تقارير وتحقيقات

1403 bahia1نهار الأربعاء الواقع فيه ١١ تشرين اول ٢٠١٧، قلد فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون درعاً تكريمية للمحامية د. بهية ابو حمد رئيسة جمعية إنماء الشعر والتراث وسفيرة السلام العالمي، وذلك للأعمال الثقافية الجمة التي تقوم بها ولمجهودها الكبير للحفاظ على الشعر التراث .

والجدير بالذكر ان الدرع التكريمي هو (درع فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ) وهو عبارة عن أرزة لبنان المؤلفة من تلاث اجزاء وبثلاث ألوان، ويمنحه فخامته بمبادرة فردية وبقرار خاص من الرئيس.

وقد سلّم الدرع بإسم فخامة الرئيس مدير المراسم في القصر الجمهوري الدكتور نبيل شديد، بحضور نقيب شعراء الزجل في لبنان الشاعر جورج أبو أنطون، ورئيس إتحاد الشعر اللبناني الشاعر الياس خليل. والجنرال إميل أبو حمد، والإعلامية ليليان أندراوس.

وفِي هذه المناسبة قال الدكتور شديد:

لقد طلب فخامة الرئيس ان نستقصي معلومات عن الدكتورة ابو حمد عندما استلم ملفات قانونية من قبلها طالبة التكريم لشعراء ومثقفي استراليا، وكم كان فخامته ونحن فخورين عندما استلمنا ومن مراجع عدة، المعلومات القيمة عن الاعمال المشرفة التي تقوم بها ابو حمد من اجل الحفاظ على الشعر والتراث وتكريم المبدعين والتي تدعي الى الفخر والامتنان. نطلب من الله بان يكثر من امثالها .

وبدورها شكرت ابو حمد فخامة الرئيس والدكتور شديد وقالت:

اني احترم الوقت الثمين لفخامته، ولعدم قدرته على تقديم الدرع الرئاسي لي بشخصه رغم المحاولات العديدة نظرا للظروف العصيبة التي يمر بها لبنان الحبيب. اني اشكر فخامته من كل قلبي على مبادرته الكريمة لتكريمي ومنحي درع الرئيس، كما أعد فخامته باني سأكمل المسيرة الى اخر يوم من حياتي، وسأعمل جاهدة لرفع اسم لبنان الى ابعد حدود، وللحفاظ على الشعر والتراث والثقافة.

وتمنت ابو حمد أن ينقل الدكتور شديد إلى فخامة الرئيس تحياتها الصادقة وشكرها وقالت:

اطلب من الروح القدس أن يغمر فخامته بوحيه ويلهمه في كل حين، واطلب من السيد المسيح ومريم العذراء أن يرافقاه في جميع خطواته لما فيه خير لبنان بجميع طوائفه. .

1403 bahia2

واضافت ابو حمد قائلةً:

العماد عون اختاره الله عونا لنا وللبنان.... لقد قلدتني اليوم يا فخامة الرئيس (درع العماد ميشال عون) الذي تزينه أرزة لبنان ... أعدك يا فخامة الرئيس باني سأكمل المشوار في الحفاظ على التراث والشعر والثقافة، وسأعمل جاهدة لنشر الحرف، وتكريم المبدعين، وسأصون أرزة لبنان المقدسة، كما سابذل كل جهدي لرفع اسم لبنان الحبيب عاليا والى ابعد حدود، ولنقل اجمل صورة له للعالم اجمع.

وقد خص النقيب الشاعر جورج ابو انطون المناسبة بالآبيات التالية :

بقلك ب اصدق جملة

انتي الست المكتملة

حملتي ارزة من الرئيس

وانتي عا قد الحملة

رح قول كلمة الصدق قبلي قالها

شخصيتك ثروة غنى رسمالها

اسمك نبيل شديد ما بدك مديح

حروف اسمك عم بتمدح حالها

وقد خص الشاعر الياس خليل المناسبة بالشعر التالي:

يا دكتوره بكل الكون

عندك حضور وبرزه

منشكر فضل الريّس عون

قدّم أرزه للأرزه

 

nooradin samoodالشاعر المنصف الوهايبي يقدم تجربة المحتفى به.. وجمهور من أهل الأدب والثقافة ورواد البيت..

كان اللقاء الشعري لبيت الشعر بالقيروان خلال عشية السبت 23 من سبتمبر الجاري  مخصوصا من حيث الضيف وتجربته وعطائه الشعري وخاصة في مجال علم العروض الذي عرف خاصة بكتابه الشهير " العروض المختصر " والذي طبع عديد المرات للحاجة الأدبية والمدرسية..فالضيف هو الشاعر الدكتور نورالدين صمود ابن مدينة قليبية البحرية والساحرة من ربوع الوطن القبلي التونسي .

و تم تكريم الشاعر التونسي نور الدين صمّود ضمن أمسية شعرية حضرها عدد من الأدباء مثل الدكتور أحمد خالد وزير الثقافة التونسي الأسبق والكاتب المسرحي عز الدّين المدني رئيس جائزة أبو القاسم الشّابي، والرّوائي التونسي ساسي حمام ورواد بيت الشعر وعشاق حرير الكلام ونخبة من أهل الفكر والأدب والثقافة والفن والإبداع وتكفل بتقديم الضيف وتجربته الشعرية الشاعر منصف الوهايبي الذي اهتم بخصائص التجربة الشعرية لصمود وتحدثت مديرة بيت الشعر الشاعرة جميلة الماجري عن أهمية هذا اللقاء في مسارات الشعر التونسي والشعر العربي واثر ذلك قدم الشاعر نور الدين  صمّود عدداً من القصائد ضمن قراءة تابعها جمهور اللقاء بانتباه لخصوصية القصائد وطريقة آداء الشاعر صمّود .الذي من دواوينه نذكر "رحلة في العبير" و"نور على نور" و"أغنيات عربية " فضلا عن كتابه الشهير في علم العروض وعديد الدراسات حول الشعر ومقالاته الصحفية في الدوريات والصحف التونسية كما أنه حاصل على عدد من الجوائز الوطنية والعربية وتمت ترجمة بعض أشعاره الى لغات أجنبية والشاعر من جيل الستينات الشعري بتونس .

ومن جهة أخرى تتواصل الفعاليات الدورية حيث ينتظر ابرام اتفاق بين مؤسسة بيت الشعر بالقيروان وسفارة فرنسا بتونس للعمل على نقل منتخبات من الشعر العربي إلى اللغة الفرنسية فضلا عن عدد من الأنشطة والفعاليات المشتركة حيث يندرج كل هذا في سياق أنشطة البيت الذي كان مجالا لزيارات عدد من الشخصيات والمسؤولين التونسيين والعرب والأجانب ومنهم سفيرة كندا بتونس وسفير فرنسا بها الذي ثمن هذه المشاريع المنتظرة مع بيت الشعر بالقيروان خلال زيارته الأخيرة لهذه المؤسسة في نطاق عمله بالبلاد التونسية ومنه زيارات الجهات.

و يتم الاعداد للدورة الثانية لمهرجان بيت الشعر في مستهل ديسمبر القادممن خلال عديد الفقرات الشعرية والثقافية والأدبية التي سيدعو لها البيت نخبة من الشعراء التونسيين والعرب كما تتواصل الفعاليات الدورية للبيت والتي كان آخرها اللقاء التكريمي والاعتباري للشاعر الكبير نور الدين صمود.

 

شمس الدين العوني - تونس

 

 

1399 SAMAWAاحتضن البيت الثقافي في السماوة يوم السبت 07/10/2017 أمسية شعرية احتفائية بالشاعر والناقد السماوي المغترب "هاتف بشبوش" تحت إشراف اتّحاد أدباء المثنى.

حضر الأمسيّة جمهور كبير من الأدباء والشّعراء والمهتمّين بالأدب السماوي، وبُثّت الأمسية مباشرة في الفيسبوك بفضل المبدع فاضل هاني طاهر، كما حضرت بعض القنوات التلفزيونية منها: الحرة، العراقية والنعيم، وكذا إذاعة المربد.

قدّم الأمسية وأشرف عليها الشاعر عامر موسى الشيخ الذي افتتح الأمسية بكلمة ترحيبيّة وقدّم سيرة ذاتية للشاعر ومؤلفاته الشعرية والأدبية منها دواوينه: بأرجاء نهريك الباقيات، مفترق المجهول، الشمس تأتي من دفء مخدعك وعودة ماركس، وكذا كتابه النقدي في جزئه الأول، كما تحدّث عن كتبه الأربعة التي تحت الطبع في دار تموز. وعرج عامر موسى الشيخ عن سنوات اعتقال الشاعر هاتف بشبوش في سجون البعث لانتمائه لليسار  ومن ثمّ هجرته إلى محلّ إقامته في الدنمارك.

شهدت الأمسية افتتاحية ساهم بها كلّ من الفنّانان المبدعان، والمسرحيّان ماجد وروار وفيصل جابر بمسرحة بعض من قصائد الشاعر هاتف بشبوش مفاجئيْنِ بها الحاضرين.

ثمّ استمع الحضور للشاعر هاتف بشبوش وهو يلقي على مسامعهم بعضا من نصوصه الرائعة المنتمية لشعر الحداثة (قصيدة النثر) ولم يغادر العراق موضوع نصوصه فضلا عن مدينته الأمّ السماوة ورفاق دربه، وشهداء الحركة اليسارية،و كذا الأنثى التي شكّلت موضوع نصوصه الرئيسية.

1399 SAMAWA2

و وسط الأمسية وصلتْ رسائل وبرقيات أدبية من شعراء عراقيين وعرب من دول عديدة من العراق والمهجر مُوجّهة للشاعر هاتف بشبوش، وكانت أولى الرسائل من الشاعر والروائي بُرهان شاوي من حيث مقرّ إقامته في ألمانيا،و من أستراليا الشاعر الكبير يحيى السماوي، ومن الجزائر الشاعرة والناقدة نوميديا جرّوفي، ومن السويد الكاتب والروائي كريم السماوي، ومن النجف وصلت رسالة الكاتب والشاعر حميد الحريزي.

كما كانت هناك مداخلات وشهادات أدبية أشادت عن تجربة الشاعر في قصيدة النثر العراقية الحديثة قدّمها الروائي والقاص حامد فاضل مُتحدّثا عن اللغة التي يكتب بها معرجا على دواوين الشاعر الجديدة، كما قدّم الشاعر قاسم والي شهادة أخرى تحدّثت عن تجربة الشاعر في النصّ والكتابات النقدية معتبرا أنّ تجربة هاتف بشبوش تنتمي إلى تجربة النقد الثقافي الجديد مضيفا لها الانحياز،لتكون تجربة الناقد هاتف (النقد الثقافي المنحاز) إلى الطبقة الكادحة والبلاد والمدينة .

و في نهاية الأمسية قدّم رئيس الإتحاد العام والأدباء والكتاب في السماوة عبد الجبار بجاي درع الإبداع للشاعر المحتفى به.

 

البيت الثقافي في السماوة 

 

 

 

nabil alrobaei2يقع السوق في مركز المدينة ويمتد من الشمال إلى الجنوب، والسوق بحد ذاته يشبه أسواق العراق الأخرى لأنه متكوّن من دكاكين صغيرة متلاصقة بعضها ببعض مربوطة من الأعلى بسقف جمّالي يمنع المطر في الشتاء ويقي الناس من شدّة الحر في الصيف، معظم الدكاكين في وسط السوق للبزّازين وتجارها من المسلمين واليهود، كما تباع فيه الخُضر والتوابل والسكائر والسكر والشاي، وفي الجانب سوق صغير مقابل جامع الأخوان أبناء العامة (المذهب السني) دكاكين لصبغ العباءة النسائية والمفروشات التي تعمل من صوف الأغنام، كما هنالك دكاكين لصاغة الذهب، وفي الوسط أهل الدجاج والفوانيس، ويقع مقهى في المقدمة وفي آخر السوق مقهى آخر.

جاء في مقال للكاتب والأديب ثامر أمين (عالم الديوانية أرث ثقافي وتاريخي) قائلاً: "سوق الديوانية الكبير واحد من المعالم التراثية المهمة في المدينة، وتكتسب أهميتها هذه لا من كونها تمثل المركز التجاري الرئيسي فحسب، بل من موقعها المهم، فهي الشريان الذي يمتد في جسدها من شمالها طولاً إلى حيث قلبها النابض ذلك هو نهرها الجميل .

وتشير بعض المعالم التي ضمها السوق إلى أن وجودها يمتد إلى فترة تتجاوز القرن من الزمن، حيث يمكن استدلال ذلك من طريقة تشييد الجامع الصغير ـ الذي يتوسط السوق ـ ذو الممر الطويل المفضي إلى باحة كبيرة والذي أسسه الشيخ حمادي الرويلي عام 1868 حيث يوحي ذلك إلى أن السوق كانت موجودة قبل وجود الجامع، كما أن السوق ومن جهة الشمال ضم بناية (التوراة) مكان العبادة للطائفة اليهودية التي كانت منتشرة قبل قرارات التهجير في مطلع خمسينيات القرن الماضي وهذه البناية ظلت قائمة حتى مطلع سبعينيات القرن الماضي وقبل أن تقوم سلطات النظام السابق بهدمها وإقامة محال تجارية على أرضها .

لقد ظل هذا الأثر ـ السوق ـ وإلى وقت قريب يمثل صورة مصغرة للمكونات الاجتماعية التي تمثل المدينة حيث شغلت نشاطاته التجارية... إضافة إلى تجار من الأقلية اليهودية ومنهم سالم حسقيل  وناجي نوري عزرا الذي كان آخر اليهود الذين غادروا المدينة إلى بغداد، حيث نقل نشاطه التجاري إليها بعد منتصف الستينيات، كما ضم السوق مختلف الأنشطة التجارية التي جعلت منه ممراً ومكانا تؤمه يومياً أعداد كبيرة من أبناء المدينة(1).

كما جاء في كتاب (مذكرات من جنوب العراق) والذي يحدد تاريخ سوق الديوانية مطلع القرن العشرين، يصف لنا أسواق الديوانية ويبدأ من الجانب الأيمن حيث شارع محطة القطار القديمة قائلاً: " أول بناية على الجانب الأيمن، هي بناية (مسافر خانة السرور لصاحبها الحاج عبد الحسين البحراني)... وخلف هذه المسافر خانة سيف الحبوب، وهو مخزن كبير جداً لخزن الحبوب، وعلى جانبي الطريق حوانيت مبنية إما بالطابوق المشوي أو بطابوق اللّبن أي الطين غير المشوي... وبعد صف آخر من الدكاكين ومقهى صغير نصل إلى أكبر مقهيين في الديوانية أحدهما على الجهة اليسرى، حيث كان يتردد إليه أبي أما المقهى المقابل فهو من أملاك جدي الحاج عبد الحسين البحراني... بعد هذين المقهيين نرى ضفاف نهر الحلة وهو النهر الذي يقسم المدينة ويحد صوب الشامية والدغارة لم يكن أي بناء على ضفة النهر، ومن يجلس في المقهى يرى الجسر الصغير الذي يربط الضفتين(2).

ومقابل المسافر خانة يمتد شارع عريض نسبياً يؤدي إلى شارع حمد آل حمود شيخ مشايخ الخزاعل المشهورة، إذا ما عبرنا الجسر (الجسر الخشبي تم بناءه من قبل الأسطة السيد أدريس هو من أبناء مدينة الحلة) نكون قد دخلنا الصوب الكبير أو صوب الدغارة، ومقابل الجسر وبعد عبورنا الشارع الرئيسي يواجهنا أحد مداخل سوق الديوانية الرئيسي... تمتد على جانبه الأيمن الحوانيت، أشهرها الخياط إسرائيل وكان أشهر وأحسن خياط للبدلات الرجالية، وبعده حانوت آخر للحلاقة وهو صالون راقٍ إذ يحلق هناك كبار موظفي اللواء ووجوه البلدة.. وفوق هذه الدكاكين (مسافر خانة) الشيخ عبود شنين أحد شيوخ قبائل الأگرع... وعلى جانبي السوق مقهيان، وبعد المدخل هناك حوانيت عديدة كلها إلى الجانب الأيمن من الشارع، أما الجانب الأيسر فقد كانت هناك بناية من طابقين، أعتقد أنها كانت داراً لأحد وجهاء المدينة، تليها أرض خالية من البناء لمسافة ربع ميل تقريباً، حيث يوجد دكان كبير بنيَ بالطابوق غير المشوي (اللبن) وكان هذا الحانوت هو المكتبة الوحيدة في مدينة الديوانية يملكها ويديرها السيد جلال النبوي، وهو سيد مهيب الطلعة بعمامة سوداء... وبعد سنين هُدم هذا الحانوت فتحوَّل السيد جلال إلى حانوت تحت (مسافر خانة) الشيخ عبود شنين.

ويمتد مقابل دكان السيد جلال شارع تقع على ركنه بناية بلدية المدينة، وهي تطل على ساحة تتصدّرها سراي الحكومة وهي بناية قديمة، تفصلها ساحة كبيرة عن شط الحلة... كان بقرب السراي أرض خالية بنيَ عليها بعد عدة سنوات بناية السراي الجديدة(3).

