 حوارات عامة

المثقف في حوار مفتوح مع الاستاذ مؤيد اللامي نقيب الصحفيين العراقيين (3)

mouayad_allamiخاص بالمثقف:الحلقة الثالثة من الحوار المفتوح مع الاستاذ مؤيد اللامي، نقيب الصحفيين العراقيين، لمناسبة صدور قانون حماية الصحفيين، وقرب الانتخابات، وفيها يجيب على اسئلة الاستاذ فهد عنتر الدوخي، مصفطى الأدهم، أثير الشمسي، صلاح بصيص، نادية احمد التميمي، فاتن الجابري، ايهم العباد،

 

س9: فهد عنتر الدوخي، شاعر وكاتب / العراق: الاستاذ مؤيد اللامي نقيب الصحفيين العراقيين، بحكم دوركم الثقافي والأنساني والوطني، لم تسمع القاعده الجماهيريه ومايقتضيه الواجب والرساله المهنيه صدى صوتكم الواضح والمميز لرفض بقاء سلطة المحتل في العراق حتى يؤشر لصالحكم هذا الموقف وهو ضروره وأستحقاق وطني وتاريخي، وفي ضوء ذلك ماهي الخطوات الجديه والواضحه التي اتخذتها النقابه في هذا المجال؟؟

ج9: انا كنت واضح الرفض للقوات الامريكية او بقائها نهاية العام الحالي فليس من الشرف او الوطنية ان يقبل اي عراقي بقاء قوات اجنبية في بلده لذلك علينا جميعا ان نتكلم بصوت واحد لاحاجة لتمديد بقاء تلك القوات لان التمديد لها هو استهزاء بمشاعر العراقيين وسيكون موقف النقابة موقفا وطنيا رافضا لبقاء قوات الاحتلال وهي مسؤولية يجب على كل الاعلاميين ان يكون صوتهم قويا ومؤثرا برفض بقاء تلك القوات لان ذلك سيسجل تأريخيا لكل رافض له وسيكون وصمة عار بجبين من يقبل لها البقاء

 

س10: فهد عنتر الدوخي:يقال أن النقابه قد تراجعت عن كثير من أهدافها وبرامجها وخططها في كشف عمليات الفساد الأداري والمالي وكشف الأسباب وراء اداء الحكومه الضعيف في مجال الخدمات العامه كالكهرباء والماء بعد أن أوعدت الدوله بتوزيع الأراضي على الصحفين وأعطائهم منح ماليه لتحسين مستوى معيشتهم. ماهي حقيقة هذه التسريبات ويقال أن النقايه عدلت خططها كافه بعد أنقضاء مدة المائة يوم لصالح البرنامج الحكومي؟؟

ج10: من المعروف مهنيا ونقابيا ان النقابات والاتحادات تهدف اولا  الى الدفاع عن اعضائها وتوفير ضمانات مهنية واجتماعية وغيرها لهم فضلا على ترسيح مفاهيم حرية الرأي والتعبير

