقطع.

عبد الرضا عليّ
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الأعز الدكتور عبد الرضا علي حفظك الله لنا قمة وخزينا فكريا وذاكرة ومعلما ومُعلما
بداية أنا دخلت للبحث عن أغنية ساجدة عبيد فشغلتها وبدأت بقراءة موضوعك الشيق الجميل فوجدت تواصلية غريبة بين القراءة والسماع فشكرا جزيلا لك
أما الموضوع بحد ذاته فقد ذكرني بجلستنا في كربلاء المقدسة وتلك المحاضرة الجميلة التي ألقيتها على مسامعنا والتي كتبتُ عنها عند عودتي موضوعا شيقا نشرته في صحيفة المثقف
أخي النبيل مد الله في عمرك بتمام الصحة والسعادة وألف ألف شكر لك أبدا

صالح الطائي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقنا الجليل الباحث الموسوعي المستنير الأستاذ صالح الطائي

مروركم في هذه الصفحةِ تشريفٌ لنا، ومنّةٌ علينا، ومتابعتُكم لهذه المقالة، وربطها بسماع الأغنية بصوت ساجدة عبيد ذي البحّةِ الساحرة، هو الذي حفّز ذائقتكم النابهة على حصول الرضا، وقبولِ ما كتبناه.

أيها الجليلُ ... لقاؤنا في كربلاء المقدَّسة الذي كان الفضل فيه يعودُ إلى القاص، والمترجم السخيِّ حمودي الكناني كان من أمتعِ اللقاءات، ففيه تعرّفنا قاماتكم العالية الجناب، وقامات إخواننا الأفاضل من مبدعي العراق، وأظنُّه لن يتكرّرَ.

أمّا ما كتبتموه عن اللقاء مشكورين، فلم نتمكّن من رؤيته، أو قد نكونُ قرأناه في حينه، لكنَّ السكريَّ اللعين قد غطاه بالنسيان.

تقبّلوا فرحي، مع العرفان.

عبد الرضا عليّ
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذ النقد الكبير
درس نقدي تطبيقي رائع , بروعة وذائقة استاذ كبير , وانشداده الى الجمال الشعري والموروث الشعبي الغنائي , من هذه التحف من الكنوز الخالدة , التي تتجدد بتقدم الزمن , ولا يمكن ان تنسى وترمى في سلة النسيان , رغم مكانة الدولة الثقافية الرسمية , حكمت بأعدام هذا الموروث الغنائي الخالد . واشد على ايديكم هذه المبادرات الرائعة , في احياء هذا التراث الخالد , وان يبقى حياً . في زمنٍ ضاعت فيه المقاييس والمعايير . واصبح الغث والغثيان والهذيان السقيم , هي الثقافة السائدة , بدعم ماكنة الدولة الرسمية , ويحاول بعض الحثالات النكرة , ألغاء هذا التراث الغنائي الخالد , وتمجيد الخرافة والشعوذة , بعقلية متخلفة منغلقة منطوية , تتنكر بالارث الثقافي وهو احد معالم العراق البارزة بشموخ , لا يمكن لهؤلاء الاقزام ان يصلوا الى قامتها العملاقة , رغم ما يملكوا من مال خرافي , فأن ثقافتهم الرثة , تبقى رثة , مهما فعلوا في اغتيال الفنون الشعبية . لذا تأتي مقالاتكم لتعيد الحق الى نصابه , في تذوق الجمال الاصيل , والتذكير بالروائع الخالدة
ودمتم بألف خير وصحة . عيد سعيد وكل عام وانتم بخير

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الكاتب الحصيف الأستاذ جمعة عبد الله

أنتَ يا سيّدي واحدٌ من كتّابٍ أذكياء قلّةٍ ممَّن يتابعُنا، ويخلص القولَ في التوجيهِ، والوقوف على الدراسة فيما لها وما عليها، لهذا نستقبلُ مداخلاتكم بمحبّةٍ واحترامٍ كبيرينِ، لأنها تصبُّ في خدمةِ الحراكِ الثقافي، وهدفه المعرفيّ الفاعل.

فلكم منّا عظيم الامتنان على ما تصوغه أبجديَّتكم النبيلة من جمال.

مع التحيّة، والامتنان.

عبد الرضا عليّ
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الفاضل الدكتور عبد الرضا علي الكريم المحترم
تحية و سلام
سيحفضها لكم الموروث الشعبي
ستحفظ بإطلالاتك هذه ذلك الذاهب او المدفوع للنسيان من الغناء العراقي والذي أتعبه الإهمال المتعمد او المتوقع بفعل دوران الذائقة وابتعاد الجيل عنه.
ربما سيفعلها البعض من الشباب كما فعلها استاذي الدكتور صالح الطائي عندما قرأ وهو يستمع من الأرشيف.
دمتم بتمام العافية

عبد الرضا حمد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ العزيز عبد الرضا حمد جاسم

شكراً لكم على هذه الالتفاتة الذكيَّة الخاصَّة بظاهرة دوران الذائقة، وابتعاد الجيل الجديد عمّا كان من موروثٍ شعبي عظيم

آملُ أن يلتفتَ الناسُ إلى حالات الأصالة، والإشراق في التراث الشعبي كما التفت إليها المستنير صالح الطائي، وكما فعلتم أنتم أيضاً

لكم العرفان، والامتنان.

عبد الرضــــا عليّ
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4125 المصادف: 2017-12-21 00:27:35