هناك ثلاث مداخل رئيسة للسوق، المدخل الأول مقابل الجسر (الجسر الخشبي)، وفيه عدة دكاكين منها دكان (أبو فيصل) بياع السكائر والتبوغ... أما الدكان الثانية في الجهة المقابلة فهي أنظف وأجمل حانوت في سوق الديوانية صف على جانبيه دواليب من خشب الصاج ذات واجهات زجاجية وضعت بداخلها أنواع مختلفة من بنادق الصيد والمسدسات وكل ما يمت بصلة لهذه التجارة، وكان صاحب الحانوت شاباً نحيفاً مشوه الحنك، يسميه الناس (أبو حنيك) على اسم القائد البريطاني المعروف في الأردن، ومقابل هذه الدكان تماماً دكان أسطة أمين (القندرجي)، وأمين هذا يرتدي الزي البغدادي (الجراوية وصاية وعباءة من قماش خفيف)... ومقابل هذا الحانوت يوجد دكان أسطة ناجي (الطرشجي)، وهو بغدادي الأصل، ويحتوي حانوته على كل أنواع المخللات.. وبعد تلك الدكان يتقاطع السوق مع زقاق، فإذا ما انعطفنا يساراً في ذلك الزقاق الذي يمثل امتداداً للسوق نشاهد حانوت (رگاع قنادر) وكان صاحبه إيراني الجنسية ويتكلم العربية بلكنة أعجمية... إن هذا القسم من السوق غير مسقف وينتهي بزقاق آخر، وفي نهاية الجهة اليسرى لهذا الزقاق المدخل الثاني للسوق، حيث على كل ركن مقهى، أما على ركن الجهة اليمنى فيقع حانوت الحلاق، ويتفرع هذا القسم من السوق بعد حوالي عشرة أمتار إلى فرعين أحدهما يواصل إلى حانوت وبه دكاكين البقالين وهو ضيق جداً، أما الفرع الآخر فيتجه يساراً وفي ركنه حانوت كبير نسبياً وهو محل عطارة قربون علي وأخيه (الذي حرَّف اسمه بعد سنين إلى قربان علي- الحاج قربن) . وكان قربون يرتدي على رأسه (الكشيدة) كتلك التي يرتديها أبي وقيل لي إنه قدم وعائلته إلى الديوانية من مدينة كربلاء، وفي الجهة المقابلة مقهى كبير مظلم، بجانبه محل الحاج عباس (أبو الشربت والدوندرمة)، كان الحاج عباس محدثاً لبقاً لطيف المعشر، يقص علينا ما كابده من مشقات ومخاطر اعترضته خلال سفراته العديدة إلى الديار المقدسة أو لزيارة الإمام الرضا (ع)، حيث كان يقوم بمهمة (عكام) وهو الشخص الذي يترأس قوافل الحجاج أو الزوار ويكون مسؤولاً عنهم . وينتهي هذا القسم من السوق بـ(طاق) وهو يشكل المدخل الثالث إلى السوق ويؤدي إلى باحة بناية البلدية ودار المتصرفية(4).

قبل أن نلج تحت الطاق وقبل هذا المدخل يوجد حانوت صغير اتخذ كصيدلية يديرها صيدلاني من أهالي بغداد.. وبعد الصيدلية مدخل السوق الذي له سقف مرتفع نسبياً، على الجهة اليمنى حانوت عبد الأمير (المكوجي)، وهو شخص غريب الأطوار كانت تتوسط دكانه لوحة كبيرة وضع عليها بخط جميل عبارة (ألف عدو ولا صديق واحد) . وقد تطور عمل عبد الأمير هذا عندما انتشرت موجة مقاطعة البضاعة الأجنبية ومن ضمنها (السدارة) لباس الرأس والمصنوعة والمستوردة من إيطاليا، حيث عوض عنها بـ(السدارة الاسكوجية) التي كانت تصنع من قماش وورق (مقوى) وصمغ، وكل هذا مستورد من إنكلترا... ومقابل دكان عبد الأمير مطعم الحاج أرزوقي، وهو المطعم الوحيد في مدينة الديوانية، وبعد المطعم تنعطف السوق إلى اليسار، وهذا القسم من السوق نظيف جداً وبه حوانيت بياعي التبوغ والسكائر، وكذلك حوانيت العطارين ومنهم الحاج حسين والد الدكتور الجراح جواد حسين الديواني... تنعطف هذه السوق القصيرة يساراً حيث تلتقي بالسوق الكبيرة، وفي هذا الانعطاف توجد فسحة صغيرة توضع فيها أثناء الليل (مسطبة) يجلس عليها (الوحاش) ورفاقه حراس السوق، وهم تابعون لبلدية المدينة.

في هذا القسم من السوق تتواجد محلات البقالة والعطارة ومحلات بيع الأقمشة وحمام (البو عبد الله) ومحلات القصابين وبياعي الحلوى، وأكبر حانوت هو حانوت عطارة الحاج جعفر (والحاج حميد الكعبي)... كان هناك ثلاثة أنواع من الحوانيت أولها حوانيت القصابين.. أما النوع الثاني من الدكاكين فمحلات بيع الأقمشة وأكبرها كان دكان البزاز الحاج علي، وهو دكان يكون مختصاً ببيع الأقمشة الرجالية... أما أشهر محلات بيع الأقمشة النسائية فهو محل أرزوقي... أما النوع الثالث من الدكاكين، فكان دكان فرشت على منضدته (مسطبة) الأمامية أطباق ملئت بأنواع الحلوى المعرضة للغبار والذباب... وعند حانوت الحلوى تنتهي السوق، ونصل إلى قسم غير مسقف حيث يوجد دكان المصبغة التي تصبغ الملابس والأقمشة بالطريقة البدائية ويتم نشرها على الحبال فوق رؤوس المارة... ومقابل هذه المصبغة الصغيرة دكان أسطة هادي النجار، وهو (جراخ) ماهر جداً، غير أنه شخصاً مخيفاً نحيف الجسم صغير الرأس والوجه .. وأول ما تنظر إليه تروعك عيناه المكحلتان الواسعتان بلونهما الأسود البراق واللتان تحتلان حيزاً كبيراً من وجهه الصغير، أنه يأكل الأفاعي والحيات، عند دكان الأسطة هادي تبدأ حدود منطقة (الجديدة)، فإذا ما انحرفنا يساراً نكون في الزقاق الذي يقع به دارنا(5)، أما إذا ما واصلنا السير إلى الأمام فيكون على الجانب الأيسر بوابة كبيرة جداً تؤدي إلى بيت الأخوين علي وأحمد الجاسم وهما من أغنياء الديوانية... ومقابل هذه الدار يقع (المجبس) وهو المعمل الذي يصنع فيه دبس التمر والخل، وبعد المجبس يوجد داران أو ثلاث دور، وفي الجهة اليسرى محل العبادة للطائفة الموسوية (توراة) يُغلق بابها طوال الأيام عدا أيام السبت وأيام مواسم العبادة الأخرى . وهذا الشارع ينتهي بإحدى بوابات سور المدينة وعلى جانبي البوابة غرفتان كبيرتان لا بد أنهما مخصصتين للحراس، ولكنهما أصبحتا الآن (علوة) محلاً لبيع السمك، وقد بني السور الذي كان سابقاً يحيط بالمدينة كلها رادعاً عنها هجمات القبائل الغازية القادمة من أطراف نجد في الجزيرة العربية.. وخارج هذا السور، وعلى أرضية كلها مخلفات حريق النفايات في عهد الإنكليز(6).

كانت قديماً تستخدم ليلاً لإنارة السوق وشوارع المدينة الفوانيس للإنارة، والأخير قنينة من الزجاج تملأ بالنفط وتوضع في داخلها فتيلة من القطن، وفي الحرب العالمية الأولى أي بعد عام 1914م انتشرت الفوانيس النفطية بكثرة، وفي منتصف الثلاثينات من القرن العشرين أضيء مركز مدينة الديوانية بالكهرباء وكان على دفعتين يوماً للصوب الكبير ويوماً للصوب الصغير.

 

نبيل عبد الأمير الربيعي

........................

1- أمين. ثامر. جريدة المدى ليوم 10/5/2017. تحت عنوان (عالم الديوانية أرث ثقافي وتاريخي).

2- القطان. عبد الكريم محمد رؤوف. مذكرات من الجنوب. مصدر سابق. ص116.

3- المصدر السابق. ص114/116. تم بنائها في العهد الملكي عام 1934م . وسيم ذكرها في كتابنا المقبل (الدرة البهية في تاريخ مدينة الديوانية/ العهد الملكي). المؤلف.

4- القطان. عبد الكريم محمد رؤوف. مذكرات من الجنوب. مصدر سابق. ص125/127.

5- الدار تم شراءه من قبل جدي لأمي حقبة الثلاثينات من القرن الماضي الشيخ حسن محمد موسى الأسدي وهو ملاصق لدار الشيخ جعفر الأسدي رحمهما الله.

6- القطان. عبد الكريم محمد رؤوف. مذكرات من الجنوب. مصدر سابق. ص128/133.

 

 

amal awadبرعاية المجلس الملي الأرثوذكسي الوطني/ حيفا، أقام نادي حيفا الثقافي أمسية مميزة، في قاعة كنيسة مار يوحنا الأرثوذكسية في حيفا، وسط حضور مميز من الأدباء والشعراء والأصدقاء والمهتمين بالأدب والثقافة، وذلك بتاريخ 28-9-2017، احتفاءً بالبروفيسور سليمان جبران وتوقيع كتابه (الإيقاع في شعر درويش- نظن كأنه النثر).

تولت عرافة الأمسية رنا صبح، بعد أن رحّب بالحضور المحامي فؤاد نقارة رئيس ومؤسس نادي حيفا الثقافي، وقد كانت مداخلات نقدية جادة للكتاب لكلّ من: د. كلارا سروجي شجراوي حول أهمّيّة الكلمة كسلاح سلميّ برموزها في شعر درويش والإيقاع الملازم له، وتحدّث  د. حسين حمزة حول التناص والإيقاع في شعر درويش الموزون، ورغم أن قصيدة تتصدر الشعر في السنين الأخيرة، إلّا أن درويش لم يكتبها، ولدرويش تصريحات كثيرة يؤكّد فيها أنّه كتب نثرًا لا قصيدة نثر. وفي نهاية اللقاء شكر بروفيسور جبران المُنظّمين والمُتحدّثين والحضور، وتمّ التقاط الصور التذكاريّة أثناء توقيع الكتاب.

مداخلة العريفة رنا صبح: على هذه الأرض ما يستحق الحياة! نهايةُ أيلولَ، سيّدةٌ تترُكُ الأربعين بكامل مشمشها، ساعة الشمس في السجن، غيمٌ يُقلّدُ سِربًا من الكائنات، هتافاتُ شعب لمَن يَصعدون إلى حتفهم باسمين، وخوفُ الطغاة من الأغنيات. حضرات الأخوة الأدباء والمفكّرين والشعراء والناقدين، الجمهور الكريم، مساؤكم طيبٌ وعنبر. يسرني جدّا أن أشارك اليوم في هذا الحفل المبارك، لإشهار كتاب البروفيسور سليمان جبران، تحت عنوان الإيقاع في شعر درويش- نظم كأنه نثر. أحيّيكم وأرحّب بكم في النادي الثقافيّ حيفا، القائم برعاية المجلس الملي الأرثذكسيّ الوطنيّ الذي آلى على نفسه، إرواء الثقافة والذاكرة والتاريخ والقلم.

الأخوة والأخوات، للشعر موسيقاه الموصولة بروح الكلمة وعبقريّتها، وللمساءِ روح تُغري بالشعر، روح تحوّل الوجدان إلى ذاكرة عظيمة، فكيف بالمساءِ حين يكون مقرونًا بمحمود درويش الغائب الحاضر، كما وصفه البروفسور جبران؟ هذا الاحتفال ما هو إلّا تأكيد لمكانة البروفسور سليمان جبران، الذي  كرّس عمره لدراسة الأدب ونقده، وفي إعمار الحركة الثقافيّة في البلاد، فوهب حياته للعلم والمعرفة والكتابة والكلمة، حتى نقش اسمه في سجلّ الباحثين الطلائعيّين المُجدّدين المُبتكرين. أسأل الله أن يطيل في عمرك بروفسور، وأن يكون مشوارك الإبداعيّ زادًا ومَعينًا لا ينضب.

محمود الذي لا يزال حتى بعد رحيله يملأ الدنيا ويشغل الناس، وُلد أكثر من مرّة، وانتقل من اسم سقط عليه كما تسقط الأسماء على جميع البشر، إلى اسم صاغه كما يشاء، اسم تتحاور فيه الهويّات، وتتنقّل من حكايات متوارثة إلى مجاز شعري كونيّ الزمن، وتتوزّع عبر فضاءات المكان والزمان. محمود: والميم/ المُتَيَّمُ والمُيتَّمُ والمتمِّمُ ما مضى/ الحاء/ الحديقةُ والحبيبةُ، حيرتانِ وحسرتان/ الميم/ المُغَامِرُ والمُعَدُّ المُسْتَعدُّ لموته/ الموعود منفيّا، مريضَ المُشْتَهَى/ الواو/ الوداعُ، الوردةُ الوسطى/ ولاءٌ للولادة أَينما وُجدَتْ، وَوَعْدُ الوالدين/ والدال/ الدليلُ، الدربُ/ دمعةُ دارةٍ دَرَسَتْ/ ودوريّ يُدَلِّلُني ويُدْميني.

 ألقت قصيدة "يُحبّونَني ميّتا" لمحمود درويش: يُحبّونني ميتًا ليقولوا: لقد كان منّا ، وكان لنا. سمعتُ الخطى ذاتَها. منذ عشرين عامًا تَدقُّ حائطَ الليل. تأتي ولا تفتحُ الباب. لكنّها تدخلُ الآن. يَخرُجُ منها الثلاثةُ: شاعرٌ، قاتلٌ، قارئٌ. ألَا تشربونَ نبيذًا؟ سألتُ. قالوا. متى تُطلقونَ الرّصاصَ عليّ؟ سألتُ. أجابوا: تمهّل! وَصَفُّوا الكؤوسَ وراحوا يُغنّونَ للشعبِ. قلتُ: متى تبدؤونَ اغتيالي؟ فقالوا: ابتدأنا.. لماذا بعثت إلى الروح أحذيةً، كي تسيرَ على الأرضِ؟ قلت. فقالوا: لماذا كتبتَ القصيدةَ بيضاء والأرضُ سوداءُ جدًّا. أجبتُ: لأنّ ثلاثينَ بحرًا تَصُبُّ بقلبي. فقالوا: لماذا تُحبُّ النبيذَ الفرنسيّ؟ قلتُ: لأنّي جَديرٌ بأجملِ امرأةٍ. كيفَ تطلبُ موتَكَ؟ أزرق مثلَ نجومٍ تسيلُ من السّقفِ. هل تَطلبونَ المَزيدَ مِنَ الخمرِ؟ قالوا: سنشرب. قلتُ: سأسألُكُم أنْ تكونوا بَطيئين، أنْ تَقتلوني روَيْدًا رُويْدًا لأكتبَ شِعرًا أخيرًا لزوجةِ قلبي. ولكنّهم يَضحكونَ ولا يَسرقونَ مِنَ البيتِ غيرَ الكلامِ الّذي سأقولُ لزوجةِ قلبي.

1393 amal

د. كلارا سروجي شجراوي: من مواليد حيفا. حصلت على لقبِ الدكتوراة بتفوّق من جامعة حيفا منذ 2009. لتلتحق بسلك المحاضرين في جامعة حيفا، في قسم اللغة العربيّة وآدابها، في مجالَي الأدب العربيّ الحديث والفلسفة الإسلاميّة.

الناقد والباحث د.حسين حمزة:  ولد في قرية البعنة. حصل على الدكتوراة من جامعة تل أبيب.  يعمل محاضرًا في الكليّة الأكاديميّة العربيّة للتربية في حيفا منذ 1997، ويشغل حاليًّا منصب رئيس قسم اللغة العربيّة فيها. حصل عام 1996 على جائزة لجنة التوجيه الدراسيّ، وفي 2003 على جائزة وزير الثقافة للمبدعين باللغة العربيّة.

مداخلة د. كلارا شجراوي بعنوان الانفلات من أسر المحليّة والإقلاع نحو العالميّة: أهلا بالجمهور الكريم في نادي حيفا الثقافي. نحتفي اليوم بكتاب بروفسور سليمان جبران: "نظم كأنّه نثر: محمود درويش والشعر العربيّ الحديث".

الكتاب عبارة عن مجموعة مقالات كُتبَت بأوقات مختلفة، لكنّها تمتثل لخطّ سَيرٍ واحدٍ واضحٍ وهو إثبات أنّ الشاعر محمود درويش لم يتخلّ أبدًا عن الإيقاع فالتزم بالتفعيلة حتى في قصائده المتأخرة التي تبدو ظاهريّا نثريةَ الطّابع أو منتميةً لقصيدة النثر. سأتناول مقالًا واحدًا من الكتاب بعنوان "ريتا الواقع والقناع"، كي أتحدّث عن مكانة الشاعر ونزعته الإنسانيّة التي أوصلته إلى العالميّة، بعد ترجمة أعماله إلى أكثر من ثلاثين لغة، فالمقال في نظري يُقدِّم مثالًا واضحًا عن تطوُّر شعر محمود درويش من الذاتيّ إلى الإنسانيّ العامّ أو الكونيّ.

     لقد أحبّ شاعرُ المقاومة محمود درويش فتاة يهوديّة يساريّة تعرّف عليها عندما كان منتميًا للحزب الشيوعي الإسرائيلي في أواسط ستّينات القرن الماضي. هكذا وُلدَت قصيدة "ريتا والبندقيّة" لتكون ريتا الاسمَ البديل لحبيبته اليهوديّة تَمار بِن عَمي، ودام حبّهما عامَين. نُشرت القصيدة في مجموعته "آخر الليل" سنة 1967.