 وفي بلد ناشىء الديمقراطية مثل العراق لن يكون من السهل الضغط على مؤسسة اعلامية لتغيير خطابها الاعلامي او حرفه باتجاه قد لايتناسب مع استقلالية تلك المؤسسة او مايريد له من يدعم تلك المؤسسة واذا استعرضنا مسيرة العمل الصحفي بعد العام 2003 في العراق لوجدنا ان الصحفيين العراقيين لايشبعون من الحرية وسقط منهم 367 شهيداواستمر نهجهم الوطني والمهني دون خوف مع استمرار الوضع المعاشي والاجتماعي والاقتصادي الصعب لذلك تولدت لدينا قناعة وقد تكون تلك القناعة يتفق معي بشأنها الكثيرون ان الجائع لايستطيع ان يبدع دائما خصوصا عندما يرى عائلته تعيش في صعاب الحياة  وهذا الوضع المادي الصعب وعدم وجود سكن لاغلبية الصحفيين الذين يعيشون في بيوت مؤجرة يصعب عليهم في احيان عدة دفع بدلات الايجارات العالية وهذا الوضع ربما يدفع بعض الزملاء ونتيجة العوز ان يتأثروا بشكل او بشكل اخر مما يقلل من فرص استقلالهم وتتبعتهم للاخطاء وحالات الفساد  مما اضطرنا ان نناضل ونجاهد على مدى سنوات شاقة لايجاد حل للعوز والفاقه والفقر الذي لايسمنه راتبا ضئيلا يستلمه الصحفي من مؤسسته والحمد لله نجحنا بالحصول على قرار رسمي من رئيس الوزراء بشمول الصحفيين بارض سكنية ليكون لهم وطن صغير في وطنه الكبير دون ان يكون لذلك اي تأثير على عملهم وجهدهم بمتابعة الفساد اينما كان اي لم تغير الارض او المكافئات التشجيعية باي توجه للصحفيين او نقابتهم لكن تعرفون ايها الزملاء ان النقابة تضم الالاف من الصحفيين من كل محافظات العراق ومن كل الوانه لذلك ارتأينا ان لاننجر الى الخلافات السياسية بين الاحزاب وبقينا نعمل في الجانب المهني حصريا مع ردنا القوي ضد كل من يستهدف صحفي اويحاول تكميم افواهه او يحاول التقليل من مساحة الحرية التي منحها الدستور له وكنا بانتظار تشريع قانون حماية الصحفيين لنتمكن من خلال بنوده من احالة من يعتدي على الصحفيين الى القضاء ليكون خلف القضبان ومحاسبة من يمس حرية الصحفي او لايوفر له ضمانات امنة لعمله بل استطيع ان اقول اننا في الفترة الاخيرة وخلال عام تقريبا تمكنا من الوقوف بوجه مسؤولين كبار اقامو دعوات قضائية وصلت الى اكثر من 150 دعوى قضائية على الصحفيين كسبناها جميعا وكانت اغلب تلك القضايا ناجمة عن كشف حالات فساد واخطاء في عدة دوائر وارى يوميا كيف تكتب الصحافة وتطلق الفضائيات او المؤسسات الاخرى تقاريرها لكشف تلك الاخطاء لكن علينا جميعا ايضا ان نقول كلمة حق لكل من يقف مع الصحفيين بحقوقهم وتوفير ضمانات امنة لنجاح عملهم ونشكره وهذا مافعلناه مع كل مسؤول تعامل ايجابيا مع الاسرة الصحفية

 

 س11: فهد عنتر الدوخي:هل ان النقابه معنيه بالخطوط الحمراء على الأسماء الصحافيه التي كانت موجوده في عهد النظام السابق والتي أجبرتها ظروف الحياة الأقتصاديه الصعبه وخشيتها من أن تتهم بمقارعة السلطه السياسيه لمسايرة أو تمجيد للبرنامج الحكومي.. ماهو دور نقابة الصحفيين في لملمة أوراق العائله الصحفيه العراقيه؟؟

ج11:  لا يوج خط احمر على اي زميل خصوصا اولئك الذين يتعرضون الى حيف سياسي نتيجة مواقفهم الرافضة او المغايرة لهذا النهج اوذاك وهناك برنامج مهم للملمة البيت  الصحفي لزملائنا في الداخل اوخارج العراق سنبدأ به بعد فترة ليست كبيرة

 

 س12: فهد عنتر الدوخي:بعد أن أختلطت الأوراق وتداخلت الخنادق وتاهت الرؤى وفي ضوء ذلك نقول أين يمكن دور النقابه في الفصل بين الأرهاب الذي دمر البنى الأجتماعيه وحاول أن يمرر المشروع الطائفي البغيض وبين المقاومه بطرقها المشروعه السلميه منها والتقليديه؟؟

