النشاط الثامن  لـ(مهرجان العنقاء الذهبية الدولي الرحال) الدورة الرابعة (استراليا- ميسان)  2015-2018 الذي افتتح في ولاية ملبورن هو(حملة اقرأ السادسة) التي تحققت  بالتنسيق مع (منظمة قلم للتنمية المستدامة) و(الفنانة وداد الاورفلي) حيث تم توزيع فولدرات ومنشورات وقصص ومجلات للأطفال وكتب للكبار و(مواد غذائية) لبعض العوائل المتعففة وقد تمت التحضيرات لسفرة نهرية لـ(أطفال التوحد) في ميسان وتوزيع هدايا لهم وقال الأديب محمد رشيد مؤسس حملة اقرأ: إن هذه الحملة هي السادسة التي تأتي  ضمن نشاطات ثقافية متعددة من اجل ترسيخ مفاهيم ثقافية نحن بحاجةٍ ماسةٍ لها على الرغم من الظروف القاهرة التي يمر بها العراق  لتعزيز  قيّم التسامح ونشر مبادئ المحبة والسلام وغرس بذور التنمية البشرية من اجل بناء إنسانا عراقيا خاليا من التعصب والعنف . هذا ويعتبر برلمان الطفل العراقي الحاضنة الأساس لهذه الحملة حيث حققها على مدى (6) سنوات بالتعاون مع جهات متعدد ضمن فعاليات مهرجان العنقاء الذهبية الدولية . 

تنظم الأكاديمية الدولية للصحافة والإعلام برنامجا تكوينيا  في مهارات الصحافة والإعلام تحت شعار الإعلام الوطني أي مفهوم وأية ممارسة ؟ أيام 6 و13 و20 و27 غشت 2016  على الساعة 10 صباحا ، بالعمارة رقم 10  الطابق الرابع فوق سينما الريف شارع الجيش الملكي بالدار البيضاء ، حسب البرنامج التالي .

- يوم السبت 6 غشت 2016

دورة تدريبية في مهارات التقديم التلفزيوني

- يوم السبت 13 غشت 2016

دورة تدريبية في تقنيات التنشيط الإذاعي

- يوم السبت 20 غشت 2016

دورة تدريبية في فنون التحرير الصحفي

- يوم السبت 27 غشت 2016

دورة تدريبية في أساليب التحقيق الصحفي

للمشاركة في إحدى أو جميع الدورات يرجى الاتصال بالبريد الالكتروني التالي : 

formationpress2017@gmail.com

وللمزيد من المعلومات يرجى الاتصال بالرقم الهاتفي التالي: 0633585924

 

 

برحيل الشاعر الفرنسي الكبير إيف بونفوا، مساء الجمعة الماضي، عن سن يناهز الثالثة والتسعين، يكون شعراء العالم ومبدعوه ومثقفوه قد ودّعوا أحد أهم رموز الشعر والنقد الفني والترجمة في العصر الراهن. كما نودّع، في بيت الشعر في المغرب، صديقاً رائعاً حظينا بحضوره الجميل بيننا بمناسبة منحه جائزة الأركانة للشعر، في دورتها الثامنة، في حفل ثقافي وفني حاشد احتضنه المعرض الدولي العشرون للكتاب والنشر في الدار البيضاء، سنة 2014.

وإذا كانت جائزة نوبل للآداب التي رشح إيف بونفوا مراراً لنيلها قد فاتها شرف تتويج عطائه العميق الباذخ، فإن جوائز شهيرة كانت من حظه، من أهمها: الجائزة الكبرى للشعر للأكاديمية الفرنسية (1981)، جائزة غونكور (1987)، الجائزة العالمية سينوديل دوكا (1995)، جائزة الإكليل الذهبي (1999)، جائزة فرانتس كافكا (2007)، الجائزة الكبرى بييريت ميشلو للشعر (2011)، جائزة الشعر روجي كووالسكي (2011)، جائزة معرض غوادالاخارا الدولي للكتاب (2013).

وقد قدم إيف بونفوا، طيلة مسار شديد الامتداد والامتلاء. إبداعاً شعرياً ذا خصوصية تضع اللغة في قلب التجربة الإنسانية المباشرة؛ لغة تتخلق للوهلة الأولى، وتسمي الأشياء والكائنات من جديد، وتُفرغ الكلمات من الأكاذيب والأوهام وتعيد العالم إلى صورة حضوره.

وكان لابد لتجربة بونفوا التي زاوجت الممارسة الشعرية بالعمل الفكري، عبر الفلسفة والنقد الأدبي والفني والميثولوجيا، مع جهد رائع في الترجمة نقل به إلى الفرنسية أعمال شكسبير و ييتس

و جون دون و بيتراركا و يورغوس سيفيريس وقصائد الهايكو وغيرها... كان لابد لهذه التجربة العميقة أن تجد صدى في المشهد الثقافي العربي الذي انبرى شرقه وغربُه إلى ترجمة شعر إيف بونفوا رغم صعوبته البالغة. وقد اجتهدت أسماء عديدة في ذلك، منها : أدونيس، أحمد عبد المعطي حجازي، بول شاوول، عيسى مخلوف، محمد لطفي اليوسفي، خالد النجار، محمد بن صالح، حسونة المصباحي...

وقد استثمرنا، في بيت الشعر في المغرب، مناسبة تتويج إيف بونفوا بالأركانة العالمية، فقدمنا إسهاما مغربيا في ترجمة جديد شعره، أنجزها مشكورين كل من الشاعر رشيد خالص والباحثة أسماء خلا. و صدر هذا الكتاب ضمن منشوراتنا، متضمناً كذلك حواراً مطولاً وعميقاً مع إيف بونفوا حول تجربته ورؤيته للعالم والوجود والكتابة، عبّر فيه عن سعادته بجائزة الأركانة لكونها ممنوحة من شعراء اللغة العربية، وأكد أن العربية كانت حاضرة دوما في أفق كتابته الشعرية. كما شكر بونفوا، في ختام الحوار، أصدقاءه شعراء المغرب على صونهم مهمة الشعر حيةً.

