 حوارات عامة

المثقف في حوار مع الشاعر الكبير عريان سيد خلف

887-khoulod(عريان .. ولكنه مازال يرتدي ثوب وطنه ونسبه العلوّي وسيبقى على قيد عراق الحسين) .. الشاعر والسياسي والإعلامي عريان سيد خلف لـ (المثقف) :

- وانا اسير في هذا الغرق ببغداد بسيارتي واسمع من احدهم ألا تكتب لي قصيدة عن هذا الفيضان؟ سأكتب عن وعيك اولا ثم سأكتب عن هذا الوضع .

- عندما فُزت كنت أتصور اني سأنفذ ما براسي من أفكار وان اخدم شعبي بشكل صحيح ولكني وجدت انها .. (احابيل للفٍ واغتصابِ .. فما شيخي وقسيس النصارى وحاخام اليهودِ، سوى ذئابِ) .

- أقول للصحفي والإعلامي .. قلمك شرفك فمن لا قلم صادق له لا شرف له .

- قصيدة (تغيرت والناس ماهي الناس .. شرّابت قواطي وخيبت ظني) تنطبق على الكثيرين ممن يخيبون الظن من لا يصدقون في الكلام، من يغدرون بالصداقات وبالأخوّة .

- اكتب بالفصحى واكتب بالشعبي المسألة سيان عندي لا يختلف هذا عن ذاك ولكني اشعر ان المفردة الشعبية هي اداتي .

 

 

حديثه بنكهة الأرض الفريدة، كلماته تلامس شغاف القلب وتحرك بداخلك الحنين حتى ولو لم تغادر بلدك .. شفافة نقية عميقة الأثر في النفوس .. تقف الكلمات امام هذا الجبل خَجِلةً وجلة .. لأنه ربان بحرها تهابه لأنه يملكها ويملك زمام امرها .. ومازال يتسلق قمم الابداع – عريان سيد خلف ..

حالة استثنائية في الشعر الشعبي لن تتكرر.. يبقى كبير وان ضاقت به السبل، يحمل حنينا فريدا ومن حنانه قد فاض على ما حوله رغم مرارة الحياة فقال له (أحن لمسامرك والكًاك شلكًاك .. شَرِي المعشر حلاوة شوك مابيك)، فأتعبه الحنين فأخبره لو(تدري شكثر تعبان ألهث والدموع يخَضّر إلها لسان) عاد وانار قمرا في ليله (رد الكمر واشتهت روحي اتنشف الدمعه ابعباته) واحب كل شيء .. (بالكيف هو الكلب لمن يحب بالكيف) حب الوطن والأرض اغلى واسمى حب له (طفح غيض الشوارب بالفناجين) .. حلو المعشر سلس الحديث وللفراق لا وجود عنده (لا تجينه ..لا تجينه .. جان كلت ابوجه الابيض غير معشركم لكينه) .

عريان السيد خلف --- في حوار مباشر خص به .. المثقف .

 887-khoulod2

عريان سيد خلف شخصية سياسية وادبية عراقية .. تعتبر من رواد الشعر الشعبي .. هل لك كتابات بالفصحى؟

- الشعر عموما لا يتجزأ بين شعر شعبي او فصيح، الشعر هو شعور وهو تعبير عن واقع معين بمدى إحساس كاتبه الذي يكتب الشعر وتختلف الأداة ولكن الشعر واحد وهناك قول لنجيب سرور يقول : الشعر مش بس الشعر ان كان مقفى وفصيح الشعر لو هز قلبي قالوا لك شعرك صحيح .. اكتب بالفصحى واكتب بالشعبي المسألة سيان عندي لا يختلف هذا عن ذاك ولكني اشعر ان المفردة الشعبية هي اداتي لان انحداري انحدار قروي ريفي جنوبي فاشعر ان المفردة الشعبية تتشظى لعدة دلالات وعدة معانِ لذلك امارس الكتابة بالشعبي .

