 تقارير وتحقيقات

اِفتتاح ـ نادي الأدب بجمعية اِين عرفة الثقافية

801 نادي الادبيوم الجمعة 29 مارس 2019 عادت ـ جمعية اِبن عرفة الثقافية ـ لنشاطها بعد  اِنعقاد مؤتمرها العشرين وذلك بأن عَقد نادي الأدب بها جلسته الاِفتتاحية

والنادي كما جاء في الإعلان عن اِنطلاقه ـ هو فضاء أدبيّ يلتقي فيه الأدباء وأحبّاء الأدب والثقافة مساء يوم الجمعة الأخير من كلّ شهر ويهدف إلى ربط الصّلة بين مختلف التعبيرات الأدبية من أجل تطوير النّصوص نحو الأحسن والأرقى ويسعى النّادي إلى المساهمة في إرساء أجواء ثقافية تساعد على التواصل والاِبتكار في كنف الاِحترام والحوار ويتضمّن اللّقاء الشّهريُّ الفقرات التالية

ـ اِستعراض المُستجدّات االأدبية والثقافية

ـ تقديم آخِر الإصدارات

ـ الِاحتفاء بأحد أعلام الأدب والثقافة

ـ قراءات أدبية للحاضرين

وفي ما يلي مقتطفات ممّا كتبته الشاعرة سونيا عبد اللطيف مشكورة ضمن محضر جلسة النادي الأولى :

 يعتبر يوم 29\04\2019 حدثا مهمّا يسجّل في مسار أنشطة جمعيّة اِبن عرفة  الثقافيّة ذات الأجواء الممتعة بين الأدباء والشعراء ومحبّي الثقافة في كنف الحوار والاِحترام والاِختلاف أيضا وقد بادر الأستاذ سوف عبيد بكلمة الاِفتتاح فرحّب بالحاضرين وأعلن أن جلسات ـ نادي الأدب ـ ستكون مرّة كل يوم الجمعة الأخير من كل شهر على السّاعة الثانية والنصف بعد الزوال وذكر أنّ النشاط سيكون متنوّعا في كل حصة

إثر ذلك أعطى الشاعر الكلمة للحاضرين فردًا فردا للحديث عن مستجداتهم

 الأدبية وإنجازاتهم الأخيرة ومشاركاتهم الثقافية

وبعد ذلك قدّم الشاعرسوف عبيد المسرحيّ أنس العبيدي الذي وعد أنه سيكون حاضرا كلما أتيحت له الفرصة ليكتمل العمل بين الشاعر والمسرحي لأنه يعتبر أن المسرح قد اِنطلق من الشّعر وهو يرى أنّ الشاعر يحتاج الى تمارين  تقنية وحِرفية تؤهله للوقوف على الركح أمام الجمهور من أجل أداء أفضل.. ثم أحيلت الكلمة إلى الشاعرة ليلى حمدي فقدّمت مجموعتها الشعرية التي صدرت مؤخرا تحت عنوان ـ اِمرأة...أحيانا ـ والتي قدّمها الشاعر الراحل عبدالله مالك القاسمي وقد اّستعرضت الشاعرة سيرته الذاتية ومجموع إصداراته الأدبية ومشاركاته في الصحافة الثقافية ذاكرة صفاته الإنسانية العالية وتشجيعه للأدباء الشبّان

ثُمّ تَمّ اِستعراض بعض الإصدارات الجديدة التي وصلت إلى الجمعية ومن بينها ديوان الشاعرة هدى صدام ورواية أنيس الزّين وكتاب ماجدة الظاهري أنطولوجيا قصيدة النثر في تونس  .

 أمّا الفقرة الأخيرة في هذه الأمسية فكانت من نصيب الشعراء الحاضرين الذين تناوبوا على قراءة آخر نصوصهم في مناخ أدبي ممتع وقد تنوّعت بين الشعر الفصيح بمختلف أشكاله وبين الشعر باللسان التونسي وبين الشعر باللغة الفرنسية

وفي الختام أدلى الفنّان زكريا القُبّي برأيه في ضرورة حسن إلقاء الشاعر لقصيدته كي تصل إلى الحاضرين ممتعة ومبدعة واِقترح على الأستاذ أنس العبيدي أن يفكر في عمل مسرحي بمشاركة الشعراء وقد أبدى الأستاذ أنس العبيدي موافقته وأكد على أن تكون قراءة الشاعر نابعة من وجدانه بكل

 جوارحه بحيث تكون القصيدة قادرة على ملامسة وجدان المتابعين

وقد واكب هذه الجلسة السيدات والسادة الآتية أسماؤهم :