أهميّة هذه القصيدة متعدّدةُ الجوانب فهي تدلّ أوّلا على شخصية الشاعر المنفتحة على الآخر المختلف، وهو الذي أتقن العبريّة والفرنسيّة والإنجليزيّة. كذلك، هي دلالة على أنّ الشاعر لم يعادِ اليهودَ كشعب، إنّما تحدّى المحتلَّ والمغتصِبَ لحقوق الشعب الفلسطيني، وإلاّ كيف نفسّر اهتمامَ خصومِه ومحبّيه من اليهود بشعره فكتبوا عنه الدراسات كما ترجموا أعمالَه؟ على الأقل حبّ من باب "إعرف خصمَك". اشتهرت هذه القصيدة في العالم العربي بعد أن لحّنها وغنّاها الفنّانُ اللبنانيُّ المبدع مارسيل خليفة، دونَ العلم طبعا في تلك الفترة بأنّ ريتا الحقيقيّة هي فتاةٌ يهوديّة. ونحن نعلم أنّ القصائد التي يتمُّ تحويلُها إلى أغانٍ تساهم في شهرة الشاعر، كما حدث مع قصيدة درويش "أحنّ إلى خبز أمّي" و قصيدة "أنا يوسف يا أبي".

نشير هنا إلى أنّ القرّاءَ في العالم العربي قد فسّروا ريتا رمزًا لفلسطين المحاطةِ بالبنادق، وهذا بالطّبع ساهمَ في انتشارها. في الواقع، علاقة الشاعر بريتا اليهوديّة توقّفت بعد أن حملت تمار البندقية وتجنّدت في الجيش الإسرائيلي. وعند اكتشافِ قرّاء محمود درويش في العالم العربي حقيقةَ القصيدة أصيبوا بخيبة أملٍ كُبرى، فمن المستحيل في نظرهم أن يحبّ شاعرُ الثورة والمقاومة فتاةً يهوديّة.

من الواضح لنا أنّ الحبّ لا يعترف بالهُويّات القوميّة ولا بالفوارق الدينيّة. لكنّ الشاعر فهِمَ لاحقًا أنّ حبَّه مستحيلٌ ولذلك اختار تغليبَ النضالِ الشعريِّ على عاطفته. في نظري هذه التجربة دفعت محمود درويش نحو مرحلةٍ جديدة باتَ فيها شعرُه أكثر رمزيّة، وابتعدَ عن لهجة الخطاب الجماعيّة المثيرة في قصائده الأولى التي جعلت الجماهيرَ تطالبه بانفعال شديد بأن يردِّد عليهم قصيدته الشهيرة "بطاقة هويّة" المعروفة أيضا ب"سجّل أنا عربيّ..." بينما كان درويش يرفض خاصّة في المراحل المتقدّمة لشعره، لأنّه يهدف إلى تغيير ذائقة الجمهور كي يكشفَ لهم عالمَه الشعريَّ الجديد. أضيفُ إلى ذلك أنّه من غير المنطقيّ أن يردِّدَ الشاعرُ قصيدةَ "سجّل أنا عربيّ" في دولة عربيّة، والتي يخاطب فيها شرطيّا إسرائيليا. هذه القصيدة هي صرخةُ تحدٍّ جماعيّةٍ للاحتلال الإسرائيلي، أدّت إلى اعتقاله سنة 1967.

إذن، ريتا الأولى الواقعيّة تمثِّل عمليّا مرحلةً من مراحل تطوُّر الشاعر في بساطتها وتلقائيّتها وجمالها الرّقيق. لكنّ القصائد الثلاث التالية، عبرَ سنوات مختلفة، والتي حملت اسم ريتا، تمثِّل فعليّا، وليس عن طريق التأويل فحسب، لريتا كرمز ديناميكي، أقصد الرمزَ النشطَ المتحرِّك الخلاّق والمتغيِّر لفلسطينَ الواقعةِ تحت الاحتلال الإسرائيلي، كما تمثّل اختلاف الأمكنة التي تواجد فيها الشاعر. القصائد هي:

* "ريتا.. أحبّيني"، في مجموعته العصافير تموت في الجليل، 1969.

* "الحديقة النائمة" في مجموعته أعراس، 1977.

* "شتاء ريتا" في مجموعته أحدَ عشرَ كوكبًا، 1992.

     على سبيل المثال، كتب الشاعرُ قصيدته "ريتا.. أحبّيني" سنة 1969 قبل خروجه من إسرائيل. فيها نجد أنّ الأحداثَ تقع في الحلم ليؤكّدَ لنا الفرقَ بين ريتا الواقعيّة وريتا القناع أو الرّمز التي يراها في الحلم ويخاطبها ويحدّثها عن هواجسه ورؤاه المستقبليّة بشأن مصير هذا الوطن الممزَّق. لا يذكر الشاعرُ "فلسطينَ" بتاتا، بل يجعل اليونانَ أو أثينا هي المكان، ليكون حرّا بعيدا عن عيون الرّقابة ف"الحبّ ممنوع../ هنا الشرطيُّ والقَدرُ العتيقْ/ تتكسّرُ الأصنامُ إنْ أعلنتَ حبّكَ/ للعيون السود".  ويقول أيضا لحبيبته ريتا:

"نامي! هنا البوليس منتشرٌ/ هنا البوليسُ، كالزيتونِ، منتشرٌ/ طليقًا في أثينا"

ويفشل الشّاعرُ في امتلاك ريتا/ فلسطين حتى بعد توسّلاته الكثيرة، فليس بمقدور الشاعر الفلسطيني أن يتزوّج من ريتا إلاّ "حينَ ينمو البنفسجُ على قبّعات الجنود".

تمثّل هذه القصائدُ العلاقةَ المتأزّمةَ بين العربي الفلسطينيّ واليهوديّ الإسرائيليّ، وتبيّن استحالةَ العيشِ المشترَك دون اعتراف اليهودي الإسرائيلي بحقّ الشعب الفلسطيني. ترتسم المعركة بينهما بأنّ اليهوديّ يعتمد المسدّسَ سلاحا له بينما لا يملك الشاعر من أدوات المقاومة سوى الكلمة التي تحاول وصفَ الصّراعِ بين الفلسطينيين واليهود الإسرائيليين بأنه "صراع بين ذاكرتين".

لا شكّ في أنّ محمود درويش هو الشاعرُ القوميُّ لفلسطين الذي استطاع أن يكون نجمًا جماهيريّا متألّقا دونَ الامتثالِ لما هو مألوفٌ ومعروفٌ وسائدٌ في الشعر. لذلك يمثِّل شعرُه علامةً فارقةً في الشعر العربيّ المعاصر وفي تغيير الذائقةِ الأدبيّة لجمهور القرّاء. استطاع أن يُسمِعَ صوت الفلسطيني المهجَّر المنكوب الذي اغتُصبَت أرضُه وانتُهكت حقوقُه الإنسانيّة، ويحوّلَ الشعر إلى أداة نضال ومقاومة. إلاّ أنّ نجاحَه العالميَّ قد تحقّق عندما استطاع، في المراحل المتقدّمة من شعره، أن يحوِّلَ التجربةَ الذاتيّةَ والمعاناةَ الفلسطينيّةَ المحليّةَ إلى تجربةٍ إنسانيّةٍ عامّةٍ تثير لدى القارئ مشاعرَ الحزنِ والوجعِ النفسيّ إلى جانب الأملِ والتفاؤلِ والقدرةِ على تغييرِ الواقع غيرِ العادل. هذا لا يعني أنّ قصائدَهُ الأولى غيرُ جميلة، فهو كشاعر موهوب (بالفطرة) منذ أن كان فتًى - فقد أصدر ديوانَهُ الشعريَّ الأوّلَ "عصافير بلا أجنحة" عندما كان في التاسعة عشرة من عمره (سنة 1960) – استطاع أن يفهمَ أهميّةَ الوصولِ إلى الشعبِ البسيطِ، فلا يكون الشعرُ وقفًا على طبقةٍ ما. يقول في قصيدة "عن الشعر" (مجموعة أوراق الزيتون 1964):

"قصائدنا، بلا لونِ/ بلا طعمٍ.. بلا صوتِ!/ إذا لم تحمل المصباحَ من بيتٍ إلى بيتِ!/ وإن لم يفهم "البسطا" معانيها/ فأولى أن نذرّيها/ ونخلدَ نحنُ.. للصمتِ!!" 

    هذا الشاعرُ المُهجَّرُ الذي عاش في عدّة دولٍ كالاتحاد السّوفييتي ومصر ولبنان وفرنسا عرف كيف يتحاور مع الأساطيرِ والرّموز ومجموعِ الحضاراتِ الإنسانيّةِ التي تعاقبت على أرض فلسطين دونَ أن ينسى أهميّةَ أن يكونَ الشعرُ قريبًا من القلب والعقل معًا، بمعنى أنّه حافظ على المعادلة الصّعبة وهي البساطةُ المعقَّدَة، وفي ذلك نجاحه. لكنّ حبَّهُ لحيفا، بكرملها الشامخ، كانَ خاصّا، فهو مهما أحبَّ من النساء فحبُّه هذا لا يعادل غصنًا من السّرو في الكرمل الملتهب، ومهما أحبّ من الحقول والبحار في البلاد المختلفة فإنّه لا يعادل قطرةَ ماءٍ على ريشِ قُبّرَةٍ في حجارة حيفا. (من قصيدة "النزول من الكرمل").  وتبقى صرخة محمود درويش عالية: آه... يا وَطَني!..

مداخلة د. حسين حمزة: محمود درويش لم يكتب قصيدة النثر، رغم أنّ هناك مقاطع نثرية ضمَّنها في عدد من إصداراته الأخيرة، وخصوصًا "أثر الفراشة" المنشور تحت صفة "يوميات"، و"في حضرة الغياب" تحت صفة "نص"، إضافةً إلى مقاطع في ديوان أقدم هي "أحبك أو لا أحبك". لم يسمِّ تلك النصوص قصائد نثر، ولو أراد لفعل ذلك.

لِمَ لمْ يبادر درويش إلى خلع صفة "قصيدة نثر"؟ هناك تصريحات كثيرة يؤكّد فيها درويش أنّه كتب نثرًا لا قصيدة نثر. في حوار طويل مع عبده وازن قال: "أكتب نثرًا على هامش الشعر، أو أكتب فائضًا كتابيّا أسمّيه نثرًا". وأيضًا: "ما دمت أكتبُ نثرًا، فأنا أكتب النثر من دون أن أسمّيه قصيدة". وفي موضع آخر أكَّد: "أنا من الشعراء الذين لا يفتخرون إلّا بمدى إخلاصهم لإيقاع الشعر. أحبّ الموسيقى في الشعر. إنّني مُشبَعٌ بجماليّات الإيقاع في الشعر العربيّ، ولا أستطيع أن أعبِّر عن نفسي شعريًّا إلّا بالكتابة الشعريّة الموزونة".

درويش فرَّق بشكل حاسم بين التعبير عن نفسه "شعريّا" وبين التعبير "نثريّا"، فهو شاعرٌ في الشعر وناثر في النثر، فلماذا نُكتِّبه قصيدة النثر عنوةً؟ كان ناثرًا موهوبًا، ولم يكن يُضيرُهُ أن يكون ذاك الناثر الموهوب إلى جانب كونه شاعرًا مرموقًا.

كان صاحب "جداريّة" حريصًا على عدم الخلط بين الأمرين، لكنّه في الوقت عينه، لعب في السنوات التي سبقت رحيله، على فكرة النثر عبر رهانٍ يقوم على إثبات براعته النثريّة داخل قصيدته الموزونة. أراد أن يُصحّح علاقته الشاقة والمُساء فهمُها مع قصيدة النثر، لكن ليس بكتابتها، بل بالإفادة من خصوصيّاتها ومناخاتها.

صادق قصيدة النثر، لكنه لم يقع في غرامها. أغلب صداقاته الأخيرة كانت مع شعراء نثر. لقد اعترف محمود مرارًا بأنّ ما يُكتب من قصائد نثر في العربيّة، أكثر جودةً من أخواتها التفعيليّات، واستثمر علاقات النثر بذكاء شديد، وأخفى الوزن في طيَّات الإيقاع الخافت ومجاهله، وأدار ظهره للصوت العالي والرمزيّات المباشرة والغنائيّة المُفرطة.

في مستهلِّ ديوانه "كزهر اللوز أو أبعد" استعان بتعبير أخَّاذ لأبي حيّان التوحيدي: "أحسن الكلام ما قامت صورته بين نظمٍ كأنّه نثر، ونثرٍ كأنّه نظم". أراد أن نعامل قصائده الأخيرة باعتبارها نثرًا مكتوبًا بالوزن، وفرح حين اعتبر بعضُنا أنّ "في حضرة الغياب" قصيدة نثر طويلة. لعب الشاعر في ملعبنا النثري، لكنه لم يغادر ملعبه الفعليّ، ولم يُبدِّل قميصه الإيقاعي بأيٍّ من قمصاننا النثريّة.

درويش تناول نقاط التناص والتضمين والتدوير والأم والأب، وهناك تحوّلات ثلاث في العلاقة مع أبيه، وحين ندرس الشعر العربيّ المعاصر بشفافيّة، نقف  على مراحل تطورّه بشكل أكثر موضوعيّة، واليوم نرى أن قصيدة النثر تتصدر المشهد الثقافي.

هناك بعضُ الرموز ظهرت بشكل واضح في مراحله الأخيرة مثل موتيف "الغياب"، وهذا الرصد يساعد على تَبيان مراحل تطوّر درويش الشعريّ، وهي ركيزةٌ أساسيّة في الشعر تدلّ بشكل مباشر على التحوّل في رؤيا الشاعر للواقع الذي يعبّر عنه، وتشكّل جزءًا أساسيًّا في تمثيل تجربته الشعريّة، فالتحوّل الذي طرأ على شعر محمود درويش، يمثّل الانتقال من رؤية الحدث إلى أثر الحدث، ومن التفاعل المادّيّ مع الفعل إلى استشرافه وتأمِّله، ومن الحضور إلى الغياب. قد يكون ذلك تطوّرًا أساسيًّا عند كلّ شاعر كبير، لكنّ درويش مزج بين الخاصّ والعامّ؛ بين جرحه وجرح شعبه؛ بين موته الذاتيّ وبين موت شعبه. وكان الصراع بين الأيديولوجيّ والجماليّ هو شغلُه الشاغل؛ أي كيف يوازن بين معطياتِ القصيدة الحاضرةِ في المكان والزمان، وبين تحويلِها إلى مشروع جماليّ يتقدّم فيها الفنيّ، ويتوارى فيها الآنيُّ الشفّافُ عن الواقع.

 

آمال عوّاد رضوان

 

 

fawzia mousaghanimنظمت كلية العلوم الإسلامية في جامعة بغداد، وبالتعاون مع بيت الحكمة ، ندوة علمية بعنوان: (إصلاح الخطاب الديني ما بعد داعش) يوم الاربعاء 27/9/2017 ،على قاعة الدراسات العليا في الكلية.

ترأس أعمال الندوة الدكتور محمد جواد محمد سعيد الطريحي، عميد كلية العلوم الاسلامية، وأفتتحها بكلمة نوّه فيها الى ضرورة عقد مثل هذه الندوات لرفد الفكر الإسلامي بكل جديد وتنقيته من الشوائب والبدع، وكذلك للرد على بعض الشبهات التي يثيرها أعداء الإسلام وجهلة الناس، منها: إن الإسلام انتشر بالسيف، بينما – على حد تعبير الطريحي- : كل الشواهد القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة تؤكد سمة الحرب الدفاعية في الإسلام، وأن السلم هدف هذا الدين الملاصقة له، إلا في حالة الدفاع عن الدين والنفس والأوطان. 

وتحدث الدكتور: إحسان الأمين، رئيس مجلس أمناء بيت الحكمة، في ورقته البحثية المعنونة: الثابت والمتغير في الخطاب الديني، عن أن النص القرآني في أحكامه وعقيدته وأخلاقه ثابت ولا يمكن أن يكون غير ذلك، بينما تتغير بعض الرؤى والتصورات الفكرية، والتي لم يفهمها بعض المندفعين من شباب المسلمين لينخرطوا في تنظيمات خارجة عن فهم الإسلام الحقيقي للحياة والكون والإنسان، ومن هنا يجب تجديد الخطاب الديني الإسلامي ليكون مواكباً لكل ما يخدم هذا الدين القويم. 

وأضاف الدكتور مخلص الزاملي ، في ورقته: إصلاح الخطاب الديني ما بعد داعش تمكين الثقافة القرآنية/ مفهوم الأمة إنموذجاً، أن الثقافة القرآنية الحقة والتي تدور حول نشر وحدة الأمة الإسلامية وتطبيقها هي المعوّل عليها في حفظ الشعوب الإسلامية من التطرف والإرهاب، وإن كل الحركات الخارجة عن الإسلام ما كان لها أن تسود لو انتشرت ثقافة الوحدة وتغليب مصلحة الناس.  

بينما أكد الشيخ عامر البياتي، في ورقته: الخطاب الديني المعتدل ما بعد داعش: الضرورة والواقع، إن وسطية الخطاب الديني يجب أن تسود وتقضي على أي تطرف وعنف غير مبرر قد يقع يه الشباب المسلم، تحت أية مؤثرات، فهي ضرورة لابد أن نعمل وفقها، بينما الواقع يشير الى الكثير من العقبات التي يجب القضاء عليها. 