 

بعد غياب رموز الشعر الشعبي من اقرانك أمثال زامل سعيد فتاح وكاظم إسماعيل الكاطع .. كيف ترى واقع الشعر الشعبي في الوقت الحاضر؟

- رموز الشعر الشعبي كثيرة ليس زامل او كاظم كثيرون منهم كاظم الرويعي رحمه الله كثير من الأسماء منهم عزيز السماوي وشاكر السماوي وعلي شيباني وكثير من الشعراء المبدعين الذين تميزت كتاباتهم وأصبحت لهم مساحة كبيرة في ذائقة الفرد العراقي، انا اعتقد واحد من هؤلاء لا اشترط ان تكون لي مساحة مميزة ولكني استطعت ان اصل الى الناس وهذه نعمة كبيرة بصدقي معهم، بان تكن صادق مع نفسك تكن صادقا مع الناس يجب ان لا تكذب ولا تفتعل الأشياء حتى لا تجعل حجابا بينك وبين الاخرين، كن عفويا، كن طبيعيا، تكن قريبا من قلوب الاخرين .

 

وما واقع الشعر الشعبي الان؟

- أي حركة إبداعية في كل الازمان والعصور تتعرض الى الكثير من الغث والتدمير والانهيارات ولكن هي كالموجة كما يقال او يقول المثل، حينما تنحسر الموجة على الشاطئ تترك ما علق بها وتعود صافية الى البحر، انا أتوقع بعد هذا الكم الهائل من الشعراء الذين يحاولون ان يُفسدوا الذائقة الشعبية العراقية بدليل اني اسمع وانا اسير في هذا الغرق ببغداد بسيارتي واسمع احدهم يقول لي ألا تكتب لن قصيدة عن هذا الفيضان؟ سأكتب عن وعيك اولا، ثم سأكتب عن هذا الوضع، او انا اشتري شيئا مثلا او اتسوق فيأتيك شخص فيقول لك اكتبلي قصيدة عن الرّقي وبضحكة سمجة لا تمت للذوق بشيء، فهكذا مفاهيم او هكذا نماذج شعرية أوصلت الذائقة العراقية الى ان تطلب من المبدع او الشاعر ان يكون (عرض حالجي) واخر يقول لي اكتبلي عن امي او اختي او عن حبيبتي او صديقتي .. جاءني احدهم وقال لي ألا تكتب لي عن صديقتي قصيدة؟ قلت له :طيب عرّفني بصديقتك ودعني أعيش معها فترة وسأكتب لك ما تريد كيف اكتب عن شيء لم اعايشه ولم احسه ولم اعرفه؟

 

هذا يقودنا الى امر حضرتك اوضحته حينما طلب منك احدهم الكتابة عن صديقة او حبيبه هذا يدل على ان هذا الشخص لا يشعر بها او لم يحس بأي إحساس تجاهها؟

- لا هو قد يفتقد الى الكتابة او الموهبة ولكن وعيه وعي محدود وهذا ليس ذنبه ذنب المجتمع بشكل عام ولا المجتمع انه ذنب الأنظمة التي حاولت تبسيط او منع الانسان العراقي من ان يتقدم او من ان ينتبه الى القراءة الى الثقافة الى الوعي كيف ينتبه وهو امام هذه الطواحين؟ من الخدمات او القتل من الدماء ينشغل بمن؟

 

أين الإرادة اذاً؟

- هل تستطيعين ان تقرئي كتابا بعد ان تذهبي للبيت؟ انا لم اقرأ منذ عشرة سنين أي كتاب لأني لا استطيع ان اقرأ .. لأني حينما اصل للبيت اول شيء أقوم به افتح التلفاز وابحث عن محطات وعن اخبار وعن كذا مسألة ..

 

أليست القراءة حاجة كالعطش والجوع بحاجة الى اشباع؟

- القراءة حاجة ملحة ولكن .. انت قلق كيف تكتب وانت في جحيم نار؟ كيف تكتب؟ كيف تقرأ؟ القراءة تريد استرخاء .

 

وهل الكتابة للمترفين؟

- لا اقصد الترف انما اقصد الأمان اقصد .. (اعطني خبزا ومسرحا اعطيك شعبا مثقفاً) وليس رصاص وكاتمات صوت ودماء ومآسي ونقص خدمات وتريد مني ان اكتب لك ! اكتب لك عن الدم؟؟ نعم، يعني لا يوجد بلد انشغل بالدماء والحروب وصار لديه مبدعين، خذي إسرائيل هل تسمعين هناك شاعر إسرائيلي كبير؟او مطرب إسرائيلي كبير؟ همُها ليس هذا انما همُها الدم والرصاص والقتل والاعتداء .