مع وافرالشكر والتقديــــــــر

فهــد عنتـــر الدوخـــي

ج12: انا ارى ان الارهاب اصبح منهجا لكل الظلاميين الذين لايريدون للحرية او الديمقراطية  ان تكون منهجا للشعوب والارهاب الذي حاول جرنا للطائفية بغية تدمير كل شييء في العراقت وجد مسافات بعيدة بينه وبين المقاومة التي هي حق لكل الشعوب التي ترى ان استقلال بلدانها غير مكتمل بفعل وجود محتل لذلك لايستطيع ان يقول اي وطني ليس في العراق فقط وانما في كل دول العالم التي تمر او قد تمر بظروف كتلك التي مر بها العراق انه يرفض المقامة بل اقول ان الانسان الشريف عليه وجبا اخلاقيا بدعمها اذا كان ذلك يحقق استقلال بلده

 

س13: مصطفى الأدهم، صحفي وكاتب / الدنمارك:الأستاذ اللآمي المحترم، تحية طيبة. هل لديكم خطة عمل للتواصل مع شريحة المهجر؛ من من لهم خلفية تعليمية صحفية واعلامية أو خلفية عمل صحفية واعلامية، حصلوا عليها في الغربة، خصوصا جيل الشباب، وبالأخص من يرغب منهم بالإنتساب إلى نقابة الصحفيين العراقيين. وما هي شروط الإنتساب للنقابة؛ حيث أنها غير متوفرة على موقعكم الإليكتروني؟

مع تقديري وتمنياتي لكم بالتوفيق في خدمة الصحافة والصحفيين.

ج13: لدينا برنامج اعتقده مهم ومفيد لزملائنا في المهجر خلال الفترة المقبلة من حيث الانتساب او القضايا المهنية والاجتماعية في الخارج ومن ضمن تلك البرامج افتتاح ممثليات للنقابة في عدد من البلدان العربية والاجنبية التي فيه عدد معقول من الصحفيين او المثقفين وقد شرعنا في وضع اليات ذلك منذ فترة لكن اصدمنا في وقتها ببعض الاشكالات كموافقة الخارجية او بعض الجهات التي ابدت تحفضا على الفكرة مما دعانا الى التنسيق مع الاتحادين الدولي الذي مقره بروكسل والعربي الذي مقره القاهرة لدعمنا من خلال النقابات العربية والاجنبية وبالفعل نجحنا بشكل اولي ونحن ماضون في المشروع ان شاء الله

 

س14: صلاح بصيص، كاتب وصحفي / العراق:ما هو تقيمكم لاداء مجلس النقابة الحالي؟ نرجوا ايضاح ذلك.

ج14: قد يكون اخي صلاح التقييم لاداء مجلس النقابة الحالي غير موضوعي لان الانجازات والمكاسب التي تحققت للصحفيين مهمة مما ضيع تلكؤ البعض و طموحنا كان اكبر بكثير من الذي تحقق وبالتأكيد لواننا جميعا انطلقنا بنفس الجهد لتحقق الكثير المهم تقييمي كنقيب هو ان بعض الزملاء من اعضاء المجلس عملوا بشكل جيد لكن للاسف البعض الاخر منهم اتعبوني بقضايا شخصية صغيرة مما جعل جزء من وقتنا لتلك القضايا اعتقد اننا امام تجربة افرزت الذي يستطيع ان يعمل ويبدع وامام مجموعة اخرى تمتلك جهدا متواضعا والتقييم يفترض ان يكون عند صناديق الانتخابات

 

س15: اثير محمد الشمسي، كاتب وصحفي / السويد:بوركت الجهود ولكن يوجد الكثير من الأسئلة التي نراها كإعلاميين ضرورية لم تطرح وبشكل مباشر وهذا خطابي إلى السيد نقيب الصحفيين العراقيين

أنا أعمل منسق أعلامي في كثير من المراكز الإعلامية وخصوصا الالكترونية وإنا المدير التنفيذي لوكالة باراديم تيامز الناطقة بالعربية اتصلت على حضرتك أكثر من 100 اتصال ولم تكن هناك إجابة مع الأسف وبعثت لك أكثر من رسالة على بريدكم الالكتروني بالموقع الخاص بالنقابة بلا رد فهل يا ترى أنت تعلم أو لا تعلم؟