وتحدث الدكتور أحمد زوير، في موضوعه: مراجعة لإصلاح الخطاب الديني في العراق، أن الشعب العراقي يمر بحالة من الاستهداف الواضح من قبل دول وجهات مختلفة، وضعت نصب عينيها إيقاع الضرر بهذا البلد، مما ينبغي الحفاظ على وحدة الشعب العراقي، للتخلص من كل المخاطر التي تهدد هذا البلد. 

وتناول الدكتور محمد الواضح، عن الخطاب الديني بعد داعش من الناحية الإعلامية، مؤكداً على دور وسائل الإعلام في تنقية الخطاب الديني في هذه المرحلة المهمة من تأريخ العراق، وإن هذه الوسائل تسهم بشكل كبير جداً في توعية الشباب المسلم بالإسلام الذي أنزله الله تعالى شريعة وعقيدة وخلقاً، وإن السلم والوسطية وبناء الإنسان هي من أهداف هذه الشريعة الغراء، والتي لابد لوسائل الاعلام من توكيدها ونشرها بين الجمهور. 

وأعقبت أعمال الندوة تعقيبات ومناقشات مهمة لبعض الحاضرين من الأساتذة والمختصين لتصب في تعميق موضوع الندوة، الذي خلص أخيراً الى ضرورة تجديد الخطاب الديني لكي يقاوم حركات التطرف التي تعترض شعوب المسلمين بين فترة وأخرى.     

1386 fawzia

 

Renewing the Religious Speech

College of Islamic Sciences Media

Translated by Fawziya Mousa Ghanim

College of Islamic Sciences held a session entitled "Reforming the Religious Speech After ISIS" in cooperation with Bayat Al-Hakma(House of Wisdom). The session was headed by Prof. Dr. Muhammad Jawad M. Al-Turahi, dean of college of Islamic Sciences. He said in his opening speech that we needed such sessions to enrich the Islamic thought and cleared it from impurities and heresies.  As well as to react against some of suspicious attitudes  that were aroused by Islam enemies.      Dr. Ihsan Al- Amen , the head of Amna Al-Hakma Council  had presented a paper entitled "The Stability  and Non Stability  in  Religious Speech". He affirmed that the Koran text was unchangeable  in its rules, doctrine, and morality. Some of thoughtful ideas could be changed , whereby some of  young people didn’t understand it. So as they joined some associations which were far of Islam and its points of view towards life, universe and human being .                         Dr. Makhlas Al-Zamilyi presented his paper""Reforming the Religious Speech After ISIS: Enabling the Culture of Koran, the Concept of Nation as a Sample".  He stated that by keeping Islamic unity , the Islamic societies would  be saved from extremism and terrorism. If the unity of Islam was achieved, then all the non-Islamic movements couldn’t be speared.                   Al-Sheikh Amar Al-Bayati  presented his paper" The Tolerant  Religious Speech After ISIS: Necessities and Reality. He focused on the tolerance of religious speech and how it would  save the young people from excessiveness   and terror.

Dr. Ahmed Zuier presented his paper" A Reviewing of Religious Speech Reformation in  Iraq".  He pointed out that Iraq became a target for different states and countries. Those countries wanted to harm this country .  So as, it was essential to keep the unity of the country in order to save it from danger.

Dr. Muhammad Al-Wadhah  was concentrated on the  media and its effect on the religious speech. He focused on the role of media  and mainstream media in purifying  the religious speech . Those Media played a role of educating young Muslim people about Islam , peace and modernity.

 

اعلام كلية العلوم الاسلامية

ترجمة: فوزية موسى غانم

.............

المصدر:

http://cois.uobaghdad.edu.iq/ArticleShow.aspx?ID=624

 

 

1384 assaf1- المساهمة في التربية على قيم البيئة مسؤوليتنا جميعا.

- قريتنا المكان المشترك والمستقبل الآمن لفلذات أكبادنا.

 انتظم بمنتزه البئر بكفر قرع، أسبوع النحت البيئي من 18 إلى 21 سبتمبر/ أيلول 2017، بمشاركة الفنانون: نهاد ضبيط من الرملة، جمال حسن من جولس، يورام أفيك من برديس حنا، رانية عقل من كفر قرع، أحمد كنعان من طمرة، تحت شعار: (من البخيس إلى النفيس)، برعاية المجلس المحلي  كفر قرع وبمشاركة وزارة حماية البيئة، والشبكة الخضراء للتربية المستديمة، ويهدف هذا المشروع إلى تحسين وتطوير مستوى البيئة بالقرية، والتحسيس بأهمية  نشر قيم النظافة عن طريق الفن، وخلوها من النقط السوداء، حتى تصبح قرية نموذجية من خلال وعي سكانها بضرورة حمايتها من الأخطار التي تنجم عن تراكم النفايات.

قبل انطلاق المشروع، زار الفنانون المشاركون، موقع تراكم النفايات، شرق وادي البلدة، حيث يتخلص منها سكان القرية وغيرهم، لتحويلها إلى قطع فنية، بأشكال جميلة صديقة للبيئة، قصد اختيار المواد والقطع المرمية والمتلاشية، حيث تعددت المواد التي استخدمها الفنانون، من خرسانة مسلحة، وأسلاك حديدية، ولوازم معدنية وخشبية وألومنيوم وقناني بلاستيكية وزجاجية وأكياس، وبقايا لعب الأطفال، وعجلات الدراجات العادية، وسواها من المواد المجمعة، المراد استخدامها وتطويعها لتصبح أعمالا فنية ذات قيمة معرفية تحسيسية، من خلال توزيع مختلف العناصر التشكيلية داخل مجال واحد، في وضعيات مختلفة ومشاهد متنوعة من حيث الشكل والتركيب.

ويعتبر أسبوع النحت البيئي، استمرارا لحملات التوعية بأهمية إعادة التدوير، والتحسيس بمخاطر النفايات التي تنتشر بشكل عشوائي في كل ساحات وشوارع القرية، والذي جاء نتيجة حوار الصورة الذي أشرفت عليه الفنانة رانية عقل رفقة تلميذات وتلاميذ مدرسة ابن سينا، حيث أبرز معرض الصور أسئلة محرجة، تحتاج إلى إجابات دقيقة وآنية قصد تفكيك هذه المخاطر التي تحدق بالقرية من كل جهة، وتنذر بانتشار أمراض معدية، وتشوه المنظر العام، وتشكل تلوثا بصريا للقرية.

1384 assaf2العمل الفني المركب هو بداية التمرد على التقاليد الأكاديمية في الفن التشكيلي من الفنون التي ظهرت في حقبة الحداثة والتي أحدثت صدمة للجمهور، وفى نفس الوقت كان معادلا تشكيليا لكل المتغيرات التطورات التي سادت كل فروع المعرفة في القرن العشرين، أيضا كان للعمل الفني المركب، أو فن التجميع دور فاعل في تغيير مفهوم علم الجمال ودور الفن في المجتمع، حيث يتواكب هذا النوع من الفن مع فكرة ذوبان الفواصل بين مجالات الفن المختلفة من نحت وتصوير ورسم وعمارة،  وإلغاء التصنيفات التقليدية القديمة لتلك الفنون والتي سيطرت على حركة الفن التشكيلي لعقود عديدة، والعمل الفني المركب أو التجميعي يعتبر حالة من الانصهار التام بين مجالات الفن المختلفة، فهو يجمع بين أكثر من مجال فني، حيث يمكن للعمل الفني أن يتضمن توظيف أسس بناء تكوين الصورة مع مفهوم الكتلة في النحت في عمل فني واحد، معتمدا في ذلك على المتغيرات التي لم تكن معهودة من قبل في حركة الفن التشكيلي وخاصة فيما يتعلق بمفهوم الأداء على مسطح التصوير.

تعتبر الأعمال المركبة أو الإنشائية أو التنصيبية، (Installation) أو (assemblage)، فنا من تيّارات الفن المعاصر، حيث يقوم الفنان فيه بتنظيم مكان أو قاعة سواء برسمها أو تزيينها أو إضافة مواد جاهزة بوضعها أو بتعليقها في الفراغ، ويستطيع المشاهد الدخول للمكان والتجول فيه كما لو كان جزءاً منه، وقد تتحرّك الأشياء الموجودة بالآلات أو بطرق أخرى، كما وقد نسمع موسيقى تساعد على التعبير عن الموضوع، ليكون هذا التيّار الفني مظهراً من مظاهر الفنون السبعة، وتتوزع أنواعه، من التركيب التقليدي القديم، وهو تركيب الأشكال في وضعيات مختلفة، والتركيب العمودي، والمثلث، والمربع، والأفقي المائل، والدائري، والتركيب الحديث، الذي يعتمد على الخط واللون أو الحرف، والشكل، فالأول يعتمد على تكرار الخط والتناوب، لنفس النموذج، والثاني يعتمد على سلسة تناوبية للحروف وترتكز على الترابط والتوازن والتوزيع المنظم والتكرار والتقاطع، والتناظر (هو تنظيم العناصر في اللوحة من جانبين من نقطة أو محور تناظر) واللاتناظر(هو التوزيع الحر للعناصر التشكيلية بشكل متوازن).

يعود أصل كلمة التركيب في معناها الفني، عندما أنشأ (جان دوبوفيت) سلسلة من (الكولاج)  من أجنحة الفراشة تحت عنوان (assemblages d'empreintes):، ومع ذلك، عمل كل من (بابلو بيكاسو) و (مارسيل دوشامب)، بواسطة كائنات عثروا عليها لسنوات عديدة قبل (دوبوفيت)، ولم يكونا وحدهما، فالروسي (فلاديمير تاتلين) أنشأ عملاً أطلق عليه اسم:  (counter-reliefs) أي -عداد الانتصاف - في منتصف العشرية الأولى من القرن الماضي، ويشير التركيب في الفنون البصرية إلى عمل تراكيب فنية ثنائية أو ثلاثية الأبعاد عن طريق تجميع الأشياء من النفايات، ويعد الفنان الأمريكي "روبرت روشنبرغ" أحد أبرز الفنانين في هذا المجال، ورغم أن العديد من الثقافات تشترك في اشتمالها على أشكال من الأعمال الفنية عبارة تركيبات تجميعية من مواد متنوعة ؛إلا أن فن التركيب(Art Assemblage)  في الحركة الفنية الحديثة، ظهر في بداية القرن العشرين؛ مع تجميعات (بابلو بيكاسو) التي تتركب من أشياء ملتقطة بالصدفة، في (المرحلة التكعيبية التركيبية) والتي يتم التأريخ لها من 1914 إلى 1920، ومع معروضات (مارسيل دوشامب) و(روبرت راوشنبرج (التي تتركب من مواد سابقة التصنيع؛ أو مع التركيبات النحتية للفنانين الذين ينتمون للمدرسة المستقبلية، مثل (بوتشيونى) و(ومارينيتى).

1384 assaf3لقد شكل (بيكاسو) عمله الفني (جيتار) كتركيب تجميعي من صفائح معدنية وأسلاك، كخامات تم توليفها لتوحى بصور عديدة متباينة ومتبدلة، بل أن مثل هذه التراكيب تتضمن دعابة مختلطة بقدر من التسامي، وتجميع (مارسيل دوشامب)  لتراكيب من نفايات البيئة، وبنبذه لمبادئ الفن التقليدية، قدم الأشياء الجاهزة وغير المتوقعة كأعمال فنية، أما (روبرت راوشنبرج (فإنه أنجز عملاً فنياً بعنوان (سرير وأشياء جاهزة) من مفروشات وأغطية وأصباغ ملونة سكبها بالتقطير؛ وقد منح للأسلوب التركيب -التجميعي جماليته؛ وسمح لتوليد المعاني القابلة للتبدل، حيث يتوقف الأمر في عملية التفسير على القيم الثقافية، وعلى رؤية المشاهد، ويشتمل هذا العمل على قدر من السخرية اللاذعة.

لا يمكن الحديث عن فن التركيب في الفن المعاصر، دون أن نذكر الفنانة (إلسا فون فريتاغ لورينجوفن) التي تعتبر أول امرأة حاولت التركيب، إضافةً إلى ذلك، (لويس نيفيلسون) تعد واحدة من أقدم الفنانين في هذا المجال وأغزرهم إنتاجاً، والتي بدأت في إنشاء تماثيلها من قطع خشبية معثور عليها في أواخر ثلاثينيات، حيث أقيم سنة 1961 معرضا تحت عنوان: (فن التركيب) بمتحف الفن الحديث ب(نيويورك)، عرضت فيه أعمال فنية لفنانين أوروبيين تعود إلى بوادر القرن العشرين، (جورج براك) و (دوبوفيت) و (دوشامب) و(بيكاسو) و(كورت شويتيرس)، إلى جانب الأمريكيين: (مان راي) و(زيف كورنيل) و(روبرت روشنبرج)، وشمل أيضاً أعمالاً لفناني تركيب أقل شهرةً من الساحل الغربي الأمريكي، أمثال (جورج هرمز) و(بروس كونر) و(إدوارد كينهولز)، حيث وصف (ويليام سيتز) مدير المعرض - التركيب يتألف من مواد طبيعية متشكلة، أجسام، أو قطع غير مخصصة كمواد فنية.

هناك العديد من الأمثلة التي يمكن لي أن أوردها هنا قصد تسليط الضوء على هذا الفن، حتى يتمكن القارئ من فهم ما يجري في الساحة الفنية العالمية والمحلية، وربط جسور التواصل المعرفي والفني، حتى نكون على بينة مما يحدث حولنا من ابداعات وتغيرات، حيث استفاد الفنانون المعاصرون من تاريخ الفن التشكيلي القديم، وقدموا رؤية متجددة، وذلك عن طريق دمج الفنون مع بعضها والعودة إلى الأصول التي يدخل فيها المتلاشي لفهم المتكامل، واستحضار المواضيع الإنسانية، ببعدها الكوني.

لقد تطلب من كل فنان مشارك في أسبوع النحت البيئي بكفر قرع، في المرحلة الأولية، حسن اصطفاء الخامات، وتشذيبها، ومعالجتها، وإعادة صياغة مفهومها، سواء كانت خامةً طبيعية أو اصطناعية، فهي تعتبر المادة الخام التي يستخدمهاٌ الفنان كوسيطٍ لظهور فنه وللتّعبير عن أفكاره، حيث إن الخامة هي العنصر المحسوس عند الفنان، وبالنسبة للعمل الفني فهي جسمه، وبدونها يكون العمل الفني هزيلاً خاوياً، وبالتالي فإن الخامات تلعبُ دورًا هاما في حياةِ الإنسان منذ العصور البدائية بصفة عامة وفي الفن أيضا، حيث لا بد أن نقر أولا بأن الفنون قد تجاوبت على مر العصور مع ما عرفته الحضارات من تقدم علمي وتقني سواء باستخدام الأدوات التقنية المبتكرة أو المواد والمعدات والأشياء المصنعة.

الفنان نهاد ضبيط، جمع كل أشكال الحديد والأسلاك والشبكات، وبقايا أسلاك كراسي السيارات، وقناني الألومينيوم، وانطلق في محاولة ترتيب الأوليات، حسب الكتلة والشكل، من أجل عمل تركيبي يمثل حشرة اليعسوب، وفي عمله كان يطوع المادة بين يديه ليعيد صياغتها في قالب وشكل جديد، استعان بذلك بالتلحيم والكسر والتقطيع، والتثبيت، حيث بدأت تتشكل ملامح شكل اليعسوب، لقد استطاع الفنان نهاد ضبيط بأنامله التي تتقن فن التركيب، وبلعبه الطفولي الواع، بأن يجعل من المتلاشيات نصبا منسابا، يسهل توضيح ملامحه وتفاصيل أجزائه، مستعينا بذلك بخبراته البصرية واللمسية، من أجل ضبط المنفلت، وأثناء اشتغاله كان العديد من الزوار يقتربون منه قصد الوقوف على تقنيات العمل وأسلوبه، فكان يحنو عليهم ويمدهم بالعدة قصد مساعدته في الإنجاز، ويبسط لهم طرائق الاشتغال، ويمدهم بكل خبراته التي راكما في مسيرته الفنية.

الفنان جمال حسن، بحسه النحتي ومراسه في التعاطي مع الصخر، تعامل مع قطعة واحدة من الخرسانة، والتي تتضمن قضبانا حديدية وقطع رخامية وأتربة، وأحجار، حيث استمر العمل مع هذه المادة المركبة، برهافة حس، وجرأة في التعامل مع الشيء القابل للانكسار مع أول ضربة غير محسوبة أو لمسة زائدة، حيث استطاع أن يصقل سطح الكتلة برعاية خاصة، وأن يحفر فيها يإزميله الكهربائي، شكلا هندسيا يمتاح بنيته من التراث المعماري الأندلسي، مواد لم تكن الغايةُ من تصنيعها غايةُ فنية، لكنه من خلال البحث والتجرِيب والتجدِيد تمكن من تحوِيلها من معطيات استهلاكية إلى عملٍ فني أراد له أن يكون مائزا، عبر الجمعِ بين عناصر ومفّردات ذاتِ دلالات رمزية، وهو جمعِ بين المتناقضات وتوحيد تفاصيلها، وذلك باستخدام الأشياءِ المتداولة وإخضاعها للتأويل الدلالِي لغاية تجديد المفهوم المرئي والدلالي الخاص بالواقع، ثم عمد إلى تركيب فني من قضبان حديدية صدئة، ليطوعها إلى اشكال منسجمة وفق الرسم المحفور على السطح، وبهذا استطاع الفنان أن يعطي التجانس البصري من خلال التعامل مع التناظر الذي يوحي بالتعدد.

