المثقف - تقارير وتحقيقات

تجديد الخطاب الديني

fawzia mousaghanimنظمت كلية العلوم الإسلامية في جامعة بغداد، وبالتعاون مع بيت الحكمة ، ندوة علمية بعنوان: (إصلاح الخطاب الديني ما بعد داعش) يوم الاربعاء 27/9/2017 ،على قاعة الدراسات العليا في الكلية.

ترأس أعمال الندوة الدكتور محمد جواد محمد سعيد الطريحي، عميد كلية العلوم الاسلامية، وأفتتحها بكلمة نوّه فيها الى ضرورة عقد مثل هذه الندوات لرفد الفكر الإسلامي بكل جديد وتنقيته من الشوائب والبدع، وكذلك للرد على بعض الشبهات التي يثيرها أعداء الإسلام وجهلة الناس، منها: إن الإسلام انتشر بالسيف، بينما – على حد تعبير الطريحي- : كل الشواهد القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة تؤكد سمة الحرب الدفاعية في الإسلام، وأن السلم هدف هذا الدين الملاصقة له، إلا في حالة الدفاع عن الدين والنفس والأوطان. 

وتحدث الدكتور: إحسان الأمين، رئيس مجلس أمناء بيت الحكمة، في ورقته البحثية المعنونة: الثابت والمتغير في الخطاب الديني، عن أن النص القرآني في أحكامه وعقيدته وأخلاقه ثابت ولا يمكن أن يكون غير ذلك، بينما تتغير بعض الرؤى والتصورات الفكرية، والتي لم يفهمها بعض المندفعين من شباب المسلمين لينخرطوا في تنظيمات خارجة عن فهم الإسلام الحقيقي للحياة والكون والإنسان، ومن هنا يجب تجديد الخطاب الديني الإسلامي ليكون مواكباً لكل ما يخدم هذا الدين القويم. 

وأضاف الدكتور مخلص الزاملي ، في ورقته: إصلاح الخطاب الديني ما بعد داعش تمكين الثقافة القرآنية/ مفهوم الأمة إنموذجاً، أن الثقافة القرآنية الحقة والتي تدور حول نشر وحدة الأمة الإسلامية وتطبيقها هي المعوّل عليها في حفظ الشعوب الإسلامية من التطرف والإرهاب، وإن كل الحركات الخارجة عن الإسلام ما كان لها أن تسود لو انتشرت ثقافة الوحدة وتغليب مصلحة الناس.  

بينما أكد الشيخ عامر البياتي، في ورقته: الخطاب الديني المعتدل ما بعد داعش: الضرورة والواقع، إن وسطية الخطاب الديني يجب أن تسود وتقضي على أي تطرف وعنف غير مبرر قد يقع يه الشباب المسلم، تحت أية مؤثرات، فهي ضرورة لابد أن نعمل وفقها، بينما الواقع يشير الى الكثير من العقبات التي يجب القضاء عليها. 

وتحدث الدكتور أحمد زوير، في موضوعه: مراجعة لإصلاح الخطاب الديني في العراق، أن الشعب العراقي يمر بحالة من الاستهداف الواضح من قبل دول وجهات مختلفة، وضعت نصب عينيها إيقاع الضرر بهذا البلد، مما ينبغي الحفاظ على وحدة الشعب العراقي، للتخلص من كل المخاطر التي تهدد هذا البلد. 

وتناول الدكتور محمد الواضح، عن الخطاب الديني بعد داعش من الناحية الإعلامية، مؤكداً على دور وسائل الإعلام في تنقية الخطاب الديني في هذه المرحلة المهمة من تأريخ العراق، وإن هذه الوسائل تسهم بشكل كبير جداً في توعية الشباب المسلم بالإسلام الذي أنزله الله تعالى شريعة وعقيدة وخلقاً، وإن السلم والوسطية وبناء الإنسان هي من أهداف هذه الشريعة الغراء، والتي لابد لوسائل الاعلام من توكيدها ونشرها بين الجمهور. 

