 تقارير وتحقيقات

فرقة مسرح أجيال: ثلاثة عقود من الزمن ونحن نزرع البسمة في مغتربنا من خلال

qasim madiعدد من العروض المسرحية الكوميدية المُوجَهة الى المغتربين العرب في أمريكا وآخرها العرض الكوميدي (غلطة وورطة)

قدمت فرقة مسرح أجيال على قاعة " السفك سنتر " في ديربورن عملها الجديد، وهو من تأليف الكاتب والممثل اللبناني المعروف بين أوساط الجالية العربية " ناجي مندلق " ومن اخراج الفنان اللبناني " عزيز شراباتي " وتمثيل نخبة من أبناء الجالية الإغترابية، ومنهم الفنان " أيمن صفوي " والفنان " حسن الحاج " والفنان " رابح جابر " والفنان " نادر عويد " والفنانة " كارولين " والفنانة " ريما أمين " وهؤلاء جميعهم يحاولون ومن خلال مشاركتهم في هذه الاعمال إعطاء دروس تسهم في الإشتغال على مكنونات الواقع الداخلي الذي يعيشه الإنسان العربي في الداخل والخارج.

والذي يعرف ماهية المسرح الكوميدي يجد انه يهدف إلى تحقيق المعادلة الصعبة في النجاح الفني والمادي والذي يعتمد على الكثير من المعايير التجريبية التي تتساوق مع مواصفات العرض وطبيعته التي تعتمد على ايقاع معين ونسق معين من الأداء يخلتف عن سواه من الالوان المسرحية الاخرى لانه يحاول تحفيز ذهنية المتلقي من خلال كوميا الموقف .

وكذلك الذي يعرف الفنان " مندلق " فهو له دراية كبيرة في فنون الكوميديا والإضحاك، فهو يقدم لنا شرائح ونماذج من مجتمعاتنا العربية بوصفها مادة الجدل التي يقوم عليها العرض المسرحي، وهي المشكلة في واقعنا الحالي، ومن أمة يضرب فيها المثل، فليس من المعقول أن هذه الأمة التي تقول " لا إله إلا الله " تتحكم فيها الطائفية والتجزئة، والعشائرية، ويقتل بعضها بعضاً لأتفه الأسباب تلك أحدى الرسائل التي بثها العرض، وليس هذا فقط، فقد تضمن العرض الكثير من الرسائل الاخرى التي مُررت عبر أنساقه المختلفة التي تلامس الواقع الإغترابي والتي حاول توظيفها لأغراض الارشاد والنصح، كما حاول الاستفادة من الأمثال وباللهجة اللبنانية الدارجة التي قُدم َ بها العرض، والمنولوجات الغنائية التي إستخدمها المؤلف " مندلق " بصيغة إستفهامات وبحث عن الاجابات من خلال المتفرجين وجدوا في طرحه ما يعبر عن حاجاتهم المعاصرة، وما يمرون به أزمات مختلفة وهروب من الأوطان، و من أنظمة تتحكم برقاب الناس وتسرق ثرواتهم وتصادر حرياتهم، وهو في معظم نصوصه التي قدمها يؤكد على عنصر التناقض أو التباين في القيم السائدة هنا أو هناك في أوطاننا أو في مغترباتنا، ولو تمعنت كثيراً في هذه المشاهد المطروحة لوجدت إرتجالا ً في بعض المواضع، ومشهدية تغلب عليها الواقعية التي تجلت في عناصر الديكور الذي عبر عن البيئة المكانية الواقعية للحدث،، كما تم إستخدام أسلوب التلميح عبر الحوار لتحفيز مخيلة المتفرج وتأويل الجملة الى سياق آخر عبر أسلوب كوميدي ضاحك، والمندلق يريد توطين المعرفة عبر تثقيف المغترب العربي بما يتوجب عليه فعله في موضوعة التعامل مع مجمل ما يواجهه في محطات الاغتراب على الصعيد الرسمي وغير الرسمي لتجنب الوقوع في الخطأ، ولرأب الصدع بين الغرب والشرق وتصحيح صورة العربي المشوهة عبر تنقية العلاقات التواصلية بيننا كعرب وامريكيين.

