 أوركسترا

الفزع من الأفاعي والعناكب، أسبابه وآثاره.

توطئة: يعتبر الخوف من الأمراض التي تؤثر على الانسان، وقد ينتج عنه الكثير من المشاكل التي تؤثر على سلوكياته وتضعف من قدرته على التعامل مع الواقع بشكل سليم وطبيعي، ولهذا الشعور أيضا انعكاسات على شخصية الفرد، فقد لا يتمكن من تأدية التزاماته تجاه المجتمع والآخرين.

 

والشعور بالخوف يجبر الإنسان على القيام بعمل أو سلوك معين، كرد فعل لموقف معين حدث فعلا أو على وشك الحدوث، ليحذر الإنسان من وجود خطر ما يهدد الجسم وضرورة تجنب هذا الخطر من خلال سلوك أو ردود فعل معينة، كالذي يحدث حينما يشاهد أحد الأشخاص أفعي تخرج عليه فجأة من مكان ما.

 

ويبدو أن المثل الشعبي القائل “ اللي ما يعرفك يجهلك” ينطبق على علاقة البشر بالبشر وعلاقة البشر بالمخلوقات الأخرى أيضاً، وهذا بالفعل ما اكتشفه العلماء حديثاً حينما عكفوا على تفسير خوف البشر الشديد من الأفاعي والعناكب، حيث قدمت دراستهم تفسير للفزع الكبير، وغير المبرر من وجهة نظر البعض، الذي ينتاب الكثيرين لدى رؤيتهم الأفاعي والعناكب.

 

وتتلخص النتائج التي توصل إليها معدو الدراسة، وهم باحثون من جامعة “كوينز لاند” الأسترالية، في أننا نفزع كثيراً من الأفاعي والعناكب بسبب جهلنا بها، حيث أظهرت الدراسة أن شح معلوماتنا حول الأفاعي والعناكب، وهو مؤشر على جهلنا بها، يزيد من انطباعاتنا السلبية عن هذه الحيوانات، ليزيد بذلك من فزعنا تجاهها، وفقا لشبكة “ميدل ايست اونلاين”.

 

وتقول الدكتور “هيلين بوركيس”، من مدرسة علم النفس في الجامعة وعضو فريق الدراسة: “أظهرت الدراسات السابقة أن استجابتنا نحو العناكب والأفاعي، تختلف في طبيعتها عما نبديه تجاه أمور أخرى لا تقل خطورة عن تلك المخلوقات، مثل الحيوانات الخطرة، الفطر السام، والذخيرة الحية، الأمر الذي أشير إليه في الماضي، من قبل بعض المختصين، على أنه ناشئ عن طبيعة علاقة الإنسان الأول بتلك المخلوقات، وما كانت تسببه له من مخاطر”.

وتضيف “بوركيس”، بأن بحوثاً أجريت في هذا الجانب، ألمحت إلى أن سبب هذا الخوف يعود إلى أن الأفاعي والعناكب تعتبر من الكائنات التي تستحوذ على انتباه الأفراد، خلال وقت قصير من رؤيتها، الأمر الذي يتزامن حدوثه مع إظهار الفرد ردود فعل سلبية كالخوف.

 

وأجرى فريق الباحثين دراسة تضمنت رصد ردود الفعل الأولية الصادرة عن أشخاص يملكون خبرة في التعامل مع الأفاعي والعناكب، ومقارنتها بما صدر عن أشخاص عاديين لا يملكون خبرة في هذا المجال.

 

وبحسب النتائج، فقد تبين أن تلك الكائنات استحوذت على انتباه الأشخاص الخبراء، في التعامل مع الأفاعي والعناكب، وذلك عند رؤيتهم لها، ولكن دون أن يصاحب ذلك ردود فعل سلبية من جهتهم. فيما أبدى المشاركون الذين ليس لديهم خبرة في هذا المجال، ردود فعل سلبية تجاه الأفاعي والعناكب.

 

نظرات الخوف أسرع

وفي نفس السياق، أفاد باحثون أمريكيون بأن نظرات الخوف تلفت انتباه الأشخاص المحيطين بشكل أسرع من نظرات الابتسامة، مشيرة إلى أن ردود فعل الناس إزاء تعبيرات الخوف تكون أسرع من ردود الفعل إزاء تعبيرات الفرح.