وقد أشاد تقرير لجنة تحكيم جائزة الأركانة العالمية للشعر بتجربة هذا الشاعر الفذ الذي قاوم غواية اللغة وإغراء اللامنتهى من جهة ، وكمال العالم الذي افتتن به من جهة أخرى. وأوضح التقرير أن هذه الزاوية الحرجة التي اتخذ منها إيف بونفوا مكانا لصوته جعلت شعره متأرجحا بين القول الشعري والتأمل النظري، فظل وثيق الصلة بأشياء الحياة البسيطة، حيث يغدو فضاء انبجاس الشعر فضاء يتجدد فيه الواقع عبر كيمياء الكلمات.

+++

ولد إيف بونفوا في مدينة تور عام 1923، من أب كان يعمل في مصلحة السكك الحديدية وأم ممرضة ثم معلمة . بعد دراسات متخصصة في الرياضيات بالأقسام التحضيرية بثانوية ديكارت في تور ثم بجامعة بواتيي، قرر إيف بونفوا عام 1943 أن يستقر بباريس ليكرس وقته للشعر و هناك تعرف على مجموعة من الشعراء السرياليين و صاحبهم. تابع دراسته الجامعية في الفلسفة و تاريخ العلوم بجامعة السوربون . بدأ الكتابة حوالي 1945 و نشر مقالة عازف البيانو ثم أسس مجلة " ثورة الليل" التي نشر فيها جزءا من قصيدته السريالية القلب- فضاء، ليحدث بعد ذلك قطيعة مع السريالية سنة 1947. وحصل على دبلوم الدراسات العليا بعد أن أنجز دراسة تحت إشراف الفيلسوف الفرنسي جون وال حول بودلير و كييركيغارد. في بداية الخمسينيات، سافر إيف بونفوا، بفضل حصوله على عدة منح، إلى بلدان أوروبية من بينها إيطاليا حيث كان يتردد على حلقات آندريه شاستل في المدرسة التطبيقية للدراسات العليا ثم عمل لثلاث سنوات كباحث في المكتب الوطني للبحث العلمي و اشتغل بالتحديد على منهجية النقد في الولايات المتحدة الأمريكية.

اشتهر إيف بونفوا كشاعر بعد إصداره لديوان  "دو ﭫ، حركة و ثباتا "سنة 1953 عن دار مركور دو فرانس . وتلته الدواوين: سائدة أمس الصحراء (1958) و حجر مكتوب (1964)

و في خديعة العتبة (1975) ثم ما كان بلا ضوء (1987) و بداية الثلج و نهايته (1991)

 و الحياة التائهة (1993) و الألواح المقوسة (2001) و سلسلة المرسات الطويلة (2008). كما أصدر كتابات نثرية شعرية أولها في عمق البلاد (1972) وهي سيرة ذاتية تبرز العلاقة بالعمل الفني ثم تلاها  قصص في الحلم (1987).

عمل إيف بونفوا في مجال التدريس منذ 1960 في عدد من الجامعات بسويسرا وفرنسا والولايات المتحدة. وفي سنة 1981، انتخب أستاذاً في مؤسسة كوليج دو فرانس حيث ترأس قسم الوظيفة الشعرية المقارنة حتى سنة 1993. ترأس هيئة تحرير «قاموس ميثولوجيات وأديان المجتمعات التقليدية والعالم القديم» في مجلدين بمشاركة حشد كبير من العلماء (الطبعة الأولى 1981، إعادة الطباعة في (1999).

إلى جانب الشعر، اهتم إيف بونفوا بتاريخ الفن، حيث أنجز بحثا حول الرسومات الجدارية لفرنسا القوطية (1954) و آخر بعنوان روما،1630، أفق الباروكية الأولى (1970). نشرت هذه الأعمال بعد ذلك على شكل مجموعات مقالات نقدية. و بإلاضافة الى ذلك، نذكر اللامحتمل (1959) و السحابة الحمراء (1977) وحقيقة الكلام (1988) و حوارات حول الشعر(1972-1990) والشعر و الفن المعماري (2001) و تحت أفق اللغة (2002).

وترجم بونفوا عدة أعمال لشكسبير (هاملت، ماكبث، روميو وجوليت، جول سيزار، حكاية الشتاء، العاصفة، أنطونيو وكليوباترا، وغيرها).

وفضلا عن الجوائز  العديدة التي ذكرنا في مطلع هذه الكلمة، فقد تم منح الشاعر الراحل دكتوراه فخرية من عدة جامعات من بينها الجامعة السويسرية نيوكاسل والكوليج الأمريكي بفرنسا و جامعة شيكاغو و روما و وأكسفورد.  

 

بيت الشعر في المغرب

 

عن دار  إي- كتب البريطانية، صدرت للكاتب المغربي هشام بن الشاوي كتاب حواري، موسوم بــ "نكاية في الجغرافيا"، يضم مجموعة حوارات شيقة، أجريت في أوقات متفرقة، وعلى مسافات مختلفة، تناولت العديد من قضايا الفن والأدب مع نخبة مرموقة ممّن تركوا بصمات مهمة في ثقافتنا المعاصرة.

وقد ضم هذا الإصدار الرقمي حوارات مع كل من: أسامة أنور عكاشة، محمد البساطي، إبراهيم عبد المجيد، وحيد حامد، محمد برادة، يوسف القعيد، محمد عزالدين التازي وسعيد يقطين.

 ويعد هذا الكتاب الحواري الإصدار الثامن للكاتب، وقد صدر له من قبل في القصة : "بيت لا تفتح نوافذه"، "روتانا سينما وهلوسات أخرى !"، "احتجاجا على ساعي البريد" و"على شفير النشيج"، وفي الرواية: "كائنات من غبار"، "قيلولة أحد خريفي" التي فازت بجائزة الطيب صالح العالمية للإبداع الكتابي في دورتها الثانية (2012م)، فضلا عن رواية "هكذا ينتهي الحب عادة"، والتي صدرت إلكترونيا  عن مجلة "الكلمة اللندنية.

 

بعد النجاح الكبير الذي حققه الفيلمان المأخوذان من روايتين لدان براون "شيفرة دافنشي" و""ملائكة وشياطين، يأتي فيلم الجحيم الذي سيفتتح في تشرين الأول القادم عن رواية لنفس الكاتب الأميركي الشهير صاحب الروايات البوليسية.

 

ويقوم توم هانكس ببطولة الفيلم استكمالا لما بدأ به في الفيلمين السابقين إلى جانب النجم الفرنسي عمر ساي، الذي سطع نجمه في هوليوود بعد قيامه ببطولة فيلم "إكس مان".

