 حوارات عامة

ماذا يعني أن تكون شاعرا .. لقاء مع الأديب العراقي المغترب د. قصي الشيخ عسكر

qusay_askar* ماذا يعني أن تكون شاعرا.. كاتبا؟

- أن تكون شاعرا يعني أن تتفاعل مع الأشياء أكثر من غيرك أن تضفي عليها شيئا من أحاسيسك

أي أن تفعلها وتشكلها بالصورة التي تريدها وهذا يعني أن الأدب ليس تقليدا ربما تقرف من صورة حيوان ميت لكنك حين ترى هذه الصورة على شكل لوحة فإنك تقف وتتاملها إذن الأديب يفعل الأشياء باتجاهه وباتجاه العالم ثم إنه يرشحها يصبح فلترا لها فأنت تقرأ رواية على امتداد قرن بساعات أو ايام إن الروائي رشح لك الزمن وكثفه وقدمه لك بصورة يمكن أن تستوعبها ليصبح جزءا من أحاسيسك!

 

* كيف تنظر بعد هذا العمل إلى ذكرياتك القديمة الأولى أول قصيدة أو قصة...

- الحق أقول لك إن أول قصيدة كتبتها كانت عن فلسطين فأنا عشت في مجتمع مغرم بالسياسة قريتي البسيطة نهر جاسم شأنها شأن قرى العراق كانت تعشق السياسة ثم مدينة التنومة ومدرستها التي درست فيها. بعد قراءتي للبلاغة وكتب الأدب والشعر وحفظي الكثير للنثر من قصص ومقالات وخطب ألهبت حماسي القضية الفلسطينية التي كانت تمثل لنا مقدسا عقائديا يعني الدين والتراث والعقائد والأنبياء والأئمة والفكر الوطني.. كان عمري 16 سنة حين نظمت قصيدة في فلسطين بالضبط بعد نكسة حزيران مباشرة وقد أدرجت في القصيدة كل فنون البلاغة والفصاحة التي تعلمتها من جناس وطباق وتصريع وغيرها:

فلسطين

أشجيتني بقصيدة عصماءا          كانت لقلبي كالدواء شفاءا

فالهم في صدري بنى أعشاشه     والحزن قد تخذ الفؤاد ثواءا

قلبي وراءك ياثمينة فاعلمي    أنزلت ارضا أم صعدت سماءا

قد ظن ملاح الفضاء بانه      يرتاد من قمر السماء يهاءا

لكن رأى قبحا ووجها عابسا  فانصاع يهبط غاضبا مستاءا

ليرى ثمينة في خمائل أرضها   في وجهها طبع الجمال صفاءا

لاتعجبوا فقصيدتي من وحيها   جاءت تردد فتنة وسناءا

ليست ثمينة غير سيناء التي   عانت من الخصم الأثيم عناءا

ياقومنا إن المسيح معذب   يدعو وما أحد يجيب ناءا

شدوا الرحال إلى القتال فقدسنا   ترجو الرجال إلى القتال رجاءا

يوم الفدا يسقي العدا كاس الردى نصرا غدا للاجئين دواءا

ياعازفا لحن الوغى بدمائه   ردد لنا لحن الفؤاد فداءا

هلا كتبت من الدماء قصائدي   هل تخذت من الحسين مضاءا

فمعلم الأبطال وحي فدائهم   أهدى ........................ إهداءا

هتفوا به والكل يهتف حوله     أبطال......      دمروا الأعداءا

فلئن ثوى فوق التراب معفرا   نجم يعاند نكسة رعناءا

إن العروبة نجمة وضاءة   تهب النجوم تلألؤا وضياءا

 

* هل الشعر يعطيك رغبة أو متسعا في الكتابة؟

- ليس فقط هذا.. الشعر هو الذي يعطيني فسحة من الحياة كي أظل أعيش إلى لحظة الغد. بعض الأحيان حين أقرأ واتعب من قراءة الرواية أو البحث أستريح على ضفاف الشعر إني أعجب حقا كيف يعيش هؤلاء الناس الذين لايحبون الشعر أو لايرغبون فيه فهو يمنحني الحياة والراحة ويجعلني أتداخل في ذات الأشياء.