أنس العبيدي  مسرحي

ليلى حمدي شاعرة

زهرة الحواشي شاعرة

سمير مجيد البياتي فنان تشكيلي وشاعر

سونيا عبد اللطيف شاعرة

حمادي الدريدي شاعر

زليخة عوني شاعرة

روضة بلدي العداسي شاعرة

عبد الحكيم زرير شاعر

توفيق بالشاوش شاعر

عبد السلام الأخضر شاعر

عبد الرزاق بالوصيف شاعر

ماجدة الظاهري شاعرة

خيرية عبابسية شاعرة

عبد المنعم الأمير شاعر من العراق

رفيعة بنوري شاعرة

منية جلال شاعرة

نصر الدين بالحاج مسرحي

 زكريا القُبّي عازف الكمنجة في فرقة الحمائم البيض ومؤسسها

منى اليعقوب بالحاج شاعرة

سُوف عبيد شاعر ورئيس نادي الأدب بجمعية اِبن عرفة

 

ـ سُوف عبيد ـ

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

اولا يوم 29 افريل 2019 لم يحن بعد نحن الان بتاريخ 17 افريل 2019 وهنا قصد الشاعر 29 مارس 2019 ثانيا كان من المفروض ان يكون الشاعر سوف عبيد محيطا بكل رواد النادي الذي يشرف عليه وان لا يخص شاعرا دون آخر سواء كان بالمشاركة او بالاعلام. خاصة وانه يعلن عن عودة جمعية اِبن عرفة الثقافية ـ لنشاطها بعد اِنعقاد مؤتمرها العشرين وذلك بأن عَقد نادي الأدب بها جلسته الاِفتتاحية مع تغييب عدد لا باس به من الشعراء وهم في الاصل رواده والنادي كما جاء في الإعلان عن اِنطلاقه ـ هو فضاء أدبيّ يلتقي فيه الأدباء وأحبّاء الأدب والثقافة مساء يوم الجمعة الأخير من كلّ شهر ويهدف إلى ربط الصّلة بين مختلف التعبيرات الأدبية من أجل تطوير النّصوص نحو الأحسن والأرقى ويسعى النّادي إلى المساهمة في إرساء أجواء ثقافية تساعد على التواصل والاِبتكار في كنف الاِحترام والحوار ويتضمّن اللّقاء الشّهريُّ الفقرات التالية

ـ اِستعراض المُستجدّات االأدبية والثقافية

ـ تقديم آخِر الإصدارات

ـ الِاحتفاء بأحد أعلام الأدب والثقافة

ـ قراءات أدبية للحاضرين

لما الشاعر المسؤول لا يقوم باعلام كل محبي النادي عبر الهاتف او عبر ملصقات باتحاد الكتاب او عبر تبليغ شفاهي عن طريق احد الحضور...الذي هو يرأسه اعتبره مقصرا تقصيرا تاما في حقهم بطريقة عفوية يعني عن حسن نية او بطريقة اخرى وهذا ليس في اخلاقه الحسنة. كان من المفروض على الشاعر سوف عبيد ان يكون الشاعر الاب الذي يحظن كل اولاده ولا يميز واحدا عن آخر.ان هو غفل عن ذلك او اصابته سهوة فمساعده او مساعدته تنوبه في ذلك وتخبر الجميع عن طريق الفايسبوك (موقع التواصل الاجتماعي) او طريق الهاتف.واريد الملاحظة هذه مقالة
يوم الجمعة 29 مارس 2019
هل قصد الشاعر بتغييبه لبعض الشعراء يوم الاعلان عن عودة جمعية ابن عرفة لسالف نشاطها وهذا اللقاء هام جدا هو اقصاءهم عن جمعية ابن عرفة ام؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ واعلن بطريقة مشفرة انه لا يرغب في حضورهم. خاصة وان نادي الأدب عقد بها جلسته الاِفتتاحية...كما انه اعلن بانه فضاء أدبيّ يلتقي فيه الأدباء وأحبّاء الأدب والثقافة مساء يوم الجمعة الأخير من كلّ شهر وهذا مهم جدا كما يهدف إلى ربط الصّلة بين مختلف التعبيرات الأدبية من أجل تطوير النّصوص نحو الأحسن والأرقى ويسعى النّادي إلى المساهمة في إرساء أجواء ثقافية تساعد على التواصل والاِبتكار في كنف الاِحترام والحوار؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل الشاعر سوف عبيد يميز شاعرا دون آخر وهل الادب عند سوف عبيد درجات حسب الاشخاص؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اطرح عليه هذه الاسئلة لاني لا حظت كم مرة تم تغييبي مع العلم وان رقم هاتفي موجود لديه ولدى احد مساعديه او نوابه ان صح التعبير
شكرا لك يا سيد سوف عبيد الشاعر الكبير صاحب القلب الكبير....
واريد ان اساله ما فائدة ذكر اسماء الحضور هل هو للاشهار ام للامتنان؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ما قرات يوما مقالا شبيه بهذا المقال وذكرت فيه اسماء الحضور هذه تعليقة جديدة لا استحسنها وكانها تنبئ عن بعض من..........

فوزية بن حورية
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4590 المصادف: 2019-03-31 07:26:40