 

ممكن لهذا الضغط ان يُولِد مبدعين؟

- قلت اعطني فسحة من الهدوء من السكينة من عدم النقص في الخدمات ومن ان اطمأن الى ان اعود الى بيتي سالما وان اجد عائلتي سالمة ان اجد قوت يومي ..سأكتب، لان الكتابة هي شيء او حافز في داخل الروح يبعث على ان تعبر عما تحس، ولكن ليس بهذا السخط، بهذا الغضب، بهذه الأشياء التي لا تُقهَر.

 

اين الشاعر عريان سيد خلف في مرحلة ما بعد سقوط النظام السابق؟

- اين؟ انا في العراق، عشت بالعراق، وبقيت بالعراق، سافرت وعدت، وهكذا لم اتغير، انا ابن هذه الأرض ولن يقتلعني احد منها الاّ ان يقتلع الأرض برمتها .

 

قصيدة (القيامة) وقصيدة (كلها منك) ما وقعها على عريان سيد خلف؟

- قصيدة (القيامة) تحكي عن واقعة الانتفاضة بعد عام من سنة واحد وتسعين وحالة الناس وأين وصلت الانتفاضة والموت المجاني الذي عانينا منه، اما قصيدة (كلها منك) هي قصيدة مَرْثية او تداعيات ستينية، اقصد بها ثورة 14 تموز المجيدة التي راحت هدرا، وسمحت للقتلة والمأجورين بالنفاذ الى بنية الثورة والقيام الى 63 الفاشي .

 

مع السياسة ..هل في النية دخولك الى العمل السياسي وانت تمتلك شعبية واسعة؟

- رُشحت للبرلمان في الدورة الأولى وفُزت بالإجماع، ولكن في اليوم الثاني انسحبت .

 

بسبب؟

- السبب لأني احب ابي ولا اريد ان يُشتم، لان البرلمانيين يُشتَمون في اليوم مئات المرات، انا احب والدي واحب نفسي ولا اريد ان اُحْتَقَر امام شعبي .

 

اليس البرلمان هو صوت الشعب؟

- هذا في الكتب، لكن في التطبيق لا .

 

حُزتَ على ثقة الناس بك، بدليل فوزك بأعلى الأصوات ووصلت الى البرلمان؟

- لقد غرُّوا الناس وكذبوا عليهم .

 

وفوزك ووصولك للبرلمان؟

- عندما فُزت كنت أتصور اني سأنفذ ما برأسي من أفكار وان اخدم شعبي بشكل صحيح ولكن وجدت انها (احابيل للفٍ واغتصابِ .. فما شيخي وقسيس النصارى وحاخام اليهودِ، سوى ذئابِ) .

 

ماذا عن تجربتك في الصحافة والاعلام .. اذ عملت محررا لعدة صحف ومقدما للبرامج؟

- انا اعمل في الصحافة منذ السبعينات سواءً في الصحافة السرية او العلنية ومشرف عام، والان انا المشرف الصحفي عن (مجلة الدعم) وكذلك محرراً في (جريدة طريق الشعب الغراء) احرر (صفحة الادب الشعبي) واكتب عمودي المشهور(طك بطك) كذلك تدعوني بعض القنوات للحوار او لجلسات شعرية ثم قدمت بعض البرامج لبعض القنوات تختص الشعر الشعبي وتختص بالفلكلور والموروث الشعبي واعتقد اني نجحت في التقديم ثم وجدت ان بعض القنوات تريد ان تُسخِر من يعمل فيها الى قطاعات أي تشترط عليه ان يعمل كذا وكذا وانا لا أأتمر بأمر احد، انا لا استجيب الاّ للعقل .

 

ماذا تنصح الإعلامي المبتدأ كونك تعمل بمجال الاعلام؟

- اشترط ان يكون الإعلامي كالسيف حاداً وناعماً، اشترط ان يكون الإعلامي جريئاً كما كانت هذه الإعلامية هيلين الامريكية والتي وقفت امام رئيس أمريكا وقالت له : (انت تكذب .. you are lying) .. فالصحافة قوة وشجاعة وسلطة والصحفيين الكبار هم من يدفعون ثمن الكلمة الصادقة حتى لو كانت دماؤهم .. على الصحفي الذي يدخل هذا الكون الصحفي يجب ان يكون جريئاً وشجاعاً وباسلاً وصادقاً وان لا يزود على الحقائق .