 

والفيلم يعد الجزء الثالث لسلسلة أفلام "دافنشي كود"، و"إنغيلز أند ديمونز" للمخرج رون هاورد الذي كان قد أخرج أيضا النسختين الأوليتين.

 

ويقوم توم هانكس ببطولة الفيلم استكمالا لما بدأ به في الفيلمين السابقين إلى جانب النجم الفرنسي عمر ساي، الذي سطع نجمه في هوليوود بعد قيامه ببطولة فيلم "إكس مان"، ويشاركهما البطولة كلا من فيليستي جونز وبن فوستروعرفان خان.

 

تدور أحداث الفيلم في إيطاليا وتتحدث عن الجحيم كما جاء في الجزء الأول من القصيدة الملحمية الكوميديا الإلهية التي ألفها دانتي في القرن الرابع عشر، في إحداث مليئة بالتشويق والغموض.

 

ويتوقع صناع الفيلم أن يحقق نجاحا كبيرا، خاصة أنه يخوض في موضوع اليوجينا أو نظرية وعلم تحسين السلالة البشرية والمرتبطة نوعا بملهاة الكوميديا الإلهية لدانتي.

 

ويتناول الفيلم رجلا يدعى روبرت لانغدون الذي يعود توم هانكس لتجسيده في هذا الجزء أيضا، استيقظ لانغدون في إحدى مستشفيات مدينة فلورنسا الإيطالية ليجد نفسه فاقدا للذاكرة لأيام قليلة ماضية، ويجد نفسه مطاردا من بعض الجهات الإجرامية لمعرفته فك بعض الرموز المعقدة التي تحتوي على قوى خارقة، فيحاول الهرب منهم بمساعدة الطبيبة سيينا بروكس.

 

وتم تصوير الفيلم بين تركيا وإيطاليا واليابان.

 

وكان فيلم "دافنشي كود" قد حقق نجاحا منقطع النظير وقت عرضه عام 2006 بإيرادات بلغت 785 مليون دولار، كما حقق فيلم ملائكة وشياطين 486 مليون دولار.

 

نظمت لجنة البيئة والصحة العراقية التابعة لرابطة الأكاديميين العراقيين في بريطانيا مؤتمراً علمياً مكرساً لـ" ألتلوث البيئي في العراق، أسبابه، تداعياته وسبل معالجته"، وذلك يوم الأحد المصادف 26 حزيران الماضي، على قاعة Cruciform LT1بجامعة: University College London (UCL)

شارك في المؤتمر سعادة سفير الجمهورية العراقية في بريطانيا، الدكتور صالح حسين التميمي،والدكتورة وسن العلوان- عن وزارة الصحة، والدكتور حسن العلاق- الملحق الثقافي العراقي في بريطانيا، وممثل عن نقابة التعليم البريطانية NASUWT، إضافة الى ممثلين عن منظمات عراقية. ووصلت الى المؤتمررسائل تحايا عديدة، إحداها من شبكة العلماء العراقيين.

 وحضر المؤتمر العلمي وشارك في جلساته حشد من الأكاديميين والمتخصصين بقضايا البيئة والصحة.وقدمت فيه دراسات وبحوث حول التحديات البيئية التي تواجه العراق،اشكالها، تأثيراتهاوسبل معالجتها.

 

في ختام المؤتمر صدرت عنه قرارات وتوصيات هامة- ستنشر لاحقاً ضمن البلاغ الختامي.

وعبر المؤتمر في رسالة رفعها الى رئاسة مجلس والوزراء،رئاسة مجلس النواب، وزارة الصحة والبيئة، والوفد الوطني لمؤتمر إسطنبول، عن دعم الجهود الوطنية المبذولة حاليا مع ضرورة تصعيدها سعياً لاستحصال قرار في مؤتمر اسطنبول ينص على ضم الاهوار العراقية الى لائحة التراث العالمي كونها قضية تهم البشرية جميعا. وكانت وزارة البيئة ، بالتعاون مع وزارة الثقافة العراقية، قد قدمتا قبل ثلاث سنوات، ملفاً تفصيلياً وتخصصيا أوضح غنى و تنوع التواجد الإحيائي و الحيواني والنباتي و الخصوصية الثقافية لسكان مناطق الأهوار الجنوبية. وضم الملف حصيلة دراسات من مؤسسات دولية متخصصة أكدت على تميز اهوار جنوب العراق لما تحويه من اثار مهمة وظواهر بيئية لا يوجد مثيلها.

وتأتي أهمية ادراج الأهوار العراقية على لائحة التراث العالمي من انها ستكون موضع اهتمام الامم المتحدة والمنظمات الدولية والرأي العام العالمي، وتحفز ايضا الحكومات على الاهتمام بهذا التواجد البيئي الفريد من نوعه وتلزم المجتمع الدولي بدعم وتوفير مستلزمات حماية الاهوار ومعالجة المشاكل البيئية وتسجيلها ضمن أولويات اهتمامها. كما ويوفر أيضا إمكانات الدعم المادي الدولي وتوفير الخبرات وغير ذلك.

   ومن المهمات الملحة أيضا رعاية سكان الاهوار والحفاظ على بيئتهم الحضارية والثقافية وتقاليدهم وطريقة معيشتهم وصناعاتهم المحلية التي تعود اصولها وجذورها الى آلاف السنين وكانت المنطقة بالذات مصدرا للإلهام الروحي وكذلك حماية التنوع البيئي لما تحويه من حيوانات واحياء مائية فريدة من نوعها، اضافة الى ان الاهوار الجنوبية محطة مهمة ضرورية كمحطة استراحة للطيور المهاجرة من القطب الشمالي الى افريقيا.

 

الدكتورة جيهان بابان

رئيسة لجنة البيئة والصحة العراقية- رابطة الأكاديميين العراقيين في بريطانيا

 

للمزيد من المعلومات عن المؤتمر يمكن الاتصال بلجنة البيئة والصحة -رابطة الأكاديميين العراقيين على العنوان الإلكتروني التالي:

 Email:     cieeaia2015@gmail.com

 

عن مركز البحوث الإسلامية في لكناؤ/الهند صدر العدد السادس للعام الثاني من مجلة المشاهد الناطقة باللّغة العربيّة، ويرأس تحريرها الدكتور أنوار أحمد البغدادي، ويدير تحريرها د.محمد معراج الحق البغدادي، ويساعد في تحريرها الأستاذ محمد نعيم مصباحي، والسيد نور محمد اللكنوي.