الفنانة رانية عقل، عملت على تدبير متطلبات الفنانين المشاركين، وتمكينهم من الأدوات والأجواء الصحية للعمل براحة ويسر رفقة شلة طموحة من العاملين بالمجلس المحلي، وإلى جانب ذلك اختارت أن تحاور عجلات الدراجات العادية، وقد تطلب الأمر تجميع المادة الأولية من القرية، والمناطق المجاورة، لتنطلق في تركيب قبة تعتمد في ذلك على الربط والشد بأسلاك حديدية، وتبرز بذلك هندسة التشابكات الواضحة في خيوط العجلات التي تشكل دوائر مختلفة الأحجام والأقطار، من خلال تجميعِ عناصرَ تتراكبُ فيما بينها عبر منطقٍ يرفعُ من قيمة الرمز البنائيِ، والولوجِ للعوالم الداخلية للذات البشرية من أجل توسيع فكر المتخيل الإبداعي لخلقِ المتعة الجمالية، وذلك باختصار الأشكال وتبسيطها وتحويلها إلى علامات لها إرهاصاتها الرمزية التي من خلالها يتحقق الغوص في تفاصيلِ العلاقةِ الشائكة ما بين الذاتِ المنتجة والمفردات المستعملة في صوغ العمل الفني، وإعادة تجديد المعنى، لإحداث لغة فنية هدفها الأساس التنبيه إلى تجديد الصلة مع المحيط بعين واعية، وهو عمل تركيبي دال، يفضي إلى ضرورة العمل الجماعي المتراص، والمتكامل، للحفاظ على ما توارثناه من الأجداد لنسلمه للأولاد بأمانة تحتوي على اقل الأخطار، وبعد انتهاء الشكل الشبه كروي، ثم رفعه بسواعد الفنانين والجمهور الحاضر على كتلة صخرية طولها متر ونصف.

الفنان أحمد كنعان، جمع كتلا متفاوتة، مصنعة، عديمة الأهمية، فقدت لغتها اليومية، وأصبحت ركاما من النفايات المسيئة للبيئة، وركز على بالتركيب والتجريب لإيجاد العلاقاتِ بين الخامات، ووضعها سويا كوسيط بنائيِ، وإن هذه المرحلةَ أهم بكثيرٍ من تجميعِ الموادِ عند البداية، حيث أن لكل شكل مفرد، قوةَ جاذبية، تجاه الأشكال الأخرى ولكل حضوره، وبالتّالي بعد قيامه بالحصول على الشكل النهائي لمنجزه بوجهين مختلفين، قام بالتجريب والتكرار وإعادة الترتيب التراكبي واختزال المفردات من خلال تركيبها والتعاملِ معها ماديا وإنفعاليا بأسلوب التغطية بقطع صغيرة الحجم، لتجاوزِ الوظيفة الاستخدامية اليومية وتحطِم المدلول الطبيعي، والتنبيه إلى ضرورة فهم المعطى الجديد المتمثل في شكل  لابتكار الأشكال التي تقوم بإشباع الإحساس البصري في إنشاء إيقاع التناغم والتغير من خلال التنوع على مستوي البنية بالتأليف الغير المتوقع بين  باقي الأجزاء و الربط في ما بينها بأسلوبٍ قائم بالأساسِ على تشابك وتداخلِ المفردات بين بعضها البعض، مع الإبقاء على وحدة الشكل.

الفنان يورام أفيك، استخدم ثلاجة من الحجم الكبير، مع بقايا عجلات لعب الأطفال، وكرسي، وكتل أخرى متعددة الأحجام والأشكال، حيث باشر الاشتغال على عين المتلقي من خلال الإدهاش الذي ينجم عن الانّتصاب بغرائبية لعدد من الأشكال البارزة، والخارجة من داخل الثلاجة، وبعد ذلك باشر الاشتغال على تضميد الشكل العام، لإخفاء ما ينم على الدلالة السابقة، وهو بذلك استطاع أن يخفي تماما معالم الأشكال المستعملة، باستخدامه الاسمنت والرمل لطمس الظاهر، قصد إنتاج دلالات أخرى تمتاح قوتها من تباعد وتقارب الأشكال الصغيرة والمتراصة بعبثية تفضي إلى انسجام بين قاعدة وقمة العمل التركيبي، وهو أيضا رمز الشمولية والوحدة والتوازن بين وظائف  الحدس والحس، الفكر والشعور، فضلا على أنه يعبر عن المطلق  في استخدام التعبير عن التكامل بين الظاهر والجواني.

لقد تفاعل الجمهور الذي كان يتنقل بين التراكيب الفنية، وهو يجاور الفنانين، ويثير أسئلة للنقاش مباشرة، ليشبع حاجاته المعرفية، ويفهم طرق الاشتغال والاختيار، وينبش في ذاكرة الفنان، ويقتحم عالمه الذي طالما ظل بعيدا عنه، وهي فرصة تداول فيها الكل أهمية التحسيس بنظافة أركان القرية وساحاتها، والمساهمة في الرقي بالبعد الجمالي للمكان، لأنه يجمعنا في وحدة عامة، يكون هدفها الأساس الحرص على تدبير النفايات ووضعها في الأماكن المخصص لها بدون تفريط أو تقصير.

الجدير بالذكر أن أسبوع النحت البيئي عرف زيارات متتالية لوفود بعض المدارس من كفر قرع، رفقة أساتذتهم، ومنهم من رافق الفنانين في الاشتغال، والبحث عن صيغ ممكن لاجتراح أجوبة شافية لما يعتمل في عقول التلاميذ جراء الانصات الجيد لما يروم إليه الفنان، وهي فرصة سانحة للوقوف عن كثب في لحظة ميلاد العمل الفني، حيث ساهم التلاميذ في توقيع شاهدة ميلاد العمل التركيبي، الأمر الذي قربهم من الفن، وشد اهتمامهم لمواصلة البحث، وفتح مسالك التفكير، والكشف عن مضامين العمل الفني الذي يروم التربية بالفن فكرا وعملا. كما نسجل انفتاح بعض الآباء والأمهات الذين ساهموا بمحبة بالغة في إنجاح الأسبوع، من خلال تشجيع الفنان بالنقاش، وطرح الأسئلة، والعمل معه جنبا إلى جنب، كل هذا جعل من منتزه البئر خلال هذه الأربعة أيام، فرصة جديرة للمواكبة ما يحدث في القرية من مستجدات وتطورات، والمساهمة فيها من خلال التعاون البناء المؤسس على محبة الإنسان للنهوض بأرض تحتوينا معا، وكذا فتح نقاشات مثيرة حول انتشار النفايات وضرورية المحافظة على نظافة المحيط والسهر على نشر ثقافة البيئة السليمة من كل ما يكدر صفو حياتنا.

الحصيلة النهائية، خمسة أعمال فنية تركيبية، زينت فضاءات منتزه البئر بكفر قرع، في انتظار تحويلها لأماكن يمكن للجميع مشاهدتها، والاعتزاز بها، وهي مبادرة تستحق التنويه والتشجيع، من كل الأطراف التي ساهمت في إنجاح هذا الأسبوع، وعملت على تقريب الفن من الجمهور.

 

- سعيد العفاسي. مغربي مقيم بكفر قرع.

 

 

balqies hamedhasanمنذ مدة طويلة أقلعت عن عادة تغطية النشاطات التي أُدعى لها معتبرة هذه التغطية ليست من مهامي وهناك من هو اأكثر دقة مني في تغطيتها، لكنني في هذه المرة دفعني أعجابي الشديد بنشاطات الموكب لكتابة هذه التغطية حيث انبهرت بالمعرض الذي أعده وقدمه مجموعة من الفنانين والمثقفين وكان بادارة وإشراف الفنان المبدع اليزيد خباش  وعرض بأبهى إطار جعلني اتمنى - وهذا ماقلته في الافتتاح - ان يعرض معرض (كتاب الفن) هذا بشارع المتنبي .

قد يذهب ذهن القاريء الى أن المتنبي شارع الكتب فكيف أتمنى كتبا تعرض فيه وما الجديد في ذلك.

من لم ير معرض (كتاب الفن) في قاعة رواق الثقافة يوم ١٥--٩-٢٠١٧ حتما لايعرف قصدي لكنه سيفهم ذلك حينما يرى الأشكال الفنية والابداعات التي تملأ طابقي الرواق بشكل أنيق ومبهر، تلك الأفكار التي زاوجت اللون بالكلمة بالخشب، والورق، والروح، والعقل، والعشق بذلك المعرض.

فبعد ان افتتح المعرض بكلمات قصيرة لرئيس الموكب الأدبي الشاعر سامح درويش وبقية أعضاء الموكب الذين ساهموا بشكل فعال في انجازه، تم تقديمنا بشكل أنيق من قبل الشاعرة الجميلة دنيا الشدادي حيث قرأنا لهم بعض القصائد لدقائق وكان لي الشرف بأنني أول من افتتح المعرض شعراً وقرأ أيضا الشاعر السوري محمد القاطوف بعض اشعاره.

وكان الموكب الأدبي قد دعى معي الشاعر أحمد الفلاحي من اليمن، والشاعر محمد القاطوف من سوريا، والتشكيلي الشاعر يوسف أشكال من المغرب .

كان المعرض أشكالا فنية تجعل الكتاب هدفا أولا للشاب وتدفعه لتطبيق المزيد مما رأى وسمع وقرأ في ذلك المعرض وبشكل ممتع.

أشكال فنية حرة وحية، فيها ماء يجري تقرأ معه حكمة أو ومضة شاعر تقول:

(إقرأ

 كما أنت تشرب الماء)

جعلني انبهاري بالأفكار الجديدة أصور كل العروض لأن الكل يحمل جديدا، وكلها يحكي جمالاً مختلفاً مثلما مدن المغرب المتنوعة الجمال والتي لاتشبه إحداها الأخرى.

اتنقل وأنا فرحة بهذا الجمهور الواسع الذي يصور ويصعد وينزل بين طابقي المعرض حيث يركن في زاوية منه الشاي الأخضر بالنعناع والحلويات المغربية اللذيذة، فتجد أربعة مثقفين يناقشون لوحة معروضة أو فكرة تشكيلية جديدة ومدى تفاعل الجمهور معها ومدى قوة تأثيرها على العقل لتبقى القراءة والتحفيز لها هدف هذا المعرض وغايته النبيلة، وينشغل مثقفون آخرون بشرح معنى لوحة أخرى لمجموعة من الجمهور .

كانت فكرة القراءة والكتاب هي الدافع لكل عمل في هذا المعرض، أتجول ليمتد بي الخيال حيث الطفولة وأول كتاب قرأت فأجد لوحة تقول :

إقرأ خير لك

لكنها لاتعرض بطريقة كلاسيكية معتادة ومملة، إنما بثوب لا يجعل المشاهد والقارئ يمتعض من نصيحة أو حكمة بل يشعر وكأنه يكتشف القراءة من جديد.

في المعرض أعمال جعلت الكتاب تحفاً فنية حيث لوحة تدور بفعل بطارية وهي تفتح لك صفحات من هايكو الشاعر سامح درويش . تدورالصفحات والنجمة المغربية تدور بشكل مبهج وكأنها تقول لكل الشعب:

 طريق القراءة والثقافة هو الطريق الوطني الحق وهو طريق الخلاص من كل أشكال التمزق والعصبيات.

أتنقل بين المعروضات فأجد جلال الدين الرومي وابن عربي بكل أفكارهم العظيمة، وأرواحهم الجليلة وقد أصبحت كلماتهم لوحاتٍ ونقوشا وفنونا أرقى من الجميلة بل هي فنون مبهرة وهي فنون للحياة وبناء الانسان.

رأيت عملاً به تحتجز نصوصا للشاعرة دنيا الشدادي مع صورتها وكأن الكتاب قد احترق فأنقذت بقاياه، إنها شاعرة امرأة، في مجتمع ذكوري شرقي، والمرأة عندنا تحترق يوميا لتكتب روحها ووجعها ومعاناتها.

قريبا من هذا وجدت شجرة قصائد مكبلة بالأسلاك الشائكة، فالقراءة ليست نزهة فقط بل هي كسر للتابوهات العتيقة وبها نضال من أجل حياة أرقى وأرفع، تخبرنا تلك التحفة انه مكبل بالقيود الشائكة من لم يستطع القراءة، فبالقراءة حرية، وتحليق في الأعالي.

أسير بين أعمال المعرض كمن يسير بين الأوابد ويكتشف التأريخ، وهنا أنا أكتشف الرغبة الحقيقية بالتغيير وصنع الحياة العصرية التي نتمنى، وقد اكتشف مستقبل الجيل الذي يتأثر بما في المعرض.

السلام بين البشر يحيط بالمعرض بأعمال عديدة فهذا نصب تتعانق به الرموز، الهلال والصليب والنجمة، وتلك لوحة لفلسطين وعلمها ونضالها، وتلك لوحة لسلام العالم وأخرى حكمة للحياة يرسمهاالفنان اليزيد خباش بلهجة مغربية يشرحها لي فأعجب بانسجام الرسم مع الشعر .

الحياة كتاب.

هكذا تكون حياة واعية وبيضاء كالورق، راقصة كالحروف في هذا المعرض البهي، الذي رأيت الإعداد له قبل الافتتاح حيث الفوتوغرافي باهي الرحال، والفنانون جواد امباركي، ومحمد بن حمزة، واليزيد خباش، وزينب نصري، يرتدون ملابس العمل التي تعلوها الاصباخ والتعب لينجزوا عملا جبارا ورائعا في ذلك الرواق المبهج والذي منحني الأمل ببناء مجتمع عربي أرقى وحيث النصب الخشبي في ساحة الرواق الخارجية تقول بالخشب المصنوعة منه:

خذ الكتاب بقوة

بعد افتتاح المعرض كنا مدعويين على العشاء في دار السبتي وهو قصر تراثي ساحر الجمال مبهج بأعمدته وثرياته وفسيفسائه البهي الناطق بعظمة التأريخ وأصالة المدينة . هناك عزفت لنا الفرقة الموسيقية أنغاما أندلسية أطربتنا بعدها فاجأتنا فرقة الرقص الشعبي للمدينة فصنعت لنا ليلة من ألف ليلة وليلة لاتنسى حيث الموسيقى بالرقص وحيث قرأ قبل ذلك الشعراء أحمد الفلاحي ويوسف اشكال قصائد لهم وقرأت الشاعرة دنيا الشدادي من شعرها إضافة الى انها هي التي قدمتنا جميعا كشعراء، كما قرأ شعراء أخرون من مدينة وجدة ثم ختمته أنا بقصيدة ..

 في اليوم الثاني يوم ١٦-٩ كنا على موعد مع الجلسة النقدية في قاعة من قاعات مسرح محمد السادس وهو صرح حضاري كبير وجميل .

حين دخولنا القاعة وجدنا كيسا أمام كل كرسي كان كنزا من عشرة كتب بيضاء أنيقة قام الموكب الأدبي إصدارها بهذا العام لأدباء مغاربة وقد وضعت الكتب الجميلة في إهاب فني خشبي شكل تحفة فنية حملت اسم الموكب الأدبي مع لوازم هذه الجلسة ..

أعجبت كثيرا بهذا الترتيب والذوق والكرم الذي قدمت به هذه الهدايا الثمينة بصمت..

لقد استضيف بالجلسة الدكتور عبد الواحد عرجوني

وكانت حول اصدارات أدباء جهة الشرق المقيمين بالمهجر : جرد بيلوغرافي ودراسة تحليلية .

 والدكتو جمال الدين الخضيري

وكانت حول الرواية المغربية المكتوبة باللغة الاسبانية نجاة الهاشمي انموذجا

أدار الجلسة الشاعر سامح درويش

وقد تفاعل الجمهور كثيرا مع النقاد واستفدنا مما عرضوه لنا باللغة العربية وتداولنا الأفكار وكان النقاش ناجحا وممتعا.

ثم وبعد الاستراحة والحلويات والقهوة والشاي كنا على موعد مع الجلسة الثانية وشارك بها كل من الدكتورة جميلة رحماني

وطرحت صورة الأنا والآخر في المنجز الإبداعي لمحمد ميلود غرافي

والدكتور محمد دخيسي وكانت حول رواية الواقع وخصوصية التخيل؛ قراءة في تجربة أحمد حضراوي الروائية .

ثم الدكتور فريد أمعضشو

وكانت حول الوصف في رواية الذئب الأصهب لمصطفى الحمداوي

ايضا كانت هناك مناقشة عامة اغنت المواضيع وقد امتعتنا المواضيع وأضافت لنا الكثير .

كان يوم ١٧-٩ هو آخر يوم لأعمال مهرجان الموكب الأدبي فكنا على موعد مع مجموعة كبيرة من المثقفين برحلة رائعة لمنتجع تكفايت الجميل حيث الشلالات والخضرة وهناك ذهبنا الى نصب الضفدع الذي أقامه نادي الضفادع وهو مجموعة من المثقفين الذين استمدوا التسمية من ضفدع شاعر الهايكو الياباني باشو وتيمنا به حيث قال:

بركة قديمة

نطّة ضفدع

صوت الماء

وقد وضع هذا الهايكو على نصب الضفدع باللغتين العربية واليابانية .

لقد أعجبتني الفكرة كثيرا والنصب الكبير الذي ينتصب بين الخضرة على سفح جبل من ذلك المنتجع الخلّاب فانتميت لنادي الضفادع روحا وعقلاً.

أخذنا الصور واستمتعنا بكل مالذ وطاب من الطعام المغربي اللذيذ كما في كل يوم وليمة.

ثم قرأنا الشعر في مقهى بذلك المنتجع، وكان غالبية الجمهور من المثقفين المنضوين بالموكب الأدبي والمساهمين في هذا الملتقى الابداعي.