 

ماهو المرض الذي يجب ان يبتعد عنه الصحفي او الإعلامي او ماهي الآفة؟

- الآفة التي يجب ان يبتعد عنها الصحفي او الإعلامي هي ان تحاول ان تُرضي .. تُرضي رئيسك او تحاول ان تُرضي من تقابله او تتابعه لتكشف خفاياه، يجب ان تكون بعيدا عن هذه الحالات وان تكون معتزاً بقلمك لان قلمك شرفك فمن لا قلماً صادقاً له لا شرف له.

 

التواضع .. أيرفع من الإعلامي او الصحفي ام يُذله؟

- الإعلامي هو رِفعَة، هو سلطة، الاعلام هو السلطة الرابعة ومتى ما ارتفع الانسان في داخله ارتفع في نفسه، ارتفعت المهنة ومتى ما شعر بانه ذليل وانه مُحتقر أُحتُقِرَت هذه السلطة ولن يستطيع ان يقدم للناس الحقيقة .

 

لمن تقرأ دائما وايُّ كتابٍ أَثر بك وايُّ كاتب؟

- اقرأ كثيرا ل اريوستوس واقرأ لماركيز سابقا واقرأ لكل العِظام ولكل الكتاب الكبار، اقرأ أيضا لبعض الروائيين العراقيين اقرأ شعرا لمظفر اقرأ لسعدي يوسف اقرأ لكثير من شعرائنا ويعجبني من الشعراء شعر حسين الرفاعي محمد علي الخفاجي رحمه الله وغيرهم من الشعراء الرائعين .

 

قصيدة (تغيرت والناس ماهي الناس .. شرّابت قواطي وخيبت ظني) من هم الذين خيبوا ظنك؟

- لا استطيع ان اشخص او اقول وابوح بمن، هي أشياء عامة تنطبق عليَّ وعلى غيري ..

 

وبالوقت الحالي على من تنطبق؟

- تنطبق على الكثيرين ممن يخيبون الظن من لا يصدقون في الكلام، من يغدرون بالصداقات وبالإخوّة .

 

الصيد .. انت صياد ماهر؟

- يقال .

 

اهم صيد بحياتك؟

- اهم صيد بحياتي هو الكلمة الرائعة او المفردة الرائعة .

 

كلمة أخيرة يقولها عريان سيد خلف؟

- أتمنى لكم الموفقية وأتمنى دائما ان ترتفعوا عن الأشياء التي تجافيها الروح والنفس وان ترتفعوا وتسمَون بسمو الكاتب الرائع الشجاع الذي لا يهاب شيئاً .

 

في النهاية لا يسعني الا ان اشكرك على سعة صدرك وارجو الا أكون قد اثقلت عليك ..

- شكرا لكم .

 

حاورته خلود الحسناوي

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

تحية كبيرة بحجم الهم الذي يحمله عريان ..
تحية لعريان الانسان والشاعر الوفي ...
له ولخلود الحسناوي وافر المحبة والتقدير ....

This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا جزيلا لك اخي مهدي الشمسي .. هذا هو طبع العراقي الاصيل دائما تجده حاملا لهموم اهله وبلده .. فرج الله كل همٍ وازاح كل غمٍ عن هذا البلد الطيب واهله الاصلاء ان شاء الله .. تحية بعمق حب العراق واهله الطيبين لك .. دمت بعز .

This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا لهذا اللقاء الرائع الذي يمثل غذا روحي وفكري لهذه القامه الكبيره الشاعر المعطاء أبا خلدون وشكرا لاستاذه المحاوره الرائعه التي سلطت الضوء ع مافي أنفسنا من اسئله تجول في أذهان الكثير منا .
تحياتي لكم•

This comment was minimized by the moderator on the site

شخصية كبيرة تستحق الاهتمام والتقدير والتقديس ، وهذا جزء من واجب الوفاء لكل قامة من قامات بلادي الولود للمبدعين دوما .. والشكرموصول لك صديقي العزيز فهذه شهادة اعتزبها ومسؤولية تحملوني اياها ، تحية كبيرة لك على الاهتمام والمتابعة الدئمة .. تقبل مني كل الود والاحترام .

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3395 المصادف: 2015-12-22 01:08:13