 تقارير وتحقيقات

الثقافة تفتتح مهرجان الكميت وتكشف عن الشروط الواجب توفرها في الوزير الجديد

464 طاهر الحمودرعت وزارة الثقافة والسياحة والاثار افتتاح مهرجان "الكميت الثقافي بنسخته السادسة في محافظة ميسان بحضور مسؤولين حكوميين ومحليين وجمع غفير من مثقفي وشعراء العراق.

وفي كلمته بافتتاح المهرجان الذي حمل شعار "ميسان والكلمة .. أفق ثقافة وراهن إبداع" تطرق وكيل الوزارة طاهر الحمود الى مآثر الشاعر الثائر واصفا اياه بالظاهرة المميزة في تاريخنا الادبي والاجتماعي والسياسي . متحدثا عن نبوغته وشجاعته ونصرته للحق " كان شاعرا مجدداً حتى قيل انه أول من ادخل الجدل المنطقي في الشعر العربي، وكان صادقا في شعره يهدي كرائم مدائحه ويوجه سهام هجائه الى من يعتقد انهم يستحقون هذه او تلك، دونما خوف من مهجوٍ وان عظمت سطوته، ولاطمع في عرضٍ او مال لممدوحٍ  وان كثر ماله".

واضاف " اذا اردنا ان نحاكم نموذج ظاهرة "الكميت"  فسيكون دون شك نموذجاً مثالياُ لما نسميه اليوم "بالمثقف الملتزم" او المثقف العضوي الذي لاينفك في ابداعه عن هموم مجتمعه وقضايا امته" .

واشار الحمود الى الجدل الازلي في الواقع الادبي

 "كم شغلنا بمقولات من قبيل مثقف السلطة او مثقف المعارضة، وهي مقولات تعبر عن هذا الصراع الازلي بين حقيقتين، بين واقعين انسانيين متضادين، بين المثقف الذي يضع بداعي ضعفه البشري كل ادواته وبضاعته لخدمة الظلم والبغي والطغيان، والاخر الذي يسخر كل وجوده وحياته من اجل الحق وقضيته العادلة" 

وتحدث وكيل الوزارة عن دور الثقافة في بناء المجتمع وتنظيمه وقيادته مؤكدا " الثقافة ليست ادبا يقرأ، أو مقالا يدرس، أو فناً يتأمل فحسب، بل هي التزام وموقف وعمل حثيث يتخطى الشائع من مفهومها الى مايمكن ان نسميه ب "ثقافة التنمية" الثقافة التي تجعل من المثقف مصلحا ومغيراً قبل اي شي آخر ".

وحول المسؤوليات التي يتحملها المثقف والمؤسسة الراعية قال الحمود "اذا كنا نطالب المثقف بان تكون مهمته التغيير والاصلاح، فمن الضروري ان تكون المؤسسة الرسمية المتمثلة بوزارة الثقافة مهمتها الاصلاح والتغيير، وان تكون قادرة على اداء هذا الدور ومهيئة لحمل هذه الرسالة، وهو مالا يمكن تحقيقه الا بفهم اصحاب القرار رسالة الثقافة ودورها في التغيير وتحقيق التنمية.

وتطرق وكيل الوزارة الى امرين اساسيين تحتاجهما الوزارة لتحقيق التنمية الثقافية اولهما " الموارد الكافية التي تمكنها من اداء مهمتها، وثانيهما ان يكون المتصدي في قمتها قادرا على تشخيص اولوياتها وعلى توجيه مواردها لتحقيق هذه الاولويات .

وفي ظل الجدل الذي يلف تسمية وزير الثقافة في الحكومة الحديدة، لفت الحمود الى قضية مهمة في اختيار الشخصية للموقع الحكومي الاول في الثقافة العراقية وقال "ليس شرطا ان يكون وزير الثقافة شاعراً او فنانا او كاتبا لايشق له غبار. المهم ان يحسن ادارة الثقافة بمايمكنها من تحقيق اهدافها".

وفي ختام كلمته تعهد وكيل وزارة الثقافة بالسعي الجاد لاحياء مشروع الاحتفاء بالمدن كعاصمة للثقافة العراقية على ان تكون ميسان في مقدمة تلك المدن التي سيحتفى بها في الفترة القادمة

 

اعلام وزارة الثقافة العراقية

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4455 المصادف: 2018-11-16 01:37:20