 أوركسترا

هوس الرجال بالعبودية الجنسية لا يزال لغزاغرائبياً

wmنيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية :كثير من الناس لهم رغبات جنسية غريبة، وفقا لما يؤكد المعالج الجنسي والمؤلف الأمريكي الشهير إيان كيرنر، غير أن أغرب ما يرده من المشاكل الجنسية هو ما يعرف بالفتيشية أو التعلق بطرق العبودية في الجنس.

 

ويقول كيرنر إن هذا الهوس الجنسي الغريب يعرف سريريا باسم "بارافيلياس،" ويؤثر على نسبة قليلة من الناس.

 

ويضيف قائلا "من المثير للاهتمام، ومعظم هؤلاء هم من الرجال، وهذا لا يعني أن النساء ليس لديهن رغبات غريبة، ولكن الرجال يبدو أن لديهم تعلق كبير بعدد لا بأس به من أعضاء المرأة غير الجنسية كالأقدام مثلا.

 

ويقول كيرنر إن مؤلفي كتاب "مليار فكرة شريرة" فإن عالمي الأعصاب أوغي أوغاس وساي غادام، حللا نحو مليار عملية بحث على الإنترنت من أجل التعرف على الاختلافات بين الميول الجنسية للذكور والإناث، وكذلك الاختلافات حول كيفية سلوك الأدمغة، ولماذا الرجال هم أكثر عرضة للإصابة بالفتيشية.

 

ويقول المؤلفان إن البرمجة الجنسية للرجل تجعله عرضه للإثارة بسهولة لأي مشهد أنثوي، مثل قميص مفتوح أو وركي امرأة تمشي أو الهمس بصوت ناعم أو نادلات في مطعم، وكل تلك المشاهد تعد من نوع التعلق بالمشاهد الأنثوية.

 

وعلى الرغم من أن التعلق بالطرق العبودية الجنسية أو "الفيتشية" موثق جيدا منذ منتصف القرن التاسع عشر، ويمكن بسهولة ملء موسوعة بالآلاف، إن لم يكن عشرات الآلاف، من الأصناف مثل الولع بالحيوان، إلا أن الأسباب الكامنة وراء الفيتيشية لا تزال لغزا، وفقا لكيرنر.

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 1782 المصادف: 2011-07-23 10:57:58