 تقارير وتحقيقات

تجربة الإخراج النسائية.. رجـاء كاظـم إنموذجاً

246 رجاء كاظماحتفى الملتقى الإذاعي والتلفزيوني باتحاد الادباء الثلاثاء 31/7/2018 في قاعة الجواهري بقامة إبداعية جديدة لكن...

هذه المرة تختلف عن سابقاتها كون المحتفى به امرأة وفي زمن قلما تمتهن المرأة تلك المهنة، الا وهي (الإخراج) والذي يُعَرَف: بــ قيادة فريق عملية قيادة العمل الفني بشكل يجعل المخرج هو المسؤول عن ظهور العمل على الشاشة عبر ترجمة نص من الورق إلى الواقع بهذه القيادة، (فن الإخراج) لا يتقنه الا المحترفون.. فكيف اذا كانت امرأة!؟ وفي مجتمع ذكوري! الرائدة والقديرة (رجاء كاظم) مخرجة تفجرت إبداعا وكسرت تلك القيود .. وقادت اكبر الاعمال واضخمها ..

أصدقاء الملتقى الإذاعي والتلفزيوني الاخوة كبار المثقفين والصحفيين وعشاق الملتقى تحت خيمة الجواهري بكل سعادة اليوم نحقق جلسة جديدة من جلسات الملتقى ونحن اكثر فخرا واعتزازا واعجابا بتجربة جديدة من تجارب القطاع الدرامي الشاشة التلفزيونية الفضاء الصوري المعروف، هذا الالق البَصَري، تجربة متفردة، شقت طريقها عبر اشتباك كبير من رجالات الدراما والمؤسسات والمجاميع ومن كل الإعاقات، لاحقت بكامرتها ادق الزوايا في المجتمع، لها إدارة حكيمة في الفريق التلفزيوني تَعرف كيف تتصرف مع المصور والكاتب وكيف تفسر النص أي اقناع واي جمال تتمتع به هذه التجربة ...لسيدة، رجاء كاظم ارجو ان نقف تحية وتصفيقا لها السيدة التي سجلت ارثا للتاريخ العراقي .. بهذه الكلمات وصف د. صالح الصحن رئيس الملتقى المحتفى بها وطلب منها اعتلاء منصة الجواهري لتحي جمهورها الذي حياها وقوفا وبتصفيق طويل حيتهم بدورها وشكرتهم على هذا الشرف والاكبارالذي غمروها به ..ثم سرد الصحن بعضا من سيرتها الطويلة بمختصر وضح بعض مفرداتها قائلا:ـ

247 رجاء كاظم

رجاء كاظم بكالوريوس فنون جميلة اخراج الدراما التلفزيونية والبرامج 35عام من العطاء الإبداعي اجتازت دورة الإخراج التلفزيوني في معهد التدريب الإذاعي 86ودورة السيناريو التلفزيوني في نفس المعهد عام 89 تقلدت الكثير من الدروع والقلائد وجوائز الابداع والتميز وسام وشهادة تقديرية من ملتقى المبدعات العربيات في تونس عن عملها التسطيح والتنميط في الدراما العراقية 99، جائزتين لفلم صمت الورود في تونس وشهادة تقديرية من التجمع الثقافي وسام نقابة الفنانين ..

ومن اعمالها مخرجة :مسلسل ناس من طرفنا، هو والحقيبة، شيش بيش، خيوط من الماضي، الحب والجدار، الصفعة ...الخ كذلك سهرات تلفزيونية :بحثاعن الحب، هجرة الى الذات، للنساء فقط، بعيدا عنهم، اشرعة الحب، جوهر القضية، صمت الورود ..فاز هذا الفلم في مهرجان تونس التاسع على 57عمل عربي وهو العمل الوحيد المتميز ضمن هذا المهرجان إضافة الى مجموعة كبيرة من الأفلام التسجيلية والوثائقية والبرامج المنوعة والمسيرة طويلة كثيرة المفردات ...

ومن مفاجئات الجلسة حديث الكاتب صباح عطوان عن السيدة رجاء كاظم عبر ارساله رسالة صوتية من خارج البلاد حياها فيها من خلال بعض الكلمات التي قالها بحق هذه الانسانة كأحد زملائها ممن عملوا معها وعبر عن فخره بها بقوله :ـ نحن نفخر بنموذج للمرأة العراقية المميزة والمتميزة بالوعي الفني والثقافي والفكري والاجتماعي الجميل سيدة تمتاز بهدوء رائع جدا وباصغاء كبير للمتحدث وباستيعاب لمفردات النص وبذلك استطاعت ومن خلال عملها ان تستوعب قيم العمل اكاديميا وفنيا وتقنيا ضمن المتاحات لديها من المعرف والعلوم رغم محدوديتها في البلد وعرج بكلمته شاكرا د.صالح الصحن وشيخ المصورين صباح السراج وكل العاملين بهذا المحفل على هذا الجهد وكذلك شكر الحضور في الجلسة متمنيا للبلد التقدم وللمحتفى بها وللجميع كل السداد والتوفيق . ومن ابرز الأسئلة التي وجهها د. صالح مدير الجلسة للمحتفى بها عن المساحة التي تشغلها المرأة بوصفها كاتبة جاء فيه :ـ

*ماهي مساحة حضور المرأة في الدراما التلفزيونية كاتبة ومخرجة وممثلة ..ممثلة تكاد تكون اكثر حضور في هذا النشاط لكن في الإخراج والكتابة قليلات ؟

فأجابت:ـ فعلا قليلة بمجال الإخراج وقد سبقتني اختي وعزيزتي السيدة فردوس مدحت كانت اقدم مني بالعمل في وقت اني كنت طالبة فكان هناك ودا وعملا وتعاونا فيما بيننا اما الكاتبات فقد كتبت لي السيدة الإعلامية الرائدة امل حسين فلم ( الرسالة الصفراء) من انتاج شركة بابل ود. عواطف نعيم كتبت لي اربع او خمس اعمال وعمل (للنساء فقط )أحرزت عليه جائزة الابداع الكبرى من وزارة الثقافة وانا المرأة الوحيدة بين الرجال بمختلف الاختصاصات .

هذا ودعت الى الاهتمام بالدراما العراقية والنهوض بها كذلك الاهتمام بالشباب والعمل على زجهم مع الكبار ليتعلمو منهم قيادة الحركة الفنية في الدراما اكدت ان ما يثب جدارة المخرج او قائد العمل هو الشاشة فمن خلالها يثبت جدارته وما يقدم من نتاج فني .. وبمداخلات تميزت بالمحبة والوفاء لهذه السيدة المبدعة اذا تحدث كثير من الحضور من السيدات والسادة رواد الحركة الفنية والإعلامية ممن تشاركوا مسيرة الابداع حتى الان عن مواقف المحتفى بها ونبلها واجتهادها وجديتها في العمل الممزوجة بالحدية والثبات وجميل المواقف التي رافقت تلك السنين .

ثم كُرمت المخرجة (رجاء كاظم) بقلادة الابداع من قبل د.صالح رئيس الملتقى وبدرع الجواهري من قبل الأستاذ جمال الهاشمي عضو المكتب المركزي لاتحاد الادباء وبباقات ورد وتهانٍ وقبلات محبة من قبل محبيها من الحضور..

وقد انتهت الجلسة بختامها المعتاد عبر التقاط الصور التذكارية جمعت بصورة جماعية لتوثيق سيرة مبدع في كم ٍمن دقائق قد لا تفيه حقه .

 

متابعة: خلود الحسناوي

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4354 المصادف: 2018-08-07 05:38:26