وأعقبت أعمال الندوة تعقيبات ومناقشات مهمة لبعض الحاضرين من الأساتذة والمختصين لتصب في تعميق موضوع الندوة، الذي خلص أخيراً الى ضرورة تجديد الخطاب الديني لكي يقاوم حركات التطرف التي تعترض شعوب المسلمين بين فترة وأخرى.     

1386 fawzia

 

Renewing the Religious Speech

College of Islamic Sciences Media

Translated by Fawziya Mousa Ghanim

College of Islamic Sciences held a session entitled "Reforming the Religious Speech After ISIS" in cooperation with Bayat Al-Hakma(House of Wisdom). The session was headed by Prof. Dr. Muhammad Jawad M. Al-Turahi, dean of college of Islamic Sciences. He said in his opening speech that we needed such sessions to enrich the Islamic thought and cleared it from impurities and heresies.  As well as to react against some of suspicious attitudes  that were aroused by Islam enemies.      Dr. Ihsan Al- Amen , the head of Amna Al-Hakma Council  had presented a paper entitled "The Stability  and Non Stability  in  Religious Speech". He affirmed that the Koran text was unchangeable  in its rules, doctrine, and morality. Some of thoughtful ideas could be changed , whereby some of  young people didn’t understand it. So as they joined some associations which were far of Islam and its points of view towards life, universe and human being .                         Dr. Makhlas Al-Zamilyi presented his paper""Reforming the Religious Speech After ISIS: Enabling the Culture of Koran, the Concept of Nation as a Sample".  He stated that by keeping Islamic unity , the Islamic societies would  be saved from extremism and terrorism. If the unity of Islam was achieved, then all the non-Islamic movements couldn’t be speared.                   Al-Sheikh Amar Al-Bayati  presented his paper" The Tolerant  Religious Speech After ISIS: Necessities and Reality. He focused on the tolerance of religious speech and how it would  save the young people from excessiveness   and terror.

Dr. Ahmed Zuier presented his paper" A Reviewing of Religious Speech Reformation in  Iraq".  He pointed out that Iraq became a target for different states and countries. Those countries wanted to harm this country .  So as, it was essential to keep the unity of the country in order to save it from danger.

Dr. Muhammad Al-Wadhah  was concentrated on the  media and its effect on the religious speech. He focused on the role of media  and mainstream media in purifying  the religious speech . Those Media played a role of educating young Muslim people about Islam , peace and modernity.

 

اعلام كلية العلوم الاسلامية

ترجمة: فوزية موسى غانم

.............

المصدر:

http://cois.uobaghdad.edu.iq/ArticleShow.aspx?ID=624

 

 

تعليقات (3)

نم علىشكرا للاستاذة فوزية غانم على هذه الترجمة والعرض الشيق ولكن لي بعض التساؤلات لان هذا الموضوع راهني وخطير في نفس الوقت أولا تجديد الخطاب الديني أم الخطاب الاسلامي هل يمكن التجديد في غياب رؤية نقدية موضوعية للغرب ورؤية نقدية لذاتنا بعيدا عن المركزية العربية والاسلامية والتجديد بأي منهج وهل يمكن التجديد بدون انفتاحنا على المناهج المعاصرة في العلوم الانسانية المعاصرة وتبقى مجرد تساؤلات ربما أجاب عليها الاساتذة من خلال هذه الندوة الفكرية تقبلي مني أستاذتي الفاضلة فائق الاحترام والتقدير

 

احترامي والشكر استاذ قادة المحترم
كانت الندوة مليئة بالافكار والرؤى وتوصل الباحثون الى العديد من نقاط الالتقاء خدمة لتجديد الخطاب الديني.
سعيدة باهتمام حضرتك وبتعليق حضرتك المهم والذي عو يعد دراسة وموضوع للمناقشة.
وافر الاحترام
فوزية موسى غانم

 

الاستاذة الفاضلة فوزية موسى غانم أشكرك على عهذه التوضيحات ودمتم أختي العزيزة في خدمة الثقافة العربية الاسلامية وبناء الانسان العربي والمسلم الجديد تقبلي مني أختي الفاضلة فائق التقدير والاحترام

 
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4045 المصادف: 2017-10-02 02:11:43