وقد احتوت المجلّة في هذا العدد على الموضوعات التّالية: افتتاحية بعنوان" هل تكمن جميع حقوق المرأة في الحجاب" بقلك د.أنوار أحمد البغدادي، ومقالة بعنوان"استعراض لحملة الصهيونيّة العالميّة على القرآن"بقلم الباحث منظر علي طيب من جامعة جواهر لآل نهرو، ومقالة بعنوان"أساس التّربية في الإسلام" بقلم د.محمد أعظم بن عبد اللطيف من راجوري من كشمير، ودراسة بعنوان" الشّعر العربيّ في العصر الراهن" بقلم الباحثة مسرّت جبين من جامو كشمير، ومقالة بعنوان"الإمام أحمد رضا القادري، ومآثره العلميّة في الرّد على القاديانيّة"بقلم د.أنوار أحمد خان البغدادي، ودراسة بعنوان"مولانا أبو الكلام آزاد ودوره في تحرير الهند" بقلم د.هيفاء شاكري من الجامعة المليّة الإسلاميّة، كما احتوى العدد على مقابلة مع الأديبة د.سناء الشعلان من الأردن، وقد حاورها د.أنوار أحمد خان البغدادي، في حين قدّم الباحث محمد عبد العليم من حيدر آباد دراسة بعنوان" دراسة وصفية لكتاب تفسيرات الأحمديّة"، كما احتوى العدد على أضواء على الباحث محمد نعيم المصباحي من جامعة جواهر لآل نهرو من الهند، وانتهى العدد بخاطرة بعنوان" الاختلاف سعة و رحمة" بقلم د.سيف العصري من الإمارات العربيّة المتحدة.

وقد افتتح د.أنوار أحمد البغدادي هذا العدد بمقالته التي كتب في مطلعها:"كانت المرأة وما زالت هي العنوان، عنوان حديثنا اليومي، عنوان خطابنا الأسبوعيّ والشّهريّ والسّنويّ، عنوان نفوسنا وعقولنا وقلوبنا وأرواحنا، بل هي عنوان حياتنا بما فيها من حلاوة ومرارة، ومن نعيم وعذاب، ومن سعادة وشقاوة، ومن سمو وسقوط، فالعالم كلّه كالرحى الذي يدور حولها، أو كالقطب الرئيس الذي يتوسّط الوجود في الدنيا...".

أمّا خاتمة العدد فكانت بقلم الأديبة د.سناء الشعلان من الأردن حيث كتبت:" هذه الزّيارة هي من الأهم الزّيارات العلميّة لي في حياتي؛ حيث عاينت فيها عن قرب المشهد الأكاديمي العلميّ في الجامعات الهنديّة، لاسيما في حقل اللّغة العربيّة وآدابها، وهو مشهد أدهشني بما يملك من زخم وتسامق وعلم وجهود فكريّة وبحثيّة وإنتاجيّة، كما ملأ نفسي الفخر بهذه الكواكب العلميّة الغيورة على الإسلام وعلى العربيّة، والتي تهب أعمارها وجهودها ونيّاتها لأجل خدمة اللّغة العربيّة، لقد هالني هذا السّعي المخلص في هذا الشّأن من علماء الهند وباحثيها، وهو سعي أعدّه مدرسة خاصّة في هذا الشّأن تمتدّ جذوها إلى قرون خالية أسهم العلماء الهنود فيها في حمل راية الحضارة الإسلاميّة وغذّوها بفكرهم وإبداعهم ومؤلفاتهم".

كما أضافت:"ذلك الدّفء وتلك المحبّة التي قابلني الجميع بها، وتعطّشهم جميعاً للعلم والعلماء، وللعرب والعربيّة، لقد ضرب لي الجميع في الهند مثالاً نادراً مشرّفاً للأنفس النّقية التي تنذر أنفسها للعلم، وتعيش في محرابه، وتتفانى لأجل الإسلام والعربيّة. لقد عشتُ تجربة روحيّة راقية ونادرة في الهند، وهي تجربة شحنتني بالقوة والمحبّة والخير والجمال الذي استمددته من علماء الهند وباحثيها وأهلها الطيبين وبيئتها الحنونة الجميلة".

 

يعلن المعهد المعهد العراقي للاصلاح الاقتصادي عن دورة خاصة بشؤون النفط (للنساء فقط)  بالنرويج ، يتطلب من المتقدم ان يكون له دور او حضور في منظمات المجتمع المدني ويجيد اللغة الانكليزية، وله خلفية تساعد على معرفة وقضايا النفط ، ينتهي التقديم بنهاية الشهر الحالي ، للاطلاع على المتطلبات بشك تفصلي مراجعة الرابط

http://www.resourcegovernance.org/about-us/careers/2016-women-leaders-extractives-fellowship

علما ان اخر موعد للتقديم 30  Jun   2016

في حالة توفر المستلزمات الكتابة الى الى د. مها الزيدي – المدير التنفيذي للمعهد العراقي للاصلاح الاقتصادي  mahaalzidi.iier@yahoo.com

 

نُوقشت في قسم اللّغة العربيّة في جامعة محمد بوضياف المسيلة في الجزائر رسالة ماستر بعنوان " شعريّة المكان في المجموعة القصصيّة حدث ذات جدار لسناء الشعلان"،المقدّمة من الباحثة سهيلة بلعريبي، وقد تكّونت لجنة المناقشة التي أجازت الرّسالة بدرجة امتياز من كلّ من د.مفتاح مخلوف مشرفاً،وعضويّة كلّ من : د.محمد زعيتري،ود.عبد القادر العربيّ،ود.خليفة عوشاش.

وقالت الباحثة سهيلة بلعريبي في معرض حديثها عن سبب اختيارها لموضوع هذه الرّسالة الأكاديميّة :" لقد وقع اختياري على المجموعة القصصية "حدث ذات جدار" لأنها تحكي عن الواقع الفلسطيني وما يعانيه من احتلال صهيوني، فمن خلال هذه المجموعة القصصية فتحت سناء الشعلان الوجع والصمود الفلسطيني، ودونته سردياً وفضحت عنصرية العالم إزاء سكوته عن "جدار الفصل العنصري" معرية انهزام وكذب النظام العربي الرسمي الذي ترك فلسطين والفلسطيني يخوض غمار شقائه وصموده وحيداً".

