المثقف - أخبار ثقافية

دعوة للمشاركة في المؤتمر الدولي الثالث للطلبة الباحثين في علم مقارنة الأديان


وعيا من فريق البحث في علم مقارنة الأديان المنظم، بالتنسيق مع مركز دراسات الدكتوراه، للمؤتمر الدولي الثالث للطلبة الباحثين في علم مقارنة الأديان بأهمية معرفة الآخر، واعتبار هذه المعرفة العلمية خطوة أساسية وحاسمة نحو الحوار، وإدراكا منها بأن الشباب هم الذين يشكلون النواة الصلبة لأي مشروع مجتمعي أو ثقافي أو علمي يتوخى ترسيخ قيم التسامح الحق، وإشاعة ثقافة السلام، ويقاوم كل أشكال الإقصاء، وينبذ كل صور الانغلاق والتقوقع حول الذات جاءت فكرة تنظيم هذا المؤتمر في دورته الثالثة برحاب كلية الآداب والعلوم الإنسانية، سايس، فاس، وذلك يومي الخميس والجمعة 16 و17 مارس 2017 بدءا من الساعة التاسعة صباحا.

ومن المفارقات اللافتة للانتباه، والتي يسعى هذا المؤتمر إلى تجاوزها، أن الآخر يعرف عنا أكثر مما نعرفه عن أنفسنا دينا، وثقافة، وفكرا، وفلسفة، وحضارة، ونظما، يستوي في ذلك ماضينا وحاضرنا. أما معرفتنا نحن بالآخر المختلف عنا، والذي كثيرا ما نشتكي منه، أو نناصبه العداء، أو نتوهم بأنه يتآمر علينا أو نسعى بكل السبل لمحاورته ولطلب وده، فمتواضعة وتكون أحيانا منعدمة أو غير صحيحة. لهذا ما أكثر المرات التي نقف فيها عاجزين كل العجز عن التأثير الإيجابي في مجريات الحوار، وفي توظيفه لفائدة مصالحنا الحيوية والاستراتيجية. ويزداد هذا المطلب إلحاحا مع ارتفاع وتيرة العنف بشكل غير مسبوق، واتساع دائرته لتشمل يوما بعد يوم فضاءات جديدة، وشيوع ثقافة الإقصاء بكل أشكالها، وانتشارها كالمد الجارف عبر كل وسائل الاتصال. نحن أحوج ما نكون في هذه المرحلة الحرجة من تاريخنا إلى تأسيس علم للأديان يدرس الأديان دراسة موضوعية، ويساهم في التعريف بها بعيدا عن التعصب والكراهية والانغلاق.

لهذا سيتم التركيز في المداخلات العلمية على الدراسات اليهودية، والدراسات المسيحية، وقضايا التأويل ونقد النص الديني، وبعض مناهج علم مقارنة الأديان، وإسهامات العلماء المسلمين في تأسيس هذا العلم. وبالإضافة إلى مداخلات الطلبة الباحثين في الدكتوراه على المستوى الوطني والدولي، سيتم تعزيز هذه الدورة بمشاركة باحثين أكاديميين مختصين في علم مقارنة الأديان.

 


سعيد كفايتي

رئيس فريق البحث في علم مقارنة الأديان

06 77 49 37 97

Gafaiti2000@yahoo.fr

كريمة نور عيساوي

رئيسة اللجنة المنظمة

0650683836

Karima18yahoo.com

 

 

تعليقات (1)

  1. شريف

الإنسان المتمركز حول ذاته كيف له أن يرى الٱخر وينفتح عليه؟!!! ندوات عائلية فارغة هدفها بعيد عن العلم والمعرفة

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

.2017-03-16 02:51:20.