 أوركسترا

مشكلة القذف السريع عند معظم الرجال(2)

ماهو القذف؟

إن القذف هو ذروة الرعشة عند الرجال، وذلك عندما يتم خروج السائل المنوي.

ماهي سرعة القذف؟

القذف السريع هو عدم القدرة على تأخير القذف لحين إكتفاء الزوجة جنسياً. و ليس للمارسة الجنسية حد أدنى متعارف عليه من حيث المدة، و إنما تتغير المدة المطلوبة حسب طبيعة كل زوج وزوجة.

لقد ظل معالجوا الحالات الجنسية يتجادلاون لسنوات طويلة حول التعريف الدقيق لمصطلح القذف المبكر أو سرعة القذف، وخلال الخمسينيات من القرن العشرين قيل أن القذف المبكر هو الحالة التي يتم عندها القذف خلال فترة تقل عن زمن محدد (حوالي دقيقتين) أو عدد معين من الإيلاجات (دخول القضيب وخروجه ) (حوالي 100 مرة).

إن أفضل تعريف لسرعة القذف هو الوصول الى الذروه أبكر مما ترغب فيه، أو مما ترغب فيه شريكتك. وبالتالي ليس من الضروري أن نعتبر القذف المباشر بعد الايلاج مشكلة، وخصوصآ إذا تمكن الرجل مع شريكته من الاستمتاع لوقت طويل قبل الرعشة. لكن العديد من الرجال وشريكاتهم يرغبون بأن تطول ممارستهم عما هي عليه.

 

رغم أن "سرعة القذف،" عند الرجال غالبا ما تكون موضع نكات كثيرة، إلا أنها مشكلة جدية، وليست مادة للضحك، إذ يعتبر خبراء أنه أحد أكثر أنواع المشاكل الجنسية انتشارا، مع وجود نحو 30 في المائة من الرجال يعانون منه.

 

ويقول إيان كيرنر المستشار في الأمراض الجنسية، ومؤلف كتاب "التغلب على مشكلة القذف السريع،" إنه حاول في كتابه "توظيف أحدث البحوث للتمييز بين الشائعات والواقع، وتقديم نهج جديد للتغلب على مشكلة تؤرق الرجال."

وقد ثار الكثير من الخلاف والنقاش في المجتمع الطبي حول تعريف مشكلة "سرعة القذف،" لكن التعريف الأحدث والأكثر قبولا على نطاق واسع بين الأطباء هو تعريف الجمعية الدولية للطب الجنسي.

 

وتصف الجمعية المشكلة بأنها "خلل جنسي عند الذكور يتصف بالقذف الذي يحدث خلال الدقيقة الأولى من بدء الجماع، وعدم القدرة على تأخير القذف خلال عملية الإدخال، والشعور بالتوتر والإحباط وتجنب العلاقة الحميمة، بسبب ذلك."

ويقول كيرنر "إنه أمر مفهوم أن يكون من الصعب على الرجال التحدث عن تلك المشكلة، فمعظمهم لا يريد الاعتراف بأن لديه مشاكل جنسية من أي نوع، وخصوصا مسألة القذف السريع."

وأضاف "أن سرعة القذف يمكن أن تحدث لأي شخص، ولا يهم العمر أو الخبرة الجنسية، وما كان يعتقد أنه نتيجة للقلق، فهو يشمل ليس فقط العوامل النفسية ولكن البيولوجية كذلك،" مؤكدا أن هناك عدة طرق علاجية ومهارية للتغلب على المشكلة.

يتبع...

المصدر: خاص

 

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها: (العدد: 1704 الثلاثاء 22/03 /2011)

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 1659 المصادف: 2011-03-22 09:37:38