 تقارير وتحقيقات

المرأة العراقية في مواقع صنع القرار.. استحقاق وطني

412 الاعلاميات العراقياتعقد منتدى الاعلاميات العراقيات ندوة حوارية صباح اليوم السبت الموافق 20/10/2018 وعلى قاعة النادي الثقافي النفطي ببغداد وبالتعاون مع الصندوق الوطني لدعم الديمقراطيةNED  حول المرأة في مواقع صنع القرار .. وتحت شعار (المرأة في مواقع صنع القرار.. التجربة والاستحقاقات ضمن العمل المؤسساتي) وقد طرحت اوراق عمل من قبل السيدات فاتنة بابان والسيدة عضو البرلمان السابق سروة عبد الواحد استعرضت ورقتها عن “تجربة المرأة في العمل النيابي الايجابيات والسلبيات” وبينت الصعوبات والتحديات التي تواجهها المرأة في العمل السياسي لا سيما في ظل المحاصصة الحزبية واشارت عبد الواحد الى ضرورة تحديد اولويات الحركة النسوية و توحيد المطالب والتركيز على الكفاءات وتوحيد المطالب.

 اما رئيسة شبكة صوتها للمدافعات عن حققوق الانسان الدكتورة بشرى العبيدي تطرقت الى عدة نقاط مهمة ومحاور تدور حول نشاط المراة ومايكتنفه من ظلم ومناقشة جوانب مهمة من الامور التي من شانها ان ترتقي بواقع المراة العراقية وتمكينها من اخذ موقعها الصحيح في المجتمع عبر مكافحة وتذليل الصعوبات من خلال وضع قواعد وقوانين وتشريعات من شانها ايقاف زحف شبح البؤس والتخلف والجهل، هذا وجرت عدد من المداخلات والمناقشات وطرح الافكار البناءة للاستحقاق النسوي  لمشاركتها العملية السياسية بجو من الديمقراطية الصحية .

413 الاعلاميات العراقيات

وبحضور نخبوي من سياسيين ومثقفين معنيين بالشأن السياسي واعلاميين وعدد من الشخصيات النسوية وممثلي عدد من منظمات المجتمع المدني وفي ختام الندوة تم رفع عدد من التوصيات المهمة الى مجلس النواب العراقي قرأتها بعض الزميلات الاعلاميات ثم تم إعادة قراءتها من قبل د.نبراس المعموري رئيسة المنتدى كي يتم النظر بها من قبل الحكومة الجديدة واخذها على محمل الجد وتنفيذها خدمة لصالح المجتمع حيث ركزت التوصيات على عدة نقاط أبرزها.. التأكيد على اهمية مشاركة المراة في مواقع صنع القرار السياسي عبر اعطائها فسحة من الحرية في اتخاذ القرارات وبناء السلام والتعايش السلمي واشراكها في لجان المصالحة الوطنية والتعديلات الدستورية  ومنحها صلاحيات أوسع من خلال انشاء وزارة خاصة بالمراة تسمى وزارة المراة وبحقيبة وزارية لها كافة الصلاحيات الممنوحة لباقي الوزارات تعنى بشؤون المراة ومشاكلها وسبل تطوير امكانياتها وتفعيلها عبر تقديم الخدمات للارامل والمطلقات وخدمات اعلامية والعناية بكل ما يخص شلون المرأة والاستفادة منها عضوا مهما في بناء المجتمع لانه دورة ملحة في هذه المرحلة وكذلك اكدت التوصيات على ان يتم اختيار الشخصية المناسبة لهذا المنصب (وزيرة المراة) على اساس الكفاءة والخبرة والمهنية بعيدا عن المحاصصة والمحسوبية وحث الجهات الاعلامية الرسمية في البلاد (شبكة الاعلام العراقي وهيئة الاتصالات ) ان تكثف جهودها في دعم المرأة اعلاميا من خلال احترام ثقافة التنوع الاجتماعي عبر برامج هادفة تسهم في الترويج لمشاركاتها في بناء اسس المجتمع الصحيح ومساهمتها في الأمن والسلام ودعم نشاطاتها باستمرار .

 

متابعة: خلود الحسناوي ـ بغداد

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4430 المصادف: 2018-10-22 02:47:54