 تقارير وتحقيقات

ميسان تحتضن مؤتمر القمة الثقافي العربي الأول

قاسم حسين صالحتحت عنوان (تحديات الثقافة والمثقف ومستقبل دورهما البنيوي والتنويري في العالم العربي) تحتضن ميسان للفترة (27-30/12 /2018) مؤتمر القمة الثقافي العربي الأول الذي يأتي ثمرة لثلاثة مؤتمرات عقدت في العراق (2011 و 2016 و2018) سجلت نجاحات مميزة في تفعيل دور المثقف دفعت بالأديب الميساني محمد رشيد الى اقامة اول مؤتمر ثقافي عربي يعقد بمدينة العمارة يهدف الى (توثيق العلاقة بين المثقفين العرب وتوحيد جهودهم بما يخدم شعوب المنطقة وتطلعاتها للاستقرار واستعادة قيمها الروحية السامية النبيلة).. منطلقا من ان تحديات الثقافة وخطابها وما يجابه المثقف من مسؤوليات وسط شعوب المنطقة كافة يتطلب تنظيماً يستند لمنطق العقل العلمي وخطاب التنوير ضد تغلغل خطاب الظلام والتخلف ومحاولات التجهيل..الأمر الذي استدعي لقاء يكون بمستوى القمة بين ممثلي المنجز الثقافي المعرفي والقيمي إطلاقا للدور الفاعل هيكليا وبنيويا للثقافة والمثقف في استعادة مسيرة الاستقرار والسلام والتقدم.

562 مؤتمر القمة الثقافي

ولقد حرص المؤتمر على ان يكون بحضور عربي شامل ممثلا بشخصيات لها دور مميز في الثقافة بمختلف فنونها. فمن مصر تمت دعوة المخرج خالد يوسف، ومن تونس الفنان لطفي بوشناق، ومن عمان الكاتبة سعيدة بنت خاطر، والبحرين ممثلا برئيس اتحاد العربي للتطوع حسن ابو هزاع، فيما سيمثل قطر الشاعر والفنان علي ميرزا، وفلسطين ممثلا بالبروفيسور د. اياد البرغوثي رئيس الشبكة العربية للتسامح.. وزهراء باقر المدير الإقليمي للشرق الأوسط لمبادرة ياسمين. وسيشارك من العراق الموسيقار نصير شمه والمخرج  فارس طعمه التميمي والفنانة  د. سهى سالم.. وشخصيات أخرى يعلن عنها في حينه.

 وسيشهد المؤتمر نشاطات فنية وقراءات شعرية وحفل توقيع كتب وآخر لعرض أزياء، وحوارات سيكولوجية في تحليل شخصية المثقف،وأخرى تستهدف الكشف عن العوامل التي كانت وراء ابداع فنانين عرب في السينما والمسرح والطرب.

 

ا. د. قاسم حسين صالح

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

تحياتي استاذ قاسم
نتمنى ان يكون المؤتمر منتجا ، يضع دالة على دور المثقف في الوضع الراهن واليات الارتفاع بالثقافة وتطور الوعي في العراق والعالم العربي ولايكون كاخواته من المؤتمرات مناسبة للتعرف والاخوانيات والثرثرة الفارغة دون الخروج بنتائج ملموسة ، يجب ان يكون السائد للدراسات الاجتماعية والنفسية للواقع الثقافي العربي ، والسبب وراء هيمنة الفكر الديني وانحسار الفكر التقدمي التنويري ، اما الغناء والطرب فنحن نشاهده على الفضائيات ولا حاجة لنا باستقدامه وحضوره في المؤتمرات ...
تحياتي واعتذاري وتقديري لكل جهد يصب في طريق التنوير والتثوير من اجل عالم افضل

حميد الحريزي
This comment was minimized by the moderator on the site

ممتن جدا لك عزيزي حميد..سأنقل رايك للحاضرين ..تحياتي واحتراماتي

د.قاسم
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4488 المصادف: 2018-12-19 02:22:21