لقد كانت أياما لاتنسى،مليئة بالروح والجمال والنقاء والصداقة الحقة .

ممتنة للموكب الأدبي ونادي الضفادع ولمدينة وجدة الجميلة وأهلها، وجدة تشبه روح بغداد، لقد تأصلت لي بها صداقات عميقة حتى شعرت انني كنت فيها قبل أن أولد ..

نتمنى للبلد الحبيب المغرب دوام الاستقرار السياسي الذي لولاه لارتبكت الثقافة واختلت موازينها، ونتمنى الرخاء لهذا الشعب الكريم الطيب ..

باقات الورد لوجدة ولموكبها الأدبي..

والبقاء للثقافة صانعة الجمال والمحبة..

 

بلقيس حميد حسن

 

ibrahem kazaliمن أقوال غائب طعمة فرمان "نصحتُ قلمي أن لا يخون ضميري"

ونحن نقول له ان محبيك والقلوب التي بذرت بها حروفك، لا تخونك، ولا تنساك أبدا...

بمناسبة الذكرى التسعين عاما على ميلاد الأديب والروائي والمترجم العراقي غائب طعمة فرمان تم  في موسكو بتاريخ 22/09/2017 ازاحت الستار عن النصب التذكاري النصفي لغائب طعمة فرمان، في أجواء احتفالية جميلة، نظمتها السفارة العراقية في روسيا الأتحادية (موسكو) بالتعاون مع ادارة مكتبة الآداب الأجنبية، وفي بداية الحفل تقدم مدير المكتبة  بافل كوزمينوف بكلمة ترحيبية، أشاد بالحضور الكريم، وعبّر من خلالها بالدور الكبير للكاتب والروائي والمترجم العراقي غائب طعمة فرمان، وأثنى على ما قدمه غائب طعمة فرمان  من جهود عظيمة في مجال الأدب، وترجمته الأدب الكلاسيكي والمعاصر الروسي، وقال ان غائب طعمة فرمان هو بمثابة نافذة للأدب الروسي على العالم العربي .

بعدها القى الأستاذ حيدر العذاري سفير جمهورية العراق في روسيا الأتحادية، كلمة عبّر بها عن دور وشخصية الروائي غائب طعمة فرمان، الذي قضى نصف حياته في المنفى، وكما اشاد السيد السفير بالمنجز الروائي العظيم، والترجمات من اللغة الروسية الى اللغة العربية  والتي وصلت الى تسعين كتابا.

1382 ibrahim

وكما القى مدير معهد الترجمة في روسيا الأتحادية د. ريزنيتشنكو كلمة تحدث فيها عن الدور الكبير لغائب طعمة فرمان، واهمية اعماله في الترجمة، وبين حجم الفراغ الكبير بفقدانه لغائب طعمة فرمان، واشار الى  الفترة التي أعقبت انهيار الأتحاد السوفيتي وقلة الترجمة، ولكن في الآونة الأخيرة تحسنت بعض الشئ بمساهمة عدد من المترجمين العراقيين، وعلى سبيل الذكر لا الحصر، الدكتور عبد الله حبه، والدكتور فالح الحمراني الذين اشار اليهما مدير معهد الترجمة في روسيا د. ريزنيتشنكو. وألقى كذلك نائب وزير التعليم المصري د. عصام خميس، كلمة تحدث بها عن الروائي الكبير غائب طعمة فرمان، واشاد بدور  فرمان وتفاعله مع الحركة الأدبية المصرية اثناء تواجده في القاهرة. ومن المشاركين في التحدث عن الأديب والروائي العراقي غائب طعمة فرمان النحات  المصري د. اسامة السروي، حيث اعرب عن حبه واعجابه بشخصية غائب طعمة فرمان وبكل اعماله في الأدب والترجمة . اما الدكتورعبد الله حبة فقد القى حديثا مطولا عن سيرة حياة واعمال الروائي والمترجم غائب طعمة فرمان، أديباً وروائياً  ومترجما، واستذكر فترة تعارفه مع فرمان، عندما عمل سوية محررا في جريدة الأهالي مع غائب، وقد بَيَّنَ  د. عبدالله، الفضل الكبير لفرمان في تطوير امكانياته الصحفية، ويعتبر د.عبد الله حَبَهْ ان فرمان كان مترجما كبيرا، تاركا خلفه ارثا روائيا عظيما، بالأضافة الى ترجمة تسعين عملا ادبيا روسيا الى العربية، والروايات التي كتبها غائب طعمة فرمان جسد بها بحق الحياة العراقية الأجتماعية، وبصدق وواقعية، ويعتبر فرمان رائد الرواية العراقية. كما لا ننسى الدور الأساسي لمبادرة حبه، في عمل نصب  تذكاري للأديب غائب طعمة فرمان، ولقائه مع الفنان النحات المصري د. اسامة السروي لتجسيد فكرة المبادرة الى واقع ملموس، وقد تحمل الدكتور عبد الله  تكاليف النصب التذكاري، مع العلم ان الدكتور عبدالله  سبق وان طرح فكرة اقامة النصب على وزير خارجية العراق عند زيارته موسكو، غير ان الوزير لم يتجاوب مع مبادرة الدكتورعبد الله حبه ! مع ذلك فان الدكتور عبدالله، أصرّ على  تحقيق الفكرة  الى واقع، بكل صدق ومثابرة، فعندما تتوفر الأرادة، تتحول الأحلام الى حقيقة ملموسة .

 وقد شارك في الحضور، كل من  سفير العراق لدى روسيا الأتحادية الأستاذ حيدر العذاري مع جمع من موظفي السفارة، وسفير سلطنة عمان لدى روسيا الأتحادية، وكما شارك نائب وزير التعليم المصري د. عصام خميس،والفنان النحات تامصري د. اسامة السروي، ومدير ادارة المكتبة بافل كوزمينوف، ومدير معهد الترجمة في روسيا الأتحادية يفجيني ريزنيتشنكو، وحضور جمع من الروس والعراقيين والعرب المقيمين في روسيا الأتحادية.

وساهم عدد من مراسلي المحطات الفضائية الروسية والعربية والعراقية،وتم اجراء مقابلات صحفية مع عدد من المساهمين في الحفل من قبل وكالالت الأنباء والقنوات التلفزيونية . 

 

الدكتور ابراهيم الخزعلي - موسكو

 

 

talib abdulamirفي منطقة هادئة، وسط العاصمة السلوفينية ليوبليانا، لا تبعد سوى بضعة أمتار عن شواطئ نهر لوبيانيتسا، وعلى بعد بضع خطوات من متحف المعماري السلوفيني يوجه إبليتشنيك، الذي ترك بصماته المعمارية الجميلية على وجه المدينة، تصادفك لوحة دائرية كتب عليها بالعربية كلمة "ديوان". وما ان تقف أمام المبنى حتى ينتابك شعور بأنك تمر من مكان تشم فيه رائحة الشرق، وحين تتطلع الى رواقه الممتد من بابه الخارجي، عبرالباب المشبّك والمتوّج بالزهور تجد نفسك قريباً من نفس تلك الرائحة التي تعرفها، رغم أنك تبعد عنها عشرات السنين، فطريقة تصميم الحديقة التي يخترقها الممر الخارجي تحملك الى المكان الذي نشأت على ارضه.

انه بالفعل يشبه الدواوين العربية، بل هو نسخة من الديوان الذي كان والد مهندس تنظيم  المدن والفنان التشكيلي اركان النواس يستقبل فيه زواره، لكن أركان الذي يعيش في مدينة ليوبليانا منذ ما يقرب من أربعة عقود، استبدل دلال القهوة التي كانت توزع على ضيوف أبيه الحاج مزهر النواس، في ديوانه في سوق الشيوخ، جنوب العراق، الذي لا يبعد كثيراً عن ضفاف الفرات، استبدلها باستكانات الشاي المهيّل بطعم النومي.

- فكرة إنشاء ديوان ظلت تراودني طويلاً، يقول اركان النواس مواصلاً القول.. بأن والده  كان لديه ديوان، عبارة عن صالة واسعة مرتبطة بالدار، لكن لها بابها الخارجي الخاص بها.

وكان ديوان الوالد يفتح أبوابه مساءً ثلاثة ايام في الأسبوع، وكان هو قد نشأ مع تلك الأمسيات التي تتحول فيها تلك الصالة، الى ملتقى لأصدقاء ابيه ومعارفة، يتبادلون فيه أطراف الحديث بمختلف المواضيع الاجتماعية وأخبار البلد وأيضاً في تداول إمكانية فض النزاعات اذا ما طرأت بين شخص وآخر.

- كنت أدخل الى ذلك الديوان من باب يطل على باحة البيت، أما الضيوف فهم يدخلون من بابه الخارجي، وأجلس هناك مستمتعاً بتلك الأحاديث التي يتناولها الكبار على وقع ارتشاف القهوة العربية المُرّة، التي كان الوالد يقوم بتحضيرها قبل يوم وبطريقة خاصة

1378 arkan

متقنة وتتطلب الدراية والخبرة، حيث تنتصب الدلال مهيأة للضيوف. يدور بفناجينها الصغيرة ساقي تفنن بطريقة حملها وتقديمها.

بجهوده الشخصية وبمساعدة زوجته "مايده"، إبنة مدينة ليوبليانا التي إرتبط بها في علاقة حب  متألقة منذ أكثر من ثلاثين عاماً، إستطاع أركان أن يثبّت أعمدة ديوانه، ويمد روابطه وعلاقاته بفنانين وكتاب وشعراء وشخصيات ثقافية سلوفينية لها ثقلها في الساحة الثقافية في ليوبليانا. حضرت معظمها وشاركت في نشاطات الديوان التي تنوعت بين إقامة معارض فنية لرسامين عرب وسلوفان، وندوات ومناقشات في مجالات مهمة. وعرض افلام ثقافية. يشترك في هذه النقاشات عدد من المثقفين بجلسات تشبه الى حد ما  جلسات الدواوين العربية، ولكن بدلا عن دلال القهوة وفناجينها، هناك اباريق الشاي المهيّل، الذي يضفي جواً من الألفة.

كما شهد الديوان، ورشات عمل للشباب و اقامة ندوات تتعرض الى تاريخ الثقافات وحضارات وادي الرافدين. الذي تحس وانت في داخله كأنك في بلد من بلدان الشرق، من ناحية الديكور واللوحات المعروضة فيه.

أركان، الذي درس هندسة تنظيم المدن فأصبح بارعاً في تنظيم الحدائق وتشكيلات الزهور، وصافح الألوان والفرشاة واللوحة، ليكون واحداً من التشكيليين العراقيين الذين عاشوا ودرسوا في هذه المدينة، ولم يبق منهم الا أفراد معدودين متباعدين في السكن، سعى الى جعل الديوان محطة تلاقي ثقافية تسع للجميع ومن مختلف الخلفيات الاثنية وغيرها. وقد تحقق ذلك، الى حد ما. لكن هذا الملتقى لم يأت إنشاؤه سهلاً، يقول أركان النواس، بل "تطلب عملاً متواصلاً وجهداً مادياً ونفسياً كبيرين، كما واجه، وما يزال، مواقف حاولت التقليل من شأن هذا العمل،  وكبح جماح الطموح الذي ظل يعزف ايقاع خطواته بصبر ومثابرة، وبمساندة زوجته، وابنتيه، ادت الى ان يحصل الديوان على اسناد معنوي من قبل آخرين وجدوا فيه مكانا يحظى بأهمية ثقافية من خلال عرضه  وجهاً آخر عن العراق والمنطقة العربية، "مختلفاً عما يتصوره الاوربيون عنا من حروب ودماء. وهذا الدعم المعنوي نتلمسه من خلال تزايد التعليقات والمشاركات عبر الانترنيت ووسائل التواصل الاجتماعي التي تشيد بما نقوم به".

 

طالب عبد الأمير

 

 

jawad abdulkadomبحضور جمع غفير ووفود ثقافية عديدة وشخصيات معروفة من مدن بغداد والنجف الأشرف وكربلاء المقدسة والهندية والمسيب اختتمت فعاليات (المؤتمر التأسيسي الأول لاستذكار واقعة عاكف في الحلة سنة 1916م) صباح يوم السبت 23 أيلول 2017م على قاعة كلية الفنون الجميلة في الحلة، وقد تضمن برنامج جلستها الختامية بعد الوقوف دقيقة واحدة وقراءة سورة الفاتحة على أرواح الشهداء كلمة رئيس اللجنة السيد حسام الشلاه، وأعقبه موجز تاريخي للواقعة قدمه الدكتور يحيى المعموري، وكلمات رؤوساء اللجان وقرأ الدكتور عبد الرضا عوض البيان الختامي للمؤتمر والتوصيات، ثم أعلن الأديب الشاعر جبار الكواز انتهاء عمل اللجنة التحضيرية لهذا المؤتمر بعد أن بذلت جهودا كبيرة طوال العام الماضي وتوجتها بإصدار مطبوع خاص وثقت فيه أعمالها، وكان مسك الختام لهذا التجمع الاستذكاري الكبير تقديم الدروع والشهادات التقديرية لجميع المشاركين في هذا المؤتمر المميز .

 

جواد عبد الكاظم محسن

 

1376 bablio

ali khadomalekabiضيفت رابطة الكتاب الأردنيين في جرش الدكتور سعد ياسين يوسف في محاضرة بعنوان (المضمر والمعلن سوسيولوجيا في رقص الناي) قراءة نقدية في مجموعة الشاعرة الأردنية ميسون طه النوباني وذلك في إطار مهرجان الإبداع الأدبي النقدي الثاني  (موسم البحتري) الذي تنظمه الرابطة .

وفي بداية الجلسة تحدث الدكتور (إسماعيل القيام) الذي أدار الجلسة  مستعرضا المنجز الإبداعي للدكتور سعد ياسين يوسف ومحطات من مسيرته وإسهاماته في الثقافة العراقية والعربية والجوائز التي حصل عليها .

وقال: إننا اليوم نلتقي الشاعر الدكتور سعد ياسين يوسف بوصفه ناقداً أكاديميا يتصدى نقديا لإبداع شاعرة أردنية لها منجزها الشعري الذي نفخر به ومشاركاتها الفاعلة على الصعيد الأردني والمحلي وخصوصا في المربد والمحافل الشعرية العراقية .

1367 ali

وأستهل الدكتور سعد ياسين يوسف المحاضرة مقدما رؤيته النقدية عن مجموعة (رقص الناي) قائلاً: "غالبا ما ينقلُك الأدب الرفيع إلى جملة من الرؤى والأفكار التي تمنح أفقَ المتلقى اتساعا ورحابة هي رحابة الفكر الذي كُتب فيه ذلكَ النص الشعري أو النثري .

وقد تختلفُ الرؤى والأفكارُ والمثاباتُ التي تنقلُك إليها القصيدة أو الأثر الإبداعي من مبدعٍ لآخر ..فمنها ما يعيدُكَ إلى الينابيعِ الأولى التي نَهِل منها الشاعر وإلى مرجعياته الثقافية ِ ومنها ما يأخذُك إلى تناصاتِ الشاعرِ مع شعراءَ آخرين ومنها ما يجعلُك تغورُ عميقاً في النص بحثا عن لآليء المعنى المتشكل من خلال ِ الصور الشعرية وفرادتِها وأصالتها وقوة الإبتكار والتجديد  .

وأضاف: وعلى الرغَّمِ من أنَّ الشعرَ هو بحثٌ دائبٌ عن الجمال إلا أنَّ وظيفتَه الجماليةَ لا تتعارض مع وظيفتهِ الاجتماعية ودوره ِ"السوسيولوجي" مثلما هو المعبرُ عن التجاربِ الإنسانيةِ بصدقٍ،  محللا الأبعاد السوسيولوجية لمضامين قصائد المجموعة .

وأكد لقد عمدت الشاعرة إلى إدانة المسكوت عنه بطريقةٍ ذكية وبلغة يرتقي فيها الرمزُ بدلاً من المباشرةِ ، والتلميحُ بدلاً من  التصريح وبصور شعرية بالغة الجمال والقوة والتأثير ...وبإشاراتٍ ذكية على المتلقي استكمالَها وهذه هي وظيفة الشاعر الجمالية في معالجة القضايا الإنسانية، فهو ليس صحفيا ولا ومؤرخا ولا باحثا اجتماعيا بل هو الرائي الذي يستبق كلَّ هؤلاء ليشير بوهج روحه الى ضوء نجمة ولدت توا في مجرة الحياة ليمسك الآخرون بخيوط نورها .

وشهدت الجلسة مداخلات تحدث خلالها عدد من الأدباء من نقاد و أكاديميين أشادوا فيها بالرؤية النقدية التي قدمها الدكتور سعد ياسين يوسف .

وقال الدكتور شفيق طه النوباني أستاذ الأدب العربي في جامعة ظفار في مداخلة له خلال الجلسة: إن ما قدمه الدكتور سعد ياسين يوسف من رؤية نقدية مميزه أكدت أنه ناقد بإمتياز إذ استطاع ان يقدم رؤية تأسيسية فيما يتعلق بشعر ميسون النوباني وإن الناقد أجرى مسحا كاملا لرموز الشاعرة في الديوان ناهيك عن قدرته العالية على إيصال مضامين رؤيته الى المتلقي بطريقة رائعة .

قرأت بعد ذلك الشاعرة ميسون طه النوباني نماذج من قصائدها في ديوان رقص الناي  التي نالت إستحسان الجمهور ورغبته بقراءة المزيد .