"نعم بأسلوب وصوت مختلف عن القضية قدمت الأديبة سناء الشعلان لمجموعتها القصصية الجديدة "حدث ذات جدار" واستطاعت أن تجعل من عتبة العنوان دالة فاعلة متعددة المعاني في جميع القصص، حاضرة بذاتها مباشرة من خلال الأحاسيس".

"لذا ارتأيت أن يكون عنوان بحثي "شعرية المكان في المجموعة القصصية حدث ذات جدار" وما دفعني إلى اختيار هذا الموضوع أولا وقبل كل شيء تعلقي بكتابات الأديبة والقاصة سناء الشعلان، ثم تأثري بالقضية الفلسطينية وما يعانيه هذا الوطن من ويلات الاحتلال الصهيوني. لذا اخترت اسما نال شهرة أدبية في مجال التأليف القصصي ألا وهي الأديبة والقاصة سناء الشعلان.ويطرح البحث مجموعة من التساؤلات شكلت إشكالية البحث:فماذا يمثل المكان في فلسفة وفكر سناء الشعلان؟كيف صورت سناء الشعلان المكان أو الفضاء في مجموعتها القصصية؟"

وقد تكوّنت الرّسالة من مقدمة، ومدخل حول مفهوم القصة، وفصل أول تطرقت الباحثة  فيه إلى مفاهيم المكان والفضاء والحيز والشعرية، وفصل تطبيقي درست فيه إحاطة بالمجموعة القصصية, ثم درست الأماكن المغلقة والأماكن المفتوحة ثم تطرقت إلى أهم الأبعاد والدلالات المكانية في المجموعة القصصية "حدث ذات جدار" ثم ملحق تطرقت فيه إلى حياة القاصة ثم خاتمة وقائمة المصادر والمراجع.

وقد اتّبعت الباحثة في رسالتها المنهج الوصفي والتاريخي والاجتماعي والنفسي معتمدة مجموعة من المصادر والمراجع المهمّة في هذا السّياق.

وخلصت الباحثة في رسالتها إلى أنّ الأديبة الأردنيّة د.سناء الشعلان قد عالجت في "حدث ذات جدار" قضايا سياسية واجتماعية، متعلقة بالقضية الفلسطينية عموما وجدار الفصل العنصري خصوصا، حيث أنها صورت واقع الأحداث التي يعاني منها الفلسطينيين بسبب الجدار الفاصل، مما أدى إلى تدهور الأوضاع في جميع مجالات الحياة الاجتماعية والسياسية ،وقد كان الهدف الذي تسمو إليه القاصة هو إحياء الضمير العربي من أجل إنقاذ فلسطين من أيادي الصهاينة .

كما أنّ المكان هو من أهم العناصر التي تشكل شعرية العمل القصصي أو الروائي، إذ أن المكان الجغرافي يبني لغة لتشكل النص عبر الجمالية المكانية ،حيث يبرز تعامل القاصة مع العنصر المكاني وجوانب رؤيتها له، والأهداف المتوخاة من ذالك، وإذا ما تصفحنا أعمال القاصة سناء الشعلان وجدنا أنها ارتبطت كثيراً بالمكان الذي تكتب عنه (فلسطين) فشدت إليه وكتبت فيه، بالرغم من أن المكان بعيد عنها جغرافيا إلا انه قريب منها روحيا ونفسيا بل يعيش في كيانها ووجدانها ولا غرابة أن القاصة سناء الشعلان من خلال مجموعتها القصصية "حدث ذات جدار "ومن خلال أعمالها الأخرى أنها تدافع عن قضايا الإنسان في أي مكان وتناضل من أجل الحرية بكل ما في الكلمة من معنى،وهذا كان سببا في تشابك الأمكنة تعددها في المجموعة القصصية.

فلم يعد حديثها مقتصراً على وطنها فحسب بل تعداه إلى أماكن أوطان أخرى وكانت بذلك قد قدمت انجازا ضخما تمثل في وعيها بزمانها ومكانها وإنسانيتها.

لذالك كان اهتمامي منصبا على" شعرية المكان في المجموعة القصصية حدث ذات جدار"حيث أن الأديبة وظفت الأمكنة وفضاءاتها بشتى أنماطها ولعل أبرزها فلسطين وجدار الفصل العنصري،لقد أضافا هذين المكانين بعدا جماليا وشعريا للمجموعة القصصية

وهذا المكان ودلالته لم يكن عنصراً وبل كان عنصراً محورياً ،وقد عبرت عنه "سناء الشعلان "من خلال الواقع الفلسطيني وهو في أشد مراحله خطورة وعن المعاناة المؤلمة التي يعاني منها الفلسطينيون ،وعلى العموم فإن" سناء الشعلان" متأثرة بالقضية الفلسطينية عامة وبجرائم جدار الفصل العنصري خاصة، وهو ما أدى بها إلى التفاعل مع ما أصاب الوطن وهو ما تجلى في كتاباتها.

والجدير بالذّكر أنّ مجموعة "حدث ذات جدار" هي مجموعة قصصيّة صادرة عن دار أمواج الأردنيّة للنّشر والتّوزيع لتكون القصة الخامسة عشرة في سلسلة إصدارات الشّعلان في فنّ القصّة القصيرة،وهي تقع في128 صفحة من القطع الصّغير،وتتكوّن من ثلاث عشرة قصّة قصيرة،تحمل على التّوالي العناوين التّالية:" المقبرة،حالة أمومة،الصّديق السّريّ،شمس ومطر على جدار واحد،من أطفأ الشمعة الأخيرة،عندما لا يأتي العيد،وادي الصّراخ،الغروب لا يأتي سرّاً،سلالة النّور،ما قاله الجدار،البوصلة والأظافر وأفول المطر،خرّافيّة أبو عرب.

