 تقارير وتحقيقات

بالتعليم ترتقي الأممُ

335 سامي فارستحت هذا الشعار، عقدت جمعية المدارس العربية التكميلية في المملكة المتحدة الإجتماع السنوي العام للهيئات الإدارية والمشرفين على المدارس العربية التكميلية وذلك يوم الأحد المصادف 9-9-2018 الساعة الحادية عشر صباحاً على قاعة الحوار الإنساني لندن حضر الاجتماع نخبة متميزة من الأكاديميين والمهتمين بالتربية والتعليم ..

البروفيسور عادل شريف

الدكتور عبد الحسين الطائي رئيس رابطة الأكاديميين العراقية الدكتور الأستشاري أبراهيم معروف

افتتح الجلسة الأستاذ سامي فارس رئيس جمعية المدارس العربية بكلمة ترحيبية مرحباً بالضيوف الكرام و بالسيدات والسادة اعضاء الجمعية أشاد بعمل جميع اعضاء الجمعية وتفانيهم واخلاصهم وحبهم لمهنتهم والدور الكبير الذي تطلع به الهيئة الإدارية وجميع اللجان فيها وكذلك هيئة الأمناء وأعضائها العاملين بها

ثم تحدث بأيجاز للتعريف بالجمعية ومنجزاتها خلال الثلاث سنوات الماضية منذ تأسيسها تحت شعار اللغة العربية توحدنا (بعيداً عن الطائفية والعنصرية والتعصب الفكري)

كما تطرق قائلاً أن الجمعية قامت خلال العام الدراسي الماضي بالعديد من النشاطات الثقافية و الملتقيات التربوية والدورات التطويرية والتأهيلية، وكان المنجز الأكبر هو مؤتمر الشباب والكفاءات الذي أقامته الجمعية بالتعاون مع سفارة جمهورية العراق في لندن، والذي كان يهدف الى الأستفادة من خبرات الكفاءات ودعم الشباب للتواصل مع الوطن لذا يعتبر المؤتمر هو بلورة لعملنا التربوي والتعليمي لدعم ابنائنا وتوثيق صلتهم مع البلد الام للمشاركة في عملية الإعمار والبناء، و خرج المؤتمر بالعديد من التوصيات المهمة، ومن أهم التوصيات تأسيس (رابطة الشباب والكفاءات) وهي رابطة استشارية مع مركز دراسات يضم نخبة من الأكاديميين في المملكة المتحدةوذلك بالتعاون مع جميع المنظمات والأستفادة من الخبرات والكفاءات القادرة على العمل والعطاء لدعم الشباب في المهجر والمشاركة في عملية البناء والإعمار في العراق، وأشار نحن بصدد التحضير للأجتماع التأسيسي الاول للرابطة والتي ستأخذ على عاتقها تنفيذ توصيات المؤتمر أيضاً .

وأشار الى ان الجمعة تعمل على تأسيس مجلس استشاري بالتعاون مع الأكاديميين والمهتمين بالتربيةوالتعليم

للاستفادة من خبراتهم وافكارهم لدعم وتطوير عمل الجمعية بما يتناسب مع دور ومكانه الجمعية في المجتمع، بعد أن أصبح لها دوراً هاماً وأساسياً مع المدارس العربية التكميلية وذلك في المحافظة على هذه الثروة البشرية التي تمثل (الاحتياط المضمون) الذي سيساهم بعملية بناء وأعمار الوطن

أكد بعد ذلك قائلاً أن الطالب الذي يأتي الى المدارس التكميلية هو طالب متعلم وليس بجاهل ولكن تنقصه معرفة اللغة العربية،التي يتعلمها في المدرسة العربية ويتعلم أيضاً التربية الإسلامية السليمة والثقافة العربية ومعرفة تاريخ وتراث بلاده مما يشجعه على التواصل مع ابناء بلده

وكذلك تغرس المدرسةعند الطالب كيف يكون مواطناً صالحاً في هذا البلد الذي يعيش به يحترم القانون والتعايش السلمي مع كافة ابناء المجتمع .

336 سامي فارس

وبعد ذلك ألقى البروفسور عادل شريف كلمة قصيرة ..