 

* ماهو إحساسك بعد الانتهاء من كتابة قصيدة أو قصة أو نص؟

- أحس أن ثقلا كبيرا انزاح عن صدري بالضبط مثل امرأة تلد مولودا جديدا. روايتي القصيرة آخر رحلة للسندباد في عشرين صفحة جلست أكتب فيها من الساعة العاشرة صباحا إلى منتصف الليل كنت غير قادر على أن أوقف تدفق أفكاري وقد شعرت بأنفاسي تتلاحق طبعا الحال يختلف فيما لوكنت أكتب رواية طويلة في بعض الأعمال الأدبية يجب أن تعيش حالة فقدان الزمن.

 

* القصيدة امرأة غجرية غير مهذبة خائنة لجميع المواعيد المرتبة معها كيف تلسع هذه الخيانة متخيلك بعد انتظار؟

- أجمل خيانة هي خيانة القصيدة هذا يذكرنا بقول الفرزدق تمر علي لحظة لخلع ضرسي أهون علي من كتابة بيت شعر لماذا كل هذا ؟ لأن الشعر لازمن مقدس له. أنت في الرواية تحتاج إلى أن تجلس تخطط وترسم بعض الأحيان تحدد وقتا للكتابة وربما تدون ملاحظات ما تربط بين الفصول والجمل والفقرات أما في الشعر فقد تشعر برغبة في الكتابة عندئذ تخون القصيدة لتجدها جاءت بعد ساعة أو يوم أو يومين إنها أجمل خيانة وهي خيانة تمنحك الأجمل ولاتجعلك تشعر بغيرة لان القصيدة إذا غابت عنك في موعد ما فهذا يعني أنها حين  بعد خيانتها موعدا سابقا ستكونحين تأتي  بشكل أجمل وروح أنقى.

 

* هل لك أن تذكر ملامح طفولتك الشعرية؟

- طفل صغير قبل المدرسة والده يجعله يحفظ القرآن الكريم والشعر الجاهلي وكتب التراث والمعاصرة وعندما أدخل المدرسة اجد المعلم يختارني بعد رفع العلم لكي اقرا امام الطلاب قصائد الزهاوي والرصافي واتغنى بالوطن والتاريخ العربي ثم لما أحسست أني يمكن أن أكون شاعرا بدات أستقل بنفسي. بعض تلك الملامح الطفولية كانت إضافة إلى الحس الوطني الحس الرومانسي:

كلمة قد قلتها منذ البداية   أنا اهواك إلى ملانهاية  البصرة 1966

والاندفاع نوع الغموض والإبهام متاثرا بالموجة الضبابية:

فاتنة البحر

بقلبي

    عبرت إليها الضباب

وكنت الوحيد عبرت بقلبي إليها

فأبصرت كفا من الماء تأتي

تداعب روحي

وتنكر وجهي

رحلة

على مدرج النار تغفو الخطايا

فتاة الرمل تعرت

ينام الأمير بسحر الرماح

وتغرق في القاع كل المرايا

كأنا التقينا

جذبت القرون

وكنت الأمير على مدرج النار يفغفو

وكانت رمال الطريق نساء تعرت

 

* كيف تنظر إلى القصيدة النسائية بالعالم العربي داخل خريطة الشعر العالمي؟

- للمرأة الفضل في رسم خارطة الشعر العربي القديمة والمعاصرة ماذا تقول عن الخنساء الشاعرة والناقدة؟ماذا تقول عن نازك ولميعة وغيرهما. في عام 1970 حضر شعراء وشواعر إلى العراق شاركوا في مهرجان المربد من هؤلاء شاعرة مغربية تدعى مليكة العاصمي وشاعر آخر صفقنا لها ولم نصفق له وصفقنا للعراقية لميعة والعراقية عاتكة الخزرجي ولم نصفق لكثير من الشعراء العراقيين أما قضية الحضور العالمي فأقول لك إن المجتمع العربي كله بنظر الأوروبيين  متخلف لذلك يضعون أدبنا في أواخر السلم سواء كان أدبا ذكوريا أم نسويا حتى الدول المتقدمة مثل الصين واليابان فإنهم لايعنون بأدبهما وتزداد هذه النظرة ضيقا في بريطانيا حيث ينظر الى رقي أدبهم على الأدب الأمريكي والاسترالي تبقى قضية وجود أدبنا العربي فهو محصور في بعض الترجمات وأقسام الاستشراق.