39 غاشي وقبل الخوض في تفاصيل هذا العرض الذي قدمته الفرقة التي تأسست في عام 1988-2018، نجد إنها تبحث عن كل ما هو جديد في مجتمعاتنا سواءا في الداخل الامريكي أو في أوطاننا، ولهذا حرص المؤلف وكذلك المخرج على ان تصل المسرحية بأسلوبه الخاص الذي حاول تكريسه عبر سلسلة عروض سابقة والذي يعتمد على سرعة الاداء وتنويعه والارتجال وتوظيف النكتة لأغراض موضوعية واقعية إلى جمهوره الذي يعرفه من خلال إعمال سابقة، ويحاول أعضاء الفرقة المذكورة المحافظة على العلاقة الايجابية بينهم وبين جمهورهم، فجاء العرض الجديد مُرضيا ً بالنسبة للجمهور الذي إستمتع بالضحك المتواصل الذي استمر أكثر من ساعتين ونصف والمعنون بمسرحية " غلطة وورطة " والذي تمظهر على شكل رسائل مهمة وخاصة في هذه المرحلة الصعبة التي تشهد فيها أجزاءا ً من عالمنا العربي أحداثا ً عاتية ومنها العراق وسوريا واليمن، وفي هذا الجزئية أراد ان يلتحم التحاما حميميا في إسلوبه الواضح والصريح بالداخل بعد معالجته لموضوعة الخارج ومشكلاته قاصدا ً مخاطبة حواس وغرائز الجمهور . والمسرح الكوميدي هو أسلوب تقديم الأفكار والاستغناء عن الجانب الجاد والطبيعي لتناول قضايانا الحياتية، وكذلك يسعى إلى إظهار عيوب المجتمع من خلال الضحك، وإنه أيضاً وسيلة تظهر للمشاهدين بانهم غير معفيين مما يضحكهم وهم جزء من المشكلة، ويؤكد مخرج العمل من خلال كلمته في " البروشور " أن الكوميديا تنتهج وبوسائل مختلفة الأهداف نفسها التي تنتهجها التراجيديا، ومما لا شك فيه أن المسرح هو أكثر الأنواع الأدبية الملموسة حيث يرى المشاهد عيوب الطبيعة البشرية بكافة أشكالها على المسرح .يقول الكاتب " بيار بومارشيه " أنه لا يمكن للمرء أن يحقق تفاعلاً عظيماً ولا أخلاقية عميقة ولا كوميديا جيدة وصادقة في المسرح دون المواقف القوية التي تنشأ دائما من التناقض الاجتماعي في الموضوع الاجتماعي في الموضوع الذي يرغب المرء في معالجته، والكوميديا نجد لها أصولاً في الظواهر الشعبية وكذلك الأدب العربي فإنها ترتبط بالسياسة وهناك لون مسرحي يدعى " مسرحاً سياسيا " حيث إستطاع ومن خلال نصه ان يبرز إحدى الخصائص الأساسية للمسرح، الا وهي قدرته على تحدي المجتمعات وإزعاجها وإقلاقها وذلك لأجل تطورها .وهذه الأفكار التي أنتجتها عقلية المؤلف كلها قدمت في أطر فنية مسلية، لا يترتب على نقدها أي رد عند المشاهد المستغرق في الضحك، حتى ان مخرج هذا العمل المسرحي " غلطة وورطة " لايرتجي ردا ً سريعا من المتلقي بل أن هدفه من إثارة هذه الاشكاليات هو محاولة إنشاء مستوى جديد من الوعي لدى هذا المتلقي وفق معيار موضوعي حيال ما يحدث من قضايا ومشكلات ليساهم هذا المتلقي في إجتراح أشكال الحلول للمشكلات التي تعصف بوطنه الام .

 

قاسم ماضي - ديترويت

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4247 المصادف: 2018-04-22 01:45:37