اشاد بأهمية التعليم الذي ترتقي به الشعوب والأمم ودور المعلم في بناء المجتمع وللمدراس العربية دوراً كبيراً، قائلاً بانه فخور بعمل المدارس العربية التكميليةوذلك لشعورهم بمسؤليتهم الاجتماعية والتاريخية لخدمة الجالية في هذه المرحلة. كما وصف الطلبة من ابناء الجالية في هذه المدارس بأنهم

(الاحتياط المكنون ) حيث أوضح بان المكنون هو الغير ظاهر ولابد من أدوات لاظهارة واكتشافة او تميزه، لان ابنائنا الذين يمثلون الجيل الثالث هم مستقبل العراق وهم الاحتياطي المكنون للعراق . وهذا مانبحث عنه هو التأثير والتغيير لكي نخلق هذا التغيير في مجتمعنا، كما اضاف على انه عندما يذهب الطالب إلى المدرسة يجب ان يمتلك القيمة المعنوية وهذا اهم بكثير من القيمة المادية، اي ان البناء الأول يكون اساسة بناء الشخصية وللمدرسة دوراً كبيراً في ذلك ...

ثم ألقى الدكتور عبد الحسين صالح الطائي

رئيس الهيئة الأدارية لرابطة الأكاديميين العراقيين في بريطانيا

كلمة قصيرة نقل فيها تحيات رابطة الأكاديميين العراقيين ودعمها لجمعية المدارس العربية واشاد بعمل الجمعية المتميز رغم عمرها القصير

ثم قال ان الجالية العراقية والعربية متميزة بالعطاء الفكري والعلمي ويعملون بحرص على مد جسور التواصل مع المؤسسات التربوية والتعليمية والأكاديمية وذلك لدعم الأكاديميين الموجودين في العراق او في بريطانيا وايضاً إقامة علاقات مهنية طيبة مع المنظمات العربية والبريطانية .

وإضاف بان الجالية العراقية تتميز بوجود نخبة كبيرة من العلماء والمثقفين والاُدباء، لذلك لابد لنا من التواصل مع ابناء الجيل الثالث، الذين هم يمثلون ( أبناء المجتمع )، بحكم التعايش والتواصل المجتمعي لذا يجب علينا ان نحرص على تعليمهم اللغة العربية والثقافة والتراث وتشجيعهم على التواصل مع البلد الأم .

وبعد ذلك ألقى الدكتور الأستشاري ابراهيم معروف ...

كلمة تضمنت ورقة عمل أستشارية معيارية،لدعم عمل الجمعية لتجعلها في منصه جديدة من الإبداع والعطاء والاندماج في المجتمع، وصولاً الى

(المدرسة العربية التكميلية النموذجية )

وهذا النموذج لكي يتم يجب ان تتشكل آلية معينة لتأسيس مجلس استشاري .

وبعد ذلك اقترح ان توضع خطة عمل لخمس أعوام، وهذا يستند إلى معايير مهمة وهي :

- معيار اللغة

- معيار المنهاج

( ليس فقط النص وإنما المنهاج السلوكي ) -معيار المدرسة

- معيار الدستورية الموجودة في الدستور العراقي والدستور البريطاني اي اعتبار الطالب يكون معني بالدستورين .

كما أكد على ان الغاية من الخطة الوصول الى ان تكون المدرسة والجمعية على توافق في عملهما وبمنهجية أكاديمية للتأثير في المجتمع .

وفِي جوابه على مداخلة احدى السيدات من الحضور بأن عمل المجلس الأستشاري ليس فقط للعراق ممكن تطبيقه مع كافة الدول العربية

وإضاف بان المجلس الاستشاري يجب ان يضم نخبة من القانونين والتربويين وجميع الأختصاصات التعليمية بالاضافة إلى الهيئات الإدارية للمدارس العربية التكميلية .

ومن أجل التواصل الإعلامي

- تأسيس موقع إلكتروني، لكي يكون مرجع استشاري معياري للمدارس للتواصل مع ادارات المدارس لتوجيه أسئلتهم عبر هذا الموقع للإجابة عليها من خلال المكتب وكذلك تغطية الجانب الإعلامي لنشاطات المدارس .