يذكر أن رابطة الكتاب الأردنين في جرش كانت قد احتفت العام الماضي بالمنجز الشعري للشاعر الدكتور سعد ياسين يوسف في جلسة شعرية على ضفاف البركتين الأثريتين في جرش قدم فيها الشاعر مجموعة من قصائده بحضور نخبة من الشعراء والكتاب والأكاديميين الأردنيين .

 

كتب علي العقابي

 

1364 yaia2شـهـدت مدينة السماوة يوم السبت الموافق 9/9/2017 حفل إطلاق اسم الشاعر يحيى السماوي على شارع الكورنيش في مسقط رأسه مدينة السماوة ،  تثمينا لمنجزه الإبداعي .

yahia alsamawiحضر الحفل جمع من شعراء وأدباء وفناني ومثقفي السماوة ، وقد ألقى عضو  مجلس المحافظة  الدكتور علي حسين حنوش كلمة  عبّر من خلالها عن حرص  الحكومة المحلية ومجلس المحافظة على تكريم مبدعي المحافظة وشهدائها وإطلاق أسمائهم على الساحات والمدارس والشوارع تكريما لمنجزهم الإبداعي وما قدموه للمدينة والعراق

1364 yaia

 

1354 inas1نظم البيت العربي الاسباني (المؤسسة الحكومية الثقافية) في العاصمة الاسبانية / مدريد، عرض ازياء خاص للمسلمات المحجبات بالتعاون مع مؤسسة تجميل النساء المسلمات.

عرض الازياء من تصميم السيدة (نادية الزين، وهي اسبانية من اصل مغربي)، قدمت المصممة عرض تضمن خمسة عشر تصميما حديثا لملابس المحجبات فيما قدمت السيدة (لسينتيا روبليث، وهي اسبانية الاصل وقد اعتنقت الدين الاسلامي منذ حوالي 6 سنوات)، عرضا تضمن اثنا عشر فستانا. تميزت الفساتين التي قدمتها بالحشمة وكانت تشبة العباءة ومطرزه بشكل جميل جدا وتشبه التصاميم الى حد كبير فساتين الحقبة الاسلامية التي كانت موجودة في الاندلس.

تميز هذا العرض بكونه العرض الاول لأزياء المسلمات المحجبات في اسبانيا، و شاركت فيه العديد من العارضات المسلمات، واعتبر حدثا بالغ الاهمية بالنسبة للبيت العربي الاسلامي.

1354 inas

حضر حفل الازياء العديد من الاوساط الاجتماعية والجاليات المسلمة وسيدات المجتمع الراقي والدبلوماسيات وسيدات الاعمال والطالبات فضلا عن السفير الاسباني السابق في المملكة العربية السعودية السيد (ادوارد بوسكيت).

 

اعداد: م. ايناس صادق حمودي

    

 

1355 shakerكرم رنيس مجلس كفر قرع المحلي المحامي حسن عثامنة الكاتبة الروائية الصاعدة ابنة البلدة مها عبادي لاصدارها رواية " عيناك والاحتلال " وتقديراً على عطائها المميز وابداعها الجدير بالتقدير، وكونها اول روائية فلسطينية تصدر رواية وهي على مقاعد الدراسة الثانوية في الصف الحادي عشر، وتم هذا التكريم في اثناء انعقاد المؤتمر التحضيري الثالث لجهاز التربية والتعليم في كفر قرع تحت عنوان " تحديات في عصر العولمة " .

وقام رئيس المجلس حسن عثامنة بتسليمها درعاً تقديرياً وباقة ورد تقديرها لعطائها وابداعها المبشر بالخير، متمنياً لها المزيد من الابداع والتميز والنجاح والتألق .

وفي مداخلة قصيرة لها قدمت مها عبادي ايات الشكر والامتنان والتقدير لرئيس المجلس المحامي حسن عثامنة على مبادرته لتكريمها وللفتته الطيبة الجميلة، كذلك قدمت شكرها لعائلتها وافراد اسرتها ولكل من ساندها ووقف الى جانبها، وخاصة والدتها المربية والنقابية ميسلون عبادي، في مسيرتها الابداعية والتعليمية،

وقد جاء في كلمة مها عبادي الراقية المتميزة :

"ابدا فاقول ان العظيم ليس الذي لا يتعثر، بل ذلك الذي تعلم ان يقف كلما تعثر

اؤمن ان كل من يجلس هنا الان قد راى من مشاق الخياة ما رأى وعانى منها ما عانى، ربما استسلم مرة وربما وقف مرارا وبالتاكيد شعر بقوته كلما وقف

اما عن نفسي فانا شاكره كل من راى فيي الثبات فدعمني

شكري الخاص لكل من دعمني واخص هنا رئيس المجلس المحلي وطاقمه اجمع على هذا اليوم واني اعتز لتواجدهي هنا معكم

اما لكل طالب مفتش او مدير لم ينجز للان ما يريد فاني اقول.. كن ان ولا تخشى صعاب الطريق فان الصخر امام عنادك سيلين فلا مستحيل الا ما جعلته انت مستحيلا

لا تقل انا صغير او انا كبير على هذا وذاك، ان كنت صاحب حلم، فاستفق من نومك اولا ثم اعمل، لان الحالمين ليسوا رفاق السرير والغطاء، بل هم اولائك الذين لا يستلذون بطعم النوم

قد قدمت حتى اليوم روايتي الاولى واني على ثقه انني كلما مشيت بدرب الحياة اكثر كلما استطعت ان اقدم اكثر لان لدي الافضل ولان لديك الافضل لا تتوقف عن التقدم ابدا

كي لا اطيل عليكم اتوجه بالشكر اولا لكل من دعمني.. ابدا بأمي وانتهي بكل من ساندني ولو بكلمه لطيفة حفزتني للاستمرار في لحظات كنت قد سحبت غطائي لانام، لكل مناضاء عتمتي بكلماته

الشكر الخاص اليوم للمجلس المحلي على تنظيمه هذا اليوم. سعيدة فعلا بتواجدي معكم".

وهذا التكريم المستحق والجدير بالتقدير يشكل حافزاً ومحفزاً ومشجعاً لمها عبادي ولغيرها من المواهب الابداعية واصحاب القلم ليقدموا عصارة فكرهم والهامهم، الامر الذي يدفع عجلة الأدب والابداع الى الامام، وهذا التكريم ما هو الا نوع من الجوائز والشهادات التقديرية الاعتزازية .

لك يا مها عبادي تتغنى الصور على الحان التميز، وها انت تجنين تعبك وعطائك، وتباهين الامصار والأمم، ولا نملك في مناسبة تكريمك سوى دعوات صادقة من اعماق قلوبنا ان يوفقك الله في مسيرتك الابداعية ومشوارك الأدبي وتحصيلك العلمي ودراستك العليا وفي كل ما تطمحين وتحلمين، ولما فيه الخير والسداد، وان يهبك السعادة والفرح والمزيد من الابداعات والعطاءات .

قلوبنا تتلألأ بالحب والتقدير والوفاء لك مها عبادي روائية صاعدة نالت الاعجاب، وطالبة مميزة، وقارئة نهمة، وانسانة تتمتع بالطيبة والرقة والاحساس الانساني المرهف والخلق العظيم، وفعلاً تستحقين التقدير والتكريم .

تحية لك معسولة بقطرات المسك والعنبر، والتهنئة القلبية الممزوجة بكل كلمات المحبة والوفاء والثناء على اوراق الورد اليك الجديرة بكل ما هو جميل ونبيل وتكريم، ومزيداً من التوهج والسطوع والتألق في المشهد الابداعي الثقافي الفلسطيني .

 

شاكر فريد حسن

 

 

shaker faredhasanقامت الجامعة العربية الامريكية في جنين بتكريم الشاعرة الفلسطينية المتألقة ابنة طوباس الكنعانية، مدينة السحر والجمال والطبيعة واشجار اللوز والزيتون وينابيع وعيون الماء، والتي تكتب الشعر وتحاوره بصيغة الموت والحياة، وتيحث عن ملامح ثائر غير موجود - كما تقول، وتحتل حيزاً مرموقاً في المشهد الفلسطيني تحت الاحتلال، ولها حضور قوي ومحرك ولافت وداعم على الساحة الثقافية والادبية .

وجاء الاحتفال التكريمي المميز الرائع تقديراً لعطائها الشعري والادبي، وبمناسبة صدور منجزها النثري "لحظات لاذعة". وهو تكريم مستحق لشاعرة ومبدعة اثبتت حضورها الواعي والطاغي في الحياة الادبية الفلسطينية، ولفتة نبيلة وشهادة تقدير من الجامعة التي تنتمي اليها انتماءً راسخاً كجذور السنديان والعناب .

وهو بلا شك احتلفال يساهم في بناء وتعميق صرح ثقافتنا الوطنية الانسانية الفلسطينية، وفي افشال المشاريع الاحتلالية الرامية الى طمس ثقافتنا وحضارتنا وهويتنا، وختق الكلمة الوطنية الملتزمة النظيفة الصادقة .

1353 shakir

ومهما حمل هذا الحفل التكريمي من معان وكلمات ودلالات، فان رونق الكلمة وصفاء العبارة لا يتمان الا بلحن القوافي ورنين التفاعيل .

منال دراغمة شاعرة تكتب وتصوغ نصوصها النثرية بروح هادئة شفافة، لتعبر عن افكارها ورؤاها التي تتغلغل في النفس البشرية، فهي شاعرة طبع دون تصنع او تكلف، تختار الايقاع الداخلي رابطاً ما بين الالفاظ والحقول الدلالية .

منال دراغمة مبدعة تمثل في اشعارها تيارا نثرياً فيه النزعة الصوفية والرؤية الفكرية، ما يجعل نصها النثري تطرب له الأنفس والأذان، وصورها عميقة تفجر المواقف المختلفة من ذاتها، ومن تأملاتها الوجدانية .

منال دراغمة ترتكز في بناء القصيدة النثرية على رسم الصورة المتداخلة المتشعبة  والبعيدة في ايحاءاتها، فلا تكتمل الفكرة الا باكتمال الصورة، ولا تكون للكلمة اهميتها الا بما تقدمه لغيرها حتى تتواصل الفكرة وتتكامل الصورة .

انها تكتب بالدمع والدم، وتكتب بالنار، متمسكة بارثنا الثقافي الحضاري النضالي الكفاحي، وهي منتصرة حتماً وابداً .

ان هذا التكريم المستحق وعن جدارة يضاف الى ما حققتيه من منجزات ومكتسبات على ارض الواقع، وهو مدعاة للفخر والاعتزاز . وهو تكريم لشعب منال دراغمة، شعب العطاء والفداء والتضحيات، وهو يحنو ويقدر الاعمال الابداعيىة الملتزمة الصادقة . وحقاً ان طريق الحق والالتزام صعب، ولكنه حتماً الطريق الاوضح ، طريق الكفاح الوطني، على درب الحرية والنضال والمقاومة، باصالة فلسطينية، وبصدق يعربي، صدق العزم فوضح السبيل، سبيل العطاء، يا شعب الفداء .

فيا ايتها العاشقة لتراب هذا الوطن، انك تمنحين الحب من يشتهيه، وتسمين بنثرك الشعري فوق العذاب، وانك رغم الجراح تلونين للفجر ما تبتغيه، وتسمين بنصك لتسبرين غور تمرد فوق الغضب، وفوق حدود المنتهى في سديم .

منال دراغمة، النجم الأدبي الذي بزغ وسطع نوره، مبروك التكريم المستحق، سائلاً المولى ان تظلي بموفور الصحة وطول العمر، وان يوفقك الى ما تصبين اليه من ابداع وجهود حثيثة للوصول الى المكانة اللائقة التي تطمحين اليها وتحلمين فيها .

تقبلي احترامي وتحياتي وتهنئتي القلبية، ودمت لشعبك وجامعتك حقل عطاء لا ولن يبور .

 

شاكر فريد حسن

 

 

latif oqayliأقام ملتقى بُن رضا علوان الثقافي فِي الكرادةِ أمسية شعرية، احتفاءً بالشاعرةِ والفنانة التشكيلية جنان الصائغ، وَالَّتِي أصدرت خلال العام الجاري مجموعتها الشعرية الثانية الموسومة (نبوءة اللَّوْن). فِي بداية الأمسية، طلبت الشاعرة نضال العزاوي - الَّتِي تولت إدارة الجلسة - مِن الحضور قراءة سورة الفاتحة وقوفاً ترحماً عَلَى شهداءِ العراق الأبرار، ثم أعلنت عَنْ الفقرةِ الأولى فِي برنامجِ الأمسية، وَالَّتِي تضمنت كلمة لرئيس الملتقى الشاعر مهدي الحيدري، وَالَّذِي أشار إلى عدمِ معرفته سابقاً بالشاعرةِ ضيفة الملتقى، إلا مِنْ خلالِ حضوره حفلِ توقيع ديوانها المذكور آنفاً. ولإعجابه بأسلوبِ جنان الصائغ الشعري، عمد مع زملائه فِي الملتقى إلى إقامةِ هذه الأمسية تكريماً لها.

خروجاً عَنْ المألوف، المنصة كانت بدايتها للشاعرِ مزاحم التميمي الَّذِي القى قصيدة عمودية - مِنْ نظمه - تفاعل معها جمهور الحاضرين، ثم ما لبث أنْ اعتلت المنصة الشاعرة الصائغ، وَالَّتِي بدأت حديثها بعد الترحيب بالحضور وشكر إدارة الملتقى بعبارةٍ جميلة قالت فيها: أنا الآن مثل الَّذِي يقال له إذا حضر الماء بطل التيمم، فِي إشارة إلى شاعريةِ الأستاذ التميمي. وقد اسعدت الصائغ الجمهور بقراءةِ مجموعة مِنْ نصوصِها الشعرية المنتخبة، وَالَّتِي نقتطف مِنها:  

1350 salim

قال لي: يا أميرتي

وحينها..

بدأت شفتاي بالارتعاش

أضحى قلبي طيراً يضج بالحنينْ

من حينها..

اشتعلت الدروب بالصباحات

وتكسرت القيود، والجم الأنين

******

أنا امرأة من عقيق

بين كنوز النساء

أرفض رتابتك

ومحطات وجعك!!

بشغف القصيد أ كتبكَ

كما يشاء

يرسمني العشق

أرفض..

أن أنصفك بكل شيء

أرفض علامات الاستفهام في لغتي

وأن تلبسني كمعطف

وتغادرني كأوراق الخريف

أرفض كل شيء

إلا أنت..!!

حروفك ليست حروف شغفي

قد ينتهي القصيد..

ولكني سأبقى امرأة من عقيق.

وسط تصفيق الحضور ومتابعتهم، حفلت الجلسة بقراءاتٍ شعرية لمجموعةٍ مِن شعراءِ القصيدة العمودية، بالإضافةِ إلى عددٍ مِنْ الشعراءِ الشعبيين فِي إشارةٍ ثانية إلى الخروج عَنْ المألوف؛ إذ امتزج البوح بشقيه آنفاً - الفصيح والشعبي - ليجعل أجنحة الشعر ترفرف فِي فضاءِ الأمسية، وتطل مِنْ نافذةِ ملتقى بُن رضا علوان إلى سماءِ الكرادة؛ لتزيح عَنْها بعض همومها، حيث تناوب مع ضيفة الملتقى عَلَى اعتلاء المنصة الشعراء: راسم كمال، حماد الشايع، كريم راضي العماري، رياض الركابي، إياد الشمري، مهدي سهم، حياة الشمري، شاكر الشرقاوي وبلال الجبوري، ثم عادت الشاعرة الصائغ لتقديمِ عدد مِن الومضاتِ الشعرية، مِنْ بَينِها:

لا طعم كاللقاء

لا رائحة كالحديث النازل من شفتيك

ولا أمل يأتي بلا خطاك

أيُّها النائي.

***

لا حكاية بلا دليل

لا صورة بلا ملامح

ولا شراع بلا رياح، لفضِ بكارة المسافات

أيُّها الرائي.

***

لا شيء انتهى

لا شيء أبتدا

رغم أن

الزمان مضى والمكان باقٍ.

قبل الإعلان عَنْ نهايةِ الأمسية، خاطب الدكتور جبار فرحان العكَيلي رئيس اتحاد الأدباء الشعبيين العرب ورئيس جمعية الأدباء الشعبيين فِي العراق جمهور الحاضرين، مثنياً عَلَى دور ملتقى بُن رضا علوان الثقافي فِي تعزيزِ مسار الحراك الثقافي فِي البلاد. وفِي ختام الأمسية شكر الشاعر مهدي الحيدري ضيفة الملتقى، إلى جانبِ مِنْ حضر الجلسة، متمنياً للعراق الخير والسلام وللحاضرين التوفيق.

الشاعرة جنان الصائغ الَّتِي حملت مجموعتها الشعرية الأولى عنوان (العصافير تنقر نوافذي)، حاصلة عَلَى شهادة البكالوريوس فِي الفنون الجميلة - قسم السراميك مِنْ كليةِ الفنون الجميلة، فضلاً عَنْ شهادةِ البكالوريوس فِي العلوم الإسلامية. وقد عملت فِي وقتٍ سابق محررة للصفحةِ الثقافية بصحيفتي صدى الحياة الدولية والمستقبل الجديد. ونشرت نصوصها ومقالاتها فِي العديد مِن الصحف والمواقع الإلكترونية، بالإضافةِ إلى مشاركتِها فِي الكثيرِ مِن المهرجانات الثقافية والمعارض الفنية؛ إذ أَنَّ مسيرتَها حافلة بالعطاءِ والمشاركات الأدبية والفنية، بوصفِها شاعرة وفنانة تشكيلية.