ج15: يا اخي الكريم اثير انا استلم يوميا اكثر من الف رسالة هاتفية او عبر الايميل واذا لم تصلني رسائلك فانا على يقين ان هناك خللا اوتقصيرا مني او من احد العاملين ارجو اولا ان تقبل اعتذاري وبامكانك ان تعيد بعضها وانا حاضر لاي اتصال اورسال رقم هاتفك لاتصل بك مع اعتذاري مرة اخرى

 

س16: اثير محمد الشمسي:ما هو مصير خريجين كليات الإعلام العراقيين المتواجدين خارج العراق وكيف آلية انتمائهم إلى أسرة النقابة؟ وما هو تعريفكم للإعلامي أو ألصحفي؟ ولم نجد رد فهل يا ترى نجد رد من خلال المثقف وهذا ما نتمناه

أثير محمد الشمسي

ج16: مصير اي خريج لاي كلية او اكاديمية يفترض ان يكون التعيين اوالعمل بمؤسسة ان كانت حكومية اوفي القطاع الخاص والية انتسابهم يجب ان يكون مشفوعا بتأييد من مؤسسة اعلامية ونطلب في بعض الاحيان مستمسكات اخرى تؤيد فعلا عمله على سبيل المثال اذا كان يعمل في صحيفة نطلب كتاباته فيها واعداد من الجريدة الاخيرة حتى نضمن انها تصدر بشكل منتظم وفي بعض الحالات يخضع المتقدم الى اختبار الكفائة مع وجود بعض الاستثناءات لبعض الزملاء خصوصا الذين هم خارج العراق

 

س17: ناديا احمد التميمي، صحفية / ابو ظبي:أود ان اثني على دور النقابة ونقيبها الحالي الزميل مؤيد اللامي الذي يدعم الصحفيين المقيمين خارج الدولة وييسر معاملاتهم دون تعقيد أو تاجيل ذلك مايميز دور النقابة في الظرف الصعب الذي يعيشه الوطن العزيز.

انا صحفية اقيم في أبوظبي منذ 12 عاما واواصل دراساتي العليا في جامعة عين شمس في القاهرة لنيل درجة الماجستير في علوم الاتصال والاعلام.

السؤال هو: ما دور النقابة في حصول الصحفيين المقيمين خارج الدولة على فرص عمل في اجهزة الاعلام العراقية المنتشرة في داخل وخارج العراق من أجل تواصلهم مع حركة الاعلام العراقي هذا من جانب ومن جانب آخر

ج17: خارج العراق ربما نجد صعوبة في تعيين اوايجاد فرص عمل للزملاء هناك لكن عندما تفتح الممثليات التي اشرنا اليها اعتقد ستكون لنا فرصة افضل بذلك خصوصا اننا نتمتع بعلاقا طيبة مع اغلب النقابات والاتحادات والمنظمات الصحفية في اغلب بلدان العالم فضلا عن وجودنا المؤثر في الاتحاد الدولي

 

س18: ناديا احمد التميمي:أسال عن دور النقابة في التدخل في معاملات التقاعد، وخصوصا من امضوا سنوات طويلة في العمل في أجهزة الاعلام العراقي، اذ أن وزارة الاعلام تضع ضوابط غريبة في احتساب سنوات الخدمة، عدا أن المسؤولين عن ترويج هذه المعاملات أشخاص غير شفافين ولاينسجم تعاملهم مع طبيعة الصحفيين.

وتحية لنقابة الصحفيين العراقيين ونقيبها.

ج18: قانون حقوق الصحفيين في احد بنوده القانونية يشير الى احتساب فترة العمل الصحفي لاغراض الترقية والعلاوة والترفيع والتقاعد اي ان اي خدمة صحفية ستضاف بتأيد من النقابة ونعمل الان على انجاز تشريع خاص لتقاعد الصحفيين وكذلك نتابع معاملات التقاعد في وزارة الاعلام المنحلة او وزارة الثقافة الحالية اي ان الموضوع له اهمية خاصة لدينا

 