 

ووجد باحثون من جامعة فاندربلت، حدوث نفس رد الفعل السريع لنظرات الخوف عندما تكون العينان فقط ظاهرتين، ويعود ذلك الي أن الدماغ يتفاعل بسرعة أكبر مع المواقف الخطيرة، ويستجيب الدماغ بشكل سريع جداً لكل تعبيرات الوجه بسرعة تقل عن 40 ألف جزء من الثانية.

 

وأشار الباحثون بعد إجراء اختبارات علمية إلى أن المتطوعين يدركون تعبيرات الخوف بشكل أسرع من إدراكهم للوجه البشوش، كما تبين لهم أن رد الفعل إزاء الوجوه البشوشة كان دائماً أسرع من رد الفعل إزاء تعبيرات الوجه الأخري.

 

وأوضح الباحثون أن الدماغ يمكنه ملاحظة إشارات محددة قبل أن ندركها، وبذلك يمكننا أن نوجه انتباهنا إلي أوضاع خطيرة محتملة في بيئتنا.

 

الخوف يفقدك السيطرة على نفسك

أفادت مصادر طبية ألمانية بأن الإنسان قد يصاب بنوبة ذعر فى أى مكان ويترتب على ذلك زيادة فى سرعة نبضات القلب، وينتاب المصابون بنوبات الذعر رغبة جامحة لا يمكن تفسيرها فى الفرار.

 

وأشارت المصادر الطبية إلى أن الشباب يمثلون الفئة الرئيسة التى تصاب بنوبات الذعر، ويمكن أن يشعر المرء بالفزع فى أى مكان دون سابق انذار، كما أن المرأة أكثر عرضة للإصابة بالذعر مقارنة بالرجل.

 

وأوضحت البروفيسورة ان كارو وهى طبيبة أمراض نفسية بجامعة ايبندورف فى هامبورج بالمانيا قائلة “إن الخوف فى الأساس هو شعور جيد لأنه يؤدى إلى رد فعل دفاعى فى المواقف الخطرة”.

 

من جانبهان قالت البروفيسورة أنجيليكا ايرهاردت وهى عضو فى فريق بحثى بمعهد ماكس بلانك لدراسات القلق فى ميونيخك “إن معظم أشكال الخوف تواكبها أعراض بدنية مثل تصبب العرق أو الارتجاف أو زيادة فى سرعة نبضات القلب”، مضيفة: “قد يصاب البعض بنوبات ذعر دون وجود أسباب واضحة، وكثيراً ما يصاحب نوبات الذعر خوف مرضى من الأماكن المفتوحة”.

 

بدوره، أوضح البروفيسور هانز مارتين هارتمان من مركز أبحاث القلق فى برلين أن المرء يشعر فى هذه الحالة بالخوف من الأماكن المزدحمة ويشعر بعدم القدرة على التعامل مع الموقف الذى يواجهه والرغبة فى الفرار إلى مكان آمن.

 

ضيق التنفس أحد علامات الخوف

وعن أعراض الشعور بالخوف، أفاد علماء ألمان بأن ضيق التنفس قد يكون علامة على الإصابة بنوبة خوف، حيث أن معظم المصابين بهذه النوبات يشعرون بضعف مفاجىء ودوار دون تفسير أو سبب عضوى.

 

وأشارت كريستا روت ساكنهايم البروفسورة المتخصصة بعلم النفس، إلى أن هذه الأعراض يمكن أن يترافق مع أعراض أخرى كسرعة فى ضربات القلب والشعور بالالم والانزعاج والرعشة.

 

وأوضحت ساكنهايم أن هذه الاعراض تظهر دون سابق انذار وتصبح شديدة الحدة بعد بضع دقائق قبل أن تختفى، وغالباً ما يصاحب هذه الأعراض الشعور بالخوف من الإصابة بالجنون أو الإصابة بانهيار عصبي.

 

لذا بدأ الباحثون منذ فترة قصيرة فى البحث وراء أسباب نوبات الخوف وهم يعتقدون أن السبب هو خلل ما فى قدرة الجسم على التعامل مع المخاوف والهواجس ومن النادر أن يشفى المريض تماماً دون تلقى العلاج السليم.

 

المصدر: خاص

 

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها: (العدد: 1694 السبت 12/03 /2011)

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 1649 المصادف: 2011-03-12 11:28:38