وهذه المجموعة القصصيّة الثانيّة التي ترصدها الشّعلان بشكل كامل للكتابة عن القضية الفلسطينيّة لاسيما في خضمّ التّصعيد الذي تشهده القضيّة في مواجهة الهجمات الصّهيونيّة الشّرسة ضد الهوية الفلسطينيّة وشعبها الصّامد،وهي تقوم على وحدة الموضوع إذ إنّها تدور حول ثيمتين اثنتين لا ثالث لهما،الثيّمة الأولى المعقودة تحت عنوان" قريباً من الجدار" تدور قصص المجموعة حول معاناة الإنسان الفلسطينيّ وصموده في مواجهة جدار العزل العنصريّ الذي بناه الكيان الصّهيونيّ في الضّفة الغربيّة من فلسطين المحتلّة قرب الخطّ الأخضر؛لمنع دخول الفلسطينيين سكّان الضّفة الغربيّة إلى الكيان الصّهيونيّ أو إلى المستدمرات الصّهيونيّة القريبة من الخط ّالأخضر.يتشكّل هذا الحاجز من سياجات وطرق دوريّات،أو من أسوار إسمنتيّة بدل السّياجات في المناطق المأهولة بكثافة مثل منطقة المثلّث أو منطقة القدس.

 

أصدر الكاتب المغربي عبده حقي مجموعة قصصية رقمية موسومة ب "متى يأتي الربيع ؟ " بغلاف من تصميم الكاتب نفسه وتضم القصص التالية : ـمتى يأتي الربيع ؟  ـــ شعوذة في صيدلية  ـــ ضربة مقص ـــ كابوس الرأس المقطوع  ـــ وردة النادل للقاص  ـــ أنا والعقرب .

وتعتبر هذه المجموعة القصصية الثالثة في المسار السردي للكاتب بعد إصداره لمجموعته القصصية الورقية الأولى حروف الفقدان" عن أنفو برانت بفاس سنة 2008 ومجموعة قصصية رقمية موسومة ب"ماماغولا" سنة 2014 ومما جاء في إهداء وتقديم الكاتب لهذه المجموعة القصصية الجديدة:

إلى كل من ساعدني منذ الطفولة إلى هذه اللحظة على إبداع هذه الإضمامات القصصية القصيرة . إلى كل من علمني أن أكتب بشغف زفزاف .. أن أفكر بشغف سقراط .. أن أبدع بشغف عنكبوت .. أن أحكي بشغف شهرزاد .

ومما جاء في تقديمه لهذه المجموعة القصصية الجديدة

ليس من اليسير إن لم أقل من ضرب العبث أن يصدر كاتب رقمي مجموعة قصصية إلكترونية مستثمرا  من خلال قراره ذلك إغراءات الرقمية وسهولة النشر  بواسطتها وتعدد جسور التواصل مع القراء والمتلقين .. إن الأمر أعظم من ذلك إذ أنه بإيجاز فعل إقدام على توثيق تجربة كتابية وسردية سوف تسجلها بحروف الشهادة التاريخية ذاكرة النيت  ومختلف منصاته التواصلية والأرشيفية باعتبارها تجربة أدبية إبداعية سوف يحاكمها المستقبل أكثر مما سيفككها النقاد في  الحاضر.

لذلك حين قررت إصدار هذه المجموعة القصصية الإلكترونية الثانية  الموسومة ب  " متى يأتي الربيع ؟"  والتي تضم ست قصص قصيرة فقد  قصدت من ذلك  الإصرار على المضي قدما في تكريس الإختيار الذي لارجعة  لي فيه والذي يتعلق بإستثمار إمكانات الرقمية والمعلوماتية في مجال النشر الذاتي وخصوصا إصدار الكتب الإلكترونية لتجاوز الإكراهات المريرة في مجال النشر التقليدي .

للإطلاع على المجموعة القصصية يرجى التفضل بزيارة موقع الكاتب على الرابط أسفله

http://www.abdouhakkisite.co.vu/

 

يروم المعهد العراقي للاصلاح الاقتصادي التعاقد مع مستشارين في موضوعات محددة لكتابة تقارير تقود الى اقناع الجهاز الحكومي باتخذا القرارت الاصلاحية المناسبة، والموضوعات هي:

•  ضعف تنفيذ العقود او التعهدات الحكومية

•  محاربة اوجه الفساد بصوره المختلفة

•  التخفيف من اثار لبيرو قراطية

•  عدم الالتزام بالتخطيط الستراتيجي

 

للمزيد من المعلومات يرجى زيارة موقعنا الالكتروني www.iier.org

دعما لقدرات الشباب الفنية في النجف أقامت شركة سما للإنتاج الفني في النجف (مهرجان بانيقيا للمسرح الشبابي) في قاعة الجواهري في اتحاد الادباء والكتاب في النجف حيث قدمت فيه أربعة عروض فنية لفرق شبابية في المحافظة اداره الشاعر معن غالب سباح ووقف الحاضرون لقراءة سورة الفاتحة على أرواح شهداء العراق ثم قرأت مديرة شركة سما للإنتاج الفني السيدة شهرزاد شمس علي  كلمة الشركة قائلة:" اهلا وسهلا بالحضور الكريم ونبارك لقواتنا الأمنية والحشد الشعبي انتصاراته الكبيرة .." واضافت:" ان هذا المهرجان خطوة أولى من اعمال الشركة لدعم الشباب ..) بعدها عرضت رابطة عيون الفن الثقافية أولى عروض المهرجان مسرحية (نبع الوفاء) من اخراج فارس الشمري التي تحدثت عن بطولات القوات الأمنية ووحشية الإرهاب ثم مسرحية (شرايين الوطن) اخراج عباس العراقي جسد فيها روح التعايش السلمي ثم عرض مشهد (التفاحة) الكوميدي الاستعراضي لفرقة مديرية الشباب والرياضة في النجف بعدها ابدعت فرقة التفاعل الاجتماعي بمسرحية تفاعلية (القصاصة) نالت استحسان الجمهور الذي تفاعل معها بشكل جميل

ثم أقيمت مسابقات وزعت من خلالها جوائز عينية للفائزين ثم وزع السيد علي العبودي المشرف العام لشركة سما للإنتاج الفني الشهادات التقديرية والالواح التكريمية على المشاركين.

 

علي العبودي

عن مقاله ("خيانة الأثر" .. قراءة تفكيكية للمجموعة القصصية "زهرة البستان" لـ "فؤاد قنديل") حصل الناقد (ممدوح رزق) على جائزة المقال النقدي بالمسابقة الأدبية المركزية لعام 2015/2016 .. يُذكر أن (ممدوح رزق) قد أصدر مؤخراً كتابه النقدي ("عتبات المحو" .. مقالات في النقد التطبيقي)، ويستعد لإصدار كتابه الجديد ("النقد الإيروتيكي" .. مدخل تطبيقي لمنهج جديد).