س19: فاتن الجابري: قاصة وكاتبة / المانيا: فاتن الجابري

السيد نقيب الصحفيين العراقيين تحية طيبة

اتقدم اليكم بالتهاني القلبية واود طرح مشكلة تجديد الهوية الصحفية بالنسبة للصحفيين المغتربين والذين يواصلون العمل الصحفي في الصحف العراقية. بالنسبة لي قدمت طلب تجديد الهوية الى النقابة ولم يردني اي رد لكم تقديري وشكري

فاتن محمود موسى الجابري

عضو عامل في نقابة الصحفيين العراقيين تاريخ الانتماء 87

عضو نقابة الصحفيين العرب

ج19: ارجو ان يراجعني احد المخولين عنك وانا ساتابع الموضوع لان في بعض الاحيان نحتاج الى شخص من اجل اكمال بعض الاوراق

 

س20: أيهم العباد: شاعر وصحفي / العراق:الأستاذ القدير مؤيد اللامي نقيب الصحفيين العراقيين، تحية عراقية مزخرفة بالمحبة، نبارك لكم وللأسرة الصحفية إقرار قانون حماية الصحفيين، سائلين المولى عز وجل أن يوفقكم لخدمة الكلمة الوطنية البيضاء ...

ما هي الأسباب الحقيقية لتلكؤ البرلمان العراقي في إقرار قانون حماية الصحفيين؟ وما هي الخطوات التالية التي ستسيرون عليها بعد هذا التشريع الذي طال انتظاره؟

ج20: اقول بصراحة كانت هناك قضايا شخصية واضحة واخرى كان هناك جهات وترغب باي حماية للعمل الصحفي او للصحفيين ورغم المكائد والتحركات الغريبة وغير النزيهة الا اننا والحمد لله وبمساعدة الخيرين تمكنا من تمريره وحماية عوائل الشهداء على الاقل من العوز والفاقة والفقر و الضياع فضلا عن حماية حقيقية لحرية الرأي والتعبير وحرية الوصول للمعلومة وعدم مسائلة الصحفي عن مصدر معلوماته وكذلك الحفظ على حقوق الصحفيين داخل مؤسساتهم وغيرها من النقاط التي تخدم الصحافة والصحفيين

 

س12: أيهم العباد:كيف تنظرون إلى رقعة الحرية الإعلامية في العراق ما بعد عام 2003 لاسيما وان المشاهد والقارئ يقفان أمام عدد كبير من القنوات الفضائية والصحف المحلية؟

ج21: قد لاابالغ عنما اقول ان مساحة الحرية الموجودة للاعلام في العراق هي اوسع واكبر من بلدان كثيرة بما فيها بلدان ديمقراطية لكن هذه المساحة تقابلها مساحة من الخطر على الصحفيين والدليل اننا فقدنا 367 شهيدا صحفيا وهو الرقم الاكبر في العالم لبلد واحد والعدد الكبير من المؤسسات الاعلامية رغم التباين في الاداء الا انه شجع ورسخ مساحة الحرية رغم وجود تلك المخاطر

 

س22: أيهم العباد:هل يتابع الأستاذ مؤيد اللامي ما تبثه شاشات التلفزة خلال شهر رمضان المبارك؟ ما هي ابرز المواد المعروضة التي تستوقفك؟ وما رأيك بقرار البرلمان العراقي الذي أوقف عددا من البرامج والمسلسلات بداعي إثارة الفتنة؟

دمت بألف خير وتقبل مني خالص الأمنيات ... ورمضانكم مبارك

ج22: للاسف لم اتابع برامج رمضان هذا العام الا بشكل نسبي لان حجم العمل وضرورة الاجابات التحريرية او غيرها جعلتني منشغلا بشكل يصل الى 16 ساعة عمل مما يجعلني مرهقا تماما ولم احصل على كفايتي من النوم خصوصا في الشهرين الاخيرين مع فائق مودتي وتقدير اخي ايهم

 

خاص بالمثقف

......................

لمتابعة حلقات الحوار المفتوح

....................

ملاحظة: يمكنكم توجيه الاسئلة للمحاوَر عن طريق اميل المثقف

almothaqaf@almothaqaf.com

 

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها: (العدد :1857الثلاثاء 23/ 08 /2011)

 

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 1813 المصادف: 2011-08-23 07:57:53