 

*ولادة قصيدة انتصار على خراب وخواء أم مصالحة مؤقتة مع انكسارات الذات والعالم؟

- القصيدة لن تكون أبدا مصالحة لأن المصالحة تعني تنازلا من الطرفين. القصيدة انتصار منذ وقف امرؤ القيس على الأطلال وقال: قفا نبك.. قالها فسجل انتصارا على واقع الخراب تلاعب بالمكان والزمان لذلك سوف تخفق إذا حاولت أن تقلده، والشاعر المبدع هو الذي يأتي بالجديد الذي لم يسبق إليه والمجيء بالجديد معناه أن تنتصر على الخراب والخواء أو تضفي على العمار عمارا آخرا له خصوصية مختلفة.

 

* كيف ينظر النقد العربي إلى القصيدة التي تكتبها امرأة؟

- النقد سواء كان عربيا أم عالميا لم يرق إلى مستوى المبدعة والمبدع. دائما الحركة الشعرية تشكل رقيا أعلى من انقد لديكم في المغرب شواعر فذات يكتبن قصائد نثر فأين هو الناقد الذي استوعب جمال قصيدة النثر التي تاتينا بها شاعرة . إن قصيدة النثر ظاهرة عالمية الآن مستوى المرأة المبدعة  فيها لايقل عن الذكر إن لم نقل أفضل منه وأنتم شعوب المغرب العربي سجلتم تفوقا ملحوضا في قصيدة النثر قبل كنا نسمع شكوى من الإخوة المغاربة في كون المشرقيين يتجاهلونهم هذا ماسمعته في ثمانينيات القرن الماضي مع أنهم يسجلون حضورا روائيا مميزا أما الآن عندهم شعراء وشواعر في قصيدة النثر مميزون شاعرة قصيدة النثر تكتب قصيدة رائعة وهناك حضور نسائي مكثف فرض نفسه على الساحة الشعرية العربية مع ذلك يبقى النقد قاصرا عن الإحاطة بهذا الإبداع المميز.

 

* في الشعر متسع للجنون والدهشة أيكفي هذا الجنس الإبداعي لشغب التمرد وفرح البوح وشطحات الذاكرة في انفتاحها على العالم؟

- الجنون هو لغة العالم المشتركة والدهشة روح العالم المشتركة هذه الحقيقة ذكرها القرآن الكريم فربطت آياته وسوره بين الشاعر والمجنون والنبي. ماهي العلاقة بين الساحر والشاعر والمجنون ولم اتهم القرشيون النبي محمدا " ص " بالشعر مرة والسحر مرة والجنون تارة أخرى حدث ذلك لدهشتهم الشديدة مما يقول، فكل نص جيد هو شعر وكل عمل راق هو شعر اللوحة الفنية يمكن أن تعدها شعراإذا أغرمت بها.

 

* القصيدة خائنة المواعيد بامتياز ومتمردة على أدبيات اللقاءات الروتينية ماهو الوقت الجميل للقبض على دهشة القصيدة  وطرائقها الباذخة.

- عندي وقتان مهمان قد يبدوان متناقضين الهدوء التام والعنفوان استطيع أن اشبه لهما بمشهدين: قمر وليل هاديء ونجوم. جلسة هادئة. لاصوت لاحركة.المشهد الآخر هيجان البحر.. أو ثورة شعب تطيح بكل مايعترض طريقها.عاصفة هوجاء  هذان الوقتان هما اللذان أتحرك في إطارهما أو هما الذان ينتشلان روحي من قوقعتها.

 

* يقول هنري ميشونك إن مجرد التفكير في كتابة قصيدة يكفي لقتلها إلى أي مدى يبدو صحيحا لك؟

- يبدو صحيحا بنسبة ثمانين بالمائة لأنني يجب أن احتفظ بالنسبة القليلة الباقية لأحس بنعومة القصيدة في داخلي فإن لم أحس بالنعومة تلك ألغيها وأنتظر قصيدة أخرى تتغلغل في أعماقي ذات يوم.

 

أجراه أحمد الدمناتي

أحمد الدمناتي

شاعر وكاتب مغربي

عضو اتحاد الكتاب المغاربة

 

..................................