الأسبوع الماضي، 17/06/2016 وأثناء حفلة الزجل التي اقيمت في سدني، حظيت بشرف كبير من خلال تكريمي من نقابة شعراء الزجل في لبنان ممثلة بالنقيب الشاعر الاستاذ جورج ابو انطون، والشعراء الذين شرفونا بحضورهم إلى سدني وحجزوا في قلوبنا أماكن لهم من خلال أشعارهم المعطرة بعبق لبنان الفواح، حيث تفجرت من حناجرهم أبيات الزجل البديع كما تتفجر من على قمم لبنان أعذب الينابيع التي تروي أزهار الربيع الذي يلون بألونه لبنان من شرقه إلى غربه من شماله إلى جنوبه، وليس غريباً أن تبدو السعادة على وجوه الحاضرين الذين كانوا يرددون على إيقاع الدف أشعار الشاعر الذي كنيته سعادة والتي نثرها على مسامعنا وأدخلها إلى قلوبنا، والشاعر الياس الذي كنيته خليل فكان للحضور خليل وأشعاره على ذلك خير دليل.

لقد أحسسنا تلك الليلة أن لبنان قد حضر إلى الغربة وانتفت المسافات التي لم ولن تكن عائقاً في تثبيت عرى التواصل التي تربطنا بالأرض التي تربينا فيها وعلى حبها ورضعنا من إرثها الثقافي الذي يسري في عروقنا… 

للنقيب الشاعر جورج أبو انطون خالص الشكر والإمتنان على شهادة التقدير التي أفتخر بها، وللشعراء انطوان سعادة والياس خليل كل التقدير مع التمنيات لهم بالعمرالمديد ومن العطاء المزيد، والشكر موصول ايضاً إلى من كان وراء هذه الزيارة الناجحة لربط لبنان المقيم والمغترب الدكتورة بهية أبو حمد رئيسة جمعية إنماء الشعر العامّي العربي في أستراليا والوطن العربي التي لا توفر جهداً من أجل رفع شأن الثقافة العربية في أستراليا. 

 

عباس علي مراد - سدني

 

في جو بهيج شعري وفني بامتياز، تمّ يوم الجمعة الموافق في ٢٠١٦/٦/١٧ الاحتفال بالحفلة الزجلية الوداعية لفرقة شعراء الزجل في صالة: Renaissances

قدمت الحفل، مقدمة البرامج من إذاعة صوت المحبة، الاعلامية كلود حرب، التي تحدثت في بداية كلمتها عن تاريخ الزجل اللبناني وأنواعه وفنونه وذلك وبحضور نخبة من الشعراء الذين زيّنوا السهرة بأشعارهم وحضورهم ومحبتهم

هذا وقد كرم النقيب جورج ابو انطون الشاعر جورج منصوروالشاعر عباس مراد ، لحرصهم على نشر ثقافة الزجل اللبناني الأصيل والشعر والفن والتراث في بلاد الاغتراب.

 (ملفات ثقافية من زمن التمرد إلى زمن الدمار) هو عنوان الكتاب الإلكتروني الجديد الذي أصدره الكاتب والإعلامي المغربي عبده حقي ويعتبر الكتاب الإلكتروني الأول من نوعه في العالم العربي حيث ضم زهاء 190 مشاركة لأشهر الكتاب والمثقفين والإعلاميين المغاربة والأمازيغ والعرب ضمن ثلاثة عشر ملفا توزعت على مدى 310 صفحة رقمية ومن حجم 49,5 ميغا أوكتي أنجزت جميعها على مسافة زمنية تقدر بست سنوات تناولت بكل جرأة قضايا ثقافية وإعلامية وفكرية شائكة وسجالية من قبيل أسئلة حول الأمازيغية وأسئلة عن علاقة النخب المثقفة بالثورات العربية وأسئلة أخرى حول مستقبل الصحافة الورقية في ظل الوسائط الجديدة وغيرها من الملفات الساخنة والجديرة بالإثارة.

ومما جاء في تقديم هذا الكتاب الإلكتروني : كان من بين الأهداف الأساسية لهذا المشروع إثارة الأسئلة الملحة والقلقة التي تشغل المشهد الثقافي المغربي الأمازيغي والعربي في سياق ربيع كسيح ومزيف ضمن ملفات تروم البحث عن الأجوبة الرصينة والمتعددة على إختلاف مواقفها ومرجعياتها الإديولوجية والسياسية والإثنية ... أجوبة قد تكون أنوارا تهتدي بها المجتمعات في ليل الوطن العربي الدامس وزلازله التي لم تهدأ منذ إندلاع ثورة الياسمين في تونس الخضراء إلى اليوم .

ولم يكن باستطاعتنا تحقيق هذا المشروع الثقافي الضخم والهام جدا لولا التفاعل الإيجابي والتلقائي الواعي بالدور الحضاري والتاريخي لجميع الأدباء والكتاب والمثقفين المشاركين في هذه الملفات والذين ناهز عدد أسمائهم 190 مشاركة ومشاركا من مختلف أقطار المعمورة ومن مختلف الأعمار والأجيال والإهتمامات الأدبية والفكرية والسياسية معبرين بذلك عن قلقهم الحقيقي عما يمور به واقعنا العربي من انهيارات وتقلبات وفقدان لبوصلة الأفق المأمول الذي تلتئم تحت سمائه جل الدول الديموقراطية الحداثية والمتقدمة في العالم...

ويضيف الكاتب في نفس التقديم : إننا بهذا السفر في متاهات خارطة الثقافة العربية وعبورنا لمختلف تضاريس فكرها وإشكالاتها الأدبية والسياسية والفكرية نكون قد حققنا هدفا من أهداف هذا المشروع الإعلامي والثقافي الرقمي المغربي نتمنى صادقين أن تكون ذخيرته الحيوية من الملفات الثقافية الثلاثة عشرالتي أنجزناها على مدى ست سنوات قد شكلت رصيدا فكريا وثقافيا وأدبيا لإغناء المكتبة الرقمية المغربية بالدرجة الأولى والعربية بشكل عام خصوصا في تزامنها مع سنوات الثورات وعصيان الشارع العربي ومدى تأثيره على منظومتنا الثقافية والفكرية والسياسية.