 

لَطيف عَبد سالم

 

 

shaker faredhasanاحيت همسة سماء الثقافة. وبالتعاون مع شبكة الاعلام. بالدنمارك مهرجانها الثالث في العاصمة الدنماركية كوبنهاجن مساء 26-8-2017 . حضره جمهور غفير من الجاليات العربية من الدنمارك والسويد

وحضر المهرجان ايضا السلك. الدبلوماسي في الدنمارك ورؤساء الجمعيات. والمؤسسات كما حضر الفنان العراقي. كوكب حمزة .

افتتح المهرجان. بكلمة ترحيبية من عريفة الحفل الشاعرة ابتسام ابو واصل محاميد التي رحبت بالجمهور وتحدثت . عن المهرجانات التي أقامتها همسة من عامي2015 و 2016 وقالت ابوواصل انها سعيدة. جدا بلقاء الجمهور. في الدنمارك للسنة الثالثة على التوالي ثم اعلنت افتتاح المهرجان بالسلام الوطني

اما رئيسة جمعية همسة سماء الثقافة . فاطمة اغبارية. فقد قالت بكلمتها ان السفينة ماضية في إبحارها. ولن تثنيها العواصف عن المضي لاستكمال رحلتها كما. شكرت السيدة. اغبارية. شبكة. الاعلام بالدنمارك. على تعاونهم وجهودهم لانجاح العمل وشكرت مؤسس همسة. ورئيسها التنفيذي المهندس عبد الحفيظ اغبارية

1346 shakir

وقدم الشعراء. اجمل ما لديهم من الشعر الوطني والغزلي . فقدم الشاعر كاظم الوحيد. قصيدة ” حبيبتي بغداد ” التي تفاعل معها الجمهور

وقدم الشاعر ادهم عادل من العراق. اجمل أشعاره التي أبكت الجمهور اما ضيف الشرف الشاعر احمد الثرواني. فقد تألق على المسرح بأشعاره الوطنية والغزلية

وقدم كل من الشعراء الآتية أسمائهم

الشاعر أياد هاشم ” النمسا” احمد الجراح “الكويت” حنين عباس. ” الدنمارك ”

الشاعرة ايمان بدوي ” سوريا ”

الشاعر عز الدين عامر. ” مصر ”

وكان للفن العربي حضور بالمهرجان.

حيث قدمت فرقة بابل اجمل أغانيها

اما الشاعر الزجلي الدكتور صالح ابو ليل ألهب مشاعر الجمهور. بأغانيه الوطنية

وكانت اليمن وسوريا حاضرتان بالقدود الحلبية الجميلة قدمها الفنان الناشئ بكري حمامي

وقد أبدع بعزف العود الفنان اليمني. سند يحيى .

وكان للاورغ مساحة حيث عزف الفنان محمد حسون اجمل معزوفاته.

اما المشرف على شبكة الاعلام الاستاذ الدكتور رعد اليوسف فقد رحب بالجمهور وأعلن عن الجائزة المقدمة لشبكة الاعلام وهمسة سماء الثقافة من جامعة البورغ المفتوحة في الدنمارك والتي سيتنافس عليها الجمهور بعد عيد الأضحى

والجوائز المقدمة. منحة للقب الاول والثاني والثالث. .

كما قدم مؤسس جمعية همسة الاستاذ المهندس عبد الحفيظ اغبارية كلمة شكر للحضور والمشاركين ولشبكة الاعلام في الدنمارك الشريك في المهرجان .

وفي نهاية الحفل قدمت الشهادات التقديرية للمشاركين وأعلن انتهاء. الحفل الذي استمر زهاء الست ساعات متواصلة والجمهور متفاعل مع هذا الحدث المميز

وكله شوق للسنة المقبلة والمهرجان الدولي الرابع 2018

 

1343 muftiاليوم كان حفل ختام الاسبوع الثقافي العراقي، صفقت بحرارة بعد سماعي لكلمة وكيل وزير الخارجية السيدة ماريت برغ روسلاند. سألني أحد الاصدقاء

- أعلم أنك تصفق لها بحرارة لأنها جميلة. ضحك و أكمل حديثه أنت لم تصفق للآخرين كما صفقت لها و تلاعبت حواجبه أجبته مبتسما

- نعم هي جميلة ولكن تصفيقي حقيقة لكلماتها الرائعة. تشوق صديقي لمعرفة ما قالته و طالبني شخص ثاني و ثالث بشرح ما قالته. الحقيقة لم أتذكر كل الكلمة و بينما هم يطالبونني بإعادة ما قالته ليفهموا وجهة نظر النرويج المستقبلية بشأن العراق. مرت السيدة ماريت و هي مسؤولة الملف العراقي بجانبي في طريقها خارجة الى لقاء تلفزيوني. استوقفتها عرفتها بنفسي و طلبت منها الكلمة أجابتني بكل سرور و من ثم سألت مستشارها.

- هل أعطيه اوراقي؟ فأومأ اليها موافقا. كم كنت سعيدا و أنا اشكرها و في يدي رؤية الخارجية النرويجية للعراق الجديد.

بعدها اعتلت منصة الخطابة بنت العراق زينب السامرائي ، صاحبة الحضور المميز و الجميل، المرشحة للبرلمان النرويجي. فتاة تحمل هموم الاقليات و تعمل على فتح آفاق جديدة لهم. تحدثت باللغة النرويجية و العربية، و قالت أنا ابنة العراق و النرويج و التي تسعى لخلق مجتمع متناغم يخدم كل الاطراف

. بمجرد أن انتهت من حديثها طالبني عدد ليس بالقليل لأترجم لهم ما مكتوب في الاوراق التي استلمتها من وكيل الوزير، فوعدتهم أنني سأفعل لاحقا لأن مسرحية "الفراغ " الرائعة للفنان العراقي المبدع شوان وحيد كانت قد بدأت ، مسرحية شدت انتباهنا منذ فتح ستارة المسرح نقلت صوراَ تجريدية أكثر من رائعة عن واقعنا، تحدثت عن حياة التيه السياسي و الاجتماعي باسقاطات ذكية. صفقنا له و للفنانين طويلا لأن رسائلهم التجريدية وصلت قلوبنا و تسلم السيد شوان و على غير المعتاد جائزتين تقديريتين لجهوده في الاخراج.

مع نهاية المسرحية هممت بالخروج من القاعة سمعت صوت صديقي يطالبني بترجمة الكلمة. وآخر يرفع صوته مذكراَ " وعد الحر دين".

أجبتهم وعد الحر دين و لي شرف ترجمة هذه الكلمة.

نص الكلمة

عزيزي سفير العراق

عزيزي رئيس المهرجان، الاعزاء في ادارة المهرجان

اعزائي الحضور جميعا

الف شكر على هذه الدعوة التي منحتني فرصة لقائكم و اتاحت لي فرصة القاء كلمة في يوم ختام مهرجان الاسبوع الثقافي العراقي.

هذا الاحتفال هو ايضا فرصة جيدة لنستذكر التقدم في معركتنا المشتركة ضد الدولة الاسلامية و لنركز على الدعم النرويجي للعراق.

دعونا نلقي نظرة الى الماضي، قبل أكثر من ثلاثة سنوات كانت الدولة الاسلامية قد غزت و سيطرت على الموصل و أعلنت تأسيس ما اسمته دولة الخلافة.

احتلت هذه المجموعة الارهابية باستمرار اراضي جديدة، سيطرتهم و تقدمهم الوحشي أذهل العالم بأسره.

هاجمت الدولة الاسلامية في العراق و الشام بلا وازع و لا رادع الابرياء من الرجال و النساء و الاطفال.

كان اعتدائهم على السنة و الشيعة، المسيحيين و الايزيديين ، و العرب و التركمان و الاكراد، و حتى هنا في اوربا شعرنا بالاعمال الارهابية تصيبنا، اعتداءات ارهابية وحشية و جبانة من بينها عملية فرنسا و بلجيكا.

الوضع في هذا اليوم مختلف تماما عما كان عليه حين ذاك، فقط اثنان بالمئة من العراق و تسعة بالمئة من سوريا لا تزال تحت سيطرة الدولة الاسلامية. المناطق التي يتحركون فيها بحريتهم أصبحت قليلة.

في هذا الصيف و بعد حملة عسكرية تطلبت كثيرا من الوقت و الجهود تم تحرير الموصل ، و الآن تحرير تلعفر قد بدأ.

الى حد الآن تم تحرير ما يقارب خمسة ملايين انسان من سيطرة هذه المجموعة الارهابية. اثنين مليون من النازحين العراقيين عادوا الى ديارهم وذلك بالرغم من الخطورة الموجودة الى حد الآن. إلا أن قدرة هذه المجموعة على التخطيط و تنفيذ عمليات معقدة خارج معاقلهم اصبحت محدودة جدا. من ناحية ثانية توقف تدفق المقاتلين الاجانب من اوربا الى الشرق الاوسط. الاجراءات المتخذة لخنق كل مصادر التمويل للدولة الاسلامية قد فعلت فعلها.

بالمختصر: الدولة الاسلامية قد ضُغطت من كل الاتجاهات، و بدون ادنى شك فإن الدولة الاسلامية سوف تخسر هذه المعركة.

معركة تحرير الموصل تطلبت ألكثير و بطريقة غير اعتيادية، منذ الحرب العالمية الثانية لم يشهد العالم حرب مدن معقدة بهذا الشكل. كانت معاناة المدنيين فيها كبيرة للغاية و أخذت الحرب أرواح الكثيرين. بالرغم من ذلك علينا أن نذكر أن الامم المتحدة أمتدحت الجهود العراقية المبذولة للحفاظ على الناس المدنيين في الموصل. أنا من جهتي كذلك أريد أن أقر بجهود السلطات العراقية التي حافظت على ارواح المدنيين. احترام حقوق الانسان المتفق عليها عالميا هي الامر الحاسم لخلق حالة استقرار دائم في العراق بعد زوال الدولة الاسلامية.

اصدقائي الاعزاء

ساهمت النرويج بشكل فعال في التحالف الذي كافح الدولة الاسلامية في العراق و الشام و ذلك منذ تأسيس هذا التحالف في ايلول 2014. كان ذلك عندما طالب العراق بتقديم العون له للدفاع عن البلاد ضد هجوم الدولة الاسلامية، كانت النرويج أول من لبى نداء العراق.

المعركة ضد داعش هي جزء من الحرب العالمية ضد التطرف العنيف. قالت رئيسة الوزارء آرنا سولبرغ و ركزت في اقوالها مرارا و تكرارا: " علينا واجب و مسؤولية اخلاقية لمكافحة الدولة الاسلامية في العراق و الشام و كذلك مكافحة التطرف".

تشارك النرويج في كل المحاور التي تتطلب جهود التحالف الدولي. لدينا مشاركة بقوات عسكرية تعمل على تدريب الاجهزة الامنية في محافظة الانبار، و سنكون الطرفالصديق و الصدوق تجاه العراق بعد زوال الدولة الاسلامية.

في هذا العام سنساهم بمبلغ 200 مليون كرونة لأجراءات تصب في تحقيق استقرار الحياة المدنية في العراق. من بين الامور التي سيسخر هذا المبلغ من اجله هو اعادة بناء العراق، الصحة و اتاحة فرص التعليم للناس المدنيين في الموصل و المناطق المحررة الاخرى. النرويج مشارك كبير في الاعمال الانسانية في العراق. نحن ندعم الكثير من الامور من بينها ازالة الاألغام و المتفجرات من المناطق المحررة، لكي تتمكن معظم العوائل من الشعور بالأمان في بيوتهم.

ندعم كذلك الرنامج التمهيدي للشباب و العاطلين عن العمل. بحيث نشارك بمنح الشباب العراقي الامل والادوات اللازمة ليتمكنوا من بناء غد أفضل.

المعركة ضد الدولة الاسلامية لم تنتهي بعد لكننا كسبنا الكثير من الانتصارات. الآن نضع اساسا لمستقبل بلا "الدولة الاسلامية في العراق و الشام" و بلا نوع آخر من أنواع التطرف. نضع اساسا يضم كل العراقيين ولا يعتمد على الاثنية أو العقيدة.

المستقبل العراقي يمكن أن يصنع فقط بأيدي عراقية، لكن العراق لن يكون لوحده. ستبقى النرويج الصديق الجيد للعراق، في حربه ضد الدولة الاسلامية و في عمليات اعادة بنائه للمناطق المحررة و دعمه لوضع برامج تصب في مصلحة خلق مستقبل مشرق للعراقيين.

اقولها ثانية، شكرا على هذه الدعوة و الف شكر لكل الذين يثابرون في العمل لأجل مستقبل العراق.

بعد اسبوع يبدأ الاحتفال بعيد الاضحى. يجب أن يكون الاحتفال القادم بعيد الاضحى في  عراق خالي من الدولة الاسلامية في العراق و الشام.

 

محمد سيف المفتي 28.08.2017

 

 

bahia abohamadالمبنى عينه، القاعه ذاتها تكرّم الشاعر نفسه، فبعد أن ألقى أمير الزجل الشاعر اللبناني الراحل المرحوم يعقوب عبيد قصيدة في مبنى البرلمان، لصاحبة الجلالة ملكة بريطانيا إليزابيت الثانيّة، بمناسبة زيارتها إلى سيدني أوستراليا عام 1954، وبعد أن نال التقدير والتكريم في المبنى عينه، تمّ مساء الجمعة  ٢٥  آب ٢٠١٧  في تلك الصالة، إطلاق

"ديوان أمير الزجل" للشاعر الراحل يعقوب عبيد  برعاية نقابة شعراء الزجل في لبنان، وجمعيّة إنماء الشعر والتراث في أوستراليا، وبمبادرة من أبناء الشاعر، في احتفال كبير حضره كوكبة من الوجوه السياسيّة والثقافيّة والفكريّة الأوسترالية والعربيّة واللبنانيّة، كان في مقدّمهم سعادة النائب وزير التربية في حكومة الظل السيد جهاد ديب، سعادة النائب السيد ديفيد كلارك، رئيس دير مار شربل سيدني للرهبنة المارونيّة  المونسينيور والدكتور ألاب لويس الفرخ ممثّلاً بالشاعر جون كرم، سعادة قنصل لبنان العام في سيدني الاستاذ جورج بيطار غانم ممثّلاً بالمحامية د. بهيّة أبو حمد سفيرة السلام العالمي، سعادة القنصل العام لجمهورية مصر العربية  في سيدني الاستاذ يوسف شوقي ممثّلاً بنائبه سعادة القنصل الاستاذ محمّد فرغل، سعادة القنصل العام لجمهورية العراق في سيدني الاستاذ باسم عبّاس داوود ممثلا بسعادة القنصل  حسناء قسام ، سعادة موفد الدولة الفلسطينيّة في أوستراليا ونيوزيلندا  الاستاذ عيسى الشاويش، الموسيقارالكبير مجدي فؤاد بولس، البروفسور في جامعة سيدني السيد رفعت عبيد،  والسيد علي باسم عبّاس داوود ، ونخبة من وجوه الجاليات العربيّة والجالية اللبنانيّة.

1341 bahia1

شارك في تقديم الإحتفال، إلى جانب ابن الشاعر السيد بيتر الياس الذي ألقى كلمة العائلة باللغة الإنكليزية، الشاعر الأستاذ أنطوان عكاري، القادم من لبنان خصّيصاً لحضور هذه المناسبة، بعد أن قام إلى جانب الأستاذ مجيد طراد، بتحقيق وتدقيق وتقديم الديوان، وقد ألقى قصيدة تناول فيها مسيرة الشاعر وقيمته الشعريّة والتراثيّة وفضله على الزجل اللبناني والشعرالمهجري.

1341 bahia2

ابتدأ الإحتفال بتلاوة النشيد الوطني الأوسترالي، تلاه الوقوف دقيقة صمت لأجل السلام في العالم، كلمة النائب معالي وزير التربية جهاد ديب، كلمة نقابة شعراء الزجل في لبنان ألقاها ممثّل نقيبها الشاعر جورج بو انطون الشاعر يوسف جبرين، كلمة رئيسة جمعيّة إنماء الشعر والتراث منظّمة الإحتفال الدكتورة بهيّة أبو حمد،  كلمة العائلة باللغة العربيّة ألقتها حفيدة الشاعر الدكتورة نبيهة الياس، قصيدة للشاعر جورج منصور، كلمة في المؤلف وشعره ألقاها الدكتور جميل الدويهي، قصيدة للشاعر يوسف جبرين، قصيدة للشاعر حنا الشالوحي وقصيدة للشاعر لطيف مخايل.

تخلّل الإحتفال تقديم جائزة الابداع للشاعر من النائب ديفيد كلارك الذي ألقى كلمة مؤثّرة، وجائزة الابداع للشاعر من النائب والوزير السيد جهاد ديب، وشهادة تقدير من نقابة شعراء الزجل في لبنان، ودرع الإبداع من جمعيّة إنماء الشعر والتراث، وميدالية الإبداع من دير القديس شربل  للرهبنة المارونيّة،  كما قدّمت هدايا تذكاريّة لاصحاب  السعادة والسيادة والشعراء والضيوف المشاركين، كذلك تضمّن الإحتفال وصلة غنائيّة فولكلوريّة مختارة من أشعار ديوان الامير التي غنّتها بصوتها المميّز،الفنّانة اللبنانيّة الأوسترالية فيكي مارون التي ألهبت الصالة بالتصفيق. واختتم الإحتفال بكوكتيل اقيم على شرف المناسبة.

هنيئا للبنان ولمرتريت باميرهم  الزجلي.