الدكتور قصي الشيخ عسكر

سيرة ذاتية

الاسم الكامل: قصي عبد الرؤوف عسكر

اسم الشهرة: قصي الشيخ عسكر

الجنسية الأصلية عراقية ،يحمل الآن الجنسية الدنماركية ويقيم في بريطانيا

تولد: 1951

مكان الولادة: البصرة – العراق

بكلوريوس من جامعة البصرة  كلية الآداب قسم اللغة العربية وآدابها عام 1973 – 1974

دبلوم بدرجة جيد من جامعة دمشق  كلية الآداب قسم اللغة العربية وآدابها عام 1985 – 1986

ماجستيرمن  جامعة دمشق  كلية الآداب قسم اللغة العربية وآدابها بدرجة امتياز عام 1988

دكتوراه في الأدب العربي من الجامعة العالمية للعلوم الإسلامية في لندن عام 2004.

الشهادات الأخرى

شهادة من المدرسة العالية بكوبنهاغن في اللغة الدنماركية

شهادة من معهد كمبردج في اللغة الإنكليزية.

البحوث العلمية المطبوعة:

آراء القدماء في البلاغة ط مؤسسة البلاغ لبنان عام 1987

قيم جمالية في نهج البلاغة.ط مؤسة البلاغ لبنان عام 1988

مفاهيم اقتصادية في نهج البلاغة ط مؤسسة البلاغ لبنان عام 1988

التشبيه والاستعارة في نهج البلاغة ط مؤسسة البلاغ لبنان عام 1988

الأسلوب القصصي في نهج البلاغة ط مؤسسة البلاغ لبنان عام 1988

الحسن بن وهب حياته مقالاته رسائله شعره مؤسسة البلاغ لبنان عام1988

النجاشي شاعر صفين مؤسسة البلاغ لبنان عام 1988

الاغتراب في نهج البلاغة مؤسسة البلاغ لبنان عام 1989

أساطير العرب قبل الإسلام وعلاقتها بالديانات القديمة أطروحة رسالة الدكتوراه دار معد دمشق 2007

مفهوم الجمال عند العرب قبل الإسلام دار معد دمشق عام عام 2009

معجم أساطير  العرب قبل الإسلام. دار معد دمشق عام 2009

البحوث المخطوطة:

القصص الشعري العراقي الحديث   رسالة ماجستير

المعجم الثلاثي المشترك  " عربي إنكليزي دنماركي "

قضايا مشتركة عند العرب والاسكندنافيين

الكتب الإبداعية الأخرى المطبوعة:

في الشعر:

رؤية مجموعة شعرية  مطبعة الأمين دمشق 1985

صيف العطور الخرساء  مطبعة الثـقافة دمشق 1988

عبير المرايا دار اليسر دمشق 1992

رحلة الشمس والقمر  دار الأضواء بيروت،2002

الأعمال القصصية والروائية والمسرحية

الشاعر مجموعة مسرحيات قصيرة مطبعة الغري  ، النجف عام 1973

المعجزة قصص قصيرة  دار مجلة الثقافة دمشق عام 1989

المكتب رواية دار الحصاد دمشق 1989

المختار رواية دار الكنوز بيروت 1990

سيرة رجل في التحولات الأولى  دمشق عام 1990

شيء ما في المستنقع مطبعة خالد بن الوليد دمشق عام 1991

الشمس تقتحم مدينة الثلوج دار الكنوز بيروت عام 1993

امرأة بستة أزواج دار الكنوز بيروت عام 1995

التجربة النفق الموتى يزحفون روايات من الخيال العلمي دار الكنوز بيروت عام 1995

آخر رحلة للسندباد دار الكنوز بيروت عام 1995

نهر جاسم دار الأضواء لبنان عام  2004

روايات وقصص من الخيال العلمي ط القاهرة 2010

وأقبل الخريف مبكرا هذا العام ط القاهرة 2011

 

الدوريات العربية التي نشرت فيها:

الموقف الأدبي مجلة اتحاد الكتاب العرب دمشق

العربي الكويتية

النشرات الأجنبية: 

عشر قصص قصيرة نشرت في بعض الصحف الدنماركية

النشاطات الفكرية:

إلقاء عدة محاضرات عن الأدب العربي في جامعة دمشق.

إلقاء عدة محاضرات عن الأدب العربي في قسم الاستشراق بجامعة كوبنهاغن.

المساهمة في رفد معجم البابطين للشعراء العرب والمساهمة فيه.

  

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها: (العدد: 1669 الثلاثاء 15 /02 /2011)

 

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 1624 المصادف: 2011-02-15 06:05:13