يشار إلى أن هذا الكتاب الإلكتروني متوفر للتصفح أو التحميل على الروابط التالية

ـــ موقع مجلة إتحاد كتاب الإنترنت المغاربة

ـــ موقع الكاتب المغربي عبده حقي

ـــ موقع إصدارات المجلة

 

أقيمت مساء الأربعاء الموافق ١٥ يونيو ٢٠١٦ أمسية أدبية في مقر صالون مريم الصيفي الأدبي، بإدارة الشاعر والمترجم نزار سرطاوي وقد شارك في هذه الأمسية إلى جانب صاحبي الدعوة (الشاعرة مريم الصيفي والأستاذ أبو العمرو)، كل من الشاعر جميل أبو صبيح رئيس فرع رابطة الكتاب الأردنيين/ الزرقاء سابقاً، الشاعرالعراقي محمد نصيف، والدكتورة سميرة الخوالدة أستاذة الأدب الإنجليزي في الجامعة الأردنية، الروائي والتشكيلي بكر السباتين، الأستاذة زهرية الصعوب رئيسة منتدى الفكر العربي، الشاعر صلاح أبو لاوي، الشاعر والروائي أحمد أبو سليم، الشاعرة منتهى السفاريني، القاص عبد الرحيم العدم، وأدى الفنان يزن أبو سليم بصوته العذب بعض أشعار أحمد أبو سليم بمرافقة العزف المنفرد على الجيتار

 

بكر السباتين

نال الفنان الفوتوغرافي المغربي أشرف بزناني الجائزة الدولية "كولوسي – فنانون في التاريخ" بالعاصمة الإيطالية روما، عن سلسلة صوره السريالية "داخل أحلامي".

ويعتبر بزناني بعد فوزه بالجائزة وتلقيه نسخة فضية طبق الأصل من الكولوسيوم، المغربي والعربي والأفريقي الوحيد الذي نال هذا التكريم في دورتها لهذه السنة.

وقد تأسست هذه الجائزة في عام 2009 من طرف الأخوين سالفاتور وفرانسيسكو روسو وذلك للاحتفال بالذكرى 2000 لولادة إمبراطور روما  فيسباسيان الذي بنى الكولوسيوم الروماني التاريخي.

وحصد الفنان الفوتوغرافي المغربي مؤخرا الجائزة الكبرى لمسابقة الأوركيدية الذهبية الدولية للتصوير الضوئي في دورتها لهذه السنة، والتي تكرم أفضل الفوتوغرافيين.

وكانت جامعتي بنسلفينيا ونيويورك الأمريكيتين قد احتفلت بالفائزين في مختلف الأصناف الفنية المشاركة.

ونال بزناني الجائزة الأولى في مسابقة للتصوير نظمتها المجلة الأمريكية Not Indoor، عن عمله السريالي "إلى الهاوية" متفوقا على الآلاف من المشاركات في مختلف الأصناف. العمل الذي عرض في يوليوز 2015 في متحف اللوفر.

ويعتبر بزناني رائد فن التصوير السريالي والغرائبي في المغرب والعالم العربي، واختير ضمن أفضل 100 فوتوغرافي في العالم سنة 2015 حسب تصنيف الموسوعة الألمانية "الفن العالمي اليوم".

 

عرف مهرجان تازناخت للزربية الواوزكيتية اقبالا جماهريا كثيفا في دورته الخامسة. وعرفت اروقته اقبالا جماهريا كثيفا حيث عرضت فيه انواع مختلفة من الانسجة التقليدية ومنها الزربية على الخصوص.كما عرف المهرجان عدة انشطة مختلفة استمتع الحاضرون بامسيات شعرية وغنائية مختلفة من فرق احواش المختلفة وقصائد شعرية متنوعة والقصيدة التي جلبت الانظار تعود الى الشاعر والباحث الحسن اعبا بدون منازع والتي تحث عنوان...تازرارت ن تمغارين..او تماواشت كما يحلوا للبعض ان يسميها.لم يكتفي الاستاد والباحث الشاعر الحسن اعبا بدلك فقط بل شارك في ندوة تحث عنوان...النسيج في الشعر القديم والجديد...وبالامازيغية...ازطا غ تمديازت تاقبورت د تماينوت..ودلك في قاعة الندوات..حيث استحضر الباحث الشاعر تلك القصائد القديمة التي تهم النسيج والتي انقرضت او على وشك الانقراض مكرا بدلك النساء بماضي جميل.وفي اليوم التالي قام المسؤولون على المهرجان وكدلك المجلس البلدي وممثلة عن الغرفة للصناعة التقليدية ومندوبية وزارة التقافة بتكريم الاستاد الحسن اعبا.ايوز وايوز للمناضل

يقيم مهرجان العنقاء الذهبية الدولي الرحال الدورة الرابعة (استراليا/ملبورن – العراق/ ميســان) 2015- 2018 احتفالية تكريم مبدعات ومبدعين، بمناسبة فوزهم بـ (جائزة العنقاء الذهبية الدولية للتسامح) واحتفاء بتجارب إبداعية إنسانية غنية ثرة في ميادين وتخصصات ثقافية تتفتح بتفتح الخطابات الإنسانية النبيلة السامية التي تعنى بقيم التسامح . تجري الاحتفالية في مقر المؤسسة أو مكان يتفق عليه يوم 16/11 تشرين الثاني من كل عام بمناسبة اليوم العالمي للتسامح وقد اختير اسم (المهاتما غاندي) للدورة الأولى عام 2014 لمنحه الجائزة و(نيلسون مانديلا) للدورة الثانية عام 2015 واقترحت السكرتارية أن تختار الشخصية التي ستكرم بهذه الجائزة ضمن (الدورة الثالثة) عبر الترشيح من خلال استمارة مرفقة طيا او يحصل عليها من خلال الايميل(daralqussa62@gmail.com  ) وستعرض على لجنة مختصة من (الشبكة العربية للتسامح) بحضور رئيسها الدكتور اياد البرغوثي و(الجمعية العراقية للتسامح واللاعنف) بحضور مؤسسها الأديب محمد رشيد لاختيار الشخصية التي ستكرم لهذا العام 2016 في كرنفال مهيب بحضور منظمات ثقافية مهمة وشخصيات أدبية وثقافية تعنى بحقوق الانسان وفضائيات ووسائل إعلام متنوعة .