المثقف - كتب وإصدارات

عزالدين عناية: ثلاث قصص إيطالية للأطفال

ezzeddine  anayaثلاث قصص للأطفال هي آخر إصدارات مشروع كلمة الإماراتي من الإيطالية، الأولى بعنوان "رَجُل الماءِ والنّافُورة" لأوفو روزاتي وغابرييل باكيكو، وهي حكاية تروي قصة "رَجُلَ الماءِ، بِالتَّحديدِ.

أَقولُ ثانية، لِمن لَم يَفهمْ.

رَجُل مِنَ الماء، بَعْدَ أَن كَوّنت القَطرةُ الأَخيرةُ

خصْلة شَعْره المنْحنية في منتصفِ جَبينهِ،

اِنتصبَ فَجْأة عَلى قَدميهِ،

قَفز خارج المِغسلةِ وصاحَ:

يا إلَهي.. ما الذي يجرِي هنا؟"

أما القصة الثانية فهي بعنوان "الأَسد آكِلُ الرُّسومِ" لبنيامينو سِيدوتي وهي لا تقلّ تشويقا عن سابقتها، تروي قصة "أسَد شَغوف بِرُسوم الأَطفالِ.

كان يحِبّها حبّا جمّا!

وكان يَقولُ: "رُسوم الأَطفالِ حَسنةُ المذاق،

أَلذّ مِنْ بَقيّةِ الرُسوم". وَيقولُ أيضا:

"لا أعْرفُ لماذا… رُبّما بِسببِ كلّ تلك الألوانِ،

أَو لِأنّ الخطوط عَريضةٌ.

على أَية حال، إنّها شَهِيّة جدّا.

لا شَيء يعْجبنِي أَكثر منْ رَسم طازج

رَسمه طِفل لِتوه!"

في حين القصة الثالثة "رحلة إلى المَجهول"، فهي لكريستيانا فالنتيني وفيليب جوردانو، تحدّثُ عن بذرة طارت من شجرة "ففي يَومٍ مُزهر هَبّت الرّيحُ وَداعبتِ الغُصون

فَحَيّت الشجَرة البُذورَ الصّغيرة

وهي تَبدأُ رِحلتها الطّويلة إلى المصيرِ المجهول.

ولِكي تصبِح أَشجارا، حَلّق بَعضُها نَحو الجَنوب الدافئ،

وبَعضها إِلى الشّمال البارِد،

طار بَعضها قريبا، داخلَ مزْهرِيّة على إِحدى الشُرفات.

وهناكَ بُذور هَامت بَعيدا بَعيدا، ربّما إلى المصيرِ المجهولِ".

القصص الثلاث من ترجمة العراقي عدنان ومراجعة التونسي عزالدين عناية، وهي تندرج ضمن مبدأ أقره "مشروع كلمة" اعتماد الترجمة من اللغات الأصلية مباشرة دون لغات وسيطة، والأطفال هم أجدر القراء لمراعاة حقهم هذا.

 

رَجُل الماءِ والنّافُورة

تأليف: أوفو روزاتي-غابرييل باكيكو

ترجمة: عدنان علي

مراجعة: عزالدين عناية

"مشروع كلمة"، أبوظبي 2016.

 

الأَسد آكِلُ الرُّسومِ

تأليف: بنيامينو سِيدوتي

ترجمة: عدنان علي

مراجعة: عزالدين عناية

"مشروع كلمة"، أبوظبي 2016.

 

رحلة إلى المَجهول

تأليف: كريستيانا فالنتيني-فيليب جوردانو

ترجمة: عدنان علي

مراجعة: عزالدين عناية

"مشروع كلمة"، أبوظبي 2016.

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2017-01-02 05:23:50.