وفِي ختام الجلسة توجه الأستاذ سامي فارس بالشكر والتقدير الى السادة الضيوف على حضورهم ومشاركتهم الفاعلة في دعم عملنا التربوي والتعليمي .

الجلسة الثانية بدأت من الساعة 14PM الى 17PM وتضمنت أولاً ( مناقشة تقرير المالية ) اقترح رئيس رئيس الجمعية تفعيل عضوية المدارس العربية التكميلية في الجمعية من خلال الأشتراك السنوي ليغطي النشاطات الثقافية والدورات التطويرية والتأهيلية وايضاً المناهج .....الخ

كما اضاف بانه من ضمن الخطط المنهجية لهذه السنة الدراسية هو تفعيل الدورات التطويرية، على ان يحصل المعلم على شهادة مهنية أكاديمية في ختام الدورة تمكنه من العمل في المدارس البريطانية .

ثانياً : مناقشة المناهج الدراسية

ثالثاً مناقشة أصدار مجلة تربوية اجتماعية تغطي نشاطات المدارس العربية وشؤون الأسرة في المهجر ( تصدر فصلية ) يساهم في اعدادها وتحريرها اعضاء اللجنة الثقافية للجمعية

رابعاً - إصدار دليل المدارس العربية التكميلية

( ليكون وسيلة تعريفيةللمدارس العربية التكميلية ونشاطاتها )

وسيكون فيه اشتراك المدارس مجاناً دعماً لعملهم التربوي والتعليمي .

رابعاً محور تبادل الخبرات

شارك فيه العديد من المدارس بحوار مفيد عن تجربتهم التعليمية والتربوية الرائدة وَمِمَّا جعل مدارسهم متميزة ومحط احترام الجالية واستقطاب عدداً كبيراً من الطلبة

تحدث في هذا المحور عداداً من مدراء المدارس

الدكتور محمد تويج مدير مدرسة الفرات العربيةلندن الأستاذ محمود الموسوي مدير مدرسة الهدى العربية لندن وممثلاً عن مدرسة النور ونور الهدى العربية التابعة الى مؤسسة النور الخيرية لندن

الأستاذة جيهان صالحة مديرة مدرسة العلا العربية لندن الدكتور سعد العسلي مدير مدرسة دار العربية شفيلد

- الاستاذة بثينة الموسوي مديرة مدرسة المصطفى العربية لندن

-الاستاذة لمياء البحراني من الهيئة الإدارية لمدرسة الإيمان العربية لندن نيابة عن مديرها الدكتور منذر الكاظمي

الأستاذة شعلة الطبطبائي مديرة مدرسة السلام العربية لندن

الأستاذة خالدة الحساني مديرة مدرسة دار السلام العربية لندن

- الأستاذ سامي فارس مدير مدرسة الكوثر العربية برمنكهام

- جرى تبادل الخبرات بين مدراء المدارس بأسلوب تسوده الأخوة والحوار التربوي الهادف لتبادل الخبرات والمعرفة وكيفية التعامل مع الطالب والمنهاج وكيفية مواجهة التحديات والصعوبات التي تواجهها المدارس العربية التكميلية

- ارتفاع أسعار الإيجار للبنايات المدرسة عدم توفر الدعم المالي

- وشارك اعضاء الهيئة الأدارية بمداخلات لدعم موضوع تبادل الخبرات وضرورة التواصل بين المدارس والجمعية وبين المدارس فيما بينها شارك في المداخلات أعضاء اللجنة الإدارية

واللجنة التحضيرية في الجمعية

وفِي ختام الاجتماع أشار الأستاذ سامي الى هنالك توصيات عن الإجتماع سيتم إرسالها الى جميع الأعضاءفي الجمعية لمناقشتها ثم اقرارها توجه بعد ذلك بالشكر والتقدير الى الهيئات الإدارية مدراء المدارس والى هيئة الأمناء والإدارية وجميع اعضاء اللجان في الجمعية،لحضورهم الإجتماع ولجهودهم المبذولة في مد جسور التواصل مع المدارس العربيةوكل اشاد بدور المدارس العربية التي تحرص على نشر العلم وتلمعرفة بين ابنائنا في المهجر وحرصهم على نشر وتعليم اللغة العربية بطرق وأساليب حديثة

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4396 المصادف: 2